24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1320:4522:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  2. واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة (5.00)

  3. المغربي الصالحي ينال جائزة مرموقة للبحث العلمي (5.00)

  4. النائب العام السوداني يعلن قرب محاكمة عمر البشير (5.00)

  5. أباء طلبة "الطب والصيدلة" يرفضون ربط الاحتجاج بأجندات سياسية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | تنظيم التهريب المعيشي يجمع جهود حكومة سبتة وسلطات المغرب

تنظيم التهريب المعيشي يجمع جهود حكومة سبتة وسلطات المغرب

تنظيم التهريب المعيشي يجمع جهود حكومة سبتة وسلطات المغرب

ما تزال الحكومة المحلية لمدينة سبتة المحتلة تضع المزيد من الشروط من أجل دخول المدينة؛ إذ من المنتظر أن تفرج خلال القادم من الأيام عن جدول زمني يحدد الأوقات التي سيسمح فيها لممتهني التهريب المعيشي بالمرور عبر معبر المدينة.

وحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية، فإن الحكومة المحلية لسبتة عقدت اجتماعا مع السلطات المغربية أمس الجمعة من أجل التباحث وتحديد أوقات معينة سيسمح خلالها لممتهني التهريب المعيشي بالمرور عبر المعبر الحدودي لسبتة "تارخال"؛ وذلك من أجل تجاوز المشاكل التي تحدث جراء عدم تنظيم المرور عبر هذا المعبر.

واتفق الطرفان على إحداث جدول عام للمواعيد خلال الفترة ما بين يناير الجاري وأبريل المقبل، وهو الجدول الذي سيتم تغييره خلال فصل الصيف نظرا لكون تلك الفترة تعرف رواجا مهما.

ووفق المصدر نفسه، لم يحسم الاجتماع الأول باقي التفاصيل المرتبطة بالوقت؛ إذ من المنتظر عقد اجتماع ثان خلال الأسبوع المقبل من أجل تحديد الزمن المخصص لممتهني التهريب المعيشي.

ويأتي هذا الاجتماع بعد قرار سابق للسلطات الإسبانية بمنع المغاربة من دخول سبتة، باستثناء الحاصلين عن التأشيرة أو أوراق العمل الرسمية بالمدينة السليبة.

يذكر أن سياسيين إسبانا قدموا، الخميس الماضي، وثيقة للبرلمان الإسباني تدعو إلى ضرورة وضع معاهدة لحسن الجوار مع المغرب من أجل النهوض بأوضاع المدينتين المحتلتين، وحل إشكالية ممتهني التهريب المعيشي.

وتهدف الوثيقة التي تم تقديمها إلى مجلس النواب بالبرلمان الإسباني إلى الحصول على التزام الدولة بتحسين سياستها في هذا الشأن، وحث حكومة بيدرو سانشيز على توقيع معاهدة جوار جديدة مع المغرب حتى لا يتم خرق المصالح المحلية للمدينتين المحتلتين.

وسبق لعشرات النساء المغربيات ممتهنات التهريب المعيشي أن نظمن وقفة احتجاجية أمام معبر باب سبتة "تاراخال"، رفعن خلالها شعارات تدعو الملك إلى التدخل لحل أزمتهن، قبل أن تتحول الوقفة إلى مسيرة على الأقدام في اتجاه عمالة المدينة تم تفريقها في منتصف الطريق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - Simo الأحد 13 يناير 2019 - 13:11
تقولون المغرب أحسن بكثير من جيرانه
تقولون المغرب متطور على جيرانه
تقولون. المغرب. قوي اقتصاديا أحسن من جيرانه
انا أقول لكم الكذب لا ينفع لو أنتم رجال لما تركتم نساءكم تتبهدل بهذه الطريقة الا تخجلون
سيضهر احدكم و يقول لي الحكومة و العثماني
2 - عبد الله الأحد 13 يناير 2019 - 13:21
خلف ممتهنات "التهريب المعيشي" هناك تجار كبار يربحون الملايير دون ان يدفعو ضرائب ويحطمو معامل مغربية,46 الف فرصة شغل في قطاع النسيج سنة 2018 بسبب التهريب واتفاقيات التجارة الحرة.12 مطبعة اغلقت بصفة نهائية.
3 - يوغرطة الأحد 13 يناير 2019 - 13:37
ليس هناك تهريب معيشي هده كذبة لتبرير تهريب منظم مفيوزي يؤدي للأمن والجمارك رشاوي يومية بالملايين. وتقوم النساء فيه بدور البغلات في حمل عشارات الرزم لفائدة شخص واحد مقابل 300 الى500درهم في الحمولة الواحدة. وهدا ما يفسر الازدحام الكبير في معبر طرخال.
4 - ساعة الجد الأحد 13 يناير 2019 - 13:50
يجب خلق البديل قبل الزجر .وإنتهى الكلام
5 - simo الأحد 13 يناير 2019 - 13:59
C’est une honte pour le Maroc, ses dirigeants et gouvernants.
Une image qui fait mal au cœur… est ce qu’il ne fallait pas commencer par effacer les images quotidiennes qui affectent la dignité humaine des marocains?
Le problème de 10000 marocains et marocaines traités comme des animaux dans des conditions lamentables peut, avec peu de moyens financiers et la solidarité nationale, être résolu, ce qui manque c’est la volonté politique !
Si on n’arrive pas à résoudre ces problèmes relativement faciles malgré l’image que ça donne sur la gestion du Maroc, il est légitime de se demander comment le Gouvernement compte intégrer dans l’économie les jeunes à la recherche de l’emploi ?
Arrêter cette activité au plus vite au nom de l’humanisme. Le mot contrebande vivrière est une création marocaine sans fondement dans la pensée économique.
6 - موحند الأحد 13 يناير 2019 - 14:14
الدولة المغربية هي المسؤولة الاولى حول ما يسمى "بممتهنات التهريب المعيشي". لو وفرت الدولة المغربية لهذه النساء فرص شغل شرعية ومنحت لهن حقوقهن كاملة في مدنهن وقراهن لما اضطررن الى امتهان" التهريب المعيشي" ويتم انتهاك كرامتههن وشرفهن وحقوقهن من طرف المحتل والمتاجرين في السلع والبشر والتهريب. الدولة اذن تنتهك حقوق وكرامة النساء وهذا يتعارض مع مضامين الدستور والمواثيق الدولية والديانات السماوية. للحد من هذه الظاهرة التي تنتهك وتمس كرامة النساء يجب على الدولة توفير البداءل ومنح حقوق النساء وحمايتهن من بطش المافيا. واذا لم تفعل ذالك سنجر الدولتين الى محكمة العدل الدولية.
7 - MEHDI الأحد 13 يناير 2019 - 14:26
رفقا بالإقتصاد الوطني والبطالة والعطالة أغلقوا جميع المعابر بصفة نهائية ولا رجعة في دلك .
8 - Simo الأحد 13 يناير 2019 - 14:32
رقم ٣
لماذا الكذب لو المغاربة لقاو حسن تضن يخدموا هذ الخدمة
9 - يوسف الأحد 13 يناير 2019 - 14:41
سلام
فكرة جيدة لتقليص الدخول
سيكون الاقتصاد الوطني منعشا هذه السنة
سلام
10 - بغلة الأحد 13 يناير 2019 - 14:43
المعملات في المعابر ليست تهريب معيشي و لا ضريبي، هاذا تبهديل و اهانة نساءكم و لا للمحكومة مسؤلية فذالك،
11 - abd 1 الأحد 13 يناير 2019 - 14:51
I want to get an answer from the "fisc" how would this goods be factured ?
12 - Mansour Essaïh الأحد 13 يناير 2019 - 15:10
لا أفتخر بِكَوْنِي مغربياً ما دُمْتً أرى هذه الصُّوَر البئيسة. أينك يا منظمة ''المبادرة الوطنية للتنمية البشرية"' ؟
13 - مواطن لا يرضى الذل الأحد 13 يناير 2019 - 15:39
إنها فعلا صور مهينة تقشعر لها الأبدان، أتعجب من المسؤولين الذين يرضون رؤية صور الأمهات والأرامل اللائي يعلبن دور الأنعام فقط لأنه لا توجد سياسة اقتصادية واجتماعية توفر فرص العمل للعاطلين وتضمن حياة كريمة للأسر. ويأتي من يتحدث لنا عن التنمية والقطار السريع والأقمار الصناعية.... أليس فيكم رجل رشيد؟؟؟؟
14 - كمال الأحد 13 يناير 2019 - 16:01
مشاهد يندى له الجبين في معابر الذل والمهانة سبته مليليه ومشاهد اخرى اكثر اذلالا لحراكه المغاربه فوق قوارب الموت نحو اسبانيا.نفس المذله يعيشها الاطفال المتشردين المغاربه في مراكز الإيواء في اسبانيا وايضا في شوارعها. مشاهد مخزيه لمغاربه في طوابير امام الكنائس الاسبانيه والصليب الاحمر الاسباني طالبين القفه الاسبوعيه الخ...ورغم كل هذا كله ما زال هناك من يريد الحديث مع الاسبان وجها لوجه وعلى نفس المستوى.
قوم وجهه يبدو أنه صنع من الأسمنت المسلحه لا يخجل ولا يستحيي من أحد.
15 - H amid الأحد 13 يناير 2019 - 16:30
هناك من يمتهن التهريب وله عمل قار
16 - Fouad الأحد 13 يناير 2019 - 16:42
الدولة الفاشلة لا يمكن ان تنتج غير شعب فاشل يتقبل الاهانة و الاستبداد
17 - شمالي الأحد 13 يناير 2019 - 16:53
اغلبية النساء هن قادمات من مدن الداخل . أما إيجاد فرصة عمل فعل يعقل عاقل ان المغرب سيهنم بتنمية أقاليم الشمال المهمشة. كل يتحدث عن جهته و منطقته .اين الاستثمارات الدولة و القطاع الخاص . لولا التهريب و بعض الأنشطة الاخرى لا اصبح الشمال مثل سكان المغرب المنسي أقصد هناك سكان الأطلس و الجنوب الشرقي .... من يهتف للشخص الواحد فهو يحلم . الوضع سيبقى هكذا او أسوأ لاتفاقية ايكس ليبان لن تتغير يا أمة شمال افريقيا
18 - صالح الأحد 13 يناير 2019 - 17:17
يجب تنمية مدن الشمال واعطاء الاولوية للمدن المحيطة بالتغور المحتلة
الرجال اولى للقيام بهذا العمل بدل النساء اتقوا الله في نسائكم
وشكرا
19 - ABDELFATTAH الأحد 13 يناير 2019 - 17:31
هل ستوحدون الجهود ضد نساء لا يملكن سوى هذه المهنة الشريفة لقوت يومهم....وفروا للناس فرص العمل اولا ثم تكلموا
20 - معتوه الأحد 13 يناير 2019 - 18:38
وهذه اهم اسباب رفض تجار الجملة للفوترة والغريب ان تقوم الدولة بافتيش البضائع في الطرقات وهي تعلم ان سبتة احد مصادرها.
اوقفو التهريب ولكن يجب وجود بديل يضمن كرامة المواطن، المتضرر الاكبر هي حكومة سبتة وليس نحن.
21 - زهير الأحد 13 يناير 2019 - 19:15
أمال كنين تتحدث عن تنظيم المرور عبر هذا المعبر .. أريد أن أذكرها بأن المشكل ليس مطروحا ب باب سبتة فقط، المشكل مطروح كذلك أثناء الصعود إلى الحافلات و القطارات و أثناء دخول الملاعب وو !! المشكل ف بنادم باشي ف شيحاجة أخرى !
22 - دمحم الأحد 13 يناير 2019 - 19:59
يجب منع هذه التجارة لماذا ليست هناك سيارات حمل البايع. و لكن السفهاء و الفساد و عدم دفع الضراءب يدفع بهذه النسوة إلى التهريب. سيقولون لي ما هو المقابل. اولا كرامة امك او اختك او بنتك. ثانيا العمل لهن في المتاجر عوض التهريب و الضمان الاجتماعي. ألم تعلمون أن هولاء النسوة لهن الجنسيتين.
23 - Cherif الأحد 13 يناير 2019 - 20:02
Qui peut demander de récupérer Ceuta et millia perSonne aller poser la question à un homme politique Quel quil soit perSonne n eose parler de peur du coup les espagnols traité les marocains comme des animaux ou pire
24 - ناري الاثنين 14 يناير 2019 - 06:01
الله يكثر من حسادنا!!! رغم حساسية الموضوع إلآ أن عزوف المغاربة عن التعليق عن هذا الموضوع يدل على قبولهم ذل أمهاتهم وأخواتهم وذل أنفسهم، للأسف نحن أحسن من جيرانا وفي أفريقيا ككل، الصورة خير دليل حشومة وصافي
25 - بوزيان عمر الاثنين 14 يناير 2019 - 06:25
لا تنتظروا من هده الحكومة حلولا لمشاكلنا لانها مشغولة في الدعاية للانتخابات المقبلة لتحصل على الوزارات والمناصب وتحصًن الثروات التى سرقتها من عرق جبين الشعب
اما التهريب فهو يخدم مصلحة عددا من المواطنين يستغلون النساء والرحال وحتى الأطفال لتسريب البضائع من سبتة ومليلية مقابل بعض الدريهمات والكل يتحمل الخزى والعار والمشقًة من اجل تسريب هذه البضائع التى تسببت في إغلاق العديد من المعامل وتسريح آلاف العمال
انها الحكومة ياناس التى تحسبنا بغالا وحميرا لنقل البضائع وهي تنظر من بعيد وتقول لا مشكلة ما داموا قابلين الوضع المزري
الحكومة بكاملها منشغلة في فضح عورات بعضها والبعض الاخر
منشغلة في الدعايات من اجل الانتخابات ناسية مهامها تجوب عبر تراب المملكة بسيارات الدولة وتسخر الولاة والعمال لجمع البشر وتاخذ تعويضات عن الانتقال وتضحك علينا ونحن نصفًق لها لأننا لا نملك الشجاعة لنقول كفى
وهانحن نقول لها كفى من الضحك علينا فلا ثقة فيكم بعد الْيَوْمَ وكل مواطن حر شريف سيقف ضدكم جميعا لأنكم انتهازيون لا تخدمون الا مصالحكم ولن نصوت على اَي حزب سياسي من الان
المقاطعة يامغاربة المقاطعة المقاطعة للأحزاب
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.