24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. العثماني وأخنوش يدشنان الدخول السياسي بالتراشق وتبادل الاتهامات (5.00)

  2. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  3. الأمن ينهي نشاط عصابة للنصب والاحتيال في طنجة (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. "حوار البيجيدي" يطوي مرحلة بنكيران ويدعو إلى التوافق مع الملكية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حسابات "الربح والخسارة" تلاحق أحزاب "حكومة العثماني الثانية"

حسابات "الربح والخسارة" تلاحق أحزاب "حكومة العثماني الثانية"

حسابات "الربح والخسارة" تلاحق أحزاب "حكومة العثماني الثانية"

ما عادا اسْتبدال ستّة وزراء بأسماءٍ جديدةٍ لم يسبق لها أن خاضتْ تجربة الاسْتوزار، لا يبدو أنّ التّعديل الوزاري الجديد حملَ جديدًا، خاصة في ما يتعلّق برهان "الكفاءات"، إذ احْتفظت أحزاب الأغلبية بحقائبها الوزارية نفْسها؛ فيما يبدو أنّ أكبر الخاسرين في "مشوار" التّعديل هما حزبا الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري.

وبعدَ مخاضٍ "عسيرٍ"، وافق القصر الملكي على الأسماء الوزارية الجديدة التي رفعها رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى الملك محمّد السادس؛ لتتّضحَ بذلك معالم الحكومة الجديدة التي تقلّص عدد وزرائها إلى 24 وزيراً.

ويُلاحظُ من خلال التّشكيلة الحكومية الجديدة حصول حزب العدالة والتنمية على 6 حقائب وزارية، بالإضافة إلى رئاسة الحكومة، بينما حصل حزب التّجمع الوطني للأحرار على 4 حقائب، تتمثّل في وزارة الفلاحة والصيد البحري ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة الصناعة والسّياحة؛ فيما أصبح يتواجد في الحكومة الجديدة 9 وزراء سيادة.

وبات حضور حزب الاتحاد الاشتراكي باهتاً في "حكومة سعد الدين العثماني"، إذ سيصبح ممثلاً بوزير واحدٍ هو محمد بن عبد القادر، الذي حصل على وزارة العدل، كما حصل حزب الاتحاد الدستوري على حقيبة "يتيمة"، بينما كانت من نصيب حزب الحركة الشّعبية حقيبتان وزاريتان.

واخْتُتمت مفاوضات رئيس الحكومة "العسيرة" مع الأحزاب المشكّلة للأغلبية باستقبالٍ ملكيّ للوزراء الجدد الذين سيباشرون مهامهم الحكومية في ظلّ انتظارات الملك محمد السّادس، الذي تعهّد في خطابه الأخير بـ"مرحلة جديدة" للحد من "التفاوتات الصارخة" في المملكة، ولاسيما عبر إجراء "تعديل حكومي".

ويرى المحلل السّياسي كريم عايش أنّه "من الوهلة الأولى تعتبر الأحزاب المغادرة أول الخاسرين (التقدم والاشتراكية)، ثم يتبعها حزبا الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري"، مضيفاً أنّ "تقليص الحقائب حافظ نوعا ما على تمثيلية الأحزاب، باستثناء التقدم والاشتراكية الذي استبق سحبه من الحكومة بإعلان انسحابه".

وأورد الباحث المتخصّص في العلوم السياسية أنّ "تهديد حزب الاتحاد الدستوري ربما بسبب كونه قاب قوسين أو أدنى من خسارة وجوده بالحكومة"، مضيفاً أنّ "حضور مستقلين داخل التركيبة الحكومية وحفاظها على وزراء السيادة جعل هامش مراوغة الأحزاب في اقتراح أسماء ضيّقا جدا بالنظر إلى عدد الحقائب الحقيقية التي كانت موضوع الاقتراحات".

ويعتقد المحلل أن "حركية التعيينات الوزارية جعلت حزب الأحرار يفقد بعض الوزارات الحيوية التي كان يتحكم فيها لصالح الاتحاد الاشتراكي والتكنوقراط والاتحاد الدستوري، مقابل تعزيز مكانة العدالة والتنمية في قطاعات بعينها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - aghayoul الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:17
نتمنى ان تقدم الحكومة الجديدة ما كنا نفتده
2 - mus الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:20
الخاسر الأكبر هو - حنا- اما المغادرون فهم دوما رابحين واحزابهم رابحة بمنطق المشاركة في الحكومة الجديدة بغض النظر على اعتماد منطق العدد والتمثيلية.
ما هي تكلفة هذا التغيير؟
3 - الشيخ الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:27
حتى شي حزب ما خاسر. الخاسر الأكبر هو الشعب الذي ابتلي بمثل هؤلاء المسؤولين.
4 - Allal الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:30
أين هذه الكفاءات٠ محامي مغمور في التشغيل ووزراء ذكرت أسماؤهم في تقارير جطو تحوم حولهم شبهات الفساد ورئيس للحكومة يوهم نفسه بأن كل شيء على ما يرام رغم الإنتقادات التي تطاله من كل جانب٠ لا أمل في الأفق٠
5 - slima الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:31
الأمر يشبه ركاب الطاكسى( مراكش آسفي): 4 ركاب هبطو فالطريق أو طلعو2 جداد ؛الوجهة هي هي ؟
6 - Hassan الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:34
Les partis politiques au Maroc doivent améliorer leurs organisations, leurs démocraties internes ,leurs fonctionnements et leurs processus de prise de décisions. C'est à ce prix qu'ils seront en mesure d'attirer des jeunes avec de réelles compétences professionnelles. Actuellement la politique au Maroc et tout particulièrement au sein des partis est dominée par le manque de transparence, le clientélisme et les manigances. De ce fait, elle ne draine à quelques rares exceptions que des gens de mauvaise réputation. Le Roi se trouve à chaque fois, lors de la nomination des gouvernements, à recourir à des "Sans Appartenance Politique" ou à demander à des partis de parrainer des personnes compétentes. A se demander est ce que le RNI n'avait pas été créé pour cela (Akhannouch, Alami, Benkhadra, Fettah.....)
7 - مواطن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:38
أودي الخاسر الأكبر هو المواطن.في هذه الحكومة شي داخل ليها شي خارج منها وما بقينا فاهمين والو فعلا دوختونا و ما بقينا عارفين حتى اش من وزارات عندنا و من يتوزرها و ما الاعمال أو الأدوار اللتي يقومون بها.ذ
8 - محمد بلحسن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:53
ألم يحن الوقت لعدم حصر أهمية حزب من الأحزاب السياسية المغربية وعددها يفوق الثلاثين بعدد الوزراء بل بعدد لمعرفته وجب التعرف على جميع المناصب المخصصة لكل هيئة من تلك الهيئات شهريا طيلة 5 سنوات قادمة ابتداء من اخر تعديل مع مراجعة الأقساط مباشرة بعد المصادقة على نتائج الانتخابات
9 - أحمد أحمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:54
بعد شهرين من اﻻنتظار ، ولدت حكومة الجديدة القديمة ، بنفس الوجوه تقريباً !! كما العادة تم تقسيم الكيكة! ! البقاء ﻻقوياء ، واﻻصدقاء حسب المصلحة السياسية المستقبلية، والخاسر اﻻكبر هو الشعب ، رغم الشعارات البراقة !! أين التغيير ؟ اين الكفاءة المهنية ؟ لن غداً لناظره لقريب.
10 - محمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:58
شتان بين الخطاب الملكي الذي نص على تغيير حكومي يطبعه الكفاءة والقدرة على التدبيير وبين الواقع الذي حافظ فيه رئيس الحكومة على اشخاص كان ادائهم ضعيف جدا وباهتا وهنا يطرح السؤال هل ذالك راجع لعدم وجود كفاءات داخل الاحزاب او لعدم قدرة رئيس الحكومة زحزحة هذه الكائنات
11 - جليلة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:59
بدون تعليق ....حتى تعديل اخر حقيقي تصلح من خلاله البلاد وشؤون العباد...
12 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:03
من اصل(24) حصلو علئ (15) انهم فازوا بقسط كبير في الوقت الذي كان الشعب يأمل ان يشكل العثماني حكومة الكفاءات من التقنقراط نجح الئ حد بعيد من تشكيلها من نفس الاشخاص الذين يئس الشعب من رأيتهم حتئ في المنام وهاهم عادوا الئ الواجهة مرة اخرئ والذي يؤسفني هو عدم تطبيق مضامين الدستور وعلئ بنوده المتمييزة ربط المسؤولية بالمحاسبة لوطبق هذا البند لما تهرب عدد من الاشخاص من تحمل المسؤولية خوفا من السجن والفضيحة لكن املنا في الله وفي جلالة الملك ان يأمر بتفعيل ملفات المجلس الاعلى للحسابات بتقديمه الئ القضاء ليقول كلمته في الخونة ليستعيد الوطن امواله المنهوبة لتسديد الديون وفتح المشاريع التي ستعود بالنفع على الوطن والله الموفق
13 - العباسي يونس الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:04
في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم و من بعده الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم هل كان الشعب هو من يختار الذين يقومون بشانه ؟ حيت من كان ينصب الأمراء على الجهات ؟
افيدونا جزاكم الله خيرا
إن ما نعيشه الآن هو مهزلة
كيف لي انا كمواطن بسيط أمي ليس لي الوقت حتى ان اشبع !!! كي اختار من يمثلني و ....
14 - لحو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:06
العبرة ليست في عدد الوزارات بل في نجاعة عملهم.
أتساءل ما مصير السيد الوزير الذي ليس بمواطن"ديال الزنقة"؟
15 - خالد من المانيا الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:09
الاحزاب هي الرابح داءما لانهم ياكلون من الحلوى،الخاسر الوحيد في هاته المعادلة هو الشعب.
16 - حداوي مغربي مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:12
الخاسر الأكبر هو نحن دافعي الضرائب..و الرابح الأكبر هم الوزراء المعادرون بتقاعد مريح مدى الحياة....و ما دون ذلك كلام في كلام.....وا خلوني ساكت
17 - مراد بباص الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:12
الاتحاد الاشتراكي ترءس الحكومة سنة 1983 الى 2002 واليوم حقيبة يتيمة .
18 - أحمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:15
أنا لا أفهم معنى وزارات السيادة هل معنى هذا ان الوزراء المسؤولين عن هذه الوزارات لا يخضعون للمحاسبة والمسائلة وليسو جزءا من حكومة العثماني وليسو تحت إمرته بعد الملك ،وأتمنى مستقبلا عندما يعفى أي وزير أو مسؤول كيفما كان شأنه يسائل وإن اقتضى الحال يحاكم ولا أحد فوق القانون والدستور وإلا فسوف لن نتقدم شبرًا واحداً
19 - فريد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:30
وتستمر المسرحية و مسلسل في بلادي معدبيني .
عند الله نتحاسبو معاكم إما دابا معندنا لقدرة عليكم لحنا شعب واعي و متحد باش يقدر يبدل الأمور
20 - لا ابالي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:34
بالنسبة لهم كل. شيء ربح ولا زالوا في الربح مادام سيستفيدون من التقاعد المريح للأبد اما بالنسبة لنا فقط الخسارة ما دمنا ننتظر منهم تغيير للمستقبل الذي لا يبشر الا بالهجرة
21 - ولد زايو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:40
هذه الأحزاب السياسية أصبحت مثلها مثل الأندية الوطنية في كرة القدم.نحن الجمهور نُشجّع ونختار (السياسي)وفي الأخير مهما كانت النتيجة الرابح من الكعكة هو اللاعب والمدرب أي هؤلاء الذين تم استوزارهم. نحن نربح سوى الضجيج والشغب وربما حتى أحداث موجعة.
22 - slaxos الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:53
الكاريكاتور يغنينا عن التعليق .....................................................................
سي بوعلي تبارك الله عليك
23 - العربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 10:10
استسمح الكل على تعليقي المتقاعدين مازال طالبوا بمراجعة للاجور واظن ان الشاب هو المكلف بالتقاعد هل داق مرارة المتقاعد اي ملف ثقيل ووازن يجب ان يكون المسؤول عنه داق مرارة عيشه هده هي الكفاءة المعيشية
24 - صحفي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 11:23
منذ خطاب العرش الأخير والمغاربة ينتظرون التعديل الحكومي الجديد بين امال تكليف كفاءات قادرة على تنزيل مقترحات النموذج التنموي الجديد، وواقع اكراهات حزبية وفئوية من جهة وضغط المناخ الجيوسياسي الدي تعرفه منطقة شمال افريقيا خصوصا الجارة الجزائر من جهة أخرى،مرورا بالواقع الاقتصادي الذي افرزته سياسات حكومة بنكيران وعدم ملائمته لتطلعات المغاربة الشيء البارز من خلال الملفات الساخنة التي مازلت تتخبط فيها حكومة العثماني. لا سيما الملفات الكبرى كإصلاح التعليم وما اسفرت عليه سياسة الأساتذة المتعاقدين من احتقان اجتماعي مرورا بأطباء المستقبل واصلاح منظومة الصحة وتنزيل الجهوية رغم الاكراهات المجالية ومشاكل النخب على مستوى الجهات بالإضافة الى مفهوم المحاسبة الغير واضح الذي يمثله المجلس الأعلى للحسابات وغياب الاليات التفعيلة على مستوى الإحالة القضائية، كل هذا يجعل المواطن المغربي يطرح العديد من الأسئلة والتي يجب على أي حكومة معدلة الإجابة عليها والتي منها:
-
25 - خالد F الخميس 10 أكتوبر 2019 - 11:37
ما هي أحزاب المعارضة المغربية في الوقت الراهن؟ وهل الحزب الذي لم يستوزر يصبح في المعارضة، كيف تجري الأمور فقد إختلطت علي الأمور
26 - متتبع الخميس 10 أكتوبر 2019 - 11:50
اولا لاهي حكومة تحكم ولاهي تستشار ماداموا يسمعوا ويطيعوا وينفذوا ما يملى عليهم لا ما وعدوا به الشعب المخدوع والمغفل الذي لازال يتيق في المسرحية الانتخابية.وخير دليل الدولة ليس لها ثقة بالاحزاب هي انها لازالت تعين وزراء السيادة بين قوسين ومع ذلك لازالت الاحزاب تلهث وراء الحقائب المتبقية شكرآ هسبريس
27 - بلاحدود..... الخميس 10 أكتوبر 2019 - 13:08
الخسارة تلاحق شرائح الشعب الكادح و المحروم المتردية أوضاعها المعيشية الصعبة و القاسية الذي يعاني الأمرين و يئن تحت لهيب سياط سياسات التفقير و التيئيس اللاشعبية المخزنية لمحكومة خدام الدولة العاجزة و الفاشلة و دكاكينها السياسية و تراجعاتها اللامتناهية عن حقوقها و مكتسباتها الإجتماعية و الإقتصادية و الحقوقية بينما يرفل الفاسدون في نعيم الريع السياسي الفاسد الغير المستحق و امتيازاته و منافعه و الإثراء الغير المشروع على حساب هاته الشرائح الاجتماعية الواسعة و بيعها الوهم السياسي الشعبوي الزائف و الوعود الكاذبة المعسولة و إدخالها في دوامة الانتظارية القاتلة....
28 - عثمان الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:00
اخي الكريم الذي أصبح لا يفهم شيئا
الهدف من كل ما ترى هو ما وصلت إليه
29 - محمد بلحسن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:20
دون ذكر الأسماء
تتمة لرقم 8
عدد من النقاد منهم بعض الأساتذة الجامعيون وبعض رجال السياسة يصدرون تحاليل متسرعة حول الجوانب العددية والكيفية لحكومة جديدة جاءت بعد خطابات ملكية سامية منذ يوليوز 1999 وهي تنادي بالالتزام بقيم الجدية والمسؤولية.
النقاد والمحللون لا يتصورون رئيس الحكومة محاط بخبراء تجندوا طيلة 71 يوم لإعداد قائمة توزيع المناصب كلها (وزير وباقي المناصب) على الأحزاب وشركائها.
لتوضيح الفكرة, تصوروا معي وجود ضوابط ومعايير تساعد على توزيع عادل للمناصب من قبيل: منصب الوزير يعادل 10 مرات منصب الكاتب العام الذي بدوره يعادل 7 مرات منصب مدير عام لمقاولة عمومية الذي يعادل 4 مرات مدير مركزي .. هذا مثال مبسط والحقيقة أن العمل الذي قام به فريق عمل من وراء ستار أكثر تعقيدا نظرا للتحولات التي تعرفها الساحات السياسية الدولية والقارية وعلى صعيد المغرب العربي.
كمثال: تعيين بنعبد القادر وزيرا للعدل (منصب مهم للتنسيق مع فعاليات باسبانيا وفرنسا وباقي دول المعمور) كان نتاج دراسة معمقة لكفاءات الرجل لإنجاح إستقلالية النيابة العامة كمحطة عبور لإضفاء المصادقية داخليا وخارجيا على مؤسساتنا وسمعة بلدنا.
30 - ساس يسوس الخيل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:35
صدق من قال :" السياسية تلقن في مدرسة الكذب " انتهى الكلام.
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.