24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. زهرة .. أم لثلاثة أطفال تكابد الحياة مع القوارض داخل كهف بإيموزار (5.00)

  5. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | "الشورى والاستقلال" يركز على الاختيارات الشعبية والشأن الاجتماعي

"الشورى والاستقلال" يركز على الاختيارات الشعبية والشأن الاجتماعي

"الشورى والاستقلال" يركز على الاختيارات الشعبية والشأن الاجتماعي

يربط حزب الشورى والاستقلال في برنامجه الانتخابي لاستحقاقات 25 نونبر الجاري بين الدفاع على مبدأ تجسيد واقع الاختيارات الشعبية من أجل تداول سلمي للسلطة في نطاق المؤسسات الدستورية وإيلاء الشأن الاجتماعي أهمية وصفها بالقصوى من خلال محاربة "الفساد السياسي والاقتصادي والاجتماعي" لتمكين المواطنين من حقوقهم الاجتماعية الأساسية.

ولا يتردد الحزب في هذا الإطار في الاستناد على مرجعيته السياسية للدعوة - في هذا البرنامج - إلى "ملكية دستورية واجتماعية تضمن للمؤسسة الملكية قوة التحكيم والتوجيه والإرشاد، ما يؤهلها للاضطلاع بمهام صيانة الدولة ودوامها والدفاع عن حوزة البلاد وحرمتها من كل الأطماع الخارجية".

ولتفعيل هذا التوجه، دعا الحزب إلى تمكين الهيئات السياسية من المناخات الملائمة لممارسة مهامها الدستورية، منددا بما وصفه ب` "محاولات تبخيس العمل الحزبي وضرب المكتسبات الديمقراطية القائمة على التعددية الحقيقية لا الصورية".

وشدد الحزب في هذا الإطار على ضرورة أن تعكس تلك التعددية "واقع الاختيارات الشعبية مهما تباينت مشاربها، مادام الاحتكام في نهاية المطاف سيكون بالاستناد إلى ثوابت الأمة ومرتكزات هويتها، وسيتم الدفاع عن تلك الاختيارات في إطار تداول سلمي على السلطة في نطاق المؤسسات الدستورية".

وانطلاقا من ذلك تعهد الحزب ب` "ترجمة إرادة الناخبين المعبر عنها بشفافية ونزاهة على أرض الواقع من خلال الدفاع عنها باستماتة في المؤسسة التشريعية في تواصل تام وتناغم كامل مع برنامج الحزب، في ما يخص كافة مجالات الحياة العامة وحاجيات المواطنين".

ويعتبر الحزب أن الإقرار بمنظومة الحقوق والحريات كاملة هو أساس الفعل والممارسة الديمقراطية على أن يشمل هذا الإقرار كافة شرائح المجتمع وعلى رأسها المرأة، إضافة إلى تشديده على دور الشباب في تجديد العمل الوطني وتمكين النخب الجديدة من الانخراط في الممارسة السياسية "تحصينا للأجيال الناشئة من دعاوى العدمية والانزاوئية والإحباط والتيئيس والاستسلام لواقع الإقصاء والتهميش".

وموازاة مع ذلك، أكد الحزب في هذا البرنامج اهتمامه الكبير بالشأن الاجتماعي خصوصا ما يتعلق بقطاعات التعليم والصحة والسكن وإثراء التشريع بمقترحات قوانين تؤطر حق المواطنين في العيش الكريم وتحميه من كل المضاربات التي تمس مستوى معيشته في الصميم أو تحول دون تمكينه من حقوقه الاجتماعية الأساسية.

والتزم الحزب في هذا السياق بمحاربة اقتصاد الريع وكافة أشكال الفساد الاقتصادي التي أدت - حسب قوله - إلى "نشوء طبقات طفيلية تحتكر ثروات البلاد وتتلاعب في الأسعار متعهدا في الوقت نفسه ب` "التصدي للمفسدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمطالبة بربط المسؤولية بمبدأ المحاسبة الصارمة والزجرية ".

وأكد الحزب أنه سيلتزم أيضا بالدفاع عن قيام منظومة تعليمية جديدة أساسها المساواة في الفرص في الحقل المعرفي، وكذا الدفاع عن منظور متقدم للتكافل الاجتماعي يكون في صيغة برنامج محكم يتصدى لظاهرة الهشاشة الاجتماعية "التي لم تقتصر على الأفراد بل شملت الجهات أيضا بفعل الفساد الإداري وسوء التدبير"، إضافة إلى دعوته إلى إعادة النظر في المنظومة الضريبية " التي تتسم بعدم المساواة والزبونية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - لمياء الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:28
مند فجرالإستقلال والحكومات تتوالى علينا وشعراتهم الكاذبة ترن على مسامعنا.وخوصصا في فترة الإنتخابات،مستغلين جهل الناس وفقرهم,حتى سئيم الناس هذه المهزلة (عفواالإنتخابات),ولا زالو مستمرين في ألاعيبهم حتى إلى اليوم,أفلا يتقون الله في هذا الشعب.إلا أن أقول لكم كلكم إلى مزبلة التاريخ.إلاّ حزب واحد الحزب الذي يخاف الله ويريد أن يخدم هذا الشعب.حزب العدالة والتنمية.
2 - مواطن الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:38
اين هو التقسيم العادل لثروة البلاد ؟؟الرفع من اجور السلاليم الصغرى والمتوسطة ؟؟ضمان حق السكن لاصحاب الدخل المحدود ؟؟؟؟الجميع يتحدث اليوم عن وسامته فاى وسامة كانت لدى جميع الاحزاب ؟؟؟؟
3 - abdo الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:53
مهما كانت البرامج من أي حزب سبق له أن تلاعب بالمواطنين وبالمغاربة إلا العدالة والتنمية هو الوحيد في المغرب الذي لا زالت تقتنا فيه ثقة واتقة
4 - ولد المقابر الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 16:05
كيف يمكن لجلاد وضحية ان يجتمعوا انسيتم يا حزب الشورى ما فعله فيكم جزب الاستقلال عندما انبتقتم منهم الم يستحيوا نسائكم الم يقتلوا اطفالكم الم يغتصبوا بناتكم الم يكن الفقيه فيهم يحلل لهم اغتصاب بنلتكم ونسائكم. الم ضننتم ان تاريخ نسا افعالهم ام ان جزب الشورى سقطت قيمته ولم يعد له قشرة نجاة الى جلاده.ام ان الحزبين تشبتا غريق بغريق كيف .وكيف يحدث هدا
5 - acharif الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:28
je suis tres content de voir cette partie politique entrin de faire anssi que cette manifestation , bon courage
6 - احمد الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 19:42
حزب الشورى والاستقلال هو الحزب الذي ما يزال يحتفظ ببريقه الاصيل ولم يلطخ رغم كيد الكائدين ، رحم الله الزعيم بلحسن الوزاني والبركة في شباب الحزب حاملي المشعل
بالتوفيق لمرشحي هذا الحزب الذي يجل عنه الجيل الحالي الكثير
7 - Hakim الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 20:56
Soyez tranquille on ne votera pas!!!
Vous faites beaucoup de tapage pour rien!
Car le peuple marocain veut plus que de simple élections parlementaires!!
Tous le champ politique doit être balayé et nettoyé de ces vieux de la vielle , et faire place aux jeunes issus du peuple pour qu'on puisse traduire en justice tout ces voleurs qui veulent encore et toujours des sièges au parlement.
La majorité de ces politiciens sont pourris et ont fait fortune en exploitant leur casquette de parlementaire ou de ministre....
L'heure sonnera bientôt où il faut rendre compte de tous vos méfaits!
Et n'essayez surtout pas de nous faire croire que vous voulez le bien du peuple!!
Le bien du peuple c'est qu'il puisse restituer tout ce que vous lui avez volés depuis des décennies en toute impunité et avec la bénédiction du Makhzen corrompu.
Alors vos élections vous pouvez les mettre là où je pense!!
Le BOYCOTT et rien que le BOYCOTT c'est notre réponse à tous ces malfrats!!
8 - مغربية الجذور الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 21:09
لا نطمع في الشورى من قوم خارج التغطية المغربية فهم غرباء في تربة وطني يعتزون اكثر بانتمائهم الاسري و لجنتهم المفقودة و للمشرق و زيادة على هذا الم يتزعموا انهم من سلالة معاوية الذي قتل الشورى بسيفه و لم نشم رائحة الشورى مند عهده الى عهد سلالته التي عليها ان ترجع الى ديارها الاصلية و نستريح من اضطرابهم الانتمائي العميق
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال