24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية (5.00)

  2. تصنيف الرعاية الصحية: تونس والجزائر وكينيا تتقدم على المغرب (5.00)

  3. أنشطة متنوعة لأطفال العسكريين في "مخيم أكادير"‬ (5.00)

  4. النيابة العامة تستمع لأربعة أطباء بتهم تعريض حياة مواطنين للخطر (5.00)

  5. فوج المجندين بأكادير (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء

مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء

مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء

أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن المملكة المغربية ستستضيف، اليوم الاثنين بمراكش، المؤتمر الوزاري الإفريقي حول دعم الاتحاد الإفريقي للمسلسل السياسي للأمم المتحدة بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأوضحت الوزارة في بلاغ أن هذا المؤتمر، الذي يعرف مشاركة نحو 40 بلدا إفريقيا، من المناطق الخمس للقارة، يهدف إلى التعبير عن دعم قرار الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي (رقم 693)، الذي تم اعتماده في القمة الحادية والثلاثين للاتحاد الإفريقي، المنعقدة يومي 1 و2 يوليوز 2018 بنواكشوط (موريتانيا)، مشيرة إلى أن هذا القرار يجدد التأكيد على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في بحث النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وخلص البلاغ إلى أن عقد هذا المؤتمر يأتي في إطار الرؤية الحكيمة والرشيدة للدول الإفريقية من أجل تعزيز وحدة القارة ورفض أي محاولة للانحراف بها عن أولوياتها الملحة في مجال التنمية البشرية المستدامة والاندماج الاقليمي ورفاهية مواطنيها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - saidr الاثنين 25 مارس 2019 - 08:37
صراع الصحراء إلى أين يتجه وكيف بدأ وإلى ماذا يمكن أن يؤول؟ماكان لصراع أن يعمّر لو تمّ حله منذ بدايته والحل كان في إعلان حرب ضروس مع نظام الجزائرالمغرور والأعمى والمنتشي بزهرة الدنيا وزخرفها،فحرب مع بنيه المتمردين المتمرسين على حروب غير نظامية ماكانت لتحسم ولم تكن لتحسم،فاتخاذ قرار الحرب إبان إيواء الجزائر لمجموعة الشباب وتغريرها بهم وإغداقها عليهم كان هو القرار الصائب،أما الآن فليس بإمكان البلدين أن يتحاربا ولاأن يتصالحا فستبقى الأمور ممتدة،أما إذا قامت المجموعة المتمردة بالحرب فما على المغرب إلا إعلانها على نظام بومدين البائد.
2 - wood الاثنين 25 مارس 2019 - 08:41
بمعنى أن كل المحاولات التي قام بها المخزن لإستمالة الإتحاد الإفريقي و دوله قد بائت بالفشل الذريع و أن مواقف الدول الوازنة في إفريقيا من مشكل الصحراء لم يتغير . و من هنا يظهر غياب ربط المسؤولية بالمحاسبة الذي منعدم من أعلى الهرم إلى أسفله اللهم مواطن أو موظف بسيط فتطبق عليه المحاسبة بالوفرة و الزيادة . فالمخزن يعرف أن مشكلة الصحراء قد خسرها مند سنة 1975 التي أعتبرتها الأمم المتحدة منطقة تخضع لمفهوم تصفية للإستعمار و أدانت في قرار أممي ما سماها المخزن المسيرة الخضراء . لكنه يسعى جاهدا لإطالة عمر النزاع ليس إلا !!!
3 - مغربي الاثنين 25 مارس 2019 - 08:41
من ضمن المعارك الشرسة التي نخوضها في القضية الصحراء المغربية مع اعداء الوحدة الترابية السريين و العلنيين في ملف النزاع مفتعل من اجل طييه نهاءيا مخطط مبطن مستنقع خطير الاتحاد الافريقي الذي تفرض علينا كل المعطيات و التطورات الاقليمية و القارية و الدولية ربح هذه المعركة مهما كلفت من التضحيات اللهم دم العز و النصر و التمكين و الصحة و السلامة و الافراح و المسرات و التوفيق و التفوق باستمرار على ملكنا المفدى يارب العالمين و كن له ولي و الحافظ و المعين اينما حل و ارتحل الرائد بالجميع المقاييس في خدمة المغرب المغاربة الاحرار بشتى المجالات دون ملل او كلل و النكران الذات و على السائر الاسرة الملكية الشريفة و على الكفاءات المغربية الكفوءة التي تجعل المصالح العليا للمغرب و المغاربة فوق كل اعتبار باستمرار من ضمنها ناصر بوريطة.
4 - واقيلا الاثنين 25 مارس 2019 - 08:49
اذن علينا الترحيب بعلم الجبهة في سماء مراكش.
الاتحاد الافريقي هذا، وهي معنية بالامر....اليس كذلك ؟! صححوا لي ان اخطأت.
5 - صحراوي مغربي الاثنين 25 مارس 2019 - 08:52
إدا وفرت فعلا الديموقراطية في الإتحاد الإفريقي فيجب طرد جمهورية تندوف الوهمية التي لا تتوفر على مقومات "دولة" من الإتحاد الإفريقي الدي اقحمت فيه بدفع مسبق وسخي لشراء الدمم بالباطل والبهتان
6 - مار من هنا الاثنين 25 مارس 2019 - 09:09
إذا كنت حقا تؤمن بما يسمى الشرعية الدولية (الأمم المتحدة ) فعليك أولا الاعتراف بدولة إسرائيل لأنها دولة قائمة الأركان حسبها، ثانيا عدم الإعتراف بدولة فلسطين لأنها غير موجودة حسب الأمم المتحدة.
إذا كانت الأمم المتحدة حقا تعتبر الصحراء مستعمرة، فلماذا لا تعتبر فلسطين أيضا كذلك.
أم أنك تؤمن ببعض وتكفر ببعض!!
7 - sellam souiri الاثنين 25 مارس 2019 - 09:09
Ce dossier a assez duré il a été toujours mal géré l’état profond le détient d’une façon exclusive il applique toujours un black-out total et il manque de transparence envers le peuple concernant les divers questions le résultat le peuple remarque chaque fois on revient au point de départ malgré le tapage médiatique sur des réussites imaginaires !!
Il faut commencer par établir une démocratie et un état de droit sans ça on reste dans le flous
8 - abdou الاثنين 25 مارس 2019 - 09:46
bonne initiative.
regroupons nous, les autres africains, sur ce qui nous rassemble et non sur ce qui nous divise.
9 - سعيد01 الاثنين 25 مارس 2019 - 10:07
حتى يفهم الناس مشكل الصحراء جيدا لا بد ان تتعرفوا على تاريخ حكام الجزائر منذ 1958 الى الان..من حكم الجزائر هم اعداء الجزائر اولا وقبل كل شيئ فماذا سنقول عن عدائهم لاي دولة اخرى وبالاخص المغرب..الذين يحكمون الجزائر كانوا ضباطا في الجيش الفرنسي وحاربوا مع فرنسا ضد اخوتهم الجزائريين ارجوكم اقرؤوا التاريخ..الرئيس المجرم هواري بومبديان هو من زرع كل هذا الحقد في عقول الجزائريين ضد اخوتهم المغاربة ..استمعوا فقط لخطبه المنحطة اخالاقيا وسترون وقال بالحرف سنجل الصحراء حجرة في حذاء المغاربة
10 - Citoyenne الاثنين 25 مارس 2019 - 13:14
Mille foisbravo bourita ,tu fais dubontravail.tu joues le jeu desدشرة في اعقل .ces fous hypocrites et menteurs.Continue et ne laisse pas respirer.
11 - المحاميد الاثنين 25 مارس 2019 - 13:25
المرتزقة صيقع لهم متل ماوقع لدعش في سوريا المرتزقة سيقع لهم للحوت الذي جف عنه الماء اسنجاد غريق مع عريق
12 - تعليق الاثنين 25 مارس 2019 - 13:43
هجوم مضاد ديبلوماسي رائع و في الوقت المناسب !!
13 - ولد حميدو الاثنين 25 مارس 2019 - 14:07
ادا كانت الجزائر و جنوب أفريقيا تستخدمان التكنيك فالمغرب رد عليهما بالتكنيك و الميكانيك و البراتيك حتى هو
اما الواقع فالمغرب في صحرائه
14 - أمير الشعراء الاثنين 25 مارس 2019 - 15:57
وجب الحيطة والحذر
محاولة الجزاءر فصل الصحراء عن المغرب للاسف هي ليست لدى النظام الجزاءري فقط بل لدى فئة واسعة من الشعب الجزاءري. لماذا؟
معاداة الجزاءر للنغرب في صحراءه هي ليست وليدة لصراع اديولوجي بين البلدين بل صراع على الزعامة
حتى وان انتهى النظام البوتفليقي وازلامه فالمرجح ان الجزاءر لن تعترف بمغربية الصحراء
لماذا؟
الجزاءر تحاول الهيمنة على المغرب الكبير وقد وجدت في مشكل الصحراء مطية كبرى لتحقيق ذلك
فصل الصحراء الغربية المغربية عن المغرب يعني في المخيال الجزاءري تقزيم بلد عريق ضارب في التاريخ الذي هو المغرب
يعني ايضا الحيلولة دون استرجاع المغرب لصحراءه الشرقية
يعني ان الجزاءر ستبقى القوة الاقليمية الوحيدة في المنطقة
لذلك حتى وبعد زوال عصابة بوتفليقة فان هوس الهيمنة سيظل في مخيلة صانعي القرار في البيت الجزاءري
لذلك وجب على المغرب الحذر وعدم الاطمءنان لكلام العسل
وجب ضرب الحديد وهو لين انها الفرصة التي لا يجب تضييعها
يجب المطالبة في هذا الوقت الحرج الذي تمر به الجزاءر باحصاء ساكنة تندوف وتحديد من هو الصحراوي الحقيقي من المزيف
يقول الشاعر:
احذر من الحسود والحقود
وهل يبيد حقد من تمادى
15 - Zagori الجمعة 29 مارس 2019 - 00:57
المغرب يعود لأسرته الافريقية ليؤكد بأن ما يحاك ضده مجرد ادعاءات مغرضة. من داخل أسرته الافريقية يحاجج و يبين بأن طموحه وحدة افريقيا و تنميتها. متى كانت التفرقة سمة التقدم و الرقي ؟
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.