24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شاطئ زرارع بطنجة (5.00)

  2. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  5. حادثة سير غامضة تنهي حياة شاب نواحي سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب: دعم البلدان العربية لفلسطين "ليس تبرعا"

المغرب: دعم البلدان العربية لفلسطين "ليس تبرعا"

المغرب: دعم البلدان العربية لفلسطين "ليس تبرعا"

أكدت المملكة المغربية أمام الاجتماع الطارئ لوزراء المالية العرب بمقر جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، أن "الدعم الاقتصادي للفلسطينيين ضروري ومؤكد، بيد أنه لن يغني المنتظم الدولي عن إيجاد الحل الجذري للقضية الفلسطينية، والمتمثل في رفع الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وأوضح فوزي القجع، مدير مسؤول بوزارة الاقتصاد والمالية، أن "المغرب يعتبر أن توفير شبكة الأمان المالية، وأي شكل من أشكال الدعم المالي للأشقاء الفلسطينيين من طرف الدول العربية، ليس منة أو تبرعا، بل هو واجب ينبثق من روح التضامن مع الحق الفلسطيني".

وأضاف لقجع أن هذا الدعم هو أيضا "مسؤولية دولية لإنقاذ الفلسطينيين من شتى أنواع التنكيل والمعاناة التي تُفرض عليهم، وكذلك لإحلال السلم والأمن في العالم".

وأشار المسؤول المغربي إلى أنه "انطلاقا من تلكم المبادئ، ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يُقدم مختلف أنواع الدعم لنُصرة القضية الفلسطينية، سواء من خلال المزاوجة بين العمل السياسي والدبلوماسي وبين التدخل الميداني المباشر على أرض الواقع لتحسين ظروف عيش الفلسطينيين وإحداث مشروعات تنموية، مُدرة للدخل، أو من خلال الانتظام في المساهمة في الصناديق العربية والإسلامية الموضوعة لدعم ميزانية السلطة الوطنية الفلسطينية، أو من خلال الاعتمادات الخاصة التي يرصدها جلالته لبناء بعض المؤسسات التعليمية والدينية والاجتماعية الفلسطينية في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، ناهيك عن الالتفاتات ذات الطابع الاستعجالي الإنساني، والتي كان آخرها المستشفى العسكري الميداني الذي تم إحداثه السنة الماضية لتقديم الخدمات الطبية للأشقاء الفلسطينيين في غزة".

وفي هذا الإطار، يورد المصدر نفسه أن "إنقاذ الاقتصاد الوطني الفلسطيني يبقى حتما أمرا عاجلا وضروريا ومسوؤلية عربية وإسلامية ودولية، بيد أنه لن يغني المنتظم الدولي عن إيجاد الحل الجذري للقضية الفلسطينية، والمتمثل في رفع الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

المسؤول المغربي أكد أن المملكة المغربية ستبقى مع القيادة والشعب الفلسطيني، مؤمنة وملتزمة بدعم الفلسطينيين على جميع الأصعدة وفي جميع المحافل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - معاذ الأحد 23 يونيو 2019 - 18:09
بل واجب .فهي أرض للمسلمين .إن إخواننا الأشقاء بفلسطين أطفالا رجالا و نساءا يسعون إلى تحرير أرضنا رغم الظلم والعذاب المطبق من طرف هذا الكيان الصهيوني . فوجب علينا مساندة الفلسطينيين و ليس الوقوف مع الأعداء
2 - الدوام للمعقوووول الأحد 23 يونيو 2019 - 19:13
تبارك الله على السي لقجع دائما موجود في التجمعات الحساسة بحنكته وتفانيه. و الله ماكرهتك تكون رئيس حكومة بشرط أن تبقى على سباغتك
( pas comme certains opportunistes une fois dans leur poste il change de veste) ..
3 - عامر الأحد 23 يونيو 2019 - 19:33
  من يتابع تاريخ  فلسطين ؛
يلاحظ أن المحتل استولى على هذه الأرض الطيبة بقوة السلاح و المناورات .   
إلى حد الآن هذه الحالة أفرزت محورين على صعيد العالم العربي و الاسلامي :
1)محور يريد التطبيع  مع الكيان  الصهيوني   و
2) محور آخر   هو  ضد المقايضة على ثوابت الشعب الفلسطيني ،  و هذا المحور  يتكون   من الجمهورية الاسلامية ، و  المجاهدون في غزة ، و المفاومة  العربية اللبنانية "حزب  الله"   و  الحمهورية السورية و  أنصار الفلسطينيين في العراق،  و العقلاء في المغرب ....
النتيجة  كل  من يتابع القضية الفلسطينية بجد  و دقة و لا يتأثر بالإعلام المفبرك ، يجزم أن محور الممانعة ضد التطبيع مع إسرائيل هو الذي  سينتصر  إن شاء الله
 
 
4 - الطاهيري العاوي عبدالله الأحد 23 يونيو 2019 - 20:26
الله يجبنا في الصواب يا الله تنصر اخواننا في فلسطين
5 - مهاجر الأحد 23 يونيو 2019 - 20:41
يجب انشاء صندوق الدعم الفلسطيني العالمي للتبرع من قبل كل فرد مسلم، كما فعلو اليهود في دول الغرب وامريكا كل يهود واجب عليه ان يتبرع شهريا بمبلغ ١٢.٥٠€ في الشهر،عبر بنكهم الخاص،
6 - دباج حسن الاثنين 24 يونيو 2019 - 00:17
شتات صهاينة من كل بقاع العالم احتلوا ارض فلسطين العربية بقوة النار والحديد وبمساعدة الاحتلال البريطاني ودعم امريكي ومسااندة فرنسية واعتراف روسي.كل الغرب المسيحي مجتمعا كان وراء انشاء الكيان الصهيوني الاستيطاني المحتل الغاصب
الغرب المسيحي اليهودي لن يتخلى عن اخوة له في الدين لنصرة الحق.
ما اخد بالقوة يسترد بالقوة.
وما عدا دلك كلام في كلام.
الصح الصحيح و هو فرض عين .الا وهو الجهاد من اجل نصرة اخوة.
الجهاد في سبيل الله .
ان ماتروج له الدعاية الامبريالية من خزعبلات.هو كدب ونفاق.وكل من يجتر خلف هده الخرافات اما مغفل او خائن.
الدعم كل الدعم للمجاهدين في سبيل الله.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.