24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل تؤثر وساطة الجزائر بشأن أزمة ليبيا على "اتفاق الصخيرات"؟‬

هل تؤثر وساطة الجزائر بشأن أزمة ليبيا على "اتفاق الصخيرات"؟‬

هل تؤثر وساطة الجزائر بشأن أزمة ليبيا على "اتفاق الصخيرات"؟‬

عائدة من غياب عن المشهد الليبي دام سنوات بفعل أزمتها الداخلية، تُباشر الجزائر سلسلة لقاءات وزيارات تتوخى من ورائها إعادة تموضعها الدبلوماسي تحت ضغط التغيّرات الإقليمية والدولية الأخيرة، إذ ألقى "قصر المرادية" بثقله في الأزمة الليبية، طوال الأسابيع المنصرمة، سعياً إلى بعث دوره السياسي في الملف.

واستقبلت الجزائر العاصمة وفوداً دبلوماسية وسياسية متزامنة، إذ تباحثت الحكومة الجزائرية التصعيد العسكري في ليبيا مع وزراء خارجية تركيا ومصر وإيطاليا. كما حلّ رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، بالجارة الشرقية لتدارس المستجدات الأخيرة التي همّت المنطقة.

وحرّكت الجزائر آلتها الدبلوماسية في اتجاه الوضع الليبي، إذ استقبلت وفدا عن حكومة طبرق غير المعترف بها دوليا، في وقت تعترف الجارة الشرقية بحكومة الوفاق الوطني؛ ينضاف إلى ذلك عزمها المشاركة في قمة برلين، التي ستنعقد في التاسع عشر من يناير الجاري، حول الأزمة الليبية، بعد تلقيها دعوة رسمية من لدن ألمانيا.

ويبدو التقارب واضحاً بين الجزائر وألمانيا وإيطاليا بشأن الأزمة الليبية في مواجهة الدور الفرنسي، إذ توترت العلاقات بين باريس وروما جراء اختلاف الرؤى بخصوص الملف الليبي، مقابل حلف "حكومة السراج" وتركيا من جهة، والحلف الذي تقوده روسيا بمعية قوات حفتر ومصر وبلدان خليجية من جهة ثانية.

وأجرى وزير الخارجية الجزائري جولة خليجية، ابتدأت الثلاثاء وانتهت الخميس، قادته إلى كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة، ما اعتبره البعض منافسة واضحة للخارجية المغربية بخصوص الوساطة التي تقودها في الشأن الليبي (اتفاق الصخيرات)، علما أن المغرب ينأى بنفسه عن سياسة المحاور الدولية في هذا الملف بالذات.

في هذا الصدد قال إدريس لكريني، مدير مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات، إن "المبادرات التي تقوم بها الجزائر أو المغرب أو مصر أو تونس مطلوبة مادامت تأتي من دول المنطقة المغاربية، إذ تبقى أقل حدة من المبادرات الآتية من خارج المنطقة".

وأضاف لكريني، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الشأن الليبي يستدعي مبادرة مغاربية وازنة"، وزاد: "أتمنى لو كانت هناك دعوة لعقد قمة مغاربية مادام الأمر يتعلق بدول تنتمي إلى المنطقة، وأيضا عضو في الاتحاد المغاربي"، داعيا إلى "طي الخلافات والتركيز على المشترك".

ونبّه رئيس منظمة العمل المغاربي إلى خطورة التدخلات الإقليمية والدولية في المنطقة المغاربية، لافتا إلى "إمكانية انتقال العدوى السورية إلى ليبيا"، ومنادياً بـ"جعل الوضع الحالي مدخلا لبلورة تصور مغاربي وازن يهدف إلى مواجهة التهافت الإقليمي والدولي المتزايد على المنطقة".

وأوضح الأستاذ الجامعي أن "الوضع الليبي نتاج للفراغ الذي أحدثه غياب الفاعل المحلي على مستوى إحداث توافقات حقيقية بعد اتفاق الصخيرات؛ ذلك أن الفراغ المغاربي يشكل تهديدا حقيقيا للاستقرار في المنطقة برمتها"، ثم استدرك: "بؤر التوتر مجال خصب لجذب التيارات الإرهابية وشبكات الاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية".

وتابع لكريني بالقول: "الغياب المغاربي يعكسه وجود مبادرات ذات طابع فردي في الآونة الأخيرة، ما جعل ليبيا تحت وطأة الصراع الدولي الذي لم يعد مقنّعا، بعدما دخلت قوى إقليمية ودولية على الخط بصورة علنية ومباشرة، ترى أن الحل في ليبيا لا يمكن أن يمرّ سوى عبر توافقها؛ ما يعني تجاوز الفاعل المحلي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - طارق بن زياد الجزائري الجمعة 17 يناير 2020 - 11:12
الجزائر البلد القارة أقوى دولة إفريقية وعربية وهي دولة إقليمية محورية وهي قلب المغرب الكبير ومحركه الأساسي والآمر والناهي في المنطقة لهذا تم استدعاؤها في مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية
2 - Agro الجمعة 17 يناير 2020 - 11:16
اتفاق الصخيرات تم دهسه منذ مدة من كل الأطراف المتنازعة اما وساطة الجزائر فهي تخص بلد جار مباشر لهذا البلد ويعيش تطورات جديدة بعيدة كل البعد عن ما تم الاتفاق عليه في المغرب
3 - مدقق الجمعة 17 يناير 2020 - 11:20
لا اعرف من يحشر انفه في الازمة الليبية الجزائر ام المغرب، و لو كانت فيه حدود مشتركة بين المغرب و ليبيا تهدد امنها القومي فانا اجهل الجغرافيا لانني لا انتمي لاذكى شعب في العالم، وحسب ظني وزراء الخارجية و ليبيا هي من طلبت من الجزائر التدخل، و اجتماع الخيرات ذكرني حين اراد المغرب اللعب استظتفة الازواد لحل ازمة مالي و خو كماريعرف الجميع يريد دائما ان يكون ند للند مع الجزائر فقط، غيرة صبيانية
4 - هيدروليك الجمعة 17 يناير 2020 - 11:26
أرى أن حكومة مغربية برئاسة عثماني منشغلة بقهر شعب فقط وثانيا دهاب عثماني لا يفقه شيء في دبلوماسية ولا كاريزمة ولا هبة في كلام .
