24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

من يقف وراء عدم مرور المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من مونديال 2018؟
  1. العثماني يطالب بتوفير الأمن للمؤسسات التعليمية (5.00)

  2. وزارة الصحة تعتزم فتح المستشفيات الخاصة أمام حاملي "راميد" (5.00)

  3. خبراء مغاربة يسعون إلى تقليص الغش الضريبي (5.00)

  4. خبير: قرارات الحكم الأمريكي ساهمت في إقصاء المنتخب المغربي (5.00)

  5. العثور على عظام بشرية يستنفر أمن سطات (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هكذا سيقلب تحالف المغرب ونيجيريا موازين القوى في قارة إفريقيا

هكذا سيقلب تحالف المغرب ونيجيريا موازين القوى في قارة إفريقيا

هكذا سيقلب تحالف المغرب ونيجيريا موازين القوى في قارة إفريقيا

خلال السنوات الأخيرة، حرص العاهل المغربي خلال زيارته لعدد من الدول الإفريقية على تجاوز سياسة "الكرسي الفارغ" التي اعتمدتها المملكة منذ مغادرتها لمنظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا)؛ التي ألحقت أضراراً كثيرة لمكانتها في القارة وموقفها من الصحراء المغربية، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالدول المُؤثرة التي تستحوذُ على مجال صناعة القرار الإفريقي، وتأتي في مقدمتها نيجيريا.

وفي هذا السياق، تُراهن المصالح الدبلوماسية المغربية على الدعم النيجيري، الذي يفرض نفسه كورقة رابحة بالنسبة للمملكة، خاصةً على مستوى ملف الصحراء، إذ شكّلت الزيارة التي قام بها محمودو بوهاري، رئيس جمهورية نيجيريا، للمغرب، يومي 10 و11 يونيو الجاري، أحد أهم مظاهر الشراكات الإستراتيجية الناجحة التي تؤكد على متانة العلاقات التي تجمع أبوجا والرباط.

وبالرغم من أن البيان الختامي للزيارة التي قام بها محمودو بوهاري، رئيس جمهورية نيجيريا، للمغرب، يومي 10 و11 يونيو الجاري، لم يُشر بشكل واضح إلى قضية الصحراء، مكتفياً بالإشارة إلى إجراء مباحثات همَّت تطوير الشراكات الاقتصادية بين البلدين، فإن عددا من المراقبين توقفوا عند الدور النيجيري "الحاسم" في تجاذبات الصحراء، خاصة أنها تتمتع بحضور دبلوماسي قوي داخل أروقة الاتحادات الإفريقية، كما تشكل أحد أهم الركائز الاقتصادية لمنظمة "سيداو" التي يراهن عليها المغرب.

كما تأتي زيارة الرئيس النيجيري بالتزامن مع قرب انعقاد القمة الإفريقية لدول الاتحاد الإفريقي المزمع تنظيمها مطلع الشهر المقبل بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، والتي ستخصص حيزا من أشغالها لمناقشة عرض مفصل عن قضية الصحراء؛ بحضور كل من أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني.

مصطفى الطوسة، الإعلامي والمحلل السياسي، اعتبر أن "زيارة الرئيس النيجري للمغرب وتقاطر صور استقباله من لدن العاهل المغربي محمد السادس في هذه الظرفية السياسية الحساسة يكتسي أهميةً خاصةً، لما يعكسه من تطورات نوعية في العلاقات بين الدول الإفريقية"، مورداً أن "نيجريا دولة إفريقية كبيرة تملك وزناً اقتصادياً هائلاً وكلمة سياسية مسموعة ومؤثرة في المحافل الإقليمية والدولية".

واعتبر المحلل أن "نيجيريا اقتنعت بالخيارات الإستراتيجية التي جاءت مرافقةً لعودة المغرب إلى العائلة الإفريقية، وتبنت مفهوم وديناميكية التنمية التي يقترحها المغرب على حلفائه في القارة السوداء"، قبل أن يتابع "وهذا يجعل منها حليفاً ثميناً بالنسبة إلى المغرب الذي يهدف إلى إرساء ثقافة التعويل على النفس في المقاربات الإفريقية للتوصل إلى تنمية ذاتية مبنية على منطق الربح المشترك في علاقات الجنوب مع جيرانه".

أما بخصوص انعكاسات هذا التقارب النيجري المغربي، يقول الطوسة إن "ذلك من شأنه أن يُسهِّل جهود المغرب في تحقيق اختراقات نوعية في معركة وحدته الترابية وإضعاف تأثير خصومه واحتواء أعمالهم العدائية"، وزاد: "مع نيجيريا يحاول المغرب إطلاق مشاريع اقتصادية مهيكيلة وعملاقة تستفيد منها الدول الإفريقية بشكل جماعي".

واستطرد المحلل "أن تكون دولة كبيرة ونافدة مثل نيجيريا إلى جانب المغرب فهذا كفيل لقلب موازين القوة وجعلها تصبُّ لدى مصلحة المغرب وتُقَوِّي نفوذه داخل المؤسسات الإفريقية وتعطي زحماً كبيراً إلى دوره الريادي لدى عدة إشكاليات اقتصادية وسياسية"، يقول الطوسة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - Tito الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:29
Si vous croyez que le gazoduc Abuja jusqu'au Maroc est fesable que ça soit sut le plan technique ou économiques ,c'est que vous étés les plus bêtes de la terre
2 - BIHI الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:30
التحالفات العربية و الافريقية لا تدوم. أإنها لتبنى عن دراسات موضوعية. غدا أو بعدغد سينهار هدا الاتحاد
3 - wood الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:34
ما يثير الامتعاض ان المخزن و ابواقه الدعائية يكررون نفس الكلام و يتبين بعد مدة ان لا شيء تغير ، فنفس الكلام قيل عند التقارب المغربي الجنوب الافريقي و تبين بعد ذلك ان الأمور ما زالت على حالها . فالمشكلة ليست في التقارب أو التباعد بل في الدول الافريقية التي هي أكبر تجمع لدول فاشلة ينخرها الفساد و سوء التدبير و أخلفت موعدها مع التاريخ . فهذه الدول لم تستطع ان تتخد اختيارات صعبة من أجل اقلاع إقتصادي حقيقي و بقيت الى الآن أسيرة صراعات داخلية و خارجية فارغة . فعلاقة المغرب مع نيجيريا هي النفاق و المصلحة الذاتية ، فنيجيريا تبحث عن كل الوسائل التي تمكنها من تسويق غازها الى اوروبا و المغرب يسعى ان يقايض تحقيق هذا الامر بمشكلة الصحراء ، و من جانب أخر هناك الجزائر التي ترى مصالحها و مكتسباتها معرضة للتضرر ، هل بهذه السياسات يمكن ان تتقدم أفريقيا ؟؟ بل ستدفع الأمور الى مزيد من التخلف و التقهقر و الحروب !!!
4 - Nabil NYork الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:35
Bla bla bla
Franchement je n'ai jamais vu un pays en faillite comme le maroc, son peuple est dans une situation explosive et bientot le mkhzen ne pourra plus trouvé d'alibi
chaque jours vous donné de fausses informations pour donner de faux espoir, du gaz, du petrole , la coupe du monde alors que le vrai sujet est qu'a fait le ROI depuis 1999 apres 20 ans de reigne, c'est quoi le resultat??
le constat est amere et le peuple demandera des comptes
et merci de publier si vous respecté l'avis des autres
5 - ماسينيسا الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:37
"أن تكون دولة كبيرة ونافدة مثل نيجيريا إلى جانب المغرب فهذا كفيل لقلب موازين القوة وجعلها تصبُّ لدى مصلحة المغرب وتُقَوِّي نفوذه داخل المؤسسات الإفريقية وتعطي زحماً كبيراً إلى دوره الريادي لدى عدة إشكاليات اقتصادية وسياسية??? قرارات ومواقف دول فيها قدر من الديموقراطية لا تخضع لرغبات و مواقف شخص واحد حتى لو كان رئيس الجمهورية الذي يبقى مدة معينة ف الحكم ثم يرحل ، ثم عن أي دور ريادي للمغرب في إفريقيا؟؟ قالك سياسيا هل المغرب يتوفر على الحد الأدنى من الديموقراطية؟؟أبدا، وعن أية ريادة إقتصادية لبلد مكبل بالديون وينخره الفساد وحجم إقتصاده ضعيف.
6 - marocco الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:41
le Nigeria restera toujours allier de l’Afrique du sud et l'algerie . il faut pas être stupide reveillez vous
7 - رضوانلعلالي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:42
السلام بغين حاجه تكون ملموسه تنقد اشعب من الفقر بغين غير نعيشو. في مستوا عادي. فقط ممبغنش نكونو. اغنيييا والغني هوا الله
8 - العباسي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:44
سبحان الله وكان في افريقيا المغرب و نيجيريا فقط لا تضحكو العالم عليكم
9 - صالح الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:49
حفظ الله حبيبنا جلالة الملك كما حفظ الذكر الحكيم واسعده اللهم يا اكرم الاكرمين وابعد عنه كل سوء اللهم امين
عاش جلالة الملك
10 - NeoSimo الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:55
سياستنا الخارجية قوية ولا غبار عليها وتحركات الملك وفريقه الدبلوماسي أثبتت نجاعتها على أكثر من صعيد مما جعلنا رقماً صعباً لخصومنا المباشرين وغير المباشرين...

حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي أثبت جدارته في منصبه حيث يعمل بصمت بتوجيهات من الملك ويفاجئنا دائما بمشاريع ضخمة غيرت اقتصادنا الى الأفضل خلال سنوات قليلة وخلقت الآلاف من الفرص الوظيفية من لا شيء... وأتوقع انه ما زال في جعبته الكثير...

الحموشي طور الأمن وقربه من المواطنين وجعله فخر المغاربة ولا زال ينظفه من سنوات طويلة من الفساد وعدم الإحترافية

في المقابل مالذي قدمته الحكومة للشعب ؟ تسميتهم بالمداويخ... تدمير القضاء واستغلاله في حروب سياسية بين البعض... تحويل مطالبات عادلة في الريف وجرادة إلى خيانة تكميم افواه الصحافة مثل بوعشرين...
11 - mamadou الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:56
الافارقة فين ما جا الريح كيديهوم وبحال الى كتكبو الماء في الرمل بحالهوم بحال العرب كولشي عبيد ديال امريكا وفرنسا,احنا في المغرب بغينا الصحة والتعليم والشغل والعيش الكريم والكرامة والعدالة الاجتماعية وتوزيع العاااااااادل للثروات والصحراء المغربية ندافعو عليها احنا.
12 - محمد الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:00
دول إفريقية عديدة قطعت أشواط مهمة في الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة مثل جنوب افريقيا نيجيريا .غانا السينيغال وأثيوبيا .مستقبل القارة الإفريقية سيرسم في هذه البلدان .اما الشطر العربي من القارة فيتم فيه دحرجة الأزمات وتأخير الانفجار ليس ألا .
13 - Mahzala الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:07
فاقد الشء لايعطيه المحبة ولاخوة بين أبناء البلد الواحد تقوي الدولة وتجعلهم متل البنيان المرصوص لاكن ادا كان العكس فلن يجد ابن البلد راحته الا مع الغريب البعيد
14 - amine الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:14
قهرتونا بهاد الأحلام. آش غادي إطرا إلا اتاحدو جوج دول متخلفة. غادي يعطيو تحالف متخلف
15 - الفيافي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:16
في القارة الافريقية هناك ثلاث دول ولا غير تعتبر اعمدة القارة واغناها واقواها هده الدول هي نجيريا اثيوبيا والغونغو الديموقراطية ( غونغو كنشاسا)ولولا الانظمة السياسية الفاسدة والعميلة التي تحكمت وتتحكم في شعوب هده البلدان الثلاثة لاصبحت قاطرة لافريقيا كفيلة باخراج القارة من الفقر والتبعية والعبودية التي تتخبط فيهما الى اليوم .
16 - TAGADA الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:17
Le problème de notre provinces de sud est entre les mains de l ONU rien avoire avec l union african.
17 - Karim الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:23
Arrêtez de nous faire rêver comme pour l'organisation de la coupe du monde 2026!!!
18 - Mazalni 3la didani الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:32
كالعادة نبطل و نضخم الأشياء على هده الإتفاقية
وفي الأخير يأتي ترامب كالعادة ويصدنا بتهديداته كما صدنا خاءبيين من حلم 2026.
البقاء للاقوى
19 - مراقب الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:46
مع الأسف أصبح المغرب دولة فاشلة في ٱستقطاب الدول والتحالفات الإستراتيجية. وعلى العموم فالمجهود المغربي يعتبر مجهودا يعود الفضل فيه للمؤسسة الملكية الني عمدت ترسيخ دور المغرب على المستوى الإفريقي.
وعلى العنوم فالمغرب لن سيستفيد من إفريقيا ، فلو كان ذلك صحيحا لأتضح على المستوى الإقتصادي لبعض الدول التي ٱستنفذت أموالها من أجل حلم ضائع كالجزائر وليبيا ومصر.
20 - Ilyes الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:50
سوف ترون هذا التحالف في مؤتمر نواقشوط إنشاءالله. أحلام يقضة مساكين
21 - ملاحظ الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:56
الواقعية السياسية تفرض نفسها وتجيب عن تساؤلات كبيرة وبتجرد : هل ببضع اتفاقيات في المجال الزراعي (اسمدة وتكوين ) ترقى العلاقات بين الدول وتسمى علاقات استراتجية وتقلب موازين قارية .? ? !
كل ما في الأمر أن البلدين بدأ يرسمان ملامح وتلمس طريقهما نحو علاقات "تجارية" تستلزم جهدا ماديا ووقتا لترقى وتتطور إلى دائمة ثم استراتجية حين تشمل قطاعات جد حيوية .. ...
22 - يوسف مكناس الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:09
احسن تحالف هو أن تتحالف مع الشعب الذي أقسام على تجويعه وتركيعه. قوة أي دولة عبر التاريخ تكمن في الفكر و العدل و الصحة وهي الأشياء انقرضت بالمغرب. نجيريا دولة متخلفة كالمغرب إلا أنها تحاول التخلص من الفساد ونحن تحتضنها ونشجعه ومن لا أخلاق له ولا تربية ولا وطنية هو من يأخذ المسؤولية
23 - عبدالرحيم الفاسي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:20
من حسنات هذا الترشح معرفة الأصدقاء من الخصوم
ان تصوت لك دولة مثل الجزائر رغم العداء التاريخي ومشكل الصحراء و ان تصوت ضدك السعودية بل اكثر من دلك ان تحشد لصالح الملف المنافس فهذا شيء على المسؤولين في اعلى هرم السلطة الانتباه له وأخذه بعين الاعتبار خصوصا الانسحاب من عاصفة الحزم ضد الشعب اليمني المقهور المرجو النشر
24 - جميل الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:31
جيش المغرب صلب قوي لايقهر سوا تحالف او ماتحاف ..سيلقن العدو درسآ لن ينساه، عملاء الملاحدة المتأمرين ضد الشعب السوري الاعزل
25 - عبد الجبار الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:18
كأس العالم 2026 : تونس الجزائر مصر صوتوا للمغرب والسعودية العراق الإمارات لأمريكا !!!!!!!!!!!!

