24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العثماني يُعول على تقليص عدد الوزراء في نجاعة العمل الحكومي

العثماني يُعول على تقليص عدد الوزراء في نجاعة العمل الحكومي

العثماني يُعول على تقليص عدد الوزراء في نجاعة العمل الحكومي

أشاد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بتقليص عدد الوزراء في حكومته المعدلة إلى 23 وزيراً، وقال إن "تقليص الوزراء سيمكن من نجاعة العمل الحكومي وتنسيق أكبر في السياسات العمومية".

وأوضح العثماني، في كلمة افتتاحية خلال أول اجتماع للحكومة في صيغتها المعدلة، اليوم الخميس، أن أحزاب الأغلبية ساهمت بشكل كبير في إخراج الحكومة الجديدة، مضيفا أن "تقليص الوزراء وراءه مجهود مشترك ساهمت فيه جميع أحزاب الأغلبية".

وأضاف العثماني أن حكومته المعدلة "انتظرها المواطنات والمواطنون طويلاً"، مشيرا إلى أن "الوزراء المغادرين ليسوا أقل كفاءة أو أقل خبرة أو ارتكبوا أخطاء في عملهم، لكنهم غادروا لأن عملية التقليص تتطلب ذلك".

العثماني دعا الوزراء إلى مضاعفة المجهود خلال المرحلة المتبقية من عمر الولاية الحكومية، قائلا: "أمامنا سنتان، ويجب أن تكون المرحلة المقبلة واضحة ببرامج واضحة وأسلوب عمل دقيق لكي نستطيع أن نحقق الأهداف المسطرة بطريقة مفيدة للمغاربة".

وبخصوص مشروع قانون المالية لسنة 2020، الذي تمت المصادقة عليه اليوم، أكد العثماني أن الأولوية في الميزانية الجديدة خصصت للقطاعات الاجتماعية، وعلى رأسها التعليم والصحة والتشغيل.

وأورد المسؤول ذاته أن "عددا من البرامج الاجتماعية تحققت، لكن نحتاج إلى تطويرها بشكل فعال لمصلحة الطبقات الفقيرة والمتوسطة"، مشيرا إلى ضرورة الاستمرار في دعم المقاولة الصغيرة والمتوسطة وتحفيز الاستثمار.

ولفت العثماني إلى ضرورة مواصلة تنزيل الإصلاحات الكبرى، من قبيل الجهوية المتقدمة واللاتمركز الإداري ونقل اختصاصات المركز إلى الجهات، وزاد أن "الحكومة ستعقد آخر اجتماع لقيادة اللاتمركز الإداري للمصادقة على المخططات المديرية الجديدة".

ويأتي إعداد مشروع قانون المالية 2020 في سياق محفوف بالمخاطر الداخلية والخارجية وعدم كفاية الموارد المالية للدولة في تغطية النفقات المستمرة في الارتفاع، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة إلى دعوة وزرائه إلى التقيد بمجموعة من التوجهات للحفاظ على المالية العمومية للدولة في إطار الإعداد لمشروع قانون المالية المقبل.

وطالب العثماني فريقه الحكومي، في إطار المقترحات التي تقدمها القطاعات الحكومية لمشروع مالية 2020، بضرورة التحكم في نفقات الموظفين من خلال عقلنة المقترحات بشأن إحداث المناصب المالية، وحصرها في الحاجات الضرورية الكفيلة بضمان تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - حسن النتيفي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:21
الوزراء اندتروا و لا جديد علي الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ووووووحسبي الله ونعم الوكيل فيكم
2 - mounir الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:22
حتا حنا رانا عايشين فهاد البلاد و نستناو هاد النجاعة اش غيتخرج عاود.
مللنا من هاته الاجتماعات الفارغة
ناقشو التغيير الجذري لهاد البلاد.
هبطو شوية لعند الشعب راه طايب
3 - Le revolté الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:24
si nous suivons le raisonnement de Mr EL OTTMANI, plus il y'a moins de ministres plus il y'a d'efficacité au niveau des rendements. donc le Maroc peut être mieux avec un gouvernement à Zéro ministre, puisque nous avons un roi .
4 - نلااه الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:27
أصلا كل الوزراء ليس لهم أي معنى لانهم جميعهم لا يشتغلون لشيء الا لتلك الشهرية والحصانة والتقاعد المريح وسرقة أموال الشعب والشعب
وافظل لنا ولهم ان يرحلوا وعلى رأسهم أنت العثماني
5 - HASSAN الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:34
تقليص الحقائب بادرة طيبة ولو انها ليست فكرة الحكومة . ولكن رواتب الوزراء المقالين يعطي دائما نفس الكلفة المالية او ربما اكثر . اذا يبقى نفس السيناريو المعاش
6 - HASSAN الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:37
النجاعة ليست بتقليص عدد الوزراء بل بتغيير العقليات
7 - تاوناتي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:38
لو كان الملك امره بزيادة عدد الوزراء،لجاء العثماني ليشيد بزيادة عدد الوزراء والإضافة التي سيقدمها الوزراء المضافون إلى عمل الحكومة وو...الخ.
اظن ان الشخص الوحيد الذي يصدق بأنه فعلا رءيس حكومة هو السيد العثماني،أما باقي الشعب المغربي فيعلم جيدا ان العثماني لايسمن ولا يغني...يعني زايد ناقص..البلاد غادية به أو بلا به.لان هاد الحكومة وهاد البرلمان مجرد ديكور، وديكور رديء.
8 - عبد السلام اطراشلي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:41
بعد أن أصبحت الانتخابات قاب قوسين او أدنى ومدة ولاية رئيس الحكومة قريبة اقتنع بأن تقليص عدد الوزراء فيه مكسب وترشيد وووو.... فما الذي منعكم من إتخاذ قرار تقليص عدد الوزراء منذ البداية؟... تلك الأموال التي أهدرت هنا وهناك من المسؤول عنها؟ دائما رئيس الحكومة يحاول إقناع نفسه بأنه حقق فتوحات ليس لها مثيل وان تدبيره للشأن العام سبق لم يتحقق بعد....
9 - الحكومة الفاشلة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:53
هذه حكومة مسيرة بالتلكوموند من الفوق ...فسواء ثم تقليص عددها أو وقعت الزيادة في عددها فهذا لن يغير من الأمر شئ ...العثماني لا حول ولا قوة له ، وهو شخص ضعيف مغلوب على أمره ...شخص لا يفهم جيدا في الملفات التي يديرها كل ما يعرفه هو الحديث في العموميات والمطلقات وإذا لم يجد ما يقوله يرجع للأستنجاد بالملك ..المغرب بحاجة إلى رجال سياسة أقوياء مخلصين لوطنهم قبل كل شئ لا يخافون في الله لومة لائم ...هؤلاء لم يلدهم المغرب بعد
10 - كمال الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:08
ضربو فالصح اوديرو دوله ديموقراطية حقيقيه ديال بصاح.
كفانا مسرحيات
11 - متتبع الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:09
النجاعة في العمل هي استقلال القضاء الظي يحارب الفساد والمفسدين .النجاعة في العمل هي ربط المسؤولية بالمحاسبة اما الخطابات الرنانة فلا طاءل منها.لكن الديناصورات التي تستغل تروات البلاد فلا مصلحة لها فيما دكرت.
12 - مغربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:17
إوا حتى يكون العثماني هو اللي فكر يقلص عدد الوزراء في الحكومة ديالو و يعين 10 وزراء تكنوقراط على حساب وزراء العدالة و التنمية عاد يعول على شي حاجة.. والله إن لم تستح فقل ما شئت..
13 - مواطن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:23
حتى و لو بقي لوحده في الحكومة فلن ينجز شيئا.. الحكومة محكومة و لا تملك نفسها!لو لم يكن الامر كذلك لماذا تنتطر دائما توجيهات الملك!ما دور البرلمان بغرفتيه و دور المجلس الحكومي! زد على ذلك المديريات و المندوبيات و من يسيرون اابلاد حقا..هناك منظومة فساد مستشري و هي تعمل بكل امان و اطمئنان لانه لا توجد مراقبة و لا حساب ولا عقاب..الملك نفسه جل ما يفعله ان "يعفي" هذا المسؤول او ذاك..يجب تغيير العقليات و مراجعة جل القوانين..
14 - النبي ايوب الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:35
و الله لا كانت منهم الكاينة ... حكومة تفتقر الى الكفاءات التي نادى بها الملك ... العثماني خدم على الترضيات الحزبية و نسى الكفاءات .. تعطيك مثال آسي العثماني ...بن عبدالقادر لس درتي فالعدل رجل تاع الفلسفة كان واقيلا مفتش فالتعليم ... لا علاقة له بالقضاء ... ما عارفش حتى السيركوي ديال ملف داخل المحاكم ... و لا مساطر ولا هم يحزنون .... راه دابا حاضي غير الموظفين معاش دخلو ومعاش خرجو ... لا تعولش يدير شي حاجة فاصلاح منظومة العدالة و الاوراش الكبرى فقطاع العدل ....
15 - aziz الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:37
والله لن تفعلوا اي شيء وسيزداد الإستبداد والظلم والحكرة.وسنزداد فقرا نحن المزاليط ويزداد ثراءا علية القوم.اعتقد ان هذه بداية النهاية لوطن بأكمله.والآتي مظلم وحارق لأن الوعود نفذت والأكاذيب استفحلت فلم يبقى الى الشارع لتسوية الأمور شعبيا وليس حكوميا.
16 - الصحراوي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:44
مصير هذه الحكومة الفشل.
مآلها لن يختلف عن حكومة المخلوع و ما بينهما من شبه الحكومات.
الفشل و لا شيء غير الفشل ما عدا في حالة فريدة و واحدة:
تغيير تركيبة المجالس المنتخبة بجميع أنواعها، بتقليص عدد مقاعدعا إلى أقل من الثلثين على الأقل، ابتداء من الغرفة الثانية للبرلمان إلى أصغر منتخب نا*ب. (عوض * بالهاء).
17 - About majd الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:51
نجاعة العمل الحكومي لا ترتبط بالعدد و انما بامرين اثنين وفي كل الأعمال كانت حكومية او غيرها :
١- القرار الصحيح الوجيه المبنى على المعلومات الصحيحة
٢- التوفر على الوسائل الضرورية بشرية ومالية ومادية لتنفيذ القرار على الارض
هذا ما كان وقد يكون زيادة العدد ضروري عند كثرة المفات تعقدها
وتكون كثرة العدد سلبية اذا كما نبحث عن توافق او اتفاق أما إذا كان كل وزير ذي خبرة وكفاءة مكلف بقطاع ووفرت له الوسائل الضرورية فذلك ليس فيه مشكل المشكل الكبير أن يتم تعيين الوزراء بدون مهام وبدون وسائل وربما بدون خبرة وكفاءة وينتظر مع المنتظرين وهذه الحالة تعرقل عمل الادارة التي توضع تحت إشراف وزير شكليا تتعطل القطاع كاملا ويتراجع اداؤه ويغادر ه الكفاءات الادارية ما استطاعت إلى ذلك سبيلا
المجاعة ليست في القلة او الكثرة وإنما تحدد في الأسئلة المعروفة من ماذا اين متى وكيف
18 - غيوووووور الخميس 17 أكتوبر 2019 - 19:03
هل فكرتم يوما في تقليص عدد النواب و المستشارين !؟ ما هي مهمة اكثر من 300 نائب برلماني !؟ الغالبية الكبرى لا نسمع لا صوتها و لا نرى ولو حتى سؤال كتابي منها !!!
19 - محمد بلحسن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 21:10
سبق لرئيس الحكومة أن صرح: "نريد تحسين صبيب المعلومة الصادرة عن الإدارة أو المؤسسة العمومية و التواصل مع المرتفقين عبر البوابة الالكترونية الرسمية للشكايات".
من بين النقط التي تطرق إليها تقرير المجلس الأعلى للحسابات وجود عدد من الشكايات لم تعالج.
للتذكير فالمادة 8 من المرسوم 2.17.265 حددت مدة معالجة الشكايات في 60 يوم.
ما مصير شكاية مسجلة في 09 يناير 2018 لم تعالج رغم مرور 647 يوم ؟!
الجواب يوجد بالبوابة بعد إدخال رقم التتبع الخاص بالمشتكي وبريده الإلكتروني أو هاتفه الخلوي:
-التقدم المحرز: في طور المعالجة
-الجهة/الهيئة: وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء
-الإدارة المسؤولة: الطرق السيارة بالمغرب
تذكير بما جاء على لسان جلالة الملك في يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016: "ومن غير المقبول، أن لا تجيب الإدارة على شكايات وتساؤلات الناس وكأن المواطن لا يساوي شيئا، أو أنه مجرد جزء بسيط من المنظر العام لفضاء الإدارة. فبدون المواطن لن تكون هناك إدارة. ومن حقه أن يتلقى جوابا عن رسائله، وحلولا لمشاكله، المعروضة عليها. وهي ملزمة بأن تفسر الأشياء للناس وأن تبرر قراراتها التي يجب أن تتخذ بناء على القانون".
20 - عبدو لهلال الخميس 17 أكتوبر 2019 - 21:41
ما سيتم توفيره من تقليصه عدد الوزراء وكتاب الدولة سيصرف في تنزيل الامازيغية وتقنياتها التنافسية ؛
21 - علي ولد حمو الخميس 17 أكتوبر 2019 - 21:42
( التغيير الحكومي ) التي يقودها " العدالة و التنمية " هي عبارة عن أسلوب قديم جديد في تنويم المغاربة الذين استاءوا من عمل الحكومات المتعاقبة التي لم تُحقِّق للمواطنين أي شيء في حياتهم اليومية التي يعيشونها و في كل المجالات و الميادين الاجتماعية التي تصبو إليها و الخروج من الفقر المدقع الذي يضرب معظم المغاربة في المقتل في المدينة و الريف ، المغاربة يريدون العيش الكريم في بلدهم الغني بكل الثروات و الخيرات الهائلة التي يزخر بها المغرب. يريدون العدالة الاجتماعية و الحرية و الديمقراطية.
22 - tahiri younes الخميس 17 أكتوبر 2019 - 21:51
اقول للسيد العثماني،ومع كامل الاحترام له،،النجاعة في العمل اي تتطلب اناسا ذوو كفاءة وخبرة...وفي الوقت الذي كان عليك استقطاب كفاءات تتكلف بالقطاعات التي اسندت الي حزبك..اكتفيت بالابقاء علي نفس الاشخاص الذين كان اداوهم ضعيفا دون الحذيث عن الحواذث وقعت في عهدهم...باستثناء ذ.الرميد الذي بذل مجهودات قيمة سواء كوزير للعدل والحريات،او كوزير دولة....
23 - رأي1 الخميس 17 أكتوبر 2019 - 22:12
التقليص من عدمه ليس مهما ان كانت النتائج هي هي.والوزير ما هو سوى شخص يتزعم وزارة ويديرها ويشرف عن بعد عن التدبير.وهو اطار متغير يمكن ان يستبدل باخر.وقد يسهم بافكاره اذا كان كفءا في اغناء افكار التدبير.ولذلك فان محيط الوزير واطرافه مهمة جدا في عملية التدبير.فهذا المحيط المتسلسل من الاعلى الى الاسفل هو االمدبر الحقيقي.ولذلك فان التغيير يتوجب ان يطال هذا المحيط عبر تطهيره من العناصر التي تعرقل نجاح التدبير اما بسبب فسادها او تكاسلها وعدم مبالاتها او تقدمها في السن او
24 - احمد الخميس 17 أكتوبر 2019 - 22:28
شوفو غير الجارة الاسبان الحكومة ديالها كيف تتخدم بلادها وشحال ديال الوزراء عندها ا عباد الله راه يلا بغاو يقادوها راه يقادوها راه عندنا كفاءات بشرية حسن من الاسبان علاش ما بغناش ادن حس الوطنية منعدم. الله يصاوب.
25 - رأي1 الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 11:22
لو عدنا الى البرامج التنموية السابقة لوجدنا ان من اهم اسباب فشلها الفساد المالي.ولو تم تتبع ما كان يرصد من ميزانيات مخصصة لهذا الغرض لوجدنا ان نسبة كبيرة ممه قد اتلفت ان لم تكن سرقت بطرق ملتوية عبر مدار حركتها من الاعلى الى الاسفل والعكس.هذا ما حصل مثلا للبرنامج الاستعجالي في التعليم.فالساهرون على التدبير متجذرون في الوزارات ومتمرسون على فن الاختلاس وتوجيه المال العام نحو منافعهم الشخصية.ولا شك انه يوجد من ورائهم من يحميهم في السر ويحول دون محاسبتهم رغم ثبوت التهم في حقهم.اذن تنزيل البرامج الى ارض الواقع يتطلب عملية تطهير تشمل مختلف الوزارات وتحرير الوزراء من الضغوط التي تمارس عليهم من قبل قوى الريع والفساد.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.