24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام لـ"البام"

الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام لـ"البام"

الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام لـ"البام"

أفاد بلاغ للديوان الملكي بأن الملك محمد السادس استقبل اليوم بقصر الدار البيضاء عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

وجاء بلاغ الديوان الملكي كالتالي:

"استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يومه الأربعاء 11 مارس 2020، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، السيد عبد اللطيف وهبي، بالتماس منه، وذلك إثر انتخابه مؤخرا أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة".

وكان الملك قد بعث برقية تهنئة إلى وهبي عقب انتخابه أمينا عاما لحزب "الجرار"، أشاد فيها بكفاءة وتجربة وهبي وتشبثه المكين بمقدسات الأمة وثوابتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - aka bouzalim الأربعاء 11 مارس 2020 - 17:50
لا اجعل تيقتي في جميع الاحزاب الملك هو من ينفد المشاريع ويقدم المساعدات عاش الملك
2 - بن عبيد الأربعاء 11 مارس 2020 - 17:55
بالتماس منه، هذا يعني ان الرجل (وهبي) يسابق الزمن وينتظر حلول الليل قبل النهار لتاتي الانتخابات ويزكي اصحاب المال والجاه من حزبه وما ولاه، ليقتسموا الكعكة الوزارية التي ضاعت منهم خلال النتخابات الماضية بسند من الداخلية.
3 - موغربي الأربعاء 11 مارس 2020 - 17:56
بالتماس منه !!!!!
غريبة
أول مرة أسمعها في بلاغات استقبال الأمناء العامين الجدد
4 - من تخوم الريف الهولندي الأربعاء 11 مارس 2020 - 18:00
أريد فقط أن أعرف عما إذا فتح السيد وهبي مع الملك قضية مختطفي الريف و الإفراج عنهم و تعويضهم و عائلاتهم عما أصابهم من ضرر. وهبي كان قبل انتخابه قد وعدنا بهذا و أتمنى أن يحصل انفراج ما على يديه.
5 - مغربي الأربعاء 11 مارس 2020 - 18:13
اللهم دم العز و النصر و التمكين و الصحة و السلامة و الافراح و المسرات و التوفيق و التفوق باستمرار على ملكنا المفدى يارب العالمين و كن له ولي و الحافظ و المعين أينما حل و ارتحل الراءد بجميع المقاييس في خدمة المغاربة الأحرار بالسراء و الضراء دون ملل او كلل و نكران الذات.
6 - م المصطفى الأربعاء 11 مارس 2020 - 18:28
نسأل الله تعالى أن تضخ دماء جديدة في بعض الأحزاب ذات الشعبية الكبيرة : سواء على مستوى الأمناء العامين أو الأعضاء، على شاكلة انتقال الأمانة العامة من السيد بن شماس إلى السيد عبد اللطيف وهبي بالطريقة الديمقراطية التي عرفها هذا الانتقال، حتى تعود لأحزابنا الوطنية قوتها وقيمتها الحقيقية ووزنها، وحتى تكون في مستوى ما يريده لها جلالة الملك أعزه الله، وحتى تكون في مستوى تطلعات المواطنين.
7 - مجرد مواطن مغربي الأربعاء 11 مارس 2020 - 18:38
أظن أن المعنى واضح وضوح الشمس، تكريس إستمرارية العلاقة بين الحزب و القصر.
8 - الحق الأحق أن يقال الأربعاء 11 مارس 2020 - 19:50
أليس من الحق و الوطنية و التواضع و الأخلاق و الأخوة زيارة الملك إلى المعتقل ناصر الزفزافي المضرب عن الطعام لليوم الثاني و العشرين و التواضع معه و الجلوس و الاستماع إليه على طاولة الحوار و استئناف الحكم عليه شخصياً بعد الاطلاع على وطنيته الخالصة و مدى حبه للوطن و الشعب و الملك؟؟؟ إذا قام بذلك فالتاريخ لن و لم يظلم من اتخذ موقفاً يصب في مصلحة الوطن و تفنيد تقارير مخططات مجلس الفتنة و الخراب و الجفاف و انتشار الفيروسات الفتاكة. و السلام ختام.
9 - شوف تشوف الأربعاء 11 مارس 2020 - 21:00
هاذه إشارة مشفرة من رئيس الأصالة والمعاصرة الجديد وهبي كتحفيز للناخب المغربي وهو في حظرة صاحب جلالة الملك وتزكية للحزب وكلمة الفصل تعود للشعب المغربي فهو من يقرر مصيره بيده والطامة الكبرى أننا إستنفذنا كل الأوراق الحزبية وفقدت الثقة منهم أجمعين والشعب أصبح لا منتمي بعد فشل العدالة والتنمية كحزب وضع نفسه في الواجهة السياسية وراهن عليه الشعب وخسر الرهان فمذا بقى والحصيلة لم تكن وتطلعاتنا.
10 - بلحاج سيمو الخميس 12 مارس 2020 - 14:14
الملك محمد. السادس في قلوبنا وفي دمنا ونطلب من العلي القدير ان يرفع البلاء ويفرج على اخينا الزفزافي!!!! امين.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.