24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الخليفة: تنازلات "البيجيدي" لا تحصى .. والديمقراطية المغربية ناقصة

الخليفة: تنازلات "البيجيدي" لا تحصى .. والديمقراطية المغربية ناقصة

الخليفة: تنازلات "البيجيدي" لا تحصى .. والديمقراطية المغربية ناقصة

قال امحمد الخليفة، القيادي الاستقلالي والوزير السابق، إن المغاربة شعب محظوظ؛ لأن النظام المغربي ليس عسكريا، مشددا على أنه "لنا ملك يحب الخير لشعبه، وهو أمل المغاربة لمواجهة ما يعتبر ردة سواء حقوقية أو قانونية".

الخليفة، الذي حلّ ضيفا على برنامج "نقاش في السياسة"، أوضح "أنه من لطف الله بنا أن منحنا ملكا؛ وهو ما يدعو إلى التفاؤل"، معتبرا أن "رغم درجات اليأس التي يمكن أن نصل إليها يمكنه في حال تدخل أن يعيد الأمور إلى نصابها".

وطالب الخليفة بضرورة تطبيق الدستور لكونه يتطلب قوة سياسية هي من تزرع فيه الروح، مبديا أسفه لما اعتبره نوعا من الردة القانونية التي يشهدها المغرب في عدد من القضايا والتي تعد سابقة؛ مثل فتح قضية عبد العلي حامي الدين من جديد، وكذلك قضية توفيق بوعشرين التي تم ليّ عنق القانون فيها، على حد تعبير الوزير السابق.

وأوضح القيادي الاستقلالي أن "المغاربة واعون جدا، ويعرفون الأحزاب المفروضة عليهم وكذلك النابعة منهم"، مسجلا أن إحياء تحالف "الكتلة الديمقراطية" "مرتبط بالجيل القادم الذي يمكن أن يتدبر أمره، وأن المدبرين للأحزاب الوطنية عليهم القيام بالنقد الذاتي؛ ولو يظلوا أقلية بمبادئهم".

وأكد المتحدث، في حوار هسبريس الأسبوعي، أنه "عندما تكون هناك أحزاب تُدفع لوقف إرادة الشعب فإن ذلك لن يأتي إلا بالكوارث"، مبزرا أنه "يجب أن تكون قطيعة حقيقية وتعطى للشعب الكلمة، وأحزاب الإدارة لا يمكن أن تكون بعيدة عن التعليمات رغم مظاهر الديمقراطية".

"إذا أردنا الخير للمغرب يجب أن نوقف الممارسات التي شهدها المغرب منذ الاستقلال"، يقول الخليفة، مؤكدا أن "الظرف يتطلب إعادة البناء؛ لأن الأحزاب، اليوم، لا تقوم بدورها بسبب التدخل في شؤونها الداخلية".

القيادي الاستقلالي والوزير السابق شدد على أن حزب العدالة والتنمية معني مع جميع الأحزاب المؤمنة بقدرة المغاربة على التغيير بضرورة تشكيل تكتل لخدمة الوطن، وإعادة الثقة إلى العمل السياسي في المغرب، مشيرا إلى أن "البيجيدي""مطالب اليوم بتجنب ما وقع للاستقلال والاتحاد، وأن ما وصلوا إليه اليوم كان بفضل ثقة المغاربة فيهم".

وفي هذا الصدد، قال المتحدث نفسه إن "حزب العدالة والتنمية عليه أن يستفيد وألا يغتر لأن الشعوب لا ترحم، لأن أولى الخطايا التي ارتكبها الحزب هي التخلي عن أمينه العام السابق عبد الإله بنكيران"، موردا أن "الحزب ماض في تنازلات تعد ولا تحصى".

وزاد الخليفة في تأكيد التنازلات التي قدمها "الإخوان"، "من قبيل ما هو دارج لأن حكومة العدالة والتنمية ليست استثناء في كل العمل السياسي"، موضحا أنها "استمرار رغم أنها جاءت في ظروف أخرى، لكنها لم تقع القطيعة مع الممارسات السابقة".

وعلاقة بالنقاش حول التكنوقراط والسياسيين، يرى الوزير السابق أن المغرب حقق عطاء كبيرا على جميع المستويات مع حكم الملك محمد السادس، من خلال البنيات التحتية من طرق وموانئ وغيرها، موضحا أن "التقني ضروري لجميع البلاد، لكن مشكلة المغرب ليست البرامج والإستراتيجية؛ ولكنه يتقدم خطوة إلى الأمام ثم يعود خطوتين إلى الوراء".

وفي هذا الصدد، يرى الخليفة أن "المغرب لكي يحقق نموا اقتصاديا لا بد من ديمقراطية حقيقية ورفع اليد عن المكونات الحزبية"، داعيا إلى "ربط حياة الأحزاب بالشعب وكذلك رفع اليد عن الإعلام والنقابات".

القيادي الاستقلالي قال إن الديمقراطية الحالية في المغرب لم توصلنا إلى ما يريده الشعب والملك، موضحا أن الإصلاحات السياسية التي يتطلبها المغرب مرتبطة أساسا بنمط الاقتراع الذي يتطلب تعديلا ضروريا، معتبرا أن المملكة جربت جميع الأنماط المتداولة واليوم المطلوب هو العودة إلى النظام الفردي.

وحول مطالب البعض بالملكية البرلمانية، سجّل امحمد الخليفة أن المغرب ملكية برلمانية من الناحية الدستورية، متسائلا إن كان المغرب يعيشها فعليا أم لا؛ لأن الدستور يظل نصوصا لكن التنزيل يطرح مشكلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - حكومة المشؤومة الأحد 16 فبراير 2020 - 21:19
كل ما يمكن أن يكره الشعب في بيجيدي مرروه: إلغاء المقاصة، زيادة الأسعار الماء الكهرباء الباسبور طريق السيار المحروقات البطاقة الرمادية رخصة السياقة البومادا صفراء حتى ساعة زادو فيها، اما خلاص الضرائب فحدث فلا حرج ضريبة البناء ضريبة الكوارث... كثرة الاقتطاعات و زيادة سن التقاعد و التقشف في قطاع الصحة و التعليم و فرض التعاقد و تخفيض محنة الطلبة الأساتذة و هذه السنة من المتوقع ان يكملو عملهم من خلال الزيادة في البوطان و الدقيق وربما فرض ضرائب على الكسلا و مراكز التدليك... لكنهم يعرفون كيف يكسبون قلوب المغاربة السدج سيقلون لايمكن إصلاح ما فسدته الحكومات السابقة و سيخرجون في خرجات للدفاع عن القدس ثم يعودون مرة أخرى في الانتخابات القادمة... غريب أمرك يابلدي
2 - بودنيب الأحد 16 فبراير 2020 - 21:19
المغرب قام باصلاحات اقتصادية بدأت تؤتي ثمارها، خصوصاً مع التحسن المستمر للناتج الدخل القومي رغم الظروف العالمية الصعبة والتباطؤ الاقتصادي الحاد الذي اصاب الشريك الأول للمملكة، إضافة إلى التأثيرات السلبية لسنوات الجفاف. لكن على العموم يعتبر إطار الاقتصاد الكلي صحياً وقادراً على تشكيل رافعة فاعلة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وخفض البطالة. لكن هناك اصلاحات اصبحت مستعجلة لابد من مباشرتها كاصلاح التعليم ومحاربة الفساد وتشجيع الفكر المقاولاتي لدى الشباب واصلاح الادارة ومحاربة الفساد.
المغرب له امكانيات هائلة فقط نحتاج الى بناء الانسان قبل بناء الحجر
3 - Ezzidi Khalil الأحد 16 فبراير 2020 - 21:22
il est vraiment que la démocratie est nulle dans le Maroc et pourtant on doit avoir changer cette anomalie vers le meilleur
4 - محمد بني حكم الأحد 16 فبراير 2020 - 22:44
حزب البيجيدي دمر أحلام المغاربة وزرع في قلوبهم اليأس اغرق البلاد في المديونية أفسد كل شيء التقاعد التعليم الصحة ، حتى التوقيت لم يسلم منه ( الساعة المشؤومة ) قادته نعم لقد أحسنوا أحوالهم أساءت أحوالنا.
5 - عبد الرحمان الأحد 16 فبراير 2020 - 22:59
حكومة دير علاش ترجع
تقاعد لباس به لو استمرو في عملهم لن يحصلو على ما سيحصلون عليه اليوم
سيارات فاخرة و.........
أين هي ميزانية المقاصة التي ربحناها من المحروقات.....
ربحنا الملايير ولكن المستشفيات هي هي التعليم....الطرق
اهذه هي العدالة لما يحمله السم من معنى والتنمية
6 - بيضاوي الأحد 16 فبراير 2020 - 23:19
البيجيدي دمر نفسية المغاربة. وأغرق البلاد في الديون بن كيران استهل دمار نفسية المغاربة و العثماني ساعد في تدميرها النصيحة الوحيدة لبيجيدي لا تعولوا في الانتخابات المقبلة
7 - المرابط الأحد 16 فبراير 2020 - 23:29
صدق الرجل عندما قال أن خطيئة العدالة والتنمية الأولى هي عدم دعمه لبنكيران... لأن دعمه حتى ولو أدى ذلك إلى الخروج من الحكومة كان سيبين أن الحزب قائم على مبادئ.
اتضح من الخذلان الذي تزعمه العثماني وغيره أن الوجوه الحالية للحزب تركض وراء مصالح ضيقة وذاتية لا علاقة لها بمصالح كبرى وبعيدة الأمد ترفض الخنوع ولو من خلال أسلوب مرح كان بنكيران أحسن من يتقنه. وسيدفع الحزب الثمن... لأنه انتهى.
