24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. سلطات سيدي رحال تزيح الدراجات من الشاطئ (5.00)

  2. عبد الله غل: الرئيس ترامب يمثل تهديدا عالميا (5.00)

  3. الأسود الألمانية بالعرائش (5.00)

  4. خارجية باراغواي: دعم الوحدة الترابية للمغرب دائم (5.00)

  5. منظمة: الدولة تمارس الميز ضد المخيم الأمازيغي‎ (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المالكي: المغرب يقدر دعم كولومبيا لوحدته الترابية

المالكي: المغرب يقدر دعم كولومبيا لوحدته الترابية

المالكي: المغرب يقدر دعم كولومبيا لوحدته الترابية

على هامش تمثيل الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، للملك محمد السادس في مراسيم تنصيب الرئيس الكولومبي الجديد إيفان دوكي ماركيز ، التقى رئيس الغرفة البرلمانية الأولى كارلوس خولميس تروخيلو، وزير الخارجية في الحكومة الكولومبية الجديدة، بحضور فريدة لودايا، سفيرة المملكة المعتمدة في بوغوتا.

خلال هذا اللقاء الثنائي أعرب الحبيب المالكي عن عبارات التهنئة والتمنيات الصادقة من أجل نجاح مهمة الحكومة الجديدة، متمنيا لوزير الخارجية كل التوفيق والسداد.

كما ثمن رئيس مجلس النواب العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين منذ القدم، والمشترك الذي يجمعهما من قيم السلم والسلام واحترام الشعوب ووحدتها، وفق المنطلقات الأممية التي ترتكز على مسار التضامن والتعاون بين مختلف دول المعمور.

وأشاد المالكي، حسب بلاغ لمجلس النواب توصلت به هسبريس، بمستوى الحوار السياسي المتميز والدائم بين البلدين؛ وهو ما من شأنه أن يشجع الطرفين على مزيد من أواصر التعاون والتشاور المتواصل بينهما، وفق تعبيره.

واعتبر المالكي أن مطلع السنة المقبلة يمثل مناسبة للاحتفاء بأربعين سنة لقيام العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ما يجب أن يمثل دفعة قوية للعلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والبرلمانية بينهما. وفي هذا الصدد أكد رئيس مجلس النواب أن هناك مجالات يمكن أن تمثل تكاملا حقيقيا بين الطرفين، وفِي مقدمتها المجال الطاقي، والسياحي، والصيد البحري والفلاحة.

من جانب آخر أكد الحبيب المالكي لوزير الخارجية الكولومبي أن المملكة تقدر عاليا موقف كولومبيا من ملف الوحدة الترابية للمغرب، والتي تعتبر قضية وجودية لدى كل المغاربة، ومن جهة أخرى تدعم وتشجع كل الاختيارات التي تراها الحكومة الكولومبية ناجعة من أجل تقوية استقرارها وتحقق رفاهية الشعب الكولومبي في إطار احترام سيادتها.

من جانبه أكد تروخيلو، وزير الخارجية في حكومة كولومبيا، أنه سعيد باستقبال رئيس مجلس النواب، معتبرا أن حضوره ممثلا للملك محمد السادس له مكانة خاصة وإشارة قوية إلى عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي تقوم على الاحترام المتبادل والحوار الصادق والواضح خدمة للقضايا المشتركة بينهما؛ ويجمع بينهما في الوقت نفسه التشبث بالقيم الكونية.

وبالمناسبة أكد وزير الخارجية الكولومبي أن هناك مجالات متعددة لجعل العلاقات الثنائية بين البلدين أكثر قوة، سواء في الجانب الاقتصادي، أو التجاري، أو الثقافي أو في البحث العلمي. كما أنه مع الرئيس الجديد، يؤكد Carlos، هناك آفاق ومجالات واعدة يمكن أن تمثل مجالا للعمل سويا ولتبادل التجارب والمصالح المشتركة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - للاشارة فقط الثلاثاء 07 غشت 2018 - 22:10
الكولومبيون اصبح بامكانهم الدخول لاوروبا دون تاشيرة .بالرغم من ان الاجرام متفشي عندهم و المخدرات كذلك .لماذا نحن ؟ باش احسن منا ؟ ربما مسيحيتهم ؟
2 - هرو هولاكو الثلاثاء 07 غشت 2018 - 23:10
انتظروا رد الجزائر وربيبتها البولزاريو سوف يضعون علاقة المغرب بكولومبيا في المزايدة بحيث سيتهمون المغرب باستيراد المخدرات وإدخالها عبر الحدود من أجل نشر السموم في أوساط الشعب الجزائري الشقيق الدي هو في الأصل "مخدر" من طرف كبار العساكر في الجزائر. بينما في الدبلوماسية الدولية
فمن أجل محاربة الجريمة المنظمة يجب أن تكون هناك علاقة تعاون بين الأطراف المعنية عوض القطيعة.
3 - 3a ana الثلاثاء 07 غشت 2018 - 23:23
الكولومبيين عندنا معاهم أعداء مشتركة. عدو عدوي صديقي.
4 - دبلوماسية المالكي الثلاثاء 07 غشت 2018 - 23:52
مرة أخرى يظهر المالكي في المكان الذي ينبغي أن يكون فيه وزير الخارجية بوريطة. ويوما عن يوم تتأكد بالدلائل أن المالكي بصدد التمرين والتدريب لشغل منصب وزير الخارجية عما قريب.
5 - متتبع الأربعاء 08 غشت 2018 - 05:43
يكشف حضور السيد حبيب المالكي رئيس مجلس النواب عن استباقية جيدة للدولة المغربية في تعاملها مع المستجدات الدولية.
كما تؤكد قدرة الرجل على الدفاع عن مصالح المملكة من موقع الارادة الشعبية، وإذا كان لا بد من الإنصاف فهذا الرجل بكفاءته العلمية والسياسية و عدم دخوله في عداوات سياسية يستحق ان يكون رئيس حكومة.
صحيح أن العملية صعبة انتخابيا لحزب منهك لكن يمكنه أن يقود تحالفا حزبيا يقوده لرئاسة الحكومة مثلما قاد تحالفا حزبيا لرئاسة مجلس النواب.

إن العبرة بالخواتم وليس بالمقدمات أو المساطر وبما أن الرجل ينجح في مهامه الديبلوماسية ومهامه التشريعية وأعطى للغرفة الأولى هيبة وشفافية اكبر بإمكانية إنجاح تجربة الحكومة بدون شك.

فالمملكة في حاجة لنجاح سياسي يعزز اقتصادها وصورتها الخارجية، وقد كادت أن تنجح في ذلك منذ حكومة اليوسفي وحتى حكومة عباس الفاسي لكن مخططات 2011 أوقفت هذا المسار المتصاعد و فرضت على المملكة حكومة قسرية لإسلاميين مبتدئين في التدبير فتوقف كل شيء وتعطلت الدينامية الاقتصادية.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.