24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الأديان والحرية الفردية .. حصيلة كارثية (5.00)

  2. كوريا الشمالية بعيون مغربية .. داخل البلد الأكثر انغلاقا في العالم (5.00)

  3. الأزمة المالية توقف عمل السلالم الكهربائية و"تشد حزام" الأمم المتحدة (5.00)

  4. مضيان: التجمّع يكرر تجربة "البام" الكارثية والفشل مصيره في 2021 (5.00)

  5. غالي: الوضع الحقوقي بالمغرب يعرف تراجعات كبيرة (5.00)

قيم هذا المقال

3.11

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العلاقات المغربية الليبية تدخل منعطفا جديدا بعد مقتل القذافي

العلاقات المغربية الليبية تدخل منعطفا جديدا بعد مقتل القذافي

العلاقات المغربية الليبية تدخل منعطفا جديدا بعد مقتل القذافي

من المرتقب أن تدخل العلاقات المغربية الليبية منعطفا جديدا بعد أفول نظام معمر القذافي الذي أكد المجلس الوطني الانتقالي مقتله اليوم الخميس على أيدي الثوار.

فقد تميزت العلاقات المغربية الليبية في عهد نظام القذافي المنهار بعدم الاستقرار. فمن تقديم الدعم السياسي والعسكري لجبهة (البوليساريو) من قبل القذافي إلى تأسيس الاتحاد العربي الإفريقي، وتخلي القذافي عن دعمه للإنفصاليين شهدت العلاقات بين البلدين حركة مد وجزر بسبب المواقف المتقلبة والمزاجية للعقيد معمر القذافي.

والآن، وبعد أن طوت ليبيا مرحلة مظلمة من تاريخها، فإن العلاقات المغربية الليبية ستشهد بدون شك نقلة نوعية نحو ترسيخ أواصر التعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين، وهو ما عبر عنه مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي عند استقباله لوزير الشؤون الخارجية الطيب الفاسي الفهري ببنغازي في غشت الماضي، حيث أكد إرادته الراسخة من أجل إعطاء انطلاقة جديدة للعلاقات الليبية المغربية لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

وقد أبان المغرب عن حنكة دبلوماسية كبيرة في تعامله مع الملف الليبي من خلال ربط الاتصال المباشر رسميا وعلنيا مع المجلس الوطني الانتقالي سواء على المستوى الثنائي بالرباط أو بالخارج أو في اجتماعات مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا.

وكان المغرب قد عبر بشكل واضح عن دعمه ومساندته للثورة الليبية منذ الأسبوع الأول لتشكيل المجلس الوطني الانتقالي الليبي، حيث أكدت المملكة المغربية اعترافها بالمجلس الوطني، كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي الحامل لتطلعاته نحو مستقبل أفضل مبني على الإنصاف والانفتاح والعدالة والديمقراطية ودولة الحق.

وعبر المغرب أيضا عن تضامنه التام مع الشعب الليبي في هذه المرحلة الدقيقة التي اجتازها، مجددا استعداده لتقديم كل أوجه المساعدة حتى تصبح ليبيا دولة قوية وديمقراطية بمقدورها المساهمة في الدفع بالاندماج المغاربي في إطار من الوحدة والتقدم.

وقد انخرط المغرب في المجهودات الدولية الرامية لإيجاد حل للأزمة الليبية ، حيث شارك بشكل نشيط وفعال في اجتماعات فريق الاتصال كمجموعة غير رسمية تضم دولا عربية وغربية، إضافة إلى منظمات إقليمية مثل جامة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وهيآت دولية كالأمم المتحدة.

وهكذا، شارك المغرب في اجتماعات باريس ولندن (مارس) والدوحة (أبريل) وأبو ظبي (يونيو)، وكذا في اجتماع اسطنبول (يوليوز) الذي تميز باعتراف كل المشاركين ، ومنهم المغرب بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل للشعب وحيد وشرعي للشعب الليبي.

كما قام المغرب، بصفته بلدا مغاربيا وإفريقيا بدور فعال في كل هذه الاجتماعات حيث قدم مساهمة قيمة لبلوغ الحل وتنظيم المساعدات الإنسانية والتنسيق الاستراتيجي والأمني.
وعلى المستوى الإنساني، قام المغرب بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة للاجئين الموجودين على الحدود الليبية التونسية، شملت إقامة مستشفى ميداني مجهز بأحدث الآليات لتقديم العلاجات الضرورية لأكثر من مائة شخص يوميا. كما قدم مساعدات إنسانية عن طريق عدة منظمات دولية متخصصة.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري أول مسؤول عربي يقوم بزيارة إلى ليبيا منذ قيام الثورة، حيث حمل رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل.

وقد أشاد عبد الجليل خلال هذا اللقاء بدعم ومساندة المملكة المغربية للثورة الليبية، ودورها الفعال من خلال اجتماعات جامعة الدول العربية وتحفيز البلدان العربية لاتخاذ موقف موحد إزاء الحظر الجوي لحماية المدنيين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - رشيد الخميس 20 أكتوبر 2011 - 17:44
لمادا تتغير العلاقات كلما تغير الحكام
لمادا لا نبني علاقة طيبة مع الشعب الباقي
2 - Jalal - Asfi الخميس 20 أكتوبر 2011 - 17:44
La diplomatie marocaine a tours été faible et elle est toujours! Pourquoi ? Bonnement et simplement parce que le Makhzen ne préfère jamais mettre les bonnes personnes aux bonnes places! La démocratie responsable fait gravement défaut...
3 - souna الخميس 20 أكتوبر 2011 - 17:55
و بعد !!!!!!!
إلى عندنا شي دراع نحلوا مشكلتنا لوحدنا بلا ما نساينوا لا معمر يموت و لا بوتفليقة يزلق
4 - ا مازيغي حر الخميس 20 أكتوبر 2011 - 17:57
المغرب دائما و ابدا يسعى الى الا ستقرار في المنطقة و يقوم بتضحيلت كبيرة من اجل دلك بل غالبا ما يتنازل عن حقوقه الشرعية لجيرانه لما يتصف به المغرب من اريحسة و كرم و لكن المرجو ان يعاملنا الجيران و لو باحترام و حدتنا الترابية و كرامتنا المغربية لان الجارة الجزائر كثيرا ما و قفنا الى جانبها خلال الا حتلال الفرنسي لها و لكنها بمجرد استقلالها ها جمتنا و تنكرت للجميل و حاربتنا و عظت اليد التي كانت تعولها نفوض امرنا لله فقط و حسبنا الله و نعم الوكيل
5 - أسامة القاسمي الخميس 20 أكتوبر 2011 - 18:06
مبروووك للشعب المغربي والليبي على بناء صداقة جديدة قادمة في الطريق لا محالة . والعزاء للبوليساريو وصنيعتها الجزائر. فانفصاليي المغرب قتل لهم اباهم الروحي ومؤسسهم .الجزائر ستبقى وحيدة تغرد باسطوانتها المشروخة تقرير المصير والاستفتاء على الصحراء المغربية. نقول لحكام الجزائر استفيقو قبل ان يفوت الاوان فأكدوبة تقرير المصير اصبحت بالية وغير قابلة للتطبيق لان العالم كله يعلم من هي الجزاير دولة ديكتاتورية بامتياز يحكمها جنرالات وشعبها يركب الامواج من اجل عيشة كريمة في اوربا الدي كانت للتوفر لهم في بلدانهم بحكم امتلاكهم للبترول والغاز ولكن جنرالات هدا البلد وللاسف الشديد لازالو يجتمون على صدور الشعب الجزائري هدا الشعب الدي نراه يتور فقط عنما يجوع. صدق من قال ان الجزائر دولة غنية وشعب فقير.
6 - achrach الخميس 20 أكتوبر 2011 - 18:09
سيتذكر عنه التاريخ عبارة “طز” التي كان يواجه بها أعداءه، وسيتذكر عنه عنترياته الفارغة، وسيتذكر عنه العبارات الأكثر إثارة للضحك والسخرية. لكن ستتذكر عنه ليبيا أنه كان مجنون الحكم بها، والرجل الذي استطاع على مدى واحد وأربعين سنة من الحكم أن يقتل عشرات الآلاف من الليبيين، وكل مرة تحت مبرر جديد، وبمسوغات لا علاقة لها بالمسوغات التي قبله
7 - BOUCHRA الخميس 20 أكتوبر 2011 - 18:32
تعزيــــــة حارة للخونة البوليزاريو
ومبروك لشعب الليبي الشقيقي
موت الطاغية القدافي الملقب
بزنڭة بزنڭة
قريبا سينتهي امركم ياخونة البوليزاريو
مبروك لشعب المغربي
8 - karari الخميس 20 أكتوبر 2011 - 18:33
vive l'amitié maroco-lybienne a bas les dictateurs du monde entier
9 - الفراسي محمد الخميس 20 أكتوبر 2011 - 18:54
واش زعما كان عندهم الشك بأن القذافي يقدر يرجع يحكم؟؟
10 - JEBILO الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:01
on comprend rien dans ce monde la dictatory de kadafi ou la gingle de nato avec leur khawana
kadafi il est mort ,la lybie est déteruisé avec les avions de nato
le khawana prend la plaçe de dictatoure,
on est dans le meme senayo comme liraq
on comprend rien qui va dirigé la lybie,le peuple lybien sont contre de ce regime ,donc on prevoit un lybie de federations ou une guere qui va duré longtemp



