24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | نشطاء حزب "الحب العالمي" ينشدون حل مشاكل المغرب والإنسانية

نشطاء حزب "الحب العالمي" ينشدون حل مشاكل المغرب والإنسانية

نشطاء حزب "الحب العالمي" ينشدون حل مشاكل المغرب والإنسانية

في مبادرة استأثرت بانتباه كبير، نظّم مواطنون مغاربة لقاءهم الأول، بالعاصمة الرباط، للصّدح بمبادرة تأسيس "حزب الحبّ العالَمي".

ووضّحت هذه المبادرة السياسية، في بلاغ لها، أنها "ذات مرجعية فلسفية وإيكولوجية"، وتستجيب لـ"تطلّعات فئات واسعة من المواطنين والشباب، الراغبين في ولوج العمل السياسي، وتقوية المشاركة السياسية، وتخليق الممارسة السياسية، وإعادة الاعتبار للعمل السياسي النبيل، والخروج من حالة العزوف واللامبالاة تجاه قضايا الشأن العام، وتحمّل المسؤولية الذاتية والجماعية".

ويؤكّد الحزب أنّه يقصد "المساهمة في بناء دولة ديمقراطية حداثية" ينزل فيها الحب "منزلة الفاعلية والإبداع والقوة الخلّاقة، التي يعوَّل عليها لإحداث التغيير"؛ فيصير إذ ذاكَ "سياسة تروم النهوض بتدبير الشأن العام، بعيدا عن الاستقطابات الإيديولوجية والسياسية الحادة"؛ لأنه "يؤلِّفُ بين الجميع بالرغم من الاختلافات، وهو القاسم المشترك الإنساني والكوني بين جميع الشّعوب والثّقافات والكائنات".

كريم سفير، المنسق الوطني لـ"حزب الحبّ العالمي"، قال إنّ فكرة تأسيس حزب على مبادئ الحبّ، جاء نتيجة "تشخيص دقيق للمشاكل التي يعاني منها المغاربة، وتعاني منها البشرية بشكل عام"، وأضاف أن الحلول التي سيقترِحُها الحزب "لن تكون صالحة للمغاربة فقط بل للإنسانية بشكل عام؛ لأن الحب فكرة كونية إنسانية نبيلة".

ووضّح سفير أنّ المشاركين في مبادرة تأسيس "حزب الحبّ العالَمي" يعتبرون أن "مشاكل المغاربة ومشاكل الإنسانية ناتجة عن غياب الحبّ في تدبير الشّأن العام المحلّي والكوني"، واسترسل قائلا: "الحروب والإرهاب والفقر والتهميش والهشاشة والبطالة ناتجة عن غياب الحبّ في تدبير الشّأن العام، وسيادة نزعة الأنانية والحقد والمصلحية والعنف والعنصرية وغيرها، والحب دواء كلّ هذه العلل والأمراض".

وأكّد المنسّق الوطني أن الأعضاء المبادرين لتأسيس الحزب اختاروا "النّضال باسم الحبّ في أفق محلّي وكوني"، من أجل "إحلال السلام والتنمية المستدامة، والتوازن البيئي والطبيعي"، وزاد موضّحا: فالحب لا يشمل فقط حبّ الإنسان للإنسان، بل حبَّه للطّبيعة، وكلّ عناصر الحياة، وهو حبّ كوني شامل للإنسان ومحيطه وبيئته.

وفيما يتعلّق باشتراط قانون الأحزاب السياسية أن يكون الأعضاء الذين تتوفّر فيهم شروط تأسيس وتسيير حزب سياسي من ثلثَي عدد جهات المملكة على الأقل، وربطه قانونية اجتماع المؤتمر التأسيسي بحضور 1000 مؤتمِر فيه على الأقلّ، شدّد سفير على أن "شروط قانون الأحزاب في المتناول، وتتوفّر فينا".

وذكر المتحدّث أن للمبادرة "تمثيليات في جميع جهات المغرب"، وأن العدد المطلوب من أجل عقد مؤتمَر تأسيسي لـ"حزب الحبّ العالَمي"، قد تمّ تجاوزه، وسيتمّ إجراء جميع المساطر القانونية اللازمة، مضيفا أن أعضاءه الآن "بصدد تهيئة الأوراق الضرورية؛ بما فيها فلسفة الحزب، والقانون الأساسي، والقانون الداخلي، والبرنامج"، التي تتضمّن "أفكارا مبتكرة في جميع المجالات، لأن للحزب طاقات تشتغل بهدوء وصمت".

ولم ينف المنسّق الوطني للحزب وجود طموح سياسي للمشاركين في المبادرة، ثم استدرك قائلا إن ما يهمّهم أكثر هو "مشكل المشارَكة السياسية؛ لأن الملاحَظ الآن مع العزوف السياسي الذي يتحدّث عنه الجميع، ولكن لا يعمل أحد من أجل تداركه، هو عزوف نخبة كبيرة من الشباب والمثقفين والنّاس الوازنين، الذي تراجعوا واكتفوا بمشاهدة المشهد السياسي وملاحظته، مما تركَ جوّا من الفراغ للعديد من الممارسات السياسية الفاسدة التي أضرّت بالعمل السياسي، وصورة الحزب، وتدبير الشأن العام".

ويرى المتحدّث أن المغاربة متضايِقون من العديد من الأمور، ولكن بغيابهم عن الفعل السياسي، تركوا لفاعِلين أن "يتصرّفوا في مصائرِهم كما يشاؤون"، وزاد مبيّنا: هنا من الضروري أن نقوم بعمل بيداغوجي، ننوي تدشينه مع المجتمع، عن طريق التواصل؛ لأنّنا نعرف أنّ الناس فقدوا الثّقة، وأنّهم منزعجون، وغير قادرين على الفعل، وتبدو لهم الساحة ملوَّثَة".

ويقول سفير إن الطموح الأولّ لـ"حزب الحبّ العالَمي" هو: "إعادة الثّقة للعمل السياسي، والعمل الحزبي، وتخليقه بشكل جديد، واستقطاب الشباب والعازفين، ليشاركوا سياسيا، ويساهِموا في تدبير الشأن العام، ويتحمّلوا مسؤوليتهم الذاتية والجماعية، دون ركون للخلف وإلقاء للّوم على الآخر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (63)

1 - مراقب السبت 24 غشت 2019 - 09:15
مشاكل المغاربة هي انعدام الوطنية و التجرد الذاتي في سبيل تحقيق مصالح الوطن و المواطني. خد على سبيل المثال الصين التي بفضل وطنيتهم و محاربة الأنانية السياسية وصلوا لما وصلوا اليه الان .
2 - نبيل السبت 24 غشت 2019 - 09:18
كان عليكم تسميوه حزب الخبز لان كلشي كيجري على طرف ديال الخبز بالنسبة للفقراء و مخبزات ديال الخبز بالنسبة للاثرياء
غي زيدو كثرو الاحزاب راه 36 حزب ما كافياش بغينا نوصلو لحزب لكل مواطن
3 - المحال السبت 24 غشت 2019 - 09:21
كل الأحزاب ظلمت شعاراتها .....
فالحمامة ظلمت فأتت بالحرب على المجتمع و ادلاله...
و الكتاب اتى بالجهل و الامية .....
و السنبلة ساهمت في تجويع الشعب ....
و الفرس رمز الكرم اضحى ينشر البخل ة التقشف ...
و المصباح ينشر الظلام....
و الميزان رمزا للمحسوبية .....
اكيد ان الحزب الجديد حزب الحب سيتخذ الكراهية و البغض عنوانا له ...
4 - مصطفى السبت 24 غشت 2019 - 09:28
حزب جديد يعني حصة جديدة من المال العام منهوبة يعني زيادة الضرائب الغير المباشرة على المواطن يعني زيادة نسبة الفقر في هذا البلد السعيد.
5 - الحطايزي السبت 24 غشت 2019 - 09:29
" عش نهار تسمع خبار "
أقول لأصحاب المبادة هل يتعايش الحب مع الفقر والبطالة والجوع و التهميش والأمية و الجهل وتفشي الأمراض الخطيرة و على رأسها الأمراض النفسية كالإكتئاب مثلا ؟
6 - من نيتكم؟ السبت 24 غشت 2019 - 09:32
هكذا بمسح خاتم سليمان خلق هؤلاء حزبا بطموحات لم تخطر حتى على بال انطونيو غوتيريس امين عام الامم المتحدة. عنوان جميل لحزب ينظاف لزربية الاحزاب التي تاثت لمشهد مللناه و شبعناه. ينام احدهم مساء و يستيقظ صباحا . يهاتف صديقا له و يسر له بفكرة خلق حزب مع توصية اقضوا حاجاتكم بالكتمان و عندما ينتصف النهار تقام العقيقة و يقدم المولود للعامة
عجيب امرك يا وطني
7 - ابراهيم السبت 24 غشت 2019 - 09:38
الحب ليس قيمة سياسية حتى يتم التلاعب به..الحب قيمة خلقية وجدانية لا دخل لأهل السياسة والنفاق به..ما يريد فعله هؤلاء هو تمييع كل ماهو جميل في حياتنا..فبعد التلاعب بالدين والأخلاق جاء الدور على الحب..
8 - م المصطفى السبت 24 غشت 2019 - 09:38
لا نشك في نوايا اي أحد، لكن المرخلة التي تعيشها بلادنا في حاجة إلى تغيير كل العقليات، وإلى رفض كل ما يشوه سمعتنا كمغاربة، من قمع ورشوة ولاعدالة وتبذير وهدر للمال العام وانعدام للثقة في الأحزاب، والتفكير بكل صدق ومواطنة خالصة تصب في مصلحة البلاد والمواطنين، عن طريق تعليم جيد ، وتطبيب في متناول المواطنين، وتعويضات مادية للأرامل والمعوزين والشباب العاطل....دون نسيان أداء الديون الضريبية للذين يتجاهلونها، وفتح صندوق لإنقاذ ثغرات بعض الصناديق، يموله الأثرياء والأغنياء والوزراء والبرلمانيون ، وبمساهمة تطوعية من المواطنين الذين يريدون الانخراط في هذه المبادرة...
9 - تازي السبت 24 غشت 2019 - 09:41
ما بقى لينا والو غير الحب آش خاصك آجيعان الحب آمولاي.
الحاصول كلشي تصطا وما بقاليكم شغل!
واش ناس خدمات وداوات وقرات ولا نتوما عوالين ديروا هادشي كلو للمواطن باش يقدر يحب؟ ولنفرض أن نيتكم صالحة : آشكون خلاكم؟
هناك شيئان بالنسبة لأصحاب هذا الحزب:
يا إما عايشين في الأوهام
ويا إما عندهم حب كسب المال كبقية الأحزاب .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
10 - لاهاي السبت 24 غشت 2019 - 09:42
كلام جميل لويتبق على الارض لانه من قبل قالوه الاحزاب من قبلكم ولم نرى منه ولا شيء اتمني شيء والواقع شيء اًخر وحتى اذا وصلتم ال الدرجة الاولى يفرضون عليكم احزاب اخرى للمشاركة حتى تفسد عليكم برامجكم وتكونوا انذاك في فم الدفة المنقدين.
11 - Simohamed السبت 24 غشت 2019 - 09:43
مبروك لولادة حزب جديد كيفما اردتم تسميته والدي يشتغل اعضاءه المؤسسون على إعادة التقة للمغاربة من أجل الإلتحاق بالممارسة السياسية. أتساءل فقط ماهي الاستراتيجية التي جاء بها الحزب الجديد لتمكين المغاربة من العدول عن عزوفهم على التصويت؟ هل مجرد إدخال اسم الحب العالمي يكفي لدلك خصوصا ان البلاد غارقة في الديون والتخلف واقتصاد الريع؟ هل باسم الحب العالمي سيتمكن العالم القروي من تحقيق الاكتفاء الذاتي وتشييد الطرقات والمدارس والمستشفيات؟ هل يأتي هدا الحزب باستراتيجية جديدة تربط حقيقة المسؤولية بالمحاسبة؟ وكيف بالحب العالمي نقول لفرنسا اننا نحبك ولكن ارفعي يدك على خيرات بلادنا من معادن وصفقات وهو
حظ موفق للحب العالمي
12 - ملاحظ السبت 24 غشت 2019 - 09:47
واخيرا جاء الدكان السياسي الذي سيخلص المغاربة من الفقر والامية والجهل وكل المعيقات التي تقف امامه
سيروا شوفوا علامن الضحكوا اما المغاربة فقدوا الثقة في جميع الاحزاب
13 - محمد المانيا السبت 24 غشت 2019 - 09:49
حب ؟ أي حب ؟ حب الوطن ؟ حب العمل بجد لهذه البلاد ؟ كفانا الأحزاب التي تنهب و تسرق ثروات البلاد.
14 - تحبك حبوبة السبت 24 غشت 2019 - 09:50
هههه الحب باش غادي نخلصو لكرا وباش غادي نخلصو الما الضو مول الحانوت الكفة ديال الخضرة نعمرها بلحب صافي نكول لمراتي كنحبك تشبع واقيلا سمعتو لكاظم الساهر بزاف
15 - Ali السبت 24 غشت 2019 - 09:54
شخصيا لست ضد هؤلاء الأشخاص المؤسسين لهذه المهزلة، و لكني ضد سياسة تمييع الواقع السياسي اكثر مما هو عليه الحال، و سياسة الالهاء و المماطلة و الضحك على المواطنين اللذين تعبوا من هذا المشهد و يدفعون ثمن هذا الاستهتار في المستشفيات و المؤسسات التعليمية و ....
16 - Ahmed السبت 24 غشت 2019 - 09:59
Quand en pense qu'on peut pas tomber plus bas. Il y a toujours de gens pour nous prouver le contraire. Est ce qu'il n'y a plus de gens sérieux dans ce bled
17 - joe السبت 24 غشت 2019 - 09:59
لماذا كلمة عالمي مادام الحزب سياسي مغربي...الجميع يعرف بأن الحب قيمة كونية مما يجعل كلمة عالمي في خانة الإطناب اللغوي. حزب الحب أو حزب الحب و السلام او حزب المحبة افضل من الاسم الحالي. حزب الحب العالمي يدكرني بالرجاء العالمي. هذا مجرد رأي اما الفكرة إجمالا فهي جيدة و يهكن ان انضم لصفوف هذا الحزب. نحتاج لمزيد من الحب في بلداننا هذه.
18 - Mouatene السبت 24 غشت 2019 - 10:04
من الصعب عليهم فرض انفسهم على الساحة الحزبية ,كما ان المواطن اللذي يميل الى الحب العالمي قليل الوجود بحيث هناك الاغلبية اللتي تميل الى الخبز العالمي ولهذا اظن بان هذا الحزب له استراتيجية مابعد الحرب العالمية الثالثة
19 - علال السبت 24 غشت 2019 - 10:04
لو كان حزب الفقر لكتت اول المباركين اما ان كان الحب ما كنعرفوش ليه
الفقر ديالنا او حنا ماليه او كاينيين المنخرطين إجبارياً او فجميع الجهات وعالمي وساهل حتى لي ما كيعرفوش يدخلو
20 - ' بنك ميزانك السبت 24 غشت 2019 - 10:04
الحب رآه فيه و فيه اضن أن التسمية ليست في مكانها و ربما تستغل فيما حرم الله .
21 - علي السبت 24 غشت 2019 - 10:08
لا يوجد حزب في المغرب يستطيع حل مشاكل المغرب.
كفانا من كثرة الاحزاب.
حزب يريد فقط نصيبه من الكعكة.
22 - مراد السبت 24 غشت 2019 - 10:12
ا لحب من المفاهيم التي لاتخضع للتسييس كالخير والعدل والمساوات والسلم
في السياسة الاقصاء وخدمة المصالح الشخصية
23 - واحد من الرعية السبت 24 غشت 2019 - 10:19
نعم لمزيد من بلقنة المشهد السياسي ، بدل محاربة الفساد من داخل الأحزاب القديمة و التي لها تاريخ "أسود" و قاعدة انتخابية تحتاج لإعادة التأطير ، نحدث كائنات هامشية لتشتيت الأصوات و تمكين المفسدين الذين يقودون قطعان "الأغبياء" و "المغيبين" عن الوجود بخطابات الدين و القبلية من الاستمرار في النصب و النهب . من هب و دب يؤسس حزبا أو نقابة بمباركة المستفيدين الكبار من سياسة "فرق تسد" و قد أتت هذه السياسة أكلها مع ما يسمى مهزلة النقابات التي صارت ذراع المخزن الصريح لضرب أي احتجاج و عمالي و تمرير قوانين الجور و الظلم بوجه "الخائن" المكشوف دون حياء أو خجل . تسمية الحزب نفسها تشير إلى العبثية ، الشعب يريد العدالة الفعلية و حقه في ثروة بلده ، يريد خدمات تليق و حجم ما ينهب من أرزاقه على شكل ضرائب و أتاوات توزع على عصابات الضاحكين عن الذقون في شكل تعويضات و تقاعدات على حساب دواء لمريض أو علبة حليب لرضيع . الحب سيأتي بعد تحقيق كرامة المواطن و سيصبح عالميا يوم نحرر اقتصادنا و سياستنا من التحكم الخارجي . يوم نحس بالفخر و نحن نحتفل بعيد استقلالنا الكامل و ليس استقلال إكس ليبان "الأعرج" .
24 - غيور على وطنه السبت 24 غشت 2019 - 10:27
لقد إثار انتباهي الزوبعة التي صاحبت الإعلان عن ميلاد هذا الحزب الجديد ومن هذا المنبر الإعلام الرائع ذوا المصداقية اقول لاخواني واخواتي أن نترك لهم الفرصة لعلا وعسى أن يكون فيهم الخير لصالح وطننا الحبيب ويكونوا أفضل ممن سبقهم من الدكاكين السياسية والله ولي التوفيق.
25 - اللهم يسر السبت 24 غشت 2019 - 10:35
مبادرة طيبة، بالفعل هناك طاقات في المتجمع تكتفي بالمشاهدة و لا ترى في الأحزاب الحالية مكان لها، وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت الآن تسهل عملية الاستقطاب النخب الثقافية و المبدعة باختلاف توجهاتها، يكفي أن يؤثث الحزب للأرضية و يستفيد من أحزاب دولية ناجحة في تدبير الشأن العام و وضع قانون داخلي مبني على الشفافية و روح المواطنة.
26 - عابر سبيل السبت 24 غشت 2019 - 10:36
احدى بركات المسلسلات التركية بالله عليكم ما هذا التمييع هل تنقصنا احزاب وأي دخل للحب في الحياة السياسية .فالحب في السياسة هو تطبيق القانون وربط المسؤولية بالمحاسبة وتقديم برامج تكون قادرة على انتشال البلد من الفقر والتخلف وهذا يكون بوجود خبراء في كل القطاعات والمجالات فالأحزاب تسير بالكفاءات لا بالنوايا الحسنة .
27 - Touhali السبت 24 غشت 2019 - 10:41
الوحدة الوطنية و ﻹصﻻح الوطني أفضل.

ثلاثة أحزاب سياسية قوية أفضل من مئة حزب فاشل.
في ولايات المتحدة الأمريكية حزبين الجمهوري وديمقراطي. في إسبانية خمسة أحزاب سياسية وكذلك في فرنسا.
يجب علينا تقليد الدول المتقدمة. الوجوب الحقيقي هو خدمات البلد والمواطن.
أحزاب ﻹشتراكية يجب ان يكون لديهم حزب واحد فقط.
والبقية من ﻷحزاب ؛ حزبين فقط.
ﻹسم : حزب الحب العالمي. أحسن ﻹسم هو:
حزب الوحدة و ﻹصﻻح الوطني؛ ﻻيش العالمي.!؟.
28 - حزب البضض السبت 24 غشت 2019 - 10:44
الآن اكتملت الأحزاب وانتهت بالحب كل فضائح الأحزاب سيحتكمون لهذا الحزب لأن الحب منتشرا بشكل هستيري ولا نظير له. شباب وشابات حزب الحب في البرلمان يا سلام.
29 - رأي السبت 24 غشت 2019 - 10:46
المغرب في حاجة للعمل والتقليص من مساحة الزمن الضائع ورفع نسبة فاعلية النشاط اليومي للمغاربة فيما ينفع البلاد والعباد. أما الحب فمتاهة جديدة في السياسة. يمكن للفكرة أن ترقى في إطار مبادرات الدولة والمجتمع المدني. لكن الحب و السياسة لا زواج بينهما....لسبب بسيط هو أن السياسة لا تبنى على العواطف في قيادة الدول..... مرحبا بالتيه السياسي.......
30 - محمد السبت 24 غشت 2019 - 11:03
حب ايه الي نت بتتكلم عليه؟ اتصال عاجل بام كلثوم لتوضيح الامر.
31 - نور السبت 24 غشت 2019 - 11:07
ما يلفت الانتباه هو الحروف الأولى باسم هذا الحزب مترجما إلى الفرنسية: PAM !!! فهل هذا محض صدفة؟ أم أننا أمام بام جديد اختار اسمه بدقة؟ وماذا إذا التقى بامان؟ هل ينطبق القاعدة النحوية: يحذف ما سبق؟ أم القاعدة الاصولية: يرتكب أخف الضررين؟ أم سيتحالفان على الشعب ليذيقاه الأمرين؟
32 - Said السبت 24 غشت 2019 - 11:10
الحب العالمي الرجاء العالمي شعارات فارغة جوفا القصد منها الضحك على ذقون المغفلين لماذا لا نبحث عن صناعة عالمية تقنية عالمية اقتصاد عالمي كفاكم عبثا
33 - المطلب السبت 24 غشت 2019 - 11:22
اظن ان رمز القلب بالاحمر سيحصد فعلا قلوب شريحة واسعة فبمجرد دخول الفتاة للمعزل في الانتخابات اكيد ستختار القلب الاحمر وكذلك المراهقين .اما انا فلن اشارك في المهازل والمسرحيات .
34 - sami السبت 24 غشت 2019 - 11:29
الحب زوين وحتى لميمات راه حنينات وحتى أنا غادي ندعم هذا الحزب في عيد الحب
35 - ابو ايمان السبت 24 غشت 2019 - 11:48
إن ترجمة إسم الحزب بالأمازيغية يعتريه خطأ إملائي وبتر ،لذا يجب تحري الدقة ومراجعة ذوي الاختصاص.
36 - م ح م د السبت 24 غشت 2019 - 11:58
ماذا فعلت لنا الاحزاب الحالية حتى نزيد حزب اخر وباسم جديد حزب الحب العالمي وعندنا الاتحاد دون اتحاد
والاستقلال دون استقلال والحركة دون حركة والاسد
دون ان ياكل احد احزاب متعددة الالوان والاهداف
والمقاصد والاشكال والاديولوجيات والكلام الفارغ الا
مقصد واحد لا اختلاف فيه كيف ناكل الميزانية
المخصصة من الدولة الى التحزاب ونصرفها هذه هي الاحزاب التي توجد في المغرب ولا فاءدة جنها الشعب
من وراءها لا شيء كذلك الحزب الجديد .
37 - hamid السبت 24 غشت 2019 - 11:58
كفى من الأحزاب كل من أراد أن يصل إلى السلطة و ينهب خيرات البلاد يؤسس حزب ويدعي أنه سيحل مشاكل المغاربة وبعدها بصلح أحواله وينصرف لقد جربنا جميع الأحزاب سنين طويلة ولم يفلحوا في إصلاح قطاعين فقط التعليم والصحة
38 - Me again السبت 24 غشت 2019 - 12:04
في المغرب هناك حزب الحب و في السويد هناك حزب القراصنة!
و العاقل يفهم!
المرجو النشر و شكرًا!
39 - benha السبت 24 غشت 2019 - 12:10
فعلا اننا في حاجة إلى مثل هذه الأحزاب التي من شأنها أن تزرع دما جديدا في الحقل السياسي الذي تسيطر عليه احزاب اغلبها انتهت صلاحيته ولم يعد مسايرا ، بل اصبح مسيءا اكثر مما هو محسن ، فمثلا حزب الاستقلال فعن أي استقلال نتحدث الاستقلال من انفسنا ؟ ان دور هذا الحزب قد انتهى ، ولم تعد له أية منفعة ، شانه شان غيره من الأحزاب ( ' perime ) . اما مثل هذا الحزب الجديد المبني على فلسفة جديدة وهي نشر الحب بين الناس ، والحب هنا معناه العدل والمساواة والاخوة وووو وهذا ما سيؤدي إلى التعاطف والمودة والى نبذ العنف والكراهية وكل الصفات السلبية التي تفرق بين الناس وتؤدي بهم إلى التقاتل والتناحر ، ان الطموح الاسماهو نشر الأخوة والمحبة بين بني البشرية جمعاء حتى يتعايشوا في سلم وسلام .
40 - وجدي السبت 24 غشت 2019 - 12:22
عندما يترجم اسم هذا الحزب الى الفرنسية يعطينا: PAM : Parti de l'Amour Mondiale. يعني ا، الجرار سينقلب في انتخابات 2021 الى قلب نابض. وبما أن العدالة والتنمية هي مقابله في هذا الزمن الذي يتسم بالعزوف واليأس ستنقلب الى حزب Nike : أي أجود علامة تجارية في العالم.
41 - محمد بلحسن السبت 24 غشت 2019 - 12:26
إلى صاحب التعليق رقم 31 الذي كتب "ما يلفت الانتباه هو الحروف الأولى باسم هذا الحزب مترجما إلى الفرنسية: PAM " أود أن أذكره بتسمية تراعي شرط من بين الشروط الأساسية لخلق حزب سياسي:
PAI = Parti Amour International
و كلمة PAI تذكر بـ PAIX أي الــســـلـــم في القلوب والعقول والدول وعلى الحدود.
كما أن PAI تذكر بــ PAIE أي أن الإسم سيحث على استقطاب أكبر عدد من المنخرطين مع تحديد مبلغ 100 درهم سنويا. من الممكن استهداف 5.000.000 نسمة أي ميزانية لتسيير الحزب تناهز 50 مليار سنتيم مركزيا وجهويا واقليميا وبالقرى والدواوير وحتى خارج المملكة.
نهاية 2021 سيكون حافل بالمفاجئات وكأن القرن 21 سينطلق بالمغرب في يوم 30 أو 31 دجنبر 2021.
42 - الفاسي السبت 24 غشت 2019 - 12:40
المغاربة فقدوا الثقة والأمل في جميع الأحزاب مدام المشرفون عليها مغاربة يجب علينا إستيراد أحزاب من دول أوروبية ربما يكونون وطنيين أكثر منا
43 - ندم السبت 24 غشت 2019 - 12:55
" لأنه "يؤلِّفُ بين الجميع بالرغم من الاختلافات، وهو القاسم المشترك الإنساني والكوني بين جميع الشّعوب والثّقافات والكائنات"."

"
وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"
44 - علي السبت 24 غشت 2019 - 13:00
لنرى المآل رغم التمييع الحياة السياسية في البلاد...لنرى موقع اعضاء الحزب من المخزن ومآله ،ضقت من التحزب بالمعنى المغربي.اتمنى نسمة الحب منكم
45 - القدر السبت 24 غشت 2019 - 13:01
السلام عليكم
1 المغرب يعاني من كثرت الأحزاب وغياب المصداقية
2هذا الحزب محاولة للإلتفات علا الرأي العام بعد كشف المواطن للأحزاب الاعبة اليسار والبام والعدالة
3 المصطلحات السياسية دائما تكون عكس المعنى مثلا السلام=الحرب والحرية =العبودية والحب= الكراهية سياسيا وإلا لما سمية سياسية وتسمية الشئ بعكس معناه حرب علا الوعي مثلا مدينة الورود بين أحضان الأشواك
4 أهداف هدا الحزب جنين للأهداف النظام العالمي
5كفانا أحزاب وتضارب آراء وخلافات وتتبع الطابوهات ننتظر من هسبريس مواضيع للوعي السياسي والإشادت بحزب جديد جهل وأعتدر
46 - الزرعي٣ السبت 24 غشت 2019 - 13:08
بلدنا العجيب مليىء بالمفاحئات .آخرها هذا الحزب الذي نبت من عدم .رغم ان المغرب فيه اكثر من 40حزب.وبما ان المغاربة لا ينقصهم سوى الحب و الغرام و الهيام فهذا الحزب الجديد سيقوم بدوره الذي رسم له.
47 - ماروكان السبت 24 غشت 2019 - 13:21
هههههه كون سميتوه حزب"أش خاصك أ العريان الخاتم أمولاي" أفضل من إسم حزب الحب العالمي...
48 - Yahya biladi السبت 24 غشت 2019 - 13:29
بدون تعليق
"حزب الحب العالمي" هل هدا عنوان لفيلم!!!
49 - المهدى السبت 24 غشت 2019 - 13:38
كل الأحزاب السياسية كذبت في شعاراتها،الكاذبة، لا يوجد حزب له القدرة على حل مشاكل المغاربة، بل كل الأحزاب تخدم مصالحها، الدليل على ذلك ما ذا قدم أخنوش للمغاربة لا شيء وهو ملياردير، لا يقدم أي شيء للمواطن، لا داخل السياسية ولا خارجها، ثم إلياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة ما ذا قدم للجهة لا شيء، بل قدم لها الفتن والمشاكل، سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، ما ذا قدم، لا شيء
50 - السفافة المواطنة السبت 24 غشت 2019 - 13:50
فكرة مماثلة جاءت من بعض اصدقائي في المقهى وهي تاسيس ( حزب السلاطة بالفگوس) او ( حزب العام زين) وقال أحدهم إن ( حزب الروندة) أفضل أو (حزب الكرموس ) ينخرط فيه المسلمون والنصارى معا.
51 - دانكيشوث السبت 24 غشت 2019 - 14:20
بالتقدم و الازدهار للحزب الجديد حزب الحب و لتحيى و تعيش مظاهر ألاختلاف. في أمن و آمان
52 - مغربية السبت 24 غشت 2019 - 14:34
لواه حزب (حب أعمى) حزب تركي هذا ولا . لا حول ولا قوى الا بالله أصبح لمل مواطن حزب
53 - مغربي بدون تحزب السبت 24 غشت 2019 - 14:50
كل هذه الاحزاب هي السبب في تفشي الفقر والبطالة والفساد . والله لو ان الدعم الدي يقدم لهذه الاحزاب ونجزات و بنيات به شركات وانجزات به مشارع لكان المغر افضل من كندا . يكفينا الملك وحزبان وستكون البلاد بخير
54 - مستعد لمناظرتكم السبت 24 غشت 2019 - 14:59
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. حزب الحب. حزب فاشل لانه يريد حل مشاكل الفساد و الكوارث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في المغرب بالحب. اسمعوا يا ناس: واش كاين شي خلفية فكرية و سياسية صجيجة او سيرو ديرو جمعية الدفاع عن الحب وكلوا واشربوا الحب هنيئا لكم. انا مستعد لمناظرتكم جميعا و مناظرة اي فرد منكم يريد ذلك وعلى الهواء أمام المغاربة وسنرى مدى صلابة افكاركم. انا انتظركم.
55 - ياسين... السبت 24 غشت 2019 - 17:04
المؤجو تعييني وزير السعادة في حكومة 2030 إذا فزتم بها.
56 - عبدالهادي .ل السبت 24 غشت 2019 - 17:53
الزوبعة مردها التسمية...و صحيح لو تبنى الجميع حب الوطن لكنا في وضع غير الوضع.
57 - doukali السبت 24 غشت 2019 - 19:19
اش خاصك ألعريان ... خاصني خاتم أمولاي
حتى يطفروه 45 حزب لي كاينة عاد يجي الحب يدافع علينا وحارب الفساد
وتوما نووووووووووووووووضو من الضحك على الشعب
كلشي فاق وعاق
58 - المهدي السبت 24 غشت 2019 - 19:26
وأتمنى ان يصوتوا على لبنى أبيضار أمينة عامة للحزب وكل من اعتقل بتهمة ممارسة الحب خارج الإطار الشرعي سيُصبِح مناضلاً عتيداً في صفوف الحزب ومعتقلاً سياسياً ستتبنّى قضيته منظمة بنشمسي .. والى الأمام يا رفاق حبّ حتى النصر ..
59 - رضوانلعلالي السبت 24 غشت 2019 - 22:20
ههههه بقى ليكم غير حزب الرومنسية وشي مسلسل سامحيني وفي الاخير يموت كوزان ويسفقو البلامانييين هادي الدولة العاطفة ونبداو نسمعوا اويلي على صندوق المقاسة اش دار في الناس اما دوك لفلاح واحليين في الغيس
60 - اموح الأحد 25 غشت 2019 - 02:20
اعتقد ولي اليقين بان اول من فكر في تسييس الحب فيه [ اللعبة ]
الحب قيمة لا يمكن القبض عليها وبيعها .. من فكر في جعل الحب سلعة فهو اما بائس يئس من بور الايديولوجيات (كايديولوجية الظلام التي يمثلها المصباح ....) واراد ان يصنع ايديولوجية جديدة ، ولكن تفكيره من القاع قاده الى ايديولوجية زئبقية شكلها متغير باستمرار، او انه سارق محترف مهتم بالحبة وقام بحذف التاء كاستراتيجية دقيقة لتحقيق الاهداف .
61 - حبيبتي الأحد 25 غشت 2019 - 03:10
حب ايييه اللي جاي اتقول عليه...انت عارف معنى الحب ايه...
62 - ش.ع الأحد 25 غشت 2019 - 16:58
سبقوكم في حب أعمى وثمن الحب وووووووسيروا طنزو على راسكم.
63 - ح س الاثنين 26 غشت 2019 - 15:21
حتما سيساهم في إغناء الحقل السياسي وتوسيع دائرة الحوار من أجل تعبيد الطريق للوصول إلى البرلمان للعمل علىىاخراج قوانين تضفي نوعا من المشروعية للعديد من المظاهر ألتي تعتبر نشازا اليوم في مجتمعنا ولكن بعض الفئات المجتمعية التي تدخل في الحرب الفردية والجماعية كالأكل العلني في رمضان والمثلية والقران خارج الشرع .......وذلك باسم الحب كعاطفة نبيلة يتقاسمها بني اليشر وكاسمى صورة تطبع السلوك والعلاقات الإنسانية .
المجموع: 63 | عرض: 1 - 63

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.