24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | وزيرات يحظين بثقة الملك ويتقلدن مسؤولية حقائب وزارية "وازنة"

وزيرات يحظين بثقة الملك ويتقلدن مسؤولية حقائب وزارية "وازنة"

وزيرات يحظين بثقة الملك ويتقلدن مسؤولية حقائب وزارية "وازنة"

بأربع حقائب وزارية لا تقلّ أهميةً، تعزّز موقع النّساء في الحكومة الجديدة التي عيّنها الملك محمد السادس أمس الأربعاء، والتي تقلّص عدد أعضائها من 39 وزيراً إلى 23، وهو ما جعلها أقل الحكومات المغربية من حيث عدد الحقائب الوزارية في التّاريخ المعاصر.

الحكومة الجديدة ضمّت أربع نساء، أسندت إليهنّ وزارات "التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة"، و"المغاربة المقيمين بالخارج"، و"السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي،" و"التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة"، وهو ما اعتبره مراقبون "خطوة هامّة في اتجاه تعزيز تموقع المرأة في المشهد السّياسي".

ورغم أنّ الحكومات السّابقة كانت تشهدُ تواجداً كبيراً للنّساء، إلا أنّ الحقائب التي كنّ يحملنها كانت عبارة عن وزارات بمهامٍ محدودة أو كتابات دولة، أمّا اليوم فأصبحن يقدن قطاعات مهمة مثل السّياحة والنقل الجوي، والسكنى وسياسة المدينة، ومغاربة العالم.

وقال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إنّ "الحكومة الجديدة تراعي المعايير التي شدد عليها الملك في خطاب عيد العرش الأخير، المتمثلة على الخصوص في إدماج عدد من الكفاءات الجديدة التي تراعي تمثيلية النساء والشباب"، مشيرا إلى أن "عملية التشبيب تعد ضرورية ليس فقط بالنسبة للمسؤوليات العليا لكن حتى داخل الحكومة".

وفي هذا السّياق، أوردت القيادية في حزب الحركة الشّعبية، حليمة عسالي، أنّ "تمثيلية النّساء في الحكومة الجديدة تمّ تعزيزها بحقائب وزارية مهمة، عكس الحكومات السّابقة التي كانت فيها النساء على هامش العمل التنفيذي"، مضيفة أنّ "النّساء في هذه الحكومة الجديدة أصبحن أكثر استقلالية وتحكماً في الأمور".

ورغم أنّ الحكومة حملت أربع حقائب للنّساء، إلا أن عسالي أكّدت، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "هذه الحقائب الوزارية وازنة وسيكون لها تأثير كبير في مجرى ومسار السّلطة التنفيذية في المغرب"، مضيفة أنّ "التعديل الجديد أظهر أنّ الملك يولي أهمية كبيرة للنساء ويثق في قدراتهنّ".

من جانبها، قالت خديجة رباح، عضو مؤسس للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، إنّ "العهد الجديد أعطى صلاحيات كبيرة للمرأة رغم بعض الاختلالات التي تعيق إدماجها الكلي في المناصب العليا"، مضيفة أنّ "التعديل الحكومي الجديد أعطى حقائب وازنة للمرأة".

وطالبت رباح، في تصريح لهسبريس، بـ"إعمال المناصفة في التشكيلات الحكومية المقبلة حتى تستفيد المرأة من كامل حقوقها السياسية والدستورية"، داعية الوزيرات إلى أن "يعملن من داخل السلطة التنفيذية على تطوير حقوق النساء وضمان ولوجهن في المناصب العليا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (63)

1 - Anversois الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:08
ستنهال كما هو الحال التعاليق السلبية على هته الخطوة الايجابية في الحقل السياسي.
2 - baryy الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:09
bonsoir à tous, ce que nous intéressent nous les marocains c'est d'avoir des changements importantes sur le terrain pas de changé ou de modifié les personnes qui peuvent jamais changer ce qu'ont veulent,
3 - شمالي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:11
لا يهمنا الجنس بل ما يهمنا هو ان يكون هناك ضمير و احترافية من دون اغفال الكفاءة
4 - إبن بطوطة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:12
يجب تقليص الرواتب السمينتة ،والإمتيازات التي لا حصر لهاوالمحاسبة والعقاب.
5 - المعلق الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:15
ما بقاتش فوزير ولا وزيرة بقات فشكون باغي يخدم و يقطع مع الماضي. الى دارو بحال شي موضفات هادي مريضة هادي حاملة هادي هادي خاسها تخرج بكري باش طيب كسكسو نهار الجمعة و زيد و زيد راه حسن يبقاو فديورهم
6 - السكرتير الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:15
الله يسخر نتمنى لهم القيام بالمسؤولية التي كلفهم بها جلالة الملك على اتم واحسن وجه ، انها مسؤولية وخدمة الوطن والمواطنين وليس بريستيج .
7 - هشام الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:16
ناقصات العقل و الدين يغادرن المطبخ و يتسلمن الحقائب الوزارية. هذه هي الخطة الرباعية للدولة المغربية للاستمرار في التخلف.
8 - انا الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:18
كل الوزيرات السابقات تركوا انطباعا سيءا، فوزيرة الصحة بادو كانت تتاجر في الأدوية واشترت منازل في باريس، هناك وزيرة جوج فرانك ووزيرة 20 درهم اذن اولاد عبد الواحد واحد.
9 - ف.ح الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:18
الحكومة في نسختها الثانية حكومة نسائية بكل مافي الكلمة من معنى.
10 - مهاجر غضبان الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:18
آمل اتكون كل المسؤوليات في بلادنا بيد النساء لان الذكور لم يعطوا نتائج ولا اقول الرجال لان المرجلة لها معايير ودفتر التحملات والنساء اكثر امانا من الذكور العنصر النوي اكثر فعالية وانتاجا وتطورا وشكرا
11 - بينو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:19
يالاه الا بينتو انكن احسن من الذكور را المغاربة يقدو يصوتو هي على النساء في الانتخابات القادمة
12 - منصور الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:20
والصراحة غسلنا يدينا من كولشي ومابقينا كنثيقو فحد وكولشي تيظرب على المصالح ديالو والمغرب صعيب صعيب يتبدل.
13 - مواطن مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:20
للأسف تبقى تلك الحقائب شكلية .كان الأولى أن تعطى وزارة الداخلية أو العدل للنساء فهن صارمات في عملهن احسن من الرجل..
14 - عادل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:24
تحية لنساء الباجدة الحجاب يزين رؤوسهم، ونطلب من التوفيق للنساء الأخريات في الحكومة، المرأة المغربية دائما موفقة...
15 - عبد الله الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:24
لن يغيرن من واقع المغرب والمغاربة شيئا ... الحياة في هذه الدولة تزيد سوءا سنة بعد سنة ولا أحد يعرف أين يمكن الخلل ولما تتقدم كل الدول والأمم حتى تلك التي كنا نسخر منها في الأمس القريب، وكل الشعارات والتغييرات أثبتت زيفها وأنها ليست مجرد ذر للرماد في العيون.
16 - رشيد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:24
لا ارى فرقا بين المراة والرجل،الاولوية للكفائة والستحقاق،فهندسة الحكومة في صيغتها التانية جيدة ولاعدر لمن تحمل مهام وزارية ،كل ما اتمناه هوالنجاعة في مهام كل قطب وزاري وتنزيل مشروع تنموي جيد يستجيب لتطلعات كافة الشعب المغربي
17 - عبد الاله العروي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:24
اشفق علي هذا الشعب المغربي المغلوب علي امره والذي مازال يعاني المحن والنكبات و الولايات و يستحمرون عقولنا السنا شعب المداويخ كما وصفنا واحد من الائتلاف الحكومي نعم تتغير اسماء الوزراء والمصيبة واحدة مصيبتنا ليس لها حل لا بتقليص عدد الوزراء و لا باءدخال الجنس اللطيف ل ارضاء من هم في اعلي السلطة للجبر الخواطر والله هذا المجتمع لن تقوم له قائمة مادام هذا المشهد السياسي الكئيب الدي ابتلينا به لا يتغير مادامت الوجوه هيا هي ستظل الامة تعاني المحن الي اجل غير مسمي
18 - tahiri younes الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:29
لا افهم كيف ابقي السيد العثمني علي كل من الوفي ومصلي في الحكومة رغم ان اداءهما كان ضعيفا قبل التعديل وخصوصا بالنسبة للوفي التي لم يكن يربطها بقطاع التنمية المستدامة الا الخير والاحسان وهي مجازة في الادب العربي!!!ونفس الامر ينطبق علي امكراز الذي لا يتوفر علي اية تجربة او خبرة....انه منطق الترضيات يا استاذ العثماني والتعليمات الملكية كانت واضحة وتحث علي الكفاءة.
19 - Le moi الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:30
اهلا بكم معاشر المزاليط امثالي.
كنت دائما في الماضي اساند تقليد النساء المغربيات لمناصب وزارية املا في السير قدما بهذا البلد الجريح. لكن حينما قلدت نزهة بادو من حزب الاستغلال اريد ان أقول الاستقلال بين مزدوجتين، وخربت ميزانية وزارة الصحة لتشتري شقتين في وسط باريس بمقدار ملياري سنتيم، أصبحت من اشد المعارضين لتقليد النساء للمناصب المذكورة. هذا من جهة، اما من جهة اخرى فأقول للأخوة المهجرين بشد وفتح الجيم ان وزارة" المقيمين بالخارج" هي فقط للاستحمار واستعباد هذه الفئة من المواطنين وإخضاعهم لعجلة الاستغلال المنظم من قبل ناهبي اموال البلاد. فأنتم تصبون بالعملة الصعبة في الصندوق وناهبي الأموال يأخذون لشراء العقارات في إبيزا ومربيليا ومناكو. فنصيحتي لكم استثمروا في اولادكم وعلموهم مهما كلفكم ذلك من مال. وعليكم ان تجعلوا المغرب في خبر كان.
20 - ريفي أصيل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:32
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يفلح قوم ولى أمرهم إمرأة )
21 - احمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:33
حزب العدالة والتنمية حزب وطني كبير ومنضم ولكن للاسف عامر غير برجال التعليم الفاشلين عديمي الكفائة مايقدرو اسيرو حتا مقاولة صغيرة وينجحوها فما بالك بوزارة .
مولفين الكسل فالمؤسسات التعليمية وداك الكسل كاينقلوه للوزارة
التدخل الملكي كان مفيد فطرد اغلب هؤلاء الجبناء ولكن بقات هاديك الفاشلة ديال الصناعة التقليدة مافهمش علاش ماطيروهاش حتا هي
22 - Jihan الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:33
مشينا فيها العثماني دوخوه بالسحور وماجايب للدنيا اخبار
واش هادو اعباد الله بغاو اخرجو المغرب من الظلام وهن فأر تيبولهم
23 - مهاجر مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:36
تقليص عدد الوزراء مبادرة ملكية تستحق كل التنويه وخطوة مهمة نتمنى مبادرة ملكية مماثلة لتقليص عدد النواب البرلمانيين في الاستحقاقات القادمة كما فعلت مؤخرا إيطاليا.
24 - المرمودي حسن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:37
هؤلاء النسوة دون بسيمة الحقاوي نعمة بالرغم من انهن سوف ينخرطن هن أيضا في الفلسفة الحكومية اللاشعبية ....
25 - Jihan الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:39
واش هادو بطلات ديال شي مسلسل جديد حلقاتو فيها، 4 سنين.
26 - مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:46
من منضوري الخاص افضل الف مرة امراةفي تسيير اي قطاع سواء وزارة او ولاية او قيادة او شرطة اواي شيء لان مواصفات المراة في التسيير تتسم بالشفافية والرزانة والدقة في العمل عكس الرجل خاصة في مناصب وزارية كهذه اوفي البرلمان داءما يلهث وراء المصلحة الشخصية و غالبا يكون عديم المردودية .
27 - nadori الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:50
صراحة انا فخور جدا بمستوى المراة المغربية المثقفة والتي تستحق ان تتربع على الوظاءف السامية والتي تخدم الشعب المغربي لان المراة المغربية لا تغريها الرشاوي الا بعض الشواذ ولكن اارجال كلهم يحبون الىشاوي الا من رحم ربي وهم قليلون جدا.انا جد سعيد بتوجهات ملكنا حفظه الله ونتمنى خيرا وسيكون خيرا ان شاء الله وارادة جلالة الملك فوية من اجل اصلاح المجتمع الفاسد وانقاذ شبابنا الضاءع في مغربنا الحبيب
28 - المراكشيي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:53
نحن لايهمنا ابدا ان يكونوا نساء او رجال المهم هو إخلاص النية والعمل من أجل نهضة وخدمة المجتمع وليس خدمة جيوبهم.
29 - hamid الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:54
علي ما اعتقد ان الوزيرات نزهة الوافي وجميلة المصلي ينتميان إلى إقليم قلعة السراغنة فنرجوا النهوض باقتصاد هذا الإقليم الفقير ولعل فاجعة الزناتة خير دليل
30 - Ingenieur الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:55
قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه: (والله لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله عنها، لمَ لمْ تمهد لها الطريق ياعمر)!

واش الرجال طفروح بفا غير النساء...كلشي باغي مصلحتو اما العيلات عتيهم غير فلوس والله ما يعقلو على الشعب...
31 - تايكة غرماد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:57
يلاحظ ان شركة تأمينات خاصة تعتبر ثالث قوة سياسية في هذه الحكومة حيث تجاوزت الاتحاد الاشتراكي والدستوري بوزيرين وهذه من غراءيب هذا البلد بحيث ارادة وانتخاب الشعب لا يدخل في الحسبان !!حيث تضييع الوقت في تنظيم انتخابات وتبذير الاموال وتناحر الاحزاب وفِي الأخير يأتي المخزن باشخاص لا يعرفون متى مرت الانتخابات وما هي عناوين مقرات الاحزاب !!
فهم تسطى
32 - مغربية الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:01
كلهم بحال بحال فقدنا الأمل في ساستنا من وزراء و برلمانيين ...لايهمهم الا مصلحتهم الشخصية .مايزعج أكثر هو الرواتب السمينة لابد ان تقلص اما انجازاتهم فهي كالعادة "صفر" الي هاز المغرب هم الموظفين الصغار و العمال و الكفاءات ولاد الشعب اما الوزراء و البرلمانيين فلا شئ يدكر
33 - العادل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:02
المرأة عامة لا تستطيع أن تقدم الشيء الكثير في المجالات الحساسة كالسياسة الخارجية و الدفاع و الاقتصاد و لذلك تلجأ كل الدول العربية إلى إشراكها في الجهاز المسير للبلاد كديكور أمام مسؤولي النظام العالمي الذين يطالبون دول العالم الثالث بكوطة معينة للمرأة ولذلك نلاحظ أن كلهن يمسكن الحقائب الوزارية السهلة كالبيئة كالتضامن و شؤون المرأة و الطفل و الشغل و الثقافة و السياحة . و المرأة يمكنها شغل تلك المناصب الحساسة في حالة واحدة فقط في جعلها محاطة بثلة من الخبراء و المستشارين .
34 - مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:04
وزراء يحظوون بثقة الملك ولا يحظون بثقة الشعب . الشعب فقد ثقتة في من يعتبرون انفسهم نخبة سياسية وهم ليسو سوى نخبة المتملقين و الوصولين و عديمي الكفاءة و الشجاعة والشخصية كل ما يهمهم هو تقبيل اليد لكي يحظون بأجر شهري ضخم وامتيازات كبيرة وليس لهم أي هدف لتغير وضع المقهورين والضعفاء من الشعب و ولا رغبة لهم في الرقي ببلدهم إلى أعلى المراتب . من هذا المنبر أقول الشعب كره جميع الوجوه السياسية من أعلى الهرم
35 - MRE الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:08
Les MRE représentés par le PJD, non et non ! D'ailleurs, on ne veut pas de ministre, on est des Marocains comme les autres. On veut juste une administration qui fonctionne correctement et du sérieux dans la gestion de nos affaires et surtout qu'on cesse de nous prendre pour des vaches à lait en profitant des occasions qui nous poussent à rendre visite à nos familles ! x/x
36 - tahiri younes الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:12
لا افهم كيف ابقي السيد العثمني علي كل من الوفي ومصلي في الحكومة رغم ان اداءهما كان ضعيفا قبل التعديل وخصوصا بالنسبة للوفي التي لم يكن يربطها بقطاع التنمية المستدامة الا الخير والاحسان وهي مجازة في الادب العربي!!!ونفس الامر ينطبق علي امكراز الذي لا يتوفر علي اية تجربة او خبرة....انه منطق الترضيات يا استاذ العثماني والتعليمات الملكية كانت واضحة وتحث علي الكفاءة.
37 - الموجه الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:18
انا مع تجديد واعطاء الفرص لكفاءات ووجوه جديدة غيورة على هذا البلد وتريد الخير لشعبه وليس لمجرد وزيرة تتقاضى اجرة شهرية ضخمة وتقاعد مريح فيما بعد، هؤلاء الوجوه قد مللنا منها واتبثت فشلها في الحكومة السابقة وهذا حال هاتين الوزيرتين اللتان ترتديان الحجاب مع احترامي لصاحبات الحجاب غير ان هذين الوجهين لم يعطيا اي شيء في الحكومة الملتحية السابقة ولاادري لماذا تم الزج بهما في هذه الحكومة الحالية ولا ادري ماذا سيضيفان لهذه الحكومة هل فقط لتفحص الهاتف اتناء جلسات البرلمان؟!لك الله يا وطني.
38 - محمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:20
لا أظن أن وزيرتي العدالة و التنمية من الكفاءات ،أظن أنه زج بهن في المشهد الحكومي كديكور لا أقل و لا أكثر،مع ذلك اتمنى لهن ولجميع الوزيرات التوفيق.
39 - من كل و ذل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:31
لا فرق بين رجل و امرأة المهم هو العمل!المشكل في المغرب اكبر من ذلك!لسنا بحاجة لتغيير وزراء او وزيرات!نحن بحاجة لتغيير العقليات و طرق العمل و انشاء هيئات مستقلة لمحاربة الفساد و تتبع المشاريع و الاهم من ذلك متابعة المفسدين و مصادرة الاموال و المثول امام المحاكم..اما وزير جا اولا مشا ما عنات والو..
40 - Yassin الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:51
le Maroc est un pays matrimonial, qu'on le veuille ou non, seules les femmes peuvent le bien gérer.
41 - Hicham الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:56
سؤال وجب طرحه هل الحكومة تحضى بثقة الشعب ؟ المغرب إلى الحضيض
42 - النساء الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:06
يستغلون النساء للترويج والدعاية وجلب الاصوات فقط هؤلاء الاحزاب مثل السحليات التي تتلون وفق محيطها .
43 - تحية الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:09
تحية لكل مواطن أخي مقاطع للانتخابات. يحيى الفكر الحر، يحيى صوت العقل، و ما يثلج الصدر و يفرح حقا أن المواطن أصبح مدركا تماما لهذه المسرحيات و التنصيبات و تدوير الأحزاب في الحكومات المتعاقبة، و على إدراك تام بصورية الوزراء و الوزيرات و أصحاب المناصب الريعية المتطفلة على أرزاق المغاربة. الصمت مهم و المقاطعة مهمة فهي أول خطوة في لتغيير الفكر من التخدير إلى فكر حر يقظ.
"صمتك و مقاطعتك له معنى أخي المواطن"
44 - Moha الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:30
On a beau changer de ministres. Il n y aura pas de changement sur le terrain tant qu' on est en face de certains fonctionnaires inamovibles .le changement doit toucher aussi les petits qui perpétuent les mauvaises habitudes dans l administration .
45 - عبدالقادر 202 الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:30
ما خدمو حتى الكوزينة ديالهم عاد غادي يخدمو الدولة
46 - baghi_ti9ar الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:39
ليس بايدهن كامل الصلاحية لخدمة الوطن , هن مسيرات فقط , وانتهى . فرنسا وماادراك مافرنسا في سياستها مع المغرب .
47 - علي ولد حمو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:39
ديكور للتّزيين فقط و القول بأنّ المرأة في المغرب تحضى بالاهتمام من طرف السلطات المغربية المتحكِّمة و إقحامها في تدبير الشأن العام و هذا خطابٌ للخارج لا غير ، الشعب المغربي لا يعرف هوية هؤلاء النساء و مَنْ أتى بهم إلى الحكومة و هل لديهم كفاءة أم فقط من المقرَّبين و الأهل و الأحباب و الأصدقاء.. السلطة المخزنية تفعل ما تشاء و تُهمِّش الشعب المغربي ، و أبناء و بنات الطبقة البروليتارية ألا يستحقّون هذه المناصب ؟؟؟ قالوا " الديمقراطية !! أين هذه الديمقراطية؟؟ ديمقراطية سيطرة الأثرياء و المُرَفَّهين الذين يفعلون في المغرب ما يحلو لهم !!!!!
48 - علي بانغو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:49
ان الحكومة الحالية تتشكل من 23 وزيرة ووزير وهذا العدد يكلف ميزانية الدولة كثيرا فلماذا لا يتم تقليص عددهم إلى 12 وزيرا وتخفيض أجورهم وتعويضاتهم للتخفيف من أعباء النفقات عليهم والاعتناء بالقطاعات المهمة من تعليم وصحة وسكن وتشغيل
49 - مواطن بسيط الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 00:21
المغاربة بكل أصنافهم ورتبهم وأعمارهم أغلبيتهم غير مخلصين في عملهم،وهناك عادات تتوارت من جيل الى جيل تجعل تغير المغاربة شبه مستحيل
50 - تفاءل تجد خيرا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 00:29
تحية خالصة للوزيرات الاربعة ونتمنئ لهن كل الصمود والتوفيق والنجاح في عملهن الحكومي والاكيد انهن سيقمن بعملهن علئ احسن وجه عزاءهم في كل دالك الاءيمان بالله الراسخ اللدي بيده كل شيء وحبهم لوطنهم الام واخلاصهم لملكهم ونحن كلنا داءما تحت شعارنا الخالد : الله الوطن الملك .
51 - مجلوق فنيويورك الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 05:28
ؤالله ملي شفت الصورة سحابني لكمالة دلمسلسل التركي سامحيني .
52 - Simo الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 06:56
Le gouvernement du carton comme d’habitude
53 - أشرف الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 09:38
في واقع الأمر السيدة نزهة الوافي تسلمت وزارة أكبر من حجمها و لا يسع المرء إلا أن يتعجب كيف لهذه السيدة أن تواجه قطاعات من حجم الخارجية و مغارية الخارج و العلاقات الإفريقية !!،بكفاءة و إمكانيات جد متواضعة،و هي في واقع الأمر لم تكن قد حظيت إلا بثقة بنكيران لا لكفاءتها و لكن لإتقانها إذراف دموع التماسيح بعد أن بكت وفاة والدته،الدموع كانت تنهمر بغزارة من عينيها و لكن بشكل غير منسجم مع لسانها الذي أطلق العنان دون ارتباك لكلام ترثي فيه الفقيدة لكنه غير منبعث من القلب بل كان رثاء للمتاجرة ،و ها هي الآن تجني ثمار متاجرتها كما حال العديد من المسؤولين أصحاب "كفاءات!!!".
54 - abdou الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 10:22
حاولت أن أتذكر امرأة وزيرة استطاعت التميز خلال العقود الأخيرة لكن للأسف لم أجد شيئا. هذا ليس حكما مسبقا ولكن هذا الواقع.
طبعا نتمنى للوزيرات أن يتوفقن في إضافة لبنة إيجابية للبلاد حتى ولو كانت لبنة واحدة.
55 - ابو تاج الحكمة الأول.باريس الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 10:58
نتمنى من الوزيره السيده جميله المصلي رفع حظر دخول السوريين المتزوجين من مغربيات الى بلدهم المغرب الشقيق
56 - عزيز كنوني الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 11:48
مؤلم أن يلاحظ المتتبع وجود أخطاء "فظيعة" في اللغة والنحو، سواء عند من يستعملون العربية أو الفرنسية، والحال أنه في الإمكان تجاوز هذه الأخطاء بقليل من الانتباه. وبدون حقد
57 - االدكالي فرانكفورت الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 13:37
عاشت الكفاءات النسوية المغربية. الرجال ابانوا عن فشل كبير في تسيير الشأن العام .املي كبير في المغربيات الحرات المؤهلات لخدمة الوطن اتمنى ان لا يخيب ظني فيهن. مازال عددهم قليل جدا في مراكز القرار للاسف. وهنا نداء ي إلى القصر:
المزيد من المغربيات لمساعدة الملك على إخراج المغرب من الأزمة الحالية وتمتعهن مناصفة مع إخوانهم الرجال بالدعم والتشجيع لتسيير الشأن العام وفي مراكز القرار في من التكامل والمنافسة الشريفة في خدمة الوطن. شوفوا المرأة الحديدية ميركل ولا لكارد الفرنسية...على سبيل المثال لا الحصر.
58 - عبداللطيف المغربي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 13:48
الى هشام 7.استفق يا هذا.فالمرأة التي تعشش في ( عقلك ) انتهى زمانها.امرأة الفراش/المطبخ/و.و.و.نحن في زمن اخر تكافؤ الفرص.والمنافسة الشريفة مع الرجل.لقد اظهرت المرأة نبوغا في اوروبا وامريكا فنذ كل من يدعي انهن ناقصات عقل.(حذيث ضعيف ) لا يقبله العقل.وبغض النظر عن ديانات هؤلاء النسوة فقد اسهمن ومن زمان في تنمية بلدانهن ورقيها وازدهارها.اما العربان فلا يزالون ينقصون من شأن المرأة.ويعتبرونها خادمة....اذن سيبقى العربان متخلفين عن الركب الحضاري ما لم تتغير عقليتنن الذكورية.من جهة اخرى تحيتي الى الوزيرات المغربيات الفضليات الجدد.راجيا لهن التوفيق في مهامهن.مع متمنيات ان نجد النساء مستقبلا في مناصب حساسة كالخارجية والداخلية والاوقاف والعدل.ثقوا في امهاتنا واخوتنا فالخير كل الخير فيهن.والحمد لله على نعمة العلم التي سوت بين المرءة والرجل.ولكن طارت معزة لبعض العقول التي لا تزال في دار غفلون.كصاحبنا.الذي يحن الى امرأة القرون الوسطى الغابرة....
59 - ويها الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 13:55
هؤلاء في الغالب انتهازيات وليس لديهن رصيد نضالي
ثم أن هذا الاستوزار يدخل في صميم الريع المخزني الحزبي للنساء
60 - hamid الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 14:30
la corruption sera continuer malgré ces femmes.c 'est une question de mentalité.le milieu de ces personnes est pourri de traitre
61 - يا ربي بدل العقليات الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 17:34
اللهم بارك كيف وزير كيف وزيرة المهم هو اش كاين في المخطط ديالهم اش غادي يديرو باش يعاونو الشعب وخصوصا الطبقة الفقيرة (التعليم الصحة ....)
ماشي بحال اللي يجي ويقول اللي عندو 20 درهم ماشي فقير الخبار فراسكم
62 - مصطفى الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 21:38
اصغر حكومة في تارخ المغرب الحديث يقولون بانهم حكومة الكفاءات ..الايام القادمة ستظهر كفاءات المستوزرون خصوصا بقطاع الصحة والتشغيل والتنمية الاجنماعية دون ان ننسى المدن وما اصبحت تعيشه من فوضى قلا مرقبة ولا هم يحزنون
63 - deterte السبت 12 أكتوبر 2019 - 11:47
لماذا في السبعينات القرن الماضي كنا نحن الصين وكوريا الجنوبية والشمالية في نفس مستوى التقدم والنمو ولماذا كنا في في نفس السنوات متقدمين على اندونيسيا والفيليبين ولماذا في التسعينات القرن الماضي متقدمين بكثير على اوغاندا وكنا نضرب المثل بالجوع والفقر بايتيوبيا واليوم اوغندا تحقق نسبة نمو تتجاوز ااتسعة في المائة وعاصمتها كيگالي اصبحت مدينة رقمية تنافس بتريي ونيويورك وايتيوبيا نزلت نسبة البطالة فيها الى اقل من خمسة في المائة ونموها تجاوز السبعة ورئيسا مرشح هذه السنة للحصول على جائزة نوبل للسلام نسلة الامية اصبحت صفر في ثفوف الشباب السؤوال لماذا تقدموا وتاخرنا رغم انهم خرجوا من حروب اهلية طاحنة اين يكمن السر واين تكمن معضلتنا حتى نستاصلها ونداويها فالمشكل اما فينا كشعب انتهازي كسول وخنوع او في حكامنا كمتسلطين جبارين او في وطننا كارض جردات غير معطات ولن يكون المشكل الا في واحد او اتنين من الثلاتة ولابد من استاصال احد الامراض لنتقدم والا والا والا
المجموع: 63 | عرض: 1 - 63

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.