24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | منيب ترفض التدبير التقنوقراطي .. وآيت إيدر يوصي بالتقييم النقدي

منيب ترفض التدبير التقنوقراطي .. وآيت إيدر يوصي بالتقييم النقدي

منيب ترفض التدبير التقنوقراطي .. وآيت إيدر يوصي بالتقييم النقدي

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، إن الأحزاب الثلاثة المكونة لفيدرالية اليسار الديمقراطي تسير بخطى ثابتة نحو مشروع التوحيد وتشكيل حزب واحد يجمع اليسار.

منيب، في لقاء عقدته فيدرالية اليسار الديمقراطي بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيسها، مساء أمس السبت، بمركب كمال الزبدي بمقاطعة ابن مسيك في الدار البيضاء، أوضحت أن أحزاب الاشتراكي الموحد والطليعة الديمقراطي والمؤتمر الوطني الاتحادي تسير بخطى ثابتة في مشروع التوحيد، وتشتغل على برنامج مرحلي يسرع وتيرة الاندماج والبناء على مستوى الجهات والفروع والقطاعات، مضيفة أن "هناك عملا دؤوبا يسير بتوازن مع عملية الانفتاح التي تقوم بها الفيدرالية، والتي نجحنا فيها".

وأشارت زعيمة الحزب الاشتراكي الموحد: "يلزمنا أن نخطو خطوات تجعلنا نستكمل هذا البناء حتى يمكننا الإعلان عن ميلاد هذا الحزب الكبير القادر على إخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها، ويضع المغرب على سكة حقيقية تتمثل في تمتيع البلد بالديمقراطية".

وأكدت منيب أن المرحلة المقبلة يلزم أن تتم فيها انتخابات شفافة ونزيهة، غير أن هذا الأمر يتطلب، حسب رأيها، "مراجعات قانونية كبيرة"، مضيفة أن "هذه الانتخابات لا يمكن أن نعيد فيها السيناريوهات نفسها، لأن المسألة المحورية، اليوم، هي تأهيل المشهد السياسي في البلاد".

ورفضت القيادية السياسية ضرب الفاعل السياسي مقابل الاعتماد على غير المتحزبين، قائلة: "لا يمكن الاعتماد على التقنوقراط فقط، ونوجه الضربات تلو الأخرى إلى كل ما هو سياسي، مما يجعل الدولة وجها لوجه أمام الاحتجاجات الشعبية". وتابعت قائلة: "يجب تأهيل ما هو سياسي وإعادة البناء، وهو ما يلزم أحزابا مستقلة لها مشاريع، حتى لا تحسب المحطة المقبلة على الفرص الضائعة".

وبعد أن انتقدت الأوضاع العامة بالمملكة وما تعرفه من احتجاجات والاعتراف رسمي بفشل النموذج التنموي، ، في تصريحها لجريدة هسبريس الإلكترونية، قالت منيب: "كيسار لدينا تصور لبناء نموذج اقتصادي، مداخله التوزيع العادل للثروة وتحقيق الكرامة للمواطنين والمواطنات، ثم المدخل التربوي والثقافي، الذي يعد أساسيا، حيث إن المدرسة، اليوم، يجب أن تكون في قلب هذا التصور النموذجي الذي نريده للبلاد".

وأردفت "نحن كفيدرالية نضع هذا بعين الاعتبار في إطار إعادة بناء اليسار المغربي المبلقن، ونحن نشتغل بانفتاح على باقي المكونات والهيئات الديمقراطية التي تؤمن بأن بلادنا في حاجة إلى تغيير شامل وجذري".

من جهته، قال محمد بنسعيد آيت إيدر، الذي تم تكريمه خلال هذا اللقاء بمناسبة إصداره مذكراته، إن المرحلة دقيقة جدا، مشيرا إلى أن كتابه موجه إلى الشباب من أجل معرفة تاريخ بلاده، وقال: "لقد مرت أحداث كبيرة جدا على مدى ستين عاما، وعلى هذا الجيل معرفة ذلك، وأن يقوم بتقييم نقدي لتلك التجارب وأسباب عدم نجاحها".

ودعا قيدوم اليساريين الشباب إلى المشاركة الفعالة في المؤسسات من أجل إحداث التغيير، وتحقيق التقدم الذي يطمح إليه المواطنون المغاربة، وألا يتعاملوا بمنطق "هاد شي ماعندو قيمة".

وأضاف آيت إيدر أن الأحزاب المشكلة لفيدرالية اليسار الديمقراطي، الراغبة في تشكيل حزب واحد، مطالبة ببذل مجهود كبير في دفع الشباب المغاربة إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية والمشاركة فيها، موضحا أن هذا هو السبيل "لمحاسبة المؤسسات ومحاسبة المخزن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - ابو مريم الأحد 21 أبريل 2019 - 09:43
فدرالية اليسار لحد الان الوحيدة في الساحة من لها مصداقية ورؤية واقعية للتغيير فالواجب دعمها عوض الاكتفاء بالتفرج في تجار الدين واحزاب المخزن الدين يملؤون الفراغ ليستمر الفساد
2 - ابن سوس المغربي الأحد 21 أبريل 2019 - 09:50
حزب يسعى إلى ملكية برلمانية ديمقراطية دستورية حقيقية فصل السلط دولة المؤسسات عدالة اجتماعية سلطة قضائية مستقلة نزيهة تحكم بالعدل بين جميع فئات الشعب المغربي، تعليم صحة مواطنة حقيقية انا معاكم في وقت أصبحت فيه أحزاب الكارتون مزامير المخزن الفاسد لابد من نهوض هذا الشعب لقد طفح الكيل الشعب المغربي و المغرب يعيش في القرون الوسطى ة آخر دول العالم في التنمية في الديمقراطية المزيفة نواب كراكيز يخدمون مصالحهم الشخصية استنزاف ثروات الشعب المغربي و الشعب المغربي يعيش في الجهل و التخلف مخدرات فساد الخزعبلات و الأضرحة بدل تعليم صحة بناء شعب متحضر متعلم واعي يصنع يبدع نظيف منتج
3 - ملاحظ تربوي الأحد 21 أبريل 2019 - 10:10
تدبير شؤون الدولة بكيفية محكمة تراعي فيها مصالح المواطنات و المواطنين هو السبيل الانجع للتقدم و الرقي بالبلد.فالمؤسسة الملكية و الحكومة و البرلمان و حتى المجتمع المدني لهم نصيب من المسؤولية في ما وصلت اليه الاوضاع السياسية والاقتصادية و الاجتماعية،كل حسب اختصاصاته.و أظن شخصيا أن الأحزاب المغربية لا تؤدي الدور البنوط بها بشكل فعال لخلق نخب في المستوى المطلوب.
4 - تكنوقراط كفاءة الأحد 21 أبريل 2019 - 10:28
أما السياسيون غير بلا بلا حتى ميزانية مكيعرفو يصاوبوها
5 - لا تكذبوا على الشعب الأحد 21 أبريل 2019 - 10:31
لا أفهم كيف ستُخرجون المغرب من الأزمة وأنتم تعيشون أصلا أزمة فكرية وسياسية وتنظيمية. همكم الرئيسي هو الانتخابات والوصول إلى السلطة لقضاء مصالحكم فقط، أما الشعب فهو واع بأنكم لن تقدموا شيئا ولا تملكون حلولا حقيقية بعيدا عن الشعارات الرنانة. اليسار انتهى منذ زمان.
6 - المغرب هاته اللحظة الأحد 21 أبريل 2019 - 10:34
في ظل الهجوم المخزني الشرس على حقوق و مكتسبات شرائح الشعب الإجتماعية و الإقتصادية و الحقوقية على الحراكات الاحتجاجية الشعبية و صدور الأحكام الجائرة و القاسية و الظالمة في حق مناضلي الحراكات الاحتجاجية الشعبية في الريف وجرادة و زاكورة و غيرها من أصقاع المغرب العميق البئيس و المقهور و على رأسهم الزفزافي و رفاقه و الحكم عليهم بمئات السنوات الضوئية؛ سقط ما سمي زورا وبهتانا بالانتقال الديمقراطي المزعوم الذي ليس سوى سرابا.
و في ظل السياسات اللاشعبية التراجعية المخزنية و هيمنة منظومة الريع والفساد و الغلاء والاحتكار على مفاصل تدبير الشأن العام المغربي لا يمكن الحديث عن أي دور سياسي أو مشاركة سياسية في قادم الأيام إلا لتكريس هاته المنظومة الفاسدة؛ بل إن الشارع هو السبيل و الفيصل لاسترداد الحقوق و المكتسبات الاجتماعية لشرائح الشعب و وقف الإجهاز عليها....
7 - 5 سنوات ،وليس للابد الأحد 21 أبريل 2019 - 10:35
إذا اتحدتم واصبحثم حزب واحد فولاية رئاسة الحزب يجب أن لا تدوم أكثر من 5 سنوات لكي تعطي للحزب طاقة إيجابية في التسيير بافكار جديدة حتى يستطيع الحزب جلب أكبر عدد ممكن من الجماهير التي سوف تعطيه حضور قوي في البرلمان للدفاع عن الطبقة المهظومة والمنسية
8 - غالب بدر الأحد 21 أبريل 2019 - 10:46
مشكل المتياسرين هو عدم تجذيرهم في الواقع المغربي و بعدهم عن القيم و الدين و ثقافة الشعب مثلهم مثل الفرنكويين الذي يعتبرون المغرب مجرد موردا للمال و الموارد الطبيعية التي يصىفونها في الخارج لا سيما في فرنسا حيث نخبة فاسدة تتحكم في الامور هناك بخلاف دول اخرى و هكذا يلتقي بالمغرب فساد على فساد...و نسأل الله تن يقينا شر كل هؤلاء من يسار و فرنكويين ماديين ريعيين ألفوا بزولة الفساد و الريع
9 - Amin الأحد 21 أبريل 2019 - 10:51
Nabila mounib est une habile opportuniste qui ne se nourrit que des problèmes communautaires. c'est une pièce de théatre animée par le makhzen pour absorber la colère de ceux qui trouvent la vie chère et injuste.
10 - أحمد بنهيمة الأحد 21 أبريل 2019 - 11:00
جميل ان نتحدث عن النزاهة والانتخابات الشفافة لكن بأية ضمانة؟ بعد أزيد من 60 سنة من الوعود المتكررة لم نفلح قط بنزاهة لأن شروطها لم تكتمل بعد ولن تكتمل في غياب منظومة تعليمية صالحة بإرادة صالحة.
تتحدثين عن رفض لتسيير تقنقراطي وواقع الحأل يشهد بأننا نفتقد لأحزاب نزيهة، ذات كفاءة ومصداقية. كيف يمكن أن نتف في وعود بعد خيبة أمل الفقهاء المزارعين؟ بهم عرفنا شياطين الإنس بعد أن كنا نسمع عن شياطين الجن.
لا أخفيك أنني أثق في تسيير تقنقراطي ولو لمرحلة عابرة. خاصة إذا خصصنا هذه الفترة لتعليم وتخليق المواطن المغربي ناهيا او منتخبا.
مع احترامي وتقديري لمواقف النبيلة.
11 - خالد F الأحد 21 أبريل 2019 - 11:29
6 - المغرب هاته اللحظة
حسب رأيك فالعملية الديموقراطية لا فائدة منها والحل هو نزول الناس للشارع في جو من الفوضى من أجل اكتساب حقوقهم، تعليقك ياسيدي حق أريد به باطل، اعطني دولة عربية غير فيها نزول الناس للشارع شيئا أو حقق مكسبا. المرجو أن نرتقي بعقولنا وتصرفاتنا لأن قانون الغاب قد ولا،
الأولى هو المشاركة السياسية في الإنتخابات وأن لا تبيع صوتك لمن يدفع أكثر ولا أظنك مغربي حتى تفهم ما أقول.
12 - البغدادي الأحد 21 أبريل 2019 - 11:35
غير واقعيين صحاب اليسار و لا يعرفون جيدا واقع و حال المغاربة اي ثمة انفصام بينهم و بين المغاربة مقارنة مثلا بجماعة العدل و الاحسان ذات الامتداد الروحي و العميق في المغرب و الامتداد الافقي على مستوى العالم الاسلامي لانهم يعتمدون المنهجية الربانية القرانية و الاخلاق الاسلامية و النبوية و لهذا اليسار ليكون فاعلا عليه بالتصالح مع عقل و روح للشعب المغربي...لسنا فرنسا مثلا التي تعتبر المرجعية و البئيسة الفقيرة الأحادية لهؤلاء الناس من المغاربة المسمون يسارا..كأن لا توجد الا فرنسا..و من هنا فقر الافكار بل غباء اليسار بالمغرب...يا يسار العالم متعدد و ما كاينشي غير فرنسا و شوفو حاجة اخرى..تفتحوا يفتح الله قلوبكم للاسلام..
13 - رأي1 الأحد 21 أبريل 2019 - 12:23
الاحزاب في اغلبها غير مؤهلة للنهوض بالبلاد وليس لها تصور دقيق ومحدد حول برنامج كفيل بحل المشاكل التي يعاني منها بلدنا.وحتى لا نبخس ما يبذل من مجهودات وننكر ما تحقق من انجازات فالواجب يحتم الاعتراف باننا لسنا بحاجة الى الانطلاق من الصفر لان الارضية العامة لبلدنا مؤهلة للنهوض واننا لا نحتاج سوى الى دفعة قوية من اجل ذلك.والاحزاب في وضعها الراهن غير مستعدة لذلك.ولهذا فان الحاجة ملحة الى توظيف التيكنوقراط لتحقيق هذا الهدف شريطة انتقائه وتركه حرا من دون اخضاعه للمصالح الخاصة ولسلطة البيروقراطية المتسلطة الفاسدة.
14 - رجل كبير جدا الأحد 21 أبريل 2019 - 12:59
تحية إجلال وتقدير إلى رمز كبير من رموز المقاومة ورمز كبير من رموز اليسار الذين لم يفكروا يوما في الانبطاح و الاستاذة من مزايا السلطة وأهلها. رجل ذو مباديء. رجل يحمل معنى الرجولة بكل تعببراتها. الله يعطيه الصحة وطول العمر.
15 - DeKiSs الأحد 21 أبريل 2019 - 12:59
خطابكما يشفي وان كان لايجدي فتوپا لكم الشباب لم يصغي لكم وتجاربكم السياسية فاشلة ،المغرب ليس فيه احزاب ولكن دكاكين تجارية لافرق بين خطابكم اليوم وخطاب بن كيران عندما كانوا في المعارضة.
شخصيا عهدت نفسي بالميم ولو كان ابي مرشحا.÷
16 - حميد الأحد 21 أبريل 2019 - 13:50
تطالب فيدرالية اليسار بملكية برلمانية، فلو تصدرت هذه الفيدرالية الانتخابات التشريعية لسنة 2021، وقام الملك بتعيين أمينها العام كرئيس حكومة، فهل يشتغل في إطار الملكية الدستورية أم أنه سيطالب بملكية برلمانية حقيقية؟
17 - ben الأحد 21 أبريل 2019 - 15:31
نبيلة منيب صرحت مؤخرا عن انتشار الردة و دعت بالتحلي بالقيم المغربية و العربية و الإسلامية؛ من هنا فقط أجزم أن هاته المرأة فقط انتهازية و تركب على الأحداث. سيدتي منذ متى كان الفكر اليساري يرتكز على القيم الإجتماعية الدينية؟ أدعوك لتأمل قولة شيكسبير، كن أو لا تكون. من يريد بالإصلاح فليبدأ بالجذر و تكون له الشجاعة في ذلك. أما أنت و أمثالك فلن تتعدون خدمة أجندة الحاكم المستبد.
18 - Mohammad الأحد 21 أبريل 2019 - 16:48
المخزن ينشىء الأحزاب بسرعة قياسية لاتتجاوز 365 يوم.بينما الأحزاب المشكلة فيدرالية اليسار تسير بسرعة منعدمة نحو مشروع التوحيد وتشكيل حزب واحد.
الفاهم يفهم.
19 - انس كريم الاثنين 06 ماي 2019 - 12:18
عندما يسمع الإنسان ويتابع خطاب وكلام السيدة منيب.يظن أنه أصبح يعيش في بلد غير المغرب.خصوصا ان توحيد هذه الأحزاب أو لم تتم الوحدة بينهم.فهم لا يستطيعون تقديم أي شيء.فمنذ ظهورهم لا تسمع إلا خطابات الفضفاضة بكلمات جميلة وزيرة بالأحلام الوردي.احزاب لا تملك رؤية واضحة عمقها الكفاءات والخبرات لكنها قوية في الخطاب الفيسبوك والنقد السريع لكل الأشياء والركاب على كل عربة مرت.ركبواعلى حركة فبراير.وتخالفوا نت أهل الإحسان والآن يتسابقون للنقد والرفض بدون مشاريع .فأغلب هذه المكونات قوية في الجلوس في المعارضة بدون أفق شعبي جماهيري.استغلوا حراك الريف لكنهم فشلوا.جعلوا من المسيرات شعارهم لكنهم فشلوا..فلا يعقل لسيدة تنتقد التدبير الديمقراطي وهي غير موجودة إلا في جهات قليلة وإليها يعمل في النقابات والجمعيات.لذلك ما دام لم تنخرط في المجال الشعبي وتخرج من الابراج العليا.فلن يستطيع الفيسبوك أن يخلق قاعدة شعبية لهذه الأحزاب.. فليعلموا أن تغيير الخريطة السياسية صعب في بلادنا لذلك لا يغيروا مثل هذه الخطابات الرنانة والطنانة والتي أصبحنا نسمعها من حين لحين.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.