24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | انتقادات ترافق تعاطي "البيجيدي" مع وفاة مرسي

انتقادات ترافق تعاطي "البيجيدي" مع وفاة مرسي

انتقادات ترافق تعاطي "البيجيدي" مع وفاة مرسي

اكتفى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بالتعليق على وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي بالقول: "رحم الله الجميع.. نتمنى للجميع المغفرة والرحمة والرضوان، وإنا لله وإليه راجعون".

وجاء تصريح العثماني، صباح الثلاثاء، على هامش "المناظرة الوطنية حول التمويل الصحي" في الرباط، بعد وفاة الرئيس المصري السابق، أمس الإثنين، في قاعة محكمةٍ، عن سن ناهز 68 سنة.

وسجّل ناشطون على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تأخُّرَ الموقعِ الإلكتروني الرسمي لحزب العدالة والتنمية في نشر خبر وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي؛ إذ لم يفعل إلا صباح اليوم الثلاثاء، واختار تقديم تعزية بعد ذلك باسم نائب الأمين العام للحزب، سليمان العمراني، لا باسم الأمين العام ذاته، بينما توالت بيانات النعي والتعزية مساء أمس باسم هيئات مغربية إسلامية وفاعلين مغاربة من مختلف التوجهات.

وتلا نشر الموقع لخبر وفاة مرسي خبر عن مطالبة منظمة العفو الدولية بفتح تحقيق فوري في هذه الوفاة، ثم مادة أخرى، في منتصف اليوم، جاء فيها أن شبيبة حزب العدالة والتنمية تلقت "ببالغ الحزن والتأثر نبأ وفاة الدكتور محمد مرسي، أول رئيس مصري مدني منتخب، الذي قضى ست سنوات في الحبس الانفرادي".

وعبّر سليمان العمراني، نائب الأمين العام للحزب، في تصريح للموقع الإلكتروني الرسمي لحزبه، عن "حزنه الشديد على هذه الوفاة المفاجئة"، داعيا "للفقيد الكبير بالمغفرة والرضوان، ولأهله ومعارفه بالتعازي الحارة في هذا المصاب الأليم".

وقال الموقع في فقرة خبره الأخيرة إن "الدكتور محمد مرسي يعد أوّل رئيس مدني انتُخب ديمقراطيا بعد أن أطاح الشعب المصري بالرئيس السابق حسني مبارك في سياق الحراك الشعبي الذي شهدته العديد من الأقطار العربية".

ونقلت وسائل إعلام عربية تصريحا لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبّر فيه عن "غاية تأثره وأسفه" على الطريقة التي تسببت في وفاة الرئيس محمد مرسي أثناء محاكمته، قائلا: "نحسبه شهيدا عند الله سبحانه، ونتقدم بالعزاء الكامل لأسرته الصغيرة والكبيرة".

بينما استشهدت شبيبة حزب العدالة والتنمية، حَسَبَ الموقع الرسمي للحزب، في تعزية باسم كاتبها الوطني محمد أمكراز، بالآية القرآنية: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"، وقالت إنها "بهذه المناسبة الأليمة تتقدم لأسرته الصغيرة والكبيرة، ولشعب مصر الشقيق، ولكافة الأمة الإسلامية، بتعازيها الحارة، سائلة المولى عزل وجل أن يتغمده عنده في زمرة الشهداء والصالحين، وأن يفرج عن الأمة كربتها من الظلم والاستبداد".

