24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. مختبر الشرطة العلمية والتقنية ينال شهادة الجودة (5.00)

  2. المدير الرياضي لـ"شالكه04" يتوعد بتوبيخ منديل (5.00)

  3. فاعلون يناقشون آفاق ترسيم الأمازيغية في ذكرى "خطاب أجدير" (5.00)

  4. عملية إزاحة "قطار بوقنادل" تقترب من تحرير السكة (5.00)

  5. إعدام مدان باغتصاب وقتل 8 أطفال في باكستان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الحكومة المغربية تتجاهل مقترح قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل

الحكومة المغربية تتجاهل مقترح قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل

الحكومة المغربية تتجاهل مقترح قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل

كشفت حكومة سعد الدين العثماني تفاعلها مع مقترحات القوانين المقدمة من طرف البرلمانيين، لكنها تجاهلت في الوقت نفسه مقترح قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل، الذي طالبت الفرق البرلمانية بالبت فيه بالتزامن مع تظاهر آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، وإحياء للذكرى الـ 70 للنكبة.

وأجمعت الفرق البرلمانية، بسبب الهجوم الذي تعرفه القضية الفلسطينية، على المطالبة بالبت في مقترح قانون تجريم التطبيع، داعية إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية التي نجحت في جنوب إفريقيا، وهي مبادرة تستحق الدعم في المغرب وخارجه.

وفي وقت سجلت حول المقترح المذكور العديد من الملاحظات من قبل بعض النواب، إلا أن صيغته التي بقيت عالقة في رفوف المجلس عرّفت التطبيع مع الكيان الإسرائيلي المعاقب عليه بـ"إنجاز أي عملية من العمليات التجارية المنصوص عليها في المدونة المغربية للتجارة مع الكيان الإسرائيلي"، مشيرة إلى أنه يدخل في هذا الاتجاه "كل شخص معنوي أو ذاتي مقيم بالمغرب أو خارجه، أو كان المطبع معه إسرائيليا شخصا ذاتيا أو معنويا، أو تمت العملية بصفة عارضة أو متكررة مباشرة أو بالوساطة".

وشدد المقترح على أنه "يعاقب كل من ساهم أو شارك في ارتكاب أفعال التطبيع مع الكيان الإسرائيلي أو يحاول ارتكابها بعقوبة حبسية تتراوح بين سنتين وخمس سنوات، وبغرامة مالية تتراوح بين مائة ألف ومليون درهم"، مؤكدا في هذا السياق أنه "يجوز للمحكمة أن تحكم على المدانين بإحدى العقوبات المنصوص عليها في المادة الـ36 من القانون الجنائي".

وضمن إفادة للوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، حول وضعية مشاريع القوانين ومقترحات القوانين بمجلسي البرلمان، أوضح أن الأخيرة بلغ عددها 113 مقترح قانون، من بينها 52 مقترح قانون برسم السنة التشريعية الثانية، مضيفا أن هناك تقدما على مستوى برمجة ودراسة هذه المقترحات.

وسجل الخلفي ما اعتبره "التقدم المسجل على مستوى مناقشة المشاريع والحاجة إلى مضاعفة المجهود من أجل مناقشة مقترحات القوانين، بالإضافة إلى الدعوة إلى عقد اجتماع مجلس للحكومة، كما ينص على ذلك القانون التنظيمي لعمل الحكومة، من أجل تحديد الموقف من عدد من مقترحات القوانين".

وأشار الوزير إلى أن هناك حاليا 54 مشروع قانون بالمجلسين من أصل 130 نصا قانونيا تم الاشتغال عليها، موردا أن "هناك تقدما في اعتماد مشاريع القوانين، وعدد منها جاهزة للبت على مستوى الجلسة العامة، منها 24 بمجلس النواب و30 بمجلس المستشارين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مغربية متتبعة الجمعة 18 ماي 2018 - 00:09
الحكومة اصبحت تتجاهل الشعب المغربي ومطالبه تجاهلت الحسيمة وراح ضحيتها شباب مثل الورد في السجون تجاهلت اهل جرادة وهم كذلك في السجون والمستشفيات تجاهلت الزيادة في الاجور للطبقة الكادحة تجاهلت دخول وخروج اسراءيل ومعاونيها في البلاد وتتجاهل الصياح والهتاف في شوارع الرباط على ما اظن هي مصممة على خراب البلاد مثل مصر وتونس وما سورية ببعيدة غير الله يستر
2 - Mann الجمعة 18 ماي 2018 - 00:09
من غرابة الاشياء ان الاسلاميين و الخوانجية لا تشكل لهم اسرائيل اي حرج مقارنة مع ايران فهم يَرَوْن في الإيرانيين العدو رقم واحد .. يا للعجب الايرانيون يشهدون ان لا اله الا الله و ان محمد رسوله و يصرفون المال للذهاب بالالاف كل سنة لحج بيت الله الحرام ....و يأتيك معتوه يقول لك أنهم غير مسلمون !!
3 - IBN JAZAIER الجمعة 18 ماي 2018 - 00:11
شي عادي لاخواننا المغاربة الاحرار والتجاهل لا يفاجئهم
4 - مغربي الجمعة 18 ماي 2018 - 00:18
حكومة العثمنانى الاخوانية ومن بلادنا يتحدث عن القضية الفلسطنية والصراع العربي الاسرائيلي وعن تجريم التطبيع مع الدولة العببرية هو كلام لاستهلاك الاعلامى والهاء المغاربة عن المشاكل اليومية من غلاء المعيشة الشعب عاق بكم
5 - محمد بوعناية الجمعة 18 ماي 2018 - 03:14
سبحان الله حكام العرب يخافون من إسرائيل الشعوب تقول اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت
هم يخدمون شعوبهم وهؤلاء يطحنون شعوبهم
6 - بيهي الجمعة 18 ماي 2018 - 04:34
ادا كان المغاربة يبحثون عن مصلحة الوطن. فاسراءيل هي الدولة الوحيدة التي تحترم الوحدة الترابية للمملكة عكس الاخوة العرب فهم ما فتءوا يتحرشون بوحدتنا الترابية بدءا بالجزائر وموريتانيا وفلسطين وانتهاء بالدول الخليجية فلم تكن هناك دولة واحدة عربية او أمريكية اواوربية لم تبتز المغرب في وحدته الترابية عكس إسرائيل.
7 - مغربي حر الجمعة 18 ماي 2018 - 06:28
غريب أن نكون أكثر وطنية من حكومة البلد نفسها يا ناس إذا كانت حكومة الدولة المحتلة لم تصدر أي تصريح يدين إسرائيل فكيف بنا نطالب بذلك
السياسة الخارجية واضحة وتواجد إسرائيل لا مفر منه وغصبا عن الجميع لانها مدعومة من كل القوى العالمية العظمى
فكيف لدولة محتلة منقسمة على بعضها ولا تطيق بعضها وأغلب المواطنين الفلسطينيين الميسورين غادروا البلاد ويعيشون في البدخ ويكرهون عودتهم لأصولهم الفلسطينية
لذلك نقول لهؤلاء المتظاهرين - سيرو دخلو سوق روسكم -
8 - Tarik Rifi الجمعة 18 ماي 2018 - 07:22
والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم أنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح كما تقدم في أنساب الخليقة، وأن اسم أبيهم مازيغ وإخوتهم أركيش وفلسطين إخوانهم بنو كسلوحيم بن مصرايم بن حام، وملكهم جالوت سمة معروفة له. وكانت بين فلسطين هؤلاء وبين بني إسرائيل بالشام حروب مذكورة. وكان بنو كنعان واكريكيش شيعاً لفلسطين فلا يقعن في وهمك غير هذا، فهو الصحيح الذي لا يعدل عنه
9 - Amir الجمعة 18 ماي 2018 - 07:53
تلومون "الحكومه الحاليه والحكومات السابقه" كأنهن هن من سمحن بالتطبيع مع إسرائيل .
مع العلم أن الكل يعرف أن هذه الحكومات مهما كان لونها ليس في يدها السلطة التنفيذية والبتالي مجرد ديكور .لتجنب خلق ديموقراطية حقيقية بمعايير دولية فى بلادنا. والسلام
10 - اطلس الجمعة 18 ماي 2018 - 08:25
الاجدر بالمقاطعة هو قصر المرادية وكبراناتهشاهدوا واستمعوا الى اعلامهم كل همهم هو تقسيم المغرب واضعافه
11 - نيشان الجمعة 18 ماي 2018 - 09:36
نحن مع من يدافع على مصالح الوطن وحدته الترابية
وإن استفتينا بين الجزائر وإسرائيل ، فالنتيجة محسومة ...
خدوا الدروس وتعلموا من الاتراك....
و كما يقول المثل المغربي:الفاهم يفهم
12 - mmalade الجمعة 18 ماي 2018 - 10:15
قالها نتنياهو لا اخشى حكام العرب انما اخشى شعوبهم ...ثم قالها ترمب والله لولا امريكا ما بقى حاكم عربى فى حكمه ولو اسبوعا واحدا....هم الدين صنعوهم ...اينك يا ثا لث الحرمين .اشكوا الى الله
13 - محمد سعيد الجمعة 18 ماي 2018 - 11:32
بسم الله الرحمن الرحيم

إسرائيل + إيران ونليشياتها + تيارات الإسلام السياسي + الإلحاد+ الليبراليية + الجهل عند الشعوب من الخليج إلى المحيط = عداوه للإسلام والمسلمين، فلا يأتيني من يقول حكومة النغرب قاطعت إيران وتركت التطبيع .. فعدد الذين قتلتهم إسرائيل من الفلسطينيين والعرب في 70 عام قطره في بحر من قتلتهم إيران من المسلمين في 40 عام، أفيقوا يا أخوه من هذا الجهل والسطحيه فالمجوس يشتمون رسول الله في أمته وأصحابه وزوجاته ويقولون على الله ما لا يليق وعلى القرآن بالتنقيص .. النظام الإيراني عدو وأشد عداء من الصهيونيه التي خلقته في باريس وجلبته خلفا لشاه إيران عام 1979 .. الغرب الذي حارب الإسلام 14 قرن كيف يصنع نظام إسلامي ؟ إلا نظاما لجرف وإحراق الأمة الإسلاميه فهو يفجر في أندنوسيا إلى دعم البلساريو ضد المغرب وله يد طولى مع دعم داعش في الشرق الأوسط وآوروبا وبتواطئ مع اردوغان سسلطان الإخونج وزعيمهم.
14 - محمد السني الجمعة 18 ماي 2018 - 12:00
الحكومة لا تحكم و العثماني رجل طيب ولكنه ككل من سبقوه مغلوب على امره . الامر والنهي بيد من تعرفون, و التطبيع ات وسار على قدم وساق منذ سنين فعمن تضحكون??. اللوبي الصهيوني اقوى حتى من مصالح البلاد اين انتم من ايران وحزب الله يا من تخولون لانفسكم اعطاء الدروس في الوطنية ... وفي.. وفي..?? اخاف على بلدي التائه الضائع. اخشى اخاف..
15 - Omar33 الجمعة 18 ماي 2018 - 12:04
Ceux qui apprauvrissent le Peuple Marocain c'est le roi et sa cour ni Trump ni Netanyou
16 - الزرعي. السبت 19 ماي 2018 - 09:12
في انظمة الحكم العربية لاتوجد حكومات حقيقية تمتلك ارادة الفعل ورد الفعل،بل توجد حكومات تسير الاشغال مجموعة وزراء موظفون برواتب سمينة والقاب فخمة لا معنى لها ولا وقع لها في ارض الواقع واحداث كل يوم خير برهان ،اما قضية التطبيع مع العدو الصهيوني فلن يكون ابدا الى قيام السعاعة وتحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف. هذا ما تؤمن به الشعوب الحرة اما الحكومات فرأيها لا يهمنا مطلقا.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.