on génerale kadafi c'est un bon dictatour mieux que le khawana
11 - younes touijer الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:01
"ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم".
كل الشعب المسلم عامة والليبي خاصة فرحين بنهاية القدافي,نعم لقد إنتهت حقبة هدا الطاغية رفقة أبنائه وكتائبه, بعد قهره وظلمه لشعبه,ولم يعلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة,وأن الله يملي للظالم حتى إدا أخده أخد عزيز مقتدر, فهل يعتبر حكام العرب كفأر سوريا وفاسد اليمن والآخرون.
ذهب هؤلاء الطغاة الذين كانوا ملء الأعين والنفوس في هذه الأرض ، ذهبوا فلم يأس على ذهابهم أحد , ولم تشعر بهم سماء ولا أرض ; ولم ينظروا أويؤجلوا عند ما حل الميعاد: " فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ ".
12 - عبد السلام الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:17
الحمد لله الذي بفضله تتم الصالحات.
الحمد لله الذي جعل نهاية هذا الطاغية مذلة و مهينة في مجاري مياه البول و الغائط
بعد ان كان في النعيم و القصور .
نفس نهاية فرعون سبحان الله العظيم " و لن تجد لسنة الله تحويلا"
ايها الطاغية اليوم انت في عداد الموتى كم عان المغرب من الويلات بسبب طغيانك وجبروتك?
كم من الارواح ازهقت في الصحراء المغربية بسبب التوتر الذي مولته من اموال الشعب الليبي الشقيق كم .....و كم .....وكم .
و اليوم نسال الله العلي القدير المطلع على كل شيئ ان يجعل مصيرك الى النار وان يحشرك مع فرعة و هامان و قارون الذين علو في ارض اكثروا فيها الفساد .
13 - محمد الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:18
هنيئا لنا جميعا. هنيئا لكم كليبيين تخلصتم من الطاغية المجرم .وهنيئا لنا كمغاربة بانتهاء أحد أعداء وحدتنا الترابية.وهنيئا للعالم الحر بعد اختفاء متخصص في افتعال الأزمات بين الأشقاء.جزاؤه جهنم بحول الله. نتمنى نفس المأل للجار والمجرور. والله يمهل ولا يهمل.
تخلص الجسم العربي من أحد أورامه نتمنى أن يعافى من الباقيين في أقرب وقت نظامي سوريا والجزائر.
14 - الشلحة الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:23
المغرب قام بالكثير من اجل دعم الثوار
يبقى الان ان نعرف ماذا سيفعل الثوار و ممثلي الشعب الليبي لمساندة المغرب في قضاياه , فلا تنسوا ان لا تقة في عتيقة , و لا تستبعدوا ان يخرج علينا الثوار بطلات اعلامية على الجزيرة مخيبة للامال كما عودنا اشقاؤنا و اقرب اقربائنا .
و رغم ان المغرب سيستفيد من سقوط القدافي الا انه يجب ان لا ننسى ان البوليساريو فقد والده بالتبني لكنه لازال يحتفض بامه الجزائر و حضن الام اهم من حضن الاب .
15 - حمزة الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:24
مبروك للبوليساريو وألف مبروك للجزائر.
16 - samira الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:47
enfin le monde s'est débarrassé d'un homme machiavélique méchant rancunier vaniteux et un dictateur hors pair je me demande si bachar al assad et son frère mahir ainsi que ses généraux de l'armée ont vu ces photos j'aimerais bien les contempler en train de trembler et tressaillir de peur car c'est leur fin que chaque syrien va savourer en plein écran prochainement et à ce moment j'évoque le défunt hassan2 et combien il sera heureux d'entendre cette nouvelle et ce qu'il va dire :"Nous sommes à Dieu et à lui nous revenons...
17 - الدكتور الورياغلي الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:49
بكل تأكيد ستكون العلاقة المغربية باشقائنا في ليبيا جد ممتازة، ليس لان القذافي قد انتهى، ولكن لأن من سيحكم ليبيا هم أناس مسلمون مؤمنون متواضعون.
ولو أن المغرب ساند جبهة الانقاذ الجزائرية ايام انتفاضتها على الجنرالات لارتاح من شيء اسمه البوليزاريو، فالمسلمون في الجبهة قطعا ضد تقسيم المنطقة .
ولكن لا زالت الفرصة مواتية، فسوف تقوم ثورة في الجزائر قريبا بحول الله، وما على المغرب الا ان يكون مساندا لها على جميع الاصعدة، وعندها ستصبح البوليزاريو جزءا من الماضي.
18 - رشيد الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:52
انصح الاخوان المعلقين بالابتعاد عن الشماتة ، اللهم لا شماتة ، وكفاكم الصاق التهم بالجزائر ! لماذا لا تقولون حكومة الجزائر اما الشعب فهم إخواننا ،كيف تتخيلون رد فعل المواطن الجزائري بعد ان يقرأ تعاليقكم السخيفة ؟؟؟؟ خشومة ! لقد اشتد غضبي على تهور البعض ممن يعزي الجزائر في موت القذافي وباراكا من التخربيق غدي تكرهوو الناس فيكم بهد السم لي فيكم . انشري يا هسبريس
19 - شهيد الزبيري الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:52
حينما تم التوقيع في الثمانينات على الوحدة المغربية الليبية بوجدة استغرب الملاحظون لهذه الوحدة بين نظام ملكي ونظام "ثوري"" وتسائلوا عما اذا كان القذافي هو الذي سيجعل من الحسن الثاني ثائرا ام أن ملك المغرب هو الذي سيجعل القذافي ملكيا .وأصبح الزعيم العقيد بعدها لا هو ثوريا ولا جمهوريا ولا ملكا تقليديا وانما أعمته السلطة و أعماه "فشوش " أبنائه وعائلته وأعماه توسعه الافريقي حتى أصبح "ملك ملوك افريقيا" بدون عرش ولا صولجان والآن أصبح حتى بدون قبر وأبصرناه يرمى بجثته على البيكوب مثل الخرفان.
20 - sada الخميس 20 أكتوبر 2011 - 19:53
تعازي الحارة لأعداء وحدتنا الترابية و الخونة البوليزاريو و الفيلم لم ينتهي بعد............يتبع
21 - Sabrine الخميس 20 أكتوبر 2011 - 20:30
IL faut que les derigeants au maroc donnent leur appuit au peuple marocain en ouvrant reelement le chantier de la reabilisation de l'etat de droit, commençant par combattre la corruption.de conduire qq gros calibres aux tribunaux pour mettre aux scanaire leurs avoirs a savoire s'il sont des biens propres où des biens d'autres. il faut aussi que les derigeants au maroc cessent de mener la sale politique de la discorde sociale en laissant les classes sociales se divoraient entre elles. je parle de ça parceque j'ai à coeur mon pays,j'ai peur que le vent des changement qui souflent fera des degàts a regretter des degats qui ont ete evitees au 1passage de la tempete par le vote de la constitution.
22 - القائد سعيد الخميس 20 أكتوبر 2011 - 22:04
غريب أمر هذا الفأر الهالك ، لم نسمع ولو صوتا واحدا في العالم بأسره يترحم عليه بل حتى أزلامه الذين كانوا يرافقوه في كل لحظة و حين هربوا عنه لما أصيب في الوهلة الأولى ، يبقى ان البوليزاريو هم من يمكن ان يتأسو على قتله.
أما أنا فقد وجدت أن تعزية الأخت بشرى تختزل كل مشاعري لذلك أحببت أن أضيفها < تعزيــــــة حارة للخونة البوليزاريو
ومبروك لشعب الليبي الشقيقي
موت الطاغية القدافي الملقب
بزنڭة بزنڭة
قريبا سينتهي امركم ياخونة البوليزاريو
مبروك لشعب المغربي
23 - سيف الخير الخميس 20 أكتوبر 2011 - 22:37
الله أكبر الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و سبحان الله بكرة و أصيلا
(( ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين ))
مبارك لكم يا أبطال ليبيا
يا أحفاد عمر المختار
بارك لكم الله نصركم على الكافر المجرم معمر القذافي منكر السنة قاتل الأطفال و الشيوخ و النساء
هاقد نصركم الله
فهلا نصرتموه بتطبيق شرعه و اعلان ليبيا خلافة اسلامية يُحكم فيها بالقرآن و السنة ....؟
كبروا و أكثروا التكبير
(( وما جعله الله الا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم ))
نسأل الله العلي العظيم أن يخلصنا من باقي حكام المسلمين
و أن يعين الأمة المسلمة في سوريا على التخلص من الطاغية ( بشار الأسد )
24 - ahlilou الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 00:33
c est pour quand le tour des voisins
les generaux doivent se poser des questions!!!!!
25 - زويتينة الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 00:34
المغرب ساعد الشعب الليبي لنيل الحرية و لكن لازال يقتل و يضطهد شعبه
البارحة قتل بودروة شهيد أسفي و قبل ذلك الكثير من الشهداء
فالى متى سيستمر النظام المغربي في سحق شعبه و استئناس الحكومات الاخرى
26 - hmida la feraille الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 05:37
pour moi franchement je ne considere pas Un algerien frere, certes. va lire leurs commentaire ds leur journaux onlines. Il n y a pas un seul Algerien qui vient annoncer son partage d opinion sur notre unite territoriale. Les algeriens ont choisi le bolizabal de minorite sur les grands marocains. Oui il est vrai que les algeriens ne sont pas assez malin. leur regime a lave leur cerveaux. comment tu trouve qu un pays tres riche ou les citoyens n ont pas suffisement de biens ou nourritures a vivre. ca veut tout simplement dire que leur generaux ont trouves des Idiots a gouverner. Je considere pas qlq un qui est contre notre unite et qui prefere bolizabal sur nous un frere. le tour viendra chez eux et le commentaire Dr Wariali a raison , le makhzen fallait aider le fis, le fis est le seul parti algerien qui est pour l unification et l histoire . alors cessez de lecher les bottes de qlq un qui n as pas de valeur. nous ne sommes pas freres tant que vous ne devez des excuses de votre mal
27 - samir الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 11:51
Chers compatriotes, si j’ai un seul conseil à donner a notre diplomaties d’amateurs c’est de faire très attention car rien n’est clair pour le moment et je ne veux que le Polisario et les algériens se frotteront les mains si on obtient rien. Nous, on a remplis notre part de contrat, maintenant c’est au libyen de remplir leur part par rapport a notre cause national, mais tant rien n’a été déclarée officiellement ou signée par écrit, il ne faut surtout pas se réjouir trop tôt ; c’est pour cela je dis la diplomatie d’amateurs car les erreurs que nous avons commis dans le passe sont incalculable….attention et encore attention…attention ….attention
28 - Nabil الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 13:19
Bien Evedement les evement se succede dans le pays arabes, notre rendevous est juste après les elections, si le peuple va encore voir les memes visages décorées autrement, ça va donner une explosion dans notre sociétée, c'est fini la peu du Makhzen, la peu de la mort, soit une vie avec democratie dans toutes les sens, soit un desordre qui va se declenché. Donc A vous de jouer, votre rendevous et apres L'aid Kibir, va etre une autre fete
29 - messaoud du maroc السبت 22 أكتوبر 2011 - 03:53
نحن المغاربة الاحرار نعتبر البوليزريو منضمة ارهابية ونرفوض التفاوض معها لانه لا يمكن ان نتفاوض على ما تركوه لنا اجدادنا واذا كان الفاسي الفهري محنكا فعليه ان يتفاوض مع الجزائر على اتلمسان وحسي مسعود وتندوف اما الصحراء لا نقاش فيها لقد حرروها جنودنا الابطال منهم من استشهد ومنهم من لزال يحرس حدودها من مورطنية حتى وجدة ادا على وزيرنا ان يجمد هذه المفاوضات وعلى حكومتنا ايضا ان تعطي انظارا الى الحكومة الجزائرية في حال هجمت هذه المنظمة الارهابية على ارضنا من ذاخل ارض الجزائر فلنا الحق في المتابعة واذ كانت الجزائر تريد الحرب فالتفعل وسنرى من هو اقوى
30 - sabrine السبت 22 أكتوبر 2011 - 12:01
il faut savoir que les problemes et les questions internes ou externes de notre pays on doit les resoudre nous meme marocains (peuple et derigeants ensemble main ds la main).a commencer par une reelle mise en oeuvre de la nouvelle constitution.il faut un dialgue interne avant celui externe il faut faire une distinction entre la politique et la diplomtie.la 1 c'est la gestion de nos ressourses humaines et natuelles,la 2 c'est leures negociations. BAITOUNA MIN HADIDE SAKFOUHO MIN ZOUJAJE LE MAROC EST 1 INDIVISIBLE AFRICAIN BERBERE ARABE MULTICULTUREL UNE MAJORITE MUSULMANE QUI CHERCHE A COABITE AVEC LEURS CONCITOYENS JUIVES CHRETIENS CHERCHANT A PARTAGE LES VALEURES DE LA PAIS. si on ne respecte pas ces fondements de notre societe la tempete n'epargnera persone du haut au plus bas de la societe.
31 - mehdixgold الأحد 23 أكتوبر 2011 - 12:32
أطلق عليه الزعيم جمال عبد الناصر لقب أمين القومية العربية والوحدة العربية[بحاجة لمصدر]. وانشغاله بالهموم القومية جعلته دائماً المبادر إلى إطلاق العديد من التجارب الوحدوية :
ميثاق طرابلس الوحدوي في 27 ديسمبر 1969 بين مصر – السودان – ليبيا.
إعلان القاهرة في سنة 1970 الذي استند إلى مبادئ الثورة، الحرية، الاشتراكية، الوحدة بين البلدان الثلاث.
اتحاد الجمهوريات العربية 17/4/1971 بين ليبيا، مصر، سوريا باعتبارهما النواة الأساسية لتحقيق الوحدة الشاملة.
الوحدة الاندماجية بين ليبيا ومصر سنة 1972.
المسيرة الوحدوية التي قادها من رأس أجدير متجهة إلى مصر تعبيرا عن إرادة الشعب العربي في تحقيق الوحدة العربية الاندماجية 18 يوليو 1973.
32 - mehdixgold الأحد 23 أكتوبر 2011 - 12:36
بيان جربة لإقامة الجمهورية العربية الإسلامية بين ليبيا وتونس بورقيبة في 12 أبريل 1974
بيان حاسي مسعود الوحدوي بين ليبيا والجزائر 28 ديسمبر 1975.
المساعي الوحدوية مع سوريا والسودان لتحقيق الاندماج السياسي والاقتصادي.
بيان وجدة الوحدوي بين المغرب وليبيا في18 اغسطس 1984 لإقامة الاتحاد العربي الإفريقي.
دعوة الأقطار العربية في سنة 1988 إلى الانضمام للاتحاد العربي الإفريقي الذي اقامه مع المغرب سنة 1984 والذي اعتبره بوابة لوحدة عربية شاملة.
المشروع الوحدوي الذي قدمه في مؤتمر القمة العربي لسنة 1988.
إزالة الحدود والبوابات الوهمية بين ليبيا وتونس من جانب ومصر من جانب آخر في سنة 1988.
الدور البارز للجماهيرية في توحيد شطري اليمن.
33 - mehdixgold الأحد 23 أكتوبر 2011 - 12:36
اتفاقية مراكش لاتحاد المغرب العربي في سنة 1989 باعتباره مرحلة أولية نحو الوحدة العربية الشاملة.
مشروع الاتحاد العربي المطروح على رؤساء وملوك الدول العربية والذي تضمن أن تكوِّن الأقطار العربية فيما بينها اتحادا تكون له الشخصية القانونية، كما يتمتع بالأهلية اللازمة لأداء مهامه في الأقطار.
الأعضاء ويكون تطويرا للجامعة العربية وتحويلها من اطار تنسيقى شكلى إلى اتحاد حقيقى بين بلدانها.
مشروع الاتحاد العربي الأفريقي الذي يوحد العرب والافارقة في فضاء استراتيجى كبير يمنع التمزق والتشرذم العربى والتجزؤ والضياع بين كتل وفضاءات قارية مختلفة.
34 - ماكاتشابهوش الاثنين 24 أكتوبر 2011 - 01:32
وستكون جيدة أكثرفاش يكونوا ف الحكومة المغربية ناس بحال السيي عبد الجليل.
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال