24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الوزيرة بوشارب تطالب رئيس "لجنة التنمية" بالإنصات إلى النساء

الوزيرة بوشارب تطالب رئيس "لجنة التنمية" بالإنصات إلى النساء

الوزيرة بوشارب تطالب رئيس "لجنة التنمية" بالإنصات إلى النساء

قالت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ورئيسة منظمة "النساء الحركيات"، إن "من يريد ممارسة السياسة عليه أن يتخلق بقيم النبل والإخلاص وحب الوطن، وهذه مبادئ يجب التشبث بها والتضحية من أجلها".

وأضافت بوشارب، خلال لقاء تواصلي حول موضوع "المناصفة سبيل بلورة نموذج تنموي ناجح"، نظم، الأحد، من طرف منظمة "النساء الحركيات"، أن "انتصار النساء هو انتصار للرجال في الوقت نفسه، لأن الرؤية السليمة تتأسس على نظرة مجتمعية قوامها مشاركة الجنسين في بناء دولة متقدمة".

وبحضور أعضاء المكتب السياسي للحركة الشعبية، ضمنهم حليمة العسالي، ورشيد الدريوش، وعادل السباعي، وعزيزة بوجريدة النائبة الثانية للمنظمة المذكورة، أكدت بوشارب أن "النموذج التنموي الجديد يتطلب بلورة مشروع واضح ينبني على طرح بدائل وحلول قابلة للتحقيق في مجال العدالة الاجتماعية والاقتصاد التضامني".

وتابعت قائلة إن "المناصفة الكاملة أمر قابل للتحقيق، لأن رهان التنمية والجهوية المتقدمة في حاجة إلى جهود النساء والرجال، لأن كليهما طرف أساسي في المشهد السياسي"، مستشهدة بما تحقق "بفضل نضال نصفي المجتمع كقانون الأسرة ودستور 2011".

وطالبت المسؤولة الحكومية شكيب بنموسى، رئيس لجنة النموذج التنموي الجديد، بالإنصات إلى "النساء لأنهن يملكن من التجربة ما يكفي لتحقيق التحدي الذي من أجله أحدثت هذه اللجنة، والذي يتجلى في وضع مقاربة جديدة مبتكرة لواقع النساء اللائي يعانين الهشاشة".

وأوضحت بوشارب أن "حل معضلة التنمية يتطلب مقاربة عقلانية قوامها تغيير لغة الاشتغال وخطاب متعدد يستحضر خصوصيات كل جهة على حدة بدل الخطاب النمطي للانخراط في الرؤية الملكية وربح معركة التنمية".

من جهتها، أكدت الفاعلة الجمعوية والحقوقية خديجة الرباح أن "النموذج التنموي الجديد لا يمكن أن يتحقق خارج المقاربة الحقوقية والمشاركة والمساءلة"، مضيفة أن "أهم قاعدة لهذا التحدي هي استحضار قيمة مرجعية تتمثل في الرقي بالنساء والرجال معا".

واستطردت الرباح قائلة إن "المساواة مدخل أساسي واستراتيجي، فالتنمية لا يمكن أن تتحقق إذا لم تشارك النساء إلى جانب الرجال في هذا المشروع التنموي بشكل فعال". وأضافت "على الكل أن يفكر ويراسل هذه اللجنة الملكية، التي تشتغل على تصور أولي لاستحضار مسألة المساواة في هذا المشروع، لأن أحد معيقات التنمية هو غياب المرأة عن المسلسل التنموي".

وحذرت الرباح من طغيان العقلية الذكورية "التي دأبت على تغييب القدرات والكفاءات التي تتوفر عليها النساء من المشاركة في التنمية"، مستدلة على طرحها بـ"الأرقام الصارخة على مستوى الجماعات والبرلمان، والتي توضح بشكل جلي أننا ما زلنا بعيدين كل البعد عن المناصفة التي دعا إليها الدستور".

ولتغيير هذه الرؤية الذكورية، تؤكد الرباح "على وجوب زرع التمثلات الإيجابية عن أهمية الرجل والمرأة كجسد واحد، وأن كليهما يكمل الآخر، ونبذ نظرة الصراع التي تكرسها ثقافة متخلفة تؤخر المجتمع أكثر مما تقدمه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - said الاثنين 23 دجنبر 2019 - 01:53
لمادا الانصات الى النساء. فالنساء في هدا البلد اصبحت لهن الحقوق التي ليست للرجل . هل تريدون تغيير شرع الله.وتتساون في الارث.
2 - المتوكل/ بركان الاثنين 23 دجنبر 2019 - 02:10
تسواوا بعد مع المرأة في البادية، لي كتسرح وتجلب الحطب وتحصد الزرع وتهيئ الطعام وتنظف البيت وتربي الأطفال..... والرجل داير رجل فوق رجل، إنها بكل تأكيد خادمة بدون أجر ومن غير تقاعد. مهظومة الحقوق كلية.
وبعدها باليوا بالرجال حتى تتحقق المساوات بين الرجل الفظ الغليظ والنساء المسكينات االطيفات.
اللهم كن في عون الرجل من أنثال هؤلاء النساء
3 - رحالي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 02:18
مع الأسف تضيع حقوق الرجال والنساء عندما يصبح شعار المساواة سيفا تريد به النساء الجمعويات كسر الرجال وإسكاتهم إلى الأبد والتحكم في رقابهم وأرزاقهم . هادو ماكايقلبوش على المساواة وإنما على المشاكل داخل المجتمع المغربي . مع الأسف .
4 - Hollandddddsdss الاثنين 23 دجنبر 2019 - 02:18
الإنسان هو الفاشل اما النموذج الحالي نموذج لا بؤس به المشكل في محاربة المفسدين
5 - jad الاثنين 23 دجنبر 2019 - 02:46
فقط عندما نرى إمرأة مغربية ولت منصب مهم، بخيار شعبي و مجهود فردي وليس عائلي سنعرف أن المجتمع يتغيرو ٱننا في بداية الطريق الصحيح أما اغلب أسماء موجودة في ساحة بنات ٱعيان وعائلات لتزين المشهد
6 - البيضاوي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 02:58
كثرالحديث عن العنف ضد المرأة سنسلم بأن العنف ضد المرأة يقوم به الرجل وهذا أمرغيرمقبول السؤال هل المرأة لا تقوم بعنف ضد الرجل بل ضد المرأة كذلك بمعنى عنف المرأة للمرأة ألا تعنف المرأة المتزوجة عائلة زوجها من أب وأم وأخوة النسبة الكبيرة لأسباب الطلاق اليوم ألا تقع بسبب تعنيف الزوجة لزوجها ولوبطريق غيرمباشرولكن عن طريق وضعه أمام الأمر الواقع - اكري لي بوحدي ما نسكنش مع أمك كاتعايرني خوتك وخواتتك ما مزيانش معايا لاش كاتمشي لداركم بزاف امك ما تسافرش معانا - هذا بالإضافة إلى الكثير الكثير من التصرفات التي تقوم بها المرأة في الشارع أوفي العمل أوتتعامل بها مع رجال الأمن والدرك والأمثلة كثيرة عنف الرجل للمرأة يتحدث عنه الجميع وعنف المرأة مع الرجل ومع المرأة كذلك من يثيره ومن يناقشه في وسائل الإعلام التي تفتح أبواقها وصفحاتها للعوانس والمطلقات اللواتي تردن تطليق ما بقي من نساء متزوجات أودفع الشباب للهروب من الزواج للزيادة في عدد العوانس لماذا لا يتحدثن عن المئات من الأطفال الرضع الذين يرمى بهم يوميا في قمامات الأزبال فلنتساوى في كل شيء وإلا فالحلال بين والحرام بين فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
7 - Hicham الاثنين 23 دجنبر 2019 - 03:01
والله أوتبعنا ديننا الحنيف والله ميخصنا خير في هاذ البلاد.ولكن تبعنا الدول المستعمرة فبقينا من غير بوصلة
8 - مراقب للوضع الاثنين 23 دجنبر 2019 - 03:09
واش نتوما مازال باغين تنتاصرو على الرجل؟ الراجل فالمغرب مهدد بالسجن بالنفقة مهدد يالسجن يالتحرش او العنف ضد المراة او الاغتصاب الزوجي او اي تهمة تقولها المراة على الرجل اوا مازال ما برد ليكم القلب؟ انت وزيرة للسكنى اوا سيري شوفي مشاكل لي تنصب عليهم ومشاو ليهم الملايير ومشاكل الكريانات وزيد وزيد
9 - تنغير مسمرير تعدادات الاثنين 23 دجنبر 2019 - 04:37
زعما كون كاينا المناصفة صافي غتكون التنمية والازدهار الازدهار وااتنمية غتكون ناجحة كون اي وزير وبرلماني ميتخلصو ب 50000 الف دهم ويتحيد دعم ديال الاحزاب ويحيدو لانتريت ديال البرلمان وتبداو تخلصو غير بشهرية رمزية 1500 درهم حيت عندكوم وضاءيف كتخلصو فيها وديك الساعة خدمو ولاد الشعب وتكون المرابعة شحفتو المواطنين بالنقاشات الخاوية حنا الدراوش راه العيلاات عطينهوم كتر من النص
10 - متابع الاثنين 23 دجنبر 2019 - 04:43
النموذج التنموي اﻷول فاشل باعتراف ملك البلاد والنمودج الجديد لن يختلف عن سابقه لسبب واحد ليس هناك محاسبة للذين نهبو وما زالوا ينهبون إلى اﻵن فهي كعكة يقتسمها المسؤولين والفتات للشعب الويل لكم من رب العباد.،وإذا انفجر هذا الشعب لن تقوم قائمة لهذا الوطن.
11 - الحسن العبد بن محمد الحياني الاثنين 23 دجنبر 2019 - 04:48
أظن السيدة الوزيرة الموقرة بأن عمل اللجنة له أولويات رئيسيةles besoins prioritaires de la nation تخص الأمة أو الوطن،من حيث الضروريات الحياتية التي تتجلى في كل القطاعات المرتبطة بالغذاء؛من منظور العيش الكريم المغلف بالاكتفاء الذاتي الفردي والأسري والوطني،كالسلع والخدمات والصحة والتعليم والسكن والعدل والعمل-معضلة البطالة-أما ما تطرحونه كمسؤولين سياسيين:"حقوق الإنسان-قضية الصحراء-قضية المرأة-قضايا الطفل-قضية الهجرة- قضية الحريات الفردية...إلخ"فتلك ملفات قائمة بذاتها ومستقلة عن أجوندا Agenda العمل عند اللجنة؛ فقضية المرأة مثلا لها منظمات وجمعيات وهيئات منضوية تحت لواء الإتحاد الوطني لنساء المغرب الذي تترأسه الأميرة الجليلة المناضلة للا مريم؛يمكنكم الإستمرار في النضال لتحقيق المزيد من المكتسبات،وطرح قضايا المرأة على المجلس الأعلى العلمي الذي يترأسه أمير المؤمنين للوصول إلى تسوية عادلة ومنصفة ترضي الله وتتماشى مع القيم الإسلامية الإنسانية التي أشرت إليها في مداخلتكم المحترمة؛فالذين يستنبطون القرآن الكريم يعلمونه؛فيه تكريم رباني كامل للمرأة لايقارن بالطروحات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
12 - معاد بن يدر الاثنين 23 دجنبر 2019 - 04:57
تزادينا فاﻹصﻻح وعشنا فاﻹصﻻح وغنموتو فاﻹصﻻح بدون إصﻻح يذكر. لو كانت سلحفاة تتمشى لوصلت خط النهاية منذ عقود.
13 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 23 دجنبر 2019 - 05:38
لقد بدأت الأمور تتضح شيء فشيء فيما يتعلق باللجنة التي عينها جلالة الملك للإشراف على البرنامج التنموي بعيدا عن الأحزاب السياسية أعتقد أن اللجنة لم تحضى بتأييد كبار المسؤولين الدين راهنوا على الإشراف بوضع وتنفيذ البرامج التنموية وفق السياسات المعمول بها في الماضي والتي تقوم على الزبونية والمحسوبية الشيء الدي أدى إلى خلق الفوارق بين الجهات
14 - L autre الاثنين 23 دجنبر 2019 - 06:25
المهم والأهم ان نبتعد بمشروع النموذج التنموي عن الثنائيات les dualismes المعيقة للتنمية نفسها نذكر منها الثنائيات الاثنية، الجهوية، الطبقية، الثقافية الجندرية الخ ... ثم ان ندشن المشروع في إطاره الصحيح: الجهوية الجهوية الجهوية ... وعلى أسس: التشاورية-الفعالية-الحكامة. اذا تم ذلك يصبح نقاش المساواة وغيره من المفاهيم معطى من معطيات المشروع التنموي ... تذكروا هذا جيدًا: في عالم اليوم، الدولة المركزية تعتبر ثقلًا على كاهل الشعوب تعتاش على اجهزة تعيق التنمية...
15 - مصطفى الشلح الاثنين 23 دجنبر 2019 - 07:05
لا ادري ! ربما سخونة الكرسي الكبير هي التي جعلتكم تدردشون بحب الوطن المكروه في داخل معظم السياسيين، ولا ادري كذلك كيف لوطن جريح يجعل من يرمي الملح على جراحه من السياسيين ينعمون ، في حين ان محبي الوطن يعانون من برودة السجن ، هذا هو الوطن الذي يعطي لمن ينافقه وياخد من من يسانده . وتلكم بدعة من بدع الزمن الذي يجر الحبل على الغارب
16 - le marocain الاثنين 23 دجنبر 2019 - 07:55
Madame, quant les Hommes auront leurs droits, alors là,on pensera a ceux de la Femme.
-D'abord c'est la femme qui s'est fait déshonorée car elle ne se respecte pas.
-Pourquoi me diriez vous ?
-C'est simple.
D'abord la femme doit être honnête envers elle même,avant de l'être envers son environnement.
Des habits simples,et correctes,au lieu des pantalons qui laissent apparaître certaines parties de son corps(on voit bien les contours de son arrière(slip apparent, son .... qui donne sa forme au public.
Le respect d'une femme vient d'elle même(les habits transparents - pantalon collant.
Si la femme est la première dame d'une éducation juste,honnête et loyale, là, nous autres Hommes devront la ou les respecter.
Actuellement, dans notre pays la femme occupe plus de 70% de fonctions,alors pourquoi pleurer donc. Soyons honnêtes.
Personnellement comme ma mère est une femme, je les respecte honorablement. Le reste je m'en passe.
Espérant que ce commentaire ne provoque pas des injures.
PSV
17 - أمينة الاثنين 23 دجنبر 2019 - 08:23
النساء يملكون التجريبة في المعاصي والذنوب
18 - م م ط الاثنين 23 دجنبر 2019 - 08:34
إلى السيدة الوزيرة ابدئي اولا بإصلاح الفساد الشامل القائم في الوكالات الحضرية وابرزهن وكالة طنجة. بعد هذا يمكنك التدخل في الشؤون التي لا تدخل في اختصاصاتك. المرأة مواطنة متساوية مع الرجل في الحقوق والواجبات ولا يمكن لأحد أن يفصلها عن الوطن.
19 - said الاثنين 23 دجنبر 2019 - 09:08
المهم اعيد فأقول ماهده الحقوق او المساواة التي يقصدها هؤلاء.فالمعروف ان النساء في المغرب اصبح لهن من الحقوق مايفوق الرجل.اما ادا اردنا المساواة في الارث فهدا مستحيل لان شرع الله لايجوز التلاعب به.عموما الجمعيات النسوية بالمغرب لعبت دورا هاما في تفكيك الاسر ونشر الانحلال. ومنها المطالبة بالحريات الفردية
20 - ان اكرمكم عند الله اتقاكم الاثنين 23 دجنبر 2019 - 09:11
يجب الانصات للشعب كله.
هذه سياسة لفت النضر عن الأشياء الهامة وخلق مشاكل وهمية لالهاء المجتمع و تفكيكه.
كلما تكلمتم عن التنمية و المغرب غادي كيتكلخ.
21 - مواطن الاثنين 23 دجنبر 2019 - 09:43
والله في هدا البلد الكريم اصبح الرجل يغار من المراة لانه اي ادارة تواجدت بها اواي مصلحة عمومية اوخصوصية الا وتجد النساء العاملات يشكلن 99 بالمية . والله ما اخشاه مستقبلا هو اقدام الشباب على عمليات التحول الجنسي من الذكورية الى الانوثية ليتمكنوا من الشغل والدفاع عنهم كنساء .
22 - مهاجر الاثنين 23 دجنبر 2019 - 10:01
يجب علينا ان لا نكذب على بعضنا البعض
اذا ارادت الحكومة انجاح النموذج التنموي فعليها ان لا تكذب على الشعب
23 - سليم الاثنين 23 دجنبر 2019 - 10:34
بالنسبة الي تطوير المعرفة والتكنلوجيا و الرياضة و الفنون و التسلية و الحرية والحب والعدل و الحفاض على البيئة و التغدية السليمة و الجدية و لا أقول المحاسبة بل audit...هو الاساس لكل تطور . لان ادا قمنا بهده القفزة في الإطار الصحيح سنخلق انسان واعي ...أنثى كان أو دكر و ليس بانضي أو بانضية يتربص بك وبكل الطرق ... audit سيكون اخلاقي و ايجابي بلا شك و انساني ...و سيصلح لتعميق النضر في الحسابات و طريقة اشتغالك و محاولة اعطاءك بعض النصائح لكيفية تطوير وتسريع وتدقيق مهمتك الى الاحسن....و سنسدل الستار على هده الدراما السلبية الشعبوية...
24 - عروبية بنت العروبية الاثنين 23 دجنبر 2019 - 11:00
النساء اللواتي ينبغي أن نستمع إليهن لا يسمح لهن بالظهور على الساحة ولا يسمح لهن حتى بالكلام. ويتم دائما تقديم دمى متحركة لا يهمهن شيء سوى مصالحهن الشخصية والتكبر والعجرفة واحتقار من هن دونهن. وهذه الفصيلة من النساء التي تظهر على يتم تقديمها على خشبة مسرح العرائس لا يمكن الوثوق فيهن ولا حتى الاستماع إليهن لأن النتائج ستكون معروفة مسبقا. والأمثلة كثيرة على ذلك.
25 - Salah الاثنين 23 دجنبر 2019 - 11:13
بعدما فشلت السياسة الذكورية في المغرب .آن الأوان لنعطي الفرصة للمرأة لتسيير الحكومة لعلها تعطي شيئا أحسن من الحكومات الذورية السالفة التي أنتجت للشعب سوى الفقر والتهميش .بالنسبة لي لا مانع لي أن ترشح المرأة لرئاسة الحكومة
26 - عبد الله الاثنين 23 دجنبر 2019 - 11:45
النساء العربيات بصفة عامة والمغربيات بصفة خاصة شغلهم الشاغل الانصاف، ومن قال لكن أنكم غير منصفين، تردن أن تتصدق عليهن الدولة بالمناصب والمسؤوليات العظام دون جهد ولا اجتهاد منهن، كما فعل البرلمان المغربي خصص لهن مقاعد خاصة بهن، عجبا لهذا الفعل، من أراد المناصفة فاليعمل لها ويعمل ويضحي من صحته ووقته وعناءه من أجل هذا الوطن، أما أن تؤسس جمعية نسوية مدعومة من طرف اليهود والغرب بصفة عامة والهدف الوحيد والاوحد هو تهميش الرجل وتفكيك الاسرة لكي يصبح المجمع مثلي بامتياز فيكثر الفساد والسحاق واللواط، هذا هو هدفهن الاساسي من تكوين جمعيات فاسدة مفسدة ليس لها إلا الاسم الجميل أما أهدافها وأعمالها خبيثة، حقوق يراد بها باطل، أجل بسببهن كثرت العنيسات والعوانس بحكم انهن عنيسات فكثرن سوادهن والسلام.
27 - Moumine مؤمن الاثنين 23 دجنبر 2019 - 13:37
الوزيرة بوشارب تطالب رئيس "لجنة التنمية" بالإنصات إلى النساء
المطلوب من الوزيرة بوشارب أن تكف عن ممارسة الديماغوجيا. مهامك كوزيرة مهام جسيمة: إعداد التراب الوطني ـ والتعمير ـ والإسكان ـ وسياسة المدينة ـ بالإضافة إلى رئاسة منظمة "النساء الحركيات". فلا يمكن لأحد أن يحرم ما أحل الله ولا يمكن لأحد أن يحلل ما حرم الله.
!Donc, occupe-toi de tes oignons
28 - شطب حدا باب دارك الاثنين 23 دجنبر 2019 - 13:39
اعتقد انه على السيدة بوشارب ان تهتم بشؤون وزارتها وحل المشاكل التي تتخبط فيها منضومة السكن وما أكثرها و ما يرتبط بها اولا
هناك العديد من المشاكل في القطاع وجب حلها بدل النقاش حول حقوق المرأة و لجنة التنمية ووووو فهذا لن يفيد القطاع في شيء
في الدول التي تتقدم ترى الوزير الوصي على القطاع يناقش و يبحث عن الحلول لقطاعه وبذلك تتقدم الآمور ولا يدخل في سجالات خارجة عن قطاعه لانه تظييع للوقت فقط ولن يجدي نفعا
المواطن يريدك ان تحل مشاكله في السكن
حنا عندنا فهاد البلاد العكس كتجبر الوزير خدام يدخل طول وعرض في مساءل بعيدة عن قطاعه
وقطاعه غارق في المصاءب
أودي ديوها غير فالقطاع اللي كا تدبروه وخليونا من النقاشات التي تتكرر باستمرار بلا فاءدة فلقد مللنا من سماعها
29 - ramzi الاثنين 23 دجنبر 2019 - 14:12
اذا كانت النساء تريد المساواة فلابد ان تكون المساواة في كل شيء الحقوق والواجبات ، كالنفقة والمصاريف والعمل وكل شيء يجب ان يكون هناك مناصفة ، وليس المساواة في الحقوق والواجبات لا يتحدث عنها احد
30 - hmad الاثنين 23 دجنبر 2019 - 14:26
لقد حازت النساء كل المكرمات...فما تركتم للرجال إلا الهوانا
31 - مسافر الاثنين 23 دجنبر 2019 - 15:22
حرب نسوية على الرجال بلا نهاية..........؟لطفك يارب .
32 - simsim الاثنين 23 دجنبر 2019 - 15:40
نعم للمناصفة
لكن المناصفة بكل تجلياتها وليس فقط المناصفة الجنسية
بل المناصفة العرقية للولوج للمناصب العليا وذلك حتى يتمكن كل مغربي مغربي أو مغربية مغربية أيا كان عرقه أن يشعر بأنه مُمثل في أماكن القرار
ما دام الولوج لهذه المناصب هو حكرا على بعض الأعراق دون أخري فالوطن ليس للجميع
33 - amel الاثنين 23 دجنبر 2019 - 15:40
je pense que c est un faux débat. C est la compétence qui prime aussi bien chez l homme que chez la femme
les chiffres (% de de femmes au gouvernement au parlement...au champs..) ne sont pas de réels arguments pour défendre la femme .
. . C est à la femme de s imposer
34 - مواطن عادي السبت 28 دجنبر 2019 - 00:18
يا وزرتنا تأتون بحلول لمشاكل ليست موجودة. هناك مشاكل الصحة. البطالة.الرشوة.
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.