24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | كورونا وتصويت القوانين .. البرلمان يعتمد المرونة ويراعي الدستور

كورونا وتصويت القوانين .. البرلمان يعتمد المرونة ويراعي الدستور

كورونا وتصويت القوانين .. البرلمان يعتمد المرونة ويراعي الدستور

يفتتح البرلمان الدورة التشريعية الربيعية يوم الجمعة المقبل، وذلك تطبيقا لمقتضيات الفصل 65 من الدستور، إذ يرتقب أن يحضر رؤساء الفرق والمجموعة النيابية أو من ينوب عنهم، بالإضافة إلى عضوين عن الفريق والمجموعة، رغم الظروف الاستثنائية التي يمر منها المغرب، بسبب الوضع الذي فرضه فيروس كورونا المستجد.

وقرر البرلمان المغربي في ما يتعلق بأنشطة المجلس الخاصة بالتقييم السنوي للسياسات العمومية ومناقشة تقارير المؤسسات الدستورية والمهام الاستطلاعية تحديد مواعيدها في إطار أجهزة المجلس التقريرية حسب الحالة، مبرزا بخصوص الجلسات التشريعية أنه سيتم إعطاء الأولوية باتفاق مع مكونات المجلس والحكومة للتشريع المرتبط بإكراهات المرحلة ومتطلباتها الخاصة بإقرار القوانين، دون إغفال المبادرات النيابية التي من شأنها إغناء المادة التشريعية ذات الصلة.

ويرى حمدي أعمر حداد، الدكتور في القانون العام، والباحث في الشؤون البرلمانية، أن "الدساتير تحدد دائما للمجالس التشريعية الإجراءات القانونية لممارسة صلاحياتها"، موضحا أن من بينها "موضوع النصاب القانوني المطلوب، سواء لانعقاد الجلسات أو التشريع أو الرقابة".

وأكد الباحث في القانون العام أنه "في ظل حالة الطوارئ الصحية التي تعرفها بلادنا في ظل جائحة كرونا، قررت جميع مكونات مجلس النواب افتتاح الدورة الربيعية في موعدها حتى لا تتوقف هذه المؤسسة عن العمل"، مبرزا أن هذا "يوضح عمليا الفرق بين حالة الطوارئ الصحية التي تستمر خلالها المؤسسات الدستورية في عملها المعتاد وبين حالة الحصار المبينة في الفصل التي طالب البعض بتطبيقها، والتي تتوقف خلالها المؤسسة التشريعية عن العمل".

وبخصوص العملية التشريعية لمجلس النواب خلال فترة الطوارئ الصحية، التي حدد لها مكتب مجلس النواب إجراءات خاصة، أوضح حمدي أعمر حداد أن "الأمر لا يطرح أي إشكال من حيث النصاب القانوني المطلوب"، موردا أن الدستور في الفقرة الثانية من الفصل ينص على أنه "لا يقع التصويت إلا بالأغلبية المطلقة لأعضائه الحاضرين".

وشدد المتحدث نفسه في هذا الإطار على أن "المبادرات التشريعية، سواء كانت مشاريع أو مقترحات قوانين، يمكن التصويت عليها بأغلبية الحاضرين فقط"، مضيفا: "بما أنه لدينا 5 فرق نيابية من الأغلبية (18 من الحضور) وفريقان ومجموعة نيابية من المعارضة (9 من الحضور) بالإضافة إلى نائبين غير منتسبين، فإنه لن يكون هناك خلل في تصويت المكونات السياسية للمجلس".

من جهة أخرى نبه الباحث إلى أن "الدستور في الفقرة الأولى من الفصل 85 نص على أغلبية مطلقة لأعضاء المجلس ككل في حالة المبادرات التشريعية الخاصة بمجلس المستشارين والجماعات الترابية"، مشيرا إلى أنه "من المستبعد حاليا طرح أي نص يتعلق بالمنظومة الانتخابية في هذه الظرفية الحساسة".

وبخصوص الأعمال الرقابية للمجلس، اعتبر الدكتور أعمر حداد أن "جلسات المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة وجلسات الأسئلة الشفهية الأسبوعية لا تتطلب نصابا معينا للحضور"، مؤكدا أنه "يكفي أن يكون الفريق مقدم السؤال ممثلا في الجلسة ليلقي نوابه الأسئلة ويقوموا بالتعقيب".

إلى ذلك أوضح الخبير في الشؤون البرلمانية أنه "تبقى بعض أشكال الرقابة الاستثنائية التي لن تتم ممارستها في ظل الأوضاع الحالية، والتي تتطلب الموافقة بالأغلبية المطلقة للأعضاء الذين يتألف منهم مجلس النواب"، مشيرا على وجه التحديد إلى سحب الثقة من الحكومة وملتمس الرقابة، وكذلك مراجعة الدستور، ما تتطلب الموافقة عليه أغلبية الثلثين في كل مجلس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - براهيم السبت 04 أبريل 2020 - 00:19
ماكيننش لي خرج على الشعب قد هاذ البرلمان. الصحة في الحضيض. التعليم أصبح مشروع تجاري أو زيد.... جات هاذ كورونا فضحات المستور. هرمنا من أجل حكومة في المستوى. اتقو الله فينا يا مسئولين.
2 - مواطن السبت 04 أبريل 2020 - 00:25
لا يسعنا الى القول انه انكشف الغطاء عن الحكومة والوزراء بهاد البلاد السعيدة..كل سنة لغة الخشب والمراوغات الى اين؟
3 - منذ متى ؟ !!! السبت 04 أبريل 2020 - 00:32
منذ متى كان البرلمان يعتمد المرونة ويراعي الدستور ويفكر في مصلخة المواطن. جل القوانين التي تم تمريرها كانت لا تصب في مصلحة الشعب وجل القوانين التي كان يتطلع إليها الشعب تم رفضها من طرف البرلمان
4 - مراكشي اصيل السبت 04 أبريل 2020 - 00:38
انا رأي ان نعمل بدون برلمان لانهم لا اهمية لهم لان في الدول الاخرى ارى رئيس الحكومة يقترح كيف المساعدة لشعب من الضرر الذي لحق بهم من جراء كورونا والمعارضة تعارض وتطالب و في المغرب لاأرى شيء من هذا القبيل حيث ارى وزير الداخلية هو الذي يقرر و ومدير الاوبؤة يأتي في المساء ليقول حصيلة كورونا بدون حضور نائب وزير او اي احد للاجابة عن الصحفيين كما هو في الدول المتقدمة.احسن ان تتركو اجوركم لصحة والتعليم ونعمل بدون برلمان .
5 - رحاب السبت 04 أبريل 2020 - 00:40
هم من صوتوا ضد رفع من ميزانية الصحة.. يجب محاربتهم.
6 - من امريكا السبت 04 أبريل 2020 - 00:43
نعم كورونا فضحت العديد من الحكومات حتى هنا بامريكا الوضع جد حرج فقد قارب عدد الوفايات عتبة 7000 حتى الان. اما ما اره يجري في المغرب فهو لايبشر بخير والخوف كل الخوف من ان يكون الوباء قد تسرب داخل المنازل ولاحول ولا قوة الا بالله
7 - Redouan السبت 04 أبريل 2020 - 01:01
الكل اجمع على مدى التلاحم الذي ظهر بين كل اطياف مجتمعنا المغربي غني كان أم فقير دون نسيان الدور الكبير الذي إبانت عنه قوات الأمن والقوات المساعدة والدرك والوقاية المدنية واعوان السلطة كمهاجر أشكركم جزيل الشكر والشعب المغربي لم ولن ننسى هذا الدور فشكرا لكم من القلب ....بالرجوع الى البرلمان وممتلي الأمة فالكل اجمع لوتم غلق البرلمان الى الأبد لأنكم لم تقوموا بما يحفض ماء وجهكم ..او جعل قبة البرلمان للكراء في الاعراس كفكرة او كمعرض ينشر فيه صور لنواب المضحكة وحالة النواب بعد تقلد المهمة وقبل وستكون سابقة .
8 - رشيد السبت 04 أبريل 2020 - 01:22
حكومة وبرلمان والمنتخبين دون المستوى دون تلاحم لمساعدة الشعب المغربي ونجد على العكس القوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة والدرك الملكي وآلامن الوطني وقوات المطافى والأطباء والممرضين تحية اخلاص وإجلال على المعدن الأصيل.
9 - sCary السبت 04 أبريل 2020 - 01:27
عمر المغاربة ينساو بلي اخرج عليهم هو هاد البرلمان لتيرفض الزيادة لميزانية ديال الصحة و التعليم و يوافق على المعاشات ديالوا و شريان المرسيديسات الوزارية
10 - مغربيه السبت 04 أبريل 2020 - 01:51
لا نريد برلمان ضد الشعب نريد من يخدم البلد وينهض بها للامام ويخدم الشعب وليس برلمان لخدمه مصالحه
11 - خالد السبت 04 أبريل 2020 - 01:59
طوال سنوات وانا أشاهد هؤلاء الأميون يتجادلون أو بالأحرا يمتلون داخل هده القبة وعندما تقع البلاد في أزمة يختفون فجأة ويتوارو عن الأنطار وخير متال التمساح أو العفريت صاحب المعاشين سؤال الدي حيرني مادا قدم هؤلاء الأميون للوطن اومادا يقدمون لكي يحصلو على كل تلك الإمتيازات والتعويضات التي تتقل كاهل الدولة الحصول الله ياخد فيهم الحق
12 - نواب الحلوى السبت 04 أبريل 2020 - 02:10
كما قال واحد الأخ مقر البرلمان أصبح يشبه قاعة الأفراح حيث يأتي المدعون لحضور بعض التمثيليات و الفراجات ثم بعدها ينصرفون إلى مأدبة العشاء ليبدأ التنافس و التصارع حول كعب غزال و الحلوى و كل ما يمكن حمله إلى البيت كمشموم الورد أو براد أتاي
13 - بلا مزايدات السبت 04 أبريل 2020 - 02:25
صراحة اللي وقف مع الشعب المغربي فهاد الازمة الملك و الموظفين الرسميين من أطباء و جيش و امن و و و اما هؤلاء فلا اعرف مافائدتهم، أعتقد ان الدولة تخسر الملايين بسببهم دون فائدة
14 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 04 أبريل 2020 - 05:47
حبذا لو تم إغلاق البرلمان في الوقت الراهن إلى أن يرفع الله عنا هذا الداء الرهيب نعم ادا دعت الضرورة القصوى إلى استشارت البرلمان في أمر ما بإمكان عقد الجلسة بأقل عدد ممكن وعلى البرلمان أن يجمع قواه لتخصيص ماتبقى من ولايته الحالية لوضع آليات عملية لبناء مغرب جديد بتنزيل الدستور إلى ارض الواقع بعيدا عن السياسة الضيقة التي لاتسمن ولا تغني من جوع المغاربة في أمس الحاجة إلى العدالة الاجتماعية والاقتصادية وتكافؤ الفرص الوظيفية وربط المسؤولية بالمحاسبة الدقيقة والمتابعة للمتلاعبين والمختلسين للمال العام ومتابعتهم والمطلوب مراعات المطالب الشعبية ولكم واسع النظر شكرا هسبريس
15 - عبدو السبت 04 أبريل 2020 - 07:43
الدستور على الجميع...بما أننا في حالة حجر صحي فالأمر لايخص المساجد ولا الحانات ...وإنما الإجتماعات العامة والخصوصية والمعاهد و الجامعات. فلا فائدة في التجمل علينا بدستورية الانعقاد من عدمه ، بقدر ما التنازل عن مصاريف الدورة لفائدة الصندوق الوطني المعروف. وكفى !!
16 - رشيد.. السبت 04 أبريل 2020 - 09:09
لقد رأينا جميعا كيف تسلط بعض رجال السلطة على ابناء الوطن الغير ملتزم بالتعليمات امام الكاميرات، و سمعنا السب و الشتم من بعضهم لضعف قدراتهم التواصلية ،و لعدم وعي بعض أبناء الوطن، بل تحرأ أحدهم لأمري بمغادرة الوطن عندما طلبت رخصة استثنائية، كل هذا وقع بين أحضان دستور 2011، الآن يطلع علينا هؤلاء بلغتهم الخشبية و مرونتهم المريضة لسن قوانين و تشريعات ، و قد وقع ما وقع و اتخد الحاكم الفعلي القرارات المصيرية و هم نوام، أعتقد انني اسحققت رخصة التنقل اكثر منهم ، فعلى الاقل كنت سأنال رضا الله و رضاء والدي و لربما أكون سبب شفاء والدي بمساعدته .... فمادا جنيتم من تنقلاتكم الى القبة.؟..
17 - Khalid السبت 04 أبريل 2020 - 11:12
البرلمان يجب أن يكون بر أمان وليس كما نراه الآن ضد كل ماهو في مصلحة المواطن .نجيي جميع المجهودات المبذولة من لدن السلطات المغربية .
18 - الصقرديوس السبت 04 أبريل 2020 - 11:22
البرلمان فيه المرونة من شحال هاذي. ياك مسموح فالبرلمان لعب السوليطير واستخدام الهاتف والنوم والغياب.
19 - moha raiss السبت 04 أبريل 2020 - 16:11
على رءيس الحكومة ان يستدعي عمر بلافريج ورفيقه الذين صوتوا من اجل الدعم لقطاع الصحة والتعليم 2 برلمانيين في الوقت الذي عارض كل البرلمانيين الاقتراح .وان يطلب منه الاعتدار وان يعترف البرلمان بان قطاع الصحة والتعليم هو الاساس فهو الذي يفرز لنا كل مكونات المجتمع من طبيب ودركي وجندي واطفاءيين وممرضين . فلاحاجة لنا باجتماعات سلبية فقط من اجل الالتزام بقوانين اجتماعات البرلمان .
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.