24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | رأب الصدع بين الرباط ونواكشوط ينتظر السفير الموريتاني الجديد

رأب الصدع بين الرباط ونواكشوط ينتظر السفير الموريتاني الجديد

رأب الصدع بين الرباط ونواكشوط ينتظر السفير الموريتاني الجديد

في مُحاولة دبلوماسية يُرادُ منها تجاوز الخلاف الصامت بين نواكشوط والرباط، بَعْدَ أنْ وَصَلَتْ البرودة الدبلوماسية بينهما إلى أعلى مُستوياتها، قدم السفير الموريتاني بالرباط محمد الأمين ولد آبي أوراق اعتماده للملك محمد السادس، في خطوة تعكس أن السماء بين البلدين، وإن تلبدت بالغيوم، فإن أبواب العودة تظلُّ مشرعة أمامهما.

وجاء تقديم أوراق السفير الموريتاني خلال استقبال خصه به الملك في القصر الملكي بالرباط، بصفته سفيرا كامل السلطة وفوق العادة للجمهورية الإسلامية الموريتانية لدى المملكة المغربية.

وشدد السفير خلال حفل تقديم أوراقه على حرص موريتانيا على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وبدوره رحب الملك بالسفير الجديد معبراً عن حرصه على توطيد العلاقات مع موريتانيا.

وكان ولد آبي قدم شهر فبراير الماضي نسخا من أوراق اعتماده سفيرا فوق العادة وكامل السلطة لوزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة. وسبق أن شغل ولد أبي منصب السفير في كل من النيجر والسنغال، كما أنه كان عضواً في الحكومة لعدة سنوات.

ويرى مراقبون أن السفير الجديد، الذي اختير بمعايير قريبة من المغرب، "ستكون أمامه مهمة إعادة بناء الصدع الذي أصاب العلاقات الموريتانية المغربية في محيط إقليمي مضطرب تشعر فيه موريتانيا بأنها كانت على وشك السقوط في فخ جزائري نصب لها ضد عمقها الإستراتيجي التاريخي الذي هو المغرب".

تعيينُ سفير موريتاني جديد مقرب من الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز يعتبره عبد الرحيم المنار السليمي، الأستاذ الباحث في العلاقات الدولية، مؤشراً إيجابياً يحمل إشارات دبلوماسية دالة سياسيا على أن الرئيس الموريتاني يحاول إنقاذ ما تبقى من علاقات بلاده مع المغرب، مورداً أنَّ "موريتانيا دولة جوار وعمق إستراتيجي للمغرب، لذلك تكون أهمية كبيرة للشخص الذي يختاره الرئيس الموريتاني لسفارة بلده في الرباط".

"الرئيس الموريتاني الحالي، الذي كان مدعوما من المغرب لحظة وصوله الحكم، وصل بالعلاقات الموريتانية المغربية إلى سقف الأزمة، وانتقدَ من طرف موريتانيين أنفسهم بكونه اقترب كثيرا من الجزائر"، يصرّح رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والأمنية.

وقال الباحث ذاته إن "الرئيس الموريتاني بدأ في إرسال إشارات سياسية جديدة نحو المغرب، منها طبيعة السفير الموريتاني الجديد الذي تم تعيينه، والرسائل الإيجابية التي أطلقها وزير الخارجية الموريتاني الجديد نحو المغرب، وهي إشارات تبين أن العلاقات المغربية الموريتانية تشهد نوعا من التحول بعد إدراك الرئيس الموريتاني أنه كان على وشك السقوط في الفخ الجزائري الذي أبعده عن المغرب".

وينطلقُ الأستاذ الجامعي من تحركات الجزائر شمال موريتانيا، "حيث بات الرئيس عبد العزيز يدرك أن الجارة الشرقية مقبلة على خلق مشكل بتوطين جزء من ساكنة المخيمات"، وزاد: "كما كان من الصعب على السلطات الموريتانية التراجع عن فتح معبر الحدودي تندوف - شوم الذي من المتوقع أن يخلق لها مشاكل أمنية كبيرة".

ويكملُ أستاذ القانون العام في جامعة أكدال: "السلطات الموريتانية تحاول إنقاذ ما تبقى من علاقاتها مع المغرب، لكون الجزائر باتت دون مخاطب؛ فهي تعرف جيدا أنها من الصعب أن تتموضع مع أحد أطراف الصراع في الجزائر الدائر بين النخبة المحيطة بالسعيد بوتفليقة من جهة، والنخبة العسكرية التي تتجمع حول القايد صالح الطامع في خلافة بوتفليقة".

ويسترسلُ المصرح لهسبريس: "السلطات الموريتانية الحاكمة وهي مقبلة على انتخابات رئاسية تحتاج دعم المغرب، ولا يمكنها الرهان على فراغ السلطة الموجود في الجزائر التي هي مقبلة بدورها على انتخابات قد تنتهي بعمليات دموية"، مبينا أن "الجارة الجنوبية أدركت الطريقة التي تحاول بها الجزائر استخدامها في نزاع الصحراء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - Mohamed El Alaoui الأحد 26 غشت 2018 - 14:09
من مصلحة موريتانيا التقرب من المملكة لان اللعبة التي تلعبها موريتانيا لن تاتي اكلها وستودي بموريتانيا الى الباب المسدود ... مشكلة الصحراء هي بالاساس مشكلة مغربية جزائرية واي طرف ثالث سيضيع وقته ومصالحه مع المغرب وبلد مثل موريتانيا ضبع وسيضيع الكثير من مصالحه المشتركة مع المغرب
2 - الزبداني الأحد 26 غشت 2018 - 14:16
مدام هناك مصالح متناقضه بين البلدين مدام جنرالات الجراءر تدفع بدون سخاء مدام هناك تخوف من المد الاقتصادي والسياسي الجديد للملكه داخل القاه الافريقيه و مدام هناك رءيس خاءف و مرعوب من الجاره و كذلك مدام رجالات المغرب غير قادرين عن ااحتواء الازمه .فلا اضن ان السفير الجديد سينجح في اقفال الملفات الشاءكه بين البلدين و غير قادر على معالجه كل القضايا الراهنه .لكن يبق الامل مطروح لاعاده ترتيب العلاقات بين الاخوين ...في ضل سعي قاءد الامه جلاله الملك نصره الله وايده الى تطويرها و بسط بيده الكريمه لحلحله كل العواءق .
3 - ادريس الأحد 26 غشت 2018 - 14:17
كل هذا التطبيل والتحاليل الوهمية بعد تعيين سفير لمورتانيا, ماذا سيكون الحال لو عينت الولايات المتحدة سفيرا لها بالمغرب الذى تتجاهله منذ سنتين.
قمة الغباء !!!!!!!!!!!!!
4 - واحد من الرعية الأحد 26 غشت 2018 - 14:28
رحم الله الحسن الثاني و زمن الحسن الثاني و وزراء داخلية و خارجية الحسن الثاني . موريتانيا التي كانت شبه ملحقة تابعة للعاصمة الرباط ، أصبحنا نستجدي رضاها عنا و نفرح كالأطفال بقدوم سفيرها لعاصمتنا و لم يتبق إلا أن نعلن تعيين السفير عيدا وطنيا لنا . ماذا أصاب المغرب ؟ لماذا أصبحنا هكذا و قد كنا أهل السيادة و المشورة و الرأي ؟ أين الخلل ؟
5 - BAROUCH الأحد 26 غشت 2018 - 14:29
موريتانيا دولة مهمشة وضعيفة ومرتشية بملايير دولارات دويلة الجزائر وبالتالي فلا خير يرجى من هذه الجارة الهشة
6 - سعودي الأحد 26 غشت 2018 - 14:31
