24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. أسبوع ثقافي يميط اللثام عن أسرار وتقاليد المطبخين الأمريكي والمغربي (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | معارك "تكسير العظام" تفجر "البام" .. وقيادات تنتفض ضد بنشماش

معارك "تكسير العظام" تفجر "البام" .. وقيادات تنتفض ضد بنشماش

معارك "تكسير العظام" تفجر "البام" .. وقيادات تنتفض ضد بنشماش

فشل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في إنجاح أول اجتماع عقدته اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع، ما دفعه إلى الانسحاب رفقة بعض أعضاء اللجنة من اللقاء الذي عقد مساء السبت، في وقت حاز سمير كودار، المحسوب على "تيار اخشيشن"، على رئاسة هذه اللجنة التي فجرت "البام" من الداخل.

ورغم انسحاب بنشماش من الاجتماع بسبب ما اعتبره "خلق بلبلة أفضت إلى إعدام كل الشروط الموضوعية والسليمة لمواصلة الأشغال"، استكمل جزء من أعضاء اللجنة التحضيرية مسطرة انتخاب الرئيس، وأعلنوا في بلاغ أن "سمير كودار قدم ترشيحه لهذه المسؤولية، ونال ثقة الأغلبية الساحقة من أعضاء اللجنة".

وقالت رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر، في بلاغ لم يعترف به بنشماش، إن الأمين العام للحزب "استهل الاجتماع باقتراح يقضي باعتماد التوافق في اختيار رئيس(ة) اللجنة التحضيرية، ولهذا الغرض تشكلت لجنة مصغرة، اشتغلت لساعات دون التوصل إلى حل متوافق عليه"؛ وأضافت: "إثر ذلك انسحب بنشماش، ما خلف استياء عارما لدى أعضاء اللجنة التحضيرية الذين عبروا عن أسفهم لانسحاب الأمين العام قبل إتمام الاجتماع، وأكدوا تشبثهم بمخرجات الاجتماع، ودعوة الأمين العام إلى الانصياع لإرادة اللجنة والتقيد بمقتضيات قوانين وأنظمة الحزب، والانخراط بإيجابية في مسلسل الإعداد للمؤتمر".

وفي انتظار أن يعقد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة اجتماعاً طارئاً للبحث عن مخرج لهذا التطاحن الحاد، كشف مصدر حضر الاجتماع أن معركة كسر العظام بين تيارات الحزب هي سبب تفجير اللقاء والوصول إلى هذا المستوى.

وأوضح المصدر "البامي"، في تصريح لهسبريس، أن ما وقع ليلة السبت يوحي بأن "الحزب يختزل مدة 10 سنوات من وجوده كثاني قوة سياسية في البلاد في رئاسة لجنة تحضيرية عادية لم يسبق أن وقع عليها أي صراع أو خلاف في المؤتمرات السابقة".

القيادي في "حزب الجرار" أكد أن الظروف التي يعيشها "البام" في المرحلة الحالية تصعب من مسألة انعقاد المؤتمر المقبل، ملمحا إلى وجود "جهة تريد تشتيت الأصالة والمعاصرة"، وزاد أن "ما وقع أمس كان بمثابة معركة وجود وتكسير عظام لكي يظهر كل طرف مدى قوته وسيطرته على الحزب".

وأردف المصدر ذاته: "أغلب المداخلات طلبت من محمد بنحمو (المحسوب على تيار المحرشي) وكودار (المحسوب على تيار اخشيشن) أن ينسحبا ويتركا رئاسة اللجنة لشباب الحزب، ويقدما رسالة مفادها أن "البام" أكبر من هذه الخلافات، لكن لم نوفق في ذلك".

