24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هجرة القاصرين .. سياسية إسبانية ترمي الكرة في ملعب المغرب

هجرة القاصرين .. سياسية إسبانية ترمي الكرة في ملعب المغرب

هجرة القاصرين .. سياسية إسبانية ترمي الكرة في ملعب المغرب

قالت صوفيا أثيدو، القيادية بالحزب الشعبي الإسباني في مدينة مليلية المحتلة، إن العدد الهائل للأطفال المغاربة القاصرين غير المصحوبين أصبح يؤرق سلطات الثغر السليب، مشيرة إلى أن عددهم بمختلف المدن الإسبانية يتجاوز 11 ألفا، و"هو وضع لا يبعث على الارتياح ويضع مدريد أمام مشكل حقيقي".

واشارت المتحدثة إلى أن مدينتي سبتة ومليلية تحولتا إلى مختبر لتفريخ المهاجرين غير الشرعيين، الذين يرغبون في الوصول إلى مختلف الدول الأوروبية، في إشارة إلى القاصرين المغاربة الذين يدخلون الثغرين، إما عن طريق تسلق السياجين الشائكين أو التخفي داخل عربات تابعة لشبكات الاتجار بالبشر.

وقالت أثيدو، في تصريحات أدلت بها إلى صحيفة "إلفارو تيفي"، إن السلطات المغربية لا تقوم بدورها الإيجابي فيما يتعلق بملف القاصرين، وأنها لا تتفاعل بشكل جيد مع هذا الموضوع، مضيفة أن مدريد والرباط وقعتا اتفاق تعاون في هذا الباب، وأن على المغرب أن "يكون مخلصا ووفيا لوعوده".

وأشارت القيادية بحزب بابلو كسادو إلى أن حزبها ندد، في أكثر من مناسبة، بهذا الوضع، لاسيما أن "المغرب أصبح بلدا مصدرا للمهاجرين، من خلال دفع أطفاله القاصرين إلى الهجرة نحو إسبانيا، خاصة إلى سبتة ومليلية حيث يتسكع المئات منهم في الأزقة والشوارع".

وأضافت أثيدو أن أغلب هؤلاء الأطفال لا يريدون العيش في المؤسسات الإيوائية المخصصة لهم، ويفضلون البقاء في الشارع العام في حالة تشرد، في انتظار فرصة للتسلل إلى التراب الأيبيري إما عن طريق التخفي أسفل شاحنات نقل السلع أو الاختباء داخل سفن الشحن الراسية بميناءي المدينتين.

وأشارت المتحدثة إلى أن العديد من هؤلاء القاصرين فارقوا الحياة غرقا أثناء محاولتهم التسلل في سفن نقل السلع، مبرزة أن التعاون مع المغرب بشأن ملف الأطفال القاصرين غائب تماما، بالرغم من وجود اتفاق وقع منذ عام 2007، وتمت المصادقة عليه رسميا سنة 2012، يسمح بإعادة هؤلاء الأطفال إلى مدنهم الأصلية.

ودعت السياسية الإسبانية المغرب إلى تحمل مسؤوليته في هذا الإطار، خاصة في ظل الدعم المالي الكبير الذي يتلقاه، سواء من مفوضية الاتحاد الأوروبي أو إسبانيا، بغرض التصدي للهجرة غير النظامية. كما طالبت بضرورة تفعيل بنود "معاهدة حسن الجوار" الموقعة سنة 1992 بغرض تحسين التعاون في هذا الجانب أيضا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - الناوي الاثنين 11 نونبر 2019 - 02:24
هذه نتائج الفساد المالي في البلاد !!!
2 - الفيلسوف الاثنين 11 نونبر 2019 - 02:57
تصريحاتها فيه نوع من الاستفزاز رغم ان أسبانيا تعلم أن الكم الهائل المهاجرين من جميع الجنسيات هو من يجعل جزئا منهم يمر رغم المحاولات التصدي..
3 - sirage hari الاثنين 11 نونبر 2019 - 05:01
هل المغرب بلد فقیر الی هذه الدرجه
4 - IFRI الاثنين 11 نونبر 2019 - 06:52
في البلدة التي اقطنها فارغة من الشبان والباقي في قاعة الانتظار،والوالدين يرشحون ارسال اولادهم واحد تلو الاخر قبل السابعة عشر ببيع الأراضي وكل ما يمكن بيعه.
خلاصة:لا يمكن للوالدين استرجاع المبالغ المحروقة لهذا الغرض.لان أغلبية الشباب همهم هناك في اسبانيا .الفجور واحتساء الخمر والملابس غير لائقة ونوعية ترتيبة الشعر ووووو
5 - mmm1962 الاثنين 11 نونبر 2019 - 06:58
On fait des enfants et on les jette à la rue quelle honte pour le maroc laisser ces enfants dans cet état
6 - كمال الاثنين 11 نونبر 2019 - 08:04
انها شوهه كبرى من العيار الثقيل الى جانب الشوهه العابره القارات التي تحدث يوميا ومنذ عقود في معابر الذل والمهانه سبته ومليليه. اضافه الى شوهه اخرى مزمنه . قوارب الموت.
كرامه الشعب المغربي تحطم وتدهس على أسوار الحدود مع اسبانيا على مدار الساعه والدوله والشعب على السواء واقفون موقف المتفرج لا يحركون ساكنا كأن الامر لا يعنيهم.
المبكي في الامر هو انك تجدهم الان يذرفون الدموع ويلطمون الاخاديد على القماشه المفقودة في باريس والتي اذا قارنا رمزيتها مع هذه الشوهات لا تساوي شيئ .
واضح ان غياب الوعي نتيجه الاميه المتفشيه اوصلتنا الى ما نحن فيه.
.
7 - محمد المانيا الاثنين 11 نونبر 2019 - 08:59
التخلف و ولد وطلق. و سياسة لم تبالي بتنظيم الأسرة. و المسؤولون جعلوا منا شعب مدلول. وهذا ما نجنيه اليوم . دولة ليس القدرة لتبني أبنائها و توفر لهم العيش الكريم.
8 - abel الاثنين 11 نونبر 2019 - 10:18
انه تتكلم من مليلية المحتلة ، فادا وجد فيها مغاربةفهم في بلديهم.
9 - abdlmjid الاثنين 11 نونبر 2019 - 11:27
عدد كبير من الشباب المغربي لايرغب في العيش في بلده نظرا لقلة فرص الشغل وعوامل كتيرة جعلته يضحي بنفسه ووالديه واحباءه ظنا منه أنه وراء البحر حنة لكن المثل يقول (اللهم قطرات بلادي ولا عسل بلاد الناس)
10 - غرباوي الاثنين 11 نونبر 2019 - 12:38
أمس في العمل كنت اتكلم مع إسباني في من هو الحزب الذي يحتمل أن يفوز بالانتخاب، فقلت له على ما شهدت يمكن أن يكون في المركز 1 او 3 "فوكس" -وهذا ما وقع- على إدخال المهاجرين في برنمجه لإقناع الناس، فتدخل آخر من العمال وقال: انكم تريدون المجيئ إلى اسبانيا جميعكم.
في هذه اللحظة تمنيت من الأرض ان تبتلعني.
ورغم أنني دخلت إلى إلى اسبانيا قانونيا اطلب السماح من جميع المغاربة ان كان هذا يمس بكرمتهم.
عيد مبارك سعيد وكل عام وانتم بخير للجميع.
11 - بوشعيب الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:05
يتضح جليا اننا بلد فقير لا يوفر سبل العيش الكريم لمواطنيه وبالتالي النتيجة الاف المواطنين لم يعد بامكانهم توفير العيش الكريم لهم ولابناءهم ويضطر الابناء الى الهجرة . لكن التناقض في الوقت ذاته هو تشدق المسؤولين وتبجهم بان المغرب اصبح بلد استقبال للمهاجرين حتى اغرقوا البلد بالمهاجرين الافارقة من جميع الاجناس. عدم حماية البلد وتشجيعهم التغيير العرقي للبلد سيؤدي بنا في متاهة لن نخرج منها .
12 - المسؤول الأول الاثنين 11 نونبر 2019 - 16:21
جزأ من الشعب الإسباني كان دائما كارها، متكبرا و عنصريا تجاه المغاربة. و نتائج الإنتخابات تعكس هذا المنحى العنصري الذي يزحف تدريجيا على مقاليد السلطة، و همه الوحيد هم المغاربة. و نحن في المغرب نهلهل و نكبر بإسبانيا و كأنها جنة فوق الأرض. و هي ما زالت تحتل سبتة و مليلية المغربيتين. طريقة إحترامنا للغير خاطئة، نعطي له قيمة و هو لا يستحقها.
الخطأ فينا نحن و يجب أن نستيقظ و نعمل من أجل حماية أطفالنا. في سنهم يجب أن يكونوا في المدرسة و هذه مسؤولية الأسر و وزارتي التربية الوطنية و الداخلية. و تجب محاسبة الثلاثة أطراف.
لأن هذا الطفل أو الطفلة سيعودان يوما إلى المغرب و هما رجل وإمرأة، فبأي عقلية سيعودون؟
هذا خطير.
13 - marroqui الاثنين 11 نونبر 2019 - 16:47
au Maroc il ya énormément d'opportunités de faire des affaires
le Maroc est un pays vierge qui n'a besoin que de gens sérieux patriotes et travailleurs
ces harragas sont des gens qui pour la plupart n'ont aucune formation ou qualifications et qui croient que l'Europe est l'eldorado et que la bas l argent tombe du ciel
ces mineurs vont errer dans les rues et vont être recrutés par les bandits et trafiquants de drogues et termineront leur périple soit en prison ou dans une tombe
14 - محمد الزروقي الاثنين 11 نونبر 2019 - 20:18
سياسة ولد ورمي للشارع في القرن الواحد والعشرين ، فأكلوا لأطفالكم وامتنعوا على كثرة الأطفال وأطفال الشوارع. لان المغرب بلد متخلف
15 - [email protected]ña الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 13:50
أنا أعيش في إسبانيا و الحمد لله أدرس الإعلاميات .لأن بلدي لم يعطيني أي شيء
y no somos iguales para dicias que los chicos si fueros a España para pasear no se que mi pais no mi dio nada y ya esta
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.