24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الخلفي يؤكد أن المغاربة بدؤوا يتصالحون مع السياسية

الخلفي يؤكد أن المغاربة بدؤوا يتصالحون مع السياسية

الخلفي يؤكد أن المغاربة بدؤوا يتصالحون مع السياسية

قال مصطفى الخلفي القيادي في حزب العدالة والتنمية، إن المغاربة بدؤوا يتصالحون مع السياسية، من خلال " عودة المعنى للسياسة" مُضيفا أن انتخابات 25 نونبر الماضي أعادت الثقة للمواطن في العمل السياسي.

وأوضح الخلفي خلال استضافته في برنامج مباشرة معكم، الذي بثته القناة الثانية يوم الأربعاء 14 دجنبر الجاري، أن منهجية العمل الحكومي منهجية جديدة، وتشاركية.

وأبرز الخلفي أن حزب العدالة والتنمية لم يعتمد سياسة فرض الأمر الواقع على الأحزاب الأخرى، باعتباره صاحب القرار، وهو ما يتضح في طريقة تعامل الحزب مع التحالف، وبالطريقة التشاركية التي يتم تدبير ملفات الإعداد للحكومة الجديدة وللبرنامج الحكومي.

وأشار الخلفي إلى أن هذه المنهجية التشاركية يُفترض أن تكون مع المعارضة كذلك وبالخصوص في تدبير عدد من الملفات وعلى رأسها القوانين التنظيمية.

ونبه الخلفي إلى ضرورة تجسيد إجراءات للثقة ،على الحكومة القيام بها، مؤكدا أن التحولات المطلوبة من الحكومة اليوم، يجب أن تكون لها انعكاسات على حياة المواطن اليومية.

وأشار الخلفي إلى أن المطلوب اليوم في الساحة المغربية، هو بناء إسلام ديمقراطي، مطالبا القوى الديمقراطية والقوى ذات المرجعية الاسلامية، بأن تفكر في هذه الصياغة، وهو ما أكده عضو اللجنة الاستشارية الملكية لمراجعة الدستور، الباحث محمد الطوزي الذي قال "إنه لا يوجد تعارض بين الاسلام والحداثة".

وبخصوص استقالة الهمة من حزب الأصالة والمعاصرة، أكد الخلفي أن مكان الهمة كمستشار للملك هو المكان الطبيعي له.

من جهته اعترف المحامي عبد اللطيف وهبي، الذي انضم قبل أيام من اقتراع 25 نونبر إلى حزب الأصالة والمعاصرة، أن "التحالف من أجل الديمقراطية" انتهى، مؤكدا أن تحالف الحركة الشعبية مع الأغلبية حكم على التحالف المسمّى إعلاميا بـ "جي 8" بالوفاة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - Abdou الخميس 15 دجنبر 2011 - 10:53
المغاربة لم يتصالحوا مع السياسة ؛وانما ارادو ان يمنحوا حزب العدالة والتنمية الفرصة الاخيرة لتحمل الشان الوطني :تاديبا للاحزاب التي حملت شعارات عجزت عن تحقيقها وتنكرت لمبادئها التي ازكمت انوفنا بها لسنوات . وحسب ما ورد من تصريحات حول الحقائب الوزارية ورجوع بعض الوجوه المالوفة التي اكل عليها الدهر وشرب يظهر على ان التغيير لاجدوى منه في هذا البلد الاسير . حسبنا الله ونعم الوكيل.
2 - محمد الخميس 15 دجنبر 2011 - 11:46
هذا صحيح. المغاربة اعياو من الغش و الكذوب حتى ظن الناس أن المغاربة لا يهتمون بالسياسة. المغاربة ابغاوا المعقول و هما مع لي توسموا فيه شيء من المعقول. المغاربة ما بغاوش الفتنة الداخلية بلا فائدة، ابغاوا حكومة راشدة تعمل للصاح العام و بنكران الذات.
3 - H A M I D O U الخميس 15 دجنبر 2011 - 12:00
......فعلا لايوجد نعارض كبير بيت الاسلام"الحقيقي" والحداثة....
ولكن ولكن الاسلام المتداول حالا وقبل هذه مدة من زمان فمن المستحيل ان يكون ديموقراطيا
اذا كنتم تعنون الديموقراطية التي نلمسها لدى الدول المعلومة...
هل الاسلام الذي لم يصل الى مستوى==الانسانية==ويساهم في الاقصاء و رفض الاخر
يستطيع ان يكون ديموقراطيا.....!!!!???
4 - عبد المجيد الخميس 15 دجنبر 2011 - 12:19
نتمنى من الله التوفيق في مهامكم .
5 - قصير مصطفى الخميس 15 دجنبر 2011 - 13:08
هدا غير صحيح . فباى ضمانات ثوكدون دلك ..ولو انكم اقررثم كلاما مغاير فى جمع سابق يهيءة المحامين..الاسلام الديموقراطى يقتدى اعداد مشرفين اجتماعيين نزهاء ناكرون لداتهم لاحصاء المواطنين _كاحصاء اشعارات الانتخابات الممنوحة.._ لادماجهم ب الحق فى الكرامة و التعويظ عن العطالة والطرد التعسفى من الشركات و الموسسات الدى ينوى السيد بن كيران اعطائهم ضمانات تخفيض الظرائب. مادا عن الحكرة التى يشعر بها شرائح واسعة من المواطنين حتى يكون تصالح .. مادا عن دولة الموسسات ..و الدستور الديموقراطى الحقيقى و اقران المسؤلية يالمحاسبة حتى نتصالح ويتصالحون...
6 - عبداللطيف زين العابدين الخميس 15 دجنبر 2011 - 13:14
الاسلام الديمقراطي..... تعبير سمج فاه به القيادي في حزب العدالة والتنمية وهدا التعبير يوحي لغير العارفين بالدين الاسلام بان هناك دين اسلامي غير ديمقراطي ومن يقول بهدا القول فقد زاغ عن الطريق المستقيم.
فلهدا القيادي اقول ان اي لفظ يضاف الى الدين الاسلامي يحد من عموميته وكونيته وصفاته هو تنقيص منه وشيء يرضي النفوس المريض والارادات الضعية والعقول الضيقة وزنادقة هدا العصر.
7 - المواطن الخميس 15 دجنبر 2011 - 13:48
المغاربة لم يتصالحوا مع السياسة كما تقول ولكنهم عااااااااااااااااققققققققققواااااااااا.
8 - فارس الخميس 15 دجنبر 2011 - 14:48
الغرب ارادة تشويه الصورة الاسلامية. بان الاسلام هو البعبع المخيف . ولكن الاسلام هو دين الرحمة.الاسلام هو الدين الوحيد الدي يمنح حقوق المجتمع المدني بكل اطيافه.وفي نفس الوقت الاسلام يدعوا المجتمع الى التحلي بالاخلاق السامية بين المجتمع.قال عليه السلام..إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق... وفال ايظا عليه السلام...إنَّما بُعِثتم مُبَشِرين ، ولم تُبعَثوا معسرين،....... ادا هدا مصطلح جيد. بناء اسلامي دمقراطي. اي بمعنى ان الاسلام يدعوا الى التحلي بالاخلاق الكريمة........والدمقراطية تدعوا الى الحداثة والعصرنة.. وانا ارجوا من العدالة والتنمية.ان يكون همهم مصلحة الشعب وليس همهم المصلحة الشخصية او الداتية. .... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......اللهم اجعل هذا البلد امنآ مطمئنآ وسآئر بلاد المسلمين
9 - TAhir الخميس 15 دجنبر 2011 - 14:51
المغاربة بدأوا يتصالحون مع السياسية، هدا كلام فارغ ولا معنى له، فعندما نتحدث عن المغاربة والسياسة، وقبل التفكيرالمصالحة، إن كان هناك فعلا زعل بين الطرفين، كان يجب على السيد الخلفي أن يفترض تواجد الثقافة السياسية بين المغاربة،
10 - محمد الخميس 15 دجنبر 2011 - 15:30
لا تقل تصالحنا مع السياسة , المصالحة الكاملة, حتي نرو الاعمال الصالحة المستمرة علي ارض الواقع, طبقا لقوله سبحانه وتعال,وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمومنون .صدق الله العضيم
11 - bouchtta mimouni الخميس 15 دجنبر 2011 - 16:37
" مُضيفا أن انتخابات 25 نونبر الماضي أعادت الثقة للمواطن في العمل السياسي."

إذا عاد المغاربة إلى السياسة فإن الفضل يعود ،بعد الله ، إلى الربيع العربي وحركة 20 فبراير.
12 - nash الخميس 15 دجنبر 2011 - 17:30
بالفعل،و أكبر دليل على ذك هو نسبة المقاطعة و تزايد المنضمين لحركة 20 فبراير
13 - محمد الخميس 15 دجنبر 2011 - 17:46
نعم عادة التقة للمواطن السياسي, في هده البداية, ولكن الامور بخواتمها
14 - مهتم الخميس 15 دجنبر 2011 - 17:58
بسم الله الرحمن الرحيم
المغاربة بدأو يتصالحون مع السياسة لأنكم ربحتم في الانتخابات 45%؟؟؟؟؟؟ لو لم تفوزو لقلتم مزورة. هكذا يقول أي واحد من اتلحكومة وعكسه إذا لم يكن.
المغاربة تصالحو مع السياسة لأنهم رفضو التصويت ولأنهم لم يشاركو في المهزلة الانتخابية ذات 45%
.........
15 - walido الخميس 15 دجنبر 2011 - 19:44
الخلفي بدا يغير من خطابه اين استقلالية الباحث الاكاديمي قل لنا كم حصل حزبك من الاصوات وطنيا لكي تقول اننا تصالحنا مع السياسة انه النفاق بعينيه والكذب علي الناس انت يااخي اتتهازي ومتملق لاسيادك لكي ينعمون عليك بمنصب داخل دواوينهم الوزارية
16 - إدريس من الرباط الجمعة 16 دجنبر 2011 - 01:36
أخي مصطفى:ماذا تقصد بإسلام ديموقراطي؟اعلم هداني الله واياك أنك أوقعت الناس في التباس لأنك تفتح الباب لأدعياء آخرين ليتحدثوا لنا عن أسلام حداثي وأسلام علماني وإسلام غيرديموقراطي وهكذا ... اعلم هداني الله واياك أن الإسلام لايزاد عليه ولا ينقص منه.وأخيرا أرجو أن لاتكون كالذين قال الله في حقهم"أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير"
17 - المامونيالمامونيالماموني الجمعة 16 دجنبر 2011 - 03:41
نعم اخي الكريم مصطفى المغاربة تصالحوا مع السياسة لانهم راووا بارقة امل قد لاحت في الافق وهي حزب العدالةوالتنمية لكن كانت المصالحة ستكون ذات معنى لو ان اللبيجيدي حصل على الاغبية لاني بكل بساطة هذه الاحزاب التي تحالف معها بي جي دي ليست لديها مصداقية عند الشعب وقد فقدت فيها الثقة كيف نثق فيها وقد سبق لها ان كانت في الحكومة المهزلة السابقة كيف سنستسيغ جلوسكم مع وزراء يمثلون احزابا خربت البلاد وامتصت دم العباد نهبوا مال الشعب واهدروا ثرواته بتضخيم ارصدتهم البنكية وتفويت اراضي الفقراء الىاولادهم وذويهم ملكوا البروالجو والبحر عبر اقتصاد الريع والهبات ووظفوا ابناءهم ومناضلي احزابهم في وظائف من تنتهك كرامتهم كل دقيقة امام البرلمان ثم كيف ستتعاملون مع هذه الاحزاب اذا قررتم تخفيض الاجور السمينة للوزراء للنواب للكتاب العامون للمدراء العامون للسفراء كيف ستتعاملون معهم اذا سحبتم منهم السيارات الفارهة والفيلات الواسعة لانهم لم ولن يالفوا الا النهب وتبديد مال الشعب لذه الاسباب نحن لانتق فيهم واخاف على هذه الحكومة منهم راه ماعندهمش ا لكبدة على البلاد
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال