24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل تفك حركة "التوحيد والإصلاح" الارتباط بحزب "العدالة والتنمية"؟

هل تفك حركة "التوحيد والإصلاح" الارتباط بحزب "العدالة والتنمية"؟

هل تفك حركة "التوحيد والإصلاح" الارتباط بحزب "العدالة والتنمية"؟

في ظل الانتقادات التي تُوجه إلى تجربة حزب العدالة والتنمية، الذي يقود الحكومة المغربية، خصوصا في طبيعة علاقته بشريكه الاستراتيجي، تتجه حركة التوحيد والإصلاح إلى تعديل ميثاقها التأسيسي لوضع مسافة من العمل السياسي، الذي يجلب متاعب كثيرة إلى "إخوان العثماني" لا سيما قضية استغلال الدين في الممارسة السياسية والانتخابية.

ويُرتقب أن تطرح حركة التوحيد والإصلاح، التي يقودها عبد الرحيم الشيخي، تصورها الجديد في مؤتمرها العام الذي ينطلق اليوم الجمعة بالرباط، قصد المصادقة عليه وانتخاب قيادة جديدة للتنظيم الإسلامي.

ويرى مراقبون أن حركة التوحيد والإصلاح مطالبة، في مؤتمرها السادس المنعقد تحت شعار "الإصلاح أصالة وتجديد"، بأخذ مسافة رسمية من حزب العدالة والتنمية، خصوصا بعدما فشل التعاقد السابق الذي كان تحت غطاء "الشراكة الاستراتيجية" في احتواء عدد من الأزمات التي مر منها "البيجيدي" عقب إعفاء عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق للحزب، من تشكيل الحكومة.

وقبل أشهر، استبق "إخوان الشيخي" محطة المؤتمر المقبلة بإطلاق برنامج مراجعة ميثاق الحركة، تمهيداً للإعلان التخلي عن المجال السياسي والحسم في هوية الحركة إن كانت حركة مدنية بمرجعية إسلامية أم حركة إسلامية إصلاحية. كما تعالت أصوات من داخل الحزب بضرورة وضع "مسافة الأمان" من الجناح الدعوي، الذي سبب الإحراج لحكومة العثماني في أكثر من مناسبة؛ بل كادت مواقفه أن تتسبب في أزمات خارجية للمغرب مع دول الخليج، وبالتحديد السعودية.

وتقر القيادة الحالية للتوحيد والإصلاح بوجود تداخل بين الحركة والحزب، خصوصا في ظل وجود أعضاء في المكتب التنفيذي برلمانيين ووزراء في حكومة العثماني؛ وهو التداخل المرتقب أن يحسم فيه المؤتمر الوطني السادس لتوضيح الصورة.

وقال عبد الرحيم الشيخي، رئيس الحركة، إن هناك توجها عاما في المرحلة المقبلة من أجل مزيد من توضيح الصورة بشأن هذا التداخل، من خلال توسيع حالات التنافي في المسؤوليات وتعميقها إلى أبعد مدى ممكن، وإلا فإن قضية التداخل حاضرة بين المجالات عموما فهي ليست فقط بين الدعوي والسياسي وإنما تقع أيضا بين الثقافي والسياسي والنقابي.

وأشار الشيخي، في تصريح نقلته بوابة الحزب الرقمية: "في النهاية، حركة التوحيد والإصلاح فاعل مدني إصلاحي في المجتمع، يمكن أن تكون له تقاطعات؛ لكنها تسعى ما أمكن إلى أن تعمق هذا التمايز سواء في الخطاب أو على مستوى الرموز أو في مجالات العمل، حيث ستتضح الصورة شيئا فشيئا في المستقبل، سواء تعلق الأمر بالعمل السياسي أو غيره من المجالات".

وعن أبرز التحديات التي تواجه الحركة، يرى امحمد جبرون، الباحث المغربي المهتم بالفكر الإسلامي، أن المحطة التنظيمية المقبلة يجب أن تكون مفصلية في تاريخ العلاقة بين "البيجيدي" و"التوحيد والإصلاح"، مورداً أنه: "إذا أراد الاثنان معاً أن يحدثا تغييراً حقيقياً فعليهما أن يعلنا طلاقاً تاماً؛ لأن مفهوم "الشراكة الاستراتيجية" لم يعد له معنى اليوم، ولكنني لا أعتقد أنهما سينجحان في ذلك".