ما فيها لا تحالف ولا هم يحزنون هو مجرد تطبيل مخزنى مثل الاعراس التى اقيمت يوم اجتمع الملك مع الرئيس زوما وما تبعها من احتفلات مغذية باوهام , بعد شرهين اطيح بزوما ووجد نفسه مهدد بالسجن بسبب خيانته لمبادئ الحزب الثورى المؤتمر الوطنى ودخوله عالم الفساد والتحرشات الجنسية.
نفس الرقصة كنتم قمتم بها يوم التقى الملك بالرئيس بوهارى فى ابوجا, ومع ذلك لم يتغير شيئ سواء كان سياسيا او اقتصاديا حيث بالعكس زادت نيجريا من معاكستها للمغرب بتاكيد مساندتها للبولساريو ووقوفها ضد انضمامه لمجموعة غرب افؤيقيا.
حتى الصفعة التى تلقتها المملكة ب 134 صوت مقابل 65 تعتبرها ابواق المخزن انتصار مثل الانتصارات الوهمية التى ما فتئت تتغنى بها الممكلة لتنويم الشعب المدوخ اصلا.

عظم الله اجركم فى تبذرير 14 مليار التى نفق اغلبها على التماسيح والعفاريت الذين يمتصون دماء شعب يصفق وهو فاقد وعيه.
26 - بربري أصيل الأربعاء 13 يونيو 2018 - 22:35
إذا كان المغرب لا زال يثق في الأفارقة فهو واهم وذاكرته ضعيفة في التعامل معهم ولم يستوعب دروس الماضي. هذا المشروع لن يرى النور وسوف يكبد بلادنا خسائر لا تحصى ولا تعد.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.