24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. النيابة تكشف احترافية "تجنيس الإسرائيليين" وتطالب بعقوبة رادعة (5.00)

  4. المغرب وأمريكا والصحراء (5.00)

  5. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

4.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | بنكيران يضمن أغلبية مريحة لتشكيلته الحكومية المرتقبة

بنكيران يضمن أغلبية مريحة لتشكيلته الحكومية المرتقبة

بنكيران يضمن أغلبية مريحة لتشكيلته الحكومية المرتقبة

بمصادقة الهيئات التقريرية لكل من حزب الاستقلال، وحزب الحركة الشعبية أمس الأحد، وحزب التقدم والاشتراكية أول أمس السبت، على قرار قبول الانضمام إلى التحالف الحكومي، يكون عبد الإله بنكيران، الذي كلفه الملك محمد السادس بتشكيل الحكومة، ضمن أغلبية مريحة لتشكيلته الحكومية المرتقبة، لينتقل بعد ذلك، كما هو متوقع، إلى مرحلة ثانية من المشاورات تهم توزيع الحقائب الوزارية.

ففضلا عن المقاعد ال`107 التي فاز بها حزب العدالة والتنمية في اقتراع يوم 25 نونبر الماضي، أسفرت المشاورات، التي أجراها حتى الآن بنكيران، عن تأمين أغلبية عددية لحكومته المرتقبة تضم كذلك 60 مقعدا لحزب الاستقلال، و18 مقعدا لحزب التقدم والاشتراكية، و32 مقعدا للحركة الشعبية، وهو ما يشكل في المجموع 217 مقعدا، أي ما يمثل حوالي 55 في المئة من مجموع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 395 مقعدا.

وبالنسبة لحزب الاستقلال، فإن قبوله المشاركة في التحالف الحكومي بقيادة حزب العدالة والتنمية، حسب ما جاء في بيان لمجلسه الوطني صدر أمس عقب المصادقة على قرار المشاركة، أخذ بالاعتبار الأهمية البالغة التي تكتسيها المرحلة المقبلة، والتي ستكون لها تأثيرات حاسمة على مستقبل البلاد، مشددا على أن حزب الاستقلال "الذي ساهم، بقوة وفعالية وإيجابية، في وضع الدستور الجديد، وعمل بقوة من أجل الموافقة عليه وإقراره، لا يمكنه أن يكون اليوم إلا في الموقع الذي يمكنه من ضمان التنزيل الأمثل لمقتضياته".

أما بالنسبة لحزب الحركة الشعبية، فقد أكد أمينه العام امحند العنصر، أمام المجلس الوطني للحزب، الذي صادق هو كذلك أمس الأحد على قرار المشاركة، أن القرار الذي اتخذه المكتب السياسي للحزب، يوم الثلاثاء الماضي، بالمشاركة من حيث المبدأ في الحكومة المقبلة، أملته الآفاق الجديدة التي انخرط فيها المغرب بعد المصادقة على الدستور الجديد و"صعود قوى سياسية من شأنها أن تساهم في توضيح المشهد السياسي وعقلنته".

وفي ما يتعلق بحزب التقدم والاشتراكية، الذي تكتسي مشاركته في هذا التحالف خصوصيتها من حيث أنه "الحزب اليساري" الوحيد الذي سيشارك في الحكومة المقبلة برئاسة السيد عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، فقد أكد أمينه العام نبيل بنعبد الله، مساء أول أمس السبت عقب مصادقة اللجنة المركزية للحزب، بأغلبية واسعة، على مبدأ المشاركة، أن قرار المشاركة نابع من الرغبة في "مواصلة مسار الإصلاح، وتكريس الديمقراطية في البلاد، والتطبيق السليم لمضامين الدستور الجديد".

وتنضاف إلى ذلك سبعة مقاعد لأربعة أحزاب التزمت بمساندة الجهود التي يبذلها رئيس الحكومة المعين من أجل تكوين حكومة جديدة، وب`"المساهمة الفعالة لتجسيد آمال الشعب المغربي في التغيير والإصلاحات الجوهرية المنتظرة".

وهذه الأحزاب هي (الحركة الديمقراطية الاجتماعية)، و(العمل)، و(العهد الديمقراطي)، و(التجديد والإنصاف).

وبذلك يصل مجموع النواب الذين يمكن لحكومة بنكيران أن تعتمد عليهم، إلى 224 مقعدا، أي ما يقارب 57 في المئة من مجموع المقاعد.

وكان بلاغ مشترك للأحزاب الأربعة، صدر في سابع نونبر الجاري، أعلن أن هذه الأحزاب اتفقت على العمل المشترك داخل المؤسسة البرلمانية من خلال تكوين مجموعة نيابية بمجلس النواب، وعلى الانخراط التام في ديناميكية التغيير التي يشهدها المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيبة وطبيعة التحالف الحكومي الذي اتضحت معالمه بشكل شبه نهائي معه نهاية الأسبوع الماضي لم تأتي وفق ما كان يطمح إليه حزب العدالة والتنمية، وإنما كان ذلك خيارا فرضه أمر واقع وجد الحزب نفسه أمامه بعد أن اختيار حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الأسبوع الماضي التموقع في المعارضة.

فباختيار حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية التموقع في المعارضة سقط السيناريو الذي كان حزب العدالة والتنمية، الفائز الأكبر في الانتخابات التشريعية ليوم 25 نونبر الماضي، قد وضعه منذ البداية لتشكيل الحكومة، حيث كان يميل إلى التحالف مع أحزاب "الكتلة الديمقراطية" وهي حزب الاستقلال، وحزب التقدم والاشتراكية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

ومهما يكن، فإنه بمصادقة كل من حزب الاستقلال والحركة الشعبية وحزب التقدم والاشتراكية على المشاركة في التحالف الحكومي، يكون رئيس الحكومة المعين أنهى الجولة الأولى من المشاورات الخاصة بتشكيلها، لينتقل بعد لقاء يرتقب أن يجمعه بالأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري خلال الأسبوع الجاري إلى مرحلة ثانية من هذه المشاورات تخص توزيع الحقائب الوزارية التي ستضمها التشكيلة الحكومية القادمة وحصة كل حزب من أحزاب التحالف الحكومي منها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - متابع من بيوكرى الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:13
نرجو للحكومة الجديدة المرتقبة التوفبق والسداد في أعمالها ، وأهمس في أذن رئيس الحكومة أن يبادر إلى الإعلان عن التخفيض من أجرة جميع الوزراء والموضفون السامون ، و إحداث صندوق لمساعدة الطلبة والمجازون العاطلون .
2 - hicham الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:14
bonne chance pour cet gouvernoument le plus fort de tout l'histoire du maroc,et espérons que le PI et le MP soient a la hauteur de cette résponsabilité et que SM le ROI aide le PJD a une bonne gouvernance sans intérventions en évitons tt les nominations hors gouvernement
3 - pipo الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:19
et voila les meme figures qui reviennent sur scene,Bonjour les degats,,, et a dieu la reforme.est ce qu pn a que les fassis au Maroc et ce type de ansar et benabdellah. ces gens la on deja font cours mais les resultats etaient mediocres et voila Monsieur Benkhirane qui s'allier a leur cote,il me rappele le Maliki de L iraq quand il a pris pouvoir a cote des americains colonialistes...
pour guerir d' un cancer il faut une ablation totale dnas les phases primaires sinon c'est trop tard... rien a faire
on a pas mal de competences marocaines qui n' on jamis eu la chance de diriger...pouquoi ?
4 - محمد اعطى الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:36
سري للغاية:

إلى من لايفقه في السياسة ولا يفهم اللعبة السياسية ومن يحرك خيوطها،التحالف من أجل الديموقراطية أســـــس ليعبد الطريق أمام العدالة والتنمية للوصول إلى عتبة الحكم ،وذلك باستفزاز الناخب من أجل التصويت للعدالة والتنمية بعد وضع الحزب في موقع الضحيـــــــــــــــــــــــة وبالتالي التعاطف معها والتصويت لفائدة الحزب ليقود الحكومة الجديدة لأنه الخيار الوحيد الباقي لذى النظام للإبحار بالسفينة إلى بر الامان.
كذب من كان يظن أن أحدا من هذه الاحزاب كانت تطمح ان تكون في المقدمة ، لأنها في الوقت الراهن ليس جوابا لما تمليه الظرفية وضرورة التغيير التي يتوق اليها الشعب المغربي.

حاولوا تفهموا اللعبة السياسية ،إن هذه القراءة هي الانسب
5 - محبة للوطن الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:37
لا يسعني سوى ان ادعو الله لك يا بن كيران واقول : ربي اشرح صدره ويسر أمره واحلل عقدة من لسانه يفقهوا قوله . فعلا وصل السيد بن كيران الى المرحلة الحاسمة والصعبة وهي تشكيل الحكومة وخاصة ان اعضاء الاحزاب الاخرى ليسوا كاعضاء العدالة والتنمية الذين لا يرشحون انفسهم للمسؤولية بل يرشحهم غيرهم من بقية الاعضاء وليس فهم من يطلب المسؤولية او يسعى إليها اما الاحزاب الاخرى فهم الذين يقاتلون من اجل المناصب و يجرون حولها جريا .
6 - Lemjiyed الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:37
من الامعقول و اللامنطق ان ينجح العدالة و التنمية في مهامه في ظل التناقضات التي تريد التشكيلة الحكومية ان تسير به،و اولها افتقارها على التكون و التجربة في تسير المهام الحكومية بالاظافة الى
الكفاءة العلمية العالية اي ان لهم القدرة على التسير الشان المحلي بشكل جيد بخلاف الشان العام ،زد على ذالك البرنامج الانتخابي للحزب الذي يعتبر العقد بين الحزب و الناخب هو بالاساس بعيد عن التطبيق لاعتبارات عدة منها تقاسمه المسؤولة مع تحالف الحكومي ثم وعدم امتلاكه لبعض اليات العمل الذي ركز عليها في برنامجه الانتخابي مثل مؤسسات المحاسبة و محاربة الرشوة،
ثم لاننسى الفاعل الرئيسي وهو مؤسسة الملك و الصلاحيات الواسعة التي تتمتع بها و لعل ابرز مثال لها هو تعينه مستشار لايخفى على القاصي و الداني الخلاف القائم بينهم و لاينكره رئيس الحكومة نفسه و الذي سيعتبر الكابح الاساسي لعمل الحكومة المقبلة ،او سيزكي المقولة المتواترة القائلة بالعمل الثانوي او الشكلي للحكومة ،هذه اسباب ستسقط القناع و البروبكاندة الإعلامية الذي استفاد منها الحزب و ستكون مناسبة سانحةلتقليم اظافره
7 - محمد الاثنين 12 دجنبر 2011 - 13:41
كمواطن غيور على هذا البلد أطالب الحكومة الجديدة بالعمل على ضمان الأمن والسلامة للمواطنين : إننا لا نذهب لصلاة الفجر تفاديا لقطاع الطرق. لا أحد اليوم يأتمن الطريق.لا أحد يحس بالأمن والأمان متجولا كان أو قاصدا أو نائما أو ...
الأمن من ركاز تطوير السياحة الداخلية والخارجية.بل المرجو التفكير في نصب كاميرات على الطرقات وفي الأماكن العامة والعمل على تواجد رجال الأمن في كل مكان.
8 - مواطن الاثنين 12 دجنبر 2011 - 14:45
انطلاقا من النتائج المحصل عليها و تشكيلة الأغلبية الحكومية من 217 مقعد يتبين ما يلي:
1 حزب العدالة والتنمية لديه الآن 107 مقعد من أصل 217 للأغلبية يعني 49%.
2 حزب الإستقلال لديه 60 مقعد من 217 مقعد للأغلبية يعني 27%.
3 حزب الحركة الشعبية لديه 32 مقعد من 217 مقعد للأغلبية يعني 15%.
4 حزب الحركة التقدم والإشتراكية لديه 18 مقعد للأغلبية يعني 8%.
إذا إذا كانت الحكومة ستتشكل من 25 وزيرا فالتوزيع المنصف لكل حزب يكون كما يلي:
1 حزب العدالة والتنمية : 11 وزيرا.
2 حزب الإستقلال: 7 وزراء.
3 حزب الحركة الشعبية: 4 وزراء.
4 حزب التقدم والإشتراكية: 3 وزراء.
إذا يا حزب العدالة و التنمية ويا أخ بنكيران ينبغي عليكم أن تحصلوا على 49% من المناصب الوزارية ، و خصوصا الوزارات المهمة لأنكم ستحاسبون عليها!! رجاأ لا تفرطوا في حقكم ولا ترضخوا لضغوط هاته الأحزاب لكي تأخذ أكثر من نصيبها لأنكم في موقع قوة إذ يكفيكم أن تهددوا بالتخلي عن تشكيل الحكومة ووضع المفاتيح لكي يرضخوا لأنه ليس من مصلحة أي حزب من تلك الأحزاب أن يتسبب في أزمة سياسية في المغرب في هذا الوقت الحرج بالذات لمجرد أن يأخد أكثر من حقه!!
9 - مواطن الاثنين 12 دجنبر 2011 - 14:46
يا بنكيران نحن وضعنا تقتنا فيك فلا تتنازل عن حقك فإن الشعب يقف معك وإذا تنازلت من الآن ومهما بذا ذلك بسيطا فإنه كبير وسيعني لنا أنك ستقدم تنازلات أكثر مستقبلا!! فمن لم يقدر أن يصمد في وجه أحزاب لن يصمد في وجه الفساد!! وسيعني أيضا أنك حريص على الكرسي و على تشكيل الحكومة بأي ثمن، وهذا خطئ كبير إذ لا ينبغي أن تكون حريصا على تشكيل الحكومة بأي ثمن! فإما أن تشكل الحكومة كما يريد الشعب وإما فلتضع المفاتيح وترحل!!
10 - عبد الله الاثنين 12 دجنبر 2011 - 15:02
السلام عليكم مانراه من انظمام بعض الاحزاب فى الحكومة التى يراسها الاستاد بنكيران بعد ترددها فى المرحلة الاولى ليست رغبة فى اصلاح البلاد وانما فى الحصول على مناصب التى من خلالها يتسللون الى مصالحهم الشخصية وتلبية رغباتهم المقصودة واللى مافهمش عاد نقول له انتظر وسترى لخبار اجبوه اتوالى والسلام
11 - عبدالرحيم الاثنين 12 دجنبر 2011 - 15:05
املنا في الله ان تنتهي المرحلة الثانية بتشكيلة حكومية ينتظرها كل المغاربة .تكون ملتزمة بتعهداتها اتجاه انتظارات الشعب المغربي .ودلك للقيام اولا بتنزيل المباديء الدستورية في اتجاه ديموقراطية حقة. وحكامة جيدة. ووفاءا بالعهود المبرمة مع كافة اطياف الشعب.وان املنا كبير في جعل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة ارضية تجريبية لكل هدا الطموح في اتجاه نظام جهوي موسع .ووحدات ترابية محلية ملتزمة ومتكاملة. فاليات العمل اصبحت متوفرة للفريق الحكومي المنتظر .فلا تهمنا الاسماء وانتماءاتها .بل كفاءاتها ونواياها ودرجات حبها لهدا البلد الامين. فلتتفقوا يامعشر السياسيين على مصلحة هدا البلد بكل مكوناته برجاله ونسائه بشيوخه وشبابه بحواضره وقراه.فهو في امس الحاجة الى عبقرية ابنائه .والى تجاوز كل المعيقات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية . فلنتحد جميعا من اجل مسايرة الربيع المغربي الدي هو استثناءا لكل مايحوم حولنا بالدول المجاورة . فربيعنا ازهر بدماء بيضاء وبقلوب صافية. فلنكرمه ونعطيه مايستحقه من عناية قبل ان ينزلق من بين اناملنا فنعود نبحث في دوائر مفرغة . والله ولي التوفيق.
12 - ابقر عــــــــــــلال الاثنين 12 دجنبر 2011 - 15:33
واش حكومة الواجهة ولا الفيترينة ولا ديال الظل ولا ديال الشمس ولا القمر ولا ديال الظلام......؟؟؟
كاع الي خربونا رجعو من جديد في جلباب مموه ومخاط على المقاس...
ياربي الطف بنا...؟؟؟اميييييين
13 - احمد الاثنين 12 دجنبر 2011 - 16:04
الاتحاد الدستوري هو الخاسر الاكبر متأثرا بالضغوط التي مارستها الاحزاب المتحالفة مع بنكيران على الا يتم التحالف مع الاتحاد الدستوري الذي قد يضايقهم على بعض الحقائب الوزارية ، انه ابتزاز سياسي من طرف بعض الاحزاب التي رجحت كفتها افراز خريطة سياسية متناقضة كسرت اجنحة العدالة و التنمية بالرغم من حصولها على 107 من المقاعد البرلمانية بفارق كبير عن الاستقلال و الحركة الشعبية و التقدم والاشتراكية ، فمنطق الانسجام الحكومي من حيث التصنيف الاديولوجي يرجح انضمام الاتحاد الدستوري الى تحالف الحكومة من دون التقدم و الاشتراكية خصوصا وان الكتلة اصبحت في خبر كان بالاضافة الى تفكك الثمانية ، اما منطق الابتزاز ، سيؤدي لا محالة الى اتلاف حكومي غير منسجم قاسمها المشترك الشعارات الفضفاضة من اجل الاصلاح والقضاء على الفساد وقد سئم منها المواطنون خلال التجربة السابقة ترأسها امين حزب الاستقلال وتقلد منصب وزير الدولة بدون حقيبة امين حزب الحركة ،
اتمنى التوفيق من عند الله لبنكيران في عدم الخضوع لضغوطات بعض الاحزاب الحليفة على خلفية تعيين الاصهار والمقربين او من يفرض امرا واقعا ، اما انا أو لا أحد لرد اعتبار شخصي
14 - مواطن عادي الاثنين 12 دجنبر 2011 - 17:24
لم نفاجأ بالتشكيل الحكومي الجديد إنما فوجئت بالسرعة التي تم فيها لم شتات هذه الأطياف السياسية المتباينة الأمر الذي يطرح أكثر من سؤال:هل فعلا هناك إدراك حقيقي لجسامة المسؤولية المطلوب تحملها في هذه الفترة الحساسة؟أم أن الأمر يتعلق فقط بسباق محموم لتقاسم مقدرات ومستقبل الشعب المغربي؟أليست مثل هذه الحكومة بكل تبايناتها محكوم عليها بالفشل بنسبة 99%؟ولعل عاجل الأيام كفيل بإظهار صدق هذه التساؤلات
15 - مغربي حر الاثنين 12 دجنبر 2011 - 18:54
ارجو خفض روتب النوب من 38000 درهم الى 18000 دزهم وهو اول شئ ملموس سوف يتم تقبله
16 - mhamed Laabali الاثنين 12 دجنبر 2011 - 20:36
Bonjour,
La participation de partis libéraux et conservateurs au gouvernement de Benkirane peut se comprendre; mais ce qui ne se comprend pas, c'est celle du PPS à ce gouvernement.
Un parti d'extrême gauche qui participe à un gouvernement de droite, c'est le monde à l'envers.
Le PPS nous donne par son geste une leçon d'opportunisme. L'idéologie, la philosophie du parti est rangée dans des placards pour l'instant. Les camarades des autres partis sont abandonnés pour le moment. Ce qui compte ce sont les postes de ministres.
M. Benabdellah peut, dès maintenant être sûr que son parti payera cher cette participation
Amicalement !!
17 - el haj.kibir.salerno.ita الاثنين 12 دجنبر 2011 - 21:02
هل ينور هدا المصباح سماء المغرب أم هو سحابتٌ ستمر
18 - المهدي دحان الاثنين 12 دجنبر 2011 - 21:33
إن الظرف فرض على العدالة والتنمية التحالف مع أطياف أخرى من أجل تشكيل حكومة لم تتضح بعد تركبتها،ومن هذا المنبر أقول للأخ بنكيران ألا ينصاع للضغوطات من طرف الآخرين،نيتكم الإصلاح،فاختر من سيصلح معك،فرغم الاختلاف قهناك أصحاب الضمائر الحية من أبناء هذا الوطن ،فأحسن الاختيار،وكن صارما كما عاهدنا فيك ولا تخش في الله لومة لائم ،والله الموفق.
19 - مفتشة الاثنين 12 دجنبر 2011 - 22:15
لا يسعني إلا أن أهنىء الأستاذ عبد الإله بنكيران على فوزه المستحق برئاسة الحكومة. فقط أود أن أنصحه بالتمسك بحقائب ثلاث: التعليم و الصحة و المالية. و بصفتي مفتشة في التعليم أنصح السيد عبد الإله حفظه الله بأن يتمسك حزبه بحقيبة التعليم، و ذلك نظرا لما يتوفر عليه هذا القطاع من رهانات مهمة في التنمية ببلادنا. و نظرا كذلك لوجود بؤر و لوبيات كثيرة متنفذة تزرع الفساد و تسوّقه، و خصوصا في جهة طنجة تطوان، حيث الخاص و العام يعرف قصة الصراعات المدعومة من طرف عناصر خبيثة في المفتشية العامة.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال