24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ازدواجية العرض الكروي.. هل "التيفو" هو المباراة؟ (5.00)

  2. الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين" (5.00)

  3. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  4. العقوبات التقليدية تفشل في ردع السجناء ومواجهة ظاهرة "التشرميل" (5.00)

  5. إعلامي مغربي يخيّر الرميد بين الدفاع عن الحريات أو الاستقالة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | بوريطة: المغرب يُعدّ مخطّط عمل أمام صعود اليمين المتطرف بأوروبا

بوريطة: المغرب يُعدّ مخطّط عمل أمام صعود اليمين المتطرف بأوروبا

بوريطة: المغرب يُعدّ مخطّط عمل أمام صعود اليمين المتطرف بأوروبا

كشف ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، أن المغرب أجرى مشاورات مع عدد من سفرائه في الاتحاد الأوروبي بعد كشف نتائج الانتخابات الأوروبية التي أعطت تقدماً ملحوظاً لأحزاب اليمين المتطرف.

وقال بوريطة، في ندوة صحافية عقدها اليوم السبت بالرباط، رفقة نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، إن المغرب فضل إعداد مخطط عمل للتفاعل مع مستجدات البرلمان الأوروبي المقبل عوض التعليق على نتائج الانتخابات.

وأضاف الوزير نفسه أن "المغرب يحترم اختيارات الناخبين الأوروبيين"، وذهب إلى القول إن "الرباط ترى في البرلمان الأوروبي المقبل فرصاً أكثر من التحديات بخصوص العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي".

وزاد وزير الشؤون الخارجية: "المغرب لاحظ أن غير المؤيدين للاتحاد الأوروبي كانوا مُهيمنين في هذه الانتخابات، كما أن هناك تيارات سياسية لطالما ناضلت من أجل تقوية العلاقات مع المغرب حصلت هي الأخرى على نتائج مهمة، وسيكون لها دور كبير في التركيبة المقبلة للبرلمان الأوروبي".

وأكد بوريطة أن البرلمان الأوروبي يُعتبر هيئةً مهمةً في شراكة المغرب مع الاتحاد الأوروبي، وأشار إلى أن فرنسا وإسبانيا وألمانيا ودولا أخرى "تلعب دوراً كبيراً في تقوية هذه العلاقات الثنائية التي يحكمها الجوار والتحديات والمصالح المشتركة".

وكانت نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، التي جرت الشهر الماضي، أظهرت تراجع أحزاب الوسط التقليدية مقابل تقدم أحزاب الخضر والليبراليين؛ كما حققت الأحزاب اليمينية المتطرفة تقدماً في بعض الدول، مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا، ما أثار الذعر في أوروبا خشية على الاتحاد والتكتل الاقتصادي العالمي.

وتهم هذه النتائج المغرب بشكل كبير، خصوصاً أنه يعد شريكاً إستراتيجياً للاتحاد الأوروبي؛ ففي فرنسا تصدر حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، بنسبة 23.2 في المائة؛ بينما حل حزب الرئيس إيمانويل ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" في المرتبة الثانية محققاً 21.9 في المائة.

ويُعوّل المغرب على الأحزاب اليمينية أو الوسطية داخل البرلمان الأوروبي لحماية مصالحه الإستراتيجية، لكن اكتساح اليمين المتطرف في الانتخابات الأخيرة يشكل تهديداً حقيقياً للدبلوماسية المغربية؛ وهو ما يتطلب إعادة قراءة التركيبة السياسية في هذا البرلمان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - زكرياء المغربي السبت 08 يونيو 2019 - 18:13
ناصر بوريطة وزير الخارجية + فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رجال يتم الإعتماد عليهم
2 - باحث عن الحقيقة السبت 08 يونيو 2019 - 18:21
اياما واوقاتاصعبة سيعرفها المغرب والديباوماسية المغربية وملفات المغرب الكبرى اثر فوز اليمين المتطرف بالانتخابات في فرنسا ، كذلك الجالية العربية وخصوصا المغاربة سيعانون كثيرا من التمييز والاقصاء
3 - رشيد Cantabria السبت 08 يونيو 2019 - 18:21
السيد بوريطة سبحان الله هذا سيد شحال دخل لي لخاطري, غير في وجهه باين عندو وذكي وداير لعليه.
4 - خالد السبت 08 يونيو 2019 - 18:25
المغرب يُعد مخطّط عمل للتفاعل مع ......
انت تصور لنا المغرب كأنه الولايات المتحده الامريكيه
5 - وناغ السبت 08 يونيو 2019 - 18:36
نحن كدالك
الدول العربية والاسلامية
لدينا متطرفين
ولمادا نحن وبمساعدة الغرب
نحارب متطرفينا
في الوقت الدي يشجع الغرب متطرفيه
ويعطونهم كل الحقوق
مالكم كيف تحكمون
6 - amaghrabi السبت 08 يونيو 2019 - 18:38
بسم الله الرحمان الرحيم.صراحة والله لا يخوفني نجاح اليمين المتطرف في اروبا على الاطلاق,وفي اعتقادي ان اليمين المتطرف ربما يكون افيد من اليمين المعتدل.اولا اذا أراد ان يضر الدول النامية فانه هو المتضرر في المقام الأول,لان بحبوحة العيش التي يعيشها الغرب تكون في المقام الأول على ظهر الدول النامية او الفقيلرةولانها مصدر المواد الأولية من معادن ووو وأسواق خارجية تبيع فيها انتاجها الصناعي والفلاحي والتقني ووو.الدول النامية تستفيد 20في المائة والدول الغربية تستفيد80في المائة.وثانيا اذا نجح اليمين ووضع قوانيين مشددة على الإرهابيين وتجار المخدرات والغشاشين والمجرمين فلا يهم الجالية التي تعيش في الحلال وتعتمد على ساعديها وتعمل من اجل السلم والاندماج.اليمين المتطرف يعلن بصوت عال انه ضد الهجرة السرية والإرهاب وعدم الاندماج وكل من يسيئ الى الغرب وحياته السلمية.فلذلك اعتقد ان اليمين المتطرف ليس هتلر النازي وانما حكام يريدون القضاء على المفسدين لا اقل ولا اكثر
7 - م المصطفى السبت 08 يونيو 2019 - 18:38
المغرب حليف لفرنسا ، والعلاقات جد قوية بين الدولتين.
واستثمارات فرنسا في المغرب عديدة ومتعددة. وفرنسا لن تتخلى عن المغرب ابدا لأن مصالحها في بلادنا لا تعد ولا تحصى...
فنجاح اليمين المتطرف في فرنسا أو في أروبا عامة لن يؤثر سلبيا على هذه العلاقات المنفعية بالنسبة لأروبا.
وإلا ستضيع لأروبا فرصة الصيد البحري، والمعادن، والأبناك ووو والتي جميعها تساهم بقوة في نمو اقتصادها...
8 - بركاني السبت 08 يونيو 2019 - 18:38
فاقد الشئ لا يعطيه !!!!
أكثر من 70 مليار دولار ديون ما هي الدروس التي سوف تعطيها للأوروبيين .
9 - Lahcen belgique السبت 08 يونيو 2019 - 18:43
Je pense que les intérêts du Maroc sont plus importants au côté des partis de l'extrême droite, notamment au sujet du sahara.
10 - Rachid_espagnol السبت 08 يونيو 2019 - 18:59
Qu est tu peux faire, monsieur super ministre, RIN DE RIEN. Les pays européens sont démocratiques, ils sont unis, le Maroc ne pèse, même pas le poids d une moustique, c a dire zero poids, face a l europe.
Si réellement, tu veux être positve, commence par surveiller tes frontières, et ne laisse pas les sauvages de tes compatriotes, envahissant l europe, sans respect, illégalement.
11 - مراد السبت 08 يونيو 2019 - 19:05
و لماذا التخوف الستم دولة ???
وماذا اجنيتم في عهد الاحزاب الصديقة الودودة للمغرب ??
هذه نتيجة من يخون الشعب المواطن ويغتني على حساب الشعب
يسلط الله عليه عدوا من حيث لا يدري ويحرمه نعمة السعادة والطمءنينة في الدنيا
12 - مكلخ مغربي قح السبت 08 يونيو 2019 - 19:14
نتمني ان ينجح اليمين المتطرف وان تكون قطيعة مع فرنسا لانها هي السبب في تفقير الشعب المغربي.فكل خيرات بلدنا من فوسفاط وذهب واسماك وفضة وو الا وقامت باستنزافها .نريد من دولتنا ان تنهج النهج الانكلو ساكسوني كاثيوبيا بمحاربة الفساء والمضي قدما للسير ببلدنا الي الامام لكن مسووءلينا لايريدون التقدم والرخاء لهذا الوطن. همهم الوحيد هو مصالحهم الشخصية وان اقنضي الامر علي حساب وطن كله .حسبي الله ونعم الوكيل.
13 - Nekkine السبت 08 يونيو 2019 - 19:23
على الاقل أحزاب اليمين المتطرف لا تنافق وسياستها ومواقفها واضحة
14 - au commentaire 2 السبت 08 يونيو 2019 - 19:24
si ils gagnent marie le pen sera assassiner en une semaine.
15 - nabil السبت 08 يونيو 2019 - 19:32
الجميع يعلم ماذا تريد تلك الاحزاب القومية اليمينية منها واليمينية المتطرفة فعن أي تفاعل يتحدث السيد ناصر بوريطة ؟ على المغرب انشاء مراكز استقبال اللاجئين المشرقيين والافارقة، وغلق الحدود، وتحمل المسؤولية عند نجاح أي مهاجر غير شرعي العبور عبر المملكة، والتعاون اللوجستي والاداري والامني لطرد المهاجرين المغاربة غير الشرعيين، ثم طرد المهاجرين الشرعيين المُتهمين والمطلوبين قضائيا فيما يتعلق بالارهاب والجرائم والجنح، وعدم دعم الجمعيات، وتبادل المعلومات حول املاك وممتلكات الجالية، واعادة النظر في كل الاتفاقيات والمعاهدات المتعلقة بحقوق الجالية .. حبة من قبة بل بداية، واما داخليا فالعمل التدريجي بشتى الوسائل على طرد بعض المغاربة، والعمل من اجل انصهار البعض الاخر كما انصهر السوريون واللبنانيون في أمريكا الجنوبية مع سن قوانين جديدة تسهم في العملية كحظر المظاهر الاسلامية مثل الحجاب وكلمة حلال وغير ذلك، وحظر الجمعيات المغربية الدينية (مثل المساجد) والثقافية والفنية، والقائمة طويلة ..
16 - كونيتو السبت 08 يونيو 2019 - 19:40
وهل الاحزاب اليمينية المتطرفة.ستنسى الدعم اللامشروط من طرف الدكتاتوريات العربية التي تقدم عن طيب خاطرلفوز بعض الاحزاب الاروبية وماقضية القدافي وساركوزي منا ببعيد
17 - makaveli السبت 08 يونيو 2019 - 19:54
سيطرة اليمين المتطرف على مقاعد البرلمان الاروبي و حصول تونس ونيجر على المقعد غير دائم في المجلس امن ينذر بأيام عصيبة على الدبلوماسية المغربية التي لم تحقق أي انجاز في جل ملفات عالقة تعلق أمر بملف الصحراء أو اتفاقيات الصيد البحري
فشعار يمين في اروبا هوا جنسنا اولا وعداء لكل ما هوا أجنبي اما تونس فهيا اقرب من جزائر إلى المغرب ونيجر واحد من البلدان داعمة لما يسمى جبهة البولزاريو
18 - مغربي السبت 08 يونيو 2019 - 20:06
العالم اليوم يخوض حرب شعواء بالعالم الاقتصاد مما افرز نتاءج غير متوقعة بانتخابات وغير سياسات و استراتيجيات واعدة بالعالم بأسره شتى سبل متاحة بلاهوادة و لكل دولة او تحالف استراتيجيات مستثمر فيها او يرغب في تحقيقها او وصول إليها بأقرب الآجال ممكنة رغم اختلاف رؤى حول الأمد من دولة لأخرى بحيث منها مآرب آنية و منها متوسطة و بعيدة المدى و بالتالي ليس ما أفرزته الانتخابات أوربية وحده ما يتطلب من المغاربة بذل مجهودات الجبارة والتضحيات الجسام و الديبلوماسية الناجعة بل جميع التطورات الطارئة و القادمة بما فيها مفاجئة بالعالم عامة تتطلب استراتيجيات المغربية دقيقة بل مدروسة بالدقة متناهية متأنية حاسمة سريعة احيانا تجعل المصالح العليا للمغرب و المغاربة فوق كل اعتبار في ظل التحديات التي تحدث بالساحة العالمية و بإفريقيا و بالمنطقة المغاربية خاصة.
19 - Khalil السبت 08 يونيو 2019 - 20:28
لماذا الغرب يحرم علينا الراديكالية والتطرف ويبيحه في بلدانه،هذا يدل ان هناك الحرب على الاسلام وسياسة خلق فجوة في المجتمعات الاسلامية تنتهي وتوصل الى هدفهم المبرمج ألا وهو المسلم يقتل المسلم.
20 - تصعيد التطرف في أوروبا خطير السبت 08 يونيو 2019 - 20:54
"الانتخابات الأخيرة يشكل تهديداً حقيقياً للدبلوماسية المغربية؛ وهو ما يتطلب إعادة قراءة التركيبة السياسية في هذا البرلمان."

إذاً يجب على المغرب ان يضع فوراً لحل النزاع على الصحراء المغربية وإلا...
وكذالك بطلب إسترجاع سبتة و مليلية و إلا.....
21 - وجدي السبت 08 يونيو 2019 - 21:43
الإستراتيجية الحقيقية لا تعلن في الابواق
ليس لدينا أعداء في فرنسا
معارضة اليوم قد تكون هي أغلبية الغد وسوف يواجهها نفس الواقع ولا أحد يعمل ضد مصالح بلاده من غير الخونة والسراقين
22 - Oujda48 السبت 08 يونيو 2019 - 22:38
إلى المعلق وناغ 5 الله يعطيك الصحة احسن جواب
23 - المحاميد السبت 08 يونيو 2019 - 23:40
الله ينصر ملكنا الهمام هو حامي الشعب المغربي با تبصره وحنكته رزين وينظر الى البعد نصره وحفظه اطال الله عمره بالصحة والعافية حامي البلاد من كل شر اعانك الله يا ملكنا الحبيب
24 - إقرضن الأحد 09 يونيو 2019 - 01:17
لاتنظروا الى ماوراء البحار على الأقل ليس بمتطرفين مع شعوبهم.
25 - miloud الأحد 09 يونيو 2019 - 01:45
et poirqoui le magzen devrai avoir peur s il a execiter tous ce que l ue lui a demander concernant la peche et immigration
26 - معلق الأحد 09 يونيو 2019 - 03:35
من سمات المجتمعات المتخلفة ان يتحدث الناس في ما لا يفقهون.
27 - Nohaila la bogossa الأحد 09 يونيو 2019 - 03:42
Je panse que la france et ausssi avec ses amis
europien ne peuvons pas cambtate l intelégence des marocains et il vont demander la main travalleur marocain e
28 - mohasimo الأحد 09 يونيو 2019 - 08:06
مزال غادي تنوض بيناتهوم داك اليمين المتطرف, نفس الشحنة لا تلتقي بعضها ببعض الا اذا كان هذفهم واحد هو القضاء على المنافسين, وعندما يكونوا في القيادة سوف يحارب بعظهم بعظا, وخبارهم يجيبوها التليين, التطرف عدو للوحدة لأن كل واحد منهم يريد أن يكون هو البطل.
29 - jamais الأحد 09 يونيو 2019 - 08:39
Les Européens votent librement et mettent ceux qu'ils souhaitent à leurs têtes. Nous, nous sommes condamnés à subir les mêmes et nous adapter aux
nouvelles configurations politiques en Europe et en Amérique
30 - Abdellatif , الأحد 09 يونيو 2019 - 09:23
Le prophète mohammed paix et salut soient sur lui a dit : (de nature que vous soyez , vous dirigeants seront de même ) . le Maroc et les marocains ne doit pas s'inquièter car , l'extrémisme n'a d'effet que sur lui même. Ils vont mourir par le parkinson. 55
31 - aliane الأحد 09 يونيو 2019 - 10:22
La diplomatie marocaine est comme un cameleon. Elle change de couleur en fonction des situations politiques en Europe et dans le Monde. Elle n'a aucun principe !!!
32 - Fatiha Slimani الأحد 09 يونيو 2019 - 11:33
