24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. كلينتون يخطف الأضواء في ساحة جامع الفنا .. تحايا وصور تذكارية (5.00)

  2. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  3. مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة (5.00)

  4. بطيخ يتيم (3.00)

  5. الساسي يتهم "إسلاميين مغاربة" بكُره الديمقراطية و"أسلمة المجتمع" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المالكي: الممارسة البرلمانية تتطور وأغلب القوانين تمر بالإجماع

المالكي: الممارسة البرلمانية تتطور وأغلب القوانين تمر بالإجماع

المالكي: الممارسة البرلمانية تتطور وأغلب القوانين تمر بالإجماع

قال الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، إن حصيلة النصف الأول من الولاية التشريعية الحالية إيجابية من حيث الكم والنوع، مشيراً إلى أن جميع مكونات الغرفة ساهمت في بلوغ نتائج مهمة فيما يخص القوانين المصادقة عليها والمراقبة والدبلوماسية الموازية.

وأضاف المالكي، في ندوة صحافية عقدها اليوم الاثنين بمجلس النواب بمناسبة اختتام الدورة البرلمانية، أن المجلس صادق في غضون سنتين على 150 مشروع قانون، من بينها 47 في الدورة الحالية، مورداً أن 80 في المائة منها كانت موضوع إجماع من قبل الفرق البرلمانية.

واعتبر المالكي أن حصيلة الحصاد النوعي لعمل مجلس النواب فرضت نفسها، مبرزا أن "الممارسة البرلمانية بالمجلس تتطور وعرفت تحولاً مهماً"، وربط هذا الأمر بمواقف مختلف المكونات السياسية في البرلمان التي تميزت، بتعبيره، بـ"روح وطنية عالية".

وقال المتحدث إن "80 في المائة من مشاريع القوانين كانت موضوع إجماع، وهذا لا يلغي التباين في المواقف بين الأغلبية والمعارضة، وقد يتجلى في حدة النقاش، وهذا شيء طبيعي، لكن استطعنا أن نجعل من الاختلاف عامل إغناء وتجويد لعملنا المشترك، وهذه الروح الوطنية العالية تؤكد أن الجميع يدرك حساسية المرحلة وكذلك خطورة التحديات التي تواجه المغرب إقليمياً ودولياً على مستوى المناخ والإرهاب".

وبحسب المالكي، فإن مجلس النواب عرف خلال السنتين الماضيتين توازنا لأول مرة بين الوظائف التقليدية التشريعية والوظائف الرقابية للجان الدائمة، وتجلى ذلك من خلال مساءلة الحكومة ومسؤولي المؤسسات العمومية وتقارير المهام الاستطلاعية التي بلغت 11 مهمة، وربط هذا التطور بالتحول العالمي لوظائف البرلمانات في الدول الديمقراطية.

وقال المالكي إن مجلس النواب عمل أيضاً على التتبع البعدي للقوانين بعد المصادقة عليها من خلال مساءلة الحكومة حول إصدار المراسيم التطبيقية، كما لفت إلى أن المجلس يعمل على إحداث بنية إدارية تعمل على دراسة أثر القوانين على المستويين الاقتصادي والمالي.

وأورد المتحدث أن تجلي تطور الممارسة البرلمانية بمجلس النواب يتمثل أيضاً في "تخليق العمل البرلماني على أساس ربط المسؤولية بالمحاسبة، وذلك من خلال اعتماد دليل مدونة السلوك والأخلاقيات البرلمانية، وضع آلية خاصة لمراقبة حضور النواب، إعمالاً لمقتضيات النظام الداخلي للغرفة".

وأشار رئيس مجلس النواب إلى أنه عمل على تقوية التواصل مع برلمانات دول أخرى، خصوصاً في أميركا اللاتينية وأوروبا الشرقية وبلدان البلقان وإفريقيا، إضافة إلى جنوب شرق آسيا، وهي المنطقة التي أصبحت، بحسب تصريحه، "من أهم مراكز القرار على المستوى الاقتصادي والجيو-سياسي".

وأضاف في هذا الصدد أن حصيلة العمل الدبلوماسي إيجابية جداً، حيث نجحت مساعي البرلمانيين في تحويل موقف الشيلي وكولومبيا والبرازيل وبرلمانات جهوية، مثل الأنديز وفوبريل، والبرلمانات الجهوية داخل أميركا اللاتينية، لصالح المغرب فيما يخص قضية الصحراء.

وبخصوص مشروع قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي الذي لم تتوافق بخصوصه الفرق وتعذرت المصادقة عليه في الدورة المنصرمة، صرح المالكي قائلاً: "لا زرْبةْ عْلى صْلاحْ، هذا مشروع قانون لا يكتسي طابعاً قطاعياً بل مجتمعياً يتجاوز المعايير التقليدية بين المعارضة والأغلبية، بل يهم بناتا وشبابا في العقود المقبلة".

وأكد المالكي أنه حريص، باتفاق مع المكتب ورؤساء الفرق، على أن "يتم التوافق في كل مشاريع القوانين التي لها بعد مجتمعي"، معتبراً أن "مشروع القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين يجب أن يحظى بالإجماع، وهو الأمر نفسه بالنسبة للقانونين التنظيميين المتعلقين بترسيم الطابع الرسمي للأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - صابر على الهم الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:16
أن المجلس صادق في غضون سنتين على 150 مشروع قانون
و نعم الممارسة البرلمانية
نعم دورهم المصادقة باسم الشعب الرافض و الساخط ....
فتمة الخير العميم في البرلمان فلماذا لا يجمعون مادام نحن نزرع و نجوع و هم يحصدون و يأكلون ...
2 - إبراهيم الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:24
سي المالكي تولى مختلف المناصب و هو إبن المخزن لايمكن لحديثه إلا أن يكون وفق هذه الكيفية عندما تتماهى المصالح الحزبية و شخصية فيما بينها يغيب مفهوم الأيديولوجية و تجد أن حديث الماكي كاحديث العثماني و لشكر و غيرهم سؤال واش حنا عندنا ممارسة برلمانية بعد شوف الممارسات البرلمانية كيف أن مجلس العموم البريطاني وضع العصا في عجلة تيريزا ماي في سعيها لتطبيق خطة الخروج من الاتحاد الأروبي و كيف هدد بقائها في السلطة هذه هي الممارسة البرلمانية السي المالكي خلق رجة و الخلل في عمل السلطة التنفيدية للحفاظ على المصلحة العامة و زيد المثال الامريكي الذي تحول فيه الكونغرس إلى صداع دائم يقظ مضجع ترامب و يتصدى كل يوم إلى قراراته الصبيانية شوف و تعلم عاد تكلم على ممارسة البرلمانية.
3 - entifi الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:45
نتمنى أن يمر إلغاء تقاعد البرلمانيين كذلك بالإجماع
4 - mohamed3 الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:54
و هذا دليل قاطع ان الحكومة تجول طولا و عرضا بكل حرية ولا تجد اي عرقلة في سيرها في غياب تام للمعارضة في البرلمان.ما يهم المواطنين هو عدد القرارات التي مررت لصالحه و الكيف و ليس الكم. ما فائدة العدد بما ان المواطن لم يشعر بتحسن بل فقر و اذل
5 - Adam الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:55
الممارسة البرلمانية تتقهقر وتتشنج وتنبطح .....تلك نظرة المغاربة لبر امانهم .... اما انها تتطور فهو قول مغلوط ...والدليل ان قرارات الحكومة المحكومة تنزلها كالصاعقة على المواطنين .فاين هم البرلمانيون من قانون التوقيت المشؤوم والتقاعد الظالم والمقايسة المغلوطة والاقتطاع من اجور المضربين .و.و.و ....انه الاجماع يا سادة في المحافظة على الريع وتقاعد وامتيازات البرلمانيين
6 - أدربال الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:56
القرارات تمر بالاجماع !!
يعني كتكون مطبوخة أصلا .
و دور البرلمان هو التزكية فقط .
نحن فعلا نعيش في دولة المؤسسات !!!
7 - ابومريم الاثنين 18 فبراير 2019 - 16:25
التساؤل حول مصداقية هاته القوانين خيث ان عدد المصوتين لايشكل شيئا بالنسب لعدد البرلمانيين.
8 - مغربي الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:20
المهم هو واش تلك القوانين في مصلحة الوطن والمواطنين ؟ كمثال قانون المراعي في ممتلكات ساكنة سوس...!
9 - Alex الاثنين 18 فبراير 2019 - 18:21
2019 ومزال تضحكو على عقل الشعب .... تعديتو على اسم برلمان ... اما انتم لستم سوى دمى تقول نعم لما هو اصلا مرسم من الاعلى ولا صوت او قيمة للشعب ، لا يهمكم سوى مصالحكم السوداء وجيوبكم اللامحدودة ...قبة داخلها كراكيز الله يغبر ليكم الشقف .
10 - سنحاسبكم أمام الله الاثنين 18 فبراير 2019 - 19:59
الإجماع يقتل الحياة السياسية بالمغرب حيث لا مواقف معارضة والكل يعمل من أجل الإجماع بمقابل عطيني نعطيك. في الديمقراطي آت الغربية لا يبحثون عن الإجماع هناك الرأي والرأي المضاد والجوار والنقاش اما عندنا تيتفاهموا على كلشي بمقابل. انا لا أثق في البرلمان. ولا في الحكومة. و السواد الاعظم من المغاربة يشعرون بنفس الإحساس. البرلمان والحكومة تبدبرو على رأسهم وشادين البزولة والله ما يطلقوها و من بعد يدوزوها لولادهم. ولكن خذوا الدنيا وديرو اللي بغيتو وغدا أمام الله سنحاسبكم.
11 - ملاحظ الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:52
لا الأحزاب ولا الحكومة تستمع وتحس بالمواطن فمنهم من دخل إلى الحكومة من النافدة ومنهم من لم يكن مرشحا ومنهم حصل على اقل المقاعد ونال البرلمان فعن أية قرارت واجماعات يتكلمون سوى قرارات المصالح الخاصة وإجراء الصفقات وراء الكواليس لتمرير المشاريع.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.