24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. أم لثلاثة أطفال تنهي حياتها في ظروف غامضة (5.00)

  3. مسيرة احتجاج تطالب بالحريّة لـ"معتقلي الحسيمة" من شوارع بروكسيل (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. أكاديمية هوليوود تسحب تسليم "أوسكار الإشهار" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | السموني: موقف المغرب من أحداث فنزويلا "حكيم"

السموني: موقف المغرب من أحداث فنزويلا "حكيم"

السموني: موقف المغرب من أحداث فنزويلا "حكيم"

ردا على تصريحات مصطفى البراهمة، الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي، لجريدة هسبريس، عندما اعتبر موقف المغرب تأييد الرئيس الفنزويلي بالنيابة خاطئا، وأن قضية الصحراء بيد الأمم المتحدة، أفاد الناشط الحقوقي ومدير مركز الرباط للدراسات السياسية والإستراتيجية، الدكتور خالد الشرقاوي السموني، بأن تأييد وزارة الخارجية المغربية لرئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية كان موقفا صائبا وحكيما، وليس موقفا خاطئا كما اعتبره البعض.

واعتبر الأكاديمي والناشط الحقوقي أن الدبلوماسية المغربية ينبغي أن تكون واقعية كما هو متعارف عليه في العلاقات الدولية، وهو ما أسس له خبراء العلاقات الدولية أمثال المفكر الأمريكي هانس مورغنثاو، صاحب كتاب "القوة في العلاقات الدولية"، والمفكر الفرنسي رايمون آرون، صاحب كتاب "حرب وسلام بين الأمم".

واسترسل السموني بأن من مصلحة المغرب الاصطفاف إلى الجهة التي تدعم موقفه بخصوص القضية الوطنية، لذلك فهو يدعم رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية ورئيس فنزويلا بالنيابة، خوان غوايدو، الذي أخذ على عاتقه عهدا بسحب الاعتراف بالجمهورية الصحراوية المزعومة، وعبر عن إرادته استئناف علاقات التعاون بين المغرب وفنزويلا، بالنظر إلى القواسم المشتركة والتاريخ الذي يجمع بين البلدين.

وذهب السموني إلى أن "المغرب يسعى إلى توطيد العلاقات أكثر مع حلفائه الإستراتيجيين في ما يخص قضية وحدته الترابية، التي هي قضية المغاربة جميعا وعليها إجماع وطني"، قبل أن يردف: "ومن أراد أن يخرج عن هذا الإجماع فذلك شأنه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - واحد الأحد 10 فبراير 2019 - 16:04
السي السموني راك غي كا تركر .. مع احتراماتي ..

ما كانمشيوش ندعمو معارض داخل دولة معينة باش ياخد الحكم .. بلا انتخابات .. بلا انتقال للسلطة .. ومن خارج المؤسسات .. هادي هي الحرب الأهلية وبناء الدكتاتوريات ..

كتير الشي اذا كان هاد الشي كولو .. غير باش نتحكمو فدولة عندها احتياطي كبير ديال النفط .. ونفتحو السوق ديالها الداخلي للشركات ديالنا .. بطبيعة الحال أنا كنهضر هنا على اوروبا .. أما المغرب راه غير ولد خالت بنت عمت العروسة فهاد الشي

أما على قضية الصحراء .. راه إذا تم بناء نظام ديمقراطي ففزويلا .. راه الموقف ديالو مهما كان لصالح المغرب ما غاديش يكون احسن من ديال الصديقة اسبانيا .. وأن المسألة بيد الأمم المتحدة وتصفية استعمار

أما قضية الواقعية .. اللي كتشدق بيها .. فهي عذر أكبر من ذنب .. اليوم الديبلوماسية محتاجة لمبادئ .. أما الواقعية نسبية .. الموقف ديال روسيا من قضية الصحراء واقعي بالنسبة لروسيا .. و ماشي واقعي بالنسبة للمغرب .. ولكن المبدأ واحد .. عدم التدخل فالشؤون الداخلية للدول ..

نتا واقيلا السي السموني باغي تردنا العهد ما قبل جمعية الأمم .. الله يسمح ليك وخلاص
2 - الناقد الأحد 10 فبراير 2019 - 16:16
السي السموني هل ترى حالة الشعب اليمني الشقيق الدي تم تدميره كليا من طرف تحالف طاغ من بين أعضائه المغرب !
هل ترى كيف تشدق البعض بدعم الشرعية في اليمن! "" وأي شرعية يتحدتون عنها ""!
إذن أين هي الشرعية في دعم إنقلابي غير شرعي في فنزويلا؟ ودفع هدا البلد للحرب الأهلية كما فعلتم بسوريا وليبيا والعراق.
والله أتعجب من مستوى الناشط الحقوقي!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ومدير مركز الرباط للدراسات السياسية والإستراتيجية؟!!!!!!
3 - سلام الصويري الأحد 10 فبراير 2019 - 16:24
يجب احترام الديمقراطية والشرعية مهما كان الخلاف وإلا فستعم الفوضى والحروب !!فقط صناديق الاقتراع والتصويت بكل حرية هي التي تحدد الشرعية وما غير ذلك سوى الانقلاب على الشرعية تبعا لأهواء امريكا ترامب والغرب المنافق والهدف هو ثروات البلد وليس تحسين حياة الشعب !!
اذا كفى من النفاق !! فالشعب الفينزويلي له وحده الحق في تحديد من يحكمه طبعا عبر انتخابات حرة وديمقراطية !!
لان الشرعية الانتخابية مقدسة ويجب ان تحترم مع الأسف هذه الثقافة ليس في عقول المسؤولين في الدول العربية !!
4 - البعمراني الأحد 10 فبراير 2019 - 17:40
العلاقات. الدولية. تنبني. على المصالح. وليس. علي الشرعيات. فمن. معي. فأنا كذلك معه. ومن ضدي فأنا ضده ولو كان شرعيا
5 - عبدالله الأحد 10 فبراير 2019 - 18:42
سؤال !!!!
عاد الرجل لي اسمه البراهمة شكون هادا لي عطاه الرخصة باش يتكلم باسم الشعب المغربي ؟
هادا رجل خاءن مريض عقليا وعلى المغرب ان يتابعه قضاءيا لانه يتكلم باسم الشعب المغربي الدي ضحى بدماءه اكثر من أربعين سنة ؟ علاش المسوولين تا يخليو كل احمق يتدخل في شووننا الداخلية والخارجية بلا رخصة؟
هادا خصكوم تحاكموه يا مسؤولين باراكا من التراخي لان كل غبي يريد الاشهار والاغتناء تا يديرها علو ظهر الشعب المغربي.
6 - الزليط المليط الأحد 10 فبراير 2019 - 18:54
نعم ان سياسة المغرب الخارجية أصبحت اكتر نجاعة ، وهي اننا لن نرضخ وقادرين على رد الصاع صاعين عندما تحين المناسبة ، حصل مع المقبور القدافي وسيتم التعامل بالمثل مع فنيزويلا .
انها رسالة لباقي أعداء المغرب ان اليوم لكم وغدا عليكم فارجعو لدات الصواب
7 - كلام صحيح الأحد 10 فبراير 2019 - 20:08
السي السموني الله يعطيك الصحة والعافية. كلام حكيم ينم عن تفكير علمي براغماتي واقعي. أما السي البراهمة فلا أدري ما هي خلفياته الغير معلن عنها. وعلى كل حال كل من يصطف ضد مصالح المملكة وضد وحدته الترابية اعتبره عدوا لي وللمغرب بلدي. ماذا يربط فنزويلا بالمغرب حتى تتبنى وتعترف بالانفصاليين؟ اريد من البراهمة جوابا علميا واقعيا صادقا. على أي أساس تبنى العلاقات بين الدول سؤال اطرحه على البراهمة.
8 - محمد بلحسن الأحد 10 فبراير 2019 - 21:36
تحت قبة مقر وزارة الخارجية و التعاون, المتواجد قبالة نهر أبي رقراق, على يمينه يوجد القصر الملكي العامر, و على يساره توجد سفارة الجزائر, يشتغل حــــــكـــــمــــــاء خـــــــــبــــــــراء مغاربة بوطنية عالية كل مواقفهم و تصريحاتهم و قراراتهم هي نتاج/عصارة بحوث و دراسات معمقة.
كل مع عارض الحكماء الخبراء فهو, حسب فهمي, عدو لمصالح مغربنا العزيز.
كل من بارك قرارات الحكماء الخبراء فهو حكيم متفقه في العلوم السياسية و متشبع بالخطابات الملكية السامية.
9 - أستاذ جامعي الأحد 10 فبراير 2019 - 23:43
تصريح الاستاذ خالد مبني على أساس علمي وواقعي.
بالعلاقات الدولية تحكمها المصالح و من لا يعترف بهذا المبدأ فهو رجل مثالي و غافل .
وفقكم الله استاذ خالد في الدفاع عن مصالح الوطن.
10 - الناقد الأحد 10 فبراير 2019 - 23:55
إلى البعمراني رقم 4 :
إدا كانت العلاقات الدولية تنبني على المصالح وليس على الشرعية كما تدعي!!! فسيقول لك الجزائري والفنزويلي والجنوب الإفريقي، رغم أنه كانت بين سكان الصحراء والمغرب الأم كانت البيعة قائمة وشرعية، إلا أن مصالحنا أولى من شرعيتكم!
11 - مواطن غيور الاثنين 11 فبراير 2019 - 00:18
تأييد وزارة الخارجية المغربية لرئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية كان موقفا صائبا وحكيما،
أتفق مع الاستاذ السموني
12 - يوسف النفيلي الاثنين 11 فبراير 2019 - 00:22
نعم إن السياسة الخارجية بين الدول مبنية على رابح رابح أي مصلحتي مصلحتك ولكن لا يمكن أن ننسى المبادئ الدستورية التي توحدنا والنبدأ المرتكز في هده التدوينة هو مبدأ الوحدة الترابية كما يمكن أن أقل على أن عدا المبدأيفرض علينا توجه الدولة الدي هو توجه صحيح وموقف فنزويلا من قضية وحدتنا الترابية لا يُستدعى أن نأخده بعين الإعتبار لأنها دولة لا تنهج فيها الديمقراطية الصحيحة بل الديكتاتورية والمصلحة الزعيم فالمغرب من البلدان التقدمية التي فرزت الديمقراطية الصحيحة وهدا يتجسد لنا في حقوق الإنسان والسيادة الدولة والملك والشعب أما فنزويلا لا تتوفر على سيادة شعبية والأحزان الأخيرة وضحت ذالك
تحياتي لك أستاذ الشرقاوي السيموني مقال في المستوى المطلوب دائما متألق
13 - سيدي محمد الاثنين 11 فبراير 2019 - 07:54
بين النظريات و المجرب ! !؟ ؟
اعتبر  أن تأييد السيد خالد الشرقاوي  السموني  للسيد خوان  غوايدو  رئيسا  لفنزويلة و لو كان بالنيابة؛ خطأ ناجم عن تصور حقيقي   لأنه يعتمد  على  النظريات  و لا  على التجاريب و الرأية المستقلة .
 الأدلة عن خطاء السيد  خالد  مدير مركز الرباط للدراسات السياسية و  الأسترالية  هي  :
-  يبرهن على موقفه هذا  معتمدا على مفكرين دوليين في  العلاقات الدولية    كالامريكي هانس مورغنثاو  و  الفرنسي ريمون آرون...
فأنا اقول لسيد خالد كفانا من التأثر  و الاعتماد 100% على نظريات بعض الدراسات الغربية التي تدس  السم في العسل للعالم الثالث 
علينا أن نقرأ التاريخ ، و لا سيما في عصرنا هذا  الأحداث تدور بسرعة مهولة  و  المفكر السياسي الوطني هو الذي يستفيد منها  بعيدا عن النظريات   
1- اعتراف الرئيس الشرعي  لفنزويلا بالبليساريو
سببه سياسة المغرب لانه اصطف  إلى أميركا  و لم يعترف بالرؤساء  المنتخبين من الشعب ..
2- و القائمة طويلة  من سياسية المغرب  من ليبيا إلى سوريا إلى إيران إلى اليمن في أول الحرب .... اللهم احفظ وطننا العزيز المملكة المغربية  من كل شر و من كل سوء آمين  
14 - الفضالي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 01:19
طبعا تصريح الاستاذ خالد الشرقاوي السموني هو تصريح صائب و حكيم و هو تصريح كل مغربي حر و غيور على وطنه و طبيعي أن المغرب عليه الاصطفاف إلى الجهة التي تدعم موقفه بخصوص القضية الوطنية،
و طبيعي أيضا أن العلاقات. الدولية. تنبني. على المصالح. وليس علي الشرعيات، و هل اعتراف دولة فنزويلا بالكيان الوهمي جاء نتيجة للشرعية ام للمصالح....
ثم عن اية شرعية يتكلم المسمى البراهمة...... عن اغتصاب للسلطة في أعقاب "انتخابات غير حرة وغير نزيهة".
حـيث ان مجموعة ليما"، التي تضم 14 دولة في أمريكا الجنوبية والشمالية، بما فيها باراغواي، أعلنت عدم اعترافها بولاية مادورو الجديدة .
أتعجب أمام كل هذه التنديدات لازال البعض يحن للشيوعية و يدافع عن رئيس مغتصب للسلطة ضدا على ارادة الشعب الذي يطوق لاستعادة الديمقراطية و يثور في وجه المسؤولين المتورطين في انتهاك حقوق الإنسان وتقويض النظام الديمقراطي في فنزويلا.
كل هذا الدفاع ... المفهوم .....لمصطفى البراهمة، لإنه كان مشاركا في حفل تنصيب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.........
و أخيرا لابد من الاشارة أن الدول العريقة ديمقراطيا تتعامل بمنطق المصالح أولا.....
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.