المغرب لديه مشكلة مع الجميع، فضلاً عن مشاكله الداخلية التي لاتنتهي ومشاكل كل فريق يزبل بالثاني مثل الريافة والعرب والصحراويين والجبالة وكل واحد يسخر من الثاني.
المغرب اتسعت مشاكله كثيراً حتى مع الدول التي تدعمه دعماً كبيراً مثل السعودية والإمارات، وأصبحت تتجرأ عليه أضعف الدول مثل موروتانيا وغيرها.
آن للمغرب العودة لسياسة العقل المتمثلة في الحسن الثاني وقدرته على كسب قلوب الآخرين والتحالف مع الأقوياء بدلاً ممن يحمون ويدربون جنود البلساريو مثل دولة قطر التي وضح أنه تلعب على الخطين تبتسم للمغرب وتبتسم في الوقت نفسه للبلساريو، وتعطي زعيمهم طائرة قطرية يتنقل فيها ياللعار!
أما الجزائر فلن ولن ولن ولن ولن يرضى بعودة الصحراء للمغرب.
7 - عبدالله الأحد 26 غشت 2018 - 14:33
موريطانيا معترفة بالمرتزقة و لا يهمنا تعيين السفير ام لا
8 - التعليق الأحد 26 غشت 2018 - 14:37
على المغرب ازالة سبب الخوف الموريطاني من الجزاير ومقارعتها في جميع الاتجاهات بقوة لان الجار الجنوبي موقعه يحتم علينا على الاقل حياده
9 - طريق الشوم...أو "الشؤم" الأحد 26 غشت 2018 - 14:42
ما كاين خلاف و لا خلافات... الآن يجب البحث عن كيفية حماية الجارة موريطانيا من هجوم
و تدفق عناصر البوليساريو بداعي التجارة (؟)....
و هذا ما كانت تخطط له الجزائر منذ سنين حتى تتمكن من إجلاء عناصر الانفصاليين تدريجيا ...و اختراق موريطانيا ...و أراضيها بداعي الجوار و الصداقة و التعاون...بما فيه العسكري...!
و هذا يجب كذلك على دول الغرب الحدر لأن
الجزائر ستمهد الطريق إلى إيران و دول أخرى
مماثلة لزعزعة المنطقة...ناهيك عن تجارة المخدرات و الممنوعات...؟؟؟
10 - ابن الصحراء الجزائري الأحد 26 غشت 2018 - 14:43
منذ أيام فقط كان فيه موضوع عن موريتانيا والجزائر والمعبر الحدودي بينهما وأن موريتانيا أصبحت لعبة لدى النظام الجزائري ، أما حين يقدم سفيرا موريتانيا أوراق اعتماده للمغرب فهو تقارب وليس لعبة تلعبها موريتانيا أو المغرب ؟ هل كل الدول التي تفتح معابر مع بعضها أحدهما يلعب على الآخر ؟ وهل المغرب وصي على موريتانيا حتى يقدم له ما يفيده وما لا يفيده ؟ ومتى كان النظام المخزني يحرص على مصالح الدول وهو لم يحرص حتى على مصالح شعبه ؟ وهل المغرب نسي أو تناسى الدسائس التي حاكها مع فرنسا ضد موريتانيا وتركها تموج في الانقلابات ؟ ومتى ارتاحت موريتانيا ؟ رتاحت فقط لما سدت الباب أمام المخزن ولم تمنحه فرصة ليعربد باستقرارها ؟ منار السليمي المحلل والخبير الألمعي له سوابق ارتجاجية مع موريتانيا ؟ لقد سبق وأن أشار الى استحالة موريتانيا كدولة أن تنظم قمة الدول العربية وقمة الاتحاد الافريقي ؟ المغرب أصبح محاصرا ولكن المحللين المغاربة يزينون للمخزن سياسته الصالونية التي لم تنفع معه شيئا سوى اضاعة المال ومزيدا من الهزائم الديبلوماسية ، موريتانيا دولة مستقلة وتعرف مصالحها جيدا وكفى
11 - M. KACEMI الأحد 26 غشت 2018 - 14:48
رأب الصدع ما بين الرباط ونواكشوط ليس بيد الأخيرة من جهة موريطانيا، وإنما بيد الجزائر التي تفرض هيمنتها ب"الحكرة" على الديبلوماسية الموريطانية بخصوص قضية الصحراء. حيث بالنسبة للجزائر موريطانيا تبقى بوليزاريو آخر ولو ضد إرادتها. بل حتى تونس ولحد الساعة لا تستطيع الإفصاح عن حقيقة موقفها من قضية الصحراء خوفا من ردة فعل الجزائر. لن ترى منطقتنا المغاربية النور قبل انتقال الحكم بالجزائر للمدنيين. وهنا تكمن المسئولية التاريخية للقوى الحية للمجتمع الجزائري رغم التوجه القمعي القرسطوي للحاكمين
12 - سيد أحمد الأحد 26 غشت 2018 - 14:57
نظرا للعلاقات المتجذرة والتاريخية بين موريتانيا والمغرب ، فإنه بات من الضرورى جدا لكلا الطرفين النظر فى علاقاته مع الٱخر لأنه وبكل بساطة يجب على الجارتين العودة إلى السكة .
وخطوة تقديم السفير الموريتانى لأوراق إعتماده لدى المملكة ورفع التمثيل الدبلوماسي بين الطرفين هو خطوة طيبة ونقلة نوعية وسير فى الإتجاه الصحيح نحو مستقبل أفضل للطرفين .
عاشت العلاقات المغربية الموريتانية رغم كيد الكائدين ، وتربص الحاسدين .
13 - ابونذير الأحد 26 غشت 2018 - 15:25
ليس تعيين السفير هو من يحل المشاكل او بداية لتغيير مواقف الدول فموريتانيا دولة ذات سيادة و ما على الدول المجاورة سوى احترامها واحترام قرارتها السيادية والمغرب هو من يحتاج لموريتانيا وليس العكس بالمقارنة مع الجزائر التي تدعم موريتانيا عسكريا وماليا ومؤخرا تم فتح معبر حدودي وموريتانيا تدرك ماهو حجم العلاقات بينها وبين الجزائر كما ان موريتانيا تتقاسم نفس المواقف مع الجزائر حول نزاع الصحراء وكليهما يعترفون بها كدولة والمغرب ماعليه الا احترام مواقف جيرانه لان النزاع مدون كقضية تصفية استعمار
14 - الحيادية التامة الأحد 26 غشت 2018 - 15:26
الى صاحب التعليق رقم6(سعودي) القرارات السياسية تقاس بالنتااج المحصل عليها بعد الامد المحدد لها ولكل زمان رجاله.اما وان عديمي التقافة يفهمون في السياسة مقدار ما تفهمه شاكيرا في النظرية النسبية فلا حرج ان يقولوا ما يشاالهم
15 - marocain de canada الأحد 26 غشت 2018 - 15:32
wallahi , c'est la catastrophe , le Maroc a peur même de la Mauritanie . un ambassadeur mauritanien a poser ses papiers diplomatique au Maroc et voila ! tout les marocains sont heureux . la fin du mode
16 - كونو رجال الأحد 26 غشت 2018 - 15:36
90 في 100 ديال الصادرات المغربية تصدر الى الدول الاروبية والامريكيتين,والحدود بين المغرب والجزائر مغلوقة من 1994 والجزائر ماشي افظل من المغرب اذن خاصنا نزربو دابا دابا دابا ونغلقو الحدود حتى مع موريتانيا
17 - Touhali الأحد 26 غشت 2018 - 16:02
fraternité fidélité et fort économie et investissements dans tous les domaines.
العلاقات المغربية الموريتانية يجب أن تكون ممتازة جدا جدا نجاحها سيكون لصالح الشعبان الشقيقين الموريتاني والمغربي.
و الموريتانيين أضن أنهم يعرفون كل مساليكهم وأنضمات المنطقة الشرقية والمخاطرها. سلوكيات المغرب وموريتانيا متشابهة المغرب وموريتانيا تقويات علاقتهم الدبلوماسية والتجارة وﻹقتصادية واستثمار في جميع المجالات المختلفة ﻻقتصادية وتبادل المعلومات والخبرات الصناعية والتجارية. المملكة المغربية وجمهورية موريتانية ﻹسﻻمية ﻻ يهتمون بﻹديولجيات السطحية. من كلميم الى أقصى جنوب موريتانية يتكلمون الهم الثقافة الإسلامية الحسانية. إنما المغرب وموريتانيا ليس في صالحهم قبول كيان بين حدودهمة.
18 - ALLAL TAZI الأحد 26 غشت 2018 - 16:04
LE ROYAUME DU MAROC CONSCIENT DES REALITES DU REGIME MAURITANIEN DEVRAIT SANS DOUTE PRENDRE EN COMPTE LA REALITE QUE LE REGIME OULED ABDELAZIZ EST PRIS EN OTAGE PAR LE REGIME HARKI ALGERIEN ET QUE L' EPEE DE DAMOCLES ALGERIENNE EST DEPUIS LONGTEMPS SUSPENDUE AU DESSUS DE LA TETE DU MALHEUREUX PRESIDENT MAURITANIEN.
DU COTE DU ROYAUME ,UN PAYS QUI SE RESPECTE ,LE REGIME MAURITANIEN SAIT QU' IL NE RISQUE PAS DE SE VOIR UN JOUR DESTABILISE A AUCUN MOMENT PAR LE MAROC
OULED ABDELAZIZ PRIS ENTRE DEUX FEUX JOUE A L' HYPOCRISIE DU FAIT QU' IL SAIT QUE LE REGIME HARKI BARBARE NE LUI FERAIT PAS DE CADEAU AU MOINDRE FAUX PAS DE SA PART.
DES LIGNES ROUGES TRACEES PAR ALGER ,OULED ABDELAZIZ SAIT QU' IL NE DOIT PAS LES DEPASSER SOUS AUCUN PRETEXTE.
19 - سعودي الأحد 26 غشت 2018 - 16:31
سندع الأرقام تتحدث بمنهم عديمي الثقافة من حيث التعليم العام والتعليم العالي ونسبته، ومستوى ترتيب الجامعات ومستوى الفساد ومستوى الوعي بشكل عام، وننظر أين وصل مستوى الثقافة عند هذا أو ذاك، نحن نعرف المغرب شبراً شبراً فلا تزايد، واللي بيته من زجاج لايرمي الناس بالحصى :)
عموما انحدار مستوى العلاقات مؤشر سيء للبلد وفيه خسارة على صعد متعددة، المشاكل الداخلية والاضطربات في الداخل لاتنتهي، الهوة تتسع بين أطياف ومكونات الشعب المغربي، من الشمال الريافة يضربون بجدار الوحدة المغربية وفي الجنوب الصحراويين يفتون بعضدها وعن الشرق الجزائريين أعطاوكم ظهورهم وعن الغرب البحر الذي يحوي السردين المرتفع ثمنه، ورائحة الفساد النتنة لاتتوقف عند كل زاوية وعند كل دائرة حكومية والكبير والصغير كله منطوي بذلك، وسلم لي على مستوى ثقافتك يابابا، والله يرحم سيد الحكمة والدهاء الملك الحسن الثاني.

ماتزعلوش اخواتي المغاربة، غير كنضحك معكم، وحق الله العظيم كنموت فيكم، ولكم محبة ومعزة كبيرة في قلبي، ولكن بغيت غير ندير واحد المشاكسة، وربي يحفظ البلد الطيب أهله أصحاب المعدن الأصيل ويجعل جميع أطيافه على قلب رجل واحد، آمين..
20 - خالد الابهاري الأحد 26 غشت 2018 - 17:00
الرئيس الموريطاني لم يقع في الفخ الجزائري،بل المغرب من دفعه إلى ذلك بسبب سوء تدبير سياسته معه. و الان هو جزائري بالكامل بعدما كان مغربي بالكامل ، و لولا الانتخابات المقبلة في بلده لما تكلم مع المغرب ، لانه يعرف جيدا إن المغرب هو من في حاجة اليه .و ان المغرب سيركع امامه طال الزمن ام قصر. بسبب قضية الصحراء.
21 - قاهر الانفصاليين الأحد 26 غشت 2018 - 17:03
إلى أبو نذير...وما يضيرك أنت في تقارب المغرب وموريطانيا أليست عمقه الإستراتيجي؟تتحدت بلغة الواثق من نفسه فتقول أن الجزائر قدمت وفعلت....فلتوضح لنا أيها الفيلسوف ماذا قدمت الجوائر لليبيا وهي على حافة التمزق وتحكمها طوائف مدججة بالسلاح؟ماذا فعلت الجزائر للأزواد غير حرمانهم من الحكم الذاتي لأسباب يعرفها القابعون في قصر المرادية؟ هل أفلحت الجزائر في الحفاظ على وحدة أراضي السودان أو إثيوبيا؟هل أنهت النزاع الدموي في افريقيا الوسطى؟هل أقنعت بوكوحرام في الكف عن إتعاب النظام النيجيري؟هل تصدت الحزائر لروسيا حينما استولت على شبه جزيرة القرم؟هل اعترفت الجزائر باستقلال كوسوفو.. ؟يكفي ضحكا على الذقون...كل ما فعلته الجزائر هو التربص بالمغرب...نحن نعلم علم اليقين لو وجد ساسة الجزائر فرصة لمحو المغرب من الوجود وإزالته من الخريطة لما ترددوا لحظة واحدة ولكن حظهم سئ....سيبقى المغرب صابرا محتسبا ينتظر أن يقيد الله للشعب الجزائي نخبة حسنة تراعي حسن الجوار لتساعده على المضي قدما في سبيل إحياء الإتحاد المغاربي عوض نخبة أتلفت المال في السراب والوهم وجنون العظمة ....النشر من فضلكم
22 - hamza الأحد 26 غشت 2018 - 17:10
الاخ السعودى يجب ان تتواضع لانه لولا نعمة البترول عليكم لكنتم لا زلتم تتداوو ببول البعي ولقد كانت للمغرب علاقة جد اخوية مع الشقيقة السعودية وبداتم تفسدونها بخضوعكم الزائد لترامب واما اخوتنا في المغرب العربي فسنتصالح مهما اختلفنا
23 - سعودي الأحد 26 غشت 2018 - 17:39
تهمة التداول بالبول هي تهمة زائفة كعادة الناعقين الذين ينعقون بمجرد أن يسمعوا، والحقيقة أن التداوي ببول البعير هي مهنة مغربية 100%، فقط أكتب بقوقل " التداوي ببول البعير المغرب " لتعرف هل هذه العادة في السعودية ولا في المغرب الحبيب :)
أما زعمك لخضوعنا لترامب، فلن يكون أكثر من خضوع المغرب لفرنسا، التي احتلت المغرب وجعلت التعليم رغماً عن أنفه بالفرنسيه ولغة التداول التجاري بالفرنسية، والويل الويل للمغرب لو حاول أن يتحرر من قيد اللغة الفرنسية وينطلق نحو العالم بلغة العصر الإنجليزية، لقطعت عنه الصنبور ولفعلت الأفاعيل بالبلد الذي يخضع لفرنسا خضوعا تاما، ومع خضوعه التام لم تدافع عنه فرنسا ضد الجزائر أو تعيد إليه جزره المحتلة من أسبانيا، أو تساعده بالقضاء على جبهة البالساريو، ياللخزي أن تخضع لفرنسا بالوقت الذي تقف هي بصف أعدائك.
أما السعودية فهي تتعامل بمنطق سياسي برغماتي مع ترامب وغيره، وهذا أمر يستعصي عليك فهمه واستيعابه، والسعودية حققت مكاسب كبيرة من ذلك يجهلها الحاقد، وهي عزيزة لاتسمح بأحد أن يتدخل بشؤونها الداخلية، فطردت سفير إيران، وطردت سفير كندا وسفير قطر بمجرد أنهم حاولوا حشر أنوفهم.
24 - مفتاح الأحد 26 غشت 2018 - 17:59
وانا اطلع على تعليقات الاخوة يتبين لي اننا نبتعد عن حقيقة مرة وهي ان فرنسا المستعمر القديم والجديد قد نجحت في تمزيق هذه الدول وابعدتها عن التكثل والوحدة
25 - احمد الأحد 26 غشت 2018 - 18:06
هذا ليس محللا بل هو مهلوس سياسي
ومثل هذه الأطروحات التكبرية هي التي حطمت الدولة والانظمة.
حاجة المغرب اليوم إلى عقول تؤكد التعايش السلمي والاعتراف بالدول وتجاوز أحلام المغرب الكبير ووهم السيطرة
في النهاية عندما تنقذون سبته ومليلة فتعالوا نسلم لكم موريتانيا
26 - مواطن من المهجر الأحد 26 غشت 2018 - 19:09
ردا على :23 - سعودي

أعطيك مثل قديم يقول : الحوت الميت يعوم فوق الماء

لا يضحك عليكم لا من طرف قوقل ولا من طرف السياسيين

ليكون في علمك قوقل مليئ بالمغالطات المتعمدة

العالم كله يتكالب على الأمة الإسلامية

بني صهيون يشتغلون ليلا ونهارا ليشتتوا شملنا

ومن قال لك من علق هنا وهناك أي واحد يكتب اسم أحمد أو محمد

البعض في أوساطنا أبناء جلدتنا متصهينين أكثر من بني صهيون

لهذا إن تخالفتم في شيئ فردوه إلى الله وليس إلى قوقل

خيبر خيبر يايهود إن جيش محمد سيعود

أنتم في بداية نهايتكم وهذه المرة ليس كما كان مع هتلر
27 - الى رقم 6 ثم 23 الأحد 26 غشت 2018 - 19:39
واش انت واصي علينا، سير ديها في مشاكلك واعطنا بالتساع، واش جاي تدير الفتن، ثم خلي ريالاتك عندك، احنا مكنطلبو لا رز و لا خبز، سير شوف ليك، شي جهة اخرى حنا منصلحوش ليك، خلينا في التيقار اسي الواصي، واش باغي دير علينا كفيل في عقر دارنا.... سير فحالك،
28 - مرحبا الأحد 26 غشت 2018 - 20:57
نرحب بعودة العلاقات المغربية الموريتانية إلى وضعها الطبيعي و نطمح لهاته العلاقات أن تكون استثنائية نظرا للروابط التاريخية والجغرافية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تجمع البلدين. المغرب وموريتانيا كلاهما يشكل عمقا استراتيجيا للآخر. فلا موريتانيا قادرة على تجاوز المغرب ولا المغرب قادر على تجاوز موريتانيا والرابح الأكبر هم شعوب المغرب موريتانيا وأفريقيا الغربية . مرحبا بموريتانيا في المملكة ومرحبا بالمغرب في موريتانيا. ونتطلع إلى زيارة البلدين من الملك والرئيس ولد عبد العزيز.
29 - محمد الأحد 26 غشت 2018 - 21:01
بحكم مدة ثلاث سنوات التي قضيتها في الجارة موريتانيا أرى انه لا خير يرجى من هذا البلد بحكم استفحال الرشوة فيه بشكل لا يتصور فبمجرد ان تطرحك الطائرة في مطار ام التونسي و الى حين مغادرتك يجب ان تخصص ميزانية ترافقك اينما حللت و ارتحلت فلا مناص من إعطاء الرشوة في هذا البلد إن أردت قضاء أغراضك ابتداء من المواطن البسيط و وصولا الى أعلى المراتب في الدولة.
أرى أن المغرب لا يجب أن يفرح كثيرا لتحسن العلاقات فمجردبضع ملايين أوقية يدفعها أعداء المغرب كرشوة لرؤوس البلاد بموريتانيا يمكن أن تقلب الطاولة على المغرب.
30 - Abdo الأحد 26 غشت 2018 - 21:22
عن اي استعمار اذا كان المستعمر الاسباني فقد رحل بلا رجعة . متى كانت هناك دولة معترف بها و استعمرها المغرب ؟
31 - سليمان الأحد 26 غشت 2018 - 21:52
