24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | شراكة البرلمان ترسل المالكي إلى عاصمة تايلاند

شراكة البرلمان ترسل المالكي إلى عاصمة تايلاند

شراكة البرلمان ترسل المالكي إلى عاصمة تايلاند

من المرتقب أن يشارك الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، في أشغال الدورة 40 للجمعية البرلمانية لبلدان جنوب شرق آسيا (ASEAN) ، التي تحتضنها بانكوك خلال الفترة ما بين 25 و30 غشت 2019، والتي تتمحور حول "تطوير الشراكة البرلمانية من أجل مجموعة مستدامة"، استجابة لدعوة من شوان ليكباي، رئيس الجمعية الوطنية للتايلاند (مجلس النواب).

وإلى جانب مشاركته في أشغال هذه الدورة بصفته ضيف شرف، سيجري المالكي مباحثات مع نظيره التايلاندي، ومع عدد من رؤساء البرلمانات الوطنية الأعضاء في الجمعية، وعدد من المسؤولين الحكوميين التايلانديين.

يذكر أن الجمعية البرلمانية لدول جنوب شرق آسيا تأسست عام 1977، وتضم عشرة بلدان أعضاء دائمين، واثني عشر عضوا ملاحظا.

وستكون مشاركة رئيس مجلس النواب في هذه الدورة "مناسبة لتعزيز العلاقات بين المغرب وبلدان هذه المنطقة الجيوسياسية الهامة ولاستشراف إمكانيات التعاون معها، خاصة في ضوء ما يجمع مجلس النواب وعدد من البرلمانات الوطنية من بلدان جنوب شرق آسيا من إطارات للتعاون من قبيل مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون ومجموعات صداقة وزيارات متبادلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - اتحادي الجمعة 23 غشت 2019 - 22:41
تبرع مع راسك 20 مقعد في البرلمان ورئيس مات الأتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كما قال الاشعري يوم دخول لشكر
2 - ذ.عبدالقاهربناني الجمعة 23 غشت 2019 - 23:01
ضيف شرف مستحق لمجموعة بلدان آسيا. بالطبع إستدعاء من طرف رئيس برلمان التايلاند لنظيره المغربي هو تشريف ليس لقيادي يساري بل للمؤسسة التشربعية ككل لذى يجب إعطاء المزيد من الدعم لقطب اليسار ليصبح المغرب في تناغم مع متطلبات التحالفات الجيوستراتيجية. ولهذا الغرض يجب العمل من الآن على تقديم مشروع إنتخابي بمتابة تناوب ثاني ينسي الناخبين عثرات التناوب الأول و وضع صعقة قلبية أخرى كالتي دعى إليها المغفور له الحسن الثاني.
مع متمنيات النجاح من طالب سابق للأسناذ الحبيب المالكي
3 - سميمو حميد الجمعة 23 غشت 2019 - 23:05
رموز الفساد السياسي يستفيدون من الريع بدون حساب مقابل الانبطاح !!امتيازات هاءلة بدون حساب لكن بدون قيمة مضافة
حزب حصل على مقاعد برلمانية عددها على رؤوس الأصابع يترأس البرلمان ويشارك في الحكومة الصورية بقبول منبطحي حزب اللامبة كل هذا عقب البلوكاج الشهير وبتدخل حاسم من الزعيم المظلي المدلل وزير البحر والبر والغابة والشجر والحجر كثير التجوال !!
4 - فكيكي الجمعة 23 غشت 2019 - 23:09
منذ حكومة التناوب 1997والحبيب المالكي ينتقل من وزارة إلى وزارة أخرى وإلى رئيس مجلس النواب ب نصيب 20 مقعد لحزبه الإتحاد الإشتراكي الذي لم يعد له ذكر .ومازال لم يستوعب ما يدعو إليه ملك البلاد ومايطالب به الشعب المغربي لتجديد وتشبيب المسؤولين.وأمثاله كثيرون لن يغادروا المسؤولية إلى أن يغادروا الحياة.الشعب مل رؤية نفس الوجوه منذ ما يزيد عن 40 سنة. العالم تغير وتغيرت المعرفة والعقول تغيرت معها ولكل زمان رجاله . اتركوا المجال للخبراء والنخب العلمية من الشباب لتسيير البلاد بعقليات عصرية حديثة.
5 - جمال الأول السبت 24 غشت 2019 - 02:52
السيد الحبيب المالكي تولى عدة مناصب وزارية و مسؤول جماعي و عضو في مختلف القطاعات و ... و الآن هو في منصب رئيس البرلمان. لم أعرف أنه حقق مشروعا واحدا، كما أنني أعرف أنه بارع فى التسويف. يسافر الآن ليرجع بدون نتيجة، ترقبوا معي عودته.
6 - ذ.عبدالقاهربناني السبت 24 غشت 2019 - 03:02
...طبعا التعليق أعلاه ليس موجها للعدميين.
أما إن كان التقييم سلبا للساخطين على تجربة الإتحاديين في الحكم فأنا معهم 100% لكن الموضوع لن يفهمه العدميين الذين يعلقون سلبا على كل موضوع أثير على هسبريس.
نريد أن يكون منبر هسبريس للباء وليس للهدم لأنه المصدر الوحيد الموثوق بصحته وبالتالي لا يجب التعليق على كل المواضيع بل التي لنا بها إلمام ونفس الشيء لتقييم التعاليق سلبا وإيجابا لأن هذا الأخير يكون إستطلاعا للرأي إلا في حالة الدخلاء والإنفصاليين من الداخل والخارج فيكفينا إدخالهم في تقديراتنا حسب نوعية الموضوع الذي تتفضل هسبريس مشكورة نشره من أجلنا. فمثلا حينما ندافع عن الفكر اليساري فمن أجل الديموقراطية فقط وليس من أجل حزب لم أنتمي إليه في حياتي بل من أجل قناعاتي الفكرية وإنتمائي الأكاديمي ومعرفتي المتواضعة إقتصاديا بمكامن القوة والضعف لقوى اليسار و اليمين في تنمية المجتمعات النامية.
7 - المروكي السبت 24 غشت 2019 - 05:25
سوءال واش هو هذا الي جا العام الى فات يتبرع هو. ورباعتو لاستراليا قاليك ياخذو الخيره على تربية سمك السالمون والبقر وإنتاج الاجبان هه يا الحلا. ًًبه
8 - عبد الله الماسي السبت 24 غشت 2019 - 08:27
للأسف الشديد هذا الرجل غير مبادئه ففقد احترام الصديق قبل العدو.
أين هو ترشيد النفقات التي كان يتغنئ بها ايام المعارضة
أين هو قانون من أين لك هذا
الاتحاد مات ولم يبق الا الإلحاد عن مبادئه
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.