24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب يجهض نصا أوروبيا لدعم البوليساريو

المغرب يجهض نصا أوروبيا لدعم البوليساريو

المغرب يجهض نصا أوروبيا لدعم البوليساريو

كانت الدبلوماسية المغربية، الأربعاء، مرة أخرى في الموعد بمناسبة التصويت داخل لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي على تعديلات لميزانية الاتحاد لسنة 2019.

وأبانت الدبلوماسية المغربية عن يقظة كبيرة أمام تعديل حاول نائب أوروبي، معروف بنزعاته الانفصالية، دسه، بمكر، في فقرة تتعلق بالمساعدات الأوروبية، حيث تمت إثارة انتباه النواب الأوروبيين، على الفور، حول هذه المبادرة المغرضة ذات النوايا الخفية.

وبالإضافة إلى أن المغرب له " أصدقاء كثر داخل البرلمان الأوروبي " كما تجرعت ذلك بمرارة نائبة أوروبية خاب أملها بعدما فشلت مؤخرا في تنظيم لقاء للدعاية مناهض للمغرب، فإن رفض هذا التعديل يجد تفسيره بالأساس في تنامي الوعي لدى النواب الأوروبيين بمؤامرات أعداء الوحدة الترابية ومناورات الضغط المضللة التي تمارسها الجزائر للمس بمصالح المملكة.

فقد فشلت المحاولة اليائسة لهذا النائب الأوروبي أمام الرفض القاطع لأعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي التدخل في مسلسل يدخل ضمن الاختصاص الحصري للأمم المتحدة.

ففي مقترح للتعديل يعج بالمواقف السياسية الفاضحة المؤيدة للبوليساريو، طالب النائب الأوروبي بأموال أوروبية لفائدة ما يسمى ب"المجتمع المدني الصحراوي"، متجاهلا تحويل مساعدات الاتحاد الأوروبي من قبل البوليساريو والتي كشف عنها المكتب الأوروبي لمحاربة الغش في 2015 ، وأدانته مجموعة من المنظمات الدولية للمساعدات الإنسانية.

فبعد تحقيق دقيق، أظهر المكتب الأوروبي لمحاربة الغش، مدعما بأدلة، كيف تمت عمليات التحويل منذ وصول المساعدات الإنسانية إلى ميناء وهران بالجزائر. ومن هناك، تم تنسيق عملية التحويل هاته من قبل قادة البوليساريو بحماية جزائرية أمنت لهم الطريق نحو أسواق الجزائر، ومالي، وموريتانيا.

وفي السياق ذاته، يظل السؤال حول عدد المستفيدين يشغل بال مانحي المساعدات الإنسانية.

فالجزائر، التي ترفض لحد الآن إحصاء ساكنة تندوف، تعمل على تضخيم الأرقام من أجل الاستمرار في الاستفادة من هذه المساعدات ، على الرغم من أن مجلس الأمن كان قد طالب في قراره 2351 في أبريل 2017 بتسجيل ساكنة هذه المخيمات.

كما أن البرلمان الأوروبي أدان بدوره عمليات الغش هاته، واصفا تحويل أموال أوروبية لخدمة أغراض دنيئة بالأمر " الفاضح ".

وكانت رئيسة لجنة مراقبة الميزانية بالبرلمان الأوروبي إينغبورغ غراسل قد أعربت عن أسفها ل " تحويل كل ما كان يعتقد الاتحاد الأوروبي أنه يقوم به بضمير لفائدة ساكنة تندوف "، مؤكدة أن الامر هنا يتعلق ب" فضيحة من الدرجة الأولى ".

هذه الوضعية، تدفع البرلمان الأوروبي إلى التحلي باليقظة والصرامة أمام المحاولات المغرضة لبعض النواب لإقحام الاتحاد الأوروبي في نزاع تم افتعاله من قبل الجزائر، والذي يدخل مسلسل تسويته ضمن الاختصاص الحصري للأمم المتحدة.

والجدير بالذكر، في هذا السياق، أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي قد أكدا، بشكل لا لبس فيه، على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في الإشراف على المسلسل السياسي لتسوية قضية الصحراء المغربية.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مبارك العرعاري الخميس 30 غشت 2018 - 06:38
كان يجب طلب وا تكليف مراقبين محايدين للمساعدات الموجهة للبوليساريو .
2 - tarik الخميس 30 غشت 2018 - 06:56
لم تكن هناك ﻻ ديبلوماسية و ﻻ هم بحزنون فالفضل بعد الله يرجع للنائبة الفرنسية دات اﻷصل مغربي السبدة رسيدة داتي هي التي تدخلت بقوة بعد مﻻحظات و شروحات للنواب ومن ثم تخلت لجنة الخارجية عن هذا المقترح
3 - جمانة الخميس 30 غشت 2018 - 10:13
الجزائر ليست مخولة بإحصاء اللجئين الصحراويين
هذا المطلب كررتموه الاف المرات و لم يأت في أي قرار أممي
ثانيا المخطط الامميي يتص على استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي
لما يبدأ مسلسل تحديد الهوية للأستفتاء الإحصاء سيكون مثل شرب كأس ماء
أنتم توهمون انفسكم و البشر بقصة الأحصاء
4 - امريكي الخميس 30 غشت 2018 - 10:32
عسكر الانقلاب الحاكم في جزاير. يحتاج الان للكثير من المساعدات لمرتزقته بهذف تصديرها لمورتانيا و الدول الافريقية عبر المعبر الصحراوي الذي افتتحوه مأخرا لان الجزائر ليس لديها ما تصدره فهي تحتال على اروربا لضخ المزيد من المساعدات.
5 - الخفاء والتجلي الخميس 30 غشت 2018 - 11:47
اذا ما امتلكنا شجاعة ما ؛وانسحبنا من كل معاهدات التعاون المغربي الاوربي؛ فهل سيضرنا هذا في شيئ ؟؟؟
نحن لا نعلم من يستفيد من الاتحاد الأوروبي الذي ينهب خيراتنا ويشح تعاونه المادي معنا ونحن نلهت وراء اوروهات لا تكفي لملء جيوب جشع مسؤولينا.
ماذا ستخسر؟بل ستكسب احترام الشعوب لنا ويزداد إيمانهم بعدالة قضيتنا الوطنية الاولى وسنزداد كيل ""ترامب"" وسيتهافت حكام أوروبا واقفين على أبواب الرباط لحل مشكلاتهم العدائية أولا.(تذكروا حربا أوشكت بين البحارة الفرنسيين والانجليز)
6 - العاصمي الخميس 30 غشت 2018 - 12:03
إلى 4 - امريكي
لك الحق أن تقول ما تشاء على عساكر الانقلاب في الجزائر و الذين يسمونهم اخرين قصر المورادية تارة و المخابرات الجزائرية تارة أخرى
لكن يا سيدي الكريم قضية الصحراء الغربية تخص الشعب الجزائري كله و لن تجد جزائريا واحدا يعطي ورقة بيضاء
أنت تتعب نفسك لانك لن تحصل على شيئ بهذا الخطاب
7 - المغرب في صحرائه الخميس 30 غشت 2018 - 12:43
الشعب المغربي ، هو صاحب الكلمة الاخيرة و الفصل نهائيا في هذا النزاع المفتعل من قبل جارتنا الجزائر، الشعب المغربي ، شعب واحد موحد له تاريخ عريق ؛ لا يتطاول على حقوق الغير، و لكنه لن يقبل من احد التطاول على حقوقه ؛ الشعب المغربي شعب مسالم مؤمن لا يخشى سوى الله عز و جل .
فالشعب المغربي ارادها بداية ؛ حلاً سلمياً ينهي به هذا النزاع ، دون اهمالٍ لحقه او التفريط فيه، لكن في حالة تعنثها و بقيت الجزائر متشبثة بما ليس لها الحق فيه ؛ فالشعب المغربي الذي يرفض مثل هذا الاسلوب المنافق المبني على ارضية واهية بُغية النيل منه،لن يتخلى عن ارضه الموروثة عن اجداده و لن يفرط في حبة رمل واحدة منها ، مهما كلفه ذلك من ثمن .
المغرب في صحرائه و الصحراء في مغربها ، الله الوطن الملك .
8 - مفتاح الخميس 30 غشت 2018 - 13:01
الى رقم 3. احصاء ساكنة تندوف ليس في مصلحة الجزاير ولا اروبا ومجلس الامن،لانه سيكشف كذبة ما يسمى بالشعب الصحراوي،فلهاذا تبقى ورقة ضغط ليس الا فكيف يعقل ان تكلم عن الاستفتاء لتحديد الهوية واغلب الصحراويين قد رجعو الى المغرب وكذالك اغلب موءسسي البوليساريو الى المغرب
9 - المتأني في القراءة الخميس 30 غشت 2018 - 14:18
إلى 8 - مفتاح
ممتاز لما انت متأكد على ما تقوله اترك الامم المتحدة تتم عملها ألا و هو تنظيم الأستفتاء وننهي الموضوع
القرارات الاممية تنص على تنظيم الاستفتاء حتى و لو خرج الصحراويون كلهم و أقوال كلهم و هتفو بأنهم مع المغرب فهذا لا يكفي و الفصل الاخير هو بإيداع ورقة الاستفتاء في الصندوق
10 - المتفائل الخميس 30 غشت 2018 - 15:48
أولا يجب الإشارة إلى أن أغلبية الشعب الجزائري أصبحوا متعصبين و مقتنعين بأفكار النظام العسكري الذي يحكمهم و أصبحوا يؤمنون أن الصحراء المغربية حق لهم.أما فيما يخص موضوع المقال فأنا مقتنع تماما أن هذه المحاولة أيضا هي من تدبير الجزائر و هي التي قامت برشوة النائب الأروبي الحقير
11 - عبداللطيف المغربي الخميس 30 غشت 2018 - 16:22
الى جمانة 3 الاحصاء مهم جدا.لأنه سيكون تحت اشراف الامم المتحدة.لمعرفة ما اصول هؤلاء المتواجدين بالخيام كم عددهم.و.و.و بعد الغربلة ستمنح لكل واحد منهم بطاقة لاجئ من الامم المتحدة تخول لهم حق العمل والتنقل.وهنا مربط الفرس الذي يخشاه النظام الفاشي الجزائري.لأنه يعلم ان منح بطاقة للمحتجزين تعني ان الخيام ستبقى خاوية على عروشها الكل سيهاجر الى الوجهة التي تروقه.العودة الى الوطن المغرب.او الى دول الجوار الاخرى.وتنهى هذه المسرحية ااجزائرية الرديئة.التي طال امدها.اما الاحصاء فقد تجاوزه الزمن لعدم توافق الاطراف حول تحديد ااهوية.ومجلس الامن عبر عن استحالة اجرائه...وفي كل الاحوال فاليواصل النظام الستاليني الجزائري الحرث في البحر.اما المغرب ففي صحرائه يبني ويشيد...
12 - محمد الخميس 30 غشت 2018 - 16:49
هل الجزائر فوق القانون مادا تحسب نفسها مازالت تعاني من الكوليرا وتحشر نفسها مع اسيادها . لعنة الله من لم يستحيي من نفسه .
13 - امير الشعراء الخميس 30 غشت 2018 - 17:03
يقول الشاعر عن تشتت كومة الرمال:

غدا سيطرطق الجزائر فعلها...
جزاء وفاقا مثلما تعملن تلق
14 - المحاميد الخميس 30 غشت 2018 - 18:19
سبب هده المشكل المصطنع هم ثلاثة اولا القدافي نال نصيبه والثاني بومدين هواري نال نصيبه والتالث بوتفلييقة هاهو في كروسة مريض يتنقل مبين فرنسا وسويسرا يتعذب ورابعهم رئيس المرتزقة المدفون في لحماذة كلهم لقوا مصيرهم بسبب الصحراء المغربية لانهم كتمو الشهادة ولعواد بالله شاهدو الزور وعاقبهم سبحانه تعالى
15 - مفتاح الخميس 30 غشت 2018 - 21:47
الى الاخ الكريم المتاءني (9)الجزاير(البوليساريو) افسدت تحديد الهوية وكوفي عنان رحمه الله صرح رسميا باستحالة الاستفتاء فلم يبقى الا الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب فقط لحل هذا النزاع الاقليمي فلا يمكن ان نستفتي مغاربة في ارضهم ولا مغاربة رحلو الى تندوف
16 - إبن النخيل الجمعة 31 غشت 2018 - 05:43
إلى 6 العاصمي
من يحكم الجزائر لا يهمنا كمغاربة خصوصا اذا أنتم راضين على حكامكم فهذا شأنكم ولاكن أن تتدخلو في شؤون الصحراء فهذا شأن آخر لأن الصحراء لا تخص الجزائر ولا حكام الجزائر. الصحراء الغربية تخص بالدرجة الأولى الشعب الصحراوي والمغرب، تخص الشعب الصحراوي ديموقراطيا وتخص المغرب الشعب المغربي تاريخيا. داكرةالشعوب القديمة كالصين والهند والأورپيون وكل الأمم التي كانت لها علاقة بشمال إفريقيا وخصوصا من كانت لها علاقة بالمغرب. وقبل أن تتفوه بكلام ليس له معنى أقرأ التاريخ.
قال الباحث المكسيكي في العلوم السياسية رومان لوبيز فيليكانا، إن الشرعية التاريخية لسيادة المغرب على صحرائه "لاجدال فيها"، مؤكدا أن مغربية الصحراء تقوم على شرعية مزدوجة أساسها التاريخ والأرض.
اذاً كفى خزعبلات.
17 - ليث اطلس الجمعة 31 غشت 2018 - 08:23
متى متى يفقه المغاربه
أنهم لا & ولن بستطيعوا فعل شي بدون السعوديه ؟
أفيقوا أفيقوا
ودعوا وتخلوا عن ثقافة الفيسبوك
* ألسعوديه لها الكلمه بالعالم والكل يحترمها
* أفيقوا
18 - عزيز ولد المغرب الجمعة 31 غشت 2018 - 13:36
لا يمكن للإستفتاء أن يتم مع استحالة تحديد أصحاب الحق فيه، مع استخدام الجارة الجزائر للمرتزقة الأفارقة لتكثير العدد. ثم كل العالم يقوم بإحصاء ساكنته في كل عقد، ما المانع إذا أن تعطونا عدد سكان المخيمات و ما المانع أن يكون ذلك أمام مراقبين؟
الحقيقة أن الجزائر تتاجر بمآسي عدد من الصحراويين و تبيع لهم الأوهام في حين ينعم قادة البوليزاريو بالعيش في الرفاهية و البذخ و القصور الفارهات، و طول أمد هذا الصراع لن يضرنا في شيء و لن يضر الجزائر و لن يضر قادة البوزبال فالثمن تدفعه أجيال من الصحراويين الذين يعيشون حياة الذل و البؤس و الضنك.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.