24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دبلوماسية المملكة تضع الدولة الليبية على سكة وحدة المؤسسات‬ (5.00)

  2. "البوليساريو" تخشى تحرك المغرب لضم أراضٍ خلف الجدار العازل (5.00)

  3. وزير الداخلية يذكر بموعد القيد في لوائح الانتخاب (5.00)

  4. أعناق آلاف المجازين والعاطلين تشرئب إلى لوائح "مباريات المتعاقدين" (5.00)

  5. أخطار سخانات الغاز (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | رفض حضور الوزراء إلى المساءلة يتسبب في رفع جلسة برلمانية

رفض حضور الوزراء إلى المساءلة يتسبب في رفع جلسة برلمانية

رفض حضور الوزراء إلى المساءلة يتسبب في رفع جلسة برلمانية

انتفض عدد من البرلمانيين بمجلس النواب، اليوم الإثنين، ضد استمرار رفض الكثير من الوزراء المثول أمام البرلمان قصد المساءلة في جلسات الأسئلة الشفوية التي تعقد كل أسبوع.

ورغم مراسلة رئاسة مجلس النواب رئيس الحكومة قصد تنبيه الوزراء رافضي الحضور إلى جلسات المساءلة البرلمانية، إلا أن البرلمانيين أكدوا أن هؤلاء يعتبرون أنفسهم "سوبر وزراء ولا سلطة حتى لرئيس الحكومة عليهم".

وأجمعت جميع الفرق البرلمانية، في تدخلاتها قبل انطلاق الجلسة الأسبوعية، على مقاطعة الجلسات مستقبلاً في حالة استمرار رفض أعضاء الحكومة الحضور إلى البرلمان، خلافا لما ينص عليه الدستور.

وتسبب رفض حضور الوزراء إلى المساءلة البرلمانية في فوضى عارمة بعد تدخلات الفرق البرلمانية التي توحدت أغلبية ومعارضة ضد الحكومة، وهو ما رفضه المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، وحاول أخذ الكلمة للرد إلا أن مسيرة الجلسة رفضت ذلك بشدة، بداعي أن القانون الداخلي لا يسمح.

وأمام إلحاح الرميد على تناول الكلمة للجواب على انتقادات البرلمانيين، تشبثت رئاسة الجلسة بموقفها القاضي بعدم منح الكلمة لوزير الدولة، وهو ما وضعه في موقف حرج، دفعه إلى الانتفاض على قرارات مسيرة الجلسة.

وقال الرميد غاضبا إن "البرلمان الذي يوجد فيه صوت واحد ليس برلمانا"، لكن رئاسة الجلسة ردت عليه بالقول: "نحن نحتكم إلى القانون"، وهو ما تسبب في فوضى عارمة دفعت رئيسة الجلسة المنتمية إلى حزب الأصالة والمعاصرة إلى رفع الجلسة الدستورية.

"ممثلو الأمة" أكدوا أن غياب قطاعات حكومية إستراتيجية عن المساءلة البرلمانية يسيء إلى سمعة المؤسسة الدستورية، وكشفوا أن من أصل 23 قطاعا توجد في الحكومة لم تتم برمجة المساءلة إلا لأربعة قطاعات.

واعتبر البرلمانيون غياب الوزراء إهانة للمؤسسة الدستورية ودليلا على وجود مسؤولين فوق المحاسبة والقانون، وطالبوا رئاسة الحكومة باتخاذ إجراءات تفرض على الوزراء الحضور إلى البرلمان.

وتابع البرلمانيون بأن صفة الوزير هي مسؤولية سياسية وليست وظيفة عادية؛ في حين حذرت المعارضة من الانسحاب في المرة المقبلة في حالة استمرار غياب بعض الوزراء عن جلسات المساءلة.

وبعد توقف الجلسة لأزيد من ربع ساعة، اتفقت فرق الأغلبية والمعارضة على منح وزير الدولة الكلمة للرد، رغم أن القانون الداخلي لا يسمح بذلك.

وقال الرميد إنه لا يدعي أن علاقة الحكومة بالبرلمان مثالية، مشيرا إلى أن خمسة قطاعات حكومية من أصل 23 أعلنت الحضور.

وأضاف الوزير أن "المادة 100 من دستور المملكة تمنح الحكومة أجل 20 يوماً للإجابة عن كل الأسئلة، سواء كانت كتابية أو شفهية؛ وهو ما يدفع إلى إثارة الفصل 266 من النظام الداخلي الذي يؤهل كل نائب إذا مر هذا الأجل أن يبرمج السؤال في حضرة الوزير أو غيبته"، وختم: "بقدر دفاعي عن الحكومة بقدر دفاعي عن البرلمان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - حنان الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:23
أعتقد أن الوزراء الأفاضل إما ينعمون بسباتهم العميق في ظل الأجواء الباردة ,او هم في خدمة مشاريعهم الكبييييييرة والضخمة والتي لاتستحمل حضورهم للرد على اسئلة البرلمانيين
2 - غير دايز الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:29
على أعضاء مجلس النوام الكرام اللجوء الى حجب التقة عن الحكومة في أطار المسرحية أما الحقيقة فلا فائدة منكم
3 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:37
رفض الوزراء لحضور الجلسات البرلمانية يدعو إلى رفع الجلسة برلمانية ! واك واك الحق كم عدد الجلسات البرلمانية التي ترفع . ولا أحد يعطيها أي أهمية ولا يستفسر عن عواقبها وتأخيراتها ، إلخ... إنها مؤسسة تنهي حضورها بعض ساعات ثم تغادر المكان بذون قلق . كما لم نؤخر التصويت على أي مشروع كان
4 - ابو وايد الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:38
حان الوقت ليتدخل ملكنا حفظه الله ورعاه ويحل البرلمان طبقًا لما يخوله له الدستور مهزلة جلسة اليوم بتت مباشرة على الإذاعة والتلفزة
5 - رحيم علي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:40
الجميع يعلم من يحكم ويتحكم ويصدر القرارات والجميع يعلم ان الوزراء هم فقط يتلقون التعليمات ويسيرون الأمور اليومية وخصوصا وزراء الأحزاب .
اذا لماذا كل المسرحيات وإيهام الناس بان الوزراء لهم سلطة القرار والتقرير لكي يساؤلوا على تدابيرهم وبرامجهم الانتخابية !!
في هذا البلد هناك جهة واحدة ووحيدة تقرر وتصدر القرارات اذا بلاش مسرحيات الأسئلة التي يستهزء بها من ذكاء الشعب !!
6 - م المصطفى الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:47
أقسم الرميد على أنه في حالة لم تعط له الكلمة سوف يقدم استقالته.
وحتى لا يصبح ملزمًا بتقديم إستقالته سمحت له رئيسة الجلسة بأخذ الكلمة.
فأخذ الكلمة ونجا الجميع من تقديم استقالة هذا الوزير .
أمر غريب وعبث كبير وخلط بين جلسة في قبة البرلمان وجلسة في بيت عادي حول براد شاي وأكثر من ذلك هو تعنت هذا الوزير والسماح لنفسه بهذا النوع من التعبير أمام نواب الأمة.
هناك تعبير فرنسي يقول :
Nul n’est indispensable
فهذا ما يجب أن يعلمه هذا الوزير. فعند ذهابه هناك أعداد كبيرةً من الكفاءات المغربية التي تستحق ذلك المنصب.
7 - ابوزيد الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:48
يحترمون ويستجيبون لملك البلاد.اما الحكومة أو البرلمان الكل au diable هذه هي الحقيقة .الله يجيبكم على خير.
8 - لموي عبد الهادي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:48
البرلمان لا يناقش الا الامور الثانوية جدا و التي لا وقع لها على المواطنين و اما الامور الجدية و المهمة فلا تناقش..اذن البرلمان لا وجود له حقيقي...يناقش امورا دوما لا رهان فيها... البرلمان لاعطاء صورة اننا عندنا برلمان مثل بريطانيا الخ
9 - محمد المربع الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:54
إنهم الوزراء يا سادة،إنهم الوزراء رضي الله عنهم وأرضاهم...حتى ولو حضروا أسألتكم يا سادة البرلمانيين،فإنهم لن يغيروا من الواقع شيء....كلكم في واد...والشعب في واد...رضي الله عنكم وأرضاكم.
10 - nomade الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:54
الاستهتار بالمسؤولية هو السائد لدى هؤلاء وأولئك. الوطن والمواطن ضحيتان كما العادة. الجهتان تلهثان وراء مصالحها الخاصة فقط، وتستنزف خيرات البلاد بلا حساب، وإلا، فما دور الرميد مثلا؟ هل يقوم بعمل يستحق عليه راتبه الآن وتقاعده بعد حين؟؟؟ والنواب الذين يصادقون على قرارات حكومة فاشلة، هل يستحقون كل هذه الميزانيات التي ترصد لهم؟؟؟ أظن أننا نحن النائمون الخانعون القابلون لسياسيين جشعين انانيين. ونؤدي في الأخير ثمن ضعفنا وخنوعنا.
11 - المتتبع الاثنين 23 دجنبر 2019 - 18:56
كل هذا مرده الي ان الوزراء ليسوا وزراء فقط بل منهم من يشعل 3 او 4 مناصب لذلك قلناها سابقا يجب علي كل مسوول مغربي كيفما كان نوعه ان يشغل منصبا واحدا حتي امناء الاحزاب بمجرد ان يصبحوا وزراء يجب عليهن تقديم استقالتهم من رياسة حزبهم
12 - مواطنة 1 الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:12
اقسم الرميد انه ان لم يأخذ الكلمة سوف يستقيل ههههه أش هاد عدم المسؤولية ? اش هاد المستوى ؟ واش احنا في الجامع ولا في قبة برلمانية . دابا هاد الشي اسميته توظيف الدين في السياسة وهو غير مقبول ، وهل من القوانين ان تلبى رغبة وزير أو برلماني كلما حلف . وا عباد الله ، بدلو علينا هاد حكومة القشاشب ، بغينا وزراء حكومة من هذا العصر ويمتثلون للقانون وليس للحلفان .
13 - Hollandddddsdss الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:15
اين انت يا ملك البلاد لماذا لا تتدخل بحل البرلمان
محاسبة الممتنعين والزامهم اعدة ما أخذوه من رتب حرام وحرمانهم من التقاعد الحرام هو ايظا؟
14 - سندباد: الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:16
لقد فجرها البرلماني رشيد الحموني عن فريق التقدم والإشتراكية عندما صرح اليوم تحت قبة البرلمان بكون النواب أصبحوا يمثلون على الشعب بأموال الشعب .
لقد شهد شاهد من أهلها . فما جدوى المؤسسة البرلمانية إذا كان جل الوزراء يتغيبون عن الجلسات والإجابة عن الأسئلة التي يطرحها النواب ؟
15 - فضولي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:20
سبع صنايع والشعب ضايع . هاذي دولة ديال والو . حتى واحد ما بغا يخدم ولا يحتارم المسؤولية , من الكبير حتى الصغير . حا ضيين غير التربية على المواطنة وكل من يسب الثوابت فهو خاءن واللي كيخون الوطن بالفعل هو المواطن الصالح . لعجب فهاد البلاد ...
16 - محمد بن دودة الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:25
ان حضروا او لم يحضرها شيئ عادي جدا حال نواب الأمة والدليل على ذلك عند التصويت على الميزانية .
17 - محمد الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:28
وانى أسمع المباشر في السيارة، لا يشرفني ان انتمي إلى هؤلاء ، نقاش فضفاض وفوضى عارمة، كأنك في حمام شعبي،
على الاقل احترمو المستمع، ماذا سيقول ابناءنا عن السياسة والسياسيين؟
حسبي الله ونعم الوكيل!
18 - محمد الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:28
وانى أسمع المباشر في السيارة، لا يشرفني ان انتمي إلى هؤلاء المرتزقة، نقاش فضفاض وفوضى عارمة، كأنك في حمام شعبي،
على الاقل احترمو المستمع، ماذا سيقول ابناءنا عن السياسة والسياسيين؟
حسبي الله ونعم الوكيل!
19 - انا الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:30
اودي غي ما تجيوش بجوج برلمانيين و وزراء و سدوا داك البرلمان راه ما صالح حتى لحاجة. قتصدوا ضو بعدا.
20 - محمد غاضب الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:32
حكومة الكفاءات ؟ هل هذا الكلام صحيح ؟ نكاد نجزم ان نؤكد أن الأمر ليس صحيحا .إنها حكومة امتيازات فأغلب الوزراء مازالوا ينتشون بحلاوة هذا المنصب ويفتخرون ،رغم أن الملك أكد لهم في تعيينه لمن سيدبر أمر النموذج التنموي الجديد لغيرهم أنهم ليسوا كذلك ،بل غير مؤهلين لهذا الأمر .حكومة المناصب والإمتيازات فقط ولا شيء غير ذلك .فانتظروا الأسوء .
21 - ملاحظ الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:32
الا يوجد بند في القانون او الدستور للتتبع في قضايا مماثة . ما معنى ان لا يأتي وزير يتمتع بامتيازات من ميزانية ولاد الشعب للمسائلة من "ممثلي" هذا الشعب. يا على بلاد !!
22 - citoyen الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:36
ا لمسائلة كلمة لا معنا لها في بلدنا كل واحد من مسؤولينا يعلق اخطائه على غيره ممن سبقوهم من مسؤولين فهم موجودون الا لتسيير مرحلة في انتظار الانتخابات منتخبون مستشارون وزراء موظفون فهم غير مسؤولين ومرفوع عنهم القلم همهم الوحيد مصالحهم ثم مصالحهم في انتظار تقاعد واكراميات وووالخ .....

ما يحز في نفسي هي الاموال الخياليةالتي تصرف على هؤلاء المتكاسلين المتقاعسين فبلدنا في حاجة لى معقول ياباني وصلابة المانية للمضي قدما ببلد الثروات والخيرات والموقع الجغراقي الاكثر من ممتاز لارجاع لامل لشبابه المتدمر
23 - مواطن2 الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:37
هذا يدل على رفض مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.وبذلك هم يعتبرون الوزارة تشريفا لا تكليفا.والعكس هو الصحيح.فالى متى ستبقى بلادنا في هذا النفق المظلم.ولا يبدو اي امل للخروج منه.كل يوم يطلع علينا خبر جديد ينسيك في الاخبار السابقة....
24 - مظلوم الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:42
يرفضون الحظور للمسائلة لان في كرشهم العجينة.
25 - المتوكل/ بركان الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:42
سلوك غير حضاري هذا الذي يمارس داخل مؤيسة تشريعية يفترض فيها أن تكون أول من يحترم القانون.
هذا ااسلوك الهلواني يزيد المغاربة قاطبة في مقاطعة هذه المهزلة. نواب وحكومة يتخاصمان أمام العدسة ليظهرا لنا أنهما يدافعون عن مصالح الشعب. لكن حينما يختلون ببعضهم البعض يتآمرون على السعب. وهذه هي الحقيقة المرة.
26 - ziko الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:51
ما فائدة الحضور او الغياب مادامت الأسئلة والأجوبة موجودة مسبقا ومن سيسمع لهم زعما غتحل كل المشاكل بحظورهم.التقاعد السمين مضمون وصافي
27 - ahmed الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:53
سواء حضروا أو لم يحضروا لاأنتم ولاهم لن يتغير أي شيء إلا إلى الأسوء
28 - ايوب الاثنين 23 دجنبر 2019 - 19:53
على البرلمان فرض ملتمس الرقابة الذي يفضي لاستقاله الحكومة كاملة
29 - مهاجر الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:04
هل لدينا برلمانا وحكومة فعلا .ام هناك سلطة وراء السطار التي تتحكم ?
30 - علي ولد حمو حمو الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:08
تقولون " ربط المسؤولية بالمساءلة " أين أنتم من ذلك ؟؟؟ اللّي فكرشو العجينة ماتايبغيش اللّي يسوْلو.. الهضرة الخاوية ما عند الشعب مايدير بها .. الشعب اللّي غادي يسوّلْكم غير بلّاتي عليكم ... إنَّ غداً لناظره قريب .
31 - لعب الدراري الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:11
هذا يوضح ان هؤلاء جميعا وزراء ونوامً لا يمثلون الشعب بل يمثلون عليه
هذا البرلمان لا فاءدة ترجى منه ما هو الا تبذير للمال العام و غياب الوزراء وحتى النوام لا يحظر منهم الا القليل لدليل قاطع على استهتارهم بمصلحة المواطن
اما تصرف السي الرميد فهو اقل ما يقال عنه انه لا يليق بوزير و حتى النوام لم يكونوا في المستوى المطلوب عندما ادعنوا لطلبه
و ليستقل وبذلك سيريح هذا الشعب منه ومن تصرفاته الطاءشةً
وااسفاه للمستوى الدي اصبح عليه النواب والوزراء
لعب الدراري
طفرناه بكري بهاذ العقليات
32 - مساوي هولند الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:14
كلهم سواء معشر الوزراء والسادة النواب والمستشارون يختلفون في كل شيئ ولكنهم يجمعون يوافقون ويتفقون على شيئ واحد وهو استحمار المغاربة والاستخفاف بهم وبشأنهم فإذا كان دور البرلمان هو مراقبة ومتابعة أعمال الحكومة المنبثقة عنه ومسائلتها. فأين هذا الدور وأين يتجلى في الحقيقة مادام أن الطينة واحدة وطريقة الوصول إلى هذه المراتب واحدة والكرش واحدة والعجينة لفيها واحدة فكيف ستكون المسائلة والشعب الذي انتخبهم القوا به الى الهاوية وامروا أن يعيد له أحدهم التربية.
33 - abdi14 الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:21
ماذا تفيد الأسئلة الشفوية، خصوصا أن أهم ما يمكن أن يعرض على البرلمان هو قانون المالية لسنة 2020،الذي قد مر بالكبفية المعروفة، و الذي يضبط السياسة الاقتصادية و الاجتماعية و الذي زاد من الضغط على الطبقات الشعبية عن طريق الزيادة في الضرائب و الاقتطاعات، بينما البرلمان منشغل بالحصول نوابه على تقاعد مريح. بماذا ستفيد الأسئلة الشفوية اللهم الوقوف أمام الكاميرا،
م
34 - عبده/ الرباط الاثنين 23 دجنبر 2019 - 20:29
هل نحن في حلم ام يقظة حول ما قيل عن الرميد؟؟؟
35 - احمد الاثنين 23 دجنبر 2019 - 21:08
و الله من وجهة نظري الامر سيان,سواء حضر الوزراء ام لم يحضروا لن يغيروا في الامر شيئا.فأنا ارى البرلمان مجرد مسرح لقتل الوقت و كفى و بما ان الممثلين الرسميين حاضرون فلا داعي لالغاء العرض.
36 - Khachoggi الاثنين 23 دجنبر 2019 - 21:16
Tous les mêmes,un ministre qui s absente ou plusieurs députées qui viennent et s endorment ou qui sont des illettrés même éveillée ne servent a rien on ne peut pas encore parler d un parlement au maroc
37 - ياسلام الاثنين 23 دجنبر 2019 - 21:17
الا كان البرلمان لفيه غير صوت واحد ما برلمان ما والو شنو غدي نقلو على الحكومة لمفيها حتى صوت صامتة صامتة صامتة .........
38 - عمر الاثنين 23 دجنبر 2019 - 21:35
الحكومة قضات بكم الغرض و صوتو على القانون المالي و المادة 9 ضد الشعب ما بقيتو تساواو والو عند الوزراء
39 - Momo الاثنين 23 دجنبر 2019 - 21:40
مهزلة من المنازل التي اعتدناها في الحكومة والبرلمان .انها المسرحية الهزلية التي تبكي ولا تضحك .والقضاء على مثل هذه المسرحيات يجب على كل محب وغيور ووطني ان يقاطع الانتخابات ليخلو المسرح وتقطع الطرق على هؤلاء الممثلين كي لا يلعبوا ادوارهم البءيسة
40 - مريمرين الاثنين 23 دجنبر 2019 - 22:00
أغلب الوزراء يتمنون أن تمر السنوات الباقية من عمر الحكومة بسرعة لينعموا بتعويض " نهاية الخدمة " و يتمتعوا
" بتقاعد " ما أنزل الله به من سلطان . هؤلاء الوزراء هم من يتخلفون عن الحضور الى البرلمان خوفا من افتضاح أمرهم في إدارة القطاعات المنوطة بهم ، رغم انتسابهم الى حكومة الكفاءات . وأي كفاءات !!
أما ذاك الوزير الذي أقسم أن يستقيل إن لم يأخذ الكلمة فهو تصرف كالصبي الذي يبكي حتى تأخذ أمه بخاطره .
فهل إذا استقال هذا الوزير ستكون نهاية العالم ؟؟ ما صلاحية قانونكم الداخلي إذا كنتم أنتم النواب من يخرقه؟؟ إنه استهزاء بالمواطن من الجانبين ، وزراء و نواب.
هذه كفاءات الحكومة و هذا عبث النواب .
41 - bassou الاثنين 23 دجنبر 2019 - 22:16
المواطن الأمي العادي في أقاصي البلاد وأدناها يعرفونكم. مسرحياتكم تذر عليكم الملايين.
ملايين الانتداب+ ملايين الامتيازات+ ملايين نهاية الخدمة والتقاعد المريح.
42 - bassit الثلاثاء 24 دجنبر 2019 - 10:31
مع وفاة المسرح المغربي٬ لم يبق غير البرلمان بغرفتيه ننتظره كل اثنين و ثلثاء نرى فيه تشخيصا في منتهى الإبداع.
تبتدأ المسرحية لكنها تتوقف من حين لآخر و في انتظار أن تعود أو لا تعود، يعرض علينا التلفزيون حصة من الملحون أو الأندلسي٠
قيل خلال الإستراحة أن الأدوار اختلطت ولم يعد في مقدور الممثلين غير الإرتجال و الخروج عن النص، الأمر الذي لا يتقنه أحد٠ علق آخرون أن على الجميع الرجوع إلى المعهد المسرحي للتكوين و الإستئناس بمدارس المسرح
العالمية، فبيننا و بينهم مائة سنة ضوئية٠
43 - المداغي المغربي الثلاثاء 24 دجنبر 2019 - 17:08
إستهتار بالشعب المغربي تقوم به حكومة الفساد والفلاس والبرلمانيين وكل حكام ومسؤولو الدولة.
من أراد الحضور أو الغياب عن الجلسات فله الخيار ومن أراد القيام بمهامه أو لا فله الخيار ولا من يحاسبه ولا من يراقبه.
أما عن النابغة والمعجزة السي الرميد الذي يهدد بالإستقالة من الحكومة فما ذلك سوى نفاق ومراوغة وكذب. هل يفعل ذلك، كلا! لا يفعله وذاك المنصب هو بالنسبة له المنبع الوحيد الذي يحلب منه والرضاعة الرئيسية ولا يقدر مفارقتها.
أتحداه إن كانت له الجرأة أو الشجاعة لإتخاذ مثل هذا القرار الذي لا يقدر عليه سوى الأبطال النزهاء بالدول الغربية دون العربية. لم يسبق لمسؤول عربي أن قدم استقالته من منصبه عن طواعية. فذلك من ربيع المستحيلات لأنهم فاسدون ولا يعيشون إلا داخل الرذيلة وبالمال الحرام ولا يقدرون على غير ذلك.
44 - لا يتوفرون على اجابة الثلاثاء 24 دجنبر 2019 - 22:26
لما يتغيب احد يمكن انه لا يتوفر على أي جواب قد يحرجه وهو لم ينجز مسؤوليته بجد وإتقان ويكون فخور بها أمام وطنه والمواطنين وهذه هي المواطنة الحقة وأنه يستهان بما تقلد. كمثل الكسول أمام مدرسه انه تعود على عدم إنجاز دروسه ويأخذ فلقة ثم ينساها ويتناسها
45 - مواطن عادي السبت 28 دجنبر 2019 - 13:41
سبب غيابهم هو مشاريعهم الخاصة .فهم. يتزاحمون مع العباد في التجارة..الصناعة..الخدمات..الاستراد.
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.