24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0413:1916:0118:2419:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | بلافريج يسائل "الداخلية" حول منع "جمعية جذور"

بلافريج يسائل "الداخلية" حول منع "جمعية جذور"

بلافريج يسائل "الداخلية" حول منع "جمعية جذور"

وجّه عمر بلافريج، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، سؤالا كتابيا إلى عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، حول "منع جمعية جذور من تنظيم أنشطتها"، على الرغم من كونها "من الجمعيات الناشطة في المجال الثقافي بالمغرب".

وساءَل بلافريج، اليوم الأربعاء، "تداعيات قرار منع جمعية جذور من استكمال أنشطتها، من طرف السلطات المحليّة دون سند قانوني"، مستفسرا عن "التدابير والإجراءات التي يعتزم -وزير الداخلية- اتخاذها من أجل تطبيق القانون".

وذكّر السؤال الكتابي بتنظيم جمعية "جذور Racines" العديد من الأنشطة التي تهدف إلى دمج الثقافة في السياسات العمومية للتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، والتي تسعى إلى نشر الثقافة داخل المجتمع المغربي بفضل الشراكات المتعدّدة التي استطاعت أن تربطها مع العديد من الفاعلين المحليّين والدوليين في الحقل الثقافي.

الجمعية، التي تربطها شراكات بوزارة الثقافة والسفارة المغربية بباريس ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة -يونسكو-، حسب السؤال الكتابي، "تمّ منع نشاط لها كان مقرّرا بتاريخ الـ12 من شهر يناير الجاري من طرف رجال السلطة المحلية"، على الرغم من استئنافها الحكم الصادر بتاريخ 26 من دجنبر 2018 عن المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء؛ وهو ما يعني عدم دخوله حيّز النفاذ، ويعني أن "لجذور كامل الحق في مواصلة أنشطتها لتوفّرها على وصل مؤقّت من المحكمة".

تجدر الإشارة إلى أن مقرَّ جمعية جذور قد استقبَلَ، في السنوات الثلاث الماضية، حلقات برنامج عُرض على اليوتوب بعنوان ""1dîner 2cons"، ورفعت آخر حلقاته سقف "أريحية" مناقشة عمل المؤسسة الملكية في حوارات مسجّلة داخل المغرب.

وتمّ حلّ الجمعية بناء على ملتمس من النيابة العامة بطلب من عامل عمالة الدار البيضاء-أنفا؛ وهو القرار الذي أصدرته المحكمة الابتدائية المدنية بالدار البيضاء في 26 من شهر دجنبر الماضي، بحجّة تضمن حلقات البرنامج "إساءة إلى الدين الإسلامي، وإهانة هيئة منظّمة وموظّفي الإدارة العمومية، والمجاهرة بتعاطي المشروبات الكحولية أمام جمهور من بينه قاصرون".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - أسرار الأربعاء 16 يناير 2019 - 17:35
منعها أو السماح لها لن يجدي ولن يفيد المجتمع في شيء فهنا مئات الجمعيات لم ينتفع منها المجتمع والذي عدد كثير منه محتاج إلى دواء وكساء وغداء و سكن وليس إلى كثرة الشعارات الفارغة.
2 - wood الأربعاء 16 يناير 2019 - 17:40
على الأغلب سيتذرع المخزن بكون هذه الجمعية لا تحترم الاخلاق و تشكك في الثوابت الوطنية و غيرها من الكلام الفارغ بلا بلا بلا ، مع أن أخر جهة تحترم الاخلاق أو تراعي مصالح المغاربة هي المخزن الذي يقتصر دوره حماية مصالح القوى الإستعمارية و خدمتها ، و الغريب انه يعتبر ذلك منجزات و إنتصارات مما يكشف عن وقاحته !!!
3 - الكبير الأربعاء 16 يناير 2019 - 18:20
هل سبق ان شاهدتم برنامح في قاناة أجنبية غربية يناقش فيها شؤون سياسية و هم يتناولون الكحول و يدخنون.. حجة هده الجمعية التقافية هي الحرية و الديموقراطية . عن اي ديموقراطية تتحدتون . انها بكل بساطة الوقاحة (الدسارة) اما المعلق الثاني wood فكل كﻻمه المخزن مازال يعيش في زمن السبعينات من القرن الماضي كل شيئ يقع في اامغرب سببه المخزن حتى هدا البرد القارص سببه المخزن الدي يريد قتل الضعفاء
4 - Abdelghani الأربعاء 16 يناير 2019 - 18:22
اودي ذاك البرنامج غير يحذفوه ... تيجمع ذوك التافهون ديال الفايس الذين لم يجدو حتى حل لوضعيتهم اﻹجتماعية و اﻹقتصادية حيث اغلبهم يعيشون على النصب و اﻹحتيال و الصداقات داخل الفايس هذا دون ان اتحدث عن اللامستوى الدراسي و الثقافي ... و باغيين يحلو مشاكيل دولة و شعب .
5 - slaoui الأربعاء 16 يناير 2019 - 18:43
Ce monsieur balafrej un de ces jours on le muselera com tant d autres qui se croiyai à l'abri du makhezen.
6 - عاشق المغرب الأربعاء 16 يناير 2019 - 19:46
إنها جدور شجرة خبيثة وإن كبرت ستنتج ثمارا خبيثة..
7 - Ancien habitant de Tamezgha الخميس 17 يناير 2019 - 06:56
Ce sont ce genre d'associations culturelles locale amazigh dont on a besoin pour juguler l'extremisme et le phanatismequi nous parvienne des pays arabes et du moyen orient.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.