سنة 2001 راسلت عدة منظمات في سويسرا مكلفة بالهجرة سلطات المغرب من اجل الاستعداد لما هو قادم من اجبار المهاجرين للعوده القسرية .......لاكن لاحياة لمن تنادي.....
33 - Moussa الأحد 09 يونيو 2019 - 14:11
الوزير أعتقد انه متخوف على مصالح التجار و المصدرين لا أقل أما العمالة فلها الله يحميها ؛ لقد فاتكم القطار كما قالها القدافي انظروا إلى إلى النهج التركي كيف يتعامل معهم لا يكتفي بحسن الجوار و الصداقة لا كن يطور نفسه بيده
34 - بيتك يعكس صورتك الأحد 09 يونيو 2019 - 17:42
صورتنا خارج المغرب تنطلق من تعاملنا في الداخل
لابد من سياسة متكاملة يكون مركزها تحسين حياة المواطن المغربي مهما كان مركزه
كذلك لابد من تضحيات من جميع مكونات المجتمع
فحينما تكون أمورنا الداخلية على مايرام سيحسب لنا إلف حساب
ولما يكون الغش والسرقة والفوضى في الاسواق العشوائية سائد اسم مغربي سيعكس وجهك الحقيقي مهما على شأنك في بلدك
فلو كنت وزيرا يعرفون أنك تسلقت المنصب بطرق غير سوية فلا يعيرنك اهتمام
فإذا الداخل المغربي هو الاساس
يجب أن نعمل بالاخص على أن يكون ناس نهزاء في مناصب مهمة ولاتتبع للوزارات كالتعليم والصحة والضرائب والتعمير والتجهيز
وتترك الوزارات لاصحاب السياسة بما أنهم يبحثون عن المال لاغير
35 - amazighi الأحد 09 يونيو 2019 - 20:31
Il vaut mieux balayer devant sa porte. Avant d'élaborer un plan contre l'extrême droite française bien ancrée dans le paysage politique depuis 30 ans,I il vaut mieux en elaborer un plan contre l'extreme droite marocaine qui commence à s'ancrer sérieusement dans notre paysage politique (benkirane puis Othmani...).
36 - مهاجرة حذرة الاثنين 10 يونيو 2019 - 02:05
المعلق 15. برافو عليك. هذا ما أقوله دايما في تعليقاتي. اياما عصيبة على المغارب و العرب اجمعين بما فيهم المجنسين و حتى المختلطين. اليمين المتطرف ينهج سياسة القرنن 14 عند دق ناقوس الكنائس بكل مدن اوربا لإعلان مسيحية اوربا و خروج اخر مسلم و يهودي منها. اذكر كل العرب و المغاربة المستثمرين او الذين اشترى عقارات او اخرجو أموالهم من بلدانهم ان يفكرو جيدا في الاستثمار في بلدانهم فسيأتي اليوم الذي سيعطى فيه الفرصة للأوربيين في الاستياء على ممتلكات الأجانب شرعا . الحذر تم الحذر.
37 - خالد الاثنين 10 يونيو 2019 - 03:01
استغربت لهذا الرجل يتحدث باللغة الفرنسية وكأنه ليس عربي ياأخي الاعتزاز بالهوية واللغة هما الأساس فكيف ستحمي الهوية العربية والراية المغربية وأنت لاتعتز حتى بلغتك وحضارتك مع العلم أن المترجمين بالالاف ولكن الاستعمار الفرنسي مازال جاثم على بلادنا
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.