24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلع الفاسدة المُهرّبة من معبر "الكركرات" تغرق الأسواق المغربية (5.00)

  2. جامعة المكسيك تخصص كرسيا استثنائيا للمرنيسي (5.00)

  3. ثعبان الفساد (5.00)

  4. احتفاء بأبطال عسكريّين‎ (5.00)

  5. أوجار: "الإنجازات لم تصل جميع المواطنين المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العمراني يقدم أوراق اعتماده سفيرا بجنوب إفريقيا

العمراني يقدم أوراق اعتماده سفيرا بجنوب إفريقيا

العمراني يقدم أوراق اعتماده سفيرا بجنوب إفريقيا

قال يوسف العمراني إن لحظة تقديمه لأوراق اعتماده كسفير مفوض فوق العادة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لدى جمهورية جنوب إفريقيا، إلى الرئيس سيريل رامابوزا، تمثل لحظة قوية ذات رمزية خاصة، "تعطي الانطلاق لمهامي الرسمية في البلاد".

وأضاف العمراني في كلمة بالمناسبة: "سأسعى، مسلحاً في ذلك بالثقة الملكية، بكل تفان وإخلاص، إلى توثيق التعاون متعدد المجالات مع دولة جنوب أفريقيا، والدفع بالديناميكية الجديدة للطموح المتجدد لبلدينا، الرامي إلى وضع علاقاتنا الثنائية على طريق التطور وتفعيل شراكة غنية في محتواها، إرادية في طريقة عملها وواعدة في آفاقها".

وأضاف الديبلوماسي المغربي قائلا: "تعين بلورة هذا الطموح من خلال مجهودات مشتركة ترمي إلى الرقي الشامل بالعلاقات المتميزة والتاريخية التي ورثها البلدان عن حقبة نضالهما المشترك والمتضامن ضد الميز العنصري ومن أجل تحرير القارة".

إن هذه المهمة، يضيف العمراني، "تفرض، بالنظر لأهميتها، التزاماً متواصلاً وشعوراً قوياً بالواجب والمسؤولية"، وزاد: "تحدوني قناعة راسخة أن التقارب بين بلدينا سيتحقق ليس فقط خدمةً لمصالح أمتينا ولكن أيضاً لما فيه صالح قارة إفريقية أكثر نماءً وقدرةً على المضي قدماً على درب انبعاثها".

وأضاف المتحدث أن المملكة المغربية وجمهورية جنوب إفريقيا "تعتبران أكبر المستثمرين الأفارقة في إفريقيا، وتشكلان معاً قطبين إقليميين يمكنهما، بتفعيل اندماج أكثر تقدماً، إعطاء ديناميكية جديدة للتبادل التجاري في إفريقيا وكذلك للتعاون جنوب-جنوب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - HASSAN الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 21:23
كل من تقلد منصبا الا و يدلي بشعارات رنانة ومعسولة ولكن هيهات . حالة سفاراتنا في الخارج تعطي صورة سييئة لا من حيث المعاملة ولا المرافق في المستوى
2 - قرطووف الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 22:04
تحية إجلال وتقدير للسفير العمراني على تدخله المتزن الدقيق والدبلوماسي .. نتمى له النجاح والتوفيق في مهمته .. ونتمنى كذلك أن يقتحم قلعة البوليزاريو من بابها الواسع في جنوب افريقيا .. ونتمنى أن بنجح في نشر وجهة النظر المغربية حول الصحراء المغربية لدى المسؤولين والشعب الجنوب افريقي...
3 - منتهى الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 22:13
هل تلك زوجة السفير السيدة اسماء المرابط صاحبة كتاب "القرآن و النساء " وصاحبة جدل المساواة في الإرث نزعت حجابها ام ان عيني بها حول.
4 - abdou الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 22:28
سنة 1995م كان لي الشرف كالمقاول مغربي في الديكور المغربي أن قمت بالزخرفة أكبر مسجد في جوهنسبورج
.الشعب ج افريقي شعب طيب ويحب المغاربة
5 - amin sidi الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 22:50
سلام الرجول المناسيب في المكان المناسيب دو خيبرة في ملف الصحراء المغربية من a حتى z التوفيق انشاء الله لي هد السفير
6 - الصحراء المغربية الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 00:58
أتمنى أن تقتنع جنوب إفريقيا بعدالة قضية الوحدة الترابية والبشرية للمغرب : صحراءنا التاريخية المسترجعة هي قضية حياة و وجود للشعب المغربي، والأمن و الإستقرار والإزدهار لدول وشعب المنطقة المغاربية وللقارتين الإفريقية والأوربية.
7 - ميم جيم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 17:49
نتمنى كمواطنين مغاربة أن يفلح السيد العمراني في إصلاح جسر التعاون وترميم خط العلاقات المغربية الجنوب إفريقية وتنقية الأجواء من الشوائب التي لطخت هذه العلاقات جراء ما تشبع به مسؤولوا دولة جنوب إفريقيا من أفكار وإيديولوجيا مغلوطة ضد وحدتنا حتى يعودوا إلى صوابهم ....ويتم تعبيد طريق التعاون والتآزر بين البلدين الكبيرين.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.