24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2313:3817:1820:4422:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخفيف الحجر الصحي يعيد 400 ألف "أجير متوقف" إلى العمل (5.00)

  2. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  3. النقد الدولي: الاقتصاد المغربي الأكثر ديناميكية في منطقة "مينا" (5.00)

  4. استعدادات عيد الأضحى تنعش معاملات تجار التوابل (5.00)

  5. فيروس "كورونا" لا يخيفُ المغاربة .. "تراخ ملحوظ" والتزامٌ منشود‬ (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | المالكي: المجتمع المدني يغْني بناء مستقبل المغرب

المالكي: المجتمع المدني يغْني بناء مستقبل المغرب

المالكي: المجتمع المدني يغْني بناء مستقبل المغرب

أكد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، أن المجتمع المدني شريك في بناء المستقبل، معربا عن حرص المجلس على الانفتاح على كافة مكونات المجتمع المدني.

وذكر المالكي، في كلمته خلال الحفل الخاص باليوم الوطني للمجتمع المدني الذي نظمته وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، باحتضان مجلس النواب للملتقى الأول مع المجتمع المدني في ماي 2019، وللندوة حول الديمقراطية التشاركية بتاريخ 25 فبراير 2020، مشددا على انخراطه في تبسيط المساطر المرتبطة بالديمقراطية التشاركية تحقيقاً للغايات النبيلة للدستور.

وسجل المتحدث توفر إمكانات عديدة، وآفاق أرحبَ يفتحُها الدستورُ والتشريعات الوطنية أمام المجتمع المدني المغربي ليساهم في الشأن العام، وإضفاءِ مزيدٍ من الحكامة على تدبيره، وجعل السياسات والبرامج العمومية والتشريعات تستجيب لحاجيات المجتمع.

وقال: "ما من شكٍ في أن القُرْبَ الذي يميِّزُ عملَ الهيئات المدنية وامتدادها المجالي وتَنَوُّعَ حقولِ اشتغالها كُلُّهَا عَناصرُ تؤهلُها لتأطير مبادرات المواطنين في مَجَالَي العرائض الموجهة إلى السلطات العمومية والهيئات المنتخبة المحلية والوطنية، والملتمسات من أجل التشريع إلى مَجْلِسَي البرلمان".

وفي هذا الصدد، أوضح الحبيب المالكي أن مجلس النواب أحدث لجنة للعرائض مكلفة بتلقي عرائض المواطنات والمواطنين طبقاً لمقتضيات الدستور والنظام الداخلي للمجلس والقانون التنظيمي ذي الصلة بذلك، وكشف أنه سيتم توسيع اختصاصها لتُعْنَى بالملتمسات من أجل التشريع، وأنه تم إدراج مصلحَتَيْنِ للعرائض والملتمسات من أجل التشريع ضمنَ الهيكلةِ الإدارية الجديدة للمجلس، وإعداد منصة إلكترونية ً لتدبير عرائض المواطنين والتجاوب معها وتحديد مآلاتها بتعاون بين المجلس والحكومة.

وشدد رئيس مجلس النواب على أن المجتمع المدني شريك لا محيدَ عنه للدولة والمؤسسات المنتخبة في بناء الإستراتيجيات الكفيلة برفع التحديات التي تواجه المجتمعات ودَرْءِ مخاطرها، مثنيا على ديناميةِ الهيئات المدنية والجمعيات بالمملكة المغربية والتزامها بالعمل في حقول عديدة؛ بدءًا من التربية والتأطير والتثقيف، وصولا إلى المساهمة في التنمية المحلية، ومروراً بالدفاع عن حقوق الإنسان وترسيخها في أبعادها المختلفة وبأجيالها المتنوعة.

وأكد المالكي أن المجتمع المدني في المملكة المغربية شريك في التنمية من خلال ديناميته المنتجة ذات القيمة المضافة في تطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والمساهمة في تمكين فئات عريضة من المجتمع من عدد من الخدمات الاجتماعية، وهي دينامية تجعل منه شريكا للدولة والقطاع العام في تحقيق التنمية وفي الترافع من أجل تحقيقها ومن أجل جعلها متجاوبة مع انتظارات المجتمع المحلي.

وأشاد رئيس مجلس النواب بالحضور اللافت للمجتمع المدني المغربي خارج حدود الوطن، وبالأصداء الإيجابية التي تلقاها أنشطته ومبادراتُه في الخارج والتي تعززها المساهماتُ الإيجابيةُ الثمينةُ لمغاربة العالم من خلالِ إطاراتهم المدنية الحيوية.

ودعا المالكي إلى استثمار رصيد المجتمع المدني المغربي في علاقاته مع الإطارات المماثلة في بلدان الشمال، بتعزيز علاقاته مع الهيئات المماثلة في باقي بلدان القارة الإفريقية، مشيرا إلى أن المملكة بفضلِ السياسة الإفريقية التي يقودها الملك محمد السادس ترتكز على الشراكة المتوازنة والربح المشترك وتمكين إفريقيا من التحكم في إمكانياتها وقراراتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - said الأحد 15 مارس 2020 - 07:45
كلام في كلام. لاوجود له على أرض الواقع. او أنه محض خيال كخيال الطيف
2 - عمر الأحد 15 مارس 2020 - 08:02
تحية للجميع،إن جمعيات المجتمع المدني المغربي مثلها مثل الشبيبات(الإستقلالية الإتحادية الحركية الإسلامية....) همها الإستفادة من الدعم والإعانات والبحث عن مكان لها ضمن النقابات والأحزاب.خير دليل على ذلك، اليوم كل الناس تتحدث عن الوباء أو الجاءحة التي أبتلي بها العالم فلم نشاهد حزبا ولا نقابة ولا جمعية تؤطر المواطنينن وذلك بتوضيح أوتفسير أو توجيه أو تقديم نصاءح لها علاقة بالجاءحة.فلا داعي لتخزين المياه المعدنية والمأكولات وأوراق النظافة ،نحن الضعفاء نريد من ينور عقولنا وليس من يشجع على ملء بطوننا .السيد المالكي لن يرتاح بال المغاربة حتى تصرح لنا بأنك متطوع بمجلس النواب ولاتتقاضى درهما واحدا على المجهودات التي تبذلها،آنذاك ستكتسبون عقولنا وقلوبنا وثقتنا.
3 - Hamid Ali الأحد 15 مارس 2020 - 11:18
لقد سءمنا هذه الوجوه التي تتكرر في المجال المرءي منذ عشرات السنين دون جدوى والبلد يسير الى الوراء وهم من ابطال تدمير البلد ومستقبله رغم ذلك لهم الصنطيحة لكي يتكلموا عن المجتمع والحلول ووووو.
باز باز !!
Les dinosaures !!!
Svp allez-vous en !!au nom de ce malheureux peuple partez !!
4 - العكاري الأحد 15 مارس 2020 - 12:01
كلام ونسخة أصلية بدون أوراق فهي موروتة شفويا من وزراء ومسؤولين بعد الحماية إلى يومنا هذا گأن المغاربة ليس لهم ضمير يتفكرون الماضي المظلم وكل الوعود الكاذبة أكثر من 60 عاما أما المغرب المشرق فهو احتكار لفئة قليلة معروفة
5 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 15 مارس 2020 - 12:22
أعتقد شخصيا أن العرض خال من المشاعر التي تساعد المجتمع المدني لينهض للعمل من أجل إيجاد الحلول للمشاكل والمجتمع المدني ليقوم بالواجب في حاجة إلى الدعم المادي من الجهات المانحة والدعم المعنوي من السلطات المحلية و المطلبين منعدمين في الوقت الراهن وتبين ذالك بإلغاء الحقيبة الوزارية للمجتمع المدني في الحكومة الحالية على الحكومة أن تعيد النظر في وضعية المجتمع المدني بمده بالدعم بدل دعم الأحزاب السياسية الدين يستعملون الدعم لأغراض سياسية بعيدا كل البعد عن المصلحة العامة والدليل على ذلك تقارير لجنة التحكيم الواردة في تقرير الاستاد جطو في موضوع المحاسبة المالية
6 - احمد لكسيس اوريكة مراكش الأحد 15 مارس 2020 - 22:26
كلام في اتم الصراحة انا متفق مع السيد الرئيس لانه قام بزيارة تفقدية لجمعيتنا حين كان وزير التعليم
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.