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة سعد العثماني، ورئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، سبق أن استضافَهُما الرئيس المصري الأسبق الراحل محمد مرسي، فيما سبق أن التقى عبد الإله بنكيران، قيد ولايته الحكومية، الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، على هامش القمة العربية السادسة والعشرين بشرم الشيخ في مصر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - ولد الحاج الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:23
حارو مساكين ما عرفو واش يعزيو ولا لا . يلا عزاو غادين يثبتوا عليهم التبعية لخوانجية مصر يلا ماعزاوش غادين يكونو ماعقلوش على اصحاب الامس
2 - غريب في بلادي الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:26
هذا هو النفاق عندما كان رئيسا كنتم تمجدون وتمدحون وتركعون وعندما سجن وستشهد لم تكلفوا انفسكم حتى التعزية وتترحموا عليه يا بيجيدي يا حكومة لا عجب من باع المبادئ ونسي الله هذا هو حاله وطبعه ... بررو كيف شئتم والصقوا التهم لمن شئتم وتشيطنو كيف شئتم
3 - الشهيد والطاغوت الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:26
العتماني رجل التعليمات لا حول له ولا قوة الا في قهر الشعب المغربي، والدليل انه لم يستطع ان يعزي الشعب المصري في وفاة اشرف رئيس عربي توفي بالتعديب النفسي والجسدي في زانازين السيسي المضلمة ، انه اضعف الايمان وضعف الايمان. مقالة لن تنشر كما العادة.
4 - بوتشيش الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:27
الشهيد الراحل الدكتور محمد مرسي رمز الربيع العربي قاوم كل أشكال التنكيل والظلم والحرمان من أبسط حقوق الإنسان وآخر الظلم أن يجهز الجثمان و يصلى عليه في السجن وينقل مباشرة للدفن ليلا وسرا بعيدا عن مدافن أسرته.إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله الشهيد وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.
5 - عمر الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:27
هؤلاء داخلين على الربحة ولا علاقة لهم بالنضال ذي المرجعة الاسلامية التي تعرفه بلدان اخرى
6 - abdoo abdoo abdoo abdoo الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:30
وما علاقة تجار الدين برمز من رموز الإسلام والمسلمين ؟
7 - عمار الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:33
طبيعي جدا ان يعلق العثماني على هذا الحدث بهذا الشكل. لانه لا يمثل رايه الشخصي فيما يتعلق بالشؤون الخارجية للبلد.
فعل ذلك قبله بنكيران حين جلس مع السيسي وصرح بعد ذلك انه يمثل توجه الدولة وليس توجهه هو.
8 - صابر الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:35
شتان ما بين الرجال وما بين الهزال . رحم الله مرسي و انا لنحسبه من الشهداء . (ملاحضة) في البرلمان التونسي تقراء الفاتحة على روحه الطاهرة و تصلى الجنازة في تركيا بحضور الرءيس اردوغان و تقام صلاة الجنازة في باكستان و في دول اخرى ...
9 - Lazaret الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:38
عيب ألا تعطي ،الدكتور ،الرئيس ،الإنسان حقه حتى بعد إستشهاده.
ولكن هذا ليس عيبك لوحدك لأننا ألفنا عدم تقدير الرجال السود.
10 - babacool الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:44
اتعجب للمغاربة عندما يقولون ان حزب العدالة والتنمية حزب اخواني ..ربما هم متعاطفون معهم ويتقاسمون بعض افكارهم لكنهم ليسوا كاخوان مصر وليس لهم لا تاريخهم مند الثلاثينيات ولا اطرهم ولا علماءهم ولا كفاءتهم ..انا هنا لا ادافع عن الاخوان المسلمين تاريخهم يدافع عنهم انا هنا اقارنهم بحزب اسسه وزير الدولة السابق ادريس البصري وحزب فرض نفسه ايام حزب الوفد المصري وما ادراك حزب الوفد .
11 - سعيد الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:49
لا ادخل في تفاصيل ما حقق العتماني وووو ولكن موقفه هدا متوازن لانه رئيس الحكومة والدبلوماسية تقتظي الحذر. فإذا عبر وهو ممثل وعلى رأس الحكومة فسيكون قوله يعبر عن الجميع وهذا يعتبر آستغلال موقعه. اما عن الرئيس مرسي فرحمه الله ظلم في بلده ورئيس شرعي مهنى آختلفنا مع بعض آرائه والمصريون هم الاولى بتقييم الوضع
12 - دين ودنيا الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 15:52
حزب آتى به المخزن وحزب آتى به الشعب هل يستويان مثلا. والفرق بين مورسي و بنكيران كالفرق بين السماء والارض.كشخص إشترى الدنيا وشهوتها وشخص إشتري الآخرة ونعيمها.
13 - anafis الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:05
مات احد الناس فاقمتم الدنيا على من عزى ومن لم يعزي
العديد من الناس تموت في كل يوم ولااحد يعرف
كان مرسي احد الانبياء او الصحابة الكل يتقاتل من اجل السيطرة على الحكم
الصحابة رضي الله عنهم وهم اخيار القوم بعد النبي ص كابي بكر و عمر لم يسعوا الى خلافة رسول الله بل الخلافة هي من اتت اليهم
اما الان كل من ينجح في الانتخابات يقيم الولائم ومراسيم التهاني والبذخ لانه يعرف انه وضع يده على مفتاح خزائن الدولة
14 - فهد الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:12
وهل كنتم تتوقعون تصريحا آخر غير هذا ؟
يا لسذاجتكم .
15 - مسلم الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:19
مرسي كان يحرض الإخوان الإرهابيين على قتل العلماء المسلمين الشيعة ، و روح الشهيد حسن شحاتة ضلت تلاحقه حتى لقي حتفه، كالطاغية صدام الذي وجد في حفرة و القدافي في قادوس، مجرى المياه القذرة و مرسي في زنزانة مع الإرهابيين. الله يمهل و لا يهمل.
16 - ناصر الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:27
رحمة الله عليه رجل اضن واحس انه صادق ويستحق الاحترام
17 - taoufiq الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:40
و ماذا عن الأحزاب التي تتغنى بالديمقراطية المغربية ما رأيهم
وما راي وزير الخارجية و وزير الداخلية لم نسمعهم
18 - المتتبع الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:41
الجراة لم تكن لرييس المحكومة حتى في النسايل العادية فكيف تريدون ان تكون له الجراة في الاجهار بالتنديد بالسيسي وامثاله انتم واهمون وبس رحم الله مرسي وادخله فسيح جنانه
19 - تيسير الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:43
محمد حسني مبارك من أبرز أبطال النصر على إسرائيل بحرب أكتوبر 1973 حيث كان قائد سلاح الجو العربي المصري وقضى على كل مقدرات الجيش الإسرائيلي مما اضطر أمريكا لعمل جسر جوي متواصل لإنقاذها، فعينه السادات نائباً له وبعد استلامه الحكم عام 1981 استعاد سيناء كاملة ورفض ضغوط أمريكا ولم يقم بزيارة اسرائيل أبداً طوال مدة حكمه الطويلة التي بلغت 30 سنة فأشعل أوباما وهيلاري عام 2011 ما أطلقوا عليه زوراً بالربيع العربي لإهانة بطل النصر وإسقاط جيشه ونظام حكمه وتسليم الدولة لعملائهم فلم يفلحوا وبقيت مصر حرةً عربية
20 - اتقاء المس بالعلاقات ... الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 17:22
... الدبلوماسية المغربية المصرية من واجب رئيس الحكومة لانه ثاني من يمثل الدولة المغربية بعد الملك.
و في نفس الوقت من حق حزب الاخوان المغاربة التعاطف مع الرئيس المظلوم مرسي.
و الاوجب من ذلك بالنسبة لكل اصحاب ايديولوجية ( الاسلام هو الحل ) من جماعة الخطيب وجماعة ياسين ، الاعتراف بفضل النظام الملكي المخزني عليهم لكونه تعامل معهم بلطف الاخلاق و حنك السياسة.
فلقد اكتفى الحسن الثاني بعزل عبد السلام باسين وبعد ان فك محمد السادس عزلته عاش معززا مكرما بين اهله واتباعه في اقامة فاخرة الى ان توفي واقام له اتباعه جنازة مهيبة.
اما جماعة الخطيب فلقد مهد لها الحسن الثاني الطريق للمشاركة في الحكم ، في الوقت الذي تم فيه قتل واضطهاد وابعاد وتشريد ونفي اخوان الجزائر.
21 - ملاحظ مغربي واقعي الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 17:45
كلنا نعلم أن محمد مرسي ليس برسول أو نبي،، فهو مجرد بشر وشخص كان ينتمي لجماعة تتاجر بالدين لأغراض سياسوية خبيثة..
كفئ من الهراء إذن!
22 - ALHAK الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 18:17
ايها الشعب المغربي لاتصوت مستقبلا على حزب العدالة والتنمية المنافق الذي

يستخدم الدين فقط لمصالحه ولا يقف مع العدالة والحق

فسياسته المنبطحة اظهرت وجهه الحقيقي ولا يهمه فقط كراسي البرلمان

والوزارات
23 - ولد عين الشق.. الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 18:21
ردا على الأخ الدي عنون تعليقه: غريب في بلادي رقم 2


ومن قال لك إن الشعب المصري يريد من يترحم له عن مرسي، علما أن مرسي لا يتعاطف معهم سوى جماعة الإخوان كما هو معروف ...أما معظم الشعب المصري فهم أصلا لايكثرتون لهم..
وحتى إذا أردت أن تتأكد جيدا من ذلك فما عليك سوى أن تزور اليوم المواقع الإجتماعية المصرية لتتأكد من كره المصريين للإخوان.. ، بحيث لو كان للاخوان شعبية قوية داخل مصر لما دخل مرسي والاخوان اصلا للسجن ، بحيث ان شعب القاهرة وحدهم إذا خرجوا للشارع قادرين لإخراجهم من السجن وإعادة مرسي من جديد للحكم، لكن ذلك لم يحصل منه اي شيء، مع العلم ان المصريين كانوا من قبل قد نظموا ثورة تصحيحية ضد مرسي والإخوان يوم 30 يونيو عندما حاول مرسي واخوانه ان ينقلبوا على الديمقراطية بجعل الدستور الجديد للبلاد على مقاسهم وحدهم.
24 - Meddddd الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 18:22
السلام عليكم رحم الله الفقيد الخزي والعار للجناة سوف ينسى كم نسيت قضية جمال خاشقجي رحمه الله
25 - المحمودي الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 18:25
ولا شماتة في الرحيل الى دار البقاء
وفاة مرسي الانسان، تعزيته واجب انساني بغض النظر عن التوجهات الفكرية والسياسية..والاختلاف في المواقف والرؤى لكل واحد..اللهم ارحمه برحمتك الواسعة وارزق اهله وذويه وكل معارفه ومناصريه.. الصبر والسلوان.
26 - كمال الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 18:46
حزب "العداله والتنميه" المغربي في الحقيقه لا احد يعرف لونه فهو في الاصل حزب يتغير لونه كالحرباء . المهم عندهم هو الدرهم الابيض.
البارحه مع مرسي واليوم مع السيسي وغدا مع الحصان الرابح.
27 - ابن الريف الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:10
مرسي رحمة الله عليه( خلاصة) شاملة لواقع مرير تعيشه ملة محمد غليه الصلاة والسلام نسال رب السموات والأرض ان يؤجل بالانتقام لأعداء احباءه ورسوله.
28 - youssef الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:40
تحمل المسؤولية أو أي منصب في الدولة ليس سهلا لاكن العبرة بما تشعر به القلوب ان الله لاينظر الى صوركم واموالكم ولاكن ينظرإلى قلوبكم واعمالكم
29 - ام البنات الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:56
رحم الله الدكتور محمد المرسي واسكنه فسيح جناته انا ارى ان لاعلاقة لحزب العدالة والتنمية بالدين ولا بالاخوان
30 - Eyad الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:57
من قال لكم ان تتحدثوا باسم المصريين المصريين جمعيا تأذوا كثيرا من هذه الجماعه ورئيسهم ولا احد في مصر يترحم عليه فجماعته قتلت الكثير من ابنائنا ومازالت فمصر والمصريين بريئة من وامثاله
31 - كونيتو الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:59
غلط في غلط من يشبه لامبة بالبولا.فلامبة لم تخرج بعد من عصر الضلمات خاصهاغاز وافتيلا وحبة كبريت وتنطفيء مع كل هبة نسيم. فكيف فكيف سيكون لها وهج البولاالتي لاتحتاج الا الى كبسة زر
32 - عبدالكبير الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 21:04
السلام عليكم ان الله يتقبل من المتقين ولا يتقبل من الذين ياكلون اموال اليتامي والمال العام رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته، عاش رجلا ومات رجلا وسيبقي من الخالدين تترحم عليه اجيال واجيال
33 - سعيد الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 23:19
كل رؤساء الدول العربية والإسلامية فيهم رجب طيب اردغت. موقف شجاع.وكل الشعب المغربي ينعي محمد مرسي إن لله وإن إليه راجعون. طبة حيا وطبة ميتن
34 - العطاوي حس___________ن الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 23:52
الخوف لا يدب في عروق العثماني وحده فقط وحزبه,كافة الشعب المغربي ............!جميع الشعوب العربية قامت بواجبها الديني باقامة صلاة جنازة الغائب ترحما على الرئيس مرسي ,الرجل عاش نظيفا ومات شريفا ,تغمده الله برحمته;واسكنه فسيح جنانه وارزق ذويه الصبر والسلوان ,اعتقد ليس هناك ما يمنع النشر!!!!
35 - داوي خاوي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 09:18
كيما درتي مع هاد الشعب وحلة

لو ان الحزب قام بالتعزية رسميا وقرا الفاتحة في البرلمان الخ.. لقال الكثير... هااا ياك قلنا ليكم راه هادو اخوان وعندهم ولاء للخارج
36 - السميدع من امبراطورية المغرب الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:13
23 - ولد عين الشق..
بغض النظر انه اخواني او اخواتي يجب ان يسمو القانون فوق الجميع لان ابادة تجمع ربيعة العدوية و اغتصاب المتظاهرات من قبل العسكر و شياتيهم يجب ايضا ان يحاكم السيسي على فعلته و المشير الطنطاوي ان ارادت مصر ان تتقدم للامام فعليها ان تجسب ابناءها كلهم سواسية امام القانون و من يتعدى القانون يحاكم يكون اخواني او ماسوني او مسيحي ماشي سوقنا فيه.
اما من يهلل لموت روح بريئة عند الله ماتت تحت الاهمال الطبي و التنكيل في زنزانة فقط لانه حزبه يخالف اديولوجية العسكر فهذا ليس من شيم المسلمين .
و لعلمك كل من يهلل لموت مرسي في الشبكات العنكبوتية المصرية فهم ابناء العسكر المصري و ابنائهم و ايضا ايرانيين و روافض عامة يكتبون باسماء تمويهية مصرية .
-القانون يا اخي هو الحاسم يجب ان يطبق على كل مخالف لقوانين البلد و ليس الانتماء لاية اديولوجية كانت.
-ملحوظة
ليس في المغرب حزبا مرتبطا بالحزب المصري الذي يمونه اخواني لان المغرب بلد مستقل بذاته و لم يغزوه العثمانيون الذين تركوا فراغا ملأه الشيوعيون في البلدان التي غزوها اما المغرب كلنا نعيش تحت راية الاسلام و اما المخالفون الائكيون سوى اقلية
37 - sakina الأربعاء 19 يونيو 2019 - 12:08
مرسى توفى فى استجواب فى قضيه تخابررر
اول رئيس منتخب و جاسوس على بلده
مرسى ما ماتش على سجاده الصلاه ولا وهو بيحج و لا وهو واقف على خدمته وبسلاحه بيحارب اعداء الوطن ...
مرسى مات من ورائه ووراء جماعاته الكثيررر من الابرياء اولادهم اتيتموا و زوجاتهم اترملواااا ...
باراكا من المزايدات
38 - almahdi الخميس 20 يونيو 2019 - 08:16
نتفهم موقف سعد الدين العثماني بصفته رئيسا للحكومة ،ولكن اين موقفه بصفته رئيسا للحزب ؟!!! .
39 - راوية كرم الجمعة 21 يونيو 2019 - 03:28
النفاق دخل البيوت و بين المقربين فكيف ألوم عليه السياسيين.. اللهم باعد بيني و بين السلطة و النفاق كما باعدت بين المشرق و المغرب اللهم اخرجني من أمة العيب هذه بلا عيب
40 - غ،ص، مغربي الجمعة 21 يونيو 2019 - 23:52
التاريخ يعيد نفسه في كل وقت ،سياسات اسكات أصوات اصحالب الحق ،أو قتلهم هو نفس النهج الذي يستعمله ،الاسرائيليون ، و المساندين لهم من قريب أو بعيد،منذ بعثة الأنباء والرسل ،ومنذ القرن الماضي ،قتلهم لحسن البنى في الثلاثينيات،واستمر الامر بحبس السيد قطب صاحب اكبر كتاب تفسير القرءان في القرن الماضي،والذي توفي بالسجن في عهد حكم عبد الناصر ،وخلال القرن الحالي قتل ياسر عرفات وقبله زعيم الفلسطينيين ومرشدهم الروحي ،صاحب الانتفاضة الاولى في فلسطين في التمانينات ،ا لسيد ياسين وآخر هاءولاء الزعماء وليس بالاخير الرئيس المصري السيد مرسي،المسجون والمقتول شهيدا قتلهم الله وهكذاطرقهم في مواجهة من ينطقون بالحق ،والعدل،وليس لهم من الجرءة ،لمقابلة هاءولاء الزعماء بالسياسة والحكمة التي نزعت من صدورهم ،وهذا دليل واضح عن ضعفهم وجبنهم …ويستمر الامر كذالك بإسكات وافشال كل الثورات الآخيرة منذ بداية الربيع العربي،بداية من مصر ومرورا بسوريا وليبيا والاءحة طويلة ،وسننضر ماذابثورة الجزاير والسودان…
انها مسءلة وقت ،وموعدنا الصبح ،اليس الصبح بقريب!…حينها لن ينفع التخطيط الامريكي والصهيوني ،لتصفية القضية الفلسطينية u
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.