24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "بترول تالسينت" يعود إلى الواجهة .. مستثمر أمريكي ينال البراءة (5.00)

  2. أزمة نقل خانقة تطال خطوط تزنيت وجهة أكادير (5.00)

  3. صحيفة تُسَود صورة القصر الكبير .. غبار وبغال و"هجرة سرية" (5.00)

  4. أفارقة يجسدون معنى الاندماج في المجتمع المحلي لإقليم اشتوكة (5.00)

  5. زعيتر يتدرّب رفقة نورمحمدوف قبل "نزال أبو ظبي" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الإجماع على المالكي .. تماسك الأغلبية أم انحناء أمام "العاصفة"؟

الإجماع على المالكي .. تماسك الأغلبية أم انحناء أمام "العاصفة"؟

الإجماع على المالكي .. تماسك الأغلبية أم انحناء أمام "العاصفة"؟

محققاً إجماعَ غالبية أعضاء مجلس النواب، انتُخب لحبيب المالكي رئيساً للغرفة الأولى للبرلمان المغربي لما تبقى من الفترة النيابية الممتدة إلى غاية سنة 2021، بعدما ترشَّح وحيداً للمنصب. وقد بلغ عدد المصوتين لصالحه 245 من أصل 280 نائبا، والباقي أصوات ملغاة.

وحتّى قبل انتخابه في يوم الاقتراع، كانت كلّ المؤشرات السياسية تسيرُ في اتجاه التجديد لمرشّح حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي سيقودُ المرحلة المقبلة إلى غاية تنظيم الانتخابات التشريعية سنة 2021. ومن المرتقب أن يعقد مجلس النواب، الاثنين المقبل، جلسة عمومية لانتخاب هياكله، من مكتب ورؤساء اللجان الدائمة، مع الإعلان عن أسماء رؤساء الفرق والمجموعة النيابية للفترة المتبقية.

ويرى مراقبون أنّ إعادة انتخاب المالكي على رأس البرلمان المغربي مؤشّر على تجاوز الأغلبية البرلمانية لخلافاتها السياسية التي لن تكون في حاجة إلى فتح جبهة جديدة للصّراع، خاصة وأنّها باتت مهدّدة بالسّقوط في أيّ لحظة بسبب ارتفاع منسوب الاحتجاج في المغرب.

ويرى أمين السعيد، باحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية، أنّ "التجديد لانتخاب رئيس مجلس النواب يعد بمثابة استمرار للتحالف المرحلي التكتيكي المؤقت، كما أن حزب العدالة والتنمية يعرف الأثر السياسي لعدم التجديد لرئيس المجلس الحبيب المالكي وليس له عرض سياسي لترشيح بديل".

وفي المنحى ذاته، أبرز السعيد أن التدبير الحالي لرئيس مجلس النواب وانفتاحه على جميع الفاعلين ومراعاته للتوازنات السياسية بين الأغلبية والمعارضة، عوامل دفعت التيار الرافض للتجديد داخل حزب العدالة والتنمية بالقبول بخيار التمديد، "غير أن كل ذلك لا يعبر بشكل مطلق عن تضامن وانسجام متماسك لمكونات الأغلبية الحكومية الهشة القابلة والمعرضة للتفكك في المراحل المقبلة".

وأشار السعيد إلى أنّ الحديث عن تماسك الأغلبية مرتبط بالسياق السياسي والاجتماعي الذي تشكلت فيه الحكومة، والذي غابت فيه فكرة الحكومة السياسية المنبثقة من الأغلبية الشعبية عن طريق صناديق الاقتراع، حيث حسمت بعض الأحزاب السياسية في سنة 2017 بشكل مفاجئ في التصويت للمرشح الوحيد لرئاسة مجلس النواب باعتباره ينتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وشدّد الباحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية على أن تشكيلتها أظهرت أن الحكومة عبارة عن تحالفات هجينة وهشة ومفتقدة لمنسوب الثقة، باعتبارها تضم أحزابا سياسية غير متوافقة على برنامج وتصور سياسي يتضمن الحدود الأدنى من التوافقات (العدالة والتنمية، الحركة الشعبية، التجمع الوطني للأحرار، الاتحاد الدستوري، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، التقدم والاشتراكية).

يضاف إلى ذلك، وفق السعيد، الهندسة الحكومية للقطاعات الوزارية التي تم تفصيلها على عجل وعلى مقاس الشخصيات المستوزرة، معتبرا أنه كان من المفروض أن تتم صياغة هندسة حكومية وفق تصور تشاركي يضم أقطابا كبرى.

"كل ذلك أفرز توترات بين الوزراء وكتاب الدولة، بالإضافة إلى الصراع الحاد بين حزب العدالة والتنمية وحزب التجمع الوطني للأحرار، وانتهاء بالخلاف الحكومي الداخلي حول التوجهات الكبرى لمشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي"، يخلص السعيد في نهاية تحليله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - اكرم هيثم الأحد 14 أبريل 2019 - 23:09
وماذا سيتغير حتى لو لم يكن لا برلمان ولا مستشارين ولا عدد الوزراء ووووو. مجرد ريع سياسي لا غير وهدر مال الشعب
2 - مستغرب الأحد 14 أبريل 2019 - 23:29
العجائب والغرائب، فالدولة لمخزنية العميقة تفعل ما تشاء وتنتخب من تشاء بطريقتها الخاصة.
3 - تلميذ سابق الأحد 14 أبريل 2019 - 23:29
والله مهزلة ومسرحية كبيرة هل لا يوجد في المغرب إلا هؤلاء الأشخاص مند السبعينات ؟؟؟؟
4 - هوفو الأحد 14 أبريل 2019 - 23:38
الم تنجب الامهات من غير هاته الوجوه بالله عليكم
على من تضحكون
5 - saadoudi الأحد 14 أبريل 2019 - 23:39
لا مجلس المستشارين و لا مجلس النوام وجودهما كمثل انعدمهما تصرف من أجلهما ميزانيات مالية هائلة
6 - مواطن مغربي الأحد 14 أبريل 2019 - 23:51
أريد أن استفسر ، هل حميد شباط هو الذي يوجد في الصورة خلف السيد الحبيب المالكي أم مجرد شبه
7 - momo frankfurt الأحد 14 أبريل 2019 - 23:54
هههه، هادشي كاين غير فالمغرب، بنشماس يخلف نفسه و المالكي يخلف نفسه والشعب يأكل نفسه.
8 - marra الاثنين 15 أبريل 2019 - 00:02
المغاربة غير قابلين لهاته الاحادية السياسية...هل اعجبكم ان تختارون وتطردون من تريدون من السياسيين.

سياسة لا تعتبر ارادة الشعب, بل مصلحة اقلية تقرر لشعب بكامله.

كفا من السياسة الاحادية, مع احتراماتي للمالكي الحبيب.
9 - Amal الاثنين 15 أبريل 2019 - 00:26
الضحك على الشعب باستمرار. اليس هناك اشخاص آخرين سوى هاته الوجوه التي مللناها.
10 - chafi الاثنين 15 أبريل 2019 - 01:10
au maroc le peuple ne peut meme pas choisire qui le represente au parlement,il done ca voix ou pas,tout les choix vien du haut pouvoire
le peuple ne peut meme pas demande une ecole ou clinique si no il aura 20 ans de prison sous des juge qui ne peut meme pas faire une decition libre sans telephone rouge
au maroc le pouvoir et purement militaire policier et la politique n a rien a avoir avec ce system malade de violence et vengance contre un peuple qui a peure de son voisin et ca famille qui son devenu des informateur au caid et cheick
systeme electric etdangereux pour la liberte de citoyen
11 - Ahmed الاثنين 15 أبريل 2019 - 03:13
ادريس لشكر:

هناك حاجة ملحة لتعديل دستوري لضمان تمثيلية دستورية للمحامين في المجلس الأعلى للسلطة القضائية .
اما بالنسبة للسيد الحبيب المالكي فان الفصل 67 من الدستور يخوله احالة مجلس تقصي الحقائق الى القضاء. واعتقد ان تمثيلية المحامين ستعززر مكانة المالكي
12 - basé hadi الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:05
سلام،قتل برامج التعليم وزرع الجهل يفرز المرشح الوحيد النمطي الجاهز...
13 - ahmed الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:59
ههههههههههههههههه إدا كان هاداك أم هاته أو أو هي أدوار يوم لك ويوم عليك لكن النهاية الرشام آحميدة مول الكارتة آحميدة مول القهوة آحميدة والحاضرين أولاد آحميد كولشي ديال آحميدة هههههههه
نريد مستشفى دواء طبيب ولد الشعب ماشي ولد آحميدة بلى ميشوفيك يعطيك الدواء والروندفوا لسنة حتى تموت بالبطيئ .
حسبي الله ونعم الوكيل
14 - الحسين الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:20
هذا يعني أن إجراء الانتخابات مستقبلا لا معنى له.
15 - سياسي اتحادي الاثنين 15 أبريل 2019 - 13:45
معروف المالكي بوعوده التي لم ترى النور حينما تقلد عدة مناصب وزاريه معروف لدى الجميع من الذين يقولون ما لا يفعلون همه هو كرسي الحكم .بوتفليقات كثيرون بالمغرب. والله إفيقنا مع أعيبنا.آمين.
16 - مغربي الاثنين 15 أبريل 2019 - 15:12
خلاصة القول، الكل مبرمج سلفا وحتى انتخابات 2021. اما صوت الناخب وتشكيل حكومة سياسية حسب الاستحقاقات فهو يبقى شكل صوري لا غير.
17 - الرازي الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 09:31
كلّ المؤشرات السياسية تسيرُ في اتجاه التجديد لمرشّح حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي سيقودُ المرحلة المقبلة إلى غاية تنظيم الانتخابات التشريعية سنة 3000
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.