24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل يصلح "رجال الأعمال" ما أفسدته "النخب السّياسية" في الحكومة؟‬

هل يصلح "رجال الأعمال" ما أفسدته "النخب السّياسية" في الحكومة؟‬

هل يصلح "رجال الأعمال" ما أفسدته "النخب السّياسية" في الحكومة؟‬

في أقصى درجات التّرقب، تستعدّ الطبقة السّياسية لبدء مشوارِ العودة تدريجياً إلى عقدِ اجتماعاتها التي تتزامنُ هذه المرّة مع دخولٍ سياسي "حارقٍ"، في ضوءِ انتظارات الملك بإدْخال تغييرات على الفريق الحكومي.

وفيما يكثّف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، جهوده للوصولِ إلى صيغة توافقية، يعود سيناريو حكومة "رجال الأعمال" ليقفز إلى واجهة النّقاش العمومي.

وينتظرُ العاهل المغربي مقترحات وأسماء وزارية جديدة وبديلة لما يوجد في الأغلبية الحكومية، التي سيطالها تعديل "موسّع" يشمل القطاعات الاجتماعية التي أبانت عن عجزها في معالجة مشاكل المغاربة.

وأمام انسداد الأفق السّياسي ودخول البلاد في أزمة "الثّقة"، يعود سيناريو عودة "رجال الأعمال" لتملّك زمام السّلطة التنفيذية في المغرب ليطرح نفسه بديلاً.

ومنذ أزيد من ستة أسابيع، لم يستطع العثماني الخروج بفكرةٍ واضحة حول ما يجب تقديمه بشأنِ التعديل الحكومي الذي طلب به الملك. وما هو مؤكّد، إلى حدود اللّحظة، هو وجود اتصالات بين القصر ورئيس الحكومة لتتبع مسار التعديل الحكومي، حسب ما أكّده نائب رئيس الحكومة.

ويقول الملك إنّه "في حاجة إلى كفاءات تضخّ دماء جديدة في الحكومة حتى تكون في مستوى تطلعات المغاربة"، ولا يُعرف ما إذا كان الأمر سيقتصر على الإيتانِ بأسماء سياسية وحزبية تنتمي إلى الأغلبية، أم أنه سيتم تطعيم الحكومة بـ"رجال أعمال" خارج الحقل السّياسي المغربي.

ويرى الوزير الأسبق محمد الأشعري أنّ "قدوم حكومة رجال الأعمال بعد عهد الإسلاميين في الانتخابات التشريعية المقبلة من شأنه أن يؤجل مرة أخرى مشروع الانتقال الديمقراطي في البلاد".

وينطلقُ الأشعري، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، من تكهنات حول "الوصفة السحرية التي ستنهي عهد الإسلاميين، وتدشن العهد الجديد لحكومة رجال الأعمال"، مؤكدا أنّ "المجتمع في حاجة إلى صراع أفكار بين كل المكونات السياسية المغربية وأن يكون هناك نقاش عمومي يشارك فيه النّاس من أجل الانتقال إلى المرحلة المقبلة".

من جانبه، يقول السّياسي والوزير الأسبق مولاي إسماعيل العلوي إنّ "قدوم رجال الأعمال إلى الحكومة من شأنه أن يعطّل مسار الانتقال الديمقراطي وهو بمثابة تحدٍّ للديمقراطية"، وزاد متسائلاً: "ما هي الصّفات التي تتيح لرجال الأعمال أن يصبحوا وزراء دون أن يكونوا قد مروا عبر تجارب سياسية وانتخبوا من قبل الشّعب".

وأضاف السّياسي المغربي: "إذا ما أراد رجل الأعمال أن يدخل غمار السّياسية؛ فيجب أن يكون ذلك من بوابة مشروع سياسي ديمقراطي لا أن يسقط بشكلٍ مفاجئ"، مردفاً: "قبل كنا نتحدث عن التكنوقراط واليوم أصبحنا أمام وزراء رأسماليين وأرباب المقاولة".

وأردف الوزير السابق: "نتيجة كل هذا لن تكون في صالح الديمقراطية المغربية، وسيؤدي إلى فتن لسنا في حاجة إليها في الوقت الرّاهن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (106)

1 - Fellah الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:15
Le Maroc n'a n'est ni des politiciens, ni d'hommes d'affaires pour son développement. Ils a besoin d'hommes et de femmes de savoir, de sciences et techniques, de principes, des gens de cœur, honnêtes,

Bien sûr les hommes d'affaires sont importants, mais s'ils ne séparent pas entre les intérêts personnels et publics, conflit d'intérêt c'est la catastrophe a la birlouskouni...
2 - اجديك الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:16
ادا كان الأمر كدلك، فلتكن ادا كفاءات مختارة حسب طلب عروض ودفتر تحملات واختبارات، لأننا هكدا سوف نقترح أسماء لاندري من اين اتت، ولا ندري مستواها، وهل حاملة لمشروع بهم المغاربة، اظن ان الامر يستدعي التفكير والتريت شييا ما...
3 - kamal الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:19
رجال الأعمال لا يفقهون إلا بلغة المال والأعمال والصفقات والمصالح الشخصية.و الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خير مثال
4 - noureddine الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:19
الشعبويين لم يقدموا شيئا للشعب المغربي والاحزاب السياسية بنفس الوجوه ونفس العقليات لم تغير شيئا على جميع المستويات سوى ضرب الطبقة المتوسطة وعليه يجب على هذه التغييرات ان تشمل رجال الاعمال ربما يجعل الله فيهم خيرا.
5 - Hicham الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:22
حتى وان ا تو le president trump :)

لو تم تفعيل المحاسبة لما تجر ء اي حزب للحكومة ليستفيد من البزو لة الما لية هكدا يتقد مون اصحاب المشار يع و الغيورون على الو طن
ادن الا صل هو غياب العدل و ا ستقلل ليته

و الله او ا تو بعباقرة المغر ب لن يتغير شىء

ر جال الا عمال هم ا صلا مستفيدون من الر يع الا فتصاد ي

عقود تمر و و جوه تتبدل و الحال كما هي
6 - kader الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:24
الادارة مليئة بالكفاءات وبالشرفاء الغيورين على بلدهم ، لكنهم يتعرضون للحيف ولاقصى التهميش والعقاب جزاء لرفضهم الانخراط في منظومة الفساد. بالمقابل كل من تقرب للوزير او ديوانه بحجة انه قريب من الحزب، وكل من انخرط وخدم اسياده في النقابة هم المستفيدون والمحميون، وهم الذين ينخرون جسد الادارة والوطن. ولكم ان تبحثوا عن الكفاءات وسط المغضوب عليهم.
لنا ولكم درس رائع في الانتخابات الرئاسية في تونس ، سئمنا من الاحزاب وكرهنا النقابات هؤلاء الهياكل التي هي مرتع ومنبت المنافقين والانتهازيين.
7 - من المهجر الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:25
الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة . كلمة السر هي العدل لأن العدل أساس الحكم ، لن يستطيع رجال الأعمال أو غيرهم تحقيق شئ دون إصلاحات سياسية جذرية و القضاء على إقتصاد الريع وتقوية الدولة في جباية الضرائب التي لا تدفعها شريحة كبيرة خاصة الأغنياء منهم و أصحاب الركائز كما يقول المغاربة .
عندما يسود العدل يمكن أن نبدأ تدريجيا في الإصلاح وليس الترقيع . الدولة التي تجبي الضرائب بشكل عادل دون حيف ( ألمانيا مثلا ) تملأ خزائنها لتمويل مشاريعها بدل اللجوء إلى البنك الدولي عند كل صغيرة .
8 - HASSAN الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:25
كلمة الانتقال الديمقراطي شعار النخبة السياسية نسمعها منذ عقود لكنها تبقى مجرد مشروع لم يرى النور ولن يراه مادام المسؤولون الحزبيين لن يتركوا التراشقات والملاسنات فيما بينهم جنبا .اللهم حكومة مكونة من رجال الاعمال كيفما كان مشروعهم سيكون اهون علينا
9 - طارق الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:26
التغيير في الفريق الحكومي رهين بتغيير رئيس الحكومة أولا.
10 - عزيز الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:26
احسن الحل ايجيبوا الكفاءات المغربية التي توجد في الخارج على الاقل هما استفادو من التسييير الممنهج في الخارج اما رجال الاعمال لا يمكن لا يمكن ربط السلطة بالمال على اقل هنا في المغرب لا يمكن ولا امثال في الحكومة الخبار في راسكم
11 - احمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:26
الحكومة يجب ان تكون بزعامة رجل قوي يعرف ماذا يعمل و الفريق الحكومي يجب ان يكون دا برنامج سياسي و قوي في اخد القرارات .
اما ما يظهر لي ان الحكومة تتشكل بحكم الانتخابات و ارضاء الخواطر الاحزاب و هذا خطأ في حد ذاته فهنا نجد بعض الوزراء لا أساس لهم من الصحة صم بكم لا يفقهون في السياسة عرضهم هو الكبرياء و الوصول الى الاستوزار فهذه هي الطامة الكبرى . وزراء سلبيون لا ايجابيون لا يفقهون لا في السياسة و لا في الاقتصاد . اتمنى من صاحب الجلالة ان ياخد زمان الامور و ان يختار الرجل المناسب في المكان المناسب حتى يسير القطار نحو الامام و الا فان القطار واقف من كل الجوانب لا تشغيل و لا برنامج للصحة و لا للتعليم و لا للقضاء و لا للامن .
12 - عزيز الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:28
للتوضيح فقط السوال المطروح هل هولاء من رجال الاعمال ليسوا مسلمين اما ان الاسلام فقط محصور في طبقة العثمانى وبطانته.......انا متفق تماما مع هذا التغيير الذي نادى به صاحب السلطة الحقيقية لان هذا دليل على فشل من تقلدوا زمام الحكومة اما انا من وجهة نضري فاتمنى حكومة تجارية مسلمة واعضة عادلة تهتم اكثر لهموم الشعب بدل استعراض العضلات وما الضير في ان يكون رجال الاعمال في الحكومة الم يكن سلفنا تجارا
13 - Motherafrica الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:28
الحل بسيط و لسنا بحاجة الى تفكير بعمق
الشعب الذي يستورد كل شيى
عليه ان يستورد من يسيره كذلك
من يستورد طعامه و لباسه و
لا يستطيع جمع أزباله لن يستطيع تطوير منظومة
تذهب بعيدا بهذا البلد
14 - عبد السلام اطراشلي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:29
هذه كذبة باينة.... بأن الكفاءات وحدها هي القادرة على إخراج البلاد من الإحتقان والأزمة... بدل إرساء ديمقراطية برلمانية مع ربط المسؤولية بالمحاسبة..... اما الأشخاص سواء كانوا ذو كفاءات او لا فلن يكون إلا مضيعة للوقت... وبعدها يأتي طرح آخر...
15 - Molbanka الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:30
كنا كان علفو غير في التماسيح و العفاريت دبا غنوضو الديناصورات نعلفوها هادي سينين ماكلات.... البلاد غاديا غير للهاوية
16 - رشيد المكنوني الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:30
ماذا فعل السياسيون بسياستهم و النتيجه واضحه و مكشوفه للسياسي و لغير السياسي .اغلبية السياسيين نهبوا و لم يوفوا بما وعدوا .لو كانوا سياسيون لاصلحوا البلاد و اراحوا العباد .لو كانوا سياسيون كما تظن لتقدم المغرب لانه غني بثرواته و بشعب صبور و ليس بليد كما نعت و اهين به الشعب .......
17 - سعيد صادق الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:31
لا شك أن الكل يطمح الى مغرب الرخاء و الكرامة و العيش الرغيد مستغلا ثرواته المنجمية و البحرية والفلاحية وإذا أظاف عليها اللمسة الصناعية لن يعدم خير الدنيا والآخرة. و في ظل الفشل الحالي لا أعتقد أن رجال الأعمال سيحققون مبتغى و أهداف المغاربة لأن اجتماع رأس المال والسلطة سيكرس نظام قديم كالاستقراطية وقد يفضي الى ديكتاتورية...وهذا خطر اجتماع المال و السلطة في يد واحدة.
لابد من التفكير في حلول أخرى تتماشى و متطلبات العصر...ورغبة الأجيال الحالية و القادمة....
18 - meknassi الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:31
لنكن متفاءلين وغير سلبيين يجب أن نعطي الفرصة لهولاء ربما يكون البديل أفضل والله المستعان.
19 - Marocain الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:34
Oui a des technocrates compétents et patriotes, aimant le pays et servant ses intérêts, et suivant les directives royales. Messieurs achaari et alaoui furent des ministres .
politiques, sans vraie compétence . Qu’ont ils fait. Leur résultat est nul
20 - مع مصلحة البلاد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:37
ليس من مصلحة البلاد أن تكون الحكومة عبارة عن ارضاءات حزبية أي توزيع محافظ لارضاء الأحزاب المشاركة في الحكومة ولا في حكومة رؤوس أموال حيث يصبح المال هو الغاية وليس وسيلة بل مصلحة البلاد في حكومة كفاءات حيث يوضع الشخص المناسب في المكان المناسب وأن يضع هذا الشخص مصلحة البلاد فوق كل الاعتبارات سواء كان متحزبا أو تكنوقراطيا
21 - فؤاد ق الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:37
اظن ان الحكومة برمتها يجب ان تتغير، بدءا من رئيس الحكومة بشخصه، لأنه ليس أهلا لا للتسيير ولا للإدارة ولا للسياسة.
22 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:39
السؤال هل خلت الحكومات المتعاقبة من رجال الاعمال. الواقع ان مشكل المغرب هو العديد من الفاعلين السياسيين هم رجال اعمال وبالتالي تضارب المصالح والاغتناء السريع والكبير على حساب المواطنين. على رجال السياسة ان يدعوا الاعمال لرجال الاعمال واذا ارادوا غير ذلك فليقدموا استقالاتهم اما الجمع بين الامرين فهو خطر كبير.
23 - مومو الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:40
ماذا حققتم ايها السياسيون مثل الاشعري واسماعيل العلوي لهذا الشعب يوم كنتم وزراء الا البؤس ومزيد من الفقر .اركنو الى قصوركم الفخمة التي حققتم من استوزاركم وضربو الطم
24 - عجبا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:41
كل سواسية رجال اعمال او رجال سياسة ماهو المشكل اذا اخدنا وزراء من ابناء الشعب المق٧ور اشخاص لهم دراية بالسياسة احسن من وزرائنا الحاليين.اليس جل الوزراء الحاليين رجال اعمال.يجب عزل السلطة عن المال،فكل رجل اعمال نصب وزيرا لن يكون همه الاول سوى حماية مشاريعه بما تخوله له حصانته كمسؤول.الى من يهمه الامر تنمية البلاد لن تكون بتعيين نفس الاسماء التي عهدناه منذ الاستقلال و التي تأخد بالوراثة الصالح بين و الطالح بين و من يهمه الامر هو من يفصل بينهما فلا داعي ان نقول ان رجال الاعمال هم من سيأخد البلاد الى الامام.اصلا جل المنتخبين و الوزراء لم ننتخبهم.
25 - انوار الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:42
رجال الأعمال لناجحين هما لي فدول ديموقراطية و في تكافء فرص حقيقية مشي المغرب لي في غير الريع و لحس و المحسوبية . هدا مشي معيار نجاح . نهار يولي الشعب لي كقرر المصير ديالو هيتحلو المشكيل . أما دابا كتقرر غير الأقلية بالتشاور مع أسيادهم .
26 - nor الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:43
ربما رجل الأعمال يكون صالح عن الذي يقول بأن المتحزب له تجربة على غرار ذالك.في نظري نعطيم الفرصة لكي يبينوا على مستواهم في إدارة البلاد .وليما لا تكون تجربة صحيحة.
27 - observer الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:45
pour un nouveau départ , il faut :
1-poursuivre en justice ceux qui ont commis des malversations
2- remercier ceux qui ont montré leur incompétence
3 - appeler des personnes compétentes et honnêtes
28 - Latif الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:48
احسن حل هو تستاقل الحكومة كاملة
ؤ براك علينا من الترقاع
الشاطر يتعش مرتين....
29 - متطوع في المسيرة الخضراء الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:49
رجال الأعمال لآيعرفون سيوئ لغة المال والآعمال والبعض منهم يساهمون في افساد الإنتخابات والمطلوب من السيد العثماني الإعتماد علئ الباحتين والآكديميين والمحامين واساتدة القانون لتشكيل حكومة الكفاءآت لتكون اسم علئ مسمئ
30 - hobal الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:49
على المغرب اعارة حكومة السويد او هولندة ل6 اشهر انها كافية ل
transformation من عهد الحجري الى عهد الازدهار والحقوق
اما اللعنة هي اذا استعارت هذه الدول حكومتنا ولو لساعة واحدة
كل شيئ يتحول كما اعرت فراشك لقرد في الصباح اجي تشوف الكارثة
هذا الكلام ما هو الا خيال اتخيله بل نكتة ل التسلية فقط
31 - مواطنة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:49
حكومات الأحزاب السياسية مشفنا منها غير المشاكل والزلط حيت كيجيو جيعانين خرجو على البلاد بالشفرة وتبادل المصالح بيناتهم وتهلاو فعاءىلاتهم وولادهم وولاو لباس عليهم بعدما جاو مكردين نجربو حكومة رجال الأعمال ربما يكون فيها خير هما بعدا شبعانين فكروشهم ماشي بحال دوك المجاعيف.
32 - Maria الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:52
ويرى الوزير الأسبق محمد الأشعري أنّ "قدوم حكومة رجال الأعمال بعد عهد الإسلاميين في الانتخابات التشريعية المقبلة من شأنه أن يؤجل مرة أخرى مشروع الانتقال الديمقراطي في البلاد".
مؤكدا أنّ "المجتمع في حاجة إلى صراع أفكار بين كل المكونات السياسية المغربية وأن يكون هناك نقاش عمومي يشارك فيه النّاس من أجل الانتقال إلى المرحلة المقبلة".

انا مع النقاش العمومي بشرط ان يكون جادا, لان من يسمون انفسهم ديموقراطيين يتناقضون احيانا كثيرة مع انفسهم ما يخلق صراع افكار مجتمعي لا نهاية له و يتسببون في خلق الفتن هم انفسهم. مثال على ذلك, في ما بات ي عرف بحراك الريف, تمت مطالبة جلالة الملك بالتدخل مباشرة لحل الازمة السياسية و الاقتصادية, لان الاحزاب دكاكين سياسية و لا تمثلهم في شيء و لا تمثل الا نفسها. و عندما يتدخل الملك ليحل المشاكل على شاكلته, يخرج الديموقراطيون, الذين يدافعون عن الحراك, على اساس انه شعبي, و يقولون ان هذا ضرب للديموقراطية في عمقها...الى اخره. اذن سواءا تدخل الملك ام لم يتدخل يحملون الدولة المسؤولية في جميع الاحوال و ينسون انفسهم...الديموقراطية هي تحديد من يمثل الشعب فعلا
33 - محمد المربع الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:53
لم نعد نثق في النخب السياسية التقليدية،نريد شبابا همه خدمة هذا الوطن....كفانا من سارقي وناهبي المال العام،وكفانا من الوعود الفضفاضة والرنانة...نريد من يحمل هم الشعب وهم الوطن،نريد من يخدمه....والله الموفق.
34 - مكلخ الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:54
واعباد الله والبلاد راها غرقات بالديون حتى لودنين ليعطا الله عطاه لبلاد مشات لبلاد غرقات فالديون لبلد تباعت عن آخرها مفرسكمش انشري هسبريس الله يرحم لوالدين
35 - 3abir الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:54
سبق ان قال بنخلدون انه لا يجب الجمع بين المال والسلطة فهده قاعدة (سلطة + مال = فساد) يجب ان نبحت عن المشكل في مكان الصحيح
36 - tahira الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:54
وهل يصلح العطار ما افسده الدهر
37 - لكل هؤلاء أقول.. . الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:55
باختصار شديد أقول لكم جميعا سياسيين وتكنوقراط ورجال أعمال :
"راكم حصلتوا كلكم......."
لقد تركتم عنوة الفساد ينخر البلاد وتتفرجون.......وأغرقتم بلدكم بمشاكل عويصة ....و بطبيعة الحال ؛ استفدتم من الوضع القائم......
بعد كل هذا لن تستطيعوا حل أزمة البلاد ..مشاكل المجتمع تتجاوزكم كلكم...
لقد بلغ السيل الزبى...
38 - كان يا ما كان الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:56
لا والف لام لا السياسيون هم آباء وانساب واحفاد رجال الأعمال ورجال المخزن كلهم يشربون من كأس وأحد الا ما رحم ربي(اولاد عبد الواحد طلع واحد)
39 - وطني الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:56
هناك أعضاء في البرلمان من ارباب العمل المعروفين عند الشعب بدون ذكر الاسماء فهل سيصلحون البلد يعدما أفسدوه . كلا بل هم يعرقلون الاصلاح ويقفون ضد أي اقتراح سياسي لتوجيه الدولة الىً الديموقراطية الحقيقية.
40 - امازيغ سوسي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:56
بجملة واحدة اقول لكم " لا مصلحين في البلاد " واتحدى كل من يقول العكس ان ياتي باسم واحد .
41 - Flash الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:59
On a un problème de système et de valeurs. Le reste c du bla bla!
42 - must الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:00
لماذا لا نجرب الحكم العسكري الحكومة تتشكل من مجموعة أحزاب فاشلة جربوا الحكم العسكري
43 - Gala الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:02
لنا كفاءات في المغرب ولا ينتسبون إلى الأحزاب السياسية ومع ذلك يجب استثمارهم في خدمة الوطن إذا اقتضى الأمر ذلك. فكرة: لماذا لا يتم توظيف وزراء من الخارج؟
44 - abdo الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:02
اعتقد انه سيكون تناوب على الشعب
الاسلاميون اجهزوا على ممكتسبات الشعب
وتركوه على الحديدة
وكانوا لصالح الاغنياء اليوم سييسلمون السلطة كاملتا
للباطرونة ويخرجون من الحكومة كالشعرة من العجين
ويتركون كل شيء لمالين الشي
باعت العدالة والتنمية مصالح الشعب للاغنياء ونتهت
وبتالي تحمي الباطرونة ضهر الاحزاب الفاسدة
وتحمي مصالحها وما الغنياء الى امناء الاحزاب في الاصل.وسيعودن للحكومة صفتهم ااحقيقية نحن الاغنياء
جءناكم لنحكم من جديد
45 - ترامب رجل في خدمة بلده الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:06
تعليق احدهم ضرب مثلا ب ترامب لانه رجل اعمال ولا يصلح للحكم في نظر صاحب التعليق يا أخي ترامب جلب لبلاده ملايير واقتصاد قوي ما لم تشهده بلاده قط في من سبقوه يكرهونه لانه صريح ولا يحابي احدا ويفضح كل متلبس يفعل كل ما هو في صالح بلده و مواطنيه ، يا ليت لو عند العرب حكام ك ترامب قد يقول قائل انه اتى بتلك الاموال غصبا عن حكام لا يملكون من امرهم شيء اقول اذا كان هؤلاء الحكام لا يملكون من امرهم شيء لماذا هم في الحكم ذهابهم او إلقاء انفسهم في البحر احسن من بقائهم .
46 - سعيد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:07
يقول السّياسي والوزير الأسبق مولاي إسماعيل العلوي إنّ "قدوم رجال الأعمال إلى الحكومة من شأنه أن يعطّل مسار الانتقال الديمقراطي وهو بمثابة تحدٍّ للديمقراطية" وانا أقول للسيد اسماعيل العلوي مادا فعلت النخب السياسية الحزبية غير تجسيد الفساد وتوسيع الهوة الاجتماعية خاصة مع تولي التيار السياسي الديني مع بنكيران التسيير الحكومي وها نحن نجني نتائج كارثية قد ترجع البلاد إلى الوراء فساد في كل الميادين مديونية قياسية الفاتورة يؤديها الشعب الدي أصبح البقرة الحلوب لإصلاح كل ما يريده السياسيون
47 - ط. ر. الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:07
أوضح أنه لأجل تسيير جيد و تتبع مجهودات الحكومة و الوزراء و ربما تتبع كل المسؤولين، وضع السيد ماكرون تطبيقا معلوماتيا يمكنه من التتبع شخصيا أسبوعيا للمجهودات المبذولة مع إجتماعات و تقارير أسبوعية عن مجهودات كل وزير. علينا الإستفادة.
48 - mouha الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:10
apres un ministre soummis sans aucun autorité ils vont nous mettre des hommes d affaires sans aucun niveaux culte et aucun patriotisme pour devorer encore ce qu il reste encore de devorer
49 - ناصر الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:10
في اعتقادي تغيير الاشخاص مع المدة القصيرة في عمر الحكومة الحالية لن يأتي بجديد يذكر . وامام فشلها المعلن ليس هناك من حل موضوعي سوى الذهاب لانتخابات سابقة لاوانها و تتم الترشيحات على اساس برامج تنموية واضحة المعالم يعطى الضوء الاخضر للحكومة المنبثقة عنها لتطبيق البرنامج المختار من طرف الشعب الذي يكون على اتم الاستعداد لحماية هذا التطبيق من اي تدخل خارجي او داخلي كيفما كان نوعه او جهته
50 - حداوي مغربي مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:10
الملاحظ أن حكومة بنكيران و حكومة العثماني تتكون من زعماء أحزاب و من لب أحزاب أخرى...و كلهم عجزوا على تقديم برنامج يكون لهم بمثابة خريطة طريق للرفع من المستوى المعيشي للعباد من تعليم و صحة و شغل وسكن و عدل.....لكن وكما يقال وقف حمار الشيخ في العقبة...وفاقد الشيء لا يعطيه...فماذا ينتظر من طبقة سياسية لا يهمها إلا المناصب و الامتيازات....والانتخابات....فمن منهم تنازل عن تقاعده؟ و من منهم صرح بممنلكاته و ذويه عن طيب خاطر؟.....
51 - nourdine الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:12
المشكل هو أنه رؤساء الأحزاب السياسية و النقابات هم اللذين يتهافتون على المناصب كي يصبحون رجال الأعمال و بعد ذلك يعرقلون التصويت على القوانين التي يعتبرونها مضرة لمصالحهم الشخصية كالقانون الجديد المتعلق بالضرائب المباشرة أو غير المباشرة. تقنين زراعة الكيف، التصريح بالممتلكات، توزيع الأراضي السلالية على أهلها. السجن و رفع الحصانة عن البرلمانيين و الوزراء و وغيرهم من المسؤولين. وكثير ما ننتظره كمغاربة. المرجو أن تتكون الحكومة من طبقة شبعانة من أصلها و ليس من طبقة المشتاق إذا ذاق.

الله ينجينا في أصحاب الكروش الكبيرة.
52 - يوسف الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:13
شوف واحد الإقتراح
تقدم الحكومة الإستقالة ويقود البلاد الملك باعتباره رئيس الدولة بمساعدة مستشاريه
اذا نجح الأمر يتم الإستغناء عن الحكومة نهائيا وتحول ميزانية الوزراء والمنتدبين وكتاب الدولة والكتاب العامين ومدراء الدواوين -تحول ميزانية أجورهم -إلى صالح تشغيل الشباب و تطوير الخدمات الصحية والتعليمية
وحتى يتسنى للملك ومستشاريه القيام بهذه الأعمال يتم فتح قناة للتواصل بينهم وبين ولاة الجهات الذين بدورهم سيعوضون ولاة الأقاليم والعمداء المنتخبين الذين أبانو عن فشلهم في تسيير أمور المدن وخاصة الكبيرة منها كالدار البيضاء
هذا مجرد اقتراح بلا متخلصوني عليه رانا غير داوي
53 - مصطفى الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:15
لو تتم ربط المسؤولية بالمحاسبة فلن تجد الا رجالا اكفاء لان الفاسدون سيخافون المحاسبة ثم السيزي و السجن
و على الحكومة وضع برنامج واضح و معايير تطبيقه
نحن في حاجة لتبسيط الا جراات الادارية لتشجيع الاستثمارات و خلق مناصب الشغل لتقليص البطالة
الزام كل الشركات و الفعلين الاقتصاديين دفع الضرائب و مرافبتها و الضرب بالحديد على يد الفاسدين
نريد مغربا امنا متضامنا نادي واجبنا و نتمتع بحقوقنا
54 - DDF الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:20
تجارب عديدة اتبثت ان رجال الأعمال اسوأ من السياسيين . فهم يحولون البلاد الى شركة ويدمرون اقتصاد البلاد ويقضون على الطبقة المتوسطة ويمنحون الامتيازات للأغنياء .
ولكن في المغرب كلاهما يعد مشكلة وكلاهما يهدد اقتصاد البلاد وكلاهما يقضي على الطبقة المتوسطة ويمنحون الامتيازات للاغنياء .
55 - أكاديري الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:21
هذا سيناريو مدروس من الاول يأتون بحزب إسلامي ولا علاقة له بشريعة الاسلام ليقولو لنا أن الاسلاميين فشلو في تدبير الحكم لنفقد التقة في الاحكام الاسلامية بطريقة غير مباشرة وربما كان هذا الحزب فعلا كان يريد تطبيق تعاليم الاسلام ولاكنه اصطدم بواقع السياس الممنهجة للدولة ثم باع نفسه لهذه السياس أو ربما كان هذا الحزب يعرف حق المعرف أنه لن يطبق التعاليم الاسلامية حتى إذا ماوصل للحكم وكان هدفه الصلطة والمال وكان يشتري بآيات الله ثمنا قليلا ليضفر بما كان يسعا له وفي كلت الحالتين فالاسلام بريء منهم ولايستحقون تسميتهم الاسلاميين ..
56 - فرحات الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:22
لابد من الاشارة الى بعض الوزراء السابقين متحزبين وقد سبق لهم المشاركة ولم يتحقق وقتها اي شيء يذكر و هم الآن يطالبون بعدم تطعيم الحكومة برجال الاعمال
اما مكونات ااشعب فقد فقت الثقة في الاحزاب لكن نطالب بحزم المحاسبة لان هناك ديون متراكمة هي قروض دولية نريد حكومة مطعمة برجال الاعمال و الحزاب والتكنوكرات
57 - خالد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:24
أليس أخنوش و العلمي من رجال الأعمال؟
يجب أن نعرف محصول هؤلاء في العمل الحكومي أولا قبل اقتراح جديد لتسيير البلاد.
البلاد تائهة ولا أحد يعرف طريق الامان.
58 - Rachid الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:25
السلام عليكم
و من يحكم المغرب الان و الامس غير رجال الاعمال
العالم كله محكوم بالفكر الاقتصادي و لا دخل للسياسيين في تغيير الامور
السياسيين ما هم الا ادوات لاخراج الافكار الاقتصادية الى الوجود. هم عبيد لا اقل و لا اكثر
59 - جريء الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:25
المخزن يعرف الحل جيدا، لكنه لا يريده، و لهذا نراه يبتكر حلولا مؤقتة فقط لربح الوقت و اطالة سيطرته على منافع الوطن بدون منافس.
60 - الفيلالي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:29
العقلية السياسية المغربية رغم تغير وجهها تبقى في نفس الطريق مادامت الهيكلة لا تتغير حيث يجب ان يكون هناك انقلاب جدري لكل قطاع شابه التبديل الوزاري حتى يتسنى لمن شمله الاختيار ان ياتي بما هو جديد والرقي بالقطاع الى الهداف التي يريدها الملك لشعبه من تحسين ظروفه الاجتماعية في كل المجالات
61 - %%%% الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:32
je suis contre les hommes d affaire car c eux qui ont corrompu les politiciens s il y a une démocratie et da ailleurs j en doute il faut dissoudre le gouvernement et reffaire les elections sans cela la voix du peuple est au placard
62 - مكناسي من مكناس الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:33
السلام عليكم، أتساءل إذا كان هذا الطرح صحيح (الإتيان برجال الأعمال) فلماذا تتهمون الأحزاب بعدم تأطير الشباب كذلك تقرون بعدم مشاركة الشباب في العمل السياسي؟؟؟؟؟ بالطبع كل عمل ينخرط فيه الإنسان بغية التدرج والوصول إلى أعلى فكيف للشباب أن يشارك في العمل السياسي والنظال عن طريق الأحزاب وفي الاخير ينزل عليه رجل أعمال بالمظلة هذه قمة التناقض وتحريض بين على العزوف عن العمل السياسي!!!!!!!!!!!
63 - مهاجرة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:34
انا مع الحكومة التي يشارك فيه رحال الأعمال بشرط أن يكون لهم أصل على الأقل من ثالث جد و العائلة معروف عليه انها على خير كشخصية كريم العمراني الله يرحم و لا لرجال الاعمال الدي لا يتعدى وجودهم في هدا المجال على الأقل 50 سنة في الميدان ....و لا يوضع شخص غير صالح للمكان الدي هو أكبر من حجمه
64 - ع.الحميد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:34
للاسف الشعب يتحمل قسطه من الفشل الذي تعرفه النخب السياسية.
لان عزوف الشعب عن الاستحقاقات الماضية تركت الاحزاب في مستنقع
تتصارع على السلطة دون ان تخرج منه.
65 - دار لقمان الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:35
تقصروا الطريق والوقت غيروا المحاكم ومن يحكم بها لو كان العدل يمشي على الكل وتقطع يد السارق وياخدوا ليه ديالو واللي سرق هو والفاسد اداريا واخلاقيا سنكون خير امة
66 - moh الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:38
c est l ère de la mediocratie et pire que ces deux derniers gouvernements n existent nul part. Salutations
67 - hachim الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:42
هاد رجال الاعمال تيخرحوا الزكاة لو كان كدلك ما كانت اي ازمة عندنا
68 - محمد جلال الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:47
رجال الاعمال هم من سيدفعون بعجلة التنمية الى الهاوية، لأن رجل الاعمال تفكيره اقتصادي محض ولا يبحث الا على ما يذر له الارباح والطرق السهلة التي تزيد من ثرائه. لا خير في رجال الأعمال ولا في الاحزاب ولا النقابات.
69 - مواطن مغربي مقهور الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:52
كرة القدم تبحتوت على مدرب أجنبي ولمادا لا تبحتوب على الوزير الاجنبي ؟؟؟؟؟
70 - المراكشي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:55
اللهم رجال الاعمال ولاتجار الدين.
71 - nihilus الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:56
يقول المثل، فرق تعلب، سياسة البلاد منذ استرجاع الاستقلال المزيف كما قال الخطابي، حكم مركزي متركز على وزارة الداخلية، ما يدل على سياسة التحكم
72 - السجن خير من المذلة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:58
نحن في حاجة الى المبادرات المجتمعية. تنطلق من الشعب والى الشعب.
هدا الخمول الدي نعرفه في المغرب للخروج منه :
1. مبادرات للتعارف بين الجيران وفي الاحياء وجعل نظافة الحي اولوية للمشاركة الفعالة :" كبير صغير غني فقير كلشي اشد الشطابة".
2. كلشي يفق بكري على الاقل ادير الرياضة ويطلب الخدمة ولو فابور.
3. نمتنع عن اخد وتقديم الرشوة وفضح كل من يأخدها او يقدهما وامام الملأ
4. نشر ثقافة قانونبة لمعرفة الواجبات والحقوق
5. محاربة الخوف من السلطة ومن الفقر من كل شيء
6. زرع الثقة في الناشئة
7. تقليص الانفاق خصوصا في مصاريف الهاتف، التعليم الخصوضي ودروس الدعم والكهرباء والماء والجلوس بالمقاهي
8. تشجيع القراءة بالحدائق العمومية
٩. احياء دور الشباب والمسرح
10. التغيير بالعمل من القاعدة ومراقبة الحكومة من طرف الشعب. الاتحاد قوة والسجن خير من المدلة.
73 - ناطق الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:02
مشكلتنا اعمق بكثير من كيفبة اختيار التشكيل الحكومي فالوصفة التقليدية لن تنفع في وجود هذا الكم من الاحزاب السياسية الضعيفة ديمقراطيا و الانتهازية منهجية. ففي كل حالة اشكالية. اذا و ضعنا حكومتنا بايدي رجال الاعمال فستتحرك جحافل النقابات الشعبوية التابعة للاحزاب المنخرة لاسقاط كل المبادرات قبل بدايتها و ذلك بتعبئة الشعب من خلال شعارات ومضايقات و .... اما اذا تركنا الحال على ما هو عليه بهذه الوجوه الوصولية فلا خير يرجى في مستقبل الايام. لهذا فالحل الامثل في هذا الظرف لابد ان يخرج من القصر الملكي بشجاعة لوضع الاشخاص المناسبين في الوزارات والمؤسسات الحكومية دون اللجوء الى الدكاكين السياسية . فرغم صعوبة هذه الوصفة فهي السبيل الوحيد لانقاذ هذا الوطن من هذا التخبط و الغساد.
74 - محسن الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:25
الله ينصر سيدنا و المسؤولين الله يهديهم يخدم بأخلاص وحب لهاذ الوطن الغالي
75 - مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:31
يجب حل جميع الاحزاب السياسية و تشكيل حكومة تكنوقراطية
76 - فتحي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:31
الكرش الشبعانة ما كتفكرش فالكرش الجيعانة
77 - مواطن مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:41
رجال الأعمال لا تهمهم مصلحة الشعب بقدر ما يهمهم المال و المصلحة الشخصية فقط و توسيع برامجهم الاقتصادية من شركات و مشاريع
78 - علي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:50
منذ الإستقلال و إلى يومنا هذا لم تستطع الأحزاب السياسية تأطير المواطنين من خلال توجهها السياسي و مشروعها المجتمعي و من ذالك خلق أطر سياية قادرة على تسيير البلاد في حالة ان الشعب صوة على كتلة سياسية ، و في هذا اتحدى اي حزب قادر على تشكيل حكومة لوحدهوفي حالة حصوله على أغلبية المقاعد البرلمانية ، فما المطلوب و خلال الأزمة الإقتصادية و الإجتماعية التي يعيشها المغرب نحن في حاجة الى أطر و كوادر قادرة ان تسير هذه المرحلة ، و دعونا نقول مرحلة انتقالية من عشر سنوات على ان تقوم الأحزاب السياسية بالتكتل في أقطاب سياسية ذات مشروع سياسي و اجتماعي واضح و تقوم بدورها في تأطير المواطنين و تكوين كوادر قادرة على تحمل المسؤولية بدرجة كبيرة من الوعي بعيدا عن الآنة و حب الذات
79 - حلا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:53
لو كنت امرأة اعمال لن أرغب بولوج الحكومة او البرلمان او أي منصب سياسي.سأكون انفع للوطن والمواطن بعملي واستثماراتي بخلق مناصب شغل للعاطلين وعدم التهرب الضريبي بدفع واجباتي الضريبية ولا أتملص منها.انخراطي بالعمل الخيري كالمساهمة في بناء المدارس والمستشفيات وشق مسالك طرقية للمناطق المعزولة و تمويل حملات طبية......أما أن اتحمل مسؤولية وزارية فسيفتح علي ابواب جهنم وافواه من سيتدخلون في حياتي ويحاسبوني على ثروتي بل يطالبون بنصيب منها ويتهموني بالفساد واستغلال المنصب لزيادة الثراء.......مثال واضح عايشناه جميعا أخنوش وكيف حلت عليه الوزارة نقمة.معلوم أصل ثروة اخنوش ومصدرها ومجال استثماراتها.لكن مجرد توليه وزارة الفلاحة اصبح مستهدفا بل متهما بالفساد والاغتناء الفاحش وووو.أنا لا ادافع عنه لابد من المحاسبة وربطها بالمسؤولية لمنع أي استغلال للمناصب للثراء على ظهور مصالح المواطنين.مادامت هذه المحاسبة غير مطبقة فلن أغامر بسمعتي ومالي لأرضي أناسا تطلعاتهم في إنجازاتي ستخيب حتما لأني لن استطيع تحقيقها بين عشية وضحاها.المنظومة كلها فاسدة ولن ينفع عملي وتدخلي بحل كل المشاكل.هذا رأيي الخاص ربما خطأ
80 - الرحامنة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:57
المغرب اذا قدر الله متجه الى السكتة القلبية و رجال الأعمال و كبار الدولة و الكبير هو الله لهم فيلات ضخمة في أوربا مستعدون في اي لحظة للهروب اما المحاسبة فالله هو الدي سيحاسبكم ... مسرحيتكم مفهومة سيذكر التاريخ أنكم كنتم أسوء نظام على شمال افريقيا
81 - moghir الجمعة 20 شتنبر 2019 - 14:16
رئيس الحكومة في نظري شخصية سلبية يفتقد لروح المبادرة شأنه شأن زملائه .....و شأن جميع المسؤولين في البلد مما انعكس ذلك على جل الفاعلين و المواطنين و الحل هو التغيير الجدري
82 - عابر سبيل الجمعة 20 شتنبر 2019 - 14:34
رجال أعمال يكون فيهم خير للمغاربة أكثر من الا سلاميين المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف اذا الرجل القوي بكفاءته وماله خير من الرجل الضف في كفاءته وماله
83 - البلاد في حاجة الى ... الجمعة 20 شتنبر 2019 - 14:44
... مفكرين مبدعين عارفين بمجريات الامور على المستوى الدولي .
اما التقنوقراط او رجال الاعمال فلن يفيدوا في شيء.
يجب تقوية المؤسسات واحكام اساليب مراقبتها.
كما يجب انشاء مراكز علمية للبحث في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .
84 - مصطفى الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:17
تغيير الحكومة يرتبط بالانتخابات ولو سابقة لأوانها و ليس إسقاط رجال الأعمال.
85 - ouahidm الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:19
انا كيبان ليا بالي اصبحنامختبر للتجارب من كل من هب ودب في هدا البلد الغالي علينا.
في نضري ومن خلال الماضي ديال النخب السياسية المتعاقبة المتسلطة على هذا الشعب المكفوف أتوجه إلى جلالة الملك نصره الله وأيده على أن يتولى بنفسه شؤون البلاد ويعين في كل منصب ماهو أهل له.ويحاسبه
والله ولي التوفيق.
86 - مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:21
الفشل ليس سببه السياسة ولكن سببه الجمع بين المال والسياسة أو السلطة وبالتالي تسخر السلطة والسياسية والمال العام في خدمة وإنتاج الثروة الخاصة والمصالح الخاصة حين لا تتوفر الشفافية والنزاهة ونظافة اليد وسمو مبدأ المصلحة العامة وروح المواطنة الصادقة.
من الموضوعي والانسب استدعاء الخبراء والدكاترة المهندسون ورجال الاقتصاد والمفكرون لتقلد مناصب المسؤولية مع اشراك رؤوس للاموال في المشاريع بالنسب.
هؤلاء رؤوس الأموال هم انفسهم يتوجهون الى تلك الكفاءات والخبراء من اجل وضع دراسات وتحليل وتطوير ورسم خطة طريق مشاريعهم واقتراح حلول لمشاكلهم.
يجب الفصل بين السلطة والمال العام والخاص وإلا ستبقى الحال ماهي عليه.
87 - مهدي القساوي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:32
يقولون الديمقراطية هي حكم الشعب نفسه بنفسه ... ماشي حكم رجال الأعمال ولا البيروقراط ولا حمادي ...
88 - عبدو الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:36
فشل الحكومة أو الحكومات من فشل الشعب بنفسه .اقتداءا بقولة سيدنا علي غفر الله له وليت عليكم...إلخ.
89 - غيور الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:42
قال الأشعري المجتمع في حاجة إلى صراع أفكار بين كل المكونات السياسية المغربية وأن يكون هناك نقاش عمومي يشارك فيه النّاس من أجل الانتقال إلى المرحلة المقبلة.
إذا لم تستحي قفل ما شئت ما هي الأفكار التي تحملولون غير مشاريعكم المستقبلية تقاتلون بكل ما أوتيتم من قوة لكسبها وتوريثها لأبنائكم.
سيدنا عاق بكم وهو حامل هم الشعب سد عليكم الباب والنوافذ ما خلا ليكم كاع منين طلوا لأنه سئم صراعاتكم الحزبية العقيمة تستعرضون فعلا كما قال الأشعري عضلاتكم الفكرية على الأمة في قبتي البرلمان دون جدوى.
أنت صاحب الأفكار ماذا قدمت لوزارة الثقافة في أيام وزارتك لم إلا فنانين يتسولون بين مكاتب البرلمانيين ورجال الأعمال حتى كانوا نسيا منسيا.
حاسبوا أنفسكم جلالة الملك خاطبكم بجمع مصطلحات المغرب أراد منكم أن تساعدوه لإسعاد هذا الشعب لكنكم أشقيتموه وأشقيتم شعبه....قل خيرا أو اصمت
90 - ام عبد الرحمان الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:51
لا حكومة الإسلاميين و حكومة رجال الأعمال قادرة على إخراج البلاد من مأزقها
المشكل يتمثل في الفساد السياسي و الإداري الذي تعاني منه و الدولة ليس لها الإدارة الحقيقية للتغيير.
91 - دريويش الجمعة 20 شتنبر 2019 - 15:59
النخب السياسية الحالية هي امية وان وجدت اخرى لها مستوى تعليمي متوسط فليس لها قكر لمشاريع تنموية وكلا الطرفين لهم هدف واحد الجيب اولا والبعض واخيرا.ما يحتاجه الحقل السياسي اطرة مكونة علميا ولها رغبة في خدمة المواطن والوطن والاداراة اما رجال الاعمال يمكن الاستعانة بهم في المشوارات حول تنزيل بعض القوانين التنموية راه المنتخبون زالنزاب جلهم تقريبا اميون
92 - رأي1 الجمعة 20 شتنبر 2019 - 16:02
يبدو ان المرض الذي اصاب مجتمعنا يزداد خطورة واستفحالا ويحتاج الى اطباء في غاية التكوين من اجل تشخيصه.وقد ثبت ان مختلف الادوية التي استعملت في علاجه لم تفعل سوى تقويته.التفاتة بسيطة لمحيطنا الاجتماعي تكفي لتبين حجم الداء على جميع المستويات.النسبة الكبرى من ابناء الشعب تعاني من العطالة وفي حالة ضياع.والمستشفيات ممتلئة عن اخرها بالمرضى من كل الانواع.ومستوى التحصيل في المدارس في حالة انخفاض مستمر....ورجال الاعمال اكثرهم عندنا لا يشغله الا مراكمة الاموال ومجردون من اي حس انساني.منهم ساديون يتلذذون برؤية الفقراء من العمال والعاملات يتألمون كما هو حال شركات الريع للحراسة التي تستغل الفقيرات استغلالا بشعا بلا شفقة ولا رحمة وباجور لا تلبي ابسط الحاجات.فالى اين نحن سائرون.ولا يستبعد ان ندخل في مراحل الانتقام والانتقام المضاد من دون توقف ما لم نختر طريق النجاة.
93 - chihab الجمعة 20 شتنبر 2019 - 16:06
المغرب يحتاج لأشخاص وطنيين ذووا كفائات هدفهم خدمة وطنهم ومواطنيهم أشخاص نزهائ وليس مثل الذين سبقوا ولا الحاليين
94 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 17:06
اخنوش وزير الفلاحة رجل اعمال
مولاي الحفيظ العلمي وزير الصناعة رجل اعمال
الطالبي العلمي وزير الشباب رجل اعمال وبوهدود رجل اعمال ماذا قدموا لنا
95 - Abdou الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:37
المغرب ليس في حاجة لرجال ٱو نساء المغرب في حاجة الى قوانين تضبط اشتغال ااحكومة وتحمي الادارة ومصالح المواطنين للعبث بدوافع حزبوية وسياسوية . والمغرب ايضا في حاجة لوضع اليات تمكن من تتبع المواطن مايقوم به المسؤولون الكبار يوم بيوم وٱن يكون المواطن بامكانه توقيف اي مسؤول متقاعس او زنديق. والبداية كل البداية هي قوانين صارمة فيما يتعلق بحرمان او مساومة المواطن اثناء الولوج الى الخدمات الاساسية (بجب ان لا يحناج المواطن لبرلماني زنديق ليتوسط له قصد العلاج مثلا).
يجب تحصين الدولة جيدا بقوانين تمنع التلاعب بمصالح البلاد زالعباد.
96 - Simo الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:51
C’est pas les hommes d’affaires qu’il faut au Maroc il faut des programmes et des solutions pas rendre les riches plus riches mauvaises gestions déjà des ministres hommes d’affaires dans le gouvernement actuels
97 - Citoyenne الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:05
A mon avis il ya des minidetre qui doivent etre doud responsabilite des technocrates vu leurs importance surtout au niveau des conventions rt partenariat comme departement du developpement durable et ils faut faire un tri du personnel qualifie pour y travailler parce quil ya enormement de catastrophes dans ce departement surtout au niveau des responsables non qualifies
98 - Simo الجمعة 20 شتنبر 2019 - 22:40
الحل الوحيد من كل الحلول هو تقليص عدد الأحزاب الى حزبين مثل الدول النامية و ليس تقليص عدد الوزراء ( دابا في نضاركم الميريكان قد السخط لا في عدد الأحزاب و لا في عدد المواطنين و ناجحا غير بجوج أحزاب )
شكرا هسبريس على النشر
99 - احمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 22:58
المغرب محتاج إلى رجال أعمال لأنهم هم الذين يستثمرون وهم الذين يستطيعزن التنازل عن تعويضاتهم اما مايسمون أنفسهم بالنخب السياسية فيسعون بأن يصبحون رجال أعمال وان يمتلكون سكن فاخر واقامات بالخارج ولكم في الماضي عبر فلتكن إذن حكومة رجال أعمال وطنيين قادرين على رفع التحدي والتحديث والبناء عارفين بخبايا الاقتصاد العالمي عوض ما يسمى بنخب سياسية همها الوحيد الاستفادة من التعويضات المستخلصة من الضرائب واكتشاف العالم في رحلات غير منتهية بدعوى خلق التوامة تبادل التجارب نسج شراكات وداك الهدرة الخاوية
100 - وديعة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 23:34
معادلات :


المعادلة الاولى : الشعب امين مخلص صادق امبن في عمله انساني لا يجور ولا يظلم = سيعطينا بالتاكيد ( حكومة ) تستحقه .

المعادلة الثانية : حكومة عادلة ذات كفائة وامانة =\= لا يمكنها الاستقرار مع شعوب ليست في نفس الامانة والصدق والاخلاص .

عموما : لكي لا نكون متشائمين ، المعادلة التي سنحتاجها الان :

اشخاص ذوي : كفائة + امانة + اخلاص

مع ربط المسؤولية بالمحاسبة .. حتى على مستوى المواطن الفرد !!

السلام
101 - انما الصدقات السبت 21 شتنبر 2019 - 04:47
ما أفسده الدهر لا يصلحه العطار، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
102 - رأي1 السبت 21 شتنبر 2019 - 06:52
المغرب في حالة تخبط لا يعرف بالضبط ماذا يريد وكيف يريد ان يكون.ليست لديه فكرة واضحة حول الصورة التي يكون عليها.ولذلك فالمطلوب اولا تكوين صورة دقيقة عن المستقبل على ضوء الحاضر.علينا اولا التشخيص الدقيق لاحوالنا المختلفة وتحديد نقط القوة والضعف ما نحتاج اليه مما لا نحتاج.فهنالك امور ايجابية واخرى سلبية.الايجابي ينبغي ان نقويه ونعززه والسلبي ينبغي ان نوليه العناية القصوى وان نبحث له عن افضل الحلول وان نتجنب العشوائية والتسرع والتجريب المستمر في معالجته.فالعشوائية والتسرع لا ينتجان الا الرداءة ويستغلهما الفاسدون مثلما حصل في المخطط الاستعجالي حيث ذهبت الملايين ادراج الرياح.العمل المتقن يحتاج الى رصد امكانات والى زمن كاف للتنفيذ والى مراقبة صارمة والى دراسة مسبقة لجدواه يقوم بها اناس متخصصون.
103 - متكلم السبت 21 شتنبر 2019 - 09:32
يلا شاف المواطن الغيور لي كيبغي يدير خدمتو باخلاص ونظافة يد ان هناك مؤشرات وإشارات كتعطيه أمل على الأقل انه ممكن يرجعلو اعتبارو وان يلا قام بواحد الواجب او عمل جميل ميتسرقش منو لواحد اخر،وخا يحس هي معنويا بالمكافأة مشي هو يدير مجهود ويتعرض للخيانة وتاواحد ميعطيه حقو،اما بناء ماشاتم من مؤسسات او نظام اجتماعي او اداري او..قائم على أسس تجاوزها الزمن من محاصصة ومعرفة وتحالف عرقي او مصلحي،فقط لتسير الأمور بالنسبة لمن يهمه الامر من مجموع الأنانيين الذين يفرضون ايقاعهم لان الانانية اسهل طريق للأشخاص وفِي غياب قوانين تكافئ على العمل الجماعي وتزجر استعمال العمل الجمعوي لصالح الشخصي والقطع مع تسييس الفعل الاجتماعي لصالح النظام فجرائم ترتكب تحت يافطة عاش الملك وخاص الانسان يكون اجتماعي..لهدا وجب الفصل في هدا الامر يلا بغينا يكون اَي تغيير عندو معنى ومنبقاوش نضيعو مزيد من المال والوقت
104 - Samir السبت 21 شتنبر 2019 - 10:17
رجال الاعمال في السياسة خطأ كتعني صناعة الاوليغارش، كاين دول دازو من هاد الموديل السياسي ، النتيجة كانت كارثية . كيخص فقط ناس عندهم كفاءة و ماشي من الاحزاب
105 - محمد السبت 21 شتنبر 2019 - 11:28
من الغباء ان نظن بأن رجال الأعمال سيصلحون ما تم إفساده بدليل استحواذ أخنوش على قطاع النفط وبنصالح على الماء المعلب كذلك قطاع التأمين والبقية البقية وبعدها سيأتي الفوسفاط والاستحواذ على الغاز والبترول الموجودين في المغرب
106 - عبداللطيف المغربي السبت 21 شتنبر 2019 - 11:47
اىى سيمو 98.الحكم في امريكا ليس بالبساطة التي تتوهمها.في امريكا احزاب كثيرة.ولكن حزبان هما المهيمنان ( الجمهوري ) و ( الديمقراطي ) لأسباب معروفة.وهذه الظاهرة موجودة في فرنسا.. انكلترا اسبانيا.. ودول اخرى .ولا تنسى ان امريكا دولة فدرالية.اي انها تتكون من عدة ولايات.لكل ولاية منها حاكمها وميزانيتها.وهذه الولايات مستقلة الى حد ما عن واشنطن.اذن لا تقارن ما لا يقارن.اما نسبة الوزراء.ففي نظري يجب تقليص عدد الوزراء عندنا.وادماج القطاعات.عشرون وزيرا تكفي لتدبير الشؤون المغربية.فلا مردودية ترجى مع كثرة هؤلاء.والنتيجة امامنا 0000.منذ حكومة بنكيران....
المجموع: 106 | عرض: 1 - 106

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.