24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  2. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  3. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

  4. شقير يرصد نجاح الدولة في التوقيت الديني وفشل "الزمن الدنيوي" (5.00)

  5. حلو الحياة ومرها (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل يغيّر الدخول السياسي الجديد خطة التواصل عند رئيس الحكومة؟

هل يغيّر الدخول السياسي الجديد خطة التواصل عند رئيس الحكومة؟

هل يغيّر الدخول السياسي الجديد خطة التواصل عند رئيس الحكومة؟

ترقب كبير يسود أوساط المتتبعين للشأن السياسي الوطني حول خرجات سعد الدين العثماني التي سترافق الدخول السياسي الجديد، خصوصا بعد الخطب الملكية المُطالبة بمزيد من الإصلاحات الجوهرية، وفي ظل الوضعية المتأزمة للعديد من القطاعات الحيوية المساهمة في تحديد مدى نجاح السنة من عدمها في نظر المواطنين.

إشكالات عديدة يعززها مشكل التواصل لدى سعد الدين العثماني، الذي يؤرق بال العديد من المُتتبعين، حيث كان صمت الرجل محط انتقادات كبيرة وورطه بشكل مباشر في عديد الملفات، بحكم عدم قدرته على المواجهة أحيانا، أو لعدم تمكنه من تجاوز المطبات باستخدام أساليب تواصلية تخفف من حدة الانتقادات في أحيان أخرى.

ويتساءل المتتبعون عن جدوى استمرار سعد الدين العثماني في استخدام أسلوب "الإنجازات الصامتة"، في وقت يميل خصومه السياسيون نحو الانتقاد الحاد لمبادرات رئيس الحكومة؛ آخرها خرجة محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والذي عبر عن عدم تقبله لغياب أي إخطار للحزب بخصوص حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من التشكيلة الحكومية.

محمد زين الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، قال: "أعتقد أن الصيغة التواصلية لسعد الدين العثماني لن تتغير خلال الدخول السياسي المقبل، بحكم طبيعة شخصية الرجل أولا، وبحكم الظرفية السياسية والاجتماعية التي يمر منها المغرب في الوقت الحالي، فضلا عن وضعية أغلبيته التي تعاني التشتت، وخرج توترها إلى العلن عقب حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء".

وأضاف زين الدين، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "الدخول السياسي المقبل سيشكل محكا حقيقيا، خصوصا في ظل التجاذب الحاصل بين حزب العدالة والتنمية وحزب التقدم والاشتراكية، بالإضافة إلى طبيعة العلاقة التي تجمعه بالأحرار والاتحاد الاشتراكي"، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة في وضعية تسمح له بالتصعيد، وإلا فالأغلبية ستتعرض لمشاكل الحل".

"العثماني تنتظره تنازلات حقيقية أخرى، لكي لا يخسر رهان العلاقة مع مختلف المكونات الحكومية. كما أنه يصعب أن يختار لغة الضرب بالحديد مع النقابات بعد الخطاب الملكي، الذي نادى بضرورة إيجاد حل للحوار الاجتماعي المجمد"، يقول المحلل السياسي، الذي يضيف: "الحكومة هي من تقدم العرض وهي من تبتغي إيجاد الحل.. إذن، هي المتضرر والمسؤول في حال استمر الوضع على ما هو عليه".

وعن تسويق المنجزات، قال زين الدين: "المشكل ليس في التسويق، بل في غياب منجزات أساسا لدى الحكومة، ثم افتقارها للتواصل مع الرأي العام؛ فمواقع التواصل الاجتماعي تعج بالانتقادات، والحكومة لا تملك أي خطاب بديل مواز لذلك، بل تكتفي بطرق تقليدية لتبليغ المواطنين منجزاتها".

وأكمل المتحدث أن "الحكومة تلزمها أفكار جديدة لإعطاء صورة أخرى للرأي العام الوطني، خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فالملاحظ الآن هي أنها هي من تمثل المعارضة"، في غياب حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال عن الساحة، مشيرا إلى أن "الركود الحالي في المشهد السياسي خطير جدا، فأي نظام سياسي مفتوح عليه أن يكون متحركا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - امازيغ سوسي السبت 08 شتنبر 2018 - 18:20
تتحدثون كاننا دولة ديموقراطية دات مؤسسات عربقة تسيرها كفاءات ودات احزاب لها باع طويل في التسيير والديموقراطية والسياسة (70 حزب مقابل حزببن في امريكا وبريطانيا ) . تعرفون ان لا شيء سيتغير والدليل انه بعد سنتين من ولادة هده الحكومة مازلنا نقرا "الحكومة تدرس كيفية ..." "الحكومة تبحث عن طريقة..." " الحكومة تتهيا ..." "الحكومة تفكر في ...." بعد سنتين ما زالت في مرحلة التفكير والدراسة والتخطيط . متى ستمر الى التنفيد ادا ؟ اللهم الا في ما يتعلق بالتجنيد قررت بسرعة و هيات بسرعة وهاهي ستنفد بسرعة . على من تظحكون ؟ على انفسكم ؟ على الشعب ؟ ام على خالقكم .
2 - المغربي الحر السبت 08 شتنبر 2018 - 18:20
حكومة الظل هي التي تتحكم في كل زمام الامور اما الحكومات المنتخبة فهي مجرد شماعة لان العثماني يعتبر كاتبا عند رئيس حكومة الظل ينفذ اوامر ه بلا هوادة ولا يناقش في املاءاته بل ينبطح و يركع ويسجد مثله كمثل اسلامه السابقين كل شيء مسرحية وسينما لا احزاب ولا جمعيات ولا نقابات يمتلكون القرار في المغرب والكل يعلم من هو صاحب القرار والكل ينافق ويتملق ويسترزق
3 - aziz السبت 08 شتنبر 2018 - 18:24
اول شيء :ايقاف مهزلة البغرير ولبريوات فقد صرنا اضحوكة العالم واش هذه هي سياستك يا:pjd يا من كذبتم علينا باسلام ( ).اتقوا الله في تربية اطالنا الا يكفيكم احتلال اسفل ترتيب في كل شيء.
4 - مكلخ مغربي قح السبت 08 شتنبر 2018 - 18:28
بن عرفة الحالي ماعليه الا ان ينفذ ماتمليه عليه المؤسسة المخزنية. ألمسكين لايسمن ولايغني من جوع. بقا فياهاد البوكماني.
5 - jihane السبت 08 شتنبر 2018 - 18:30
Un chef de gouvernement sans charisme, sans personalite ni aucune initiative . On ne sait meme pas a quoi il sert vraiment puisque les ministres travaillent sans le consulter . Un de ses ministres ( Economie) est limoge et lui ne reagit meme pas , c'est hallucinant . Je crois que El othmani se croit encore dans son cabinet de psychiatrie , il ne fait que ecouter les autres et lui ne fait rien. On attend le jour ou ce Monsieur vraiment sans aucune utilite, parte et nous laisse tranquilles
6 - abdou السبت 08 شتنبر 2018 - 18:32
ستظل حليمة على حالتها القديمة بخصوص رئيس الحكومة والحكومة لان فاقد الشيء لا يعطيه لو كان هنالك بديل يقوي هذا الفريق لأبان وأفصح عنه لكي يستمر في ظروف مريحة لكن كل المؤشرات الموضوعية تبصم على سنة سوداء فارغة جوفاء مثل سابقاتها هذه هي سياسة حزب العدالة والتنمية الذي تنصل من وعوده الانتخابية و مبادئه السياسية و يواجه هذا الوضع الكارثي الذي اوصل اليه البلاد إما بالتهرنيط و تخراج العينين و البهرجة و الشعبوية أيام بنكيران و الكل يعرف القرارات المميتة التي اتخذها ايام ولايته الحكومية حتي تم إعفاؤه وإما بالصمت والهروب الى الامام و استعمال المكر والتدليس السياسي لتبرير المواقف كما حصل مع حراك الريف والمقاطعة و ما رافقها من مواقف مخجلة و مخزية لهذه الحكومة.الشعب المغربي لازال ينتظر حكومة انقاذ وطني تضع البلاد على السكة الصحيحة والمسار الصحيح أما الاحزاب المغربية فإنها أبانت عن قصور سياسي عميق يرقى الى التجريم في حق بعض المسؤولين الذين لايمكن للشعب أن يصمت إذا تم إقحامهم في المسؤولية مرة أخرى .حداري من بعض الاختيارات التي قد تكون قاتلة........
7 - الغنائم السبت 08 شتنبر 2018 - 18:34
حتى وان تكلم تجار الدين ماعساهم فاعلون دمى متحركة تتاجر بالدين مقابل الكراسي والاموال من صناديق الشعب لقد تغير حلهم الماذي بسرعة البرق حصلو على غنائم ماكنو ليجمعو نصفها حتى ولوعاشو الف سنة
8 - noureddine-ujda- السبت 08 شتنبر 2018 - 18:39
لاسلطة للعثماني على وزراءه ، بدليل إقحام الدارجة الغربية المغربية لاعلم له بها ،على أقل سلفه بنكيران إستطاع أن يوقف بلمختار عند حده ،وخاطبه في البرلمان وقال له أنا المسؤول على تنزيل القرارات الحاسمة وأضاف أن جلالة إختاره هو ولم يختار بلمختار رئيسا للحكومة. أما العثماني لانسمع بخرجاته ،لانعلم أهو حي أو ميت ،أتعجب كيف أصبح طبيب في علم النفس وهو غير قادر أن يتواصل مع المغاربة . ربما إعتاد أن يخاطب المجانين والمرضى نفسيين ببرشيد ،فأتمنى من الله أن يجعل من أمرنا مخرجا ،في عهد بنكيران كنا على الأقل نعلم مايفعل سواء إتفقنا أو إختلفنا معه ،أما العثماني هو كارثة على المغرب والمغاربة.
9 - amaghrabi السبت 08 شتنبر 2018 - 18:40
رئيس الحكومة استفاد جيدا من الحكم التي تعلمها في المدرسة الابتدائية المغربية"من صمت نجا"السكوت حكمة"اذا نظق السفيه فخير اجابته السكوت",الاحتجاجات في كل مكان وأصبحت تتوالد يوما بعد يوم,وكل واحد وهمه,وكثر الهرج والمرج.ودولتنا عينها بصيرة ويداها قصيرة.اللهم حكومتنا تعمل في صمت وتترج المحتجين يصرخون ويصرخون فهي لا تقدر على تلبية مطالبهم .اللهم اسكت واجعل اذني ظرشاء,
10 - حلوف كرموس ! السبت 08 شتنبر 2018 - 18:41
"... مشيرا إلى أن رئيس الحكومة في وضعية تسمح له بالتصعيد، وإلا فالأغلبية ستتعرض لمشاكل الحل ... " !

مشاكل الحل ؟

يعني أن هناك حل ...لكنه حل عامر بالمشاكل ؟

آش بغينا بشي سولوسيون (solution) اللي تجيب لينا البروبليم (problèmes)
نبقاو فيهم احسن !
11 - مغربي السبت 08 شتنبر 2018 - 18:47
و هل كان هناك اصلا خطة تواصل حتى تتغير. منذ قدوم حزب لا عدالة لا تنمية رأينا كل فنوم السيرك : حلقة، تهريج، الميم ... اما التواصل فهو مصطلح غاءب من قاموس الباجدية ! العفو
12 - أويس السبت 08 شتنبر 2018 - 18:54
سنظل البقرات السمان تأكل العجاف و ستظل الحكومة تلعب دور الكهنوت الذي يرى الواقع أضغاث أحلام لا يعلم تأويله.
13 - Frawla c'est bon mmmmm السبت 08 شتنبر 2018 - 18:57
Mrahba monsieur Othmani.
J'espère que vous avez aimé la Chine et que vous n'avez pas oublié Ibn Batota à Pekin.
14 - Simo السبت 08 شتنبر 2018 - 19:01
ان اختلف مع استاذي العزيز واعتقد ان المرحلة المفبلة هي مرحلة الانفتاح من السيد رءيس الحكومة ،واعتقد ان الامور سوف تنقلب 180درجة ،وسوف نرى حوار جادا مع النقابة،والتواصل اكثر مع المواطنين وحل مشاكلهم ،وايجاد تسوية لمشكل حزب التقدم والاشتراكية ،فهو بين خيارين لاثالث لهما،اما الانفتاح او تقديم استقالته وحل الحكومة ،لهذا وبسبب عوامل ذاخلية سوف يعمل علي تغيير سياسته الحالية ،وهذا يبدوا جليا من خلال سفره للصين وابرام معاهدات تجارية بملايير الدولارات ، المرحلة المقبلة سوف نرى ديناميكية اكبر من رءيس الحكومة مثل لقاءات مع الصحافة سواء السمعية او البصرية ، كما انه سوف يعمل علي التخفيف من البطالة ..... والايام بيننا.
15 - ahmed السبت 08 شتنبر 2018 - 19:12
العثماني هو موظف فقط ممنوع أن يقول رأيه . زمان كان الوزير يقول رأيه ولا يطبق والآن لا ولن يتفوه ولو بكلمة
16 - علي السبت 08 شتنبر 2018 - 19:25
من شحال هاذي وانا كنتسال كيفاش العثماني طبيب نفسي وهو لا يتكلم الا قليلا العجب العجاب
17 - عبد السلام اطراشلي السبت 08 شتنبر 2018 - 20:11
ليس للعثماني ما يقدم ولا يوخر . لقد تطبع المغاربة مع أسلوبه . وقاموسه لا يعرف إلا الوعود العرقوبية. ومنجزاته لا يشهد له عليها إلا ذيله.
18 - عبدالله السبت 08 شتنبر 2018 - 20:22
اخي المواطن المغربي نحن شعب بدون حكومة لم نتمكن يوما من اختيار رئيس حكومة ليس لنا مؤسسات الشعب المغربي واع تماما ان السيد العثماني رجل المخزن ليس له سلطة و لا شخصية و لا اي صلاحية فهو ينافق كي يبقى في منصبه يريد الراتب و الشعب فاشل لانه يدهب الى الانتخابات
19 - رئيس فاشل السبت 08 شتنبر 2018 - 20:39
و لو لم يكن فاشلا لانكب حول محاربة الفساد كما وعد الشعب،و بدأ بالخوض في الآليات الدستورية و القانونية لإحالة جميع تقارير المجلس الأعلى للحسابات على القضاء بقوة الدستور و القانون و المؤسسات و تطبيق القانون، أمام الشعب و بقوة الشعب،و دون تغييب الشعب و أساليب المكر و المؤامرات،بقوة منصبه و الأمر الواقع و خضوعا لسيادة القانون بهدف إنقاذ الوطن من النزيف و الفوضى و الفساد و الخراب والدمار و الفتنة، لكنه رئيس فاشل و أناني و انتهازي و متملق و الله أعلم،و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون، و حسبنا الله و نعم الوكيل، و الله المستعان و السلام ختام.
20 - Mimo السبت 08 شتنبر 2018 - 22:12
لمن يدخل في تعليقاته الدين و ينتظر التغيير من عند الله فاليعد للقرآن "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم".
العيب فينا و على كل واحد أن يبدء بنفسه. اذا لا تنتظروا التغيير من المخزن أو الحكومة أو أي جهاز ينتفع من الوضع القائم.
ملاحظة اخرى اللغة هي أدات ليس إلا و اليوم اللغة العربية لا نفع منها فيجب التسلح بلغات أخرى كالانجلزي الفرنسية.....
21 - jawad الأحد 09 شتنبر 2018 - 00:36
Il immigre en France, regarde la télé pendant quelque mois, découvre la notion de "la rentrée politique" qui est typiquement française (paraphrase de la rentrée scolaire qui coïncide avec le mois de septembre) et après il vient nous écrire "al incha2" avec cette nouveauté terminologique à française "adokhol assiyassi"...
22 - مقهور الأحد 09 شتنبر 2018 - 00:48
الافكار والتوصيات التي جاءت في خطب جلالة الملك تفوق بكثير ما يمتلكه السيد العثماني من قدرات او دهاء وتصور لذلك لم اعد اعير اي اهتمام لما يصرح به بل اعتبر اقواله نوع من التمثيل يقصد به انه مستوعب لخطابات جلالة الملك حيث يعيد نفس الافكار بصيغ مختلفة . المهم عوضنا الشعبوية بنوع من اللباقة وحسن اختيار الالفاظ لا غير....
23 - حسون الأحد 09 شتنبر 2018 - 00:49
سيمر وقت طويل حتى نجد وزيرا اولا يصاهي بنكيران في التواصل.انه يضاهي الحسن الثاني في تواصله
24 - راي1 الأحد 09 شتنبر 2018 - 00:55
الدخول السياسي الجديد يتطلب تقويم وتقييم المرحلة السابقة وما تحقق من انجازات وما حصل من فشل بحسب كل قطاع.وتبعا لذلك يقوم اداء مختلف القطاعات لمعرفة مدى قدرة المشرفين عليها.واذا لوحظ ضعف في الاداء تم استبدال الموارد البشرية بالاصلح والانفع والاستغناء عن تلك العناصر الثانوية واالمتطفلة والغاء الكراسي الزائدة.فحفنة نحل خير من ... المجتمع في خطر والمشاكل تتعقد وتستفحل والاداء على ما يبدو ضعيف ولا يناسب المرحلة.والاسراع في ايجاد الحلول مطلب ملح.ولكم واسع النظر قبل فوات الاوان.يامن تسمون بالمدبرين.
25 - الجيلالي الكدية الأحد 09 شتنبر 2018 - 01:15
فاقد الشيء لا يعطيه.الرجل اشبه. بدمية في متحف. قديم. انه نموذج رءيس الحكومة المطلوب في حالتنا المغربية لا يرى لا. يسمع لا يتكلم. الحكم في مكان اخر. العاقلون لا ينتظرون منه شيءا عنوان المراسلة في مكان اخر.
26 - sarah الأحد 09 شتنبر 2018 - 07:44
le continent africain reste la principale victime dans cette guerre entre impérialisme usa-Europe et chinois.Partout ou la chine s'est implante la miséré a grandi, les produits locaux disparaissent très rapidement à cause de la corruption et de la contrefaçon massive aussitôt implantée dans le pays.Quand une route est construite c'est dans l'unique but d'acheminer la matière première plus rapidement vers les bateaux chinois! Les travailleurs chinois implantés sur place réagissent comme un mauvais virus dans un corps déjà malade! Ils ne pensent qu'a une seule chose: commerce au détriment des locaux, implantation d'une vie communautaire et renvoi vers la chine des dividendes! Après le péril blanc, voilà le jaune ! Qu'a fait ce pauvre continent pour mériter de telles punitions depuis des siècles?
27 - فرحات الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:45
الملك يؤكد على ضرورة الإصلاح السياسي والاجتماعي لكن الذي يبدو جليا لنا هو أن هناك لوبي للعقار .لوبي للتعليم و لوبي ولوبي
للأمن ولوبي للرياضة و لوبي للملاحة ولوبي للسياحة والآثار .فكيف يمكن لشخص يعمل على مدار الساعة من أجل الإصلاح والتنمية وجماعات تجري من أجل هلاك هذا البلد
28 - متتبع الأحد 09 شتنبر 2018 - 23:08
عثماني تنتظره تنازلات حقيقية أخرى، لكي لا يخسر رهان العلاقة مع مختلف المكونات الحكومية. كما أنه يصعب أن يختار لغة الضرب بالحديد مع النقابات بعد الخطاب الملكي، الذي نادى بضرورة إيجاد حل للحوار الاجتماعي المجمد"، يقول المحلل السياسي، الذي يضيف: "الحكومة هي من تقدم العرض وهي من تبتغي إيجاد الحل.. إذن، هي المتضرر والمسؤول في حال استمر الوضع على ما هو عليه".
تدخل الملك اصبح ملحا لخروج الحوار من عنق الزجاجة و الزيادة المهمة في الاجور و تسوية وضعية حاملي الشهادات اولوية
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.