24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  3. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  4. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

  5. هواوي تمنح برنامج المطورين 1,5 مليارات دولار (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | بنعبد الله يتشبث بـ"التقدم والاشتراكية" في التشكيل الحكومي الجديد

بنعبد الله يتشبث بـ"التقدم والاشتراكية" في التشكيل الحكومي الجديد

بنعبد الله يتشبث بـ"التقدم والاشتراكية" في التشكيل الحكومي الجديد

قبل شروع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في مناقشة تفاصيل التعديل الوزاري، خلال الجولة الثانية من المشاورات المرتقب أن تنطلق بداية الأسبوع المقبل، اندلع صراع سياسي خفي بين إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وبين محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية؛ وهو ما من شأنه أن يُعقد إخراج حكومة ذات كفاءات عالية في أقرب الآجال، كما دعا الملك محمد السادس إلى ذلك.

وبدا واضحاً من خلال موقف حزب الاتحاد الاشتراكي أنه يدافع عن خروج حليفه في الحكومة الحالية، التقدم والاشتراكية، من التعديل الوزاري المرتقب؛ وهو ما عبر عليه لشكر بشكل واضح من خلال تأكيده أن حكومة العثماني المكونة من ستة أحزاب "ثقيلة عددياً وسياسياً، الأمر الذي لم يؤهلها لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه".

رد بنعبد الله على حليفه في الأغلبية لم يتأخر كثيرا، وصلت إلى حد وصفه للشكر في تصريحات إعلامية بـ"البئيس"، دون أن يذكره بالاسم. وأضاف بنعبد الله، على هامش افتتاح أشغال المؤتمر الثامن لشبيبته الحزبية، أن "هناك أوساطا بئيسة تروّج لإخراج، وليس خروج، حزب التقدم والاشتراكية من الحكومة المقبلة".

وأورد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن "هذه الأوساط تعتبر وجود حزبنا حجر عثرة أمامها؛ لأننا، بكل بساطة، حزب مستقل يحدد سياساته انطلاقا من أجهزته"، نافيا أن يكون العثماني ناقش معه مسألة خروج "الكتاب" من الفريق الحكومي.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه التقدم والاشتراكية أن بقاءه أو مغادرته هي مسألة تخص أجهزة الحزب فقط، يبدو أن حزب التجمع الوطني للأحرار يضع صوب عينيه حقيبة وزارة الصحة، وفي حالة نجاحه في إقناع العثماني بتولي تدبير هذا القطاع؛ فإن خروج "الكتاب" يبقى أمرا واردا، خصوصا أنه يتوفر على حقيبتين وزاريتين يتيمتين.

وتزامنا مع انطلاق الجولة الثانية من المشاورات، عاد "الأحرار" ليوضح تصوره لإنقاذ قطاع الصحة من أزمته عبر نشر الموقع الرسمي للـRNI جزءا من برنامجه السياسي ضمن "مسار الثقة" بخصوص وضعية قطاع الصحة.

وقال "التجمع" إن "وضعية قطاع الصحة اليوم مقلقة، ولا تواكب طموحنا نحو التنمية. ولهذا، ينادي حزبنا بضرورة الاستجابة للمطالب المشروعة للمواطنين كي يستفيدوا من خدمات صحية ذات جودة، مهما كان مستواهم الاجتماعي أو انتمائهم الجغرافي".

وأوضح التنظيم السياسي ذاته إنه يترافع "لترسيخ منظومة لطب الأسرة، ويضع هذا الإجراء في قلب خطته الإصلاحية؛ لأن ذلك هو مفتاح الوصول إلى تأطير طبي جيد لكل المواطنين".

وأضاف أنه "يأمل، من خلال هذا الإجراء، إلى تحقيق نسبة تغطية تصل إلى 500 أسرة لطبيب واحد، مقابل 3 آلاف و600 فرد لكل طبيب ممارس للطب العام حاليا".

ومعلوم أن عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، سبق أن ربط مشاركة حزبه في الحكومة المقبلة بحصولهِ على حقيبة وزارة الصّحة، سواء تصدّر الانتخابات التّشريعية وترأس الحكومة أو كانَ عضواً فيها، مضيفاً: "وزارة الصحة خصها كفاءات، والحزب ديالنا مستعد يخدم ويطور المجال الصّحي ببلادنا.. وسنطالبُ بوزارة الصّحة في الحكومة المقبلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - رباع سعيد الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:30
آخر ما تفكر فيه الاحزاب العبثية هي مصلحة المواطنين لان هم أعضائها هو الاستفادة من الريع والامتيازات اللامتناهية مقابل الانبطاح ام الشعب فلا يدخل في الحسبان من الطرفين سواءا الاحزاب او الدولة العميقة المهم هو خدمة اصحاب القرار والحصول على مناصب محلية ووطنية ينعم عليهم بها المخزن من اجل خدمة اجندته !!
2 - نورا الغنيمي الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:32
من هو سبب البلوكاج؟ و من هو سبب التعديلات الشكلية التي لا تمس الجوهر...؟ هل التعديل املته مثلا تدافعات؟من يقرر النمادج التنموية او غيرها؟ اين الديموقراطية؟ اين الشعب؟ اين الارادة الشعبية؟
3 - mohajir الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:33
في الدول الديمقراطية الأحزاب تتصارع على البرامج والإستراتيجيات وأحزابنا تتصارع على الكراسي ، على المغاربة مقاطعة كل حزب لا يغير أمينه العام كل سنتين أو على الأكثر أربع سنوات لأن من لا يطبق الديمقراطية داخليا لا ينتظر منه أي شئ
4 - بلا معارضة الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:36
الا كلشي باغي مناصب وهمزات الحكومة شكون هايدير المعارضة ?حلاوة رضاع بزولة السلطة ومرارة فطامها
5 - عبدالله الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:47
بداء التناحر بين الدكاكين الفارغة من الكفاءات والفاشلة في التسيير والباحثة عن مصلحتها الشخصية ومصلحة ابناءها وسيستمر اغراق البلاد والعباد في الديون وتفقير البقية من الشعب وعزوفه عن الحياة السياسية.
6 - Adam الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:50
لا رهان على احزاب المرقة فكلها تتكالب على المناصب ومختلف اشكال الريع فتبا لاحزاب باعت نظالها بابخس الاثمان
7 - hossain الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:50
حكومة الانتهازيين فالتقدم لو خرج من الحكومة فلن يظفر مستقبلا ولو بمقعد والاتحاد كذلك من الافضل الرجوع إلى الصناديق حتى يعرف كل وزنه ولو ان الانتخاب باللائحة افرز هذه الوجوه المتسلطة
8 - Rohani الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:54
او بالاحرى بنعبدالله يتشبث بالمناصب و بالكراسي التي توزع بالمقاس و بغض النظر عن التوجه او الإنتماء الذي يكون في غالب الاحوال ذريعة و واجهة لتبرير الغاية,حاله كحال جميع السياسيين بدون إستثناء الذين يتهافتون على مراكز القرار و الريع في هذا البلد السعيد.. لا حول ولا قوة إلا بالله
9 - mazouz الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:54
مع تقليص عدد الحقاءب الوزاريۃ علی الاقل مايوجد بالجارۃ اسبانيا
10 - بوحاطي الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:54
بحال هادو يكرهوك فبلاد و ما يجي منها
11 - المتتبع الأحد 08 شتنبر 2019 - 19:57
رييس حزب شملته الغضبة الملكية ورغم ذلك لا زال يامل في المساركة في المحكومة رغم انه لا يتوفر حتي علي فريق برلماني والله انه للعجب العجاب ولكن لا وجود لحمرة الخجل وان لم تستحيي افعل ماشيت
12 - Azzouz الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:07
اصبح الشغل الشاغل لجميع مكونات الحكومة وعلى راسها حزب رىءيس الحكومة هو البقاء في المناصب رغم انعدام كفاءة البعض يفضلون ان يبقوا في المناصب ضدا على مصلحة المواطنين وذلك خدمة لاغراض خاصة بعدما اصبح المنصب يضمن تقاعدا مريحا وخدمة الاسرة الصغيرة والاحباب و انتشرت مفاهم تغيير السيارات واصلاح مرافق البيت عوض البرنامج الانتخابي. هذا التشبث يستند الى نتاىءج الانتخابات لكن الاغلبية جاءت نسبية ولم تعمل الاخزاب نفسها على تعزيز الديقراطية بل سجلت تراجعات من حيث عدم اشراك الشركاء في الحوار وعدم الالتزام بالاتفاقات السابقة وتطبيق اجراءات بدون قوانين مصادق عليها كالغاء الترسيم والاقتطاع من الاجور. اتمنى ان تترك بعض اطر الاحزاب هذه المناصب .لمن هم اكثر كفاءة وقدرة على تقوية الاقتصاد وخدمة المواطنين وهذان الامران هما اساس وجود الحكومات وليس مجرد تمثيل المواطنين ومراكمة الامتيازات.
13 - ارا شي بلاغ الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:14
التشبت بالمناصب حتى الموت ان يكون لك منصب سياسي في المغرب يعني ان تقوم بجميع الاشياء الغير قانونية بدون عقاب ان تفشل في ما تقوم به وتحصل على ترقية ان تنال مكافئات فعيد الاضحى والدخول المدرسي وتسافر لروسيا فكاس العالم على حساب الشعب وتمشي للحج فالبعتة الرسمية على حساب الدولة وفاش تقاعد تاخد معاش كبير واش بغيتوه يخلي الكرسي
14 - bimo الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:16
لا حكومة لا برلمان لا أحزاب ........ كلها مسرحيات تمرر لعموم الشعب لإيهامه في كل مرة بأن التغيير قادم ..... ولا جديد يذكر لا اليوم ولا غدا .
15 - مواطن2 الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:17
الاحزاب تتصارع فيما بينها على المراكز....واعضاء الاحزاب يتصارعون فيما بينهم على المراكز.وبين هذا وذاك....تضيع مصلحة البلاد والعباد..هذا هو حالنا ولا بصيص امل يظهر في الافق....الشيء المؤكد ان الثقة بين الاحزاب والمواطنين فقدت.والى الابد على ما يبدو.
16 - قيس الغضبان الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:24
مازالين كاتحلموا وا نوضو را كلشي عاق بيكم واسيرو شوفولكم شي بلاصة أخرى من غير هاد البلاد
17 - Gringo do brazil الأحد 08 شتنبر 2019 - 20:29
Je ne parle pas bien francaise
Je suis une personne qui est compétente mais je n'aime pas la meilleure chose à faire pour mon pays car tous les bandits je travaille ici au gouvernement du Brésil et mieux parce que le Maroc et pas les vrais parents marocains et merci
18 - Allal الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:03
ماذا استفاد المواطن من وجودكم لسنوات في الحكومة؟ لاشيئ يذكر٠ الأحسن أن تنسحبوا بكرامتكم ٠
19 - أستاذة وطنية الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:08
يا ودي منين كنتم ف الحكومة ماذا قدمتم لهذا الوطن الا خرابه وخلا دار بوه باش غادي تطمع من جديد في منصب خلال التعديل الحكومي
20 - البلوكاج...! الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:17
مرة أخرى ...سنعيش بلوكاج من الجيل الثاني..؟ و ربما سيستمر الى غاية موعد الانتخابات ( 2 ) سنتان ...! فإذا ما أحوجنا إلى حكومة طقنوقراطية للسير بالبلاد إلى الاستقرار السياسي ( على الأقل )...!
21 - حسن الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:40
كل هده المناورات ابتداءا من اقالة بتعبداله والوردي الى افالة شرفةاقيلال مرورا بتصريح اخنوش مهندس الحكومة الحالية انه سيطالب بوزارة الصحة مؤشر ان هناك مكيدة ما لفصل التحالف بين العدالة والتنمية و التقدم والاشتراكية لان الاخير هو من لم يدخل تحت وصاية الكفيل ولم يرضخ لابتزاز احزاب التليكومند
22 - hobal الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:43
الله اجيب شي حزب معارض انتاع الصح لا يخاف لومة لائم
اما هذه الوجوه انتاع الاحزاب لصقى في الشعب [التابع الله يحفض]
وجوه مزعجة الفقس لكبيرة ملي تيبان العثماني ولا بن كيران في الاعلام
غير تيبانوا سبحان الله الاكسجين تينقص من الهواء 80%100
وايلي الاحزاب المغربية شحال تقيل على القلب
23 - بليد باغي يفهم الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:52
هناك عبارة غالبا ما يرددها لشكر وبنعبد الله وهي : نحن قررنا المشاركة في الحكومة ...أو...نتشبث بالبقاء في الحكومة ...
والسؤال : من أعطاكما معا حق التقرير أو حق البقاء من عدمه ؟ كان على هذين السياسيين المتسولين أن يرفعها درجة الاستجداء وان يخلعا قناع الحياء وأن يعلنا للراي العام، :
....كي نواصل لعب ادوارنا....وكي نحافظ على دكاكين الابتزاز .... ونزولا عند رغبة الاجهزة اللاتقريرية والقواعد المنعدمة فقد قررنا الانبطاح على أعتاب العثماني لعله يجود علينا بحقيبتين وزاريتين باش ندبرو ما تبقى من عمر حزبينا في انتظار قراءة الفاتحة عليهما
24 - ملاحظ بسيط الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:58
أمناء الأحزاب مقابلين غير المرقة ديال الحكومة والاستوزار. ولهدف واحد هو المصلحة الشخصية فقط.
ماهكذا تكون المسؤولية الحكومية والحزبية يا امناؤنا الحزبيين؟
25 - ح س الأحد 08 شتنبر 2019 - 22:37
يظهر ان دخول حزب ت ش بدون شروط مسبقة في الحكومة السابقة لتكملة الائتلاف الحكومي اعفى الحزب من تقديم برنامج انتخابي محض واعطاه انتعاشة جديدة أخرجته من قاعة الإنعاش إلى معترك الحياة ، الكثير من الموظفين لبسوا جلباب الحزب للترقي أو تولي مسؤوليات داخل المصالح التي ينتمون إليها وهي من العناصر الرئيسية في ربط شبكة من العلاقات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والتي تعطي للحزب نفسا جديدا ورصيدا انتخابيا مهما، طبعا حسب ما نشرته بعض وسائل الإعلام .
بطبيعة الحال إذا كانت السياسة هي البحث عن الأفضل في إطار الممكن فهو كحزب سياسي يبقى حزبا ذكيا استطاع بدون ان يخسر شيئا أن يحقق ما عجزت عنه الأحزاب الكبيرة وأن يخرج نفسه من دائرة الموت كما وقعت فيها أحزاب عديدة .
26 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 09 شتنبر 2019 - 01:11
اعطيني واحد الحقيبة الله ارحم الوالدين عفاك السي العثماني ماتنسانيش هذا هو الرائج حاليا بين رؤساء الاحزاب ورئيس الكحومة الشعب المغربي ينتظر المشاريع والآخرون ينتظرون المناصب اللهم الطف بعبادك يارب
27 - علال بن علال الاثنين 09 شتنبر 2019 - 07:46
جلالة الملك يريد حكومة كفاءات تخدم البلاد والأحزاب لا يريدون الا خدمة مصالحهم
ارحلوا ايها اللصوص دعيناكم لله.
28 - massi الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:37
انا اريد ان افهم هدا الحزب لا وجود له على الخريطةالسياسية انه حزب ميت, و رغم دالك قيادته لها وجه من قزدير تتشبت في التشكيل الحكومي يجب على الملك ان يحل هده الاحزاب الخبيثة, و ان يكون حكومة تقنوقراط لا لتضييع الوقت مع هؤلاء الاوباش, حزب التسلط و الزبونية مثله مثل الدكاكين الاخرى
29 - علي الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:42
حزب لم يحصل سوى على 10 مقاعد بالبرلمان لا يستحق ان يكون بالحكومة.
30 - مجرد رأي الاثنين 09 شتنبر 2019 - 14:10
تطبيقا للديموقراطية و احتراما لإرادة الناخبين و اضفاء للشرعية وامتثالا الأعراف والضوابط القانونية وتغييرا للعقلية القديمة المتحجرة إلى المستوى الذي يتيح بممارسة السياسة في حدها الأدنى وارتقاء بالمشهد الحزبي بما يكفل تأطير المواطنين و تمثيلهم و البحث عن حلول لمجمل المشاكل والملفات العالقةو .. و... و الخ
على الأحزاب التي لم تحصل على أكبر عدد من المقاعد في الاستحقاقات الانتخابية أن تتبوأ مكانتها في المعارضة احتراما لابجديات العمل السياسي. و احتراما لمشاعر المغاربة. .. باراكا.
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.