24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | خمسة مشاريع قوانين مفصلية تواجه "عرقلة الخلافات" في البرلمان

خمسة مشاريع قوانين مفصلية تواجه "عرقلة الخلافات" في البرلمان

خمسة مشاريع قوانين مفصلية تواجه "عرقلة الخلافات" في البرلمان

تُوجد، منذ سنوات، خمسة مشاريع قوانين بالغة الأهمية في البرلمان لم تنهِ بعدُ المسطرة التشريعية بشكل عادي، بسبب الخلافات بين الفرق البرلمانية. وكنتيجة لهذا الوضع، أصبحت بعض مقتضيات الدستور غير مفعلة، إلى حد الساعة.

النسبة الأهم من هذه القوانين توجد بمجلس النواب؛ فهو الذي يعتبر المرحلة الأولى لأغلب مشاريع القوانين بعد مصادقة الحكومة عليها، قبل وصولها إلى مجلس المستشارين وعودتها إلى النواب قبل صدورها في الجريدة الرسمية، لتدخل حيز التنفيذ.

يتعلق الأمر بثلاثة مشاريع قوانين تنظيمية متعلقة بالأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية إضافة إلى ممارسة حق الإضراب، ناهيك عن مشروع قانون إطار يتعلق بمنظومة التربية والتكوين، وأخيراً مشروع قانون التغطية الصحية للوالدين.

عرقلة تفعيل الدستور

تعدّ القوانين التنظيمية إحدى الحلقات المهمة في تفعيل الدستور الذي وافق عليه المغاربة سنة 2011، فهي تعتبر قوانين مكملة له؛ وهو ما يعني أن تأخر مصادقة البرلمان على هذه القوانين بمثابة تأخير لتفعيل دستور مر على اعتماده ثماني سنوات إلى حد الساعة.

القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية يُراد منه تطبيق مقتضيات الفصل الخامس من دستور المملكة، والذي نص على أن الأمازيغية لغة رسمية للدولة المغربية لأول مرة إلى جانب اللغة العربية، وهو مطلب رفعته الحركة الحقوقية والأمازيغية منذ مدة.

تعود إحالة هذا القانون، الذي يحمل رقم 26.16، على مجلس النواب إلى 30 شتنبر من سنة 2016 بعدما صادقت عليه حكومة عبد الإله بنكيران في آخر أيامها، واليوم تمر ثلاث سنوات دون بدء مناقشته الفعلية داخل لجنة التعليم والثقافة والاتصال، والسبب: اختلاف وجهات نظر الفرق البرلمانية بخصوص مضامينه، وحزب العدالة والتنمية يقود حرباً ضروساً ضد اعتماد حرف تيفيناغ.

أما مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، ويحمل رقم 04.16، فهو أيضاً يراد منه تفعيل مقتضيات الفصل الخامس من الدستور؛ فهذا المجلس سيكون له دورة في حماية وتنمية اللغتين العربية والأمازيغية، ومختلف التعبيرات الثقافية المغربية باعتبارها تراثاً أصيلاً وإبداعا معاصراً.

أُحيل هذا المشروع على مجلس النواب هو الآخر في 30 شتنبر من سنة 2016، وأحيل على لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، ويشترك هذا القانون مع قانون الأمازيغية في عدم حصوله على توافق مختلف الفرق البرلمانية.

أما مشروع القانون التنظيمي الثالث، فهو لا يقل أهمية، فهو الآخر يُراد منه تفعيل مقتضيات الفصل الـ29 من الدستور والذي يُحدد شروط وكيفيات ممارسة حق الإضراب في المملكة؛ لكن غياب التوافق حوله بين الحكومة والنقابات وأرباب المقاولات جعله هو الآخر مقبوراً إلى حين.

هذا القانون التنظيمي سيُغير معنى الإضراب في المغرب بغض النظر عن مضامينه الإيجابية والسلبية، وكثيراً ما طلبت النقابات المركزية من الحكومة ضرورة حصول التوافق حوله قبل الشروع في مناقشته، والحصيلة: التوافق لم يحصل والمناقشة متوقفة، وقد يكون هذا هو التوافق أصلاً.

إصلاح التعليم مؤجل

عاشت قطاع التعليم على مدى عقود من الزمن على وقع إصلاحات كثيرة كلفت الدولة ميزانيات ضخمة؛ لكن المسعى لم يتحقق، واليوم تعود الحكومة ببرنامج إصلاح جديد تعلق عليه آمالاً وضعته في مشروع قانون إطار يحمل رقم 51.17.

هذا القانون الإطار، الذي جرت المصادقة عليه بداية 2018، كان المسعى منه تنزيل الرؤية الإستراتيجية لمنظومة التربية والتكوين 2015-2030؛ لكن مرحلة الرؤية انقضت منها أربع سنوات إلى حد الساعة، ولم تتم المصادقة على قانونها من طرف البرلمان.

حكاية تعثر هذا القانون سيذكرها تاريخ البرلمان دائماً، فقد كان مبرمجاً أن تتم المصادقة عليها في دورة استثنائية بداية أبريل المنصرم؛ إلا خروجاً لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، عبر "فيسبوك" كان كافياً ليدخل هذا القانون إلى المقبرة.

حديث بنكيران، عبر صفحة في موقع التواصل الاجتماعي سالف الذكر، كان صريحا؛ فقد دعا كل برلمانيي حزب العدالة والتنمية للوقوف ضد هذا القانون، لأنه ينص على تدريس المواد العلمية باللغات الأجنبية، ليتأجل اعتماده إلى أجل غير مسمى بعدما تأجج الخلافات حوله.

قانون رضا الوالدين

في عهد الحكومة السابقة، جرت المصادقة سنة 2016 على مشروع قانون 63.16 يغير ويتمم القانون رقم 65.00 بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية، ويتيح هذا القانون لأم أو أب المؤمن الاستفادة من التغطية الصحية.

كانت حكومة بنكيران قد قدمت مشروع قانون 63.16 ضمن أبرز القوانين التي اعتمدتها، فهو سيشمل الوالدين بتغطية صحية شرط تحمل الاشتراكات من طرف الجميع وبشكل تعاضدي؛ لكن إلى حد الساعة لم يخرج القانون من نفق البرلمان، بسبب الخلافات حوله.

والسبب وراء هذا التأخر هو معارضة بعض النقابات لمقتضياته؛ لأنه يفرض على جميع الموظفين والمتقاعدين في القطاع العام اقتطاعات جديدة من أجورهم ومعاشاتهم، سواء كان آباؤهم أحياء أم متوفين.

المؤيدون للقانون اعتبروا الرافضين له "مساخيط والديهم"؛ لكنهم يدفعون عنهم هذه التهمة الثقيلة في مجتمع كالمغرب، ويؤكدون أنهم يطالبون بأن تكون التغطية الصحية للوالدين "اختيارية" وليست "إجبارية"، لكن بين الطرفين يبقى القانون عالقاً في مجلس المستشارين إلى حين غير مسمى.

مسؤولة الحكومة أم البرلمان؟

تُلقى المسؤولية في عرقلة كل هذه القوانين المهمة على الحكومة والبرلمان معاً، أي على الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي والممثلة في البرلمان، ولا فرق هنا بين السلطة التنفيذية وبين السلطة التشريعية؛ لأنها في الأخير تشتغل بممثلين عن مختلف الأحزاب.

أغلب هذه القوانين معرقلة بسبب حسابات سياسوية محضة، ويجعل تأخر اعتمادها هدراً للزمن السياسي. كما أن لهذه القوانين آثاراً على المواطنين بشكل مباشر؛ لأنهم لا يستفيدون من حقوقهم الثقافية، ولا يصلون إلى تعليم جيد للجميع، ولا يستفيد الآباء من تغطية صحية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - لفقيه السبت 18 ماي 2019 - 13:17
ليس كل المغاربة موافقين على دستور سنة ٢٠١١ لانه فيه ثغرات قانونية لصالح حزب العدالة والتنمية و الطبقة البورجوازية.
2 - ملاحظ السبت 18 ماي 2019 - 13:32
الاحزاب السياسية المغربية ينطبق عليها مثل مغربي يقول الوجه المشروك مكايتغسل. الحسابات السياسية الضيقة والشخصية والإنانية لدى الاحزاب المغربية وقلة الكفاءات ذات تكوين اكاديمي عال وذات بعد نظر هي التي جعلت المغرب والشعب المغربي يعيش المشاكل التي يعيشها اليوم... والله اعلم حسب رأيي المتواضع...
3 - abdelilah tazi السبت 18 ماي 2019 - 13:35
ياودي مكاين لاعرقلة لوالو لي كاين هو الجرءة مكايناش باش ياخدو القرار ويواجهو النتيجة من بعد وهادي هي عادة الحكومات المغربية كتعزل القوانين لي تصادق عليها ولي بقا كتخليه للحكومة المقبلة تدبر لراسها.قمة النضج السياسي
4 - Hamido السبت 18 ماي 2019 - 14:00
يزعم الفلالي رحمه الله ان من كان وراء تعريب التعليم هو الحسن الثاني وليس عزالدين العراقي.بل ان هذا الاخير اوضح للملك ان هذه العملية ستنتج اجيالا منغلقة ولن تنفع الوطن .اجابه الملك بان النظام المتبع انداك-المفرنس-تسبب في صناعة معارضين للملكية ومرتبطين باليسار.اذا التعليم كان مسيسا من طرف دار المخزن.الان فهمت لماذا يحاربون اللغة الانجليزية لانها وعاء للتحرر والفكر النقذي والانفتاح.
5 - راس الطارو السبت 18 ماي 2019 - 14:03
اللغة العربية أقبرت وقرأت عليها الفاتحة...و الفرنسية هي تعاني من "الزهايمر "فمعظم خريجي الجامعات لايستطيعون التحدث بها بشكل سليم ...ونأتي لنتكلم على لهجة الأمازيغية لايعرف أصلها وفصلها لتدرس لأبنائنا..هل ستصنع حضارة هل ستصنع تطورا وإن كان الأمر كذلك كم يلزمنا من قرن لتحقيق ذلك رببما ملايين السنين هكذا نعتقد والله اعلى وأعلم.
6 - midelti السبت 18 ماي 2019 - 14:25
حرف تيفناغ حسم في أمره من طرف الملك و متداول عالميا ولا رجعة فيه.و يا حصرتاه على الامازيغ اتباع حزب المنافقين الذين غسلت إدمغتهم من طرف تجار الدين.
سننتضر 2021 لندفنهم في مزبلة التاريخ.
ازول فلاون
7 - مفكر السبت 18 ماي 2019 - 15:10
لا يوجد حزب ابله و وحزب بهلول وحزب انعرج عن مبادءه في الثقافة الامازيغية المغربية الى ان اصبح في القاموس السياسي يسمى بحزب لليمين الراديكالي المتطرف اي حزب عنصري و الذي لا يسمح لا للاحزاب الاشتراكية ولا التقدمية ولا اليسارية ولا الاستقلالية التحالف معه بل هم مطالبين برفع مذكرة في البرلمان لمنع هذا النوع من الاحزاب في الاستمرار في السياسة.
الدليل:
من منكم حضرات الاساتذة في اللغة العربية وفي القانون السياسي يمكن ان يشرح لنا
ان حزب العدالة مرر قانون رسمية الامازيغية لكنه يحارب بشارسة كتابنه بحروفها الامازيغية تيفيناغ بل يجب للغة الامازيغية اللتي مرر رسميتها ان يجد لها لباسا وحروفا اخرى غير حروفها وما هذا الحزب الامازيغي الاسلامي الابله الذي سيطالب كتابة العربية بحروف السومارية؟اللذي سيطالب بهذا فهو انسان مختل عقليا
8 - الله يفرشنا ويغطينا برضا الوالدين السبت 18 ماي 2019 - 15:17
إن الاقتطاع من الرواتب سيمكن منظمة الاحتياط الاجتماعي من أداء واجب الفقهاء الذين سيقرأون ما تيسر من القران الكريم أيام الجمعة على مقابر الوالدين، إنه رضا الوالدين، ونشكر الحكومة على هذه البادرة المباركة، وعلى رأسها مرضي الوالدين الذي لم ينس حتى الموتى لنيل نصيبهم من الهناء والسعادة التي ينعم بها الأحياء في أجمل البلدان...!!!
9 - ملاحظ السبت 18 ماي 2019 - 15:56
البرلمان والحكومة في المغرب يؤدون مسرحية مكشوفة المرامي لصرف الأنظار ، يوقفون المسرحية أو يستمرون فيها أو يبدأون أخرى عند تلقي الأمر
10 - عبد الله العلوى السبت 18 ماي 2019 - 16:10
تدافعون عن القوانين ولاسيما قانون تقاعد الوزراء
ونسيتم قانون تقاعد البرلمانيين
هذه هى عدالتكم
هذا هو احترامكم للدستور
اذا كُنتُم حقيقة تحترمون الدستور فيجب عليكىم تطبيق جميع القوانين التى صادق عليها البرلمان بدون استثناء
او حذف قانون تقاعد الوزراء وهنا تطبق العدالة الاجتماعية
كفاكم كذبا على الشعب
فقدنا الثقة فيكم وفِي كل الأحزاب الممثلة في البرلمان
ولنا معكم لقاء قريبا ان شاء الله في الانتخابات المقبلة
وانى اناشد جميع المغاربة الأحرار الغيورين على الوطن وعلى حقوق الشعب ان يقفوا ضدكم جميعا لأنكم لا تستحقون ثقتنا ولا تنميتنا لكم أنتم جماعة المرتزقة خنتم الوعود والعهود ولا زلتم تحلمون بالوصول الى الحكم والتًحكًم في رقاب عباد الله
سنتجنًد لمحاربتكم فقد اصبحتم أغنياء تدافعون عن ما سرقتموه للمواطنين وتسعون لتحصين اموالكم وممتلكاتكم المسروقة وما أكثرها والمغاربة عرفوا كل شيء ولديهم الحجج
ونصيحتى لجميع المواطنين ان يفيقوا من سباتهم ويتجنًدوا من الان للوقوف ضدًكم جميعا كما وقفوا إبان المقاطعة ضد اخنوش وينذران وسدهوم على وقد ان الاوان للوقوف ضدكم من جديد
والله المستعان
11 - الحل السبت 18 ماي 2019 - 19:47
ربما يكمن الحل في مجموعة من الامور هو الاختيار بدل الاجبار
12 - الشياضمي السبت 18 ماي 2019 - 23:28
الى صاحب التعليق رقم 6
قلت حرف تيفناغ حسم في أمره من طرف الملك و متداول عالميا لذا يجب عليك مقارنته بالعربية ولتذكير العربية هي اللغة الخامسة في الامم المتحدة يمكنك ان تلقي خطبة امام كل الشعوب المثمثلة في الامم المتحدة باللغة العربية : فتحدث لنا عن الامزيغية من فضلك
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.