ارى ان كل خطوة على صعيد سياسات المغرب الخارجية الا وتجدهم ينكهونها لنا بمناريات السليمي الذي لا يتقن الا فنا واحدا وهو تنكيه كل ما تنتجه حكومتنا على الصعيد الخارجي
32 - ابن 14 قرنا تاريخ وحضارة الأحد 26 غشت 2018 - 22:57
إلى " - ابن الصحراء الجزائري ": يجب على مخابرات بلدك أن ترقيك، فأنت عنصر فعال وعلى كفاءة دعائية محترمة، وتتقن التناغم مع إرادة جنرالات بلدك السوداء تجاه جار يشهد العالم والتاريخ أنه لم يبخل بالتضحية من أجل استقلال الجزائر. فعلا إكرام اللئيم خطأ ما بعده خطأ
ولكن كاين الله وها نتا تشوف بعنيك واش صاري، وخا حصلتوها في عين سيدي لكبير، وغادي نشوفو فاش غادي تحصلو الماجيات
" ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
33 - رشيد بنعمر الاثنين 27 غشت 2018 - 00:11
إلى:- الحيادية التامة.
- حمزة.
- مواطن من المهجر.
هذا الذي اعتقدتم وصدقتم أنه "سعودي" غلطكم جميعا.لا هو سعودي ولا هم يحزنون.انتبهوا جيدا لما كتب،لقد تسرعتم وتعاملتم معه حسب الهوية التي ضللكم بها.إنه من الثعالب الجزائرية،التي لا شغل لها إلا صياغة الشر ضد كل ما هو مغربي.أعيدوا قراءة تعاليقه.
34 - مواطن من المهجر الاثنين 27 غشت 2018 - 09:54
ردا على الأخ : 33 - رشيد بنعمر

جزاك الله خيرا على الجواب

لكن أنا شخصيا أعطيته جواب عام بدون أن أحدد جنسيته

ومن قال لك هو ثعلب من أشقائنا الجزائريين...؟

بالنسبة لي لا فرق بين سعودي وجزائري كلنا إخوة في الله

إقرأ تعليقي مرة أخرى بالكامل

أنا شخصيا أحب كل مسلم والعربي خاصة حتى ولو لعبت به المخابرات الصهيونية ، أحاول إنقاذه
35 - عبداللطيف المغربي الاثنين 27 غشت 2018 - 11:05
الى ادريس 3.انت خارج التغطية ولا تتلبع الاحذاث.من جهة اخرى ولعلمك توجد 43 سفارة امريكية حاليا.بذون سفير.وحصل هذا منذ وصول ترمب الى البيت الابيض.لأن هذا الاخير لم يستطع ترتيب بيته الداخلي الى اليوم حيث تلاحثه مشاكل عديدة.ولكن منذ اسبوع بدأ اللجنة المكلفة بالسفراء الامريكيين من مناقشة السفراء الجدد.ومن بينهم السفير الامريكي الجديد بالرباط.اذن لا تحاول اااصطياد في الماء العكر.من جهة اخرى متمنياتي للسفير الموريتاني بالرباط بااتوفيق في مهامه.
36 - Ahmed الاثنين 27 غشت 2018 - 13:26
c'est un Senegalais qui parle et non un Marocain au Canada. Le Sénégal ne veut pas de rapprochement entre le Maroc et la Mauritanie et cette dernière n'a ni besoin du Maroc ni du Sénégal.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.