24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | التقدم والاشتراكية يدين العدوان العسكري الإسرائيلي‎

التقدم والاشتراكية يدين العدوان العسكري الإسرائيلي‎

التقدم والاشتراكية يدين العدوان العسكري الإسرائيلي‎

تابع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، باستنكار وإدانة شديدين، "العدوان العسكري الذي تشنه قوات الاحتلال الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، وعودتها إلى اقتراف جرائم الاغتيال الإرهابية ضد الفلسطينيين"، معتبرا ذلك "انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية".

وعبر المكتبُ السياسي ذاته، في بلاغ توصلت به هسبريس، عن رفضه التام للتصعيد الإسرائيلي الجديد ولاستهداف قياديين فلسطينيين واغتيالهم واستباحةَ العدوان المسلح على غزة، معتبرا ذلك "حلقة أخرى من حلقات التاريخ الدموي للصهيونية، تكرس التوجهات المتطرفة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي المسنودة بصمت العالم ودعم ومباركة عددٍ من القوى العالمية "الكبرى"، وتواطؤ بعض وسائل الإعلام التابعة للإمبريالية، وهي التوجهات التي من شأنها جر المنطقة إلى المزيد من العنف والاضطراب وتهديد الأمن والسلم الدوليين".

وحمل المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية المسؤولية كاملة لقوة الاحتلال الإسرائيلي في تبعات التصعيد العسكري على المنطقة برمتها، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في توفير الحماية الدولية للفلسطينيين، والسعي الجدي نحو إيقاف الانتهاكات المتواصلة على الشعب الفلسطيني بشكل سريع وكامل، وفرض احترام القانون الدولي والشرعية الدولية، في "أفق محاسبة مجرمي هذه الحرب غير المتكافئة ضد أبناء الشعب الفلسطيني الصامد والبطل".

وجدد حزب التقدم والاشتراكية تضامنه المطلق مع الشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل تحقيق كافة حقوقه الثابتة والمشروعة، ومن أجل حريته وكرامته، وفي سبيل إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، معربا عن "يقينه التام بأن القضية الفلسطينية العادلة يستحيل النجاح في تصفيتها، وعلى الجميع أن يعيَ بأن مثل هذه الاعتداءات الجبانة لن تزيد الشعب الفلسطيني سوى إصرارا وصمودا وتمسكا بأرضه، وبأنه لا بديل عن إيجاد أفق سياسي حقيقي والعودة إلى طاولة المفاوضات ورفع الحصار الجائر المفروض على فلسطين".

واعتبر المكتب السياسي أن الوضع الدولي والعربي والفلسطيني الحالي يؤثر سلبا على القضية الفلسطينية، داعيا كافة "القوى السياسية الفلسطينية المناضلة إلى تسريع استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، والتحلي باليقظة المطلوبة من أجل قطع الطريق أمام محاولات الصهيونية خلط الأوراق من خلال الإمعان في سياستها العسكرية العدوانية واللجوء إلى الاستخدام القذر للدم الفلسطيني كورقة انتخابية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - يا لها من إدانة الأربعاء 13 نونبر 2019 - 17:13
نحن محظوظون انها إدانة شديدة.. أرعبت الشرق و الغرب
2 - مغربي عربي الأربعاء 13 نونبر 2019 - 17:14
البيان يتحدث عن الفلسطينيين كما لو يتحدث عن شعب الهايتي أو شعب الكونغو. حزب التقدم والاشتراكية ظل بعيدا عن القضية الفلسطينية وخارجها ما دام يرى إلى هذا الصراع باعتباره صراعا فلسطينيا-إسرائيليا وليس صراعا عربيا -صهيونيا. كان حريا بالحزب الدعوة إلى مبادرات عربية ولا سيما بينه وبين القوى التي تجمعه بها علاقات سواء بالوطن العربي أو على الصعيد المغاربي والمغربي لاتخاذ ما يلزم من مواقف ضد الصهيونية وإسرائيل ومن يحميهما دوليا وعربيا. لكن ما دام الصراع، بحسب الحزب يعني الفلسطينيين، فهو يعتبر نفسه معفى. وهذ خطأ قوى التقدم والديموقراطية التي تنفي عنها صفة العروبة والقومية العربية. موقفه المتضامن لا يختلف عن موقف أية قوى خارجية ولو في أستراليا وربما في أستراليا هناك قوى أجرأ وأشجع من حزب التقدم وما شاكله. الشعب الفلسطيني في غنى عن مثل هذه التضامنات العاجزة والقاصرة والمستسلمة. الفلسطينيون في حاجة إلى الوطن العربي ومن ينتمي إليه.
3 - عينك ميزانك الأربعاء 13 نونبر 2019 - 17:14
قمة الاستهتار و الاستخفاف بصحة المغاربة خص الدولة تضرب بيد من حديد على هاد الشركة حتى تصبح عبرة لكل من تسول له نفسه المتاجرة بأرواح المغاربة و إلا ستكون متواطئة مع الفساد التجاري.
4 - فلسطين الأربعاء 13 نونبر 2019 - 17:22
العرب يدينون ما تقوم به إسرائيل في فلسطين من إغتيال وتقتيل وفتك بالصغار والكبار والنساء. وحزب التقدم والاشتراكية كذالك يدين هذه الأفعال الغير أخلاقية والغير قانونية. ترى هل الإدانة والاستنكار كافية لنصرة الشعب الفلسطيني وتحريره من جلاده . وهل إسرائيل ستسمع إدانة واستنكار الإتحاد الإشتراكي وتكف عن أفعالها فورا؟ ؟؟؟؟؟ المحتل لا يمكن أن تقاومه إلا بالحديد والنار أما الإدانة والإستنكار لم تعد نتفع حتي مع الأصدقاء فالأحرى المحتلين
5 - mohammedelmerhraoui الأربعاء 13 نونبر 2019 - 19:37
أمام كل هذه الفضاعات والدماء والاشلاء والارواح التي تزهق في غزة أدعو كل عربي غيور شريف في كل بلد عربي وفي كل ارجاء العالم أن يذبح ويقتل وينحر كل صهيوني وجده في طريقه وأن يمعن في قتلهم مع عائلاتهم وبدون هوادة
6 - متتبع الأربعاء 13 نونبر 2019 - 19:44
افينكم أ العدالة والتنمية ولاخايفين يلصقوا ليكم تهمة التخابر مع حماس
7 - mossa الأربعاء 13 نونبر 2019 - 19:57
يجب على اصحاب القرار في الدولة الفلسطينية ان يتحملوا مسؤوليتهم ليس بالكلام لان الكلام قاله غسان الكنفاني وغيره من الشعراء فالصهيون لا يامنوا الا بالقوة ولذلك وجب عليهم ان ياخدوا المبادرة ويصبحوا هم من يتقدموا الى الامام في الواجهة بما اوتوا من قوة وا ن يلبسوا السترات العسكرية ويحملوا البنادق ويبتعدوا عن الكراسي والمكاتب ويذهبوا الى المواجهة
8 - مواطن2 الأربعاء 13 نونبر 2019 - 21:06
كثرة الاحتجاجات ... والتضامن .... والادانة ....هي اجراءات لا تسمن ولا تغني من جوع امام قوة تمكنت من التكنولوجيا الحديثة...لا زلت اتذكر لما تم قصف اسرائيل بما سمي آنذاك بصواريخ " سكود " التي سمعنا عنها انها لم تقتل حتى الطيور...وكانت تسقط في اراضي خالية من السكان...هذا على الاقل ما سمعناه آنذاك...حينها عرضت بعض الدول العظمى تزويد اسرائيل بصواريخ مضادة...فكان جوابها انها في حاجة الى المال...اما الاسلحة فهي التي تصنعها.ارد ت من هذا كله ان اقول " لوطلب من الاحزاب السياسية ومن المحتجين ومن كل المساندين لفلسطين ان يمدوها ب " المال " لسكت الجميع...هناك الواقع وهناك الخيال...الواقع هو كل فعل يكون فيه مصلحة ملموسة للشعب الفلسطيني....والخيال هو كل كلام فارغ لا فائدة فيه.فلسطين محتاجة الى الدعم المادي...وما دون ذلك فهو العبث والكلام الاستهلاكي فقط لا حاجة لفلسطين به.
9 - متتبع الأربعاء 13 نونبر 2019 - 21:52
كل شيء في القضية الفلسطينية سببه ولاء الانظمة اللي كنا واضعين فيها التقة العمياء لحماية القدس والفلسطينيين جميعا الانظمة التي اصبحت لعبة في يد الصهاينة . ولاة المسلمين اصبحوا يبيعون ويشترون في الاسلام والمسلمين لعنهم الله الى يوم الدين محور الشر الدي نعيش على فضائحه صبلح مساء لم يقدر على مواجهة اعداء الاسلام ومقدساته اصبح يتاجر بها خوفا من الازاحة من الكراسي ونسوا ربهم والعقائد الدينية الراسخة في القرآن والسنة والله تم والله باننا سنحاسب على اعمالنا وافعالنا هؤلاء استباحوا دماء المسلمين لصالح الصهاينة محور الشر يقولون ثلاتة ورابعهم كلبهم .اللهم ارينا فيهم حكمك في الدنيا والآخرة ونكون شهودا عليهم اما الجامعة العبرية فحدث ولا حرج
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.