ويوضح الباحث في الشؤون الإسلامية، في تصريح لهسبريس، أن مستقبل حزب العدالة والتنمية رهين بفك الارتباط رسمياً مع جناحه الدعوي، و"هو نفس الشيء بالنسبة للحركة إن هي أرادت أن تساير تطور المجتمع وتقدمه، أو إن مصيرها سيكون هو نفس مصير الزوايا بالمغرب، والتي كانت تعتبر هي كل شيء في المغرب قبل أن تصبح عاجزة عن مسايرة مغرب اليوم".

وأضاف الباحث الأكاديمي، في تصريحه، أن علاقة الحركة بالسياسة والمجتمع والدولة يجب أيضاً أن يعاد فيها النظر على ضوء المستجدات الجديدة في المغرب والتقلبات في المنطقة العربية بصفة عامة، بالإضافة إلى المتغيرات التي وقعت في الحقل الديني المغربي بعد إعادة هيكلته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - الإرتباط والتأبط الجمعة 03 غشت 2018 - 10:26
واعباد الله، آش كتسناو، وا فكوا الإٍرتباط، راه خوتكم في الحزب "تأبطوا" الحقائب، بجميع أنواعها، ويكفيكم أن تقارنوا صورة بن كيران، قبل "التأبط" وهم ملتحيا نحيفا، كأنه "زاهد" وصورته بعد "التأبط" و"الإنتفاخ بالتأبط"
2 - Amazigh الجمعة 03 غشت 2018 - 10:33
حزب العدالة والتنمية يمكنه ان ينشط بصورة افضل في المجال الدعوي عن المجال السياسي٠ ارتجالية في اتخاذ القرارات,النفاق في التعامل,الخوف ثم قرارات غير مدروسة ٠كل هذا ادى الى اتساع الهوة بينه وبين عموم الشعب الذي كان ينتظر منه الكثير٠اتوقع تصدع في الحزب بسبب عدم توحيد الموقف والقرار٠فان عرضت كرسي او منصب لاحدهم يصبح شخص اخر متجرد من مبادئ الحزب٠
كما اتوقع تراجع كبير للمقاعد التي سيحصل عليها الحزب في المستقبل سواء الجماعية او البرلمانية٠
ضعف التيقنوقراطين والاطر في العلوم السياسية و الجيواقتصادية لدى الحزب يؤدي الى اتخاذ قرارات لازال الشعب يدفع ثمنها كرفع الدعم على بعض المواد الاساسية والمحروقات وهو ما افرز حملة المقاطعة لان جيب المسكين ليس فارغا فقط بل مثقوب٠
3 - ملاحظ الجمعة 03 غشت 2018 - 10:43
هذه الحركة عليها أن تختار إما السياسة و إما الدعوة لأنهما لا يلتقيان.
4 - لا فرق .. الجمعة 03 غشت 2018 - 10:49
فك الإرتباط من عدمه ليس مهما .لأن كلا منهما سقط في الإختبار . احدهما في السياسة . والآخر في التربية والتوجيه الديني .
5 - النوري عبد اللطيف الجمعة 03 غشت 2018 - 11:00
لا توحيد ولا إصلاح ولا عدالة ولا تنمية أشخاص لا يفقهون في أي شيء يتخدون الدين للوصول إلى الهدف المنشود وفي نضرهم الناس على خطأ وهم على صواب ولا يقبلون ولايتقبلون الأخر صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال (من يقل هلك الناس فهو أهلكهم ) والنقي التقي لا يدخل عالم التحزب والسياسة.
6 - متابع الجمعة 03 غشت 2018 - 11:01
لن يتبنى المغاربة هذا الحزب حتى يصبح مدنيا ويفك ارتباطه عن هذه الجماعة التي لاتفيد ابدا اي مغربي
جماعة تدعي الطهرانية وقياديوها فاسدون هل تتذكرون فاطمة النجار ومولاهم بن حماد وشاطئ المنصورية
7 - رضى الجمعة 03 غشت 2018 - 11:06
انا لا افهم... يعني الى اتفارقو غدي توقع شي حاجة...يعني الصين غدي اتخلع وامريكا تولي اتقفقف و استراليا غدي تهرب ... اللي سيكون حسب معرفتي هو ماغديش يبقاو يتزوجو الطفلات من بعضياتهم!!!
8 - هشام كولميمة الجمعة 03 غشت 2018 - 11:12
سيفعل إخوان العدالة والتنمية ما فعله اخوان النهضة بتونس.ستنفصل الحركة عن الحزب و لكن بطريقة مغربية.لأن الفرق هو بين الجمهورية و المملكة.شكرا على التفاعل.
9 - نمير الجمعة 03 غشت 2018 - 11:23
لقد أسست الحركة ومعها الحزبمنطقا جديدا للسياية بالمغرب قوامه النزاهة و نظافة اليد. فأعرضوا عم متاع الدنيا الزائل و طفقوا في تحقيق تعاقداتهم الانتخابية. فقضوا على الفساد في ضربة واحدة.أمت الريع فلم يعد لهوجود مطلقا. لقد تخلى الزعيم بن كيران عن راتبه السمين و اعتبره سحتا فأمر أن يصرف في أوجه الخير. و تلاه في هذا القرار الجم الغفير من الوزراء و رؤساء المجالس المنتخبة الذين انتموا للعدالة و التنمية . صاحوا بصوت واحد الملح و الخبز يكفينا والزهد مسلكنا.
نجحوا في إيقاف موازين و نادو في الشعب حيا على الفلاح.
رفضوا أن يكونوا من خدام الدولة ما دام الأمر مرتبط ببقعة أرضية في طريق زعير و سبعين مليونسنتيم نهاية الخدمة.
قضوا على البطالة لأنها ضد العدالة.
أضغات أحلام مؤمن بالعدالة.
10 - omar الجمعة 03 غشت 2018 - 11:35
في نظري المتواضع سوف تنقسم الحركة إلى قسمين
قسم بن زيدان
وقسم العثماني
ويستمر العبث
تضييع الوقت
وقت الشعب ووقت الملك
أما الحزب فهو مستفيد
والحركة مستفيدة
اسوق هنا مثالا اضراب الأساتذة في التعليم
من المتضررون
التلاميذ والطلبة أولا ثم عائلاتهم
أما الأستاذ فمهما يكن الأمر فهو يتقاضى أجرته
تماما كهذه الحركة وهذا الحزب لقد استولوا على كل المناصب والامتيازات بصفة لم يعهدها المغرب في اي حقبة من تاريخه
والادهى والأمر أنه عندما ينادي صوت بالحق من داخل الحركة أو الحزب تتم محاصرته واسكاته رغم أن هذا هو التصرف السليم لمن يريد حقا أن يعمل ويرضي ضميره
الله يهديكم علينا
11 - مغربي الجمعة 03 غشت 2018 - 11:57
تا اعجبوك غير في السميات العدالة. والتنمية .التوحيد و الاصلاح .فلا وجود عندهم لا لعدالة ولا تنمية اما الاخرون بقصدون بالتوحيد فرض لغة واحدة على البلاد والعباد اما الاصلاح فاتمنى ان يبدؤوا
بانفسهم ويصلحوا نواياهم لان النوايا لا بعرفها الاالله .
12 - مواطن الجمعة 03 غشت 2018 - 12:00
خير في الحركة و لا في الحزب وجهان لعملة واحدة .انظرو لحال المغرب بعد تولي حزب الندالة و التعمية لسدة الحكم .
الحركة عبارة عن ذراع لاخوان المسلمين في،المغرب اصبحت ادات للدعاية لقطر تميم و لأردوغان تركيا .
ادخلت ىالمغرب في،صراع الحم في،مصر بين العسكر و الاخوان.
و في،الصراع الخليجي بين قطر و السعودية
اصبحت تطبل و تزمر لاردوغان
حركة و حزب يتبعون سياسة التنظيم الاخوان العالمي
13 - Morocco 2030 الجمعة 03 غشت 2018 - 12:11
وافكونا منكم كاملين ، العزا كبير والميت فار !!!!!
14 - حرية الجمعة 03 غشت 2018 - 12:18
وللعلم أن هذه الحركة هي عامل مهم في نجاح الحزب في الإنتخابات فليصوت كل مواطن في الإنتخابات المقبلة ليبعد هذا الحزب عن المشهد السياسي فإذا لم نفعل فسينجح مرة أخرى ليرفع الدعم عن البوطة كما وعد ليصل ثمنها 120 درهم.
15 - محلل فوق العادة الجمعة 03 غشت 2018 - 12:37
" كل حزب بما لديهم فرحون " هذه الاية مقصود بها اليهود والنصار فانا لا اقصد بها المسلمين انما استدل بمعناهى المجازي كي ابرر التشردم والتفرقة التي نراهى فيمن يدعي انه دعوي او ذا مرجعية اسلامية. والحقيقة الكل يبحث عن مصالحه فلا ثقة فيهم لان الامة تعيش صراعات ومشاكل متعددة فلا نلمس مؤازرة او حضورا لمن يدعي الاصلاح او حامل للواء العدالة بل العكس هو الذي نراه فلا داعي للاجتهاد اللغوي فالشعب اصبح يدرك حقيقة الامور فلم يعد يثق في اي شئ.
16 - الانتهازيووون. الجمعة 03 غشت 2018 - 12:50
اصحاب لهموز لقاو الشانطي خاوي. اقبح شيء هو لكدوب . جعلو الدين مطية لبلوغ الاهداف الدنيوية فلا حسيب ولا رقيب. اليوم الجمعة لعنة الله على كل افااااااك اتييييييم. اميييييييييييين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
17 - راي1 الجمعة 03 غشت 2018 - 13:22
فك الارتباط بين الحركة والحزب معناه الموت النهائي لهذا الاخير او ذوبانه في امه الاصلية الحركة الشعبية.فالحزب يتغدى بالحركة واغلب منتميه منحذرون منها وهي حناحه الدعوي الذي يطير الا به.والواقع ان الحزب سائر لا محالة نحو الانتحار والافول بسبب ما تسبب فيه من كوارث اجتماعية لغالبية المواطنين.ولربما كان السبب في التفكير في تقليص المسافة بين الحركة بينه وبين الحزب هو شعور هذه الاخيرة بالخطر ااذي يشكله الحزب عليها بعد ان تبددت اوراقه وسيلقى في مزبلة التاريخ.وقد يكون ذلك مجرد تاكتيك شبيه باختفاء الجمر المشتعل تحت اارماد في انتظار فرص اخرى.
18 - حسن الجمعة 03 غشت 2018 - 13:35
هذه الحركة أفسدتها السيادة فدب فيها النفاق وطبع عملها التناقض،لذلك فقدت مصداقيتها في مجال الدعوة.يا ليتها كانت مستقلة عن الحزب فتستقيم وتبعث على الاستقامة.والله المعين.
19 - صابر عبد الصبور الجمعة 03 غشت 2018 - 14:37
الزواج بين الديني والدعوي ادى مهمته.ولم يعد مطلبا مرغوبا فيه اقليميا وعالميا.فالشرق لم يعد شرقا والغرب لم يعد غربا.الكل تغير .فالشعبوية الدينية بكل الوانها ابانت عن فشل مشروعها فان ساهمت في هدم وشائج العلاقات الحضارية الانسانية فانها لم تستطع بناء عالم بديل يسوده الوئام والرخاء والسلم العالمي.هذا ما يجب أن تلتقطه التيارات الدعوية واحزابها الحليفة.في المغرب وغيره من البلدان الاسلامية بل وحتى البلدان الغربية،وان تلتقطه التيارات الديموقراطية الانسانية الثواقة آلة السلم والعدالة الاجتماعية الكونية.
20 - عدالي الجمعة 03 غشت 2018 - 14:45
كلهم يقولون ما لا يفعلون.لا يهمهم الا الكسب المال و المنصب.كباقي بني ادم.يبقى العدالي ثقي حتى يتمكن من المنصب .فينسى الدين و الحزب و الحركة.و المناضل بالحزب ان اراد متصب بالحزب لا بد ان يحصل على تزكية من الحركة و الا اهمل. و غادر الحزب.هده هي العدالة و التنمية المغربي
21 - Ahmed الجمعة 03 غشت 2018 - 16:25
ويرى مراقبون أن حركة التوحيد والإصلاح مطالبة، في مؤتمرها السادس المنعقد تحت شعار. : 《 "الإصلاح أصالة و معاصرة 》 هذه هي الصراحة
اذا كانت حركة التوحيد والاصلاح تضع مسافة بينها
وبين السياسة مثل حزب العدالة والتنمية . ولقد كان حزب الاتحاد الاشتراكي النموذج الشرعي لفكر اليسار على وعي بهذه التجربة فكان سباقا الى صلة الرحم والتحالف مع حزب الاصالة والمعاصرة .ان احزاب اليمين
بدأت تشتغل باجندة يسارية لان الظرفية التاريخية تفرض ذلك . فما هو موقف حركة التوحيد والاصلاح من يسارية النموذج التنموي ...
22 - كاره تجار الدين الجمعة 03 غشت 2018 - 23:59
يجب محاصرة الاسلامويين تجار الدين سواء في العدالة واللاتنمية أو في الحركة . أكبر خطر على المغرب هم هؤلاء. يجب وضعهم في منطقة لاكارانتين. وبعد ذلك حذفهم من الوجود.
23 - ahmed السبت 04 غشت 2018 - 02:14
سمعة الحزب في الحضيض لذلك كان لزاما هذا التمايز بين الحزب و الحركة لإنقاذ وجه هذه الأخيرة
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.