24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هذه سبعة مفاتيح سياسية لقراءة دلالات تعديل التشكيلة الحكومية

هذه سبعة مفاتيح سياسية لقراءة دلالات تعديل التشكيلة الحكومية

هذه سبعة مفاتيح سياسية لقراءة دلالات تعديل التشكيلة الحكومية

لا يمكن أن تخطئ العين عددا من الدلالات الجديدة في النسخة الثانية من حكومة سعد الدين العثماني، التي تم الكشف عن تركيبتها مساء الأربعاء من خلال استقبال الملك محمد السادس لأعضاء الحكومة المعدلة، بدءا من تقليص عدد الوزراء، ومرورا بتجميع القطاعات الوزارية، ووصولا إلى حل وزارة وإلغاء قطاعات أخرى.

ويبدو أن التعديل الحكومي راهن كثيرا على هدف التنسيق بين القطاعات الوزارية، وهو ما لم يكن متاحا بشكل فعال بوجود أزيد من 30 وزارة وكتابة دولة؛ لكن أيضا تم الرهان على دمج المصالح الإدارية التي تتعلق بنفس القطاع، من قبيل إصلاح الإدارة الذي تم إلحاقه بوزارة المالية والاقتصاد.

ويمكن قراءة التعديل الحكومي الذي أنهى مسارا طويلا من الانتظار السياسي من خلال سبعة مفاتيح رئيسية؛ الأول هو على مستوى الشكل والعدد، ذلك أن تخفيض عدد الوزراء إلى الثلث هو خطوة قوية في سبيل عقلنة وترشيد الشأن العام، ورسالة واضحة تبتغي ضرورة التركيز على الملفات ذات الأولوية، وتدعيم التناسق والتكامل الحكومي، بخلاف تعدد المصالح التي كانت في السابق مصدرا للتنازع والتفرقة.

وأما ثاني المفاتيح بشأن التشكيلة الحكومية المعدلة فتتمثل في ربح رهان التناسق ووضوح الرؤية الحكومية، وتحديد أوضح للمسؤوليات داخل الفريق الحكومي الواحد، إذ تم الاحتفاظ بوزراء فقط بالإضافة إلى عدد محدود من الوزراء المنتدبين، فضلا عن إلغاء التداخل وتعدد المتدخلين وتعزيز منطق التوفير والاقتصاد.

المفتاح الثالث يبرز بجلاء في التقاطع بين الاقتصاد والمالية والإصلاح الإداري؛ وهي ممارسة متعارف عليها على الصعيد الدولي، من خلال دمج مصالح إدارية تتقاطع في ما بينهما في تدبير مجموعة من الملفات المشتركة: إصلاح الوظيفية العمومية، إصلاح المؤسسات العمومية، التنزيل السليم للقانون التنظيمي للمالية، بالإضافة إلى أن وزارة الاقتصاد والمالية ستشكل رافعة قوية لتسريع أوراش تحديث الإدارة.

ويتجسد المفتاح الرابع الذي من خلاله يمكن قراءة طبيعة ومهام التشكيل الحكومي "المُنقح" في تجميع قطاعات الثقافة والشباب والرياضة؛ وهو تكامل مسلم به بين الفئات المستهدفة (الشباب والإبداع)، وبالتالي إدماج وسائلهم المشتركة للتدخل، خصوصا على المستوى الترابي (دور الشباب).

وكان لافتا في التشكيل الحكومي المعدل، وهو مفتاح خامس، حل الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة؛ فالتجربة أظهرت أن هذه الوزارة كانت مصدر تداخل ومهام مزدوجة، الأمر الذي نتجت عنه العديد من المثبطات في أحيان كثيرة؛ لكن بنهج العقلنة والمسؤولية، ستتم إعادة الاختصاصات غير الواضحة التي كانت تضطلع بها إلى الوزارة التي كانت تمارسها سابقا، وهي وزارة الاقتصاد والمالية.

ويذهب المفتاح السادس في اتجاه إلغاء قطاعات التواصل والعلاقة مع المجتمع المدني من التركيبة الحكومية الجديدة.. لماذا؟، لأن مهندسي التعديل الحكومي رأوا على ما يظهر في ذلك خطوة نحو العصرنة والانخراط في ممارسات الدول المتقدمة؛ فهذه القطاعات عادة ما تضطلع بها سلطات ومجالس مستقلة، خصوصا بالنسبة إلى "المجتمع المدني"، إذ من المنتظر أن يتم تنزيل المجلس الوطني الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، المنصوص عليه في الدستور.

وأما آخر مفتاح يمكن أن يساهم في "فهم ما جرى" داخل التشكيل الحكومي المعدل هو أن خلفيات الفريق الحكومي الجديد تتنوع ما بين خلفيات وخبرات مثبتة وكفاءات واعدة في المجالات التي يحتاج فيها المغرب إلى نفس جديد وحلول مستحدثة، مثل قطاع السياحة وغيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (78)

1 - خالد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:17
التحاليل والتعاليق والتمنّي!!!! ولا شيء سيتحقّق...واها وجهي.....
2 - ملاحظ الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:17
وأين وزارة الاتصال والإعلام هل هي مستقلة أم تتكلف به وزارة الثقافة سابقا؟سؤال ينتظر الجواب..
3 - هذا العنوان الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:23
* هذا العنوان يذكرني بالبرنامج التلفزي لمحمد البوعناني ،
" المفاتيح السبعة" . ( سبعينيات القرن الماضي) .
* هل للموضوع علاقة بالبرنامج ؟ أم له علاقة بسبعة رجال ؟
* بطريقة أو أخرى فإن التاريخ يعيد نفسه ولوبالعناوين .
و ما أشبه هذا بحكومة جديدة بوجوه قديمة .
4 - دور الانتخابات الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:23
نصف الوزراء غير منتامين لأي حزب سياسي. والسؤال الذي يطرح ما هو دور الانتخابات؟
وماذا عساه ان يعمل وزير تعين على راس وزارة في سنتين.
5 - حميد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:24
اتمنى انت تنعكس هده الهندسة الحكومية الجديدة على المعيش اليومي لعموم المواطنين.
6 - عيسى الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:26
النضام يعلم ان المظاهرات على الابواب واستبقها بتعديل حكومي لكن هادشي غير كافي جميع القطاعات ينخرها الفساد وليس عدم الكفاءات ...الفساد وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة هي سبب البلاء...مستشارييين ورؤساء جماعات اصبحو اغنياء اما من هم على هرم السلطة الصحافة لاتستطيع اخبارنا مادا ينهبون
7 - كمال الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:26
100 أرنب لا يمكنها أن تهزم الأسد -إنهيار الدولة- ... فما بالك بالثلث ... تعفون وزراء و تعطون راتب للمعفيين ...... ولا تفكرون في هذه التغييرات إلا عندما تسمعون عن ظروف الجيران التي تغير نفسها
8 - المغترب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:27
مجرد تغيير الوجوه اما الحالة فستبقى على حالها. يجب تغيير السياسة المتبعة من طرف المخزن لكن ما دام المخزن لا يريد التغيير الحقيقي والارادة غير موجودة حفاظا عل مصالح المخزن وحاشيته الذي لا يريد التغيير الذي ينتظره المغاربة منذ الإستقلال الذي لا يريد التنازل عن صلاحيته وامتيازاته انا الحكومة والبرلمان والانتخابات فهي مجرد ديكور لمسح اخفقاتهم وانتكاساتهم بهؤلاء لان صلاحياتهم محدودة. ارجو هذه المرة النشر يا هسبريس!!!
9 - مسعود الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:27
مهما تكن السياسات ومهما تكن الاسماء..فإن العبرة بالنتيجة ..ماذا سيجني المواطن من كل هذا؟ هل ستتغير احواله وسيتبدل الواقع المرير ..وهل سيجد من ينفس عليه الكرب والمشاكل التي تؤرق باله من غلاء المعيشة وانعدام الشغل وقلة الامن ورداءة الصحة وعدم جدوى التعليم...وووو...اذا بقي حال المواطن يراوح مكانه..فإن هذه الحكومة وسياساته ستكون كسابقاتها..والسلام.
10 - تاوناتي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:28
دمصو الكارطا، وفرقوها، نفس الوجوه.اين الكفاؤات.
هؤلاء لم ينجزوا شيءا وهم اربعون،فكيف سينجزون الان، بعد أن تم تكليفهم بمهام أكثر.
لا نتوقع ولا نأمل شيءا من هذه الحكومة.
هذا ليس تعديلا حكوميا، لكن فقط ريجيما حكوميا.ضحك على الشعب، بل أكثر من ضحك، أنه استفزاز للشعب المغربي
11 - بن حميدو الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:29
من الواضح من هذه الحكومة أن لا شىء يمشي على رجليه إلا أنها تجربة جديدة لأنه نفس الأشخاص ونفس الاسماء ربما العدد تغير وهنا يظهر بيت القصيد فيما يخص نقص الاصوات والضجيج حتى يسمع صوت الحق
12 - عتمان الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:30
مالفائدة من التعديل الحكومي سواء أكانت الكفاءات ام لم تكن في بلاد نهبت ثرواتها وسرقت أموالها وهجرت طاقاتها وجيع مواطنوها وانتشر الفقر والفقراء في كل أنحاءها وحرم اغلب سكانها من أبسط الأمور التي ترقى بها الأمم من سكن أنيق وصحة عالية وتعليم جيد....
صدق من قال ( في بلادي ظلموني ).
13 - ساروت واحد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:30
كاين مفتاح واحد لقراءة الدلالات :وا ما كاين والو,هي الشفوي والهمزاوي والضرباوي وبعدها الهرباوي.
14 - دار منهالبه الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:31
وجوه لا يأتي من ورائها الا غلاء المعيشة وقلة الأمن وكثرت الرشاوي واهمال الفقير وغنا الغني وجوه لا تبشر الا بالفرار نحو المجهول سواء الموت بالبحر أو بالبر اللهم وفات البحر لم نعرفها بعد اما البر فكل يوم نموت
15 - %%%% الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:32
moi je dis celui qui distribue les cartes est un grand joueur de poker. des élections anticipées . et dissoudre le parlement et aussi plusieurs partis et refaire les elections . le reste c de la poudre aux yeux
16 - said الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:32
غي ثلاثة مفاتح لقراءة التعديل المحكومي
1 بعض الوزراء متشبتين بالحقائب لإثبات الكفاءة ولكن الشعب عايق و فايق
2 العدالة بغات غي تجمع اللمة اماعرفين بلي هاذي اخر وزارات اهلمو بها
و لي فرش القضية هو تعيين الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية (اتباع بنكيران)
3 التعديل لم يحترم التوجيهات الملكية إلا ب 25٪ لإننا مداويخ
17 - amin sidi الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:33
سلام. الريس صبغ دارو لقديمة اوقدمهنا بي صيغة دار جديدة
18 - تونفيتي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:33
الحكومة الجديدة
19 - متتبع الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:33
المغرب باشي هي ألمانيا أو سويسرا أو فرنسا!! نضرا لخصوصيات المغرب، كان ضروري إحداث وزارة مهامها محاربة التخريب ورمي الأزبال في الشوارع والأماكن العامة .. علما أن سنويا نخسر عشرات المليارات بسبب هذه الظاهرة التي تعودنا عليها منذ الإستقلال .. يجب الضرب من حديد على المخربين والموسخين. تساؤل يحيرني: علاش الشرطي مكايفلات حتى شي سيارة اللي تترتكب مخالفة، ولكن غالبا لا يحرك ساكنا في حالة التخريب ورمي الأزبال في الشوارع حتى وإن تم ذلك بجواره وتحت أنضاره
20 - المعلق الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:33
سيبدأ موسم جديد من التهليل و التطبيل و التثمين و تقيؤ االانشاءات و التحاليل الخاوية. سنمع من جديد محلل المخابرات الملقب بالسليمي و مطبل المخزن البوخيخي و كثير من العياشة و من على شاكلتهم يطلبون كما طبلوا كل مرة.
21 - Mohamed الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:34
دلالات تعديل التشكيلة الحكومية الحالية تبرز جليا ان لا كلام للشارع المغربي، الشعب في واد النسيان والحكومة في وادي الريع، حقا ايها المغاربة استفيقو و وعوا الأمة مصدر القوة
22 - حسن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:34
ما يحز فنفسي و ككل مرة تجد مجموعة من القراء يصبون جم غضبهم على لوحات المفاتيح لتعبيرهم عن سخطهم و عدم رضاهم لا عن الوجوه السياسية الجديدة ولا القديمة... صراحة لا يمكن ان يتغير شيئ مادام نحن فصندوق لعبة واحدة يمكن هي نظرة متشائمة لن نتقدم ولو خطوة واحدة مادام هناك من يقول نفسي نفسي
متاكد من ان أغلبية الشعب ليس ضد الفساد لكن ضد عدم الاستفادة منه
23 - ملاحظ٨٤١ الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:34
سلام.ان أهم مايلاحظ على هاته الحكومة هو قيام المغرب لأول مرة منذالاسقلال بضم قطاعين مهمين (المالية والإدارة )في وزارة واحدة،وهذا ماسينتج عنه حلحلة لعدة إشكاليات كانت ولاتزال تعانيها الإدارة وتسببت في عدة إضرابات في عدة قطاعات،ألا وهو ظاهرة تأجيل ترقية الموظفين المستحقين للترقية بسبب الحصيص المالي أو قلة المناصب المالية،فمثلا لازال بضع عشرات من المتصرفين من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى بوزارة التجهيز برسم سنة2015 بالرغم من توفرهم على جميع الشروط القانونية للترقي إلا أنه بسبب الحصيص المالي لم تتم ترقيتهم علما أن بعضهم نال تقاعده ولازالت ترقيته على عاتق الحكومة،فحبيت لو تفضل السيد الوزير بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بحل هاته الإشكالية بالإدارة المغربية للموظفين المسجلين في لوائح الترقي منذسنة2015الى غاية2018،والله ولي التوفيق.
24 - aziz الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:35
وها وجهي لا تغيرت شي حاجة ، وكولوا عدمي والأيام بيناتنا
25 - عاش الشعب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:36
لنكن واقعيين درست تاريخ المغرب الدي تدرسونه في التعليم وكل الملوك والسلاطين في اصلاح وراء الاصلاح ولكن لم يصلح شيء الاصلاح دون محاسبة وعقاب اللصوص ناهبي مال الشعب لن تبنى دولة متقدمة
الملك هو المسؤول عن الوزراء وكل هياكل الدولة هو من يعين ومن يعزل ولكن لمدا لم يعاقب احد المغرب بعيد كل البعد عن بناء دولة حقيقية لازال الاحزاب كراكيز ينفدون اوامر عليا وعدالة بالهاتف لا ثم لا لن يكون تغيير بتغيير البيادق للتضاهر بالاصلاح ولن يكون اصلاح في دولة الريع حقا اننا دولة الموز
26 - الصراحة راحة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:36
خصنا هاروت وماروت وأعظم سحرة فرعون وموحال يقراو السياسة المغربية.. اش غاتقرا طيبتونا بالهضرة الخاوية والشفوي والكلمات اما الفعل فلا وجود له، الإسلام عند الله قول وعمل..
27 - وقل إعملوا الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:38
نرجوا الله تعالى وتبارك أن يجازي خيرا كل من يريد خدمة هذا الوطن وفي صالح المواطن المقهور إبن المقهور وحفذة المقهورين ، على مدى عقود ونحن ننتظر من المكلفين بتدبير أمور الشعب أن يتقوا الله فينا وهو ليس بغافل عما يعملون وإنما يستدرجهم ليتورطوا أكثر وإن لم يتوبوا من عند أنفسهم سينزل بهم ما يستحقون عاجلا أم آجلا وسيشهد الجميع يومهم العصيب.
28 - مواطن الخلل الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:39
التعديل تم لكن الوضع لن يتحسن بل سيزداد تأزما لان تجربة السنوات الماضية تزكي هذا الحكم مما يدل على ان مواطن الخلل في هذا البلد متعددة
29 - عمران الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:39
و متى ستلتزم الدولة بنمودج حكومي واحد كالبلدان المتقدمة لتفادي هدر أموال الشعب في الترقيعات المكلفة ، و التي تعطي الفرصة لجشع المفسدين ؟
30 - مغربي . الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:40
ما يجري في المغرب يشبه مدرب كرة القدم جرب جميع الخطط 442 433 424..... ليفوز بالبطولة ولكنه يفشل في ذلك
نسال الله السلامة والعافية لبلدنا العزيز.
31 - مغترب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:41
وزير "فوق السلطة " وسيستمر نفس المسلسل بل سيكون فادحا وكارثيا حتى على الأجيال القادمة :
* سيتحكم في أسعار المحروقات
*ستسهلكون الخضروات والفواكه المسمومة والمرفوضة اوربيا ..
*سيستفحل تسميم التربة الزراعية بالمواد الكيماوية بل ستتشبع...
*ستستنزف المياه الجوفية لسقي وتوفير المنتجات الزراعيةالتصديرية..
*سيزداد استيراد الحبوب والقطنيات والتوابل ...(غداء الاغلبية)..
*ستضاءل كمية السمك وحصة موائد المغاربة ولاسيما أصناف معينة وتلتهب اسعاره...في حين يصدر اجودها...
* ستسلب المزيد من الأراضي السلالية من الفقراء وذويها وتفوت لزبانيته والمحسوبين عليه..
*ستأتمر ONSA وجمعيات المستهلك باوامره لأنه هو من نصبهم... والولاء له
*سيعمل على شراء الذمم وصرف جزء يسير مما نهبه (مثلا1700مليار)
ليفوز في 2021
*سيستمر النزاع بين السكان في سوس وعبدة ..على المراعي...
*سيستمر النهب والسرقة باسم القانون بعدما استولوا ع الغرف والتشريع....
* سيستمر مسلسل الاستعباد في الضيعات...

وووو.... سيستمر المسلسل....
مادام لم يجد من يكبح جماحه وشجع هذه الزمرة...




حكومة اليأس والإحباط....
32 - الخنفوش الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:44
من ينتظر الكفاءات فسوف ينتظر طويلا ، لأن الكفاءات تحتاج تعديل دستوري لرفع مستوى العمل السياسي في البلاد أما العبث اليومي الذي نعيشه فهو طارد للأحلام و حاجز للتغيير الحقيقي المنشود.
33 - هشام الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:44
بالنسبة لي التغير شكلي لن يحدث اي اختلاف، الغاية منه هي "إلهاء" الرأي العام و اعطاء أمال زائفة تهدن "الشعب" حتى نصل الانتخابات القادمة.
الطريق او الاستراتيجية التي يتبعها المغرب مرسومة و موضوعة من قبل ملاك راس المال، هم من يتحكمون اتخاذ القرارت.
34 - عابر الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:45
هادو هما الكفاءات اللي فالبلاد ؟؟؟ كل القطاعات الحيوية بيد تقنقراط كانعرفوهم اكانعرفو منين جاو
35 - Scorius الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:45
اتوجه برسالتي هذه الى السيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي،
بعد التهنئة على الثقة المولوية، كلنا امل في معاليكم من اخراج التعليم العالي من مشاكله. ندعوكم لزيارة الجامعات واللقاء بالاساتذة. نريد ان نسمع منكم برنامجكم وتسمعو ارتسامتنا وشكاوينا. قد تكون كثيرة ولكن نحن ثقة في رحابة صدركم. انقيدونا من العبتية والتخبط الا متناهي، آخر ما تفتقت به عبقرية المسيرين هو تجميع عددي للهياكل البحتية. وكل ما يهمم هو ان يحدوا حدو فرنسا. هو تجميع كمي وليس نوعيا. علما ان جل من تدرج اسماؤهم ضمن لائحة اعضاء المختبرات لاهم بباحثين ولاهم بأساتذة جامعيين. ان كانت هذه سياسة فشلت في عقر دارها فلما نقتدي بها. اهناك تجمييع عددي لتكوين مختبرات في امريكا في المانيا في اليابان؟؟؟ نصر على حذو نهج من فشلوا. نأمل فيكم خيرا ورأية وطنية غيورة. لعلنا نتفادى تدمر من تبقى واسرجاع من ملوا وغادروا من خيرة كفاءاتنا
36 - الوزير الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:47
وزير انشق عن رفاقه في الحزب طمعا في البقاء في الحكومة..فلا هو بقي وزيرا ولا هو بقي مناضلا ملتزما بمقررات حزبه.
الا انه علم ان حزبه ولا باقي الأحزاب تأتي بنتيجة المهم هي الحصانة والكرسي وان يؤكل اكرام وملاك هههه
مسكين هربولو بالكرسي
37 - محمد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:49
قال المرحوم عدنبي:المنجل هو المنجل عينه ولو استبدل مقبضه
38 - عباس فريد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:50
الدولة الوحيدة في العالم التي لها وزارة الشباب بالاضافة الى الرياضة ففي الدول المتقدمة الديمقراطية تم تحرير قطاع الرياضة بتكليف وكالات مختصة حسب االاتفاق من اجل الهدف ولم تعد الدولة تمنح الملايير من اجل الرياضة فهي فقط تمنح الأعتمادات حسب الهدف والنتائج وتكون الوكالات المستقلة تابعة لقطاع الصحة اما وزارة الشباب فهذه من غرائب هذا البلد فهناك قطاعات جد استراتيجية وحيوية تم اهمالها ومن بينها قطاع الماء الذي يعتبر قنبلة موقوته تم إهماله بغرابة .
كما يجب تحرير قطاع السياحة والنقل والمعادن اما وجود السكنى والتعمير فأكثر غرابة لان الاختصاص والسلطة اصبح لوزارة الداخلية والوكالات الحضرية والجماعات المحلية فما معنى وجود هذه الوزارة ؟
ويبقى فقط القطاعات العمومية الحيوية كالأمن والعدل والإدارة الترابية والمالية والخارجية التي لا تكون فيها الدولة كمقاول يعني الأداء مقابل الخدمة كالسياحة والنقل
39 - سمير الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:51
المغرب مازال يحارب في الألفيه الثالثه ببنادق الحرب العالمية الاؤولى .
لا جديد تحت الشمس.
40 - المحال الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:51
لا ألاحظ أية كفاءة في هذه الوجوه الجديدة او القديمة سوى عملية
" الصاق " قطاعات بأخرى ...لتتراكم المشاكل أكثر و تتضخم الملفات ....
لنزيد انحدارا على السلم الاقليمي و الدولي ...
41 - مواطن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:52
ادا كان الشعب نشيط ومنتج وجدي بعيدا عن الكسل والخرافات يؤمن بالعلم وبالعمل فالمهمة تسهل على اية حكومة .اما ادا عم الكسل والاتكال والخرافات وتضييع الوقت والنفاق فحتى احسن الحكومات في العالم لن تنجح في اي شي .فالجدية والعمل الجاد والتضحية ونكران الذات والمعقول مفروض بالنسبة للطرفين وهدا ما حصل بالنسبة لالغلب الشعوب المتقدمة.
42 - Youssef الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:53
تم التقليب من عدد الوزراء وهو شيء جيد. ولماذا لا كما فعلت امس ايطاليا. إليك الخبر.
"وافق مجلس النواب الإيطالي، يوم الثلاثاء ٨ أكتوبر الجاري ،بأغلبية ساحقة على تعديل دستوري ينص على خفض عدد النواب من 630 إلى 400، وعدد أعضاء مجلس الشيوخ من 315 إلى 200.
و صوت لصالح هذا التعديل، الذي يهدف إلى توفير 500 مليون أورو في كل دورة تشريعية، 553 نائبا مقابل 14 عارضوه وامتنع اثنان عن التصويت من اجل بناء المستشفيات ومساعدة المحتاجين.
عقبا لينا ونوفرو اموالا من عدد مقاعد البرلمانيين ومن تقاعدهم ومن تكاليفهم .
43 - كريم حفصي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:53
متى سيتم تعديل قطاع الصحة والتعليم والحق في الشغل واللائحة طويلة، كل المغاربة يعلمون أن لا شيئ يتغير بعد هذه التعديلات التي لا تسمن ولا تغني من جوع
44 - افران الاطلس المتوسط الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:56
نفس الوجوه لا تغير اقتراحا بسيطا للغاية ، السيد العثماني. لم يقدم قائمة أفضل تقريبا نفس الوجوه لا تزال تحافظ على كراسيها . أناس يحاكمون على أساس النتائج المرضية على أرض الواقع . لم يبقى الا عام ونصف وننتهي مع هذه الأزمة. لا شيء جديد في الواقع
Les mêmes visages ne changent pas une proposition très simple, Mr. Ottoman. n'a pas donné sa meilleure liste presque les mêmes visages maintiennent toujours le fauteuil et leurs postes . sachez bien que Les personnes sont jugées sur la base de résultats satisfaisants sur le terrain encore un an et demi a tenir et nous terminons avec cette crise. rien de nouveau en faite
45 - كسول الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:57
مامحل التكنوقراط من الإعراب الانتخابي، وماذا يفعل التكنوقراط في حكومة احزاب وكيف يخضع إذن التكنوقراط لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة
46 - الساروت الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:58
لازال هناك مفتاح مهم جدا لم تتطرق إليه حكومتنا الرشيدة و هو مفتاح يغلق أبواب السرقة و السطو على أراضى الدولة بغيرحسيب أو رقيب و النصب و الاحتيال باسم الحصانة البرلمانية لأولئك المسؤولين المتملقين...هذا هو مفتاح التقدم و الرقى بالمغرب. اما المفاتيح السبعة فلقد راينا هذا البرنامج فيما مضى للاستاذ البوعنانى رحمه الله...
47 - حداوى مغربي مغربي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:01
الفتاح الثامن:أن الوزراء المغادرين سيتمتعون بتقاعد طول حياتهم
المفتاح التاسع:أن هذه حكومة تصريف الأعمال لغاية سنة 2021
الفتاح العاشر:سنة 2021 وزراء الحكومة المذكورة أعلاه سيغادرونها
المفتاح الحادي عشر:سيتقاضى هؤلاء تقاعده مثل اسلافهم........و هكذا دوليك...أما أنا ساؤدي الضرائب لتغطية ما سبق ذكره......ابصحتكم ....راه غير كنهضر مع راسي
48 - فالينسيا الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:07
على من تطحكون و تشتهزؤن. لم أرى اي تغيير سوى تغيير البيادق
49 - مقهور الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:12
حسبنا الله ونعم الوكيل.اللهم فانتصر لهذا الشعب المقهور.
50 - زهير الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:17
هذه الأيام نسمع كثيرا عن جوائز نوبل .. الفائزون كما العادة من سويسرا واليابان وبريطانيا وأمريكا وألمانيا .. الفائزون كلهم قراو بلغاتهم الأم (دوارج سابقا) .. وحنا خليتونا صم بكم عمي، ماشبرين حتى طريق!! واش هاذ الشي عمدا، مخطط له أم ماذا؟؟
51 - علال الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:18
الفنا التعديلات.. واتمنى هذه المرة ان لا تكون
كسابقاتها. ... والا فستبقى دار لقمان على حالها تتبوء مراتب .. . يعز على اعداىها
سماعها....
52 - nomade الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:19
سئل أمي ذات يوم : " ما السياسة؟" فأجاب بكل عفوية وصدق:" هي النفاق." وفي جوابه اختزال للحقيقة. فقد كنا ننتظر وجوها جديدة، قادرة على إنقاذ ما أفسده المتأسلمون وإصلاح الأعطاب التي تسببوا فيها، لكننا نفاجأ بنفس الطاقم الفاشل... لذا من حقنا أن نسأل: ماذا يعني " المشروع التنموي الجديد"؟؟؟ الإصلاح لا يكون فقط بتقليص عدد الوزراء، ولا باستبدال هذا بذاك، بدون البحث عن المناسب من الأشخاص لتحمل المسئولية... فعلا، السياسة نفاق!!!
53 - حسوني قدور بن موسى الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:19
A mesure que les peuples réclament la justice sociale , les membres du gouvernement s'enrichissant
54 - Le revolté الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:21
le ministère de l'information et de la communication n'existe plus car dans l'avenir il n'y aura plus rien à communiquer aux marocains. l'ére du baratinage est bel et bien révolue.
55 - observer الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:22
Ah si tous le ministres avaient le bagage et la compétence de Mme Fettah Alaoui qui en plus abandonne un poste où elle gagnait au moins deux fois plus que ce qu'elle va toucher en tant que ministre
56 - Citoyen الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:22
كون غير خليتهم،ياك هما كيتخلصو
57 - bonjour الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:23
إنه مجرد إستبدال طبقي:الأغنياء يتفننون في مابينهم في إبداع طرق الضحك على الفقراء.أفيقوا!
58 - tazi الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:24
الوزير و الوزير المنتدب لدى. شنو دور ديال المنتدب واش كايبقى يندب نهار كامل و لا شنو ما عندهم حتى دور ايوا حيدوهم علينا
59 - احمد الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:24
يبدو ان اغلب المعلقين يحسون بالاحباط لوجود وجوه مثل احمد التوفيق واخنوش
هؤلاء لا يفهمون في السياسة سوى ما يروجه شبيبة العدالة والتنمية بحكم سيطرتهم على الفيسبوك وتوجيههم للرأي العام عبر نشر الاشاعات تارة والتلفيق تارة اخرى تجاه خصومهم السياسيين
الان اصبح احد هؤلاء الشباب وزيرا للتشغيل وسوف نرى هل بإمكانه تشغيل المغاربة او انه مختص فقط في كتابة (اه منك يا وطن ) و #مقاطعون
60 - Citoyen الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:24
Tous ces responsables doivent déclarer leurs richesses et celles de leurs familles, comme dans les pays où il y a une bonne gouvernance
61 - بلاحدود.... الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:29
دون تفعيل قوانين ربط المسؤولية بالمحاسبة و عدم الإفلات من العقاب في حق كل الكائنات الريعية الفاسدة و دكاكينها السياسوية المسؤولة الاختلالات التدبيرية الفضائحية للمالية العمومية و عن تأجيل الانتظارات الكبرى و المطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة و المشروعة لعموم شرائح الطيف الشعبي المغربي الكادح و المحروم يبقى هذا التعديل غير ذي جدوى و فعالية؛و كذلك التطلعات و الطموحات الكبرى في العيش الكريم و المساواة و العدالة الاجتماعية والاقتصادية و بديل تنموي إجتماعي و اقتصادي و حقوقي شامل جامع و مانع في واد و الاختيارات السياسبة للطبقة المخزنية الحاكمة و محكومتها العاجزة و الفاشلة في واد آخر.....
62 - الباتول الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:33
بغا يدير ما دار في 2011 نهار قال (صوتو بنعم..) راه كلشي باين والشعب عاق بيك طالقها عليه.. داير فيها راني خدام.. والمضاهرات قادمة لا محالة.
63 - ملاحظ الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:36
اغلب التعليقات لا علاقة لها بالسياسة فقط الانتقاد من اجل الانتقاد ولو طارت معزة.
64 - مظهر من مظاهر الأزمة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:41
تحية للجميع. على عكس ما جاء في المقال من تلميع للصورة أرى هذا التعديل يعكس مظهرا حقيقيا لأزمة النخب والكفاءات. فالعرض الذي قدمته الأحزاب لا يرقى إلى مستوى تدبير المرحلة لأنها لم تجد كفاءات تستطيع أن تحظى بموافقة القصر فاختارت أخف الضررين وهو التنازل على بعض القطاعات وإلحاق بعضها بالوزراء المحتفظ بهم. أما الشق الثاني فهو تنازل حزب العدالة والتنمية على بعض القطاعات وفق منطق التحالف الهش فتركت لكل حزب مسؤولية تقديم مرشحيه فكأن كل حزب يرأس قطاعات يشرف عليها فكان كل حزبا حريصا على الدفاع على وزرائه بما فيهم الذين أبانوا عن فشل ذريع في التدبير كأمزازي وعمارة ورباح حرصا على تلميع الصورة واستعدادا لمعركة الانتخابات. على العموم لقد وصلنا إلى السقف الأخير.
65 - chihab الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 21:57
فرحتنا الكبرى هي عندما شاهدنا أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس بصحة وعافية
66 - bahamay الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:05
المحاسبة المحاسبة المحاسبة المحاسبة المحاسبة
67 - ملاحظون الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:07
أول عمل ينتظره المغاربة تفعيل تقارير جطو وعرضها على محكمة النقض لمعاقبة المتورطين قبل الأسبوع المقبل حتى يطمئن المغاربة أن هناك فعلا دولة الحق والقانون وإذا فات هذا الأجل فليعرف الجميع أننا غلبنا وهزمنا جميعا أمام ناهبي المال
68 - tahiri younes الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:08
كان الاجدر بقاء السيد بنعتيق في قطاع الجالية المغربية في الخارج فهو رجل تواصل وله خبرة وتجربة، عوض الوفي،هذه الاخيرة لا علاقة لها بهذا القطاع ولا القطاع الذي كانت فيه..فهي مجزة في الاد العربي وهذا لا يوهلها لهذا الامر وننفس الامر بالنسبة لمصلي وامكراز الذي لا يتوفر غلي اي تجربة..سوي انه في شبيبة pjd...انه منطق الترضيات...
69 - المعقول الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:21
المفتاح التامن والاخير هو ان الملك هو مفتاح كل شيء.
70 - أيوب المغربي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:41
محمد أمكراز عين وزيرا للتشغيل والإدماج المهني في “حكومة الكفاءات” شارك في مختلف الوقفات الإحتجاجية التي نظمت تضامنا مع متهمين بالإشادة بالإرهاب
النهار باين من صباحو
71 - الساعة المشؤمة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:12
وا زيدوا او نوقصوا في الوزراء المهيم غير حيدوا لينا هاد الساعة المشؤمة ديالكم.
72 - خدوج الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:47
المفاتيح اللي كاينة هي تاعت "الهري" الحكومي ولاشيء اخر، مثل هذا الكلام يقال في كل مناسبة تعديل ، الدلالات وبلا بلا
73 - الملالي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 00:20
التقليص من العدد ليس ربحا للاموال ما دام سيصرف على الوزراء وكتاب الدولة والمنتدبون المنتهية صلاحيتهم ملايين الدراهم لما سيتقاضونه من الملايين ....الكفاءات والخبرات وعدد التكنوقراط لن يحل المشكل لان في دهاليز كل وزارة لوبي يشتغل حسب مزاجية مصالحه ..ولن يؤثر دلك على المشهد الحكومي السياسي...لان المعارضة لا تؤدي دورها بالفعل مع عدم تناسي ما تفرضه السوق والقروض الدولية التي اغرقت وانهكت جيوب المواطن وستظل الدار على حالها ..
الارتكاز على نهضة التعليم والصحة هما الحل للخروج من هده الحال التي نعيشها ...والله الموفق.
74 - بيت القصيد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 00:41
الفائدة ليست في تبديل الرؤوس و إنما في تبديل العقليات... رائحة الديمقراطية التونسية و الجزائر (بين مزدوجتين) ترمس بظلالها في المغرب حبينا أم كرهنا. الديمقراطية آتية اليوم من الغرب وليس الشمال المتوسطي كما كانت العادة ...
انشري هسبرس كما المعتاد و بالتوفيق لوطننا العزيز
75 - مواطن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:15
إن المفتاح الأول هو ذلك المبلغ الخرافي الذي يتقاضاه كل وزير أتم ولايته أو تم إعفاءه بداعي الإحالة على تقاعد من مهمة قد لا تتعدى في معظم الحالات 4 أو 5 سنوات، فتراه يستفيد من ريع يصل إلى 39 ألف درهم شهريا لم ولن يصل إليها أبد الدهر أكثر من 95 في المائة من موظفي الدولة ممن قضوا أكثر من ثلاثين سنة من الخدمة الفعلية.
هذا هو بيت القصيد ولا مجال للحديث عن أي شيء قبل إصلاح هذا الوضع المسيئ إلينا جميعا وطنا ، حكومة وشعبا.
76 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:22
الشعب المغربي دائما ينتضر وينتضر وهو دائما في قاعة الانتضار علينا ان نتفائل خيرا من المستقبل المنضور لانه لاشيء تغير اغلبية الوجوه القديمة عادوا بلباس جديد الجدية والنزاهة والاستقامة في القلوب الرحيمة لافي المضاهر ؟؟؟
77 - Adil الخميس 10 أكتوبر 2019 - 10:21
نصف الوزراء تكنوقراط وهذا ما يدل ان الاحزاب في المغرب لا تهتم الا باصحاب المال و لا تكثرث للكفاءات لاستقطابها .
78 - المهاجر لبلاد الى غير رجعة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 10:54
اعطيني كسوة بوليسي أو ما اتخلصنيش .
متاكد من ان أغلبية الشعب ليس ضد الفساد ، لكن ضد عدم الاستفادة منه
أفهم يا الفاهم
المجموع: 78 | عرض: 1 - 78

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.