24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب يتمسّك بدعم الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية في ليبيا

المغرب يتمسّك بدعم الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية في ليبيا

المغرب يتمسّك بدعم الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية في ليبيا

أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الاثنين بالرباط، خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي الاقتصادي الاستثماري الأول بالمملكة، أن المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا.

ولاحظ العثماني، في كلمة تلاها باسمه محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، أن هذا المنتدى ينعقد غداة الخطاب الأخير للملك محمد السادس، الذي شدد من خلاله مرة أخرى على المواقف الثابتة للمغرب بشأن أهمية بناء علاقات متينة وسليمة بالنسبة إلى البلدان المغاربية.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن إقامة علاقات قوية وسليمة بين بلدان المنطقة المغاربية ليس مطلبا شعبيا لهذه البلدان فقط، بل أيضا مطلب لشركاء المغرب جميعا، الأوروبيين والإفريقيين والعرب ببلدان المغرب العربي، بالنظر إلى التحديات التي تواجهها المنطقة.

وأضاف أن المغرب لطالما تبنى مواقف سليمة تهدف إلى بناء منطقة مغاربية قوية سياسيا واقتصاديا، وتعمل من أجل رفاهية شعوب المنطقة وازدهارها، مشيرا إلى أن المملكة تؤكد من خلال استضافتها لهذا المنتدى مرة أخرى التزامها لصالح منطقة مغاربية قوية ومستقرة سياسيا ومزدهرة اقتصاديا.

وافتتحت بالرباط، أعمال المنتدى الليبي الدولي الاقتصادي الاستثماري الأول بالمملكة، بمشاركة أكثر من 400 شخص من 12 دولة يمثلون القطاعين العام والخاص ومختلف المجالات الاقتصادية الليبية.

وأكد المهدي عبد العاطي، المدير التنفيذي للمنتدى الليبي الدولي الاقتصادي الاستثماري الأول بالمملكة، أن هذا الحدث يؤكد متانة علاقات التعاون والشراكة بين البلدان المغاربية وعمقها الإستراتيجي لليبيا.

وأضاف عبد العاطي، في كلمة خلال افتتاح هذا المنتدى، أن اختيار المغرب لاستضافة هذا الحدث الاقتصادي الذي يستمر يومين يعزى إلى الدور الرائد الذي تضطلع به المملكة في دعم ونجاح الحوار الليبي الذي انعقد في الصخيرات والذي عرف توقيع الاتفاق السياسي الليبي في دجنبر 2015.

وأضاف أن ليبيا تعتزم، من خلال هذا الحدث، الاستفادة من التجربة المغربية الرائدة في تنمية الاستثمار، مشيرا إلى أن المملكة تعد فاعلا رئيسيا في المنطقة المغاربية، كما تضطلع بدور رائد على مستوى القارة الإفريقية وتتمتع بعلاقات ممتازة مع العديد من دول العالم؛ بما في ذلك الاتحاد الأوروبي.

وتضم أشغال هذا المنتدى جلسات عمل عديدة تركز أساسا على التحديات الرئيسية التي يواجهها الاقتصاد الليبي، وكذلك حول وسائل الاستفادة من تجربة المغرب الناجحة في مجال التنمية الاقتصادية والاستثمار.

كما ستعرف أشغال المؤتمر مناقشة مختلف المواضيع، بما في ذلك التوجهات المستقبلية لقطاع النفط والغاز والطاقة المتجددة في ليبيا والفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة في هذا المجال.

ويناقش المشاركون أيضا سبل تعزيز الاستثمار والثقة بين القطاع الخاص الليبي والفاعلين الاقتصاديين الدوليين، لا سيما من خلال توقيع اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم بين الشركات الليبية ونظيراتها الدولية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - إمزورن تنادي الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 01:37
لعل حلم " الاتحاد المغربي" يتحقق يوما ما.
2 - Simmo الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 02:04
ما نريد تحقيقه اولا هو الأمن في المغرب والاقتصاد بدون احتكار
3 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 05:12
المطلوب من بلدان المغرب العربي الوصاطة لانهاء سوء التفاهم بين الاخوة الاعداء اولا ولو ادئ ذالك الئ التدخل بالقوة ان اقتضئ الامر لاننا اصحاب الحق بالتدخل للدفاع عن الحق والآخرون يؤيدون الباطل الشعب الليبي يعاني الأمريين متل معانات اخواننا الصحراويون في سجون مخيمات الذل والعار بتندوف المغرب والجزائر مطالبان اليوم اكتر من ايي وقت مضئ بالمساهمة في انهاء جميع الصراعات في المغرب العربي لما فيه مصلحة الشعوب المغاربية والله وثالموفق
4 - عبدو الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 08:30
ان لم تستحيوا فقولوا ما شئتم ما دمتم عاجزين عن الفعل.
البلاد تتذيل المراتب في كل شيء حتى من ليبيا التي تعيش اوضاع غير مستقرة
وتدعون أن لكم نموذج تنموي واقتصادي لتصدروه لدول أخرى
عاش من عرف قدره
5 - كريم الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:17
ولمادا ليبيا تفرض التائشرة على المغاربة وهي دولة غير أمنة وتريد اعادة إعمار لو تم إلغاء التائشرة سكون افظل لها بكتير حيت تستفيد من خدمات جل المهنين المغاربة
6 - عبد الله الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:54
الموقف المغربي من الأزمة الليبية مشرف جدا مقارنة بمعظم الدول العربية، لذلك فإن ملك المغرب سيدي محمد السادس يستحق كل التحية وكل التقدير والثنـــاء، وحبذا لو يقتدي به البقية من الحكام العرب أو أغلبهم الذين يخالفون رؤى وتطلعات شعوبهم بكل أسف..
7 - youssef الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 12:08
حققوا التنمية غير ف بلادكم عاد شوفو بلادات الناس.
8 - abdo agadir الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 12:29
الوضع في ليبيا الشقيقة مازال غامضا لكثرة التدخﻻت من جهات عديدة التي لديها اطماع ومصالح اقتصادية أو استراتيجبة لدى بجب على المغرب أن يقف بجانب الإخوة الليبيبن وعلى جميع المستويات حتى أن يجتازوا أزمتهم هده بسلام لتستقرة اﻷوضاع أمنيا وتفعيل اتفاق الصخيرات على أرض الواقع بين كل الفعاليات الليبية السياسية والتقافية وجميع أطياف الشعب الليبي وبدون التدخل اﻷجنبي .
9 - malikakech الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 13:29
ادا سمع الليبيون انكم تريدون دعم التنمية في بلادهم فستصبحون نكتة يتداولونها. هههه يعرفون ماحققتم من تنمية اقتصادية في المغرب والدليل المغاربة متمسكون بالبقاء في ليبيا للعمل حتى وهي في ظروف حرب وتشتت على ان يعودوا الى بلدهم والبعض يتمنى رفع الفيزا عن المغاربة حتى يهاجر اليها. الليبيون ادا ارادوا من يدعم امنهم واقتصادهم فلن يرغبوا ان تكونوا انتم . هناك بلدان مثل الصين اليابان تركيا وغيرها. شوفو مع الموزمبيق دعموها وطوروها ونهبوها هههه
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.