24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | جماهري: الوزراء السابقون ما يزالون يملكون "سلطة التوقيع"

جماهري: الوزراء السابقون ما يزالون يملكون "سلطة التوقيع"

جماهري: الوزراء السابقون ما يزالون يملكون "سلطة التوقيع"

عبر الإعلامي المغربي عبد الحميد جماهري، مدير تحرير جريدة الاتحاد الاشتراكي، عن تخوفاته على عدم تطبيق مقتضيات الدستور الجديد، مبديا عددا من الوقائع التي تؤشر بعدم احترام بنود هذا الدستور من طرف الحكومة الجديدة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي.

وقال جماهري، وهو يتحدث في برنامج "مباشرة معكم" الذي بثته القناة الثانية ليلة الأربعاء 11 يناير الجاري، إن الوزراء السابقين لا يزالون هم من يملكون سلطة التوقيع بأثر رجعي حتى بعد تنصيب الحكومة الجديدة، مستشهدا بما أكده وزير صديق له، ومتحديا أي وزير أن يأتي ويقول خلاف هذه الحقيقة.

وأردف عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي بأنه يوجد خمسة وزراء في الحكومة الجديدة لن تتم محاسبتهم، رغم أنه لا يشك في نزاهتهم ولا وطنيتهم ولا حبهم للبلاد، في إشارة إلى ما يسمى وزراء السيادة، ومتسائلا "أين هو مقتضى الدستور الذي يربط المسؤولية بالمحاسبة؟".

وطالب جماهري من الحكومة الجديدة وقيادتها بأن تنهج خطاب الصراحة مع المغاربة، وأن لا تقول للمواطنين أن الحد الأدنى للأجور سيكون في مستوى 3000 درهم، وغيرها من الإجراءات التي قد لا تستطيع تحقيقها، مشيرا إلى ما تعرفه أوروبا من أزمة اقتصادية خانقة، ومستشهدا براخوي رئيس الحكومة الاسبانية الذي اكتفى بوعد الاسبانيين بالدم والدموع.

ومن جهته، عبر الصحفي في جريدة الأحداث المغربية أوسي موح لحسن عن خشيته من أن يكون وجود امرأة واحدة في الوزارة بداية لتراجعات خطيرة عن عدد من مكتسبات الحركة النسائية والحقوقية بالمغرب، مبرزا أن الدفاع عن المرأة هو دفاع عن قيم حداثة المجتمع المغربي، على حد قول هذا الصحفي.

وتساءل لحسن، في البرنامج ذاته، عن مدى قدرة حزب العدالة والتنمية أن يفي بالتزاماته العديدة التي سطرها في برنامجه الانتخابي من داخل الحكومة التي تتكون من أربعة أحزاب، مطالبا إياها بأن تتصف بالجرأة في اتخاذ قرارات قوية لفائدة الطبقات الهشة والفقيرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - tanger الخميس 12 يناير 2012 - 10:55
critiquer;hurler;crier trés fort;écrire en gras en majuscule....prochainement,il n'aura que le pjd et quelques parties avec un siege ou rien dans tt les élections+votres messages n'auront que des sourds oreilles.
2 - اداري حر الخميس 12 يناير 2012 - 12:06
اذا ما زالت السيبة دورك هذا السي الرميد ان تحرك عجلة القضاء المعطوبة اصلا فاما يحاكم الجماهيري على الكذب واما يجب القاء القبض على المفتئتين على سلطة الوزراء نداء لللوزراء الجدد غيرو الادارة راسا على عقب وقربو كل المبعدين والمغضوب عليهم ونداء للاستاذ جماهيري فلتتحلى بشجاعة اكبر وتعلن عن الاسماء
3 - mzabi الخميس 12 يناير 2012 - 13:29
مع كامل احتراماتي للاستاذ الجماهيري
الاتحاديون لم تهضم لهم بعد قرار المشاركة في الحكومة
هكذا اصبحوا يوجهون سهام النقض في كل الاتجاهات
و منها التشويش على الحكومة الجديدة
4 - leila الخميس 12 يناير 2012 - 14:52
سلام.ادا ما قاله جماهري صحيح فهده كارثة عظمى وخيانة للمواطن المغربي من طرف العدالة و التنمية.لكن لحد الان ما زلنا سنمنح للعدالة والتنمية فرصة النقاش والحوار وكل شيء سوف يظهر على حقيقته.سؤالي الوحيد لجميع الاحزب لمادا تكرهون حزب العدالة والتنمية؟وارجو الاجابة على هدا السؤال وبصراحة وتوضيح.
5 - mçohamed الخميس 12 يناير 2012 - 15:09
مادافعلتم لماكنتم في الحكومة عرفناكم الشعب المغربي ليس غبي
6 - مغربي فخور الخميس 12 يناير 2012 - 15:10
على الأخوة في الأتحاد الأشتراكي أن ينصتوا للشعب بدل التمسك بخطابات سفسطائية لا تزيدهم الا بعدا عن الجماهير الشعبية. نظريات الجامعات والتمسك بالشكليات التي لم يعيروها اهتماما لما كانوا يتهيأون للدخول في تجربة التناوب التوافقي وكذا المعارضة التي تصبو الى زرع الشك وهدم التجربة لا لشئ سوى لأن الأتحاد لم يحصل على نصيبه من المقاعد في البرلمان وبالتالي اصبح خارج الحكومة ...
سؤال للسيد أجماهري الذي لم يكن أبدا متواضعا خلال البرنامج - ماذا كان سيفعل حزبه خلال هذه المرحلة لو كان هو من كلف بتكوين الحكومة ؟
باجابته على هذا السؤال وأسئلة اخرى مشابهة سيفهم السيد أجماهري أن النقد من أجل النقد يعطي صورة سيئة على صاحبه.
7 - TAhir الخميس 12 يناير 2012 - 15:22
يقول السيد جماهري أن صديقه الوزير قال له كدا وكدا وهو يتحدى من يثبت له العكس، فبالله عليكم هل هدا كلام رجل سياسة ورجل إعلامي؟
8 - abdo lhowari الخميس 12 يناير 2012 - 15:39
لقد تابعت الحلقة كاملة فلم أستنتج إلا وجود حقد وغل كبيرين في صدر الجماهري للإخوة في الأغلبية وكأن الإتحاديين هم الأجدر بالحكومة مع أننا نعلم جميعا من أخد بالمغرب إلى القاع غيرهم تحت دريعة سنوات الرصاص فنهبوا وخوصصوا كل القطاعات الحيوية في عهدهم،أما بخصوص نمط المعارضة فهي جد مائعة خصوصا وأنهم يعارضون من أجل المعارضة وخصوصا معارضة المسطلحات والأخطاء اللغوية،وللجماهري أقول لماذا لم تستسيغوا أن العدالة قد سحب البساط من تحتكم بجديتهم ووطنيتهم وقوميتهم،كما ألفت انتباهه إلى أن الشعب فطن لأكاذيبهم وانتفاخ أوداجهم وأكل أموال الشعب بالباطل
9 - مصطفى الخميس 12 يناير 2012 - 17:53
السيد الجماهري الذي تواجد هذه الايام بكثرة في القطب العمومي
سقط بالانتخابات التشريعية الاخيرة
وبفارق كبير في عدد الاصوات
10 - ماهر عبد الله الخميس 12 يناير 2012 - 18:06
خلال العقدين السابقين، عملت مع مسؤولين اشتراكيين ليست لهم من الاشتراكية إلا الإسم. أغببهم تنفصه الكفاءة و مصابون بجميع العقد التي يمكن أن تخطر على بالك.يا ليتهم سكتوا.
11 - MARROQUI الخميس 12 يناير 2012 - 19:22
POUR LA FEMME IL FAUT DECRETER UNE LOI QUI OBLIGE LES GRANDES SOCIETÉS PUPLIQUES, SEMI PUBLIQUES ET
LES MINISTERES
A AVOIR AU MOINS 30% DE FEMMES DANS LES CONSEILS D'ADMINISTRATIONS.
AUSSI UNE LOI QUI OBLIGES LES SOCIETES COTÉES EN BOURSE A AVOIR 50% DE LEURS CONSEIL D'ADMINISTRATION DE FEMMES.
AVEC LA NOUVELLES CONSTITUTION LE CHEF DU GOUVERNEMENT DOIT NOMMER AU MOINS 40% DE FEMMES A LA TETE DES GRANDES COMPAGNIE COMME LA RAM , ONA OU AUTRE
12 - حسن الخميس 12 يناير 2012 - 19:32
دخل الاتحاديون الى الحكومة بعدما تحايلوا على الشعب دخلوا الحكومة وهم مكشترين وخرجوا منها منتفخوا الاوداج والبطون ولسان حالهم يقول للشعب ادهب الى الجحيم. راهم قضاو الغرض والى تحايل اخر وحكومة اخرى في المستقبل. اللعبة صارت مكشوفة. والله الى عاقوا بكم المغاربة والله ما دوزوا عليهم مرة اخرى.
13 - DDQSSDه5-لا يجب ABDO_karim الخميس 12 يناير 2012 - 20:37
لا يجب ان تحكم على ميزات الرجال بمؤهلاتهم ولكن باستخدامهم لهذه المؤهلات
14 - رشيد ناصر الخميس 12 يناير 2012 - 21:12
مما أتخمني هذه الأيام، وأتخني بالجراح الثقافية الحضارية، هو كثرة الحديث عن المرأة وحقوقها التي يخاف عليها من بوعو الإسلاميين، وكأن هؤلاء وحوش آكلة لحوم النساء ( مرأة- فور)، وكأن العلملنيين هم الذين يتبنون أحاديث أن المرأة هي مفتاح الجنة أما وبنتا، وهي الأحق بالصحبة من الرجل، وأنها عوان أي أمانة عند الأمة...، وكذلك الإحتجاج عن عدم تعدد الوزيرات، يطرحنا أمام مخاوف على هذه المرأة من أن يختزلها العلمانيون في جسد ذو تضاريس معينة يزين كل إدارة ومكتب، وإخراجها عن الوظيفة الكبرى -التي يحاولون سلبها عنها- وهي الأمومة، التي تبني المجتمع على رفض الظلم والاستبداد.
إن المرأة عندنا ليست نوعا، وإنما هي وظيفة استخلافية، يحكمها ميزان الله:" إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، لا ذكوركم ونساءكم، إذ العبرة بالعطاء ةالفعالية، إذ لا عبرة حتى بعدد الرجال في مجال ما، فلا أهمية لهم إذا كانوا أصفارا في العطاء والإضاف، ولو كثرت أعدادهم، فمتى يقرأ العلمانيون عن المرأة في الإسلام بأعين مسلمة لا غربية ولا شرقيى، ويا ليتهم يدافعون عن قداسة عرضها الذي يتخذونه حطبا لإسعاد حداثتهم؟؟؟
15 - الاجابة ل رقم 4 leila الخميس 12 يناير 2012 - 22:58
بسم الله الرحمان الرحيم و السلام على خاتم الانبياء و المرسلين (ص).

لماذا تكره الاحزب الاخرى حزب العدالة و التنمية لانهم يفضلون العلمانية على الاسلام و هم الان يجدون انفسهم مقصيين اما فيما يخص حزب الاتحاد الليبيرالي و ليس بالاشنراكي فو الله لا ثقة فيهم الى ان يريث الله الارض و من عليها لان المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين و الشعب فاق و عاق و هو لا ينسى تهميشه و اقصائه من كل خيرات بلاده منذ تولتم الحكم في حكومة التناوب ولهذا ان كانت لكم غيرة فعلا على هذا الوطن فلندعنوا انفسكم و انتم احياء الى فالى الجحيم و اتركوا عليكم حكومة السيد عبد الاله بنكيران تشتغل في شأنها .
16 - maghribi الجمعة 13 يناير 2012 - 00:37
je vous le jure wallah j'ai vu cet homme bruler le feu rouge a casa,alors comment vous expliquece comportement;
17 - سياسي مبتدئ الجمعة 13 يناير 2012 - 02:47
اين هي مصداقية اقواله و هو يقول ان صديقه الوزير قال له و قال له ، يظن ان صديقه الوزير رسول لا ينطق عن الهوى ، وا سيرو لعنو الشيطان ، را هادي بداية نهايتكم يا انصار الاشتراكية و الليبيرالية ، و من غيركم انتم و الاستقلاليون دمر هذه البلاد السعيدة حتى اصبحنا غير راضين بانتمائنا اليها ، فعلا يجب تفعيل اهم مقتضى في الدستور الجديد الا و هو قرن المحاسبة بالمسؤولية فهؤلاء الشرذمة الذين شتتوا البلاد لا يستقيم لهم عظم الا بمبدأ " اللي فرط يكرط"
18 - azouz الجمعة 13 يناير 2012 - 03:02
ceux qui connaissent ABDELHAMID JMAHRI de prés savent qu'il parle franc,qu'il n'utilise jamais la langue de bois.En journaliste et militant renomé je pense qu'il a parlé vrai et en vrai socialiste j'ai senti qu'il a derrangé quelques commentateurs précédents
19 - ARABESQUE الجمعة 13 يناير 2012 - 10:31
La décadence de l'Usfp est le fruit de ses alliances avec l'Isiqlal.Ce dernier a profité de l'élan de sympathie dont jouissaient le parti de feu Maître Bouabid et de la CDT d'El Amaoui.A l'époque,les istiqlaliens agonisaient et cherchaient par tous les moyens à redorer l'image d'un parti traditionnel et archaïque.L'alternance,la révision de la constitution,les élections,la participation de l'Usfp au gouvernement Jettou,......Résultat :l'Usfp dans l'agonie, lâché par son"allié" l'Istiqlal ,qui cherche à tirer profit de la vague des islamistes du PJD.Durant ce parcours,Mr Jmahri assistait à la chute des ventes du porte parole du parti,l'Itihad Ichtiraki.Muet pendant plus d'une décennie ,Mr Jmahri multiplie les sorties médiatiques,pour défendre le bilan......... de Mr youssfi et le droit des femmes dans le gouvernement
20 - dris الجمعة 13 يناير 2012 - 13:34
يبدو في الآونة الأخيرة أن الاتحاد الاشتراكي (الدب الروسي النائم) قد أفاق من نومه حتى لا نقول من غفلته . فبتنا نسمع له بين الفينة والأخرى صوتا يخالونه هم مزمجرا في أعينهم ونراه نحن بعض المتتبعين للشأن السياسي المغربي نرجسية الأيام الخوالي...

ما يقوم به الاتحاد ليس عيبا ولكن لنتساءل :هل ملاحظات بهكذا شكل كما يقدمها الجماهري أو حسن طارق أو لشكر أو...كانت ستكون بنفس الحدة لو أقحموا كما في السابق في الحكومة تحت ضغط الكبار منهم. ثم طبيعة الملاحظات هذه والتي يؤكد فقهاء الدستور أنها ليست في محلها على اعتبار أن الحكومة اليوم لم تنصب فعليا و لا زالت الأمور في إطار مخاض الولادة كما أكد على ذلك أساتذة القانون الدستوري أم أن الاتحاد وحده هو الذي يفهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

الكل في المغرب يعرف ويعي تجربة الاتحاد في المعارضة وفي الحكومة أين كان بالأمس القريب أم أن اندفاع الشباب قد ولى وبات الاتحاد حريصا على الذي ضاع ولو في المعارضة؟؟؟؟؟؟

هي نرجسية إذا، أكثرتم من الوقوف أمام المرآة وبدل تأمل العيوب أخذتكم العزة بأنفسكم وغرتكم الأماني .
21 - rachida الجمعة 13 يناير 2012 - 15:21
La signature anti datée est une pratique courante dans l’administration au niveau notamment des engagements des dépenses au titre du budget de l’année en cours. Elle est faite pour ne pas perdre les crédits programmés. Je ne crois pas que c’est anti démocratique mais plutôt une technique administrative en matière de gestion.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال