24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | "الطليعة" يربط النموذج التنموي بالانفراج السياسي

"الطليعة" يربط النموذج التنموي بالانفراج السياسي

"الطليعة" يربط النموذج التنموي بالانفراج السياسي

أكّدت اللجنة المركزية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أن "ما تعيشه بلادنا من أزمات اقتصادية واجتماعية خانقة تستهدف القوت اليومي للجماهير الشعبية الكادحة ما هي إلا نتاج للسياسات اللاشعبية واللاديمقراطية، ونتيجة منطقية لتلازم الفساد والاستبداد".

وأضافت اللجنة ذاتها، في بيان لها بمناسبة عقد دورتها الحادية عشرة، أنها "سجلت باستنكار كبير ما تعرفه بلادنا من تصاعد حملة القمع الممنهج ومصادرة الحقوق والحريات، وشن حملة من الاعتقالات، في انتهاك صارخ لحق الأفراد والجماعات في التعبير والرأي والتجمع والتنظيم، في وقت تتصاعد فيه الحملة وطنيا ودوليا للمطالبة بالإفراج عن جميع المعتقلين بالريف وجرادة وغيرها، مما يؤكد إصرار الطبقة الحاكمة على نهج المقاربة الأمنية".

وأشار المصدر ذاته، في بيان الدورة 11 المنعقدة تحت شعار: "لا تنمية حقيقية في ظل بنية الفساد والاستبداد"، إلى أن "اللجنة المركزية تعتبر بأن الاعتراف بفشل النموذج التنموي والرغبة في وضع بدائل تنموية عبر مشاورات سياسية ونقابية وجمعوية ومهنية ومجتمعية، تستوجب خلق انفراج سياسي بإطلاق سراح جميع المعتقلين بالريف وجرادة وغيرها...وإجراء اصلاحات سياسية ودستورية كمداخل أساسية لتحقيق التنمية الحقيقية الشاملة".

وأشادت اللجنة المركزية بـ"أهمية تأسيس الجبهة الاجتماعية ودورها في إعادة بناء مقومات النضال الديمقراطي المشترك من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وأن يؤدي تأسيس هذه الجبهة إلى توحيد قوى اليسار المناضل وتدشين دينامية نضالية جديدة كفيلة بتعديل ميزان القوى لصالح قوى التحرر والديموقراطية والتقدم في أفق التغيير الديموقراطي المنشود".

وجاء في البيان أن اللجنة المركزية للحزب "تحيي عاليا جهود اللجنة الوطنية لجعل 2020 سنة الشهيد بن بركة من أجل الحقيقة، الذاكرة والفكر.. وتدعو إلى التعبئة الشاملة لإنجاح كل المبادرات في الداخل والخارج من أجل كشف الحقيقة كاملة في ملف اختطاف واغتيال القائد الوطني والأممي التحرري المهدي بن بركة".

أما في ما يخص فيدرالية اليسار الديمقراطي، أشار البيان إلى أن "اللجنة المركزية تشيد بالمجهودات المبذولة في تأسيس العديد من الهيئات المحلية وهيكلة عدة قطاعات أهمها الشبيبة وقطاع المحامين، وتثمن العمل والخطوات التي تقوم بها الكتابة الوطنية في اتجاه عملية الاندماج كخيار استراتيجي ومصيري لا رجعة فيه، لضمان استمرارية اليسار المناضل بمشروعه المجتمعي وبرنامجه السياسي في المؤسسات وداخل المجتمع بتنظيم قوي وفاعل وبقيادة شابة ومقتدرة".

وفي تفاعلها مع الملفات الدولية، جاء في البيان أن "تصاعد العدوان الإمبريالي الصهيوني الرجعي ضد محور المقاومة، عبر شن عمليات الاغتيال لقادتها، في انتهاك صارخ لسيادة الدول، وأن الحرب العدوانية المفتوحة في المنطقة العربية والمغاربية، هو لصرف الأنظار عما يقع في فلسطين المحتلة من أعمال القتل والدمار والحصار ومصادرة المزيد من الأراضي، وكذا معاناة الأسرى في سجون الاحتلال، والتشويش على نضالات الشعوب العربية التواقة للتحرر والانعتاق، في وقت تتزايد فيه حملات التطبيع بكل الأشكال والمستويات".

وورد ضمن البيان ذاته أن اللجنة المركزية للحزب "وقفت باعتزاز كبير عند حدث انعقاد المؤتمر الأول للجبهة العربية التقدمية الذي احتضنه الحزب بمدينة طنجة، وما خلفه من أصداء في صفوف الحركة التقدمية واليسارية العربية، وما سيفتح من آفاق واعدة في تعزيز وتوحيد نضالات حركة التحرر العربي في مواجهة الهجمة الإمبريالية والصهيونية والرجعية المتصاعدة لتصفية القضية الفلسطينية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الخميس 23 يناير 2020 - 10:44
كل ينشد ليلاه في هذا النموذج التنموي. لكن الحل بسيط إذا كانت للدولة نية صادقة في الإصلاح...
محاربة الفساد الإداري بكل أشكاله..
محاربة التهرب الضريبي...
إصلاح التعليم..
إصلاح المنظومة الصحية وبناء مستشفيات جامعية.
تخفيض ثمن العقار ومحاربة المضاربة فيه..
جلب الاستتمارات المفيدة
2 - INCROYABLE MAIS VRAI الخميس 23 يناير 2020 - 10:46
أناس جديون في خطابهم وليسوا كهؤلاء الثرثارين الذين يذبجون الخطب في البرلمان ، المسألة واضحة لمن يكره اليسار ، هل تعرف القراءة والكتابة يأخي ، إذن فهل أنت مع اللصوص أم ضدهم ، هذا هو السؤال الجوهري في المغرب ، وله راهنية خاصة .
3 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 23 يناير 2020 - 11:01
المطلوب أن لا نصب الماء في الرمال أيها السادة ارحموا المواطن البسيط الذي ينتظر بناء الاقتصاد الوطني على مستوى التطلعات والمنطق على اللجنة المكلفة بتنزيل برنامج تنموي جديد التريت إلى حين الانتهاء من محاسبة المسؤولين عن الاختلاسات المالية التي ذهبت مدرج الرياح في السنوات القريبة والبعيدة بتقديم الجنات أمام القضاء المغربي الشريف والنزيه وحينما تستعيد الأموال المختلسة إلى خزينة الدولة آنذاك بإمكان إعطاء انطلاقة البرنامج التنموي الجديد وسيكون المال العام في ايد آمنة مستقرة ومنتخبة ديمقراطيا
4 - Dghoghi noureddine الخميس 23 يناير 2020 - 13:08
تحياتي رفاقي في حزب الطليعة بكل صراحة مند صغري وانا اتتبع هذا الحزب اليساري المتفتح ... التقدمي الوطني وهو يناضل من أجل المعنى السامي لاجمل معاني الحياة.... لكن الدولة جعلت من الشعب المغربي الحزين والمضطهد باعلامها الرسمي ان تنفر المغاربة من أمثال هذه الأحزاب اليسارية النقي لأنهم أكثر وطنية...
الدغوغي نورالدين تيفلت...
5 - شمال افريقيا الخميس 23 يناير 2020 - 16:05
مادام اشراف الدولة ومستقبلها في السجون فلا مستقبل لهذا المشروع التنموي، معا من اجل اطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين وبداية صفحة جديدة لبناء مغرب قوي
6 - سليمان الخميس 23 يناير 2020 - 17:05
الحقيقة أن النمادج الاقتصادية السياسية أصبحت مند زمان في معتقل التكنلوجيا. لم يبقى اي مكان للسياسة بمفهومها القديم. google و الشركات العالمية من تسيطر و تخلق و تدبر و تنهج سياسات بوليسية و اجتماعية و تجارية تسويقية ...الخ و تطبقها في العالم و مايسمى بالسياسيين ماهم إلا ( بلطجية ) او أبواق غير واعين يغردون لصالحها او خارج التاريخ... للاسترزاق. أصبحنا كلنا مقيدين إلا مارحم ربك!
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.