24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل تحقّق الأحزاب رغبة الملك محمد السادس في رؤية نخب شابة؟

هل تحقّق الأحزاب رغبة الملك محمد السادس في رؤية نخب شابة؟

هل تحقّق الأحزاب رغبة الملك محمد السادس في رؤية نخب شابة؟

كانت الإشارة التي بعث بها الملك محمد السادس إلى الأحزاب السياسية، في خطاب عيد العرش الذي ألقاه مساء أمس الأحد، واضحة فحواها أنَّ هذه الأحزاب بحاجة ماسّة إلى ضخّ دماء جديدة في هياكلها، لتطوير أدائها، باستقطاب نُخب جديدة وتعبئة الشباب للانخراط في العمَل السياسي.

ويبدو أنَّ ما دفع الملك إلى دعوة الأحزاب السياسية إلى استقطاب نخب جديدة هو فشل الأحزاب في القيام بدور الوساطة بين الدولة والمجتمع. وقد تجلّى ذلك الفشل بوضوح خلال الحركات الاجتماعية التي عرفها المغرب في الآونة الأخيرة، حيث ظلّ دور الأحزاب السياسية شبْه غائب.

ولمّح الملك في خطاب العرش إلى عجز الأحزاب السياسية المغربية عن القيام بدور الوساطة بالقول: "يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي؛ لأن أبناء اليوم هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم. كما يجب عليها العمل على تجديد أساليب وآليات اشتغالها".

وبلغة مباشرة أكثر، دعا الملك الأحزاب السياسية إلى القيام بدورها، قائلا "فالمنتظر من مختلف الهيئات السياسية والحزبية التجاوب المستمر مع مطالب المواطنين، والتفاعل مع الأحداث والتطورات التي يعرفها المجتمع فور وقوعها، بل واستباقها، بدل تركها تتفاقم، وكأنها غير معنية بما يحدث".

السعيدي: مشهد معطوب

أمين السعيدي، باحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، يفسّر دعوات الملك المستمرة إلى الأحزاب بتجديد أسلوب عملها بـ"محاولة إبعاد الدولة عن المواجهة المباشرة مع المجتمع وتطويق إيقاع الطلب المجتمعي الاحتجاجي المتزايد الذي يفوق بكثير عمل هيئات الوساطة".

ويتوقع السعيدي ألّا تغيّر الأحزاب السياسية نهج عملها، بالرغم من الرسائل القوية التي حمَلها خطاب العرش الأخير، قائلا "المشهد السياسي سيظل معطوبا نظرا لغياب أحزاب حقيقية مستقلة عن الأعيان، كما أنَّ بِنية الهيئات الحزبية في المغرب استعصت على التغيير بفعل هيمنة ثقافة سلطوية أبوية لا تؤمن بالكفاءات وبالنخب الشابة".

إشكالية "هيمنة الثقافة السلطوية الأبوية التي لا تؤمن بالكفاءات والنخب الشابة" على الأحزاب السياسية المغربية، يرى السعيدي أنها ستطرح تحدّيا مباشرا على الأحزاب غير المهيكِلة، ومدى قدرتها على الانفتاح على الشباب.

وفي المقابل، فإنّ الخطاب الملكي الأخير قدّم عرضا للطاقات الشابة من أجل الانخراط في الأحزاب السياسية؛ وهو الأمر الذي سيشكل اختبارا قويا لمدى قدرة الشباب على ممارسة التدافع الداخلي من أجل تحقيق تطلعات المجتمع المغربي، يقول الباحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس الرباط.

بودن: تحيز إيجابي

دعوة الملك محمد السادس الأحزاب السياسية المغربية إلى تجديد نُخبها والانفتاح على الشباب، حسب محمد بودن، الباحث الجامعي في العلوم السياسية، يقوم على تصوُّر ذي ثلاثة أبعاد؛ وهي ضرورة تغيير طرق العمل، وتغيير العقليات بما يؤسس لتقاليد سياسية معاصرة ومعبّرة عن المتغيرات المجتمعية، وابتكار أفكار جديدة تقوم أجوبة عن التطلعات الملحّة للمجتمع.

ويرى بودن أنَّ دعوة الملك الأحزابَ السياسية إلى الانفتاح على الشباب وفتح المجال أمامهم للانخراط في العمل الحزبي والسياسي "تعكس تفضيلا واضحا لتجديد النخب ورغبة في اضطلاع الشباب بدور مهم في المشروع الوطني"، مضيفا أنّ "الإشراك الحقيقي يجب أن يشمل مختلف مفاصل الحياة العامة؛ لأنه يمثل منطلقا عمليا للرفع من سرعة البلاد".

وليست هذه المرة التي يدعو فيها الملك الأحزاب السياسية والحكومة إلى الانفتاح على الشباب وإشراكهم في الحياة العامة، إذ سبق له أن دعا الحكومة في خطاب افتتاح السنة التشريعية السابقة إلى وضع سياسة مندمجة للشباب.

ويرى الباحث الجامعي في العلوم السياسية أنّ الرسائل التي تضمنها خطاب العرش الأخير "تؤكد أن الشباب ليس مكونا وافدا أو دخيلا أو مجهولا، وأنه ابن المشهد الوطني وابن عصره، ويجب أن يسهم في هذا العصر بشكل يوازي التزامه وطموحه"، مبرزا أن "الدعوة الملكية لتمكين الشباب وتشبيب النخب تمثل فرصة حقيقية لمحاصرة الشيخوخة في المفاصل السياسية".

واستطرد المتحدث ذاته أنّ ما وصفه بـ"التحيز الإيجابي للشباب" مطلوب في وقتنا الحاضر للتغلب على الستاتيكو (الجمود) الذي يطبع المشهد السياسي وينعكس على أدوار الأحزاب، خاصة أدوار التنشئة والوساطة والعمل الدبلوماسي الحزبي، وأردف "على الفاعلين السياسيين أن يتوقفوا عند الرسالة الملكية طويلا، وأعتقد أنهم سيلتقطون معناها جيدا".

واعتبر بودن أنّ فكرة تشبيب المشهد السياسي التي حملها الخطاب الملكي "هي دعوة صريحة لخلق تنوع في قادة المشروع الوطني، وهو أمر طبيعي قبل أن يكون ضروريا ويمثل مظهرا من مظاهر فهم السياق جيدا، ومن شأنها دفع عدد الساسة إلى التخلي عن فكرة الترشح للمسؤوليات الوطنية في سن متقدم".

وتابع الباحث الجامعي في العلوم السياسية: "على ضوء هذا التأكيد الملكي يتبين أن صوت الوطن في حاجة لحناجر شابة تعتنق الواقعية والموضوعية وتتملك خلفيات علمية وفكرية قوية، طالما ان متوسط أعمار القادة السياسيين في المغرب يتجاوز 62 سنة وهو معدل متقدم بالمقارنة مع متوسط أعمار القادة السياسيين في المحيط الإقليمي للمغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - Fatima الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:15
Le probleme du maroc , resemble au probleme qui a vecu notre equipe national du football dernierement en Russie..
2 - موسى الهادي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:18
ابدا، لان الناس اللي على الاحزاب لا تتبدل و لا تتغير كقهوة سمر، يحقق هدا ادا كانت هناك نخب صغيرة و جديدة و هدا لن يكون لنا نحن المغاربة و لان أغلبهم نصف مغاربة الاغلبية عندهم جنسية اخرى، و لا افهم لمادا هدا؟ لا يوجب ان تكون هناك جنسية اخرى من غير : التمغربية. للاسف و الله للاسف.
حسبي الله و نعم الوكيل
3 - حاتم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:18
لنبدأ بالمحاسبه و السياسيون لازمهم حك الأنف بدخول اسماء كبار للسجن بسبب الفساد ليردعو و يبدو يفكرو الف مره بعمل اَي شيء غلط. يطرد وزير بيرجع للحزب لينتصر الفرصه القادمة.
4 - مغربي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:19
مقاطع للانتخابات والأحزاب فالمسؤلية بيد الملك والتغيير ممكن بأجرات بصيطة أبرزها المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب وكفي من مسرحية الأحزاب الكرتونية
5 - hamid الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:21
يجب على خطاب العرش أن يلقى من الراشيدية أو ورزازات أو سمارة لكي تكون مناسبة للإطلاع على حال المغاربة كيف هم في جحيم هذا الصيف الحارق وكيف يعيشون في الربوع المنسي. أما أن يجتمعوا في منتجعات سياحية وعلى حساب الدولة بدريعة المراسيم والبروتوكالات وينعمون بالإستجمام فمن المستحيل ان يفكروا في باقي الوطن.
6 - يوسف الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:22
الأصل في المشاكل هو سياسي. ليس هناك توضيح المسؤوليات بين الملك و رءيس الحكومة. كل واحد يرمي بالكرة في مرمى الآخر.
7 - مواطن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:22
هههههه كثرة الأحزاب و بغيتو البلاد تزيد القدام. أغلب الدول المتقدمة عندهم 2 أحزاب. حنا غير الي عندو شويا مع الكدوب كايدير حزب ديالو.... ماكانعرفو لا شكون كايحكم ولا شكون كايسير الأمور..... و صاوبو المستشفيات بحال الا زعما ماعارفينش الصحة عندنا كيف دايرة.... و قادو التعليم راه المستوى التعليمي عندنا ضعييييييف جدا جدا.... و و و و و ......
8 - مغربي تطواني الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:22
و هل يحقق الملك رغبة الشعب في محاسبة ناهبي المال العام و المتابعة الفعلية . ؟؟
9 - hicham الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:23
الأحزاب المغربية مثل دار العرس ما يدخل غير المعروض. تتبادل الأدوار بينها بحنكة و تتذكر الشعب أيام الإنتخابات ببرامج لا يفقهها حتى من وضعها. المقاطعة صوت لمن لا صوت له. #مقاطعون
10 - mohamed chariai الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:23
كيف لشباب ان ينخرط في الاحزاب وقد فقد الثقة في البرلمان وفي الحكومة
مستحيل
11 - معاذ الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:23
يمكن للاحزاب أن تحقق ذلك إذا كانت تعمل بشكل صادق و بدون تلاعبات التي تعيق التطور الاقتصادي و الاجتماعي .
12 - Adam الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:23
عهدنا ان نسمع في كل المناسبات خطابات قوية واستراتيجيات مفعمة بالامال ...ولكن ما يؤسف له انها سرعان ما تتلاشى وتدهب ادراج الرياح بفعل مقاومة لوبيات الفساد ....فتفعيل مضامين الخطاب يتطلب حكومة مسؤولة واحزاب وطنية نزيهة وجمعيات مجتمع مدني نزيهة ...اما ان يكون الخطاب وغالبية المؤسسات كسولة وانتهازية فالنتيجة ستكون كلام في كلام
13 - NOUMRI الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:24
ليس هناك لا شباب و لا شئ لأنهم عندما سيصلون الى مراكز السلطة ييدوقون حلاوتها و إمتيازاتها من سيارة فارهة بالسائق و سكن فاخر و أجرة سمينة و تعويضات أسمن منها و سيصبحون كصابقيهم ؤ الولف اصعيب هدا أصدا قبل الأميون و الجلاء التنازل عن مناصبهم
14 - م المصطفى الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:25
ستحاول الأحزاب الاجتهاد الرمزي للتجاوب مع أوامر جلالة الملك لإدماج الشباب في تسيير الأحزاب، لكن الوجوه المعروفة المسنة منها على وجه الخصوص لن تغادر كراسيها في الأحزاب التي تنتمي إليها، وإلا فهل يظن احد منا أن تترك بعض الوجوه التي سئم المواطنون رؤيتها وسماع خطاباتها المملة والفارغة للشباب؟
لا أعتقد ذلك على الإطلاق.
15 - Moussa الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:26
Totally agree with the idea; however, for the parties to implement it, it should made a requirement just like we did with including women in the parliament. Otherwise, it will never happen.
16 - أغبالة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:27
بغينا 2....2 فقط...2 أحزاب....حزب اليمين ...وحزب البسار...
باركا من رضيع البزولة يا احزاب ويا حكومة....لبسالة
كلشي باي باي ويطلعو شباب مجازين ودكاترة
17 - Azertymail.com الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:30
شيوخ الاحزاب سيسارعون الى تشبيب قياداتها طبعا باولادهم وبناتهم فهدا هو الفهم الوحيد لديهم لمعنى تشبيب القيادات الحزبية
18 - قديم الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:33
المشكل.الان لا وجود لاحزاب ولا نقابات تساير متظلبات مغاربة اليوم وخاصة الشباب .كل ما سبق هي مؤسسات تفكر بعقليات مؤسسيها رحمة الله عليهم او الله يكون في حالهم.
19 - عابر سبيل الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:39
هذه هي المشكلة في المغرب:عندما يتعلق الأمر بشأن يخص المواطن البسيط المغلوب على أمره يتم فرضه بقوة القانون فلا يجد المواطن غير تنفيذ القوانين أو يعتبر خارجا عن القانون فيعاقب ولكن عندما يتعلّق الأمر بالأحزاب التي هي أصل الدّاء يتم"مناشدتها""تحفيزها"و..و..من الكلمات الرّنانة فكيف ننتظر خيرا ممن تترك له أمره بيده ليصلحه وهو غارق في الفساد:
مثلا حكومة المكردع بنكيران ولكي"تحفّز"وتشجع الأحزاب على ترشيح النساء اجتهدت فابتكرت طريقة جديدة لنهب المال العام بالقانون وقالت"الدعم المقدم للأحزاب من ميزانية الدولة سيكون الضعف في حالة ترشيح مرأة عوض رجل:يعني للأنثى حظ الذكرين من الدعم
لماذا لم تتفتق عبقرية المكردع بنكيران فتسنّ قانونا"يفرض على كل الأحزاب ترشيح نسبة معينة من النساء والائحة التي لا تلتزم بذلك الشرط سوف تكون ملغية بحكم القانون"وحينها لن نكون بحاجة لإهدار المزيد من أموال الدولة على أحزاب هي في الأصل أصل الفساد في كل شيء
ونفس الشيء أقوله بالنسبة للشباب(مع إعادة النظر في تحديد سن الشباب المعني بالترشيح)
وما يحز في النفس أكثر هو أن ترى التحايل على القوانين في توظيف الشباب فقط بسبب الإنتماء
20 - abderrahim tanjawi الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:43
آين هي الهيات السياسية..؟؟ الكل فقد الثقة في الأحزاب
21 - بوسنطيحة السرفلجل الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:50
يا أخي بسيطة وليست بصيطة موسيقى وليست موصيقة. الخيار الاستراتيجي وليس الخيار بالبصل. بعض المتدخلين وهنا لسنا بصدد مطالبتهم بالفصاحة لأننا نحن الآخرين بعيدين كل البعد عنها ولكن أضعف الايمان ان لايزل المتدخل في أبسط الامور لأنه إن كان لايفرق بين السلطة بضم السين والسلطة بفتحها وفتح لامها فنعتقد يقينا أنه سيكون بعيدا عن علم السياسة بعد الارض على السماء... طلعو النيفو شوية وبعدو علي الفرونسي ها العار
22 - mossa الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:50
ان وضعنا المستعصي والمقولب في هيكلة خاصة جعلنا مغرقين في كينونة لا يرجى منها التطور المنشود لكونها تاخد امدادتها من الشكل الكونكولوميري الشبيه بما عبر عنه الجابري في كتابه نقد العقل العربي حيث تقولب هدا العقل مند عصر التدوين في ترسانته التي تجمع بين اللغة والفقه والفلسفة (علم الكلام) والشعر لكي يسترجع فقط في ابعد مضامينه في الابتكار دعاماته التي بني عليها وحنط في مكانه حيث لا تظهر منه الا الشكليات التي نخالها تجديدا
23 - علي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 15:53
لاخير ينتظر من العنصر والعماري وبنشماش والعثماني وبركة ولشكر وبنعبدالله وغيرهم....نريد حكومة تقنوقراطية بكفاءات عالية وطنية تخدم المغرب والمغاربة وليس المصالح الشخصية وكنز الاموال وتشجيع اقتصاد الريع....
24 - أنور براني الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:03
المشكل هو كيف تقنع لشگر وساجد والعنصر أنهم ليسو شبابا
25 - نعم مع سياسيين جدد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:08
نعم مع وضع نهاية لعدد مهم من البرلمانيين الحاليين هههه لكي لا اقول كلهم . هدا سوف لن يكون يهلا بسبب جيوب المقاومة في جميع الاحزاب . فبتجديد واستقطاب أطر شابة ذو كفاءات وتوجه جديد بعيد كل البعد مع توجه السياسي الحالي للاحزاب والذي يعيق التقدم.
اذن يجب على الاحزاب السياسية الحالية ان تكون لديها الجرأة بان تجدد نخبها .ههههه نعم هناك برلمانيين مللنا من رؤيتهم لانهم يتواجدون منذ السبعينات داخل القبة البرلمانية وبدأنا نجد افراد عائلاتهم لانهم يتوفرون على ثروة ونفوذ.
26 - rbah youssef الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:16
في الحقيقة لقد ماتت الاحزاب السياسية في المغرب ولم يعد لها اي دور يدكر نظرا
لبعدها عن هموم المواطنين ومتطلباتهم المعيشية واهتمامها فقط بمصالها الداتية
والحل في مايبدو هو ما يشتغل عليه دعاة المقاطعة وهو مقاطعة الانتخابات المقبلة جملة وتفصيلا ةبالتالي تدخل الملك شخصيا وتحمله المسؤولية كاملة وتشكيله حكومة كفاءات ان اراد لهادا البلد الامن والاستقرار ....
27 - عبقري اخر الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:25
ادا اردنا نخب جديدة وشابة فعلينا تغيير قانون الانتخابات:
1- المرشح يجب ان يكون حاصلا على الإجازة
2- الانتخابات بدورتين
3- التصويب في الانتخابات بالبطاقة الوطنية
4- تمويل الحملات الانتخابية بعدل. ليس من حصل على أصوات اكثر في المرة السابقة يمول اكثر
5- نظام العتبة على الاقل 10٪
6- تقليص عدد مجلس النواب بالنصف والغاء مجلس المستشارين لانه مضعية للمال والوقت
كل هذا ولن يتمكن المغرب من الاقلاع اقتصاديا في ظل نفس السياسات ونفس طريقة تسيير البلاد وما دمنا لم نفصل تماما وبصفة رسمية الدين عن السياسة . فالتغيير المنشود لن يتحق . فالدين عرقلة كبيرة نحو الرقي والتقدم وايضا النظام الملكي يجب ان يكون اكثر مرونة واكثر حداثة كمثل بداياته في الحكم واكثر حسما للامور حتى لا تتطور الى الاسوا كما حدث في حراك الريف او المقاطعة او ما يدبر في الخفاء ضد استقرار البلاد
28 - Houssain الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:36
كل شئ تغير ويتغير في بلادنا الا عقلية وثقافة الاحزاب المغربية التي بقيت عاجزة تماما على مسايرة التطور الإجتماعي والإقتصادي.
29 - غيركايهرهار الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:39
الاحزاب السياسية في الدول التي فيها المؤسسات, وفيها القوانين , بحيث تصبح السياسة كعمل تطوعي والاسهام في الصالح العام..
اما عندنا فمن اجل المال واستغلال المنصب بحيث يصبح السياسي محمي وله حصانة ولاهله , يقضي اغراضه بالهاتف....
لهذا يسكت عن الحق ويجد دائما المبرر لاخطاء الدولة , بحيث يتفقون لاشتراكهم في مصلحتهم وهي الاستغلال والاستعلاء والاستفادة .....
30 - MOHA الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:48
ا لمشكل في المغرب هو مشكل بطالة وغلاء معيشة... الحل زيادة معتبرة في الاجورمع رفع السميك ل6000 درهم على الاقل ...تانيا اطلاق حملة تشغيل وطنية
31 - عائد من نهر السرو الاثنين 30 يوليوز 2018 - 16:57
اسهل طريق يقود إلى تخليق الحياة السياسية في المملكة يمر عبر محاكمة ناهبي المال العام للجماعات الترابية ومؤسسات التابعة للوزارات التي يترأسونها كالصحة والتعليم والصناعة والتجارة والخدمات والتجهيز والفلاحة والصيد البحري ووووووو .
عندئذ لن يتقدم للانتخابات سوى من تتوفر فيه المروءة والوطنية وووووووكما ستتوقف الأحزاب السياسية عن ترشيح الانتهازيين والمتملقين.
وبذلك لن يجد أصحاب الاديوليجيات المتطرفة من اليسار او الإسلام السياسي سبيلا لبحث عن سبل زعزعة أمن الوطن.
32 - حميدة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:17
حل البرلمان و اجتتاث جميع الاحزاب السياسية من الساحة مادامت عاجزة عن تأطير المواطن وفتح ورش أزمة الديمقراطية مع كل من لديه غيرة حقيقية على المغرب ...
33 - ملاحظ الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:22
نرى نخب شابة لها حس وطني و غيرة كبيرة على الوطن. ومن ترك مثل هته الأحزاب ترى النور. تقدم بطلب تكوين حزب جديد أو حتى جمعية لها غيرة على الوطن وتريد محاربة الفساد و سترى. blocage . blocage.. blocage.
34 - جعيط مول الفكوس الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:22
يجب تشبيب الأحزاب.. ودمجها في كتل .. احزاب اليمين . اليسار . الوسط و و بحيث يكون عددها على الأكثر خمس كتل ... إعادة النظر في طريقة التصويت في الانتخابات .. الغاء اللاءحة... تحديد دورتين برلمانيتين لكل برلماني فقط ..لترك الفرصة لمرشخين اخرين وتكافء الفرص ..يجب اشتراط مستوى ثقافي معين لكل مترشح بحيث يمكنه هذا المستوى العالي من تمثيل المملكة المغربية احسن تمثيل في زيارات الدول وفي التفاوض مع برلماني الدول التي تزور البلاد... يجيب تحديد عدد النواب في أقل من ماءتين عضو .. يحب تحديد سن المرشحين كذالك بحيث يكون سن المرشخ يؤهله للقيام بمهمته على الوجه المطلوب ..
يجب حدف مجلس المستشارين .. هذا هو المعقول .. والأساس الذي يجب أن تكون عليه الأحزاب والبرلمان ... وهي نقلة نوعية ستمكن المغرب في احتلال درجة متقدمة بين الدول الراقية والديمقراطية.... اعرف ان هذا التعليق لا يستحسنه البعض وبصوتون عليه الديسلايك.. لا يهم .. انشري هيسبريس وشكرا.
35 - مصطفى كاراطيكا الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:35
مقاطعين ومقاطعون وغادي يجي نهار يصوتو بوحدهم حيت الشعب وصلات ليه العظم
36 - كبور بناني سميرس الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:42
الدولة العميقة هي التي قرخت أغلبية الأحزاب، وكرهت الشبلب في الانخراط في الحياة السياسية. ويأتي الآن المخزن ويطلب من الاحزاب ضخ دماء جديدة في مشهد مميع إلى أقصى الحدود.
سياسة يجرح ويداوي ماوكلاش.
لن ينخرط الشباب مادام هناك ميوعة في الساحة السياسية حتى يلمس جدية الاحزاب وتأثيرها الظاهر على حياة هذا الشعب.
أما الانخراط من أجل الانخراط فلا جدوى منه.
37 - ملاحظ الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:51
الحبيب المالكي منذ الراحل الحسن الثاني وهو قابع في البرلمان والوزارة.
تراس مجلس الشباب والمستقبل في عهد الحسن الثاني. مات الحسن الثاني. تقاعد جل رفاقه في الحزب. لكن هو مازال متمسكا بالكرسي المريح .

كيف سيتعامل الملك والشعب مع هدا النمودج
38 - مراد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:57
أتفق مع تحليل الأخ سي محمد بودن
وصف الوضع بدقة
39 - غيثة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:00
ادا تحقق فلن يحقق لنا إلا نسخصة مكررة من كل الشخصيات القيادية و المنخرطة في جميع الأحزاب بهدا سنظل تحت رحمة نفس الأفكار و نفس الأطماع و نبقا ندور في حلقة مغلقة..الحل الأنجع هو التقليل ثم التقليل من عدد الأحزاب الدي اصبحت بعدد الشعب...
40 - وجدي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:00
كملاحظ لا الوم الاحزاب لانها معروفة من عهد الديناصورات لكن الوم الكثير من الشعب الذي انتخبها اما بخصوص ادماج الشباب ان تم لن يكون الا لابنائهم ومقربيهم والحل هو تاسيس حزب شعبي جديد من ابناء الشعب الاكفاء وما اكثرهم ليسد الطريق على هؤلاء الانتهازيين الذين لن ينسحبوا الا بالموت
41 - متخلف في زمن الحضارة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:01
مناظرة
تحية الى الاخ mossa صاحب التعليق رقم 5 وبعد انا لست ممن يعلق كثيرا في مثل هده الفضاءات الاخبارية ولكن يبدو ان تعليقك استفزني بشكل ايجابي طبعا لاعقب على موقفك الفكري بمرجعيته الجابرية لآؤكد على السمة النقلية للفكر العربي لكن لا بنبغي ان نبخس المدونين الاوائل فضلهم في نقل المعرفة الثراثية التي كانت في زمنها تمثل حداثة لكن اللوم على المفكرين الحداثيين الدين فشلوا في خلق النمودح الحضاري الدي يحافظ على ملامح الهوية ويرتقي بها في مدارج الحضارة الانسانية شكرا على تفهمك وسعة فكرك
42 - said الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:02
النخب الشابة هي الزفزافي واحميجق والمهداوي وبوعشرين والدكتور الشافعي وهؤلاء عندما يتكلمون يسجنون
خليونا ساكتين احسن
43 - جريئ الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:04
اين هي الاحزاب اصلا لا يوجد في المغرب احزاب .الناس جربت جميع الاحزاب و جميع الايديولوجيات يا يسارية او او لبيرالية او لي تابع المخزنية او دينية .الحمد لله لم انتخب و لن انتخب لان عارف الانتخبات مجرد تغيير الاظوار لا خير و لا يتغير اي شيء .وهده قناعاتي الشخصية
44 - هشام كولميمة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:13
و الله إن المقاطعة تترك لهؤلاء الانتهازيين المجال.و أيضا المشاركة في العمل السياسي صعب دخوله بعقلية شفافة و واضحة...ما العمل؟أعتقد أنه يتوجب علينا المشاركة و لو أنها انتحار و لكن تضحية من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه.شكرا على التفاعل.
45 - مواطن مغربي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:14
يجب على الدولة أن تتحمل المسؤولية في إعادة بناء اقتصاد وطني سليم وقوي ودائم وعدم الاتكال على سياسة الأحزاب التي اتبتت فشلها في عدة محطات واصبحت مراتع الفساد والاغتناء السريع وقمع اصوات الشعب.

فالأحزاب ينخرها منطق السلطوية والابوية وتغليب المصالح الخاصة عن العامة وسياسة الولاءات والتحالفات من أجل تمرير المصالح والدفاع عنها.
كما يجب إصلاح منظومة الانتخابات حتى يتمكن الحزب الأول من تشكيل الحكومة دون تحالفات أو تجاذبات أو بلوكاج وتكون له كامل الصلاحية في تنفيد الخطة الإستراتيجية الموضوعة مسبقا مع إبداء الاقتراحات الناجعة في تصحيح الأوضاع.
اما أغلب أحزاب اليوم فهي لا تحمل ولا تمثل هموم الشعب بل تنهب الدولة والمال العام وتحقق مصالحها باسم ممثلي الشعب.
46 - Youssef الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:15
اين التكوين السياسي لدى الشباب حتى تكون هناك نخب شابة .المتعاطين للسياسة اغلبهم ان لم يكن جلهم وصوليون.ان تكون شابا او شيخا لا يهم ان ما تقدمه لوطنك فذاك هو المهم. شخصيا سئمت من طرح الاسئلة
47 - شمالي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:16
نحن في الشمال، نضرب دائما المثل بإسبانيا. يكفيكم أن تنظروا صوبها فستجدون كم هي الهوة بيننا وبينهم. رؤساء أحزاب شباب . وزراء ومسؤولين كبار يحاكمون. صهر الملك مسجون. قضاء نزيه وشعب واعي وأنيق. فإذا إجتمعت هذه المواصفات في المغرب ( وهذا مستحيل )، فسوف تتحرك قاطرتنا....ماعدا ذلك، فكلام وكلام وكلام... ووعود فارغة ..ومسكنات.
48 - خالد الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:17
الأحزاب المغربية لا علاقة لها بالسياسة علاقتها في جمع الاموال لأغير تتاجر في البلد من أجل مصالحهم قاطعوهم
49 - مواطن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:21
الراضي في البرلمان من1963والعنصر من 1977والمالكي ولشكر وبنعبدالله والعثماني كلهم من الجيل السياسي للستينيات والسبعينات وكلهم مروا بالوزارات ولم يقوموا بأي شيء يذكر الا الثراء الفاحش لهم ولاولادهم....
ولذلك فلا خير ينتظر منهم وحتى القدرة الصحية والعقلية مابقاتش عندهم....فليذهبوا الى مزبلة التاريخ الذي سيذكرهم بالاسوا ولن تجديهم الاموال التي راكموها على حساب مصلحة الوطن....
نريد حل الحكومة والبرلمان الأمي المملوء بالبزناسة والاميين وارشاوية والفاسدين.....وتعيين حكومة من كفاءات نظيفة ووطنية تخدم مصلحة الوطن....
50 - خاصنا التطبيق الفعلي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:22
التطبيق الفعلي لي خصنا في هذه البلاد وخا كاينين نخب جديدة الى مكايخافوش من الله سيزيد الطينة بلة يجب القطع مع مخلفات الماضي و طيها نهاءيا ونبدا صفحة جديدة اناذاك سنرى النتيجة هل نجحنا في الامتحان ام خسرنا والله المستعان على ما تصفون
51 - Mohamed الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:27
كثرة احزاب بطاطا٠ التقليل من الاحزاب من اجل الاصلاح٠جلب الاطر العليا المغربية من الخارج٠من اجل مساعدة الوطن نحن مستعدين للخدمة مجانا بشرط محاسبة كل من سرق اموال الشعب
52 - سوسي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 18:53
1.يجب تغيير قانون الاحزاب .ريس الحزب اقل من 65 سنة مع شهادة جامعية
2.دعم الدولة يجب ان يقنن و يحاسب عليه ريس الحزب كل سنة.
3.تحديد عدد الاحزاب ومنع تبييضها.
53 - راي1 الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:03
عادة ما تربي الاحزاب السياسية عندنا على نفس القيم الموجودة عند قياداتها بمستوياتها المختلفة.وهي قيم سلبية تحول دون قيام الاحزاب بدور الوساطة.فالوساطة بين الدولة والشعب اذا كانت فاعلة وايجابية تمنع من حدوث مواجهات بينهما.وكلما كانت الاحزاب قوية ومقبولة تستمد مشروعيتها من الشعب قامت بوساطتها على احسن وجه.والعكس صحيح .وبما ان العادات السياسية التي ترسخت لدى الاحزاب سلبية الى درجة ان اصبحت تحتل الهامش من جهتين فالحل ليس هو تجديد شيء بلي وانما انشاء احزاب جديدة بعقليات جديدة تلائم الواقع الجديد.
54 - لست أدري الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:09
والذي لايعجبه اي حزب من الاحزاب كلها ماذا يفعل؟
عل نحن مجبورين على ان ننتخب احد هذه الأحزاب اولا ننتخب؟
55 - نمرود الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:09
اقول كلما قلالوا اللصوص مزيان للبلاد و العباد.
ما خاصنا لا سياسيين شباب و لا كهول و لا شيوخ.
السياسة معفنة و اي واحد مشا ليها يقيصو العفن و يتعفن.
56 - mossa الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:13
الى السيد صاحب التعليق المسمى ب(متخلف في زمن الحضارة) بعد التحية اريد ان اوضح فكرتي لكوني لم أكن ادلي بدلوي الا من باب المقارنة وباب جوهر الحاجز التي يصدنا في التعامل مع الوقائع في ظل هدا الذي نسميه العقل المكون (بكسر الواو)والعقل المكون ( بفتح الواو) حيث لا يهمنا في هذا المقام الذي نتحدث فيه هل ما ثم في عصر التدوين صالح لنا او غير صالح او ان اصحابه كانوا حداثيين ام لا المهم هو تلك المنهجية اللامحيد عنها التي كانت ولا زالت تجبرنا على التواصل وفق متطلباتها والتي اريد لها ان تحتفظ بمقوماتها حتى لا يزاغ بها عن منطقها الاساسي
57 - رغبته لن تتحقق الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:15
كل الأحزاب ستفعل بكل مابوسعها بأن تهيئ شبابها كى يندمجوا فى السياسة وبعد ذلك يعتلوا المناصب الحكومية فنحن كما نعرف وماعشناه منذ عقود فى مغربنا الحبيب ان المناصب بكل رتبها تتوارث وتتوارث معها أفكارها سيبقى المغرب على ما هو عليه إذا لم يكن تغيير جذرى فى كل شئ من أحزاب وبرلمان بغرفتيه وحتى الملكية تكون ملكية دستورية يعنى ثورة مؤسساتية أعتقد أن هذه الثورة لا ولن تحصل لأن مدبرى الشأن العام هم يريدونها أن تبقى هكذا ... المسؤلين لازلوا يحكموننا بعقلية قديمة ديكتاتورية قمعية مستبدة لا ترحم الشعب فى واد والحكومات فى واد آخر فلن نتقدم أبدا للأمام ... فرغبة الملك لن تتحقق مالم يقم هو بنفسه فى تغييرها ولو بالقوة بإشارة واحدة يمكن أن يغير الكثير ...
58 - Meknascom الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:20
الحكومة الفاشلة تستجم على ظهر الشعب بشمال المملكة هذا كل ما في الأمر!
59 - متتبع الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:27
إذا كنا نريد نخبا شابة بالفعل فيجب أن تكون الإرادة في أعلى هرم السلطة و يكفي أن يقوم المشرع بتحديد شروط المترشحين لكل الاستحقاقات :الجماعية والتشريعية من قبيل التوفر على شهادة الباكلوريا على الأقل ثم شرط السن الذي لا يجب أن يتعدى 55 سنة على الأكثر بالإضافة إلى التحلي بروح المسؤولية والاستقامة والنزاهة و حسن الخلق. ...
لقد سئمنا من وضع سياسي يحكم فيه الاميون و تهمش فيه النخبة. ...
60 - عبدالالاه الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:43
الان عندما طلب الملك بتجديد النخب السياسية وتشبيبها سنرا مستقبلا ان أبناء السياسين اللدين شاخو هم من سيتولون مناصب آباءهم
اما أبناء الشعب سيضلًون مناضلين يسفقون ويهتفون لهم في المءتمرات
61 - ghomar الاثنين 30 يوليوز 2018 - 19:52
لا تترجوا خيرا من هذا النظام فقد ظهر فساده ... قد يتحرك الأمر في الانتخابات المقبلة إذا اشتدت المقاطعة فهي الطريق الوحيد لدستور جديد لا يكون أضحوكة كدستور 2011...و ملكية دستورية برلمانية فعلية تحدد لكل واحد مسؤوليته ...
62 - أكاديري من المانيا الاثنين 30 يوليوز 2018 - 21:02
لا تنتظروا شيء يبشر بخير ، كيف يعقل وزير يعفى من منصبه وبعد أسابيع نجده يقهقق داخل البرلمان ويترأس جلسات مجلس النواب ؟
كيف يعقل رئيس الحكومة يقول أن المغرب بخير مادام يستطيع دفع رواتب البرلمانيين ؟
هل تلاحظون في جلسات ولقاءات الملك مع الحكومة كيف اخنوش دائما يبتسم كأنه من أقرباء الملك وأنه هو من يسير البلد ، في حين نجد كل الوزراء في خشوع وتنحية الرأس إلا اخنوش. هذا يدل أن أخوي ضمن كل شيء في هذا البلد وأنه يعرف أن الملك لا يستطيع فعل شيء معه ...
63 - غيور على الوطن الاثنين 30 يوليوز 2018 - 22:32
التشبيب بمفهوم الاحزاب هو اولادي او بناتي هما اللولين او نسابي معاهم...
64 - راي1 الاثنين 30 يوليوز 2018 - 23:02
احتمال تحسن سمعة الاحزاب لدى الراي العام على الاقل في الافق المتوسط غير وارد.فمن المستبعد تغير عاداتها السياسية الموروثة وطرق تنشئتها لمنتميها. لذلك فان المعول عليه في الظرف الراهن هو التيقنوقراط .لكن ليس اي تيقنوقراط ولكن ذلك الذي تتوافر فيه افضل المزايا السياسية .ينبغي ان يزرع هؤلاء في جميع الربوع ومراكز القرار ولا يقتصر دورهم على التدبير ولكن ايضا رصد حركة المال العمومي ومراقبته عند التنفيد.كما ان الموقف يتطلب ازاحة الاطراف التي تحمي الفساد وتغذيه وتخفيه.وذلك في انتظار نضج المشهد الحزبي وتشكل قوى حزبية قوية.
65 - Solution الاثنين 30 يوليوز 2018 - 23:34
La seule solution qui reste pour sauver le Maroc, puisque les autres n'ont pas travaillé pour l'intérêt général,c'est de rechercher les anges qui ont quitté le pays à cause des injustices depuis des années et des années afin d'instaurer le pays de droit via la redistribution des richesses d'une manière équitable sur chaque citoyen et l'application de la loi sur tous les citoyens sans distinction
Car les Mre ont des compétences dans tous les domaines et ils ont les moyens pour participer au développement du pays et ils peuvent donner leurs expériences afin d'avoir un vrai pays de loi et de droit pour tous les citoyens
Il faut redonner les droits à tous les citoyens victimes de la corruption...,surtout les diplômés qui ont perdus leurs droits des années et des années depuis les années90 à cause de la corruption, ils ont été obligé de vivre le chômage ou de quitter le pays car leurs postes ont été volé ou vendu par les corrompus. Donc chaque citoyen doit avoir ses droits dès sa naissance
66 - idriss الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 02:01
تجديد الأحزاب أمر ممكن اذا خرج جلالة الملك بقرار يفرض على الأحزاب أن لا تمنح التزكية الا من كان مستواه الدراسي bach + 3 et plus إضافة إلى النزاهة. دون هذا لا يستحق أن يمتل المغاربة
67 - إقرأ و ارتقي الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 06:26
66 - idriss

