24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "حريات فردية" أم خطة محبوكة؟ (5.00)

  2. حليب الناقة (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشدد على العدالة في تحسين مناخ الاستثمار (5.00)

  4. تنظيم جمعوي يشكو "التضييق" على معتقلي الريف‬ (5.00)

  5. جائزة التميّز الحكومي العربي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الحكومة تتنازل عن حق التعيين في مناصب عليا للمؤسسة الملكية

الحكومة تتنازل عن حق التعيين في مناصب عليا للمؤسسة الملكية

الحكومة تتنازل عن حق التعيين في مناصب عليا للمؤسسة الملكية

أدخل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، تعديلات جديدة على القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين في المناصب العليا، وذلك طبقا لأحكام الفصلين 49 و92 من دستور المملكة.

وقررت الحكومة التنازل عن جزء من المؤسسات التي منحها القانون التنظيمي حق التعيين فيها، لصالح المؤسسة الملكية، في مقابل إضافة مؤسسات عمومية إلى لائحة المؤسسات التي يتم التداول في شأن تعيين مسؤوليها في مجلس الحكومة.

القانون المعروف بـ"ما للملك وما للعثماني"، المرتقب أن تتم المصادقة عليه في المجلس الحكومي المقبل، أضاف "الصندوق المغربي للتأمين الصحي" إلى لائحة المؤسسات العمومية الإستراتيجية التي يتم التداول في شأن تعيين مسؤوليها في المجلس الوزاري.

وكانت الحكومة أحدثت صندوقا جديدا للتأمين الصحي حل محل الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي "كنوبس"، بعدما فشلت في تطبيق جيد لنظام التأمين الإجباري عن المرض.

وينص مشروع القانون التنظيمي، الموقع من طرف رئيس الحكومة، على استبدال تسمية "الصندوق المغربي للتنمية السياحية"، والذي يتم التداول في شأن تعيين المسؤولين عنه في المجلس الوزاري، بتسمية "شركة إثمار الموارد"؛ وذلك بعد توسيع نطاق تدخلاته الاستثمارية ليشمل، علاوة على القطاع السياحي، القطاعات الاقتصادية الأخرى.

وفِي مقابل إعلان الحكومة التنازل عن "الصندوق المغربي للتأمين الصحي"، و"شركة إثمار الموارد"، اقترحت إضافة مؤسسة "محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي"، ومؤسسة "الأعمال الاجتماعية للأشغال العمومية"، إلى لائحة المؤسسات التي تقرر الحكومة في تعيين مسؤوليها.

وتضمن المشروع أيضا حذف منصب "مديري المراكز الجهوية للاستثمار" من لائحة المناصب العليا بالإدارات العمومية، وإدراج "المراكز الجهوية للاستثمار"، المعاد تنظيمها بموجب قانون إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، وإحداث اللجان الجهوية الموحدة للاستثمار، ضمن لائحة المناصب العليا التي يتم التداول في شأنها في مجلس الحكومة.

القانون التنظيمي ذاته يقترح استبدال تسمية "مسرح محمد الخامس"، الواردة ضمن لائحة المؤسسات التي يتم التداول في شأن تعيين المسؤولين عنها في المجلس الحكومي، بتسمية "المسرح الوطني محمد الخامس"، وذلك انسجاما مع تسمية المؤسسة كما تم التنصيص عليها في القانون الجديد القاضي بإعادة تنظيم هذه المؤسسة الثقافية.

يشار إلى أن انتقادات برلمانية واسعة وجهت إلى حكومتي بنكيران والعثماني بسبب الاستمرار في التنازل لصالح المؤسسة الملكية عن التعيين في المناصب العليا التي يضعها الدستور رهن إشارة رئيس الحكومة بحكم الاختصاصات الجديدة الموكولة إليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - مروان الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:08
التنازلات و التراجع عن المكتسبات الصورية أمور لا تبشر بالخير
2 - amine fes الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:08
إذن لماذا أصلا بدلنا الدستور القديم بدستور 2011 الحكومة فقدت البوصلة وأصبحت تتنصل من مهامها
3 - المعقول الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:10
على من تضحكون ..كم تمعنون في الاستخفاف بعقول الشعب ...ماذا يوجد لدى البكماني ومحكومته ليقدمه أو يؤخره ..فالعالم يعرف أن الملك هو الذي يسود ويحكم أما الباقي مجرد كراكيز وبيادق ...Game OVER
4 - محمد جلال الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:12
حتى قضاو الغرض وعينو جميع أعضاء الأحزاب والمقربين في المناصب الحساسة السامية وطوقوا جميع الوزارات واكثرها استهدافا التعليم العالي عاد ناضو يتنازلو على قانون التعيين في المناصب العليا للملك. يجب مراجعة ماقاموا به منذ 2011.ولا ننسى سبب عطالة خريجي الدكتوراه والكفاءات العليا التي لا حول ولا قوة لها.والذين استبدلوهم بالدكاترة الموظفين التابعين للحزب الواحد والمعروف.
5 - prof slawi الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:13
أحسن ما فعلتم طيلة رئاستكم للحكومة...دعو الملك يحكم ويسود وستكون الأمور وشؤون البلاد على خير
6 - عبد الله الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:15
الحكومة نفسها يعينها الملك الحقيقة أن الملك ينقل صلاحياته من اليد اليمنى الى اليد اليسرى و ثارة يلقي بها خلف ضهره و يتجه للأستجمام في فرنسا هدا كل شيئ و كفى من المقالات الفارغة لأنها لم تعد تقنع أحد
7 - الوطنية الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:16
بزز منك يجب التنازل لان لو تركت لك الفرصة لنشرت بيادقك في كل مكان كما فعلت في الوظيفة العمومية لان التعيين في المناصب العليا لا يخضع للمباراة وإنما للمحسوبية
8 - القصراوي الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:18
حسنا فعلت لتفادي منطق الوزيعة التي تنهجه الأحزاب منذ الإستقلال و الدي أدى إلى إغراق المؤسسات العمومية بمسؤولين بدون كفاءة عملوا على تسييس و إفساد الإدارة و أصبحوا يشكلون أكبر عرقلة لمشروع إصلاح الإدارة
9 - جلال الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:21
إذن لا جدوى من الانتخابات إذن يجب حل الأحزاب البرلمان وتشكيل حكومة غير حزبية من 15 الوزير رئيس الحكومة يكون أحد مستشارين مقربين الملك ارتحوا مع راسنا علاش دابا الدولة تمحن رأسه تنظم الانتخابات تخسر مليارات على الانتخابات من أجل أن يصوت أقل مليون من 36 مليون المغربي غير مقتنع اصلا بي الانتخابات والسياسة اصلا الشعب يتحمل الرواتب النواب وتقاعدهم الرواتب الوزراء تساعدهم متل 9 مليون تقاعد بن كيران حرام الأموال تضيع هباء الأموال تضيع تمشي احسن في التعليم والصحة والبنية التحتية خلق الوظائف احسبوا أنتما ملايير حرام تضيع ملايير على المسرحية الانتخابية المخزن ما سوقش الشعب تراجع كل وعوده بعد 20 فبراير استخدم التجار الدين كي تمر العاصفة الربيع بسلام إذن الدولة العميقة المخزانية دوت 7 ليام بكور مع البيجدي خاص كلشي يرجع كما كان عليه قبل 20 فبراير ما فعل السيسي في مصر اعادها إلى ما قبل الثورة 25 يناير جعل المصريين يشتاقون أيام حكم مبارك الذي اسقطوه
10 - محمد بنجيمة الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:25
التعاقد يطبق على الشريحة الفقيرة في هاد البلد أو بمعنى أخر على ولاد الشعب أم الغنائم و المناصب العليا فهي فهي لذوي النفود لك الله يا وطني
11 - smail الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:26
وهل للحكومة المحكومة اصلا امتيازات حتى تتنازل عن حق التعيين الضحك على الذقون
12 - بيع الوهم الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:27
كل شئ بيد الملك فلا معنى للحديث عن تنازل
13 - Anass الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:30
و من هذا نستنتج و ندرك انعدام و ضعف شخصية شي بعضين في اتخاذ القرارات، لتجنب تحمل المسؤولية. المؤسسة الملكية مكاينش اللي غادي يحاستبها. فهمتيني ولا لا.( رأيي الخاص و لكم واسع النظر)
14 - فقير في بلاد تغطي بطالة فرنسا الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:30
اصلا كان ولا زال وسيبقى هو من يتحكم في كل صغيرة وكبيرة في البلاد وقريبا ثورة شبابية أستاذية سببها سياساتكم الغير مدروسة من خلال مخطط التعاقد الذي سيكون حله في الشىارع اما تهدئة الوضع بادماج الأساتذة واما ثورة سيروح ضحيتها شباب وشابات كما حدث سابقا مع الحركة الطلابية 23 مارس. فحذااااري ثم حذاري من جيل لا يرضى بالذل ولا يخاف القمع ولا يهاب إلا خالقه.
15 - adrar الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:33
اول مرة فالتاريخ حكومة تتنازل عن بعض مكاسبها الدستورية التي ناضل عليها الشعب لصالح المؤسسة التي انتزعت منها بلد تسير عكس اتجاه التاريخ
16 - خيبة أمل الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:39
باختصار هنيئا لحكومات العدالة والتنمية بهذه الإنجازات العظيمة . تركتم تاريخا عظيما سيتذكركم الشعب دائما .
17 - خالد بن الوليد الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:41
اذا رأيت الؤمور قدمت لغير اَهلها فانتظر الساعة
يا سي العثماني ظللت صامتا صامتا ولما تكلمت قلت خبثا أتظن ان الحل في تغيير الأسماء ام في تغيير الحبر
خذ مني نصيحة كمواطن انت ومن معك وكل الاخزاب والله إنكم لا تصلحون الا لملئ السجون لذى إنكم ليس مرغوب فيكم من طرف الشعب للنكم لستم اهل الأمانة
18 - المقاطع بوربعين الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:43
صباحكم ورد.منذتولي العثماني رئاسة
المحكومة نقرأونسمع صباح مساء
تعيينات في المناصب العليا.ومطالب
الشعب لازالت معلقة.ولاتريدون الاستجابة
إليها.ولانعرف ماهوالسبب الذي يمنعكم
من تلبية حاجيات المواطنين والمواطنات
وتتسرعون في تعيينات مناصب عليا.
وبالتالي فالبكماوي والأغلبية كلها
والمعارضة كذلك لايملكون لأنفسهم
تعيينات أوتقربرات بل ينفذون ماكتب
وماقرر.ولله الحمدوالمنة وله الشكر
19 - المزابي الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:47
الدستور، البرلمان، الحكومة و باقي القوانين، كلها مكياج لعجوز قبيحة تتجمل بها أمام المواطن و الأجنبي.
كفى إستهتارا بعقول البسطاء
20 - خالد الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:48
اوا حيدو معاكَم حتى الاحزاب و الغوا الانتخابات و اتركوا الامر للمؤسسة الملكية حتى نوفر عدة مليارات تضيع هباء في هذه الحكومة عديمة ااجدوى و هذه الاحزاب التي لم تعد تمثل الا نفسها
21 - أكفس حكومة عرفها التاريخ الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:50
هده حكومة العياشة،بصفتي مواطن حر من هدا الشعب أنتم لا تمتلونني لا في الصغيرة ولا في الكبيرة،أنتم عبيد متملقين خونة للصوت الحر ولهدا فرق عضيم بين من يخاف الله ومن يتاجر في عباد الله.
22 - واحد من الناس الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:52
سر تخلف المسلمين العرب ومن يسبر في ركبهم راغما أو راغبا هو الاستبداد، وإليكم ملخصا للكتاب القيم لعبدالرحمن الكواكبي:"طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد".
يبيّن اللكواكبي في مقدمة كتابه أن السبب الرئيسي للانحطاط والتأخر في كل بلاد الشرق(بل حيثما وُجد حاكم عربي)هو الاستبداد السياسي،وبحث فيه العلاقة بين الاستبداد وشتى مجالات الحياة، فقسمه إلى ستة فصول أشير إلى أهمها:
الاستبداد والدين:بحث الكواكبي بحثاً مستفيضاً في علاقة الاستبداد بالدين،فوضّح رأي الغرب،وهو أن الاستبداد السياسي ناشئ عن الاستبداد في الدين،وما من مستبد سياسي إلا ويتخذ صفة قدسية يشارك فيها الله،أو يتخذ له بطانة من أهل الدين يعينونه على ظلم الناس،وقد رأى الكواكبي أن الإسلام في جوهره الأصيل لا ينطبق عليه هذا الحكم،فهو مبني على قواعد سياسية تجمع بين الديمقراطية والأرستقراطية،والقرآن مملوء بتعاليم تقضي بالتمسّك بالعدل والخضوع لنظام الشورى،مثل قوله تعالى:{وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ}،وهو ما كان معمولاً به في أيام النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأيام الخلفاء الراشدين،وبعد ذلك تحوّل الحكم من نظام يعتمد على الشورى إلى الاستبداد...
23 - هشام الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:53
الخطا الكبير في التعيين في المناصب العليا هو اسنادها للسياسيين في الحكومة وبالطبع سيتم تعيين ديالهم فقط ولا تخضع بعد ذلك للمحاسبة ناهيك عن غياب الكفاءة.
لا بد ان تخضع هذه التعيينات لمسطرة جد دقيقة وبحث دقيق عن الاطر المؤهلة لكي يتم تعيين في هذه المناصب الكفاءات الوطنية مع التنصيص على المحاسبة
24 - بلخير عبدالرحمان الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:56
حسب ما نشاهد جل الحكومات السياسية المتاعقبة في الآونة الأخيرة لا تأتي الا بتغيير أسماء الصنادق والأماكن،هذا ما يفسر ضعف السياسي المنتخب مع احترامي للبعض"صدق من قال الوطني يفكر في مستقبل الأجيال القادمة اما السياسي فيفكر في الإنتخابات الآتية"
25 - مراقب المهدئات الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:01
ألا تعتبر الامتيازات السمينة لاعضاء المجالس العليا و الجمعيات و الهيئات و الصناديق الوطنية نوع من الريع يمنح لمن يصلح...؟ كم عددها و كم تستهلك من ملايير الخزينة؟
26 - بائع القصص الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:08
اندد بما يقوم به السيد العثماني، الذي هو اصلا لم ينتخبه احد، التنازل على صلاحيات يخولها له الدستور يعني الإطاحة بمكتسابات النظالات التي ضحى بها الشباب، وهناك إلى حد الآن من هو يؤدي ضريبتها في السجون، هذا انقلاب على إرادة المواطن ومصلحته.
نحن من الجالية نريد أيضا حق المشاركة في الانتخابات، لكي لا يمثلنا كركوز عديم الشخصية وعديم الموقف والمبدأ، العثماني degage.
27 - DR Najib الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:11
hamdou ALLAH et ne cessez pas à Louer le Seigneur de vous avoir donner un ROI et une Monarchie, imaginez vous sans institution Royale, je vous jure que le Maroc serait aujourd'hui Pire que le Togo ou le Cambodge,, imaginez un p'tit Marocain qui a vécu toute Sa vie la Misère et la NON Éducation par des Parents illettrés et presque Bestiaux, imaginez cet énergumène dans un poste de Responsabilité ? comment il va gérer ses responsabilités? comment il va se Maitriser, Comment il va administrer,,,, et c'est c que nous trouvons aujourd'hui des phénoménismes à la Tête des Administrations, des Wilayas, des Communes, Des PAChawat, des CAîdates,,, etc regardez les, dans les Bistros, dans les Bars à 2 sous, dans des Maisons closes,,, regardez les le Vendredi dans les Mosquées soidisant pour imiter MAJESTÉ dans la Prière, ce ne sont pas des Hommes ce sont des ANIMOX, DONC laissez les Seigneurs vous guider sinon vous serez Pire que le NICARAGUA, plusieurs des lecteurs ne vont rien comprendre
28 - يوسف الامراني الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:14
لك الله يا مسكين انتهى الكلام.
29 - UNE CURE SANTE الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:15
APRES SA SERA UN DISCOURE ^^IL SONT OU NOS RICHESSES^^ .....
30 - باحث عن الحقيقة الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:16
اتمنى ان تتنازل الحكومة عن كافة اختصاصاتها لصالح المؤسسة الملكية وأن تنسحب من المشهد السياسي المغربي وتترك المغاربة وحدهم مع ملكهم . وكذلك ان يتم حل الاحزاب جميعها وحل البرلمان بغرفتيه . لا نريد وسائط عاطلة معطلة بيننا وبين ملك المغرب
31 - عشنا وشفنا الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:16
هل لدينا حقا حكزمة إن كان الأمر بنعم فيكفيها أن تلعب لعب الكومبارس وتبتعد هن الأضواء أكثر من اللازم لأنها قمرية وستتأدى بالأنوار فلتعش في الظلام كما كانت منذ سنين
32 - ouadie الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:25
لا يهم من سيتم تعيينه المهم ان يحل مشكل كبير و هو التغطية الصحية الاجبارية
الحل بسيط تطبيقه صعب يحتاج سلطات غير محدودة
يجب دمج كل صناديق التغطية الصحية في صندوق واحد ضخم
يجب رقمنة التغطية الصحية بحيث لا تحتاج لنقود للعلاج كل شيئ في بطاقة مثل البطاقة البنكية خلاصة اتصلوا بسفارة المانيا و اطلبوا منهم تطبيق نظامهم الصحي بحذافره في المغرب
33 - ريم الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:25
الناس تتقدم إلى الامام وهذه الحكومة تدفع بالمغرب إلى الخلف .الشيء الوحيد الذي يعترف لكم الشعب انكم حققتم فيه دفعة قوية إلى الأمام هو دفعه إلى الهاوية .كل المصائب التي لحقت بالشعب كانت في عهدكم والان تعرفون جيدا ان لا أحد سيصوت لكم مستقبلا ولذلك تريدون ان تتركون الخراب وراءكم .حسبي الله ونعم الوكيل وفي من صوت عليكم
34 - said الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:45
le président du gouvernement à le droit uniquement de recruter monsieur ikchwan iknwan pour le poste de chaouch avec contrat
35 - سعيد الراجي الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:45
اذن لماذا خرج الشعب في 20 فبراير ولماذا صوتنا للدستور الجديد، ولماذا يتم تغيير فصول الدستور بين الحكومة والملكية دون الرجوع الى الشعب هل نحن مجرد ضيوف في هذا البلد لا اعلم من هو الموظف لدى الدولة هل الشعب ام الحكومة والملكية، المصيبة ان هولاء المسوؤلين الذي يعينهم الملك اولا لا نعلم باي طريقة تم اختيارهم هل الكفاءة ام المعارف وفي حال لم يقدم ذلك المسوؤل دوره فليس من حقك متابعته لانه سيخبرك بكل تأكيد سيدنا لي خدمني هنا لي فجهدك جريه
36 - tarek ibn zayad الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:57
C'EST UNE POLITIQUE POUR ÉTRANGLER LE PEUPLE MAROCAINS C'EST UNE OCASTION POUR EUX D'EXPORTER DE L'ARGENT DES RICHESSES DU PEUPLE MAROCAIN A L'ETRANGER WASSALAM
37 - Citoyenne الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:06
Oufff enfin
Je n’ai jamais compris pourquoi le pouvoir a donné au gouvernement la possibilité de nommer les responsables de secteurs clés de l’economie, or le pjd a profité de l’occasion pour placer ses pions et ainsi mettre la main sur bp de richesses de pays
Je me félicite de cette décision car je préfère voir le roi nommer certains responsables que voir des barbus incompétents gérer nos richesses
38 - المهلهل الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:14
العثماني يقفز ويقزم الدستور.....لمادا اصلا هدا الدستور الدي صوت عليه الشعب ادا لم يحترم....اتقوا الله في البلاد والعباد.....هدا هو الحزب اللي ثاقوا فيه المغاربة ،كل يبيع مكتسباتهم....على الشعب ان يعرف أن العدالة والتنمية مهتمة بمصلحتها ولا تهمها مصلحة الشعب التي صعدت على اكتافه....التجار بالدين يبدعون في تضييع مكتسبات الشعب الدستورية
39 - منصف الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:29
ياااااريث تعود التعيينات لجلالة الملك عوض ان يبقى السياسيون والاحزاب في مزاولة "اباك صاحبي".. لقد مللنا وسئمنا من تعيين الاقربين والمنعمين وضرب الكفاءات والوطنيين الحقيقيين الذين قلبهم على المغرب ومواطنيه .. التعيينات في المناصب العليا باب ريع مفتوح للمتحزمين والمنتمين والمعطوف عليهم والاقربين ومن دخل "السيستيم" يظل فيه يتنقل من منصب لمنصب وكان المغرب عاقر انجبهم هم وحدهم .
اللهم جلالة الملك ولا العبثيين..
40 - بن محمد الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:59
Alberta شعبية الملك نصره الله تضئ ضلمات المغرب ونحن ورائه ونقف بجانبه ونتحدا كل العدمين امتالك الهاربون الى Canada وحتا من يقف خلف ستار حرية التعبير بالتعاليق المغرضة والحاقدة على المغرب ومؤسساته
اعلموا اننا السد المنيع بكل أطيافنا لن نسمح بان يهان عاهل البلاد بمتل هاده التعليقات السخيفة وان يزور بإضهار الإعجاب المغشوش لمتل هاده التعليقات ونقولها بكل فخر واعتزاز
الملكية خط احمر وان لم يعجبكم فاختاروا الموت خيرا لكم لا مكان لكم في المملكة
سحقا لكم
الله الوطن الملك
41 - Abuanass الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:03
سنوات عجاف مع هؤلاء.. حسابهم في الدنيا والاخرة
42 - Adnane الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:04
احزاب من كرطون لو طلب منهم نزع سرواليهم لفعلوا ذالك ...لك الله ايها الشعب المغلوب على أمره ...
43 - from canada الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:27
Dans ce cas les bon gouvernements presentent leur dimission...
44 - اكاديري الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:38
بادرة طيبة لأنه بمجرد صعود حزب في الإنتخابات التشريعية يتدخل في أمور بعيدة كل البعد عليه ويجب تأطير إختصاصات بعض الأحزاب وأتمنى أن يعتلي حزب الأحرار إنتخابات 2021 وأن يتحالف مع الأصالة والمعاصرة.
45 - صابر عبد الصبور الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:46
إن التراجع عن سلطات رئيس الحكومة الدستورية لدليل يؤكد على أن البيجيدي متيقن من انه لن يظفر بولاية حكومية ثالثة لذلك فإنه يقزم دور رءاسة الحكومة لمن بعده.ويؤكد ايضا على أن قراراته اللاشعبية ستبلغ منتهاها .فهل يسهم البيجيدي في تازيم الوضع من حيث يدري اولايدري،ويعمل على انضاج حراك جديد في المغرب يطالب بديموقاطية وعدالة اقتصادية واجتماعية لم تتحقق على عهد البيجيدي.
46 - متتبعة الأربعاء 20 مارس 2019 - 13:13
يا سبحان الله .اصلا نتوما منين بديتو ونتوما فكل مجلس حكومة تعينون في مناصب عليا المحظوظين من ذويكم والموصى عليهم من الاحزاب التي تواليكم..دابا عاد بغيتي تتراجع .!!.
47 - ملاحظ الأربعاء 20 مارس 2019 - 16:32
كنتم أسوأ حكومة أخرجت للمغاربة تأكلون الغلة وتسبون الملة وتضحكون على الشعب.
انتهينم وانتهت لعبتكم أنتم وكبيركم الذي علمكم النفاق والشقاق.
48 - hmido الأربعاء 20 مارس 2019 - 17:03
هل نسمي هاته ديموقراطية لهدا مازال المواطن العادي يعاني لمادا لا نتبع البريطاني مثلا و لو نجني الثمار بعد 50 سنة على الأقل نقول لنا ديموقراطية يحاسب فيها اي مسؤول مهما كانت مكانته ادا أخل بعمله لمادا نحن نرجع للوراء ا لا يكفيكم حتى أطفالنا اصبحو يهاجرون متى سنتبنى برنامج جدي بعيد عن الزبونية و التمويه
49 - حسن المغترب الأربعاء 20 مارس 2019 - 18:36
ربما قرارا صائب، اولا اي تعيين لن يأتي بنتيجة سماهم الملك مباشرة و بعدها ستكون له الصلاحية في تأديبه أو حسبه.
من جهة أخرى منع التعيين والمحسوبية و الزبونية، التي سادة مند حصول المغرب على الاستقلال، حيت يتم التعيين في المناصب(التعليم،الرياضة..) حسب القرب من الحزب(ابن عم، الخال، ابن خالة....).
على اي تبقى الاختبارات الحل الأمثل لتحديد تعيين المناصب
50 - احمد اخداد الأربعاء 20 مارس 2019 - 19:47
ارى ان التعيين في المناصب العليا يجب ان يتم باعلان المناصب و التباري عليها في مبارة كتابيا و شفويا التخلي على حصص الاحزاب في هذه المناصب لان اعدغلبية من اؤلايك الذين تم تعيينهم من الاحزاب اختلسوا او بددوا المال العام . فكفانا تهور
51 - مواطن عادي الخميس 21 مارس 2019 - 09:09
بالفعل لما أصبحت الحكومة تعين في مناصب المسؤولية تضاعف مجال الفضاء كما أن آلية الترشيح للمناصب جاءت عكسية وأصبح يفوز كل من هب ودب والكفاءات الحقيقية لا تترشح أصلا لا اللجان تكون أكثر جهلا من المترشحين.
52 - محمد الثلاثاء 26 مارس 2019 - 11:29
المؤسسة الملكية في حاجة إلى حكومة أمينة مبدعة خلاقة ذات حلول استباقية مطمئنة لا إلى حكومة تسيئ الى جميع مكونات المغرب متهافتة ركونية مبددة لكل الثوابت والقواعد.
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.