24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. اعتداء على زوجين فرنسيين بالحجارة ناحية القنيطرة (5.00)

  3. مخطط إسرائيلي جديد لتهويد البلدة القديمة بالقدس (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. مغاربة وترشح بوتفليقة (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | نتنياهو "يأمل" لقاء بوريطة في أكبر تحالف عالمي ضد الخطر الإيراني

نتنياهو "يأمل" لقاء بوريطة في أكبر تحالف عالمي ضد الخطر الإيراني

نتنياهو "يأمل" لقاء بوريطة في أكبر تحالف عالمي ضد الخطر الإيراني

في أكبر تجمع عالمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضد إيران، ينطلق الأربعاء في العاصمة البولندية وارسو، وعلى مدى يومين، مؤتمر السلام بمشاركة 60 دولة، لبحث سبل تقليص المخاطر وملف الإرهاب في الشرق الأوسط، بحضور المغرب وإسرائيل.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي وصل اليوم إلى وارسو، عن نيته عقد لقاءات على هامش المؤتمر مع عدد من المسؤولين العرب، ومن بينهم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، ممثل المملكة في الحدث العالمي.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو يأمل أن يلتقي وزيري خارجية البحرين والمغرب على هامش مؤتمر الشرق الأوسط الذي تستضيفه وارسو، وأشارت إلى أن مكتبه خطط لترتيب عدة اجتماعات، بما فيها مقابلات مع وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ونظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة.

وتعول إسرائيل على اتفاقها المبدئي مع عدد من دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط ضد الخطر الإيراني، لتطبيع علاقاتها الدبلوماسية مع منطقة "مينا"، ومن ضمنها المغرب الذي وضعته وسائل إعلام عبرية في الأشهر الأخيرة في صلب اهتماماتها، بإصرارها على زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى المملكة، رغم نفي الحكومة المغربية، على لسان الناطق الرسمي باسمها، مصطفى الخلفي، أنْ تكون زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي مُبرمجة، واعتباره الأخبار التي شاعت بشأنها "مجرد إشاعات".

من جهتها قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن مؤتمر وارسو سيكشف خطة ترامب لإقامة تحالف عربي إسرائيلي ضد إيران، لكنها أكدت أنه رغم تحسن علاقات تل أبيب وعدد من العواصم العربية خلال السنوات الأخيرة، غير أن ذلك لا يعني أن خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط لها حظوظ كبيرة للنجاح.

وأضاف المنبر الإعلامي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسعى من وراء مؤتمر وارسو كمرحلة أولى إلى التقريب بين إسرائيل والدول العربية السنية وجعلها تعمل معا ضد إيران وحزب الله.

وقبل مغادرته إسرائيل للمشاركة في مؤتمر الأمن والسلام بوارسو، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، العلاقات التي تجمع إسرائيل بالدول العربية ما عدا سوريا بأنها "علاقات جيدة جدا وتتحسن طوال الوقت".

وتابع نتنياهو، في "تدوينة" على حسابه الرسمي على "تويتر": "علاقاتنا مع الدول العربية باستثناء سوريا جيدة جدا، تتحسن طوال الوقت..إسرائيل تعمل ضد إيران وانتشارها في المنطقة كل يوم بما في ذلك الأمس"، وأردف: "أعتقد أن مجرد أمر انعقاد هذا المؤتمر الذي يجمع بين كل من إسرائيل والولايات المتحدة ودول مختلفة حول العالم وفي المنطقة في مكان واحد، وفي قاعة واحدة، لتناقش أهم موضوع برأيي بالنسبة لأمننا القومي، هو إنجاز في غاية الأهمية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (89)

1 - الصراحة على عين ميكا الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:08
تجمع لدول فاشلة مع خونة القضية الفلسطينية.
2 - تغطية الشمس بالغربال الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:08
شدني الضحك. غريق يستنجد بغريق.
3 - البجعدي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:11
زيارة نتنياهو إلى المغرب خططها بن سلمان و بن زيدان هذا التخطيط داخل في صفقة القرن لكن فاجأهم الملك كانوا يظنون أن المغرب هو الحلقة الضعيفة فقيل لهم أنتم مراهقين ونحن نتكلم مع الرجال لا الأطفال
4 - محمد الحياني الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:13
من غير اللائق ان يشارك المغرب إلى جانب إسرائيل ضد دولة مسلمة،إلا إذا كان شعار"الإسلام"مجرد اسم.
5 - Soufiane EL AHMADI الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:13
بالنسبة لشعب المغربي ليس هناك أخطر من الحكومة المغربية والقهر الذي يعيش فيه المغاربة
6 - مغربي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:15
المغرب يجب ان يضل على الهامش لا دخل لنا في تحالفات و حروب يكفينا ما فينا. العدو يضل دائما هم الصهاينة الدين يريدون تفكيك العالم الاسلامي
7 - KIM الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:15
جعلت امريكا من صدام عدو للخليجيين لكي ينسو العدو
الاسرائيلي ،واليوم نفس الخطة وهي جعل إيران العدو
للعرب و عليهم ان يتحالفو مع اسرائيل بطبع.......
8 - من تخوم الريف الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:15
و متى يتم اللقاء حول الخطر الصهيوني؟
أيران و المسماة إسرائيل شريكان في الأهداف وكلاهما يشكلان خطرا على الإسلام و المسلمين.
9 - تعاون الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:15
500 الف اسرائيلي اصلهم مغربي ,الناتج الخام هناك يبلغ 304 مليار دولار ,3 اضعاف ناتج المغرب رغم ان سكان اسرائيل 9 مليون.اظن ان بامكان الدولتان التعاون اقتصاديا بدل التفكير في ايران
10 - هشام الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:17
و غير ديرو علاقة ديبلوماسية علانية معها و هانيونة
11 - لا لي تطبيع الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:18
الأن سيبدأ التطبيع بين المغرب والكيان الصهيوني الأرهابي في العلن بعدما كان التطبيع في الخفاء فقط المغرب سيحدو في طريق التطبيع العلني مثل باقي الأقطار العربية كمصر والأردن ومملكة أل سعود ودولة الأمرات العربية المتحدة وسلطنة عمان
وفي احتمال لقاء وزير الخارجية المغربي مع نتينياهو قد يكون هذا اللقاء تمهيدا لزيارة هذا الأرهابي نتينياهو إلى المغرب ،وهذا الأمر يؤكد الأخبار التي تنشرها الصحافة التابعة لهذا الكيان الأرهابي
12 - Ayoub الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:18
Nous souhaiterions que le Maroc reste loin et neutre de toute les guerres au Proche Orient, mais qu'il peut jouer le rôle d'intermediaire avec tout les pays
13 - rachida الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:22
تتكلم عن الخطر الايراني وكان الخطر الصهيوني انتهينا منه . العب غيرها يا نتنياهو انتم تتقنون فن المراوغة والدساءس والحروب .
14 - مدوخ الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:23
ما يهم إسرائيل هو أمنها القومي،إنها قوية أكثر من أي وقت مضى بفضل التشتت العربي وانهيار الأنظمة التي كانت يحسب لها الف حساب،إن إختراق الدول العربية من طرف إسرائيل أصبح الأن سهلا جدا لاسيما وأن من سيم العرب الغدر والبحث عن المصلحة الخاصة إضافة إلى كل دولة عربية تسعى لكسب ود الولايات المتحدة ولن يتم دلك إلا في إطار مصالحها العليا وطفلها المدلل إسرائيل،وداعا للتضامن العربي، وداعا للنخوة والشهامة العربية ،إن ما أوصل الدول العربية إلى هدا الوضع هو عقليتها المتسمة بالعنف والسلطوية ونبد شعوبها والتي هي في واقع أصل قوتها،إضافة إلى إنعدام بعد النظر وعدم إستيعاب العبر من التاريخ والتمسك بالكرسي هي كلها عوامل أدت إلى ماوصلنا إليه الأن،لو كانت الأنظمة العربية الفاسدة تهمها مصلحة شعوبها لما أصاب الأن بلدانها الدمار، لو فكرت الأنظمة المنهارة في مصلحة شعوبها لستقالت قبل أن يحدث ما حدث،نبيع ثروات شعوبنا لشراء أسلحة لقتها وتدمير البلاد ،تم نبيع ترواث شعبنا لإعادة الإعمار من طرف شركات غربية وإسرائيلية وهكدا تدور العجلة والمواطن العربي لم يستفد ولن يستفيد أبدا ،نسأل الله حسن الخواتم
15 - الحق يقال الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:24
الإرهاب الصهيوني والإرهاب الإيراني وجهان لعملة واحدة
16 - انا بعدا مالي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:24
عندما يبداؤا رؤساء وملوك الدول في زيارة المغرب اعرف ان الطبخ بدأ في قضايا لايعلمها الا الله
17 - عبد الله الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:27
ايران تشكل خطر على المصالح و الوحدة الترابية للمغرب كما الجزائر . لكن التطبيع مع الكيان الصهيوني هو خطر و خطأ كبير لا يجب ارتكابه أبدا . ثم لما علينا حضور مؤتمر ضد ايران بينما دول الخليج ترتبط بعلاقات جيدة مع الجزائر أكبر داعم للمخطط الصهيوني لتقسيم الغرب الأسلامي فليواجهو أعداءهم و ليتركونا نواجه أعداءنا . ايران و الجزائر وجهان لعملة واحدة لكن التطبيع مع الكيان الصهيوني الصانع الحقيقي للأرهاب ليس الحل لمواجهت المكائد الأيرانية و لا الجزائرية
18 - جلفان الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:28
الخطر الكبير لايأتي إلامن الصهاينة .. دولةخارج القانون تقتل الارواح وتحتل الارض وتدعي انها مظلومة لاحول ولاقوة الابالله
19 - الشبح الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:28
الشعب عنده خطوط حمراء احترموها و العملاء مثل بعض الصحفيين و الفنانين المتسولين الخونة لا ضمير لهم إلا جمع المال على حساب المبادئ و السياحة المجانية و القدس فلسطينية و لو باعها عباس فهي ملك الأمة الإسلامية ملك المليار و نصف مسلم .
20 - Nairo الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:30
على الرغم من اننا كمغاربة نندد بسياسة إسرائيل تجاه فلسطين إلا اننا معجبون بدموقراطيتها و بجدية و اخلاص رجال سياسة إسرائيل، ينتخبون ديموقراطيا، يؤدون مهامهم تم يستبدلون باخرين، و ادا تبت فساد ما يحاكمون بدون تمييز . يا ريت لو كان نفس الشيء في بلادنا.
21 - تبا لكم من انتم الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:33
حينما تتحدث الولايات المتحدة و اسرائيل عن السسلام فاعلم انه ان الاوان لشحد الخناجر و ارتداء الدروع ولبس الخود كي لا تصيبك اي شضية طائشة
22 - العباسي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:34
اكبر خطر هي اسرائيل وحلفائها
23 - مواطن مغربي في ايطاليا الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:37
اقسم بالله فرصة لا تتعوض معنى الحليف ديل بصاح في العالم دعنا من كذا و كذا اتمنى من المغرب التحلف معى اسرائيل افضل من التحلف من العرب الخوانة شوفو عة جيرانا
24 - SLIM الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:38
المغرب الغريب دائما يتخذ خطوات غريبة على دول شمال
افريقيا ،كيف يعقل ان يترئس لجنة القدس ويجلس مع من
يحتل القدس؟ كيف يجلس العرب مع دولة تحتل ارض دولة
عربية ؟ نعم ايران عدو للعرب ولكن اسرائيل ايضا عدو ......
25 - Simmo الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:40
من متى إسرائيل تتحالف مع العرب وهل الشيطان يتحالف مع الإنسان. إسرائيل ما تريده هو الدمار للعرب بمشاركة الدول العربية ومن بينها المغرب وبطبيعة الحال من يخالف القرءان ويتحالف مع إسرائيل فسيكون له عواقب وخيمة
26 - عبدالله الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:40
علامات الساعة
تحالف المجوس مع المتمسلمين ضد المسلمين.
لا حول ولا قوة إلا بالله.
27 - عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:41
اتمنى ان يتم هذا اللقاء بين السيد محمد بوريطة و السيد بنيامين نتنياهو لان المغرب ليست له مشاكل او عداوة مع اسرائيل بل العكس ستكون مصالح بلدنا اكبر مع هذه الدولة القوية و الديمقراطية سنكون نحن المغاربة سعداء لو توج اللقاء بدعوة السيد نتنياهو لزيارة بلده الثاني المملكة الغربية الشريفة ارض التسامح و ارض مليون مغربي يهودي من الجالية المغربية في اسرائيل كما اتمنى ان يشارك بلدنا في هذا الحلف ضد النظام الايراني و ضد الارهاب و على الدبلماسية المغربية ان تعرف كيف تستغل الفرص وسط الكبار و الصغار سيكون المغرب عضوا من بين 60 دولة مشاركة في مؤتمر وارسو فهذه التحالفات تفيد وطننا حتى و ان كانت رمزية المهم المشاركة . في حرب الخليج الثانية حينما كانت الاستعدادات تجري على قدم و ساق لتشكيل تحالف دولي لتحرير الكويت نددت بعض الاحزاب المغربية بالمشاركة الرمزية للقوات المسلحة الملكية في ذالك التحالف لكن المرحوم الحسن الثاني كان يفكر في مصلحة شعبه و لم يفكر بعاطفته و حينما انتهت الحرب بتحرير الكويت استفاد بلدنا سياسيا و ماديا و عسكريا حصل على الكثير من تلك الاسلحة التي شاركت في عاصفة الصحراء و حصل على ملايير
28 - mahmoud le kabyle الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:42
م ن العيب والعار ان يتحلف المسليمين مع الصهاينة ضد اخوانهم المسليمين الذين ينطقون لا اله الا الله ومحمد رسول اللله لمجرد انك تختلف معهم في السياسة
29 - ملاحظ الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:43
أصبح معروفا أن جل حروب إسرائيل في الشرق الأوسط تخاض نيابة عنها ؛ فأمريكا تتصدر المشهد وتعلن الحرب كلما أحست بأن إسرائيل تتهددها مخاطر ما ..فأمريكا جمعت 33دولة وشكلت تحالف دولي لضرب بل تدمير العراق ((عراق صدام )) عندما بدأ يقلب موازن القوى لصالح العرب.. ...وكانت "حرب النيابة" مع الأسف بأدوات عربية ومن ارض العرب ... وبحجج مفبركة وواهية ((امتلاك صدام أسلحة بيولوجية ونووية))...
وانخرط فيها العرب كقطيع النظام.....
وها هو نفس السيناريو يعاد ضد إيران...في حين القدس والأراضي الفلسطينية تءن تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي
ويهدف المؤتمر ايضا للتسويق لصفقة القرن كأمل وحل حتى يقضى على إيران وعندها تنفض إسرائيل يدها من جميع تعهداتها مثل ما حدث مع اتفاق :اوسلو" قبل ضرب العراق وتدميرها...
30 - بوجميع الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:47
المغاربة لسنا مع التظبيع عفوا التطبيع
ولا نمتل اخواننا الفلسطينيين حتى نتكلم في مكانهم وعن حقوققهم التابتة مع هدا النتن ياهو
ولن نقبل بصفعة القرن
العدو هم الصهاينة وليس المسلمين سنة كانو ام شيعة
مكان هدا النتن ياهو مجرم الحرب هو السجن
لن نصافح يد ملطخة بدماء اخواننا الفلسطنيين
بدم اطفال فلسطين الابرياء الدين ماتو ومنهم تحت الاحتلال وفي سجون الاحتلال
ومريض في غزة بدون دواء
نحن مغاربة الاحرار ليس لنا مشكل لا مع اليهودي ولا الشيعي ولا المسيحي
نحن ساميون ولا نعادي السامية بل الصهيونية
بوجميع
31 - الهمس الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:47
لا مشكل لنا مع آسرائيل فهي دولة قائمة بذاتها بل تعتبر من آكبر داعمي الوحدة الترابية للمملكة لم نسمع قط أنها عارضت قرار للمغىرب آو تبنت قرارا ضده بل أكبر بكثبر فقد وقفت في وجه مخططات تهدف إلى تدويل قضية الصحراء وطرحها في مكاتب الآمم المتحدة إذن هي صديق فلنستفد من خبراتها الصناعية والإقتصادية ولنترك الخلاف السياسي جانبا مخم بلغت معرفتنا فلن تكون مثل الفلسطينيون الذين يسكنون معهم ويعملون عندهم ويتعاملون معهم جهارا القومية العربية ماتت ومصلحة البلد آولى والسلام
32 - CITOYEN الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:53
بعدما كان الاءسرائليون يدخلون بجوازات سفر اجنبية للتجسس والقيام باءغتيالات هاهي الان تستفز الدول الضعيفة وتفرض عليها ما تشاء
اليوم في مؤتمر وارسو اءجتمع المستعر وعملائهم البياديق المسخرة من اجل صفقة القرن ومن اجل تمويل الحرب على ايران
33 - ايها الخوة.دولهايبوش الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:53
مند فجر التاريخ والاسراءليين الصهاينة يلعبون على الوتر الحساس للشعوب وهو الخوف من اللاشيء لادكاء نار الحروب....فهل نتعض....ماهي ايران بالنسبة ل 300 مليون عربي ولا غير ....بخ....صرنا لعبة بين يدي الاءمم امس اروبا وامريكا. اليوم الصهاينة.وغدا بني كلبون
34 - محمد الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:55
واين التحالف العربي الإسلامي من أجل فلسطين؟
35 - سني لا وهابي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 20:55
الخطر الحقيقي هو الخطر الوهابي القاعدي الداعشي، الصهيونية و الوهابية وجهان لعملة واحدة
36 - ابن قسنطينة الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:00
الحمد لله رب العالمين , وصل الله وسلم وبارك على نبينا وامامنا وسيدنا محمد بن عبد الله, وعلى صحبه والتابعين لهم باءحسان الى يوم الدين اما بعد
فهذا لقاء يتجدد مع قاعدة قراءنية عقدية , نزلت قبل اربعة عشرة قرنا , ولا تزال معانيها تتجدد لاهل الاسلام في كل زمان , تلكم القاعدة القراءنية التي دل عليها قول الله تعلى[ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارة حتى تتبع ملتهم
ولا يخفى ان هذه القاعدة المحكمة جاءت في سورة البقرة تلك السورة التي تحدثت بتفصيل عن حقيقة اهل الكتاب واليهود بشكل اخص
37 - واحد من لمداويخ الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:01
سقلو وبكى سبقو وشكى

نتن ياهو يريد أن يضحك على العالم ويدخل العالم في ورطة ضد ايران

لكن المجرم يبقى مجرم يديه متلطخة بدماء إخواننا الفلسطينيين

الف إيراني ولا صهيوني واحد مثل نتن ياهو

مع ايران ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

اما الصهاينة اسال عنهم الأحرار في العالم باسره

ديننا يحذرنا من اليهود حتى هتلر مثلهم في بالجرذان التي تخرب في خفاء

خيبر خيبر يايهود ان جيش محمد سيعود
38 - Hicham الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:04
انا اتمنى ان تصبح مدينة القدس مدينة دولية يسيرها إداريا وامنا وقضاء المسلمين واليهود المعتدلين والمسيح. وان تمارس الدينات دون تعصب والله هو الذي سيتول من كنا نختلف فيه وان الدعوة للسلم هو خير للجميع.
وان يفعل التقسيم في الضفة الغربية وغزة وان يحترم البعض البعض. والله ولي التوفيق .!!!
39 - مواطن2 الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:05
سؤال بسيط يوجه للذين يرفضون التطبيع مع اسرائيل " هل ثبت ان اسرائيل غيرت دستورها ...او قوانينها المتعلقة بعدد ولايات الرئيس...بهدف الخلود على كرسي الرئاسة...على غرار ما يقع في الدول المتخلفة ...والكثير من الدول العربية...وخير مثال هو ما يقع حاليا في عدة دول عربية الكل يعرفها..اسمحوا لي بالقول بان اسرائيل لا تحتاج الى تطبيع او مساندة من احد...حاليا امتلكت التكنولوجيا الحديثة واصبحت دولة مصنعة ...مسلحة تسليحا عصريا...تجارتها رائجة في العالم باسره..والحديث عن التطبيع من عدمه ما هو الا كلام استهلاكي لا يسمن ولا يغني من جوع.هكذا ارى....واعتذر ان كنت مخطئا.
40 - MOCRO الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:07
إن الدور الذي لعبه الإرهابيون التكفيريون ومعهم “ثوار المعارضة” المزعومون في الحرب الكونية على سورية قد أدى إلى كشف ما هو مستور حول وجود صهيونية عربية خفية حين أخذ هؤلاء يتواصلون مع العدو الصهيوني ويتواصل هو معهم، وحين قدم لهم العدو الصهيوني كل ما يتطلبه الدور المسند لهم من خدمات. فمثل هذا التواصل ومثل هذه الصلة ما كانت لتقوم لو لم يكن المجند الأساسي لهم والمموّل الفعلي لهم قد طلب منهم ذلك، ولو لم يكن هواهم أو هوى المتنفذين فيهم على الأقل قد تطابق مع أهواء الصهيونية العربية فوصل بينها وبين الصهيونية اليهودية الغربية.
اتجهت بعض وسائل الإعلام خلال الفترة الأخيرة إلى تصوير ما حدث ويحدث من تواصل علني وتنسيق فعلي مع الكيان الصهيوني على أنه من نتاج نهج محمد بن سلمان. لكن الحقيقة التي لا بد أن نذكر بها هي أن مثل هذه الاتصالات واللقاءات شملت كل دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء الكويت. ثم إن التواصل والتنسيق بين النظام السعودي والكيان الصهيوني بدأ منذ زمن طويل. ولقد أخذ صبغة التعاون العسكري المباشر بين النظام السعودي والكيان الصهيوني في مواجهة إيــران الثورة.
41 - مواطن مغربي واقعي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:07
.
على المغرب ان يهتم فقط بمصالحه ..
علما ان المشاكل التي تعترضنا معظمها سببها بعض العرب، وهده الحقيقة لا اعتقد انها خافية على احد في المغرب..

قيلونا من مشاكل الشر الأوسط، لآياتنا منهم سوى وجع الراس..
42 - Y.C الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:17
لا أرى خطرا على الأمة أكبر من اسرائيل و خونة العرب الذين باعوا دينهم بتملقهم لأمريكا فاشتروا أبواقا تحرض ضد ايران.
43 - المغربي الحر الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:24
رقم 3 قول إيراني مجوسي وليس مغربي اتضح امركم أيها الافاعي السامة على من تضحكون الخير تلقاه في إسرائيل ولن تلقاه في إيران التي أينما حلت حل الخراب والحروب الطائفية من دمر العراق وسوريا ولبنان واليمن اليست إيران يبدوا انك أنت من لم يفهم الدرس عد الى رشدك ولا تصطاد في الماء العكر إيران مدت البوليساريوا بصواريخ ارض جو قصد استهداف الملاحة الجوية بالمملكة المغربية وزعزعة البلاد لن ننسا كمغاربة هدا الشر
44 - بنادم الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:25
المغرب خاصو يذخل سوق راسو والا غاذي يشوف لي ما يعجبو .....المغرب فين والشرق الاوسط فين ...لي كيهمنا هو جيرانا فقط ولا غير نقو علاقتنا مع اسبانيا وموريطانيا ونحاولو مع الجزائر والا ما بغاتش نبنو سور المغرب العظيم الذي يعزلنا عنها بالمره نعطيوهم التيساع ويعطونا التبساع وقضية الصحرا راها في الامم المتحده والا الجزائر سخن عليها راسها او هاجمت المغرب وقتها نود بباها بالمزيان ولي طرا يطرا عليا وعلى اعدائي
45 - ذ.عبدالقاهربناني الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:29
يمكن للمغرب أن يكون مع القطبين أمريكا و روسيا في حربهما الباردة الحالية في الأمور التي تتلائم وقناعاته كأمة دولة. فاليوم إن ساند المغرب أمريكا فكانه إنحاز للمشروع الصهيوني الكبير. كذلك الشان بالنسبة إن إنحياز المغرب لأمريكا فإنه في إنقلابها على الشرعية في فنزويلا فلن يكون دفاعا عن شرعيته على صحرائه المسترجعة بل سيفسر من طرف الكريملن وكأنه تدخل في شأن معسكرها الإشتراكي وسيضعف جانب الحياد الذي إلتزم به الجابب الروسي مؤخرا. ففي كلتا الحالتين هناك خطر محتمل سواء أراهن المغرب على مواقف إسرائيل التي إذا عاهدت أخلفت وكذا المقامرة بالقضية الفلسطينية وهي قضية أمة إسلامية بكاملها. وإن ساند المغرب أمريكا لتغيير النظام في فنزويلا ولو بإبداء الراي فكأنه يثق في كيان صهيوني على نطاق أوسع ولن ينال منه شيئا سوى تكريس الوضع القائم بل والإنقلاب عليه في أي وقت وحين وهكذا يفقد الفيتو الروسي عند الإقتضاء.
46 - عبدالله الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:32
حضر أو لم يحضر بحال بحال

فمادا سيقدم أو يؤخر فقط المغرب دخل على أساس حليف استراتيجي لأمريكا و كاذب من يقول بأنه بإمكانه أن يتحدى أمريكا و هو لا يعتمد على نفسه و لا يصنع حتى الدراجة العادية
47 - محمد سعيد KSA الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:36
السلام عليكم

التوجهات الإخوانية والخمينية تحتشد في التعليقات.

من أعحب ما قرأت "إيران دولة إسلاميه" !!!
48 - تخبط أمريــكا وأذنــابهـا الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:38
مؤتمر وارسو صهيوني يهدف إلى كسب تأييد أكبر عدد ممكن من دول العالم لسياسات أمريكا العنصرية، وإلى دعم إسرائيل وضمان أمنها، والضغط على إيران وربما مهاجمتها عسكريا، وإخضاع الأمة العربية للإرادة الأمريكية الصهيونية.
لهذا لا نتوقع له النجاح لأن معظم دول العالم الكبرى، وخاصة روسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبرطانيا وتركيا لم تحضر المؤتمر الذي ولد ميتاً.
ومن بين الحاضرين وزراء خارجية الرجعية العربية الذين يدورون في الفلك الصهيوني الماسوني يتـــــــامـــــى أمريكـــــا في الوطن العربي الغارق في تخلفه.
49 - توناروز الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:44
نرفع القبعة لنتانياهو لانه جعل اسراءيل دولة متقدمة في كل المجالات و نحيي شراستهم في الدفاع على شعبهم لكن للاسف سياسة اسراءيل تتسم بالمراوغة فلو بحثت جيدا ستعلم ان من يحكم ايران هم اسراءليون و ايران لا يمكن ان تخرج من تحت وصاية اسراءيل و امريكا نعلم ان حكام المنطقة فاشلون لكن ايران اكثر انبطاحا ننتظر متى يكون نتانياهو صريحا و يفضح المستور واللعب عن المكشوف
50 - توناروز الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:44
نرفع القبعة لنتانياهو لانه جعل اسراءيل دولة متقدمة في كل المجالات و نحيي شراستهم في الدفاع على شعبهم لكن للاسف سياسة اسراءيل تتسم بالمراوغة فلو بحثت جيدا ستعلم ان من يحكم ايران هم اسراءليون و ايران لا يمكن ان تخرج من تحت وصاية اسراءيل و امريكا نعلم ان حكام المنطقة فاشلون لكن ايران اكثر انبطاحا ننتظر متى يكون نتانياهو صريحا و يفضح المستور واللعب عن المكشوف
51 - Anir الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:46
ليست هناك جاليه مغربيه في إسرائيل. المنحدرون من المغرب
كانو مغاربه في يوم من الايام لكن مع اعلان الدوله العبريه تحولو الى إسرائيليين تلقائيا. يحملون جنسيه واحده وهي الجنسيه الاسرائليه وبها يسافرون. اما المغربيه فقد قذفو بها الى صناديق المهملات من زمان.
يضحك على نفسه من يعتقد أن احفاد اليهود الذين استوطنو المغرب يعتبرون انفسهم مغاربه. ولائهم الواحد والوحيد والمطلق هو لاسرائييييييييييل.
52 - KAMEL الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:56
Conférence de VARSOVIE c est pour la Revente de la paléstine comme en 1948 relisez l Histoire
53 - عبد الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:57
حرب لا ناقة لنا فيها و لا جمل فلماذا نحشر انوفنا في حلف ضد دولة اسلامية مع دولة اجنبية تقع على بعد الاف الكيلوميترات و هدفها الوحيد جر المنطقة الى حرب ضروس وقودها الدول العربية و الاسلامية الى متى نبقى نتجرع الذل و الهوان ونتبع الاخرين الى التهلكة الم نتعض بعد بكل الماسي التي نعيشها اتقوا الله في شعوركم ايها الحكام
54 - ابن قسنطينة الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:08
اخوية لبغيت تتحالف مع الصهاينة انت حر ولكن على ضهر الجزائر هذا خط احمر مبروك عليكم
الجزائر شعبا وجيشا وقيادتا تقول لكم افعلو ما يحلو لكم سوى اخطيونا لان الصبر له حدود
55 - malika kech الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:14
دخلت قبائل الجزيرة العربية في حرب طاحنة في مابينها دامت 40 سنة من اجل ناقة جرباء ههه وسميت حرب البسوس. اليوم اصطفاف دول اسلامية تحت راية الصهيونية اسرائيل فعلا مضحك وسيكون قائد الجيوش بنيامين نتنياهو هههه لغزو ايران . هنا سيحشر المسلمين الشيعة من افغانستان العراق السعودية نفسها ومن دول اخرى محسوبة على المداهب الشيعية وسيحشر الخليج مقاتلين من دول عربية وحتى الدول الافريقية ههه ليقتل بعضهم بعضا ونرناح اسرائيل منهم جميعا . لكن برحمة من الله لن يتفق العرب . سبحان الله الدول العربية تتمافر فيما بينها ولكن من يدري فاسرائيل قادرة على جمع من لم تجمعهم اخوة ولادين ولا التاريخ ههه. لكن يد الله مع من سنكون مع ايران ام مع من يقاتل تحت راية اسرائيل وتحت قيادة الشريف نتانياهو هههه؟؟
56 - From Paris الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:15
الى صاحب تعاون
اخي تتوفر على معلومات خاطىة وعليك تصحيحها.اليهود المغاربة في اسراءيل يبلغ عددهم حسب احصاء 2000 حوالي 750 الف يهوديا.اما اليهود في فلسطين المحتلة يبلغ عددهم حوالي 6ملايين . ويهود العالم يبلغ عددهم 15 ملايين نسمة.
15 مليون نسمة تخوف مليار مسلم..
57 - المكي حمداوي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:25
حكام العرب لا يتعلمون من التاريخ؛ سبعون عاما كاملة مرت على ظهور ما يسمى " إسرائيل"، و العرب يقدمون التنازلات تلو التنازلات على جميع المستويات، دول عربية كثيرة تركض اليوم للتطبيع مع إسرائيل، منها بعض دول الخليج مثل الإمارات و السعودية و البحرين، التي يبدو أنها استوعبت زلزال الربيع العربي فهبت مسرعة إلى العم سام تستنجده لعله يحرص أمنها، أقول أمن حكامها، حتى يسمح لها ببسط يدها على شعوبها قمعا و قهرا و حبسا و تشريدا و قتلا، فلا رقيب و لا حسيب حينما ترضى عنك إسرائيل.
أعداء الأمس الذين خاضت معهم إسرائيل ثلاث حروب طاحنة و الغلبة دائما لها، أصبحوا اليوم بقدرة قادر حلفاء و إخوة، الكل مرعوب من إيران التي يبدو أنها عرفت كيف تعتمد على نفسها، فهي تصنع سلاحها و تطوره يوما بعد يوم و عينها على الطاقة النووية.
إسرايل تطلب ود العرب ضد إيران، و يوم تسقط إيران لا قدر الله تأتي عليهم واحدا واحدا، حينئذ لا تنفع تذكر المقولة الشهيرة: أكلت يوم أكل الثور الأبيض.
58 - momo nini الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:30
من غرائب وعجائب هذا الزمان ، شرطي العالم *أمريكا* يخطط إلى إخراج سيناريو جديد من نوع خاص ، ويدفع بمجرم العالم *إسرائيل* على لعب دور رئيسي في الفلم المزعوم ، وبمشاركة بعض الدول العربية الإسلامية باعتبارها *الجندي المجهول* للعب أدوار البطولة إلى جانبه ، وتدور أحداث الفيلم حول رقبة المارق المتمرد *إيران* وربيبه العاق و المغضوب عليه *حزب الله* ، فهل سيتحقق خروج هذا الفلم إلى الوجود ؟ وهل ستبدي هذه الدول رغبتها وموافقتها على المشاركة ؟ وأين نحن من موقع الإعراب ؟...هل سيكون الحياد ، وربما يكون هو الأفضل[email protected]
59 - يــــــد الله فوق أيــديه الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:31
تقدم إيران في المجالات العلمية والتقنية والعسكرية ومجالات الزراعة والصناعة والتعليم، الخ، لا يريح الأنظمة العربية الرجعية وعلى رأسهم مملكة الرمال وحبة السوداء لأن في ذلك ما يدعم مكانة إيران إقليميا وعالميا.
وبسبب تقدمها السريع في جميع المجالات ومنها التقنية المعقدة كالنووي والنـانو والفضاء والحربية الإلكترونية .
من المتوقع أن تقود إيران العالم الإسلامي بشقيه السني والشيعي ما يدفع الأنظمة العربية المتخلفة إلى الخلف حتى عند الذين تدعي أنها تمثلهم.
إيران أرادت أن تصبح قوية وتتخلص من الاستعمار الأمريكي للمنطقة، الأمر الذي لا ترتاح له أغلب الأنظمة العربية .
التقدم الإيراني لا بد ينعكس على التركيبة الاجتماعية للمنطقة، وعلى الروح المعنوية للناس على امتداد الوطن العربي، وربما تفعل نظرية الدومينون فعلها ضد الأنظمة العربية.
بمعنى أن التقدم الإيراني المنقطع النظير لا يعمل لصالح الأنظمة العربية ومن مصلحة الأنظمة الفــــاـشـــــلة أن تعمل على تدهوره.
العرب يريدون إيران ضعيفة فقط إلى الدرجة التي تبقيها قادرة على مواجهة شعبها وتقديم خدمات أمنية واقتصادية وعسكرية لأمريكا والكيان الصهيوني الغاصب.
60 - bouthirit الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:39
ان المغرب بلد يعرف كيف يوجه ويستغل نفوده بحكمة . أنها خطة سلمان الغبي . اتمنى ان يعلم أن في المغرب ملكا و شعبا نفكر 10000مرة قبل أن تفكر مرة واحدة
61 - Fofo الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:39
إلى شارك المغرب في حرب ضد بلد اسلامي والله منسبي المغرب بلد اسلامي والجيش اسميه ... هدا رأءي .اين هو قول الله من قتل مسلما كأنما قتل الناس جميعا.باز ليكيقتل المسلمين معندو فين امشي
62 - حميد بوعمرة الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:44
بسم الله،اولا اريد ان اعقب على جميع المعلقين الذين انسلخوا من جلدتهم الاسلامية وراحوا يطبلون لصالح التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم وعلى راسهم المعلق المسمى عبد الكريم بوشيخي، الم تقرؤوا حديث الرسول (ص):لن تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود حتى لا يبقى شجر ولا حجر ..الحديث. السياسة الخارحية تتطلب التريث،التاني، التؤدة،النظر في عواقب الامور،ثم اضف الى ذلك الله سبحانه وتعالى يقول في القران الكريم"ولن ترضى اليهود والنصرى حتى تتبع ملتهم" فوالله لو تتازم الامور لن تجد الى اخيك المسلم لنفرض ان المغرب تعرض لاحتلال او حرب من طرف دولة كافرة هل ستتخلى عنها الجزاءر حكومة وشعبا كلا والف كلا،و عبد الكريم البوشيخي يعرف جيدا في قرارة نفسه شخصية الجزاءري حكومة وشعبا لكنه يكابر،ثانيا فيما يخص ايران هي دولة شيعية والشيعة ليسوا بمسلمين بقول جمهور العلماء بالرغم من ذلك فهذا ليس مبررا للتطبيع مع الكيان الصهيوني،وفي الاخير على المغرب ان يقتدي بالسياسة الخارجية للجزاءر المتمثلة في الناي بالنفس"ما نخلط في نخالة ما ينقبني جاج"وما مشاركة المغرب في الحرب في اليمن ثم انسحابها ما ادى الى سوء العلاقات خير دليل.
63 - خليل الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:03
إلى صاحب التعليق رقم: 16
تتبجح بأن إسرائيل داعم أساسي للمغرب في المحافل الدولية وكأنها تقدم لك الحماية وبدونها لا يمكنك العيش!! وأحب أن أذكرك بأن قضية السفينة المغربية المحملة بالفوسفاط التي احتجزتها جنوب افريقيا كانت منظمة اسرائيلية وراء العملية، كما أن تل أبيب تعد مشروعا من أجل تدويله لمطالبة الدول العربية التي هاجر منها اليهود بتعويضات تصل إلى 250 مليار دولار بزعم أملاكهم المستولى عليها, ومن أهم هذه الدول إن لم تكن أهمها على الإطلاق هي المغرب، أي أنهم بسعون لجعلك عبدا لهم, تعمل وتجدّ عشرات السنين من أجل تعويض أسيادك الذين تكن لهم كل أواصر المودة والمحبة!
والله إنكم أغبياء ولن تتعلموا يوما من دروس التاريخ
64 - الخنفساء الرملية الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:10
من طبيعة المفكرين الماركسيين ميلهم إلى الأنسجام الفكري ، ولكن عالم اليوم يبدو أنه سائر في أتجاه الفوضى الخلاقة التي تصب في مصلحة القوى العظمى ، نعود لنقول أن هذا التيار الفكري كان يضع دائما اسرائيل وأمريكا في خندق واحد ، زعماء العرب منذ عقود لم يستطيعوا إيجاد الوصفة السحرية التي تمكنهم من الأستفادة من علاقتهم مع أمريكيا دون الوقوع في أثر منطقها الدولي ، من يحابي أمريكا يجد نفسه في خندق اسرائيل ! ولو قاوم حركة التاريخ ستغلبه ، أمريكا هي التي تصنع تاريخنا المعاصر، وهي التي تحدد من هو العدو ومن هو الصديق ؛ وإذا لم تكن ماركسيا ، فأنت أما منافق يحابي الأنظمة المستبدة وبالتالي سيان عندك أن تكون في منطقك علاقة مع إسرائيل أولا ، أو نتشويا وفي هذه الحالة ما عليك إلا أن تحرق بخور الداروينية المعاصرة وتبارك الأقوياء في العالم ، ألم يكن الحسن الثاني قويا وفارضا منطقه على عصره في بلده !
65 - متألم لحال الشعوب الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:29
ومن ضمنها المغرب الذي وضعته وسائل إعلام عبرية في الأشهر الأخيرة في صلب اهتماماتها، بإصرارها على زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى المملكة، رغم نفي الحكومة المغربية،.....
لقاء نتنياهو سيتم مع وزير الخارجية بوريطة بكل تأكيد رغم تهرب المغرب ، لكن هاته المقابلة ستتم بضغوط فرنسية و هذه أخبار فرنسية مأكذة و ستتم و زيارة نتنياهو ستت الى المغرب في أواخر مارس بكل تأكيد رغم إمتعاض النظام المغربي و تململ الشعب المغربي الشهم البريئ ، لكن الزيارة ستتم بكل أسف لأن فرنسا حريصة على ذلك و كل طلبات فرنسا هي في الحقيقة أوامر و الجميع يعلم لماذا فقية الصحراء في الميزان إما و إما . أما موضوع السيادة و المبادئ و الأخوة فهذه أمور ثانوية لم تعد تنفع حاليا ما دام المغرب يعتمد بالأساس على فرنسا في غذائه و أمنه و ما عسى المغرب أن يفعل سوى الاذعان و الرذوخ
و شكرا لإخوتنا في هسبريس لنشر هذه الحقائق
66 - القدس الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:32
عاد اخدوا القدس غصبا بوالين يتحالفوا معاهم فهم شي حاجة ؟
67 - الدمى العربية الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:34
الدمى العربية تساند الصهاينة والغرب ضد دولة مسلمة، لأنها ترفض الهيمنة الغربية والإنبطاح مثل الدمى العربية.
68 - هماندوزي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:40
لو اجتمع الجن والانس ومتنياهو والمتطبعين لن ولن يهزموا ايران لماذا لان ايران لها رجال بمعنى الكلمة ومعها حلفاء اشداء في القتال والطرف الاخر عبارة عن مجموعة من الجبناء كل واحد يريد ان يختبا وراء الاخر.
69 - سعيد الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:47
الحياد
لماذا وتحالف البلدان العربية الإسلامية مع الصهاينة ضد إيران
إسرائيل عندو أخطر من إيران
خليهم بياناتهم إيران ضد إسرائيل
العرب ما يدخلوا حرب نتائجها في كل الأحوال فتكون ضدهم
70 - motabi3 الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:59
الغرض من الاجتماع هو منح اسرائيل صفقت القرن, اما ايران الاجتماع ضد ايران فهو فقط خدعة
71 - Citoyen atterré الخميس 14 فبراير 2019 - 00:00
حسبي الله و نعم الوكيل. تجمع العار و الذل و الخيانة للقضية الفلسطينية...
72 - الهواري الخميس 14 فبراير 2019 - 00:07
نتنياهو "يأمل" لقاء بوريطة في أكبر تحالف عالمي ضد الخطر الإيراني
إيران دول إسلامية تتقاتل مع دول إسلامية أخرى. ومن بعض رؤساء هذه الدول يحتمون بأمريكا وإسرائيل ويستسلمون لهما في كل شيء بغية الحصول على دعمهما ضانين أنهم سينجحون في ـتركيع عدوتهم الشيعية. هيهات! هيهات! وما المؤتمر حول الشرق الأوسط في وارسو ومساع أميركية- إسرائيلية لا لزيادة الضغط على إيران، بل لزيادة الضغط على العرب للاعتراف بإسرائيل. هاني فين قلتها لكم.
73 - IBN JAZAIER الخميس 14 فبراير 2019 - 00:14
الى الذين يدعمون الصهاينة وعلى راءسم المجرم نتنياهو مذا سوف يحدث بين الشعب المغربي والجزائري لا اتكلم عن الحكومات بل عن الشعوب فمذا تضنون هل الشعب الجزائري يبارك لكم ااكد للجميع والله كارثة وهذا ما يريدونه الصهاينة فحذاري من مكائد الشيطان وان كان ايمانك ضعيف فاءصمت لان الصهاينة متغلغلين في هذا المنبر ويحاولون كسب اصوات اعلى لضغط على الحكومات لتطبيع اما شعب الجزائري لا خوف عليه وانا اضمن لكم النسبة الماءوية وااكد للجميع لا يوجد واحد يمجد الصهاينة حتى الرضع او حيوان يعيش على ارض الشهداء والشجر والحجر اساءلهم فيقلون لك لا للصهاينة قتلة الانبياء لالالا اما بوشيخي وامثاله مصيره مصير مول دلاحة لكي يكنون عبرة للبشر
انشري يا هسبريس يا عزيزتي ان كنت تحبين كلمة الحق
74 - IBN JAZAIER الخميس 14 فبراير 2019 - 00:37
الى كل من يمجد الصهاينة القتلة اطلب من الله ان تحشرهم معهم يوم القيامة
75 - الهواري الخميس 14 فبراير 2019 - 01:10
نتنياهو "يأمل" لقاء بوريطة في أكبر تحالف عالمي ضد الخطر الإيراني
رد على تعليق خليل رقم 64
على إثر شهادة اليهود المغاربة بأن أملاكهم تنال الحماية على حساب المملكة، فإن الكونغرس الأمريكي قد شطب المغرب من لائحة الدول العربية المطالَبة { بفتح اللام } بالتعويض. راجع مقال هسبريس بتاريخ: السبت 26 يناير 2019 تحت عنوان: اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة .. أملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة.
76 - المغرب الغير النافع خنيفرة الخميس 14 فبراير 2019 - 01:23
اسرائيل لا تشكل اي خطر على المغرب. بل بالعكس . اللوبي اليهودي في امريكا هو من يساعدنا في قضيتتا الترابية وارتباطنا باليهود ارتباط تاريخي. ماذا نستفيد من العرب لا شيء سوى التقهقر الى الوراء. علاقات الدول تبنى على المصالح وليس العاطفة او الدين. والمغرب يجب ان يبحث عن مصالحه اينما وجدت.
77 - عبد الخميس 14 فبراير 2019 - 01:25
افيقوا المغاربة.العدو الاول للمغرب هو نضام العسكر الجزائري.
78 - ولد حميدو الخميس 14 فبراير 2019 - 01:42
نحن بعيدون عن الشرق الأوسط و ليس عندنا ربح لا مع إيران و لا مع إسرائيل فقط المغرب له علاقة باليهود المغاربة و لا ننكر دلك و الحمد لله ان الدولة المغاربية بعيدة عن الصراعات الدولية و تعليقاتنا لن تحرر فلسطين
رجوعا لإيران فقوتها في تعداد سكانها 100 مليون فلو كان 20 مليون كن صاطو فيها شحال هادي لأن المواجهة مع أمريكا و حلفاؤها و ليس مع إسرائيل وحدها فكيف أن دولا تقيم علاقات مع أمريكا و تعاكس إسرائيل راهم بحال بحال بحال حميدو بحال ولدو
79 - Amin الخميس 14 فبراير 2019 - 01:45
سياسة المغرب الخارجية فاشلة 100%100تحصد الاعداء وراء الاعداء .علاقات متردية مع موريطانيا والجزائر واسبانيا على العموم والان ايران التي تبعد عن المغرب بالالاف الكلمترات.فقضية الصحراء تتطلب حكمة وتريت والبحث عن الاصدقاء وليس الاعذاء.وليس الاصدقاء على كرامة المغاربة ،فالدول تحترم وتقدر من له شخصية قوية .....
80 - مغربي من البيضاء الخميس 14 فبراير 2019 - 02:06
لا تتعبوا نفسكم بهذا الانزال ،نظرا لان المغاربة اليوم يعرفون الحقيقية جيدا ..
ان سالت اليوم 40 مليون مغربي ، عن من هم الاعداء الحقيقيين للمغرب الذين يتربصون بِنَا صباح مساء ويصرفون اموالا طاءلة من ميزانية شعبهم من اجل تشتيت شمل المغاربة وتمزيق الوحدة الترابية سيقولون لكم بسرعة اسمهم،
المغاربة اذن ليسوا اغبياء ..
81 - nabil الخميس 14 فبراير 2019 - 05:25
le Maroc n'aura pas le chois de plier aux exigence d'd'Israël....en effet depuis pas longtemps Tel-Aviv réclames des somme faramineux de rabat ce qui représente la fortune laisser par les juifs marocains qui ont quitté pour rejoindre la terre promise ,tous est calculé...
82 - sarah الخميس 14 فبراير 2019 - 09:13
Netanyahu a raison de faire le déplacement. Il ne ménage pas ses efforts depuis des années pour montrer la nocivité du régime des ayatollahs et rencontrer les gouvernements sunnites arabes.
83 - yousfi الخميس 14 فبراير 2019 - 09:18
حكام العرب من ابله ما خلق الله أمريكا لا يهمها إلا مصلحتها و في سبيل دالك تستعمل الدول العربية ضد مصلحة شعوبها مقابل ان يستمر حكامها في الحكم و إلا انبت عليهم المعارضة .
84 - samir الخميس 14 فبراير 2019 - 13:59
les arab t jour le meme contre utmaniyin et daba contre iran se le meme film
85 - ouvrier الخميس 14 فبراير 2019 - 18:57
تحالف ضد العراق تحالف ضد سورييا تحالف ضد ليبيا تحالف ضد اليمن تحالف ضد ايران تحالف ضد تركييا تحالف ضد باكستان .........تحالف ضد الجزاءر..كم بقى ما بقى الا نحن المماثلون امامكم .
86 - جمال بدر الدين الخميس 14 فبراير 2019 - 19:51
ليس هناك من خطر على العالم أكبر من الصهاينة العنصريين الذين لايعرفون ربا ولامحمدا...كل همهم نشر الفساد بجميع صوره وأشكاله...وهو مالاينبغي السماح به في المغرب أكثر مما موجود والمغاربة معظمهم يرون أن الفساد قد بلغ وسط المجتمع مبلغا خطيرا سيقلبه رأسا على عقب...بل سيخربه ويدمر فيه كل شيء ينتمي إلى ماهو إنساني...إن الدبلوماسية المغربية في العلاقات الدولية قد خسرت كثيرا حين انضم المغرب إلى ماسمي بالتحالف العربي المقاتل في اليمن كما أخطأت قبل ذلك حين انضمت إلى منتدى ماسمي بأصدقاء الشعب السوري وهو ما تبين اليوم على أنه من المزالق الكبرى التي لاتخدم مصالح العرب والمسلمين بقدر مايخدم المصالح الصهيونية وهو ماتقف وراءه الولايات المتحدة الأمريكية وسياستها الصهيونية العنصرية ضد العرب...فهل بعد هذا يريد المغاربة إضافة أخطاء أخرى إلى الأخطاء القديمة وبالتالي يصبح دفع الثمن غاليا وأحيانا يكون تدارك الأمر وإصلاح الخطأ محرجا أو غير ممكن إلا على حساب مصالح المغرب...وهو أمر يطرح على الحكام فرض السيادة الوطنية المغربية بعيدا عن العواطف القاتلة....
87 - ayoub الجمعة 15 فبراير 2019 - 08:58
بين عشية وضحاها صار الاسرائليون أحباء للعرب من دون أدنى تنازل بل هي مازالت تحاصر غزة وتقتل الفلسطينيين وتزيد في المستوطنات ولكن لأن كبار الخليج قررو فما نحن الا تابعين لحماقاتهم و أوامر واشنطن التي منحتهم أكبر هدية بنقل سفارتها للقدس البارحة العراق واليوم إيران وغدا ملك الموت سيعرف صاحبه
88 - Younes الجمعة 15 فبراير 2019 - 11:45
ههههههه ستضل القبة الحديدية فاشلة . و المغاربة كلهم مع فلسطين الحبيبة.
89 - ميزانية الأحد 17 فبراير 2019 - 13:33
اخطر شيء هي حكومة مالين لحيا
المجموع: 89 | عرض: 1 - 89

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.