24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الحكومة تخلف وعد تعميم المنح .. وطلبة الماستر ينددون بالإقصاء (5.00)

  2. واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي (5.00)

  3. تثمين وإنتاج الأجبان (5.00)

  4. خيّالة الأمن المغربي تشارك في تنافس عالمي بإسبانيا (5.00)

  5. مئات المستفيدين من قافلة طبية مجانية في تيفروين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حيسان: التخويف يحاصر النواب .. والإضراب العام ينتظر الحكومة

حيسان: التخويف يحاصر النواب .. والإضراب العام ينتظر الحكومة

حيسان: التخويف يحاصر النواب .. والإضراب العام ينتظر الحكومة

سجل عبد الحق حيسان، المستشار البرلماني عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن المغرب يعرف ردة حقوقية وتراجعا لحرية التعبير، مشيرا إلى أن ذلك يتجسد في المتابعات والمحاكمات التي يتعرض لها عدد من الصحافيين، وهو ما يبين أن صدر الدولة يضيق بالرأي الآخر.

وقال حيسان الذي حل ضيفا على برنامج "نقاش في السياسة" إن "التراجع مضر بصورة البلاد، والدولة مطالبة بأن تعيد الثقة للمواطنين ببناء ديمقراطي حقيقي"، مبرزا أن "الفاعل السياسي الذي لا يعبر عن مواقف سياسية لا يمكن أن يثق فيه المواطنين".

وأضاف حيسان في هذا الصدد أن المغرب اليوم ما زال يعرف منطق تخويف البرلمانيين، مستدلا بالمادة التاسعة من قانون المالية للسنة الحالية التي أعلن عدد من البرلمانيين معارضتهم لها لكنهم لم يترجموا ذلك بالتصويت ضدها "مخافة أن تتم محاصرتهم بالضرائب".

ورفض حيسان إهداء التعليم إلى القطاع الخاص الذي لا يهمه إلا الربح، وطالب بإبعاد "مول الشكارة" عن التعليم، وإنهاء علاقة القطاع الخاص بالمدرسة إلا في حالات استثنائية، موضحا أن هذا ما تعمل به العديد من الدول، معتبرا أن "الحل هو أن تظل الدولة فقط هي من تسهر على هذا القطاع".

من جهة ثانية، سجل حيسان في هذا الحوار الأسبوعي أن "مرجعية الحكومة التي يقودها العدالة والتنمية لا توجد ضمنها النقابات"، مبرزا أن ذلك "بدا جليا من خلال عدم إبرام رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران لأي اتفاق مع النقابات".

وقال المستشار البرلماني عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: "عندما لا تؤثر النقابات، فإن الحكومة لا تعيرها اهتماما"، واعتبر أن ذلك أمرا عاديا لكنه خطير على المغرب، "وسيضع الحكومة في مواجهة مباشرة مع الشارع دون وساطة"، وضرب المثل على ذلك بالاحتجاجات في الملاعب الرياضية ومن خلال أغاني "الراب" ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو "نتيجة لضرب المؤسسات".

وحول الاقتطاع من الأجور تنزيلا لمبدأ "الأجر مقابل العمل"، سجل حيسان أن "الحكومة السابقة كانت مستعجلة في إحالة مشروع القانون التنظيمي لحق الإضراب على البرلمان؛ لأن الدستور كان يلزمها بذلك ولم يكن يهمها مضمون مشروع القانون"، مشيرا إلى أن "مشروع القانون هذا كان يجب أن يمر عبر الحوار الاجتماعي".

وشدد حيسان في هذا الصدد على أن "الحكومة اليوم مطالبة بسحب هذا المشروع وتدشين النقاش حوله من جديد على طاولة الحوار الاجتماعي"، مؤكدا أن "النقابات سترد على الحكومة في حال لم تستجب بسحب مشروع القانون من البرلمان"، مهددا بالإضراب العام لمواجهة الحكومة.

وقال المسؤول في نقابة "الزاير" إن النقابات لا تتوفر على ميزانيات كافية تجعلها متخوفة من المراقبة المالية، مضيفا أن "هذا أمر لا يمكن أن يجعل النقابات تعترض على قانون ينظمها، كما أنه لا يمكن لها أن تطالب الحكومة بالشفافية وترفض أن تتم مراقبة ماليتها".

وبخصوص مشروع التغطية الصحية للوالدين الذي ما زال مجمدا في البرلمان، قال حيسان إن "الحكومة تمارس التحايل، لأنها تحاول اليوم فرض مساهمة إجبارية على الموظفين لتوفير التغطية للوالدين"، متسائلا: "كيف لأسرة تتضمن خمسة أبناء أن يساهموا جميعهم في التغطية الصحية لنفس الأب والأم؟".

ويرى القيادي النقابي في هذا الصدد أن "الإشكال هو أن صناديق التقاعد تعاني عجزا كبيرا، والحكومة تحاول سد العجز على حساب الموظفين"، مستغربا كون الحكومة لا تفكر في القطاع الخاص "كأن الأجراء غير معنيين به، في حين تحاول أن تأكل أموال الموظفين بغير حق".

وحول تقاعد البرلمانيين الذي يثير جدلا في المغرب، رفض حسيان أن يتم التعامل مع هذا الملف بنوع من الشعبوية، منبها إلى أن عددا من البرلمانيين الذين يشتغلون في القطاع الخاص يفقدون وظائفهم بعد نهاية المهمة الانتدابية ولا يجدون فرصة للاشتغال.

وأبرز حيسان أن هذا التقاعد يتم تدبيره في صندوق خاص وليس في الصندوق المغربي للتقاعد، موردا أنه "إذا كان النقاش في المغرب مُجمع على إنهاء هذه الصناديق، فلا مشكلة أن يتم ذلك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - هشام الأحد 19 يناير 2020 - 21:20
البرلمانيين لا يعارضون لانهم يخافون من محاصراتهم ب الضرائب
ونقابات لا يتخوفون لأن ليست لهم مزانية .
والشعب ليه الله. أسي بحالهم
2 - متتبع . الأحد 19 يناير 2020 - 21:29
... ’’ وبخصوص مشروع التغطية الصحية للوالدين ’’ .


انا والدي ماتا من زمان الله يرحمها . انا ضد ان يقتطع لي من الاجر - انا كنت ادفع دون تعويض عندما كانا يمرضان . اليوم انهما تحت التراب ، لا مجال للاقتطاع من اجرتي الشهرية . يجب ان يكون ذلك تطوعا والا يعتير اكلا من عرق جبيني .
3 - مراد الأحد 19 يناير 2020 - 21:47
ا لمغرب حكومته تشبه اخوة يوسف عليه الصلاة والسلام
وشعبه حزين كحزن ابي يوسف
وارضه جميلة كجمال يوسف
والله لولا السرقة والادخار الفاحش لعاش المغربي عيشة الامريكي
4 - Citoyen الأحد 19 يناير 2020 - 21:49
Où sont les principes. Comme les autres tu défends ta retraite. Alors toi tu n'as pas de fonction libérale, tu as le courage de reprendre ton travail et ton salaire et de laisser la retraite financée de l'argent du citoyen que tu prétends défendre. Ou bien ce ne sont que des paroles.
5 - said الأحد 19 يناير 2020 - 21:53
لا احزاب لا نقابات الكل يبحث عن الكعكة حتى لا تفوته الهمزة .انهم يبحثون عن مصالحهم فلا يهمهم مصلحة المواطن .والان بدؤوا بالحملة الانتخابية في غير موعدها حتى ينالوا رضى المواطنين .الكل عاق
6 - مقهور الأحد 19 يناير 2020 - 22:23
السلام
بما انك مستشار و نقابي و ملم بالطبقة الشغيلة و بالبروليتاريا البءيسة لمادا تتهربون من مسؤولياتكم النقابية اليس من العيب و العار ان الطبقة الشغيلة راتبها لا يكفيها في الكراء و فاتورة الماء و الكهرباء لمادا نجد فرد امن يشتغل 12ساعة 7/7 باجر لا يتجاوز في احسن الظروف 2300درهم.
لمادا تركتم الباطرونا تنشر ساديتها و شدودها الطبقي على العمال
لمادا جميع الوعود النقابية تتبخر في سهرة من سهرات الخمس النجوم و الوجبات المساءية الفاخرة مع نادلات جميلات و حسناوات.
اين هي النقابات من الساعة المشؤومة المفروضة قسرا و عنوة علينا من طرف الحكومة.الا يعرف الاستاد المحترم ان صلاة الفجر تنتهي في حدود 7.30.
تركنا لكم الدنيا و الجاه و المال تنعموا انتم و عاءلتكم و باطروناتكم و لنا لباس موحد ليس له جيوب هو الكفن و لنا بقعة ارضية متساوية الطول و العرض و مساحتها شبر و اربع اصابع هي مساكننا جميعا.سنعيش بما كتبه الله علينا سواء سعداء او اشقياء و لكن ينتظرنا ميزان كفاته لا تظلم احد كيف ما كان مستواه الطبقي انها العدالة الربانية و المساواة الالهية لعبيده و نعم بالله ناصر الفقراء و ا و المغلوبين على امرهم.
7 - محمد بني حكم الأحد 19 يناير 2020 - 22:25
النقابات و البرلمانيين همهم الوحيد هو الدفاع عن مصالحهم _الاستفادة من التقاعد والتملص من أداء الواجب الضريبي للدولة تم تقديم بعض المسرحيات الهزلية المكشوفة في قبة البرلمان أمام المواطنين لإبعاد الشبهة عنهم..البرلمانيون والنقابات في واد زالسغب في مادى اخر
8 - الرحمني الأحد 19 يناير 2020 - 22:40
تحاول تبرير تقاعد البرلمانيين البرلماني الذي يفقد عمله كما قلت. من اجبره على الترشح للانتخابات ليبقى في عمله ان خشي على تقاعده ثانيا لمادا. البرلمان يساهم في هذا الصندوق هل للبرلمان مال خاص به خارج ميزانية الدولة اي يؤدي للبرلمانين من مال دافعي الضرائب
9 - kasim الأحد 19 يناير 2020 - 22:50
جرعة من حرية التعبير ظاهرة صحية جدا في كل بلاد فهي خير من هدوء مريب فالهدوء تتبعه العاصفة أريد أن أعبر عن مشاعري شكرا هسبريس
10 - hh kk الأحد 19 يناير 2020 - 23:02
اعتماد اقتطاع لتغطية التامين الصحي للوالدين ما هو الا تراجع غير معلن عن الزيادة في الاجر الذي قامت به الحكومة مؤخرا فاغلب الموظفين والديهم قد ماتوا رحمهم الله
11 - علي ولد حمو الاثنين 20 يناير 2020 - 03:15
ما يسمى الأحزاب و النقابات المغربية و ( البرلمانيون ) و ( الحكومة ) قد فقدوا ثقة الشعب المغربي لأنهم لا يُفكّرون إلا في المقاعد و الحقائب لقضاء مصالحهم الشخصية فقط و لا تهمهم المصلحة العامة للشعب، لقد تتواطأ هذه ( الأحزاب) داخل " القبة الموقرة " مع " السلطات " لتمرير قرارات غالباً ما تكون في غير صالح الشعب، و النموذج اتفاق جميع هذه الجهات على ما يُسمّى ( إصلاح صناديق التقاعد ) الذي يعتبر إفساداً لهذه الصناديق و جريمة في حق الموظفين الصغار الذين حبّذوا المغادرة قبل السن القانوني خصوصاً رجال التعليم الذين تركوا التعليم علماً أنهم من ذوي التجربة العالية مما جعل التعليم ينحط يوما بعد يوم ... لا ثقة فيكم أبداً .
12 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 09:48
لم نسمع عن الاضراب العام زمان . اين الملف المتصرفين .هناك ايادي خفية تريد نسف مطالب مشروعة للمتصرفين . لقد عمر هدا الملف عشر سنوات للهم هدا منكر اطر الدولة في انحطاط . المتصرفون الدين لا يحتجون اتحداكم اطلبوا منهم يا الدولة الحق القانون ممتلاكاتهم بالملايير لدلك تراهم صم بكم بل العكس يوبخون من يناضلون . المسؤولون يعرفون جيدا .اين يا الوزير السابق في الوظيفة العمومية كنت تدعي ان المتصرفين مظلومين حين اصبحت الوزير العدل اول شي فعلته تعويظات للقضاة وغيرهم احتى السبت والاحد اما في وزارة الداخلية يزاولون اعمالهم ليل نهار ودائما السبت والاحد هل هاؤلاء العبيد دهب البصري ادن اين الحقوق الان .
13 - عمر الاثنين 20 يناير 2020 - 13:56
البارلمانيون يخافون من الضراب و لا يعارضون الحكومة و يصوتون لها بما تطلب. تفاهم لا يتم إلا بين عصابات المافيا المتفقون على سرقة الشعب
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.