24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  3. العنصرية تطال المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية (5.00)

  4. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

  5. مسؤوليات الحمل وتربية الأطفال تبعد المغربيات عن المناصب العليا (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | ‪ غياب الانسجام وضعف المهام عنوانا حصيلة أداء حكومة العثماني

‪ غياب الانسجام وضعف المهام عنوانا حصيلة أداء حكومة العثماني

‪  غياب الانسجام وضعف المهام عنوانا حصيلة أداء حكومة العثماني

مع نهاية العام، يقفزُ إلى واجهة النقاش العمومي سؤال الحصيلة السياسية للأغلبية الحكومية. وإذا كان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، طمأنَ المغاربة بمزيد من الإصلاحات خلالَ الأعوام المتبقية، مُنافحاً عمّا قدّمه من إجراءات استثنائية في ظرفية "صعبة"، فإنَّ أصواتاً معارضة انتقدت بقوة هذه الحصيلة، رافضةً "الفجائية التي بصمت إجراءات وعمل الأغلبية، خاصة في ظل غياب الانسجام بين مكوناتها".

وبلغة واثقة قدّم رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلالَ أشغال آخر مجلس حكومي لسنة 2018، حصيلته السياسية والاقتصادية، التي تميّزت بحسبهِ "بدينامية كبيرة"، موردا أن "أوراشا عديدة فتحت وإنجازات كثيرة تحققت، رغم ظهور عدد من التحديات والإشكالات"، ومشيراً إلى أن "السنة التي نودعها تم خلاها إطلاق عدة أوراش مهمة؛ منها أوراش برعاية مباشرة من الملك محمد السادس".

ورغمَ غياب الانسجام الداخلي بين مكوناتها، يقرُّ العثماني بأن حكومته "أطلقت إصلاحات كبرى، وقامت بإعداد قوانين مرتبطة بها؛ من أبرزها ميثاق اللاتمركز الإداري الذي سينشر قريبا في الجريدة الرسمية، ومشروع قانون الإطار للتربية والتكوين الذي عرض في مجلس الحكومة وصودق عليه في مجلس وزاري وسيناقش انطلاقا من اليوم في البرلمان".

ولعلَّ أهم ما ميّزَ حصيلة العثماني خلال السنة المنصرمة هو ارتدادات الزلزال الملكي الذي أعفي بموجبه وزراء، والذي مازالت تداعياته حاضرةً في ظلّ حديث عن احتمال إعفاء بعض المسؤولين الحكوميين نتيجة اختلالات وتسجيل قصور في أداء الواجب المهني.

ويرَى الأستاذ الجامعي خالد البكاري أنَّ "حصيلة العثماني سياسية، باعتبار أنها توضح صفقة حلّ "البلوكاج"، وباعتبار أنها استمرارية لتعطيل روح الدستور على علاته، وباعتبارها ثالثا محصلة وضع فريد يتميز بممارسة المعارضة من داخل المجلس الحكومي ومن داخل الأغلبية البرلمانية".

ويشير السياسي والحقوقي إلى أنَّ هذا الوضع يُبيِّنُ أن "الحكومة وقراراتها هي نتاج وضع ملتبس مازال فيه النظام بحاجة إلى العدالة والتنمية، ولكن مع إضعافها أكثر بهدف التمهيد للاستحقاقات الانتخابية القادمة، سواء الانتخابات الجماعية أو التشريعية".

ويعتبرُ البكاري أن الإجراءات الحكومية غير عادية، لأنها كانت مبنية على "المفاجأة دون حوار مجتمعي أو سياسي مسبوق"، مضيفاً: "يكفي الرجوع إلى عودة التجنيد الإجباري، وتثبيت توقيت غرينتش +ساعة، والقانون الأساسي لموظفي الأكاديميات الذي رسم نهائيا التوظيف بالعقدة في وزارة التربية الوطنية، وكذا ما يرتبط بالوضع الجديد للكنوبس في أفق رسملة صناديق التضامن؛ هذا دون الحديث عن العجز عن تسقيف أسعار المحروقات"، مردفاً: "لقد كانت سنة التدابير الاستثنائية المفاجئة".

ويبرزُ البكاري: "هي حصيلة سياسية من جهة وإجراءات حكومية غير عادية من جهة أخرى".

ويقارنُ الباحث في الشأن السياسي بين حصيلة العثماني وبنكيران، ويقول: "من حيث تنزيل قرارات من خارج الحكومة فليس هناك اختلاف كبير؛ الفرق أن بنكيران كان يخرج ليفسر للمغاربة، إما بتبريرات شعبوية عاطفية، وإما بالتلميح إلى أن مركز القرار في جهة أخرى هي القصر؛ بينما تفتقد الحكومة الآن إلى عنصر قادر على التبرير أو على الشغب..بنكيران كان يشاغب المحيط القريب من الملك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - mann الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:05
الى من يبرر فشل حكومة الملتحين : ترامب (رغم اختلافنا معه كصهيوني) في ظرف سنتين فقط اتخدت مأت القرارات و غير الاقتصاد الامريكي.... بن كيران 5 سنوات و العثماني سنتين فليعطونا قرار واحد صارم كان له أثر ايجابي على المغاربة
2 - المعقول الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:17
كفى من استحمار المغاربة والقراء وسموا الأشياء بمسمياتها العثماني بيدق مثل جميع البيادق .قالوليه شااا شا قالو ارا اراااا..السلطات جميعها لا التشريعية ولا التنفيذية ولا القضائية ولا حتى الدينية جميعها في كف شخص واحد يحكم على هواه وماتمليه مصالحه ومصالحومقربيه اما الشعب فإلى الجحيم..راحنا في 2019 .ماشي في 1956 المرجوا النشر .
3 - المنطق الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:19
لست صحفي ولا محقق لكن أستطيع تأكيد بأن الحكومة مجرد دمية لا قيمة لها فجميع القرارات لها مصدر واحد هذا المصدر هو الأخر يجب أن يحاسب بأشد العقوبات
4 - rodéo الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:22
إن كان هناك فاشلون على وجه الأرض فحتما سيكونون وزراء حكومتنا ! لا حول لهم ولا قوة أمام لوبيات الفساد التي أهلكت المواطنين بجشعها و الطبقية التي تزداد هوتها حيث أصبحنا نرى اليوم ذووا ثراء فاحش لا يمكن تحصيله لو كانوا في بلد آخر غير المغرب! تعليم تم صرف المليارات عليه تحت دريعة الإصلاح وما هي إلا وسيلة للنهب و السرقة مرة أخرى ! هل كل هذا يقع عندنا و نبحث عن الحصيلة ؟ الصحة حتى الأطر الطبية لم تعد تطالب بشيء سوى تحسين ظروف العمل و جعلها أكثر احترافية لمصلحة المواطن بالطبع و هي خطوة يحمدون عليها ، قطاع المحروقات باعنا إليهم تجار الدين لا سامحهم الله و حقق أصحاب الشركات أرباح بأرقام فلكية لا يصدقها عقل و في الأخير نبحث عن الحصيلة ؟ هل ما يقع عندنا في المغرب يقع في بلدان العالم الأخرى ؟
5 - مدوخ الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:28
الحكومة هي نسخة طبق الأصل لشعب لاتهمه مصلحة بلده فالكل يفكر في مصالحه الشخصية ،مادا تنتظر ممن وزع أموال على الناس خلال الحملة الإنتخابية،المواطن أخد مائة درهم أو مائتي أو بمعنى يقول للأخر أنا يكفيني هدا، فافعل ماشئت عندما تفوز فالوطن كله لك برا وبحرا ، من باع صوته في الإنتخابات باع نصيبه من الطرق والمدارس والمستشفيات و و و وليس له الحق في أن ينتقد فيما حصل بعد،أعضاء الحكومة مند مدة وهم في انتقادات شخصية فيما بينهم وهي مسرحية أمام الشعب بعد دلك يقول لصاحبه ماتديش عليا غير كنمزح معاك باش إكولو حنا خدامين هههه
6 - معجبنيش لحال الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:31
عن أي نتائج تتحدثون سياسة إغناء الغني و تفقير الفقير الشعب المطحون عيا منكم
الموظف كيتوفى
كل يوم احتجاجات جميع فئات الشعب كتشكي
هلكتونا بالضرائب باش تعيشو في القصور و حنا في صناديق تسمى السكن الاقتصادي
حنا مزاحمين في الطوبيس ونتوما راكبين في سيارات المرسيدس المكيفة
كلشي كيتزاد في المغرب محروقات و معيشة و تطبيب و ...... الى الأجور لم تعرف الزيادة بل النقصان و الاقتطاع
لنا رب كريم و بصير
7 - يوسسسسسسف الثلاثاء 01 يناير 2019 - 10:39
عنوان 2018 هو: نسيتونا ، هلكتونا بالهضرة ،هلكتونا بالضرائب و قتلتونا ف السبيطارات بالاهمال واحتقار الفقير. شبعتو مناظرات و موائد مستديرة .تقزيم عمل النقابات الحقيقية. لو كانت 2018 فيلما لعنونته '' سيرو
تموتو ، احنا بعدا بييييييخير ،،
8 - سيمو الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:03
الحكومة عبارة عن كراكيز في مسرح كبير اسمه المغرب
9 - Mohajir الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:06
الاحزاب السياسية في الحكومة و المعارضة لايريدون الاصلاح في هذا الوطن فالانسجام في أداء الحكومة سيبقى غائبا.
10 - نونو الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:10
أنا لا أفهم نسج حكومة من الأغلبية المحسوبة على رئيس الحكومة ...فماذا بقي من البرلمان و من يمثل الشعب ؟؟
11 - المتتبع الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:22
حكومة مكوناتها السياسية غير منسجمة واخر خبر جاء على لسان وزير الحكامة الذي صرح امام منتخبي الامة ان الصفقات العمومية لا يمكن لها ان تكون شفافة ولا يمكن لنا ضبط ذلك وسيبقى ذلك الى الابد اذا معنى هذا ان الحكومة التي جاءت من اجل محاربة الفساد تقف عاجزة لهذا ما عليها الا تقديم استقالتها لانه لا يمكن للمغاربة ان تسيرهم حكومة عاجزة عن محاربة الفساد
12 - من تخوم الريف الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:23
و كأنهم آلهة آمون، يأكلون و ينامون.
13 - البعمراني الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:23
من الناحية الديمقراطية. تكون الحكومات الاتلافية داءما ضعيفة. اما وحكومة. يشارك. فيها. 6أحزاب. الكل. في الحكومة. وفي المعارضة. في نفس. الوقت
14 - رفيق د ع الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:30
حكومة فاشلة ١٠٠% كيف يعقل ان وزير ملتحي لايفقه شيء في ميدانه ووزيرة متخصص ومهندسة في ميدانها وكانت تقوم بواجبها على احسن مايرام قام بازالتها هو رئيسه
15 - Omar33 الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:34
Ce type n'a aucun charisme et surtout aucun pouvoir propre si ce n'est être le représentant des intérêt du roi et son Maghzen
16 - غيور"ت" الثلاثاء 01 يناير 2019 - 11:43
السلام عليكم.
ماذا تنتظرون من حكومة ضد إرادة الشعب ولم تنجز ولو إنجاز واحد يذكر لمصلحة المواطنين. وتحكر وتضاد المواطنين. وتثقل كاهلهم بالزيادات فيما يضرهم وتنقص مما هو لصالحهم. حتى الزيادة في الأجور تضحك بها على الموظفين حيث أنها اقتطعت من الرواتب تقريبا ضعف ما تكذب به من زيادة. المهم هذه الحكومة هي أفشل حكومة عرفها تاريخ المغرب والمغاربة.
17 - موحند الثلاثاء 01 يناير 2019 - 12:18
محكومة العثماني ولدت ضعيفة وغير منسجمة.
ما حصل والحاصول والحصيلة هو ان هذه المحكومة حصلت وغرقت في اكبر مستنقع لا تستطيع الخروج منه بسهولة. هذا المستنقع مهده اخوه بن كيران بمباركة المخزن والبنوك الدولية. والحصيلة جد كارثية في التعليم والصحة والسكن والشغل والعيش الكريم ومجال الحريات حيث السجون مملوءة بنشطاء حراك الريف وجرادة وزاكورة والصحفيون والحقوقيون والمحامون وكل صوت حر بطالب بحقوقه المشروعة. الحاصول والحصيلة للعثماني هي ان محكومته لا شرعية لها لان حكومة جلالة الملك هي التي تحكم فعلا.
18 - omar الثلاثاء 01 يناير 2019 - 12:19
رييس الحكومة والإنتخابات والبرلمان والحكومة والوزارة والدستور والجهة والقانون والعدل . هذه الأسماء في الدول الدمقراطية الحقيقية لهم شعب متعلم وله كل الحقوق . أما عندنا هذه الأسماء إلا مسرحية على الشعب أكثر من نصفه أمي وفقير . وكل من يعمل في هذه المؤسسات الوهمية في هذا الوطن الجريح إلا منافقون وبيادق وينفذون أوامر أسيادهم بالأجرة. . وفي الٱخير الفشل للشعب . والنجاح المتلوث للفساد .
19 - Hamido الثلاثاء 01 يناير 2019 - 12:48
اجتمع الرفاق المؤمنون وقاموا بغزوة مباركة صوب مقر الاتحاد الاشتراكي يطلبون وده ومناصرته في قضية حامي الدين ولسان حالهم يقول "معكم من أجل خالد عليوة ونريد مازرتكم من أجل حامي الدين" انها الضسارة والكيل بمكيالين.
20 - مواطن غيور على دينه ووطنه الثلاثاء 01 يناير 2019 - 13:43
يجب ان يتعباء المغاربة قاطبة وخصوصا الشباب كي نشارك في الانتخابات القادمة بكثافة حتى نقطع الطريق على تجار الدين ونزيحهم بشكل نهائي من الخريطة السياسية لانهم ظالمون ومخادعون وليس اهل بالثقة . لقد اذاقوا المغاربة الويلات ولا يزالون يتحدثون عن ان انجازات وهمية تتجلى في النصوص القانونية والمراسيم التي لن تنفع المواطنين في شئ . في حين يتعباءون في مساندة احدهم غير مراعين للاستقلال القضاء ......لا لمقاطعة الانتخابات القادمة هذه هي رسالتي اليكم جميعا لا تتركوا المجال لمليون ونصف من القطيع ان يتحكموا في رقابنا من جديد....
21 - غير معقول الثلاثاء 01 يناير 2019 - 14:16
أبرز الانجازات مسلسل الحوار بين النقابات والحكومة الذي لم ولن يصل الى اتفاق حول زيادة اقتطعت اصلا لاصلاح التقاعد
صراحة الشعب يعرف الأفعال والتسريع في التنفيد
مايحدث الآن ماهو سوى مسرحية والشعب يشاهد
22 - MASBAHI OMAR الثلاثاء 01 يناير 2019 - 15:01
LE PEUPLE MAROCAIN EST CONSCIENT QUE MAINTENIR ENCORE LE GOUVERNEMENT PJDISTE AU POUVOIR SERAIT DES PERTES DE TEMPS INUTILES POUR LE PAYS.
ON DEVRAIT APPELER A DES ÉLECTIONS LÉGISLATIVES PRÉMATURÉES POUR METTRE FIN A CE DRAME QUE VIT LE PAYS DURANT LES MANDATS PJDISTES STÉRILES DE BENKIRANE A EL OTMANI ,LES PROBLÈMES CRUCIAUX DU PAYS NE TROUVERAIENT PAS LEURS SOLUTIONS SOUS LES PJDISTES CE QUI REPRÉSENTE UN GROS RISQUE CAPABLE DE DÉSTABILISER LE PAYS ET FAIRE VOLER EN ÉCLATS LA PAIX SOCIALE FRAGILISÉE A L'EXTREME.
23 - Errayekh الثلاثاء 01 يناير 2019 - 18:29
الكل ينتقد الجكومة وكثرة التعاليق المناوئة فإذا كانت هده الحكومة تحضى بهدا الكم الهائل من الإنتقادات فمادا تفعل أنا لا أدعو لا لإزالتها ولا لإسقاطها ولا شئ من هدا ولكن أنا أتساءل وأحاول أن أفهم فإذا كانت هده الحكومة كذلك فلماذا تركت فضيعت على البلاد سنتتن أو أزيد ومن له مصلحة في ذلك لا يستقيم أن ننتقد لدرجة السقوط في العدمية وفي نفس الوقت تواصل الحكومة برنامجها.
24 - Achraf الثلاثاء 01 يناير 2019 - 19:09
حكومة ناصرت الفساد وتركت الشعب الذي نصرها في عز ذلها واوصلها الى السلطة . رضخت للمافيات واتقلت الشعب بالزيادات والاقتطاعات فصارت الفوارق الاجتماعية اكثر عمقا من دي قبل . جل المسؤولين لا يتسمون بالوطنية ولانظافة اليد.

الحساب ان شاء الله يوم الحساب
25 - khalid el hammoumy الثلاثاء 01 يناير 2019 - 19:19
الشعب يئس ومل كل شيء.فقد الثقة في الحكومة الفاشلة...صراحة ننتظر تذخل ملكي لحل الحكومة لكي لا نقع فيما لا تحمد عقباه.نريد رجالا يحيسون بالشعب لا نريد رجالا يهليكون الشعب .هم يغتنون ونحن نزيد بؤس وتردي في حياتنا .
26 - ام ندى والبنون الثلاثاء 01 يناير 2019 - 19:24
حصيلتكم صفر وانجازاتكم منعدمة اللهم الاجهاز على المواطنين والموظفين وتفقير الفقراء واغناء الاغنياء...اتساءل لماذا لا تفرضون الضرائب على الالاغنياء الفاحشي الثراء ولماذا رفضتم التصويت على الضريبة على الخمور ..اليس الخمر حرام اصلا ام لكم راي اخر ؟؟ ..اضعف حكومة عرفها تاريخ المغرب على الاطلاق..علينا المشاركة بكثافة في الانتخابات المقبلة حتى لا يفوزوا مرة اخرى فقد نسوا وعودهم وغرتهم كراسي الحكم والامتيازات والتعويضات السمينة والشعب في خبر كان
27 - ALLAL TAZI الثلاثاء 01 يناير 2019 - 23:06
En realite les marocains se sont finalement rendu ,compte de la supercherie des pjdistes qui avaient hypocritement promis aux électeurs abusés, en particulier les populations défavorisées dit peuple d'en bas ,des monts et merveilles si le pjd arriverait au pouvoir,des promesses faites qui ne sont pas honorées une fois ces opportunistes et arrivistes placées au pouvoir...
Les barbus ,disons le ,ne sont pas aptes a gouverner le pays ,ils ne seraient même pas dignes de diriger des écoles coraniques pour enfants pour la simple raison que nos enfants seraient traînés dans une éducation radicale qui pourrait les conduire vers des horizons obscures pour les transformer en kamikazes candidats suicidaires pour assassiner des innocents au Maroc comme ailleurs en occident
On devrait faire déguerpir ces barbus du gouvernement pour limiter les dégâts avant que la situation politique dans le pays ne se dégrade plus et faire courir au peuple le risque de voir la paix sociale s'envoler en morceaux.
28 - ملاحظ الأربعاء 02 يناير 2019 - 16:45
بدون توجيه انتقادات او القاء اللوم على الحكومة الم نصل بعد الى حقيقة مؤلمة هو ان الحكومة لا تملك اي قرار انما هي دمية يتم تحربكها بخيوط الحكومة مثلها مثل بواب يقف على باب منزل كبير صاحبه لا يظهر للناس والشعب مجرد متسولين يقصدون ذلك المنزل ليودعوا طلباتهم عند البواب الذي يدعي بانه سينظر فيها وفي الحقيقة هذا البواب ليس حق البث في اي قرار فصاحب المنزل هو من يقرر وفي الاخير تجد المتسولين يسبون البواب لانه يعدهم ويخلف الوعود اذ بدل ان يسبوا البواب يجب ان يقولوا له انت نكرة ونحن لك بالمرصاد في الانتخابات القادمة فما عدنا نصوت عليكم ايها البوابون فقد استبدلنا البوابون في انتخابات عديدة وكلهم اخلفوا الوعود لانهم لا يملكون القرار بتاتا انها الحقيقة فالكلام عن الحكومة مجرد قصة تسرد في جامع الفنا
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.