24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حزب الطليعة يدين غياب الدعم ومنع تأسيس الفروع

حزب الطليعة يدين غياب الدعم ومنع تأسيس الفروع

حزب الطليعة يدين غياب الدعم ومنع تأسيس الفروع

ندد حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بما أسماه "حرمانه من نصيبه من الدعم السنوي الذي سبق تقريره بموجب الأمر الملكي لسنة 1986"، واصفا الحرمان بأنه "غير مشروع ويستوجب الاستدراك والمساءلة"، خصوصا أن الحزب "لجأ إلى القضاء الإداري، حيث قضت المحكمة الإدارية بالرباط لصالحه بتعويض جزئي، إلا أن محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط ألغت الحكم وأيدتها في قرارها محكمة النقض".

وأضاف الحزب، في بيان له، أنه "يتعرض للتضييق في مختلف مناطق المغرب، إذ رفضت باشوية تازة، بدون حق ولا قانون، تسلم ملف التصريح بإحداث فرع له بمدينة تازة، وأنجز محضر يثبت الرفض المذكور بواسطة مفوض قضائي، تلاه رفع الحزب دعوى أمام إدارية الرباط ضد باشوية تازة، والدولة المغربية قطاع وزارة الداخلية، مطالبا فيها بإلغاء قرار الرفض الضمني وبتعويض معين عن الأضرار المادية والمعنوية التي أصابته. وبالفعل استجابت المحكمة، جزئيا، لطلبات الحزب، إذ قضت بإلغاء قرار الرفض وبتعويض جزئي عن الأضرار".

وأردف المصدر ذاته بأن "حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي يرفض التصرفات السلطوية التي تمس حقوقه الحزبية وتعرقل أنشطته المشروعة، ويحمل القضاء المغربي، بمختلف درجاته، مسؤولية حماية تلك الحقوق ووضع حد لتلك التصرفات غير المشروعة، ويؤكد أن ذلك لن يوقف مسيرته النضالية الهادفة إلى تحقيق مبادئه وأهدافه النبيلة المستجيبة لتطلعات الشعب المغربي في العيش الكريم".

ووصف التنظيم اليساري رفض التصريح بإحداث فرع له بتازة والداخلة بأنه "مسٌ بحقه في الوجود والنشاط بمختلف الجهات والأقاليم والفروع، وهو الحق المستمد من الفصل 7 من الدستور، الذي ينص على أن الأحزاب السياسية تعمل على تأطير المواطنين والمواطنات وتكوينهم السياسي، وتعزيز انخراطهم في الحياة الوطنية، وفي تدبير الشأن العام".

واعتبر الطليعيون "سكوت الحكومة، وضمنها وزارة الداخلية، عن محاسبة السلطات المحلية على رفض تسلم ملفات التصريحات بتأسيس المنظمات السياسية والنقابية والجمعيات الجادة أو بتجديد مكاتبها، نوعا من التعليمات السرية الصادرة لتلك السلطات بعرقلة تأسيس المنظمات الجادة المعارضة والتضييق عليها وحرمانها من أنشطتها المشروعة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - Entifi الخميس 09 غشت 2018 - 12:42
الكل يندد من حرمانه من نصيبه من الكعكة. لك الله يامواطن ويابلدي
2 - هشام كولميمة الخميس 09 غشت 2018 - 13:42
للأسف الشديد الدولة ترخص لمن يساهم في تبليد الشعب،و تمدهم بكل أنواع الدعم...و خير مثال على ذلك ما نشاهده من جمعيات تسمي نفسها خيرية.و حزب الطليعة معروف بمواقفه التي لا تخدم المخزن خصوصا في هذه المرحلة.شكرا على التفاعل.
3 - نسرين الخميس 09 غشت 2018 - 14:10
كتأسسو حزب باش تاخدو الدعم و كتوصلو للمنصب باش تاخدو تعويض. هل هذه هي اهدافكم؟
4 - زرادشت الخميس 09 غشت 2018 - 14:33
لكي اسبك وانتقدك وافضحك انا في حاجة ماسة الى دعمك المادي لاتمكن من ذلك.
وهو حق من حقوق الريع العام.
احتج لأنك تعتبرني نكرة.وانا شعلة على علم..؟!!
5 - هشام كولميمة الخميس 09 غشت 2018 - 14:42
إلى الأخت نسرين:هذا الحزب تأسس سنة 1991 حيث غير إسمه إلى حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي.و كان استمرارا لحركة التحرير الشعبية و للحركة الاتحادية الأصيلة.شكرا على التفاعل.
6 - مغربي فحسب الخميس 09 غشت 2018 - 17:04
الدعم العمومي للأحزاب الشرعية دعم دستوري وقاتنوني وليس منة أو أعطية من الدولة. ولحزب الطليعة الاشتراكي كامل الحق بالمطالبة بحقه المشروع. لم يخالف الحزب هذا القانون المعمول به بالمغرب. وعليه كفى من كلام مغالط من طرف بعض التعليقات. الجهل بالقانون وبالحقوق الدستورية هو الذي أكسب المغربي للأسف الخنوع والاستسلام والسماح بالفاسدين والمستبدين بالاستئساد عليه. حزب الطليعة حزب مناضل ووطني ومشروع. ما ضاع حق وراءه طالب ومناضل ومصر على نيل حقه.
7 - #مقاطعون الجمعة 10 غشت 2018 - 00:47
ههههههههههههههه حزب بنبركة وبنجلون و دهكون و حزب الحركة الاتحادية الأصيلة و حركة 8ماي 1983 التصحيحية المجيدة بعد انقلاب المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي انداك على هياكل الحزب الديمقراطية الشرعية و منها اللجنة الإدارية و اللجنة المركزية و الزج باشرس مناضيلها وقيادييها في غياهب السجون والمعتقلات..أصبح يستجدي نظام المخزن الاوتوقراطي للحصول على نصيبه من كعكة الريع و المال السياسوي الفاسد.....
8 - تازي السبت 11 غشت 2018 - 12:29
وكأن هذا الحزب مهم أشد الأهمية ومحروم من حقه من كعكة لا ينبغي أن يحرم منها حزب من بين الأحزاب كلها لأن كل الأحزاب المغربية لا تتصارع ولا تندد ولا تتقاتل إلا لأجلها!
لعنة الله على من يريد بهذا الوطن الفقر وبمن يسعى وراء السلطة والمال على حساب مواطنين لا حول لهم ولا قوة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.