واعتبر المتحدث ذاته أن انتخاب سمير كودار بعد انسحاب بنشماش وأعضاء في اللجنة التحضيرية من الاجتماع يعتبر "غير شرعي وخارج ضوابط وقواعد العمل المؤسساتي"، وزاد: "بعد انصراف الأمين العام رفعت الجلسة وانصرفنا لأننا نحترم مؤسسات الحزب مهما اختلفنا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - سلام الصويري الاثنين 20 ماي 2019 - 06:18
طبيعي عندما يزداد مخلوق هجين به عاهة مميتة تؤدي به الى الاندثار لانه خلق من طرف سلطة التحكم وليس من رحم الشعب وأعضاؤه من كل حدب وصوب هرولوا اليه اغلبهم يجر ملفات كبيرة او طمعا في امتيازات حزب الدولة العميقة كان يطبق اجندة الدولة العميقة ليس له اَي ارتباط او عمق شعبي فطبيعي ان تكون مدة حياة المخلوق قصيرة !!فهو في وضعية موت سريري تبقيه السلطة اصطناعيا في ركن الاحتياط فقط لتحقيق أهداف سياسية ريثما تتضح الرؤيا مع الحزب الحمامي وزعيمه المظلي
2 - tarragona الاثنين 20 ماي 2019 - 06:45
بدايات إنهيار الحزب والسبب تخلى عنه المخزن
3 - موحند الاثنين 20 ماي 2019 - 06:59
حزب الجزاز يحصد ما زرعه. هذا الحزب كباقي الاحزاب المخزنية يتكون من عصابات مافيوزية تتطاحن وتتقاتل فينا بينها حول الكراسي والمناقب لاجل صمان منابع الكعكة ومختلف اشكال الريع. لا تهنها قضايا الشعب في التعليم والصحة والسكن والشغل والعيش الكريم. مصير هذه الاحزاب وزعامتها هو مزبلة التاريخ. ولدينا عبرة في المسار الذي سلكه حزب الاتخاد الاشراكي وزعامته. وكل شيء. بني على الباطل فهو باطل. ومن يزرع الريح يحصد العواصف. دعوات المظلومين تعطي اكلها.
4 - مساوي هولند الاثنين 20 ماي 2019 - 07:10
غريب أمر أمناء احزابنا السياسية كلما حظي أحدا بهذا المنصب اول ما يبادر إليه هو خلق لوبي أو لفيف يخوض المعارك والحروب من أجل الحفاظ عن هذا المنصب. كم لم تجدد الثقة في أحد الأمناء فتشتعل الحرب الباردة ، التراشق بالكلمات النابية الخادشة ثم تتطور الى حرب طاحنة تستعمل فيها الكراسي كسلاح ثقيل ثم تحدث بقعقعة الكيسان اصوات الاربجي ناهيك عن المشاة الذين يفضلون الصفع واللطمات والضرب بالكاببسا. والأغرب ان كل أمين طرد أو عزل أو استبدل فإما يهاجر منهم تختار انكلترا والمانيا ثم فرنسا...ومنهم من رضي بالبقاء ولكنه كل مرة يثرثر كي لا يقول شيئا.ومنهم من شغلته الشعوذة يبحث عن وصفة البخور للانتقام من العفاريت أو تحويل جلود التماسيح الى دباغة تصنع منها بلغة مريحة يضعها أمام رأسه في الصلاة تعبيرا عن الإسلام السياسي.
5 - انا الاثنين 20 ماي 2019 - 07:11
الكل يبحث عن الزعامة وعن الكرسي الابدي، حتى الدكاكين السياسية الغير معترف بها من طرف أحرار المغرب لم تسلم من الصراعات الداخلية حول المناصب أما مشاكل المواطن المغربي فهي اخر ما تفكر فيه هذه الدكاكين.
6 - نشر غسيل البام الاثنين 20 ماي 2019 - 07:26
حزب البام كما قال أحد عارفيه والمقربين منه عائليا انه المسؤول عن حرق الشبان الخمسة في الوكالة البنكية عام 2011 بعد مقتلهم في مخفر الشرطة وأن السيد ع.الب. هو مسؤول في تعذيبهم ؟
هل هذا هو السبب في توقيف المسطرة الجنائية في تلك القضية؟
ام ان القصة المعتمد عليها، أن الشبان دخلوا الوكالة لسرقة المال صحيحة، وأنهم فوجئوا باندلاع النيران ولم يتمكنوا من الخروج، وأن الكاميرات كانت معطلة كما الحال في مسلخة الصحافي خاجقشي.
على الدولة اتخاذ موقف حاسم والتبرء من المجرمين والعصابة وتقديمهم للعدالة، نحن لسنا في الخليج لكي نمر على الظلم مر الكرام.

انشري يا هسبريس
7 - عينك ميزانك الاثنين 20 ماي 2019 - 08:13
لقد حضرت إبان تأسيس هادا الحزب الذي سخرت له كل الإمكانيات المادية و اللوجستية لدولة للحؤول دون قيادة حزب العدالة و التنمية للحكومة لكنه فشل في ذالك في مرتين متتاليتين .
8 - azizove الاثنين 20 ماي 2019 - 09:18
ورقة البام احترقت. الآن ورقة الأحرار هي اللاعب في هذه المرحلة. وفي جعبة النظام أوراق أخرى ليمارس بها هوايته الخالدة (فرق تسد) .ويبقى المواطن المغربي البسيط في إنتظار المجهول.
9 - انور الاثنين 20 ماي 2019 - 09:19
هذا هو واقع السياسة المغربية وهذا هو واقع الاحزاب الوطنية عفوا لا تمت للوطن بشيء انما هي احزاب مصلحة واداة الوصول الى الكعكة وما دام مبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة بعيد المنال ومبدا عفا الله عما سلف هو السائد فاننا لن نرى الا امناء جاشعين همهم الوحيد والاوحد جمع والاستفادة من ثروة الشعب ، مادام منصب امين الحزب فوق قوة القانون وحامي المفسدين فلا تنتظروا اي نتيجة ايجابية. اغلب الاحزاب تحملت مسؤولية التسيير ونجحت في تغيير اوضاع قادتها من الفقر الى الغنى الفاحش وساهمت في اغراق البلاد والعباد دون حسيب ولا رقيب. كيف يعقل ان يحصل رئيس حكومة سابق يملك ممتلكات ومدارس خصوصية على راتب تقاعد شهري سمين دون وجه حق وفي المستقبل سيصبح الامر فرض.
10 - محمد الاثنين 20 ماي 2019 - 09:58
صياد النعام يلقاها يلقاها و بشر المرتشي بالخراب و لو بعد حين.
11 - Said الاثنين 20 ماي 2019 - 10:03
البام مولود غير شرعي من أبويين مثليين جنسيا هما الدولة العميقة والتحكم، وأحدث لمحاربة الاسلام الممثل في حزب العدالة والتنمية ورغم الامكانات المادية واللوجستيكية والتحكمية التي سخرت له فشل في المهمة لمرتين متتاليتين فتم التخلي عنه من طرف أبويه وربما حان وقت التخلص منه وقتله. أنشري يا هسبريس
12 - الريصاني الاثنين 20 ماي 2019 - 10:43
حزب مخزني دخل الى المشهد السياسي ليسطر على الجميع لكن يد الله فوق ايديهم ومن بني على باطل فهو باطل
13 - Qarfaoui Genova الاثنين 20 ماي 2019 - 10:51
كل ما بني على باطل فهو باطل ِِ حزب مصطنع و ليس وليد الشعب ِِ فشل الإجتماع هو خير دليل عن عدم وجود بنية تحتية سياسية صلبة دون الرجوع الى الكبوات المتعددة التي عرفها الحزب في مساره .
14 - عبدالغني الاثنين 20 ماي 2019 - 10:58
انه إجماع لدى كل المتتبعين و الملاحظين على شيء واحد هو أنه من لم تكن ولادته طبيعية ومن رحم نظال فكري و أنه صناعة هجينة لغايات غير واضحة مآله اللندثار و الزوال و العجيب أن زواله سريع بالمقارنة لشبيهاته في سبعينيات القرن الماضي وستينيات القرن الماضي وهي مقارنة تاريخية لطبيعة المناعة أو الصلابة الموضوعية لمكوناته
كما أنه يجب أن نحدر من هدا الأخطبوط الفكري حيث يجب أن يمنع الترحال بل تجريمه فهو من الأسباب المباشرة لتمييع العمل السياسي وهو فيروس انتقال العدوى التي دمرة كل شيء جميل في هدا الوطن مند استشراءه في التمانينات فخرب كل شيء المفاهيم والقيم وهو امتداد لثقافة انا و من بعدي الطوفان
15 - حميد الاثنين 20 ماي 2019 - 13:53
هذا حزب مفبرك جمع كل من هب وذب وكل ما بني على باطل فهو باطل ولا يدوم إلا الصح الصحيح إذن فلا غرابة فمصيره الإندحار والزوال والذل والمهانة لصانعيه
16 - جميل جمال الاثنين 20 ماي 2019 - 14:00
ييدو ان هرمون الشعبوية والعدمية مرتفع بشكل لافت لدي الناقمين علي حزب الأصالة والمعاصرة.نعتقد ان ذلك شيء طبيعي لأن فضائيات بيترودولاريكة مسمومة طبلت وهللت للفوصى البناءة صنعت جيلا "فهاماتوريا "يدعي الوعي السياسي وهو ابعد ما يكون عن ذلك...هو ضد الفساد وهو جزء لايتحزا من هكذا فساد ... هنا نقول افلا من العيب ان تجد من ما زال يدافع عن تجار الدين هؤلاء الذين أقبروا كل القطاعات اليس من الجهل والسعار ان تجد متوسط حال اجتماعي ما زال يهلل بأخوان الكراسي وهم دمروا بناه الاقتصادية ... الأصالة والمعاصرة يعيش مخاضا طبيعيا وبإدن الله سيوفق وإن لم يتفوق فنسأل الله ان يتوفق حزب الاستقلال او الاحرار وماتبقى فخيوط من دخان.
17 - وعزيز الاثنين 20 ماي 2019 - 15:09
أتساءل كيف ستنحح الجهوية؟
أتساءل كيف سنتقدم؟
أتساءل كيف سنتغلب على صعاب المستقبل و وو؟
أتساءل لماذا تتعثر البرامج؟
و لماذا و لماذا.. ؟
اذا كانت الاحزاب تعيش مثل هذه الأوضاع و ترى مثل هذه السلكات... ووو


مصلحة الوطن تتطلب رجالا لا يفكرون في اي شيئ الا الوطن و مصلحة الوطن و انجع و أيسر السبل لتلبية متطلبات الوطن وووو

بنكران ذات و تضحيات جسام

حكماء
مترفعون عن كل.....
كلماتهم محسوبة وازنة موزونة....

لهم رؤى واضحة ذالة على النضج و ووو الرزانة..
18 - محمد الاثنين 20 ماي 2019 - 19:16
السلام عليكم
ليس مشكل البام و غيره
المشكل هو حب السلطة والكراسي بالنسبة للاغنياء
و الرغبة في الاغتناء عن طريق السياسة للباقي
و السلام
19 - بولاحفاظ الاثنين 20 ماي 2019 - 21:36
تفتيت الجرار واعداده ليكون في المستقبل مكان صالحا لتعشش فيه حمامة اخنوس.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.