8 - د.عبدالقاهربناني الاثنين 17 فبراير 2020 - 01:45
يتضح من الوهلة الأولى أنه على الرغم من براعة السيد الخليفة اللغوية فإنه يؤثت لتقاربات مستقبلية مع الحزب الحاكم و آيجاد تبريرات واهية لقرات الحزب الإسلاموي والتي يتبجح البيجيدي بإتخاذها على الرغم من لا شعبيتها. والغريب في الأمر أن حزب الإستقلال حين كان في الحكم لم يكن أبدا ليتصور المس بجيوب و مستوى عيش المواطنين فبالأحرى مباركة ولاية بنكيران الذي خذل المواطنين قبل خروجه من السلطة حين سقط القناع عن وطنيته بتهجمه على الوطن وإستغاثته بجهات خارجية لو أن إنتخابات 2015 لم تؤل إلى حزيه فأشهر قبل الأوان ورقة تزوير الإنتخابات وبعد خروجه من السلطة أو بالأحرى من التسلط والتجرؤ على وثوابت الأمة بعبارة إنتهى الكلام لم يعد يهمه لا حزبه ولا الوطن ولا المواطنين إلا نفسه. عذرا للسيد الخليفة فليس هكذا تكسب الوطنية!!!
9 - الباجد الفاشل الاثنين 17 فبراير 2020 - 04:04
أرى ان حزب البيجدي هو حزب فاشل لا يقوم بشيئ سوى المفارقات ولاكن الذنب على الشعب لصوت عليه دوك ناس الفقراء والطبق الهشة التي صدقت وعوده الكاذبة والمزيفة .
10 - لاهاي الاثنين 17 فبراير 2020 - 06:48
العدالة والتنمية الخطاً الجسيم الي فعله وهو اشراك معه حزب شغله شاغل هوا ليدمر حزبه لاًنه يلعب دور في الحكومة دورالمعاردة ولا شيء اًخر
11 - ميمون الاثنين 17 فبراير 2020 - 07:22
أتفق معك في بن كيران. ولكن هل الشعب المغربي يستحق رئيس حكومة مثل بن كيران أظن لآ .لأن الشعب ذيل المخزن وليس كل الشعب ولكن نسب كبيرة
12 - ما فاهم والو الاثنين 17 فبراير 2020 - 08:26
السلام عليكم ردا على التعليق 2 ؟؟؟! الاستتمارات بدءت تعطي أكلها ؟؟؟! هل هذا واضحا على وجوه المغاربة ؟؟؟! و على الإدارات والشوارع و المؤسسات ؟؟؟! اضن انك تغرد خارج السرب ؟؟؟! ادا تمعنت في غالبية الشعب المغربي يتكلم في الشوارع لوحده حتى أصبحت هذه الضاهرة مولوفة ؟؟؟! بل الاكتر من هذا الاحض ان اغلبية المغاربة ليس لديهم أسنان ؟؟؟! حتى الذين يشتغلون اعني الموضفون ؟؟! لان أجرتهم دهبت للتعليم والمنزل والمعيشة القاسية ؟؟؟! واتفق معك من حيت الشغل ؟؟! هل الدي يعمل في sucirity لمدة 12 ساعة هل هذا عمل ؟؟؟! وما اكترهم ؟؟؟!
13 - عبد الله العلوى الحفيظي الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:54
بقي لنا أن لا ننسى الزعماء الجدد وعلى رأسهم أخنوش الذى أساء لبنكيران ولا زال يسيء للعثمانى ولم نر في تكليفه بالوزارة إلا المشاكل من جميع الجوانب.
وهذه الحقبة الزمنية التى تولى فيها أصحابه الشؤن الإقتصادية لم تاتى إلأ بالضغط على حيوب وأرزاق المواطنين، حيث عرفت جميع القطاعات زيادات أثقلت كاهلهم وستؤدي بهم إلى الإفلاس المرتقب المعامل تغلق والبطالة استفحلت والمشاكل حلت بأرباب المعامل والمقاولات والعقار عرف كسادا لم يسبق له مثيل بسبب الزيادات المتتالية في الضرائب حتى بقع الأراضى خضعت للضرائب وحتى الإرث الحلال خضع هو الأخر لما يقارب ثلأتين في المائة .
فإلى أين سائرون ؟ أنها سياسة بنسعبون المنتمى لحزب الأحرار. وهذه هي سياسة الضغط على المواطنين لإزامهم بمغادرة الوطن وجميع الأطر غادرت المغرب وحتى التى حصلت على الشواهد العليا لم تعد الى الوطن نظرا للظروف التى تعيشها عائلاتهم
هذه سياسة أخنوش الذي يتربع على عرش المحروقات بالتراب الوطنى والذى صرّح بأنه سيربّي المغاربة ؟ فماذا ننتظر من أخنوش إذا ما لاقدّر الله وأصبح رئيسا للحكومة كما يحلم فستكون المعظلة الكبرى للمواطنين
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.