"ما أجمل الحلم في واضحة النهار" يجب أن تعلم سيدي الفاضل أن البلد لا تتوفر على نخب سياسية بالمعنى الصحيح للكلمة وإنما فقط وجوه مألوفة دأبت على الظهور في مهرجانات خطابية تارة و على شاشة التلفاز تارة أخرى من أجل تأتيت الفضاء السياسي ليس إلا , تتلو علينا ما تيسر من خطاباتها المحفوظة عن ظهر قلب كلما سنحت لها الفرصة لذالك
أنظر إلى البرلمان و قد تحول الى دار الورثة الإبن الى جانب أبيه و الاخ و الاخت و العمة و الخالة وكثرة البراهش بلا فائدة
لقد أضحكتني كثيرا تعاليق جل قادة الاحزاب الكرطونية و هي تردد حرفيا ما جاء في خطاب العرش مبدية تأييدها لمضامينه ههههه ما كاين غي ساوي يا الموساوي و لي فراسها فراسها
تذكرت أحد الرقاة و هو يرقي شخص ممسوس بالجن (المسلم) كلما قرأ الراقي القرآن على الشخص المصاب بالمس كلما ردد معه الجني ما يتلوه الراقي .
حقا إنه لأمر مخجل أن نكرر نفس الكلام كل سنة. و الله يدير شي تاويل ديال الخير لهاد البلاد من يدري ربما هيأ الحق سبحانه وتعالى أسباب التغيير من من حيث لا نعلم جميعا وهو القادر على ذالك
68 - مولاي علي الحشمي الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 12:13
لاشك في ان الشباب بل وحتى الشياب فقدوا ثقتهم في احزاب لاهم لها سوى حصاد ابمقاعد البرلمانية و الوزارية الشيء الدي اوصل البلاد الى ماهي عليه الان .و الحل السليم و الوحيد الدي يمكن من نزع فتيل الضياع هو تكوين احزاب جديدة من طرف الشباب و انقاد البلاد من ايدي المستبدين و الطغاة الدين جعلوا من الاحزاب لوبيات لنهب خيرات الشعب وقتل كل طموحات الشباب
69 - مولاي الراضي الثلاثاء 31 يوليوز 2018 - 12:17
اخطبوطات هؤلاء رؤساء او ارباب الاحزاب
جعلوا من التحزب راءس مال يجني الثروة حيت المال العام سايب
لدى يستحيل ان يرث احدا مقاولتهم ما عاد الابناء والعاءىلة والخدام
العنصر مثلا لن يتزحزح ولن يتخلى عن PDG المقاولة الا ادا مات
بنشماش مثلا ادرك ان رءاسة المقاولة PAM تهطل ثروات حان قطافها فكان له ذلك الفرصة لن تعوض فليستغلها ويكتنز ما استطاع اليه سبيلا
وهكدا دواليك شاكلت ملوك الاحزاب الله اما ارينا فيهم يوما حيت لا ينفع مال ولا بنون ...
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.