5 - مغربي الجمعة 17 يناير 2020 - 11:27
السلام
عدة اسءلة يجب طرحها لعلا المجتمع الدولي و بااخصوص العربي ايجاد اجوبتها.
ما مصير الربيع العربي مند 10سنوات على انطلاق شرارته بتونس؟
هل تقدمت الدول التي شهدت الربيع العربي؟
هل تبدل النظام العسكري الحاكم في هده الدول؟
ما علاقة الدول المتدخلة في تحديد خارطة الطريق لبلاد الربيع و ما هي مكتسابتها ؟
ما مصير القومية العربية و الاسلامية في ظل وجود هده التورات؟
لمادا خربت و دمرت هده الدول هل بسبب الربيع العربي او بسبب الحكام او بسبب الارهاب و المرتزقة؟
ماهي نتاءج جميع المؤتمرات و الاتفاقات و المبعوتين الاممين الى بؤر التوتر؟
في ليبيا هناك اتفاق الصخيرات على اتره تمخضت حكومة الوفاق الشرعية و المعترف بيها دوليا و امميا.و مع تدخل اطراف و دول لمصالحها لا غير اصبحت ليبية في دوامة حرب شبه اهلية بين الغرب و الشرق و النتيجة تدمير ليبيا و الانتفاع من خيراتها النفطية.
اتمنى من الليبيين ان يكون اتفاق الصخيرات قاعدة و اساس للتفاوض مع بعضهم في مؤتمر برلين لطي صفحة الخلاف بين الفرقاء لما فيه خير لشعبهم.
6 - DAMOU الجمعة 17 يناير 2020 - 11:30
ما يسمى بإتفاق الصخيرات لم يعد ساري المفعول إذن عن أي تأتير تتحدتون فهو أصلا كان مجرد زوبعة إعلامية من طرف الصحافة المحلية
7 - محمد الجمعة 17 يناير 2020 - 11:33
سبحان الله كل ما هو متعلق بالمغرب . كنتم تحترقون من الداخل عندما كانوا اخواننا ليبيين في الصخيرات اما ادا كانوا في جهة اخرى لا مشكلة . انا انصح المغاربة ان يتبرعوا اكمال الجدار الى السعيدية .هاؤلاء الناس يكرهوننا وجعلونا نكرههم ويصبحوا اعدائنا من درجة الاولى . حين يقع الحرب لن نرحمهم ابدا .
8 - Ben lebsir ahmed الجمعة 17 يناير 2020 - 11:37
الجزاير تواجه الحراك ومشاكل داخلية كثيرة وسياسية عدة فهي تريد ان تفتح باب لالهاء الشعب ونسيان مشاكله والقضاء على الحراك بتجاهل متطلبات الشعب ليس حبا في ليبيا ليست هناك دولة عربية تريد الخير للاخرى لولى نية دخول تركيا لما تدخل احد العرب اما ان يقتلك او يتركك تموت لاتستنجدون بالعرب والقومية العربية انها مسرحيات فقط والحقد
9 - الصديقة ليبيا الجمعة 17 يناير 2020 - 11:38
ليبيا لها حدود مع الجزائر وتبعد على المغرب بي 1800كيلومتر..لا داعي للمغرب على القاضية اليبية..عندما قرار الناتو بضرب ليبيا أول أجتماع لنتو لضرب ليبيا كان في الرباط..كما فعل المغرب لمشركاته في الحرب مع اليمن..لا داعي لتغطية الشمس بي الغربال
10 - Ahmed الجمعة 17 يناير 2020 - 11:40
نحن فقط من يتكلم على إتفاق الصخيرات.... إنه إتفاق تجاوزته الأحذاث و الزمن، و تم دفنه.
11 - Fassi الجمعة 17 يناير 2020 - 11:44
Al’algerie de balayer devant elle avant de balayer devant la libye nous la conseillons!!!
12 - خالد الجمعة 17 يناير 2020 - 11:47
الجزاءر نفسها ليست مؤثرة لان القوى العظمى هي التي عندها الحل و اظن اجتماع برلين حتى وضعوا الخطة له و حسب رايي سيتم تقسيم السلطة بين الاطراف المتصارعة
13 - رشيد الجمعة 17 يناير 2020 - 11:47
المغرب لم ينأ بنفسه ولكن لخبطه موقف فرنسا الذي هو مع حفتر العسكري . (هذا هو مصير التابع) لا مبدأ ولاهم يحزنون .
14 - متتبع الجمعة 17 يناير 2020 - 11:48
المعلق 4 يبدو الذكاء واضح عليك حتى تعلم ان اتفاق الصخيرات برعاية الامم المتحدة و ليس المغرب مع اننا منشغلون بفتح سفارات و قنصليات في صحرائنا المغربية و ننتظر بكاء خارجيتكم الحمدلله ان اغلبية الدزاير يدركون سياسة مرواغة الحراك و ينتظرون..
15 - محلل بسيط الجمعة 17 يناير 2020 - 11:49
تبدو ليبيا كبقرة تحتضر بلا ولي أمر يتصارع لتوزيعها كل من روسيا وتركيا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا ومصر مدعومة بالإمارات والسعودية اما الجزائر فما هي الا بلد جار لها تخشى من تدهور الأوضاع وتدفق الأسلحة والفوضى الى أراضيها وإن هي انجرت بعنادها وتعنتها مع الكبار سيكون مصيرها مصير ليبيا
16 - الزفزافي 02 الجمعة 17 يناير 2020 - 11:50
السراج طلب من 5 دول التدخل العسكري ضد حفتر من بينهم الجزائر ومن نستنتخ ان المغرب مستبعد بالنسبة للسراج وحفتر لا يستحق الدعم من اي دولة عاقلة تحترم نفسها
علينا الإعتراف ان القوى العسكرية الجزائري هي التي اجبرت المانيا وإيطاليا على إحترام الجار الشرقي
بالنسبة لي افضل تدخل الجزائر في ليبيا على تركيا لماذا لانها متشاركة معها في الحدود وتحمي المغرب من 70 مليون قطعة سلاح موزعة في ليبيا واعتقد ان الإستقرار الذي ننعم به 50% بفضل الجزائر
ثانيا كل الدراسات تاكد ان الجزائر بلد موثوق في محاربة الإرهاب بدليل التعاون الروسي الامريكي
17 - مٌـــــواطن مَغربــــــي الجمعة 17 يناير 2020 - 11:52
اتفاق الصخيرات خرقته فرنسا ومصر والإمارات والسعودية بدعمهم لشخص انقلابي ضد حكومة معترف بها دوليا
18 - الهواري من تلمسان الجمعة 17 يناير 2020 - 11:54
المثل الجزائري يقول :شطابو حلفة وبغى ينقز النار، هذا ما ينطبق على حكام المرادية !
الجزائر فيه شعب يعيش حراك ضد كبرانات فرنسا...قاليك يحل مشكل ليبيا....
19 - وناغ الجمعة 17 يناير 2020 - 12:01
هدف
النظام
الجزائري
من
هدا
هو
البحت
عن
اعتراف
دولي
بنظامه
الدي
فرضه
على
شعبه
فقط
لا
غير
20 - الزمر الجمعة 17 يناير 2020 - 12:02
إتفاق الصخيرات لم يرق إلى الدول الحدودية إلى ليبيا التي لها اطماع في ليبيا، الجزائر تحتل منطق حدودية مع لبيا مساحتها ٤٠ ألف كيلومتر مربع غنية بالغاز و البترول ، والدولة المصرية تقول تارخيا ليبيا هي صحراء مصرية هذا أولا ثانيا الغاز و النفط و اخيرا اليد العاملة التي توجد بالملايين في ليبيا،اما تونس فهي بلد سياحي بنسبة إلى الليبيين زد على هذا المنتجات التونسية توجد في ليبيا بكثرة و رجال الأعمال التونسيين، هذا في ما يخص فقد الدول الغربية بإختصار.
21 - Salmimostefa الجمعة 17 يناير 2020 - 12:05
اتفاق الصخيرات مبادرة فرنسية على الارض المغربية وخرقته فرنسا بأنحيازها لخفتر ومده بالسلاح والعون والمغرب مات حل ازمة فاقد الشيئ لا يعطيه اما الجزائر اصحاب الارض هم من طلبوا منها التدخل وهي الازمة على حدودها ولما قالت طرابلس خط احمر انصاع الجميع ونفذوا وفق اطلاق النار وبدأت الدبلوماسية شغالة ومطار الجزائر به انزال من مختلف الفاعلين لثقل الجزائر ودعوة ميركل لتبون من دون الاخرين لخير دليل
22 - محمد الجمعة 17 يناير 2020 - 12:07
بالعكس كما تقولون يا الجزائريين المغرب بعيدا بحوالي 1800 كيلومتر عن ليبيا سيكون من الافضل ان تكون البلاد التي سيجتمون فيه اخواننا ليبيين بعيدة عن الجوار . اتقوا الله منةالافضل ات تكون المنافسة في النباء والمشاريع والعلم التيكنولوجيا حتى اصل الى البلدان المتقدمة . نحن نقارن دائما باروربا وامريكا لمادا سبقونا والله لم ننظر من جهة شرقة وانتم بدايتها .
23 - السلام عليكم الجمعة 17 يناير 2020 - 12:07
عوض ان تقوم الجزائر و رئيسها الجديد على حل مشاكل الحراك كالبطالة واهجرة والفساد وتحسين صورتها امام الشعب تريد تلميع صورتها الديبلوماسية في الخارج بعد ان سحبها منها المغرب لسنوات
24 - saad الجمعة 17 يناير 2020 - 12:08
نحن كعرب نتباها ونفتخر وتظهر قوتنا على بعضنا والجزائر وجنوب أفريقيا حليفتا بعضهما ولن ينفعنا القارة بشئ لأن الحقد بداخلهما ولا تنتظروا الخير فمن قتل حفيد ديدات الداعية الإسلامي ولا من يقف في وجه جاره المغرب وعرقلة إكمال وحدته الثرابية لهذه الأسباب أكره هاتان الدولتان
25 - عبد الجمعة 17 يناير 2020 - 12:12
وهل تبقى من اتفاق الصخرات شيئ ما دام المغرب يدافع بتحشم عن هذا الاتفاق حتى لا يغضب بعض الدول اذ يجب عليه ان يتخذ المغرب موقفا قويا و صارما حتى يضع له موطئ قدم في المفاوضات الجارية
26 - MAROCAINE الجمعة 17 يناير 2020 - 12:14
انا كمغربي اتمنى ان تحل مشكلة ليبيا سواء من المغرب او الجزائر او تونس او اي بلد عربي يريد الخير و عدم التفرقة للشعوب
واذا نجحت الجزائر بديملوماسيتها حل المشكل فسنكون من الصفقين
27 - مصطفى الجمعة 17 يناير 2020 - 12:17
إلى الذي يسمي نفسه طارق بن زياد الجزائري.لو كانت دولتك قارة و محورية كما تدعي لما تجرأ أردوغان على إرسال جنوده إلى ليبيا و لتمكنتم من إحلال السلام، ولما هدد حفتر الجزائر إن حاولت التدخل في الشأن الليبي.كفاكم غرورا
28 - اول قوة في المنطقة اي نعم الجمعة 17 يناير 2020 - 12:19
نعم هو حجمها و ثقلها الطبيعين في المنطقة
29 - Med-dz الجمعة 17 يناير 2020 - 12:22
بعد كل ما جرى من اقتتال وطحن لا زلتم تذكرون الصخيرات ,ذلك الاتفاق لم يعد ساري المفعول , الحل يكمن لدى دول المجاورة بالحدود الليبية كالجزائر و تونس اما المغرب فهو بعيد عن الازمة .
30 - حسن مغربي الجمعة 17 يناير 2020 - 12:25
مايهمنا إلا مصلحة الاخوة اللبيين اما حكام الجزائر من زمان معروفين بالخيانة لشعبهم المسكين فكيف يحبون الخير لغيرهم
31 - نورالدين الفحصي الجمعة 17 يناير 2020 - 12:28
هو اسياا الحراك. والحقيقة ان الملف الليبي هو بيد القوى الكبرى وهي التي تقرر الحل النهائي. و ما على عصابة ألمرادية الا التفيذ والخضوع لقرار اسياده
32 - Gok الجمعة 17 يناير 2020 - 12:42
الجزائر ما كانت لتلعب هدا الدور الإقليمي لولا انتخاب رئيس جديد بأغلبية واضحة في الانتخابات الأخيرة وزوال قائد الجيش السابق القائد صالح.
33 - القاسمي الجمعة 17 يناير 2020 - 12:46
انا لمبغاش يتفهملي.هده الكلمات التيهتا الدبلماسية. البلاد القارة .امليون شهيد .مع العلم انها غارق حتى اللودنين بالمشاكل.والله لقدت دبر حتى ملف ديال الطلق مابين رجل امرءة.فما بالك بليبيا.ليبيا فيها ناس كبار يبحثون عن الشرعية من دوال الجوار فقط والمسؤلين الجزاءيريين يلبون هدا الدور فقط شوفو تونس التي كانت لها راءي.همشوها تماما.اللعب مكشوفة
34 - KIM الجمعة 17 يناير 2020 - 12:49
بالله عليكم من انقلب ضد التفاق الصخيرلت اليس
فرنسا التي اصبحت تقف مع حفتر ضد السراج ؟؟؟
و اين كان الاتحاد المغاربي في اتفاق الصخيرلت؟؟
الذي تجاهل الجزائر وكان يبحث عن عزلها دوليا !!!!!
المغرب اصبح معزول دوليا بسبب سياسته الخاطئة
35 - بلعياش الجمعة 17 يناير 2020 - 12:50
هم الجزائر منذ أن كانت ولا تزال هو أن تفشل كل ما للمغرب يد فيه من قريب أو من بعيد فمباشرة توقيع اتفاق الصخيرات تحرك غير المأسوف على رحيله عبدالقادر مساهل واستباحت طائرته الأجواء الليبية بحثا عن اتفاق موازي لاتفاق الصخيرات قصد افشال هذا الأخير غير أنه وكما هي العادة فالفشل كان حليفه مرة أخرى وفي جميع الأحوال تبقى الأزمة الليبية مصدر قلق للجارة "الشقيقة" مما يجعلها تنشغل عنا بعض الوقت وتخفف الظغط على قضيتنا الوطنية.
36 - hobal الجمعة 17 يناير 2020 - 12:58
اذا نضرنا الى الدول التي تجري معها الجزائر الحوار
نجد ان هذه الدول لا يمكن لها ان تتوافق مع الدول الفاعلة في ليبيا باستثناء المنيا هي في حد ذاتها مرهونة بالسياسة الاوربية ربما المنيا يكون حضورها كمراقب لما ينضح في جعبة الجزائر لا اكثر
التدافع الذي حدث بعد اتفاق اصخيرات زاد الوضع في ليبيا بلة لان هناك جهات تفضل الارهاب عن الاستقرار لحسن الحض هذه الدول تتحكم في اقتصادها دول لها اخر الكلمة في قضية ليبيا
في اخر المطاف لا يكون الا اتفاق صخيرات
37 - مجرد كلام فارغ الجمعة 17 يناير 2020 - 13:07
المشكل
الليبي
موجود
منذ
عدة
سنوات
لا تستطيع الجزائر
و لايستطيع المغب
حل مشكل ليبيا
الدول العظمى
تريد أن
تكون ليبيا
مثل العراق و سوريا والصومال
المغرب و الجزائر
يعرفان فقط الثرثرة
و تبادل الإتهامات
الجزائر لم تستطع
فعل أي شيء
رغم أن مشكل ليبيا
موجود منذ سنوات
تركيا تدخلت في ليبيا
و لكن الجزائر لم تتكلم
المغرب و الجزائر عاجزان
بكل بساطة و بدون كثرة الكلام.
38 - رأي1 الجمعة 17 يناير 2020 - 13:24
اخشى ما تخشاه الجزائر هو التدخل الاجنبي وتحول ليبيا الى سوريا اخرى.فمن شأن هذا التدخل اذكاء الصراعات السياسية والمصالحية والايديولوجية.ويهيء الشروط لتوغل الارهاب وقوم الشركات التي تغتدي على الحروب الى المنطقة.ولذلك اعتبرت بان الدخول الى طرابلس خط احمر لانه سيقود الى تصفية الحسابات والى الانتقام والانتقام المضاد وبالتالي الى اتساع دائرة الصراع.كما ان الجزائر خائفة من التحول الى ملجأ للفارين من الحرب خاصة وانها تجمعها حدود طويلة مع ليبيا يمكن استغلالها للتسرب الى البلاد وذلك ما سيكلفها اموالا طائلة لحراستها ويزيد من حدة وصعوبة ما تعانيه من مشاكل.
39 - توفيق الجمعة 17 يناير 2020 - 13:32
عالم يبحث لشمل فرقاء الاخوة في ليبيا واحنا في جزاير و مغرب راح نخلفهم أصبحنا كيما حفتر وسراج الله يهديكم مهم هو حقن دماء الاخوة ماشي مهم من يقود الصلح بينهم
40 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الجمعة 17 يناير 2020 - 13:56
اليبيين اخواننا واشقائنا ونريدون لهم إلا الخير اما زارعي الفتن فلا مكان لهم بيننا والليبين يعرفون من هو الصديق ومن هو العدو
41 - Salim الجمعة 17 يناير 2020 - 14:07
لماذا ربط الوساطة الجزائرية بالمغرب.... اتفاق ما يسمى الصخيرات لم يأتي بنتيجة والدليل التطاحن العسكري في المنطقة والتدخلات الدولية من كل جهة... معروف ان الجزائر وتونس تضررتا بشكل كبير من الازمة الليبية خاصة أمنيا وغياب الجزائر طيلة الفترة السابقة قد ضاعف الخطر ...على المنطقة وأصبحت شبيهة بالوضع السوري ...
المغرب لم تتضرر من اي ازمة بل استفادت بشكل كبير من الاوضاع الداخلية لعدد من الدول العربية التي عرفت ومازالت تعرف ازمات.. بزيادة تدفق الاستثمارت الاجنبية وتطور السياحة كملاذ ٱمن ... .
المغرب وسيط غير محايد تماما ولا يوثق به ومثال التدخل في اليمنى وزعزعة استقرار مالي بدعم الازواد على حساب الحكومة المحلية... الخ...
42 - Le révolté الجمعة 17 يناير 2020 - 14:11
الجزائر أقرب من المشكل الليبي من المغرب. واتفاق الصخيرات مضيعة للجهد الديبلوماسي المغربي.
43 - Nassim الجمعة 17 يناير 2020 - 14:51
ما كاين لا الجزائر و لا المغرب ولا العرب ولا هم يحزنون . مشكل ليبيا سيحل بفضل تركيا و روسيا و بمشاركة و مباركة دونالد ترامب.
اما البقية عبارة عن كراكيز.
44 - الفاهم الجمعة 17 يناير 2020 - 15:46
المشكل ليبي - ليبي مغاربي والحل يتكلف به الاروبيون خارج الدول المعنية كتونس التي تتلقا آلاف المهاجرين من ليبيا. فأين هو اللتحاد المغرب العربي. ينتضرون دائما الأوامر من مستعمريهم وهم فرحون. ويقولون ما لا يفعلون. ويكذبون ويكذبون على شعوبهم حتى يقنعوهم ويتركوهم في سباتهم يسبحون. فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
45 - عبير. دمهم الجمعة 17 يناير 2020 - 15:48
اتفاق إطلاق النار بروسيا واتفاق الحل السياسي بالمانيا فأين اتفاق الصخيرات وأين الجزاءر من هذا كله غريب امر العرب
46 - زورو الجمعة 17 يناير 2020 - 15:58
ما دامت هناك جيوش اجنبية تدخل الى ليبيا فلن يكون هناك دور للجزائر الا اذا ارسلت جيشها لليبيا فهي لن تستطيع ارغام الطرفين المتنازعين على التخلي عن من يدعم كل واحد منهما والاستماع اليها فقط لان لها حدود مشتركة مع ليبيا والحكمة تقول :ان كنت تريد السلم فاستعد للحرب.الجزائر سوف تكون من المستمعين فقط في برلين.
47 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الجمعة 17 يناير 2020 - 16:45
ما يسمى باتفاق السخيرات اسؤلو اللبيين هم انفسم وسوف تعرفون النتيجة ومذا حدث بعد اتفاق السخيرات سوى العنف ولا احد احترم ما اتفقو عليه وأصبح غير صالح لست ادري لمذا دائما تحاولون التقليل من الجزائر اساءلو الليبين عن دور الجزائر في هذا المشكل ولكن انا متاءكدة ولا واحد يقبل الحقيقة وما أكثر من الحاقدين وزارعي الفتن ربي يهدينا ال. طريق الخير لان الليبيين اشقائنا وما علينا الا تقديم يد المياعدة
48 - عبدالله الجمعة 17 يناير 2020 - 16:50
سؤال غريب.
انتم تعرفون بالضبظ ان كل ما هو فيه راءحة المغرب تقف فيه الجارة الحقودة أمامه واخا يمون في صالحها لانها عندها فوبيا اسمها المغرب المعلم .
ما حد العسكر غي هاته البلاد يحكم وافريقيا تعاني او بالأخص شمال افريقيا لانهم عصابة عجوزة مريضة عقليا .
49 - Houssine . Göteborg sweden الجمعة 17 يناير 2020 - 17:03
يا بنت الشابة الزهوانية ، نعم الليبيون اخوانكم بدليل وقوفكم بجانب القدافي في مواجهة شعبه ، نعم نحن لسنا اخوة ولن نكن ابدا، لا يجمعنا معكم لا عادات ولا تقاليد ولا تاريخ كل ما يجمعنا معكم هي الجغرافيا فقط وحدود جوج بغال ،قاتلك الرجلة والنيف ، اتعرفي ما هو اسم بلدك باللغة السويدية ،والأسبانية ؟ اترك للحاج Google يجيبك aller degages toi
50 - عبدالقادر وجدي الجمعة 17 يناير 2020 - 17:28
ارى ان حملت مقصوصة من الاشقاء من جا زائر تدخلو في الخط فمرحبا بالخوا في دمقراطية الامراطوية المملكة المغربية الشريفة ولكي اختسر عنكم جوابي فهو جواب الاخ الكريم رقم 19 الهواري من تلمسان الشامخة واضيف المثل القائل: اش خصك يا العريان ،خاتم يا مولاي...... بدل من ضياع اموال الشعب الجزائري الشقيق في فتن الجوار و الهاء الحراك الشريف الذي يقوده الاولى بكبرانات فرنسا في المرادية ان ينصفوا شعبنا الرافض لوجودة المدرك لتلاعبهم
51 - حميد الجمعة 17 يناير 2020 - 18:03
كابرانات فرنسا 440 جنرال لا توجد حتى في الصين لن يتركوا شعوب المنطقة تعيش في سلام.
هذه هي مهمتهم ومستعدون لحرق المغاربيين عن ٱخرهم ابتداء من الشعب الجزائري البطل.
ه
52 - مواطن الجمعة 17 يناير 2020 - 18:11
يبدو أن كبرنات و حكام الجزاءر سائرون في الاتجاه والتيار المعاكس لما يعيشه الشعب الجزاءري ولم يستوعبها الدروس الواقعية في الحل لأزمة ليبيا . إذا أن الحل الناجع و المفيد لليبيا هو اتفاق الصخيرات الذي أبرم بالمغرب. أو أن الحكام في الجزاءر يعاكسون و يرفضون كل ما هو آت من المغرب ولو كان إيجابيا وواقعيا .فمثل هذه التصرفات لا يمكن للجزاءر أن تسير قدما نحو التقدم ولا التطور الإيجابي ولو لبلدها .
53 - المغرب خط أحمر الجمعة 17 يناير 2020 - 18:57
أقول للمتدخل رقم واحد أنتم قارة ولكن قاحلة مقارنة بأستراليا أو روسيا ولا زلتم تتخبطون في مشاكلكم أتعرف لماذا أستدعيت الجزائر لمؤتمر برلين لأن الدور القادم عليكم سيدخل عليكم ماء الكبار أما أنتم مجرد نملة ستستمع إلى الفيل ماذا عندكم؟ النيف ؟ حتى الضبع له النيف ولكن يستعمله من أجل شم رائحة الجيفة فالمغرب تدخل بالخيط الأبيض وليس الأسود ولكن حقدكم وكراهيتهم وحسدكم ونميمتكم وغلكم هو من أوصلكم إلى سد الباب أمام المغرب وفتحتموه لأسيادكم وهنا يحق عليكم الحكمة التي تقول أكلت يوم أكل الثور الأبيض والأيام بيننا كان على الجزائر أن تجتمع بالدول المغاربية فهي صاحبة الحق وليس الغرب الذي دمر كل شيء ولا زال يدمر على أي أتمنى لكم أن تكوني كشيوخ الحومة عندنا في هذا اللقاء
54 - رشيد الجمعة 17 يناير 2020 - 19:29
قال الشاعر
وقل الجزائر ان ذكر اسمهاان ذكر اسمها
تجد الجبابرة ساجدين وركعا
بعد شهر واحد من تصحيح الوضع السياسي الذي افسده رئيس مغربي المولد اصبح مطار هواري بومدين مزدحم بطائرات الدبلماسية العالمية لتفهم ما معنى طرابلس خط احمر لانهم يعرفون ان الذي قال يفعل ويعرف كيف .
55 - مصري الجمعة 17 يناير 2020 - 19:46
دولة واحدة لا اعرف موقفها .. جمهورية النيجـــر .. دولة جوار مباشر .. لم لا نسمع صوت النيجـر
56 - ملك الجمعة 17 يناير 2020 - 19:49
حفتر عندما أعلن حرب في وقت كانت جزاير بدون راءيس موقت وضن في غياب جزاير سايفتح طرابلس ويقتل كل من لا ينضم إليه وهو يعلم قوة ديبلوماسية جزايرية انها مدرسة وليس حكومة وثاني شيء الأول مرة في تاريخ جزاير بضغوط الحراك لن يبقى جيش جزايري يراقب حدود في انتضار مجيء حفتر
بعض معلومات أوروبية سرية تم اكتشاف غواصتين جزايرية في سواحل إقليمية ليبية و الغواصة أخرى تركية خوف من اصتدام ما بينهما تم زيارة وزير تركي عاجلا لتنسيق مع بعض
وبعض صحف أوروبية تم تمرين جوي بتزويد للوقود جوا بطائرات جزايرية سوخي 35 +++الشبح متعددة مهام وسوخاي مقنبلة سو 24 بين مطار وهران عسكري وأقصى حدود مالي
تساوي مسافة بين عنابة وبن غازي لضرب اهداف حفتر هناك
بعض معلومات تدخلت روسيا الانزعاج مصري كبير مابين جزاير
57 - متتبع الجمعة 17 يناير 2020 - 20:14
كيف لنظام العسكر والكبرنات أتى على ظهر الدبابة وحكم البلاد رغما على الشعب الذي لازال يتظاهر بالملايين.كيف له أن يحل المشكلة في ليبيا وهو غير قادر على حل مشاكله وازماته الداخلية.؟؟؟؟ ولايمكن ان نغطي الشمس بالغربال. وكما يقول المثل :أوكان الخوخ إداوي أوكان داوى راسو. كان على الجزاءر أن تهتم قبل أي شيء بمشاكلها والتي ليست بالقليلة قبل التدخل في مشاكل الغير.
58 - طارق بن زياد الجزائري الجمعة 17 يناير 2020 - 20:52
إلى صاحب التعليق رقم 51 اسم الجزائر موجود منذ القديم وبكل اللغات ، algerie algeria cezair argelia ابحث فقط عن اسم المغرب باللغة التركية هو fas نسبة لمدينة فاس وبلغات أجنبية أخرى نجده Maroc morroco maroko نسبة لمدينة مراكش مما يعني أن بلدك هو عبارة عن إتحاد إمارتي فاس ومراكش ولا وجود لاسم المغرب في التاريخ
59 - عبدالله الجمعة 17 يناير 2020 - 21:07
الجزائريين لا يعرفون انهم اذا دخلوا الى فك مستنقع ليبيا لن تحل مشكلة ليبيا ابدا وسيكون خراب الجزائر من بوابة ليبيا وسترون الجزائر لم تحل حتى عقدتهت فكيف تحل عقدة ليبيا تضحك على نفسها مجرد تضييع للوقت فقط عندهم فرصة فقط في معاهدة الصخيرات غيرها سيجعل من ليبيا سورية مرة أخرى لو كان لحكام الجزائر راي صحيح لما عطلت مصالح المغرب العربي من في فمه السم يقتل فگيف تريد منه ان يصلح الامور
60 - jilai الجمعة 17 يناير 2020 - 21:56
ما الفرق ان يكون الوسيط مغربيا او جزائريا او اجنبيا ان كانت السلام هو الهدف و ليس مارب أخرى .
من يحب ليبيا لابد ان يتمنى لها الخروج من هذا المأزق باسرع وقت .
ليبيا بلد غني بالبترول و الغاز و هذا هو الذي يريده المغرب كما تريده الجزائر و فرنسا و هذا ما يريده الحلف الأطلسي بواسطة عضوه المسلم تركيا .
إيطاليا لن تسمح ان يضيع منها حقها في ليبيا
و تبقى الشعارات يرددها الجميع كل حسب هواه .
ليبيا جريحة و تحتاج عناية مركزة .
روسيا هي الوحيدة التي تنشر السلام و من أراد السلام عليه بالتوجه نحو موسكو لطلب المساعدة .
61 - الحقيقة الساطعة الجمعة 17 يناير 2020 - 23:30
واهم بامتياز من يظن أن حل الأزمة الليبية بيد الجزائر أو المغرب أو تونس أو أي بلد عربي آخر...إن هذه البلدان عاجزة حتى عن الاتفاق فيما بينها فبالأحرى أن تجد حلا لقضية دخلت"المعترك الدولي" أشفق على بعض المتدخلين وهم يقدمون بلدانهم على أن لها الكلمة وما شابه ذلك....التاريخ يخبرنا أن الدول العربية لم يسبق أن نجحت في حل قضية من قضاياها...ليبيا بلد شاسع وله ثروات هائلة وكثافته السكانية ضعيفة ودول اقليمية وكبرى "تترصده"...أما عقد مؤتمر هنا أو هناك فظاهره إيجاد حل للقضية وباطنه وضع ترتيبات لاقتسام"الكعكة"الشهية أما الشعب الليبي فكان الله له معينا.
62 - Othmane السبت 18 يناير 2020 - 00:18
لا جزائر ولا مغرب كل شيء في يد أمريكا
63 - ملك السبت 18 يناير 2020 - 00:59
شعب جزايري له حق يتضاهر منذو تقريب عام ولا قطرة دم
اما انتم ليس لك.وقوف في شارع أكثر من أربعة اشخاص
64 - المغرب العريق السبت 18 يناير 2020 - 02:01
مشكل ليبيا بعيد عنا نحن المغاربة ولا يهمنا في شيء. نحن منشغلون حاليا ب إستقبال الأشقاء من البعثات الدبلوماسية الأفريقية الذين يتوافدون لفتح سفاراتهم في الصحراء الأطلسية المغربية و ترسيم الحدود البحرية بشكل كامل من طنجة إلى لكويرة ضدا في اسبانيا. المغرب يلعب مع الكبار أما دول العالم الثالث مشاكلهم يحلوها بياناتهم هههه
إتفاق الصخيرات تم برعاية الأمم المتحدة و انبثقت عنه حكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج وهي الحكومة الوحيدة المعترف دوليا حاليا . لذلك فهو إتفاق قائم ليومنا هذا. و هو إنجاز كبير للدبلوماسية المغربية رغم أنه لا تجمعنا أية حدود ب ليبيا.
الأشقاء الليبين اول ما طلبوا التدخل طلبوه من المغرب لأنه دولة مسالمة موثوق بها
أما الجزائر فهي مصدر الإرهاب و القلاقل الأول في المنطقة و ما العشرية السوداء
كيف للإنسان أن يثق في دولة قتلت من شعبها ربع مليون شخص خلال عشر سنوات ؟
أناس يغدرون ببعضهم البعض كيف لهم أن يرحموا الغير
كيف ل دولة تحتضن و تسلح جبهة انفصالية تحمل السلاح ضد المسلمين أن تقول أنها تبحث عن الخير للجيران ؟
65 - الشاوي الأوراس السبت 18 يناير 2020 - 17:47
64 - المغرب العريق-كفى عنتريات زائدة وكذب على الناس،ألم يقوم المخزن ببيع المعارض الليبي عمر المحيشي للقذافي وتم قتله،ألم تساندوا حلف الناتو وأمريكا في تدمير العراق وسوريا وشاركتم في الحرب على شعب أعزل بعيد عنكم بألاف الكيلومترات في اليمن الشقيقة .فكيف تكذب جهارا نهارا .إتفاق الصحيحان كان برعاية الأمم المتحدة والمغرب لم يقدم إلا المأوى والأكل كالعادة عدى ذلك لا سيء يذكر.
66 - mustapha السبت 18 يناير 2020 - 21:04
آتفاق الصخيرات نسبة للمدينة التي عقد بها أما عملية تطبيق مضامينه أو رفضها لكونها عقدت بدبلوماسية مغربية فهذا هو الحقد بعينه على هذا الوطن المنفتح على الحضارات و الأشقاء و حتى الأعداء منهم فليبيا الجريحة محتاجة لنكران المصالح و ليس الضرب تحت الحزام .
67 - امير الشعراء الأحد 19 يناير 2020 - 13:55
المغرب هو الوطن الام لكل الغرب الاسلامي
والقاصي يعلم هذه الحقيقة قبل الداني.
اذا لم يتم دعوته الان من قبل الدول الاستعمارية التي تريد تقاسم الكعكة الليبية فلانه يرفض التآمر على أشقائه الليبيين .
اما الدولة الجارة منتفخة البطن التي تمت دعوتها لتاثيت المشهد لا غير فالدور قادم عليها لا محالة.
والايام دول
من حفر حفرة لاخيه وقع فيها.
68 - Rabat au lieu de Berlin الأحد 19 يناير 2020 - 18:46
normalement les pays du Maghreb sont les premiers concernés par le dossier lybien
puisque a ma connaissance la lybie est partie integrante du Maghreb
!!
conclusion
la rencontre de Berlin devait en principe avoir lieu dans une capitale du Maghreb et pas en allemagne
ceci dit
il est vrai aussi que le Maghreb n existe que sur papier malheureusement
69 - مشارك الأحد 19 يناير 2020 - 20:56
المبادرات الفردية بدأت منذ زمن بعيد .. كلما حاولت الجزائر او المغرب (لا ابرئ اي طرف) التوسط في ازمة تنبري الاخرى لها في محاولة لتحجيم دورها الاقليمي والدولي .. في عز الازمة الداخلية الجزائرية كانت تتم لقاءت في الجزائر حول الازمة الليبية لكن عدم وجود رئيس للدولة اضعف دور الجزائر .. والاولى بحل الازمة هم الاخوة الليبيون فيما بينهم فقط .. فلو انهم اتحدوا عند محاولة اي طرف خارجي التدخل في قضيتهم لحلت المشكلة منذ زمن بعيد.. لكن انتظارهم لوساطات المغرب والجزائر وتونس وايطاليا وروسيا وتركيا ودول الخليج ضيع قضيتهم
70 - احمد مودى الاثنين 20 يناير 2020 - 19:01
تبون والعسكر يحاولون احتواء الحراك بكل الوسائل. ولكن هيهات الحراك مستمر حتى يتم إرساء دولة جزاىرية مدنية ماشي عسكرية.
71 - السميدع من قارة الاطلسي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:24
65 - الشاوي الأوراس
-انت تهذي متى خرجت الجزائر من صف الصهاينة و امريكا و المجوس وقفتم مع ايران المجوسية ضد العراق ووقفتم مع الناطو لسحق العراقيين و خرجت امريكا و تركتها للمجوس اخوانكم تنسقون معهم و حتى انه فظحكم الله بامير موساوي الذي زار تندوف مع ثلة من الحرس الوثني لتدريب البوليساريو و تسمون المسليمن بالوهابيين و تهستهزؤون بهم كما ان نظامكم لا فرق بينه و بين الصهاينة فقط الصهاينة و الامريكان يقتلون اعدااءهم اما انتم تتقاتلون كالكلاب فيما بينكم في الجهاد المكذوب مليون و نصف مليون قتيل ثلاثة ارباعهم قتلوا بايادي اخوية تسابقا على الخمر و المناصب لارضاء امكم فرنسا اما المغرب بزاف عليك يساند الناتو لانه دولة مستقلة بذاتها قبل ماماك فرنسا و قبل الناطو ب1300عام.

و اخيرا يا اخي الله يسامح انا غير وريتك الحقيقة و لهذا سلم لي على رئيس الجزائر تاع يماك يرحم باباك بلغ